English Articles from alseraj.net

Gleam of Light 60 - 70

ترجمة الومضات بالانجليزية ( من 61-70 )

Intense Inclinations

Intense desire for something often brings about success, whether in material issues or spiritual ones. It might be natural as expressed by the desires for food and sex which carry him beyond his needs without difficulty. Or the inclination might be acquired, like when the servant conforms his desires with what his master loves or hates. Without this kind of love and inclination in the soul of the servant, his journey towards total obedience will ridden with difficulty. The key to soaring through the world of servitude is to develop this intense love for the Divine Master and what He wills: Those who believe love God (more than anything else).

الرغبة الجامحة

إن الميل والرغبة الجامحة في الشيء من دواعي النجاح في أي مجال: دنيويا كان أو أخرويا ..وهذا الميل قد يكون ( طبعيا ) ، كما في موارد الهوى والشهوة ، ولهذا يسترسل أصحابها وراء مقتضياتها من دون معاناة ..وقد يكون ( اكتسابيا ) كما لو حاول العبد مطابقة هواه مع هوى مولاه فيما يحب ويبغض ..وليُعلم أنه مع عدم انقداح مثل هذا الحب والميل في نفس العبد ، فإن سعيه في مجال الطاعة لا يخلو من تكلف و معاناة ..فالأساس الأول للتحليق في عالم العبودية ، هو ( استشعار ) مثل هذا الحب تجاه المولى وما يريد ، إذ أن{ الذين آمنوا أشد حبا لله }.

Evil Thoughts

A person often feels not such good feelings for his brother Muslim. Many times it doesn’t seem to have an origin except satanic whisperings which overrun the heart with delusions. The Devil thrives on spreading animosity and anger between the believers. His efforts depend on spreading baseless delusions. We have been provided with many sacred texts which tell us to give our fellow Muslim the benefit of the doubt, to not say anything but what is noble, and to repel evil with what is good. We are told to give to the one who deprived us, to make connections with the one who cut us off, and to pardon the one who treated us badly.

سوء الظن

كثيرا ما يحس الإنسان بإحساس غير حسن تجاه أخيه المؤمن ، وليس لذلك - في كثير من الأحيان - منشأ عقلائي إلا ( وسوسة ) الشيطان ، و ( استيلاء ) الوهم علي القلب القابل لتلقّي الأوهام ..وللشيطان رغبة جامحة في إيقاع العداوة والبغضاء بين المؤمنين ، معتمدا على ذلك ( الوهم ) الذي لا أساس له ..ومن هنا جاءت النصوص الشريفة التي تحث على وضع فعل المؤمن على أحسنه ، وألا نقول إلا التي هي احسن ، وان ندفع السيئة بالحسنة ، وأن نعطي من حرمنا ونصل من قطعنا ، ونعفو عمن ظلمنا ، وغير ذلك من النصوص الكثيرة في هذا المجال .

The Goal of the Islamic Missionary

When calling others to Almighty God, it is not important to count the heads of those who you’ve gathered. Rather it is important that God see you making your best effort. As much as he faces conflict with others, he gets closer and closer to God, even if his message doesn’t resonate in the hearts of the people. Even the Prophets (a) face these challenges! Look at Prophet Noah (a) – he lived amongst his people for 950 years, yet very few people accepted his message. That was the case with the Prophet Muhammad and his Family (s). The numbers who remained with them throughout were the smallest of the small. In the business of the Lord the most important thing is the quality of the product, not the number of buyers. What is the value of a large number of people buying a defective product?

وظيفة الداعي

ليس المهم في دعوة العباد إلى الله تعالى ، كسب العدد والتفاف الأفراد حول الداعي ..وإنما المهم أن يرى المولى عبده ساعياً مجاهداً في هذا المجال ..وكلما اشتدت ( المقارعة ) مع العباد ، كلما اشتد ( قرب ) العبد من الحق ، وإن لم يثمر عمله شيئا في تحقيق الهدى في القلوب ..فهذا نوح (ع) من الرسل أولي العزم ، لبث في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً ، فما آمن معه إلا قليل ، بل من الممكن القول بأن دعوة الأنبياء والأوصياء لم تؤت ثمارها الكاملة كما ارادها الله تعالى لهم ، وهو ما نلاحظه جلياً في دعوة النبي وآله (ع) للأمة ، إذ كان الثابتون على حقهم هم أقل القليل ..فالمهم في الداعي إلى سبيل الحق ( عرض ) بضاعة رابحة ولا يهمه من المشتري ؟!..وما قيمة البضاعة الفاسدة وإن كثر مشتروها ؟!..أضف إلى كل ذلك أن أجر الدعوة ودرجات القرب من الحق المتعال ، لا يتوقف على التأثير الفعلي في العباد .

Too Much Sleep

Sleep is one of the streams by which the well of life is spent. It is best to close up this stream to prevent the servant from wasting his life on something so unnecessary. We should be mindful of the time we go to sleep, the time we wake up, and the suitable amount of sleep to get. We should avoid what makes us sleep more. A lot of people fall into what could be called false sleep – whenever the amount of sleep they physically need is less than what they actually get. It is best to deprive ourselves and drive ourselves away from laziness, as the Qur’an says: <>(32.16). If we are able to leave our beds we can save ourselves many hours spent towards blessings that endure beyond this world. It is related that Amir-al-Mu’mineen (a) said, “Whoever extends his sleep loses deeds he can never reclaim”, and he said, “The worst enemy is sleep – it destroys life and wastes rewards.”

هدر العمر بالنوم

إن النوم من الروافد الأصلية التي ( تستنـزف ) نبع الحياة ..ومن هنا ينبغي السيطرة على هذا الرافد ، لئلا يهدر رأسمال العبد فيما لا ضرورة له ..ولذا ينبغي التحكم في أول النوم وآخره ، ووقته المناسب ، وتحاشي ما يوجب ثقله ..والملفت في هذا المجال أن الإنسان كثيرا ما يسترسل في نومه الكاذب ، إذ حاجة بدنه الحقيقية للنوم اقل من نومه الفعلي ..فلو ( غالب ) نفسه وطرد عن نفسه الكسل ، وهجر الفراش كما يعبر القران الكريم: { تتجافى جنوبهم عن المضاجع }، فانه سيوفّر على نفسه - ساعات كثيرة - فيما هو خير له و أبقى ..وقد روي عن أمير المؤمنين (ع) أنه قال : { من كثر في ليله نومه ، فاته من العمل ما لا يستدركه في يومه}و{ بئس الغريم النوم ، يفني قصير العمر ، ويفوّت كثير الأجر }.

Absence Makes the Heart Grow Fonder

When we are in a state of absence from one we love, we long for reunion, especially when the pain of separation is greater and the duration longer. When reunited, we fear separation, especially when we haven’t taken full advantage of that connection. Sometimes being separate is better than this. If one receives blessings upon reunion, and his devotion would increase with further separation, then how much better his reward would be! Arriving on the beach of safety calms the heart and lessens one’s desire to strive for something better. When tossed about on the sea of separation, one’s desperate pleadings rise. Whatever the situation, the servant should put his separation and union in the hands of the All-Wise who always treats the souls of His creatures with justice.

الفراق والوصل

إن في الفراق رجاء ( الوصل ) ، وخاصة إذا اشتد ألم الفراق وطال زمان الهجران ، وفي الوصل خوف ( الفراق ) ، وخاصة مع عدم مراعاة آداب الوصل بكاملها ، ومن هنا كانت حالة الفراق لديهم - في بعض الحالات - أرجى من حالة الوصل ..إذ عند الوصل تعطى الجائزة ( المقدرة ) ، بينما عند الفراق يعظم السؤال فيرتفع قدر الجائزة فوق المقدر ..وعند الوصل حيث الإحساس بالوصول إلى شاطئ الأمان ( يسكن ) القلب ويقل الطلب ، وعند الاضطراب في بحر الفراق يشتد التضرع والأنين ..وعليه فليسلم العبد فصله ووصله للحكيم ، الذي يحكم بعدله في قلوب العباد ما يشاء و كيف يشاء .

The Original Enemy

The Holy Qur’an calls us to take the Devil as our enemy. It is not sufficient just to claim him our enemy and call it a day. We have to be on guard against this enemy who is ever alert for the opportunity to destroy the spirit of the servant of God. This enemy feels deep hatred for the children of Adam. It was the Devil’s refusal to bow before him that caused his eternal damnation, so he wants to slake his thirst for revenge on us. The servant who wants to live in awareness of this hated enemy should live like the one who has a bounty on his head in a hostile land. He should live in such fear!

العداء المتأصل

إن القرآن الكريم يدعونا لاتخاذ موقع العداء من الشياطين ..وليس المطلوب هو العداء ( التعبدي ) فحسب ، بل العداء ( الواعي ) الذي منشأه الشعور بكيد العدو وتربّصه الفرص للقضاء على العبد ، خصوصا مع الحقد الذي يكنّه تجاه آدم وذريته ، إذ كان خلقه بما صاحبه من تكليف بالسجود مبدأ لشقائه الأبدي ، وكأنه بكيده لبنيه يريد أن ( يشفي ) الغليل مما وقع فيه ..وشأن العبد الذي يعيش هذا العداء المتأصل ، شأن من يعيش في بلد هدر فيها دمـه ..فكم يبلغ مدي خوفه وحذره ممن يطلب دمه بعد هدره له ؟!.

A Gauge for the Soul

If we assume there is a gauge to measure the rise and fall of the soul, we would find that the indicator that shows the lowest level the soul sinks to shows the actual spiritual level. Hence the worshipper’s actual level is determined by his lowest part, not the highest one. The soul’s rising is an exception to the rule. Its decline is in accordance with its true nature, as it tends towards frivolity and whim. This is the rule by which the worshipper discovers the level of his closeness to the Divine Truth. The Prophet (s) mentioned when he said, “Whoever wants to know what God has for him should first think about what he has for God.” (Bihar al-Anwar, v. 73, p. 40). In that way he will become aware of the extent of his weakness. This awareness of his weakness will consequently protect him from conceit and arrogance, and will be an incentive for him to get out of that weak condition.

مؤشر درجة العبد

لو اعتبرنا أن هناك ثمة مؤشر يشير إلى حالات تذبذب الروح تعاليا وتسافلاً ، فإن المؤشر الذي يشير إلى درجة الهبوط الأدنى للروح ، هو الذي يحدد المستوى الطبيعي للعبد في درجاته الروحية ..فدرجة العبد هي الحد ( الأدنى ) للهبوط لا الحد ( الأعلى ) في الصعود ، إذ أن الدرجة الطبيعية للعبد تابعة لأخس المقدمات لا لأعلاها ..فإن التعالي استثناء لا يقاس عليه ، بينما الهبوط موافق لطبيعة النفس الميالة للّعب واللهو ..فهذه هي القاعدة التي يستكشف بها العبد درجته ومقدار قربه من الحق تعالى ..وقد ورد عن النبي (ص) أنه قال : { من أحب أن يعلم ما له عند الله ، فليعلم ما لله عنده }البحارج73ص40..وبذلك يدرك مدى الضعف الذي يعيشه ، وهذا الإحساس بالضعف بدوره مانع من حصول العجب والتفاخر ، بل مدعاة له للخروج منه ، إلى حيث القدرة الثابتة المطردة .

Dangerous Situations

Sometimes when one gets together with others there are temptations and dangers of falling into sin, like banquets, markets, and gatherings with rebellious people. The believer has to put himself on guard against these slippery spots before he gets into trouble. Sitting with these people costs something even more important than money – it costs us life’s precious moments. He holds on tightly to his cash, but it would be even better for him to keep a tight grip on this time he will never get back to prevent against wasting it on others. The tragedy increases when he realizes that not only did he get nothing in return for his time, but he angered the Almighty Master. It is as if he spent valuable money on something that brought about his own demise. The most miserable person on the Day of Reckoning will be the one who sold his faith for the foolish pleasure of others.

مجالس اللهو والحرام

إن بعض المجالس التي يرتادها العبد ، يكون في مظان اللهو أو الوقوع في الحرام ، كالأعراس والأسواق والجلوس مع أهل المعاصي ..ومن هنا لزم على المؤمن أن ( يهيئ ) نفسه لتحاشي المزالق قبل ( التورط ) فيما لو اضطر إلى الدخول فيها ..وليُعلم أن الجالس مع قوم إنما يبذل لهم ما هو أهم من المال - وهي اللحظات التي لا تثمن من حياته - فكما يبخل الإنسان بماله ، فالأجدر به أن يبخل ببذل ساعات من عمره للآخرين من دون عوض ..وتعظم ( المصيبة ) عندما يكون ذلك العوض هو ( تعريض ) نفسه لسخط المولى جل ذكره ، فكان كمن بذل ماله في شراء ما فيه هلاكه ..وأشد الناس حسرة يوم القيامة من باع دينه بدنيا غيره .

Lustful Thoughts

Dwelling on lustful thoughts by making pictures in the mind has powerful effects on the body, and can even reach the point of janabah. If we see these effects when thinking about such low things, imagine what would happen if we dwell on higher matters like creation and resurrection! Might it not cause the worshipper to ascend to the heights of the spiritual world rather than the false world? These thoughts, too, could leave their impression on the body as the Holy Qur’an describes: <> (39.23), and <> (9.92), and <> (8.2). Recall many examples of this physical effect, like when Moses (a) fell down in a swoon, the whistling sound that came from the chest of Abraham (a) when he worshipped his Lord, the condition of the Prophet Muhammed (s) when receiving revelations, and that of his successor, Ali ibn abu Talib (a), when standing before his Almighty Lord.

التفكير في الشهوات

إن التفكير في الشهوات - بإحضار صورها الذهنية - قد تظهر آثاره على البدن ، فيكون كمن مارس الشهوة فعلا يصل إلى حد الجنابة أحيانا ..فإذا كان الأمر كذلك في الأمور ( السافلة ) ، فكيف بالتفكير المعمق فيما يختص بالأمور ( العالية ) من المبدأ والمعاد ؟..أولا يُرجى بسببه عروج صاحبه - في عالم الواقع لا الخيال - ليظهر آثار هذا التفكير حتى على البدن ..وقد أشار القرآن الكريم إلى بعض هذه الآثار بقوله: { تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثمَّ تلين }و{تولَّوا وأعينهم تفيض من الدمع حزنا } ، أضف إلى وجل القلوب وخشوعها ..بل يصل الأمر إلى حالة الصعق الذي انتاب موسى (ع) عند التجلّي ، وكان لإبراهيم أزيز كأزيز المرجل ، ناهيك عن حالات الرسول (ص) عند نزول الوحي ، وحالات وصيه (ع) أثناء القيام بين يدي المولى جل ذكره .

Send this article to your friend's email


Print this page

Back to Main List

للرجوع إلى الصفحة الرئيسية لموقع السراج