English Articles from alseraj.net

Gleam of Light 1 - 10

ترجمة الومضات بالانجليزية ( من1 -10 )

Love is the Foundation

Love is one of the firmest supports of faith, and it provides the foundation for the sacred relationship between the worshipper and his Divine Master. This love does not penetrate the heart until all other loves have been removed. The heart is like a jewel, a spiritual jewel. It never really shines until its possessor has mastered the highest levels in polishing it. After completing the prerequisites, love takes over the heart little by little, and brings with it the light that illuminates the path ahead. The worshipper will continue under the care of the Lord to the point that love consumes every corner of his heart. By then there remains no love for anyone but God and His devoted servants.
If the worshipper struggles onward persistently through his life, he will perfect that sacred jewel before his departure from this world. He will be amongst those who pass on from the material world with the greatest joy, that small number who have earned the highest reward.

أوثق عرى الإيمان

إن من أوثق عرى الإيمان هو ( الحـبّ ) الذي تبتـني عليه هذه العلاقة المقدسة بين العبد وربه ..ولا ينقدح هذا الحب في القلب إلا بعد انحسار جميع ( الحجب ) في النفس ، ولا تمنح هذه الجوهرة - التي لا أغلي منها في عالم الوجود - إلا للنفوس التي أحرزت أعلى درجات القابلية لتلقّي هذه الجوهرة النفيسة ..وإن هذا الحب بعد اكتمال مقدماته ، يستشعره القلب بين الفترة والفترة ، فيكون بمثابة النور الذي كلما أضاء للإنسان مشى في الطريق ..ويستمر العبد في سيره التكاملي - بمعونة الحق - إلى أن يستوعب ذلك الحب جميع ( أركان ) القلب ، فلا حب إلا لله أو لمن له فيه نصيب ..ولو أمضى العبد كل حياته - بالمجاهدة المضنية - ليمتلك هذه الجوهرة قبيل رحيله من الدنيا ، لكان ممن ختم حياته بالسعادة العظمى ، ولاستقبل المولى بثمرة الوجود ، وهدف الخلقة ، أولئك الأقلون عددا ، الأعظمون أجرا ، لا ينصب لهم ديوان ولا كتاب.

The Pain of Separation

The intense pain of separation, lack of feelings of communion in worship, prolonged suffering, and seeking protection from the things that cause ingratitude towards God all precede the closing of the bitter distance between the worshipper and the Divine Truth. The longer this challenging condition lasts, the more enticing the fruits of divine communion will seem. But one should be on guard lest this temporary condition becomes a genuine spiritual illness that kills the heart.
So long as he is determined to benefit from this condition of separation, developing an intense and firmly rooted connection with God in his heart, the worshipper will move swiftly in putting an end to this bitter feeling.

التألُّم من الإدبار

إن التألم الشديد من ( مرارة ) البعد عن الحق ، وعدم استشعار لذة المواجهة في الصلاة وغيرها ، ومواصلة تقديم الشكوى من هذه الحالة للحق الودود ، والتحرز من موجبات إعراض الحق المتعال ، مما قد يوجب ( ارتفاع ) هذه المرارة أو تخفيفها ..وكلما طالت هذه الفترة من الادبار والتألم ، كلما كانت ثمرة الإقبال أجنى وأشهى ..فالمؤمن اللبيب لا ييأس لما هو فيه من الإدبار ، وإن كانت هذه الحالة - في حد نفسها - مرضا يخشى مع استمرارها موت القلب ..ولطالما اتفق أن أثمر هذا الادبار المتواصل إقبالا ( شديداً ) راسخا في القلب ، بعد سعي العبد في رفع موجباته التي هو أدرى بها من غيره.

Attitude Towards Others

When one develops the firm belief that God's merciful care extends to all, including his own family and others around him, his relationships get turned on end. He gets new strength in dealing with them and bearing injury from them. This is a gift from the grace of God, who nurtures all beings after creating them. God increases the worshipper's love and kindness for others far beyond what is normally found in human relationships. Further, God blesses those around His servant and brings them closer as the Qur'an mentions.
The dearest of God's people is the one who is beneficient to others and brings them happiness. The Prophet (s) once said, "Those of you who will sit closest to me on the Day of Judgment will be the ones with the finest morals and the ones who treated their families the best, and I am the best of you in showing kindness to my family" (Bihar al-Anwar, v. 71, p. 387).

النظرة إلى الخلق

لو اعتقد العبد اعتقادا راسخا أن الخلق ( عيال ) الله تعالى - ومنهم أهله وعياله - لانقلبت لديه موازين التعامل معهم رأسا على عقب ، فيمتلك بذلك قدرة ( مضاعفة ) على تحمّل الأذى منهم ، لعلمه أن ذلك كله بعين المولى تعالى الذي يرعى عياله بعد خلقهم لهم ..بل يزداد ( حـبّه ) ورأفته لهم ، زائدا عن مقتضى العلاقة البشرية المتعارفة بين المخلوقين ..كما ( يبارك ) المولى فيمن يحيط به من عياله ، ويجعلهم قرة عين له كما ذكر القرآن الكريم ، إكراماً لقصده في إكرام من هم عيال الله تعالى ، وأحب الخلق إليه - كما روي - من نفع عيال الله ، أو أدخل على أهل بيت سروراً ..وقد روى عن النبي (ص) أنه قال : { أقربكم مني مجلساً يوم القيامة ، أحسنكم أخلاقاً وخيركم لأهله…وأنا ألطفكم بأهلي }البحار-ج71ص387.

Paths of Satanic Influence

There are several reasons Satan is able to influence the human heart. First of all, we can't physically see him and his kind as the Qur'an mentions. Secondly, human nature is incredibly weak, for as the Holy Qur'an says, {The human being was created in weakness.} Thirdly, we are ignorant of the paths Satan takes to get inside us while he knows them well. Finally, we neglect to prepare ourselves to face off with him in times of temptation.
Relying on the Divine Master nullifies all of these issues. He is the one who sees the Devil, while the Devil cannot see Him -- this nullifies the first problem. He is the All-Powerful, the Mighty, who lifts weakness from whom He wills, so that takes care of the second issue. He is the All-Knowing who defeats ignorance, thus eliminating the third problem. And He is the Living, the Self-Subsistent, who takes us out of neglect, and that removes the fourth. So we need not rely on anyone but Him!

سبل تسلط الشيطان

إن من موجبات تسلط الشيطان على العبد أمور منها:
- عدم الرؤية له ولقبيله كما يصرح القرآن الكريم .
- استغلال الضعف البشري إذ { خلق الإنسان ضعيفا }.
- الجهل بمداخله في النفس إذ هو أدرى من بني آدم بذلك .
- الغفلة عن التهيؤ للمواجهة في ساعات المجابهة .
والاعتصام بالمولى الحق رافع لتلك الموجبات ومبطل لها ، فهو ( الذي يرى ) الشيطان ولا يراه الشيطان فيبطل الأول ..وهو ( القوى العزيز ) الذي يرفع الضعف فيبطل الثاني ..وهو ( العليم الخبير ) الذي يرفع الجهل فيبطل الثالث ..وهو ( الحي القيوم ) الذي يرفع الغفلة فيبطل الرابع.

The Restive Mind

Sometimes a dense flurry of thoughts develops during ritual prayers. This condition reveals the thick chains with which the Devil and the corrupt self bind us, preventing us from focusing on the Divine Master. The worshipper should be cautious because these involuntary thoughts could well destroy the soul. A person in this condition is like someone who is praying in the marketplace. Every moment, sights pull his attention to and fro. The root of the problem is that he willfully follows the mental conceptions that pass before him.
Insofar as the worshipper lacks concern for cutting off these disruptive images, even if in a few of his prayers, his worship will become a forum for all kinds of thoughts and delusions rather than the divine conversation it is supposed to be. There is a hadith about this issue which says, "(When the prayer gets like this,) it is rolled up like a ragged gown and used to beat the face of its owner."

تزاحم الخواطر

إن من الملفت حقا تزاحم الخواطر بشكل كثيف حال الصلوات ، مما يكشف عن تكاتف قوى الشر من الشيطان والنفس الأمّارة بالسوء ، في صرف المصلي عن مواجهة المولى جل ذكره ..وليعلم أن ما كان من الخواطر ( غير اختياري ) تقتحم النفس اقتحاما ، فذلك مما لا ( يخشى ) من إفساده ، وذلك كمن يصلي في السوق ويمر عليه في كل لحظة من يحرم النظر إليه ..فالموجب للإفساد هو متابعة الصور الذهنية الفاسدة ( بالاختيار ) ..ولطالما أمكن للمصلي قطع هذه الصور التي تصد عن ذكر الحق - ولو في أبعاض صلاته - ولكن يهمل أمرها طوعا ، فتكون صلاته ساحة لكل فكر وهمّ ، إلا محادثة المولى عز وجل ..ولهذا يصفه الحديث قائلا: { وإن منها لما تلف كما يلف الثوب الخَلِق ، فيضرب بها وجه صاحبها }البحارج84ص316.

The Inner Reality of the Qur'an

At some point the seeker realizes that the actual Qur'an is not simply what rolls of our tongues when we recite. In the heavenly realm, those external words appear as living proofs of God. The celestial meanings of the Qur'an are not fully perceived but by those it is bound to: the Prophet (s) and his Holy Family (a). To seek comprehension of these meanings, which would crush mountains if sent down on them, requires the aid of the Divine Master. He is the one who can help us perceive the inner meanings which enable the heart to enter the stage of liberation. Amongst the preparations for this stage are recitation of Qur'an, meditation on its meanings, and acting on its content.

واقع القرآن الكريم

إن مما يقطع به المتأمل هو أن واقع القرآن الكريم ، ليس ما نجريه على ألسنتنا طلبا لأجر التلاوة فحسب ، وان كانت ظواهر الألفاظ - في مقام الامتثال - حجة على صاحبها ..وذلك لأن المعاني التي أنزلهـا المولى على قلب نبيه (ص) بحقائقها ( الملكوتية ) ، لم يدركها إلا من خوطب بها وهم النبي وآله (عليهم السلام) ..وعليه فان استيعاب هذه المعاني - التي توجب تصدع الجبال لو أنزلت عليها - يحتاج إلى استمداد من الحق ، لتتحقق ( المسانخة ) التي تؤهل القلب لتلقّي مرتبة من تلك المعاني السامية ، وهي مرحلة ( انفتاح ) الأقفال التي يشير إليها القرآن الكريم ..ومن مقدمات هذا الانفتاح: التلاوة الكثيرة ، والتدبر العميق ، والعمل بالمضامين مهما أمكن.

The Instrument of the Will

The things that distinguishes the human being in the realm of living things is the instrument that establishes the will. It issues commands to the body's muscles, moving it towards its goal whether for good or ill. The Devil naturally places a high value on stealing this instrument away from the human being. Just as conquering a kingdom depends on taking over the castle that rules it, the forces of Satan strive to occupy the center of will and administration in the kingdom of the human. From there they can dominate the soul by spreading false desires.
On the other hand, the forces of the All-Merciful also attempt to rule over the soul, seeking the aid the reason, innate human character, the proper guidance. The side that wins the struggle is whichever one finally dominates in the person's actions. Imam Sadiq (a) mentioned the control of this instrument when he said, "One reasons by it, thinks by it, comprehends by it. It is the commander of the body and the limbs never revolt against it or act contrary to its rule and command." The one attempting to perfect outward actions while neglecting their inner origin is like the one who expects the enemy to manage the affairs of his castle for him.
Amir al-Mu'mineen Ali (a) described the crucial battle between those two armies in his Supplication of the Morning, "If Your aid forsakes me during the battle between the Devil and my soul, You will have forsaken me to a place of hardship and deprivation."

جهاز الإرادة

إن الذي يوجّه الإنسان في ساحة الحياة ، هو ذلك الجهاز الذي ( تنبثق ) منه الإرادة ، و هذه الإرادة هي التي ( تصدر ) أوامرها لعضلات البدن ، فيتحرك نحو المراد خيرا كان أو شراً ..وليس من المهم أن نعلم - بعد ذلك - موقع هذا الجهاز أو آلـيّة عمله ..وليعلم أن للشياطين همها في الاستيلاء على هذا الجهاز المريد ، إذ كما أن الاستيلاء على المملكة يتوقف على التحكم في قصر السلطان بما فيه ، كذلك فإن جنود الشيطان تسعى لاحتلال مركز ( الإدارة والإرادة ) في مملكة الإنسان ، وذلك بالتآمر مع جنود الهوى في النفس ..ولكنه بالمقابل فإن جنود الرحمن أيضا تسعى لحكومة النفس ، مستعينة بدواعي العقل و الفطرة والهدى ..والمسيطر - في النهاية - على ذلك المركز الخطير في الوجود ، هو الذي يتحكم أخيرا في حركات العبد وسكناته ، وقد عبّـر الإمام الصادق (ع) عن ذلك الجهاز المسيطر بقوله: { به يعقل ويفقه ويفهم ، وهو أمير بدنه الذي لا يرد الجوارح ولا يصدر إلاّ عن رأيه وأمره }..فالمشتغل بتهذيب الظاهر مع إهمال الباطن ، كمن يريد إدارة الحكم و شؤون القصر بيد غيره ..وقد ورد عن أمير المؤمنين (ع) ما يصور هذه المعركة الكبرى القائمة بين هذين المعسكرين في عالم الوجود ، وذلك بقوله في دعاء الصباح: { وإن خذلني نصرك عند محاربة النفس والشيطان ، فقد وكلني خذلانك إلى حيث النصب والحرمان }.

Forms of Devotion

Devotion to God comes in many different forms. One form is a longing desire to enter into communion with Him. Another is sorrowful weeping for what we have done in bygone days. It can come as an astonishment or a sense of bewilderment we feel when we contemplate His greatness and supremacy over the Universe. It can manifest as fear in the face of His absolute Lordship. We might feel humility when pondering the total dependency of everything in existence for His generous care. Or we might undertake constant self-observation to strive for the blessings of Divine companionship. These are the various forms of devotion by which we can attain higher and higher levels of serenity and contentment.

تجليات التوجه للحق

إن التوجه إلى الحق سبحانه يتجلى في صور مختلفة ..فصورة منها تكون مقرونةً ( بالحنين ) شوقاً إلى لقائه ..وثانية مقرونةً ( بالبكاء ) حزناً على ما فرط في سالف أيامه ..وثالثة مقرونة ( بالبهت ) والتحير عند التأمل في عظمته وهيمنته على عالم الوجود ..ورابعة مقرونة ( بالخوف ) من مقام الربوبية ..وخامسة مقرونة ( بالمسكنة ) والرهبة عند ملاحظة افتقار كل ممكن حدوثا وبقاء إلى عنايته الممدة لفيض الوجود ..وسادسة مقرونةً ( بالمراقبة ) المتصلة وذلك للإلتذاذ بالنظر إلى وجهه الكريم ..وعندها تتحد الصور المختلفة للتجلي ، ليحل محلها أرقى صور الطمأنينة والسكون.

Presence of Heart

Presence during ritual prayer is an important step towards perfecting the heart, and it plays a crucial role in eliminating the snares and delusions that reside in it. One doesn't succeed here but by constant practice, struggle, and self-denial in thought, will, and desire. One must struggle to the point that his intellect is completely submitted to the Divine will.
Gaining mastery over stray thoughts is one of the most challenging matters in the perfection of the soul because these delusions multiply in the heart without limit. Driving delusions away is difficult once they have dominated the heart, and they cause the worshipper to give in to the corrupt self. The will follows suit, and finally the body joins in and turns the delusion into action without a thought. This is one of the paths of the worshipper's undoing, and he should pay close attention to avoid it

الحضور فرع الإحضار

إن حضور القلب في الصلاة فرع ( إحضاره ) ، وهو فرع سيطرة الإنسان على القلب بما فيه من هواجس وخواطر ..وهذا الأمر لا يحصل إلا بالرياضة والمجاهدة ، وحبس النفس - فكرا وإرادة وميلا - على ما يقتضه العقل المستسلم لإرادة الحق المتعال ..وليُعلم أن ضبط الخواطر والسيطرة عليها من أصعب الأمور ، لأنها تتوارد على القلب بغير حساب ..وطرد الخاطرة - وخاصة الملحّة منها - عسير بعد تمكنها في القلب ، ولطالما ترسخت الخواطر السيئة وصارت مادة ( لمـيل ) النفس ، ثم ( إرادة ) ما تقتضيه الخاطرة ، ثم ( سوق ) البدن لتحقيق تلك الخاطرة التي وردت على القلب من دون سابق تفكير ..وهذا سبيل من سبل خذلان العبد ، لسوء فعله المستوجب لذلك.

Strong Admonitions

When the seeker looks at some of the sayings of the Holy Infallibles (a), he finds that they emphasize certain matters with strong admonitions and forceful language. They did this in order to caution their followers against certain matters. When we consider how obstinate we are in ignoring the central realities of life, we see how this kind of severity is needed to get us moving. It's like waking someone from a long hibernation.
One example of this kind of saying is the one in which Amir al-Mu'mineen Ali (a) talks about the nature of the relationship between the worshipper and his Lord: "I don't know anyone but he is ignorant of the reality of what lies between him and his Lord" (Bihar al-Anwar, v. 78, p. 107).

شدة التعبير

عندما يتأمل المتأمل في روايات المعصومين (ع) يجد أنهم يتطرقون إلى بعض الأمور بشيء من التأكيد ، يتجلى من خلال شدة التعبير وقوة التمثيل ، لردع أصحابها عن ارتكاب تلك الأمور ..فإننا نلاحظ غفلة معظم الخلق عن حقائق واضحة ، بها قوام سعادتهم في الدنيا والآخرة ، وعليه فإن التذكير بهذه الحقائق الجامعة بين الوضوح والمصيرية في حياة العباد ، يحتاج إلى شيء من العنف والشدّة لتحريك هذا الوجدان ، بما يوجب انقلاباً في النفس يوقظها بعد طول سبات ..ومن هذه الروايات المعبّـرة عن شدة تأذي أولياء الحق من طبيعة علاقة العباد بربهم ، ما ورد عن أمير المؤمنين (ع) أنه قال : { ما أعرف أحداّ ، إلا وهو أحمق في ما بينه وبين ربه }البحار-ج78ص107.

Send this article to your friend's email


Print this page

Back to Main List

للرجوع إلى الصفحة الرئيسية لموقع السراج