English Articles from alseraj.net

Gleam of Light 11- 20

ترجمة الومضات بالانجليزية ( من11 -20 )

Free Time

Countless empty hours pass by during a person’s lifetime, hours that are not occupied by any of life’s daily responsibilities. Added up, these hours make up a huge chunk of life! The wise believer uses this time for recitation, working towards heavenly goals, fulfilling the needs of less fortunate people in the community, or taking up halaal pastimes.
One thing the true believer should aim for is to keep a state of deep thought and reflection, calling on his Master in the depths of his heart as the hadith mentions: “He speaks to them in the midst of their hearts.” In those spare hours he can travel by heart and take an amazing journey. In his journeys he will find pleasures the essence of which are beyond description.
This kind of travel doesn’t require a lot of effort or money. The traveler can depart by night or by day, transported by the Divine Master. Amongst the most precious destinations in this sacred trip are the moments of supplication and recitation after prayer and waking up for the midnight prayer.

ساعات الفراغ

تمر على الإنسان ساعات كثيرة من الفراغ الذي يتخلل النشاط اليومي ، ولو عُدّت هذه الساعات لمثلّت مساحة كبيرة من ساعات عمره ..فالمؤمن الفطن لا بد وان يكون لديه ما يملأ هذا الفراغ: إما بقراءة نافعة ، أو سير هادف في الآفاق ، أو قضاء حاجة لمؤمن مكروب ، أو ترويح للنفس حلال ..وإن من الأمور التي يحرم منها غير المؤمن ، هو العيش في عالم التفكر ( والتدبر ) الذي قد يستغرق ساعات عند أهله ، يناجي المولى فيها بقلبه ، كما قد يشير إليه الحديث الشريف: { وكلّمهم في ذات عقولهم }..فيسيح في تلك الساعة بقلبه ، سياحة تدرك لذتها ولا يوصف كنهها ..وهي سياحة لا تحتاج إلى بذل مال ولا صرف جهد ، ومتيسرة لصاحبها كلما أراد في ليل أو نهار بتيسير من الحق المتعال ..ومن مواطن هذه السياحة المقدسة ( أعقاب ) الصلوات و( جوف ) الليل ، وهي سياحة لا تدرك بالوصف بل تنال بالمعاينة.

The Face of the Lord

The expression “the face of the Lord” appears time and again in the Qur’an and hadith. How can the one who doesn’t recognize the beauty of this face long to see it? A human being can’t possibly long for a face he’s never seen. Setting the goal of true communion with Almighty God is difficult for those who are not familiar with Him. How can one aim to see a face he neglected when it was right in front of him before? There is a big difference between the intention of the one who has opened his eyes to the Absolute Beauty and the one whose intention is mere words.

وجه الرب

لو مال العبد بوجهه عن المولى ، لمال المولى بوجهه عنه ، كما ذكره السجاد (ع) عند ذكره لحقيقة الوقوف بين يدي الجبار ( البحار-ج46ص34 )..فلو استحضر العبد - هذه الحقيقة - في كل مراحل حياته ، لكان ذلك كافيا ( لردعه ) عن كثير من الأمور ، خوفا من الوقوع في جزاء ذلك الشرط وما أثقله من جزاء !..وإذا مال المولى بوجهه عن العبد ، فإن استرجاع التفاتة المولى مرة أخرى يحتاج إلى جهد جهيد ..فالأولى بذي اللب ( ترك ) ما يوجب ميل وجه المولى ، بدلا من ( طلب ) الالتفات بعد الميل ..ويترقى الإنسان في سلم التكامل إلى مرحلة يرى فيها جهدا مرهقا في أن يميل بوجهه إلى غير الحق تبارك وتعالى ، بل يصل الأمر في المعصوم إلى استحالة ذلك ، بما لا يتنافى مع الاختيار المصحح للمدح والجزاء .

Turning Away from God

When the worshipper turns away from the Master, the Master will turn away from him. If the worshipper constantly remembers this it will keep him from doing the things that will cause this awful situation! When the Divine Master turns away from the worshipper, getting Him to turn back requires a massive effort. So the wise person will abandon everything that might cause God to turn away from him. That’s a lot easier than persuading Him to turn back once He has turned away. Eventually, the worshipper reaches the stage where he can’t bear to turn towards anyone other than God.

ميل العبد بوجهه

تكررت عبارة ( وجه الرب ) في نصوص كثيرة ..فالذي لا يستشعر جمال هذا الوجه - ولو في لحظات من حياته - كيف يمكنه ابتغاء ذلك الوجه ؟!..إذ أن الإنسان لا يتوجه نحو جمال مجهول لديه ..ومن هنا صعب قصد القربة ( الواقعية ) الخالصة لغير العارفين بالله تعالى ، إذ كيف يقصد القربة إلى وجه لم يستشعر جماله و لو في أدنى مراتبه ؟!..وشتان بين قَصْد من ( شاهد ) الجمال المطلق ، وبين قصد من ( وطّن ) نفسه على هذا القصد في عالم النية والألفاظ فحسب.

Communion with God

When the Almighty Master grants the worshipper times of affection and encounter, he perceives the Absolute Beauty from which all beauty in the Universe is derived. This causes sacred desire to grow in him, drawing him to strive for more of these encounters. These occasions are the result of continuous self-control and training. This discipline keeps him steadily moving in the path of guidance and prevents him from losing the pleasure of union once he has gained it. After all, that heavenly pleasure makes all the world’s joys seem insignificant.

لذة الأنس بالحق

إذا مُنح العبد - من قِبَل المولى - ساعة الأنس واللقاء ودرك الجمال المطلق الذي يترشح منه كل جمال في عالم الوجود ، لكان ذلك بمثابة زرع الهوى ( المقدس ) الذي يوجب حنين العبد لتلك الساعة ..ولكان علمه بان تلك الساعة حصيلة استقامة ومراقبة متواصلة قبلها ، ( مدعاة ) له للثبات على طريق الهدى عن رغبة وشوق ، لئلا يسلب لذة الوصال التي تهون دونها جميع لذائد عالم الوجود.

The Joy of Self-Restraint

Self-restraint, especially in the face of extreme adversity, opens amazing horizons the worshipper has never seen before. This revelation and the wonders that follow it inspire the worshipper to master his desires to the point he is in a state of constant self-control. This isn’t a major challenge for him, and if he even carries on for a short time he is rewarded with peace and tranquility.
The worshipper who controls his desires is like the person who leaves behind certain worldly pleasures for something of greater value, like the migrant worker who leaves behind some of his lesser loves to earn a living.

لذة مخالفة النفس

إن مخالفة النفس في كثير من المواطن وخاصة في موارد ( التحدي ) الشديد ، تفتح آفاقا واسعة أمام صاحبها لم يكتشفها من قبل ..هذا ( الفتح ) وما يستتبعه من التذاذ بكشف الآفاق الجديدة في نفسه ، مدعاة له لتيسير مخالفة الهوى ، لدرجة يصل العبد إلى مرحلة ( احتراف ) مخالفة النفس ، فلا يجد كثير عناء في ذلك توقعا للثمار ، إذ يصبر أياما قصاراً ، تعقبها راحة طويلة ..شأنه في ذلك شأن أبناء الدنيا في تحمّل بعض المشاق ، وترك بعض اللذائذ الدنيوية طلبا للذة أدوم وأعمق ، كالمتحمل للغربة جمعا للمال ، وكالتارك لبعض هواه تقربا لمن يهواه.

The Pure Heart

Approaching the Divine Master with a pure heart brings perfect peace. This is the whole point of worship. The heart has the power of will, while the mind has the body of thought and the body is the instrument of implementation. The heart though is what drives us to the object of desire, whether divine or profane. The mind and the body cannot normally resist the heart’s intense gravitation to what it desires. Those worshippers who carry this intense devotion charge forward, paying no attention to anyone save God.
Imam Sadiq (a) talked about this pure devotion when he commented on the verse, {Their Lord quenched them with a pure drink} by saying, “He purified them from everything except God. There is no one who can purify us from the filth of existence save God” (Majma^ al-Bayan, v.10, p. 623).

القلب السليم

إن إتيان المولى بالقلب السليم ، يعد أمنية الأمنيات وغاية الطاعات ..والذي يميّز القلب وهو مركز ( الميل ) عن الفكر وهو مركز ( الإدراك ) عن الجسد وهو آلة ( التنفيذ ): أن القلب يمثل مركزاً للتفاعل الذي ينقدح منه الانجذاب الشديد نحو ما هو مطلوب ومحبوب ، سواء كان حقا أو باطلا ..فلا الفكر ولا البدن يقاوم - عادة - رغبة القلب فيما تحقق منه الميل الشديد ..ولذا نرى هذا التفاني نحو المراد عند من يشتد ميلهم إليه ، ولا ينفع فيهم شيء من المواعظ والوصايا حتى الصادرة من رب العالمين ..وقد ورد عن الإمام الصادق (ع) في ذيل قوله تعالى {وسقاهم ربهم شرابا طهورا}: ( يطهرهم عن كل شيء سوى الله ..إذ لا طاهر من تدنس بشيء من الأكوان إلا الله ) مجمع البيان-ج 10 ص 623.

For the Love of God


The one who struggles for the good of others without considering the special relationship between him and his Lord is like the one who struggles for the good of the Sultan’s subjects while ignoring the Sultan. It is as if the Sultan were paying him to move his limbs without any inner feeling. The wages we receive for continuous devotion to the Divine Truth far exceed what we earn for serving others without spiritual commitment.
The best act is the one that combines service to others with devotion to Almighty God, as the Qur’an says: {And they give food to the poor, the orphan, and the captive for the love of Him, saying, We feed you seeking Allah’s Countenance only. We wish for no reward, nor thanks from you} (76.8-9). The charity is indeed for others, but the intention should be only for the sake of God, not expecting thanks or reward.

الجمع بين المقامين

إن مَثَل مَن يشتغل بحوائج الخلق و إرشادهم من دون التفات إلى ( العلاقة ) الخاصة بينه وبين ربه ، كمثل من يعمل في حضرة السلطان من دون التفات إليه ، وان اشتغل بقضاء حوائج عبيد ذلك السلطان ..فان مِثْل هذا العبد قد يكون مأجورا عند مولاه ( لاشتغال جوارحه ) ، إلا أنه محروم من العناية الخاصة المبذولة لذاكريه في كل آن ، وذلك ( لانشغال جوانحه ) ..فإن ما يُعطى في الذكر الدائم ، لا يُعطى في خدمة الخلق حال الذهول عن الحق المتعال ..والجمع بين المقامين يتجلى في قوله تعالى: { ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا }، فهو إطعام للخلق ولكنه لوجه الحق الذي لا يُتوقع معه شكرٌ ولا جزاء.

Demons of the Heart

The belief that there are devils hovering around the hearts of the Children of Adam should make us extra cautious in dealing with others, even the righteous. The Devil constantly strives to incite trouble by influencing human words and deeds. We need to be cautious around people for no other reason but that they are not infallible, and prone to this devilish influence. We have to be ready to fend off the Devil’s plan at any turn. We can never completely rely on anyone, nor can we be one hundred percent at ease, no matter how refined their behavior or knowledge may seem. We are advised in the hadith, “Look at each individual without pretext, and evaluate whatever he says” (Bihar al-Anwar, v. 73, p. 153).

شياطين القلوب

إن الاعتقاد بأن الشياطين ( يحومون ) حول قلوب بني آدم ، وأن له سلطاناً على الذين يتولونهم ، يستلزم ( الحذر ) الشديد أثناء التعامل مع أي فرد - ولو كان صالحا - لاحتمال ( تجلّي ) كيد الشيطان من خلال فعله أو قوله ، ما دام الشيطان يوحي زخرف القول وينـزغ بين العباد كما ذكر القرآن الكريم ، وهذا الحذر من المخلوقين من لوازم انتفاء العصمة عنهم ..ومن ذلك يعلم ضرورة عدم الركون والارتياح التام لأي عبدٍ - وإن بلغ من العلم والعمل ما بلغ - كما يقتضيه الحديث القائل: { إياك أن تنصب رجلا دون الحجة ، فتصدقه في كل ما قال }البحار-ج73ص153.

Calling People to God

Calling people to God is one of the affairs of the Most High Himself. God said concerning His Prophet (s), {(He is) one who invites to Allah by His leave, and as a lamp spreading light}(33.46). If the summoner is not supported by God, his call will only be a nuisance to others. The ability to affect people’s hearts is a gift from God, and it doesn’t depend much on mastering the rules of eloquence or striking certain poses. This fact was expressed in the hadith, “You find a man whose words are flawless, who speaks so eloquently, yet his heart is darker than the darkest night, and you find a man who is incapable of putting his feelings into words, yet his heart is as radiant as a lamp” (Al-Kafi, v. 2., p. 422). So there is a secret to winning over people’s hearts!

مقام الدعوة إلى الله

إن الدعوة إلى الله تعالى منصب مرتبط بشأن من شؤون الحق المتعال ، ولهذا قال عن نبيه (ص): { وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا }..فمالم يتحقق ( الإذن ) بالدعوة ، لكان الداعي ( متطفلا ) في دعوته ، غير مسدد في عمله ..فالقدرة على التأثير في نفوس الخلق ، هبة من رب العالمين ، ولا يتوقف كثيرا على إتقان القواعد الخطابية ، فضلا عن تكلف بعض المواقف التي يراد منها تحبيب قلوب الخلق ، وقد ورد في الحديث: { تجد الرجل لا يخطئ بلام ولا واو ، خطيبا مصقعاً ، ولقلبه أشد ظلمة من الليل المظلم ، وتجد الرجل لا يستطيع يعبر عما في قلبه بلسانه ، ولقلبه يزهر كما يزهر المصباح }الكافي -ج2ص422..ولهذا عُـبّر عن بعضهم - من ذوي التأثير في القلوب - بأن لكلامه ( قبولاً ) في القلوب.

Going Too Fast

The traveler in the path towards the Divine Truth will often try to speed along. This often comes after heightened vigor when he tries to escape the bonds of his worldly desires. Maintaining this speed for too long is like fighting a losing battle that will expend all his energies. It will make him desperate and might even cause him to lose ground.
In the beginning of the journey, the seeker is in an ambiguous position. He doesn’t participate with the people of the world in their sensual desires. These are forbidden to him and he hopes for superior spiritual delights. Yet he doesn’t participate with the people of the hereafter in their higher pleasures either. He can’t yet perceive those pleasures because he is only at the beginning of the journey.
If he tries to rush out of this state of confusion and disorientation too quickly, it could set him back to the very beginning of the path. There he will be exposed to the revenge of the devils whose influence he tried to escape in the first place.

المسارعة في السير

إن من الأمور اللازمة للسائر إلى الحق ، ( المسارعة ) في السير بعد مرحلة ( اليقظة ) والعزم على الخروج عن أسر قيود الهوى والشهوات ..فإن بقاءه فترة طويلة في مراحل السير الأولى ، بمثابة حرب استنـزاف تهدر فيها طاقاته من دون أن يتقدم إلى المنازل العليا ، فيكون ذلك مدعاة له لليأس ، ومن ثَّم التراجع إلى الوراء كما يقع للكثيرين ..فالسائرون في بدايات الطريق لا يشاركون أهل ( الدنيا ) في لذائذهم الحسية ، لحرمتها أو لاعتقادهم بتفاهتها بالنسبة إلى اللذات العليا التي يطلبونها ، ولا يشاركون أهل ( العقبى ) في لذائذهم المعنوية ، لعجزهم عن استذواقها في بدايات الطريق ..فهذا التحير والتأرجح بين الفريقين قد يبعث أخيرا على الملل والعود إلى بداية الطريق ، ليكون بذلك في معرض انتقام الشياطين منه ، لأنه حاول الخروج عن سلطانهم من دون جدوى.

Send this article to your friend's email


Print this page

Back to Main List

للرجوع إلى الصفحة الرئيسية لموقع السراج