English Articles from alseraj.net

Gleam of Light 51- 60

ترجمة الومضات بالانجليزية ( من51 -60)

Signs of Support

The servant may witness signs of support on the path to God: feelings of calmness and openness of the heart, with a sense of divine patronage when moving along the course. The heart of the believer is the best example of that. Sometimes we get in a rut -- feelings of lapse, faint-heartedness, listlessness, or lack of interest with the person we are working with indicate a swing in the other direction. Considering all that, the servant has to carefully consider all these signs to avoid falling into the Devil’s snare.

أمارة التسديد

من أمارات الصلاح في الطريق الذين يسلكه العبد ، هو إحساسه ( بالارتياح ) وانشراح الصدر ، مع استشعاره للرعاية الإلهية المواكبة لسيره في ذلك الطريق ، وقلب المؤمن خير دليل له في ذلك ..وحالات ( الانتكاس ) والتعثر والفشل ، والإحساس ( بالمـلل ) والثقل الروحي مع الفرد الذي يتعامل معه أو النشاط الذي يزاوله ، قد يكون إشارة على مرجوحية الأمر ..ولكنه مع ذلك كله ، فإن على العبد أن يتعامل مع هذه العلامة بحذر ، لئلا يقع في تلبيس الشيطان .

Choosing God’s Pleasure

The believer should not pick and choose what acts of worship and obedience he likes best. The one who prefers to withdraw will frequently turn to an individual practice in harmony with his preference for isolation. Likewise the one who prefers to be around people will tend towards a social practice that brings him into contact with others. But the obedient servant is the one who seeks closeness to the pleasure of the Lord. He looks in every stage of his life to the kind of servitude the Divine Master requires of him. Look at the Prophet (S), who was engaged in servitude while in isolation in the cave of Hira, while summoning people to the truth in Mecca, and while in a state of war during his time in Medina. The case was the same for the Holy Successors who came after him (A).

اختيار الأقرب للرضا

لا ينبغي للمؤمن أن يختار لنفسه المسلك المحببّ إلى نفسه حتى في مجال الطاعة والعبادة ، فمن يرتاح ( للخلوة ) يميل عادة للطاعات الفردية المنسجمة ( مع الاعتزال ) ، ومن يرتاح ( للخلق ) يميل للطاعات الاجتماعية الموجبة للأنس ( بالمخلوقين ) ..بل المتعين على المستأنس برضا الرب ، أن ينظر في كل مرحلة من حياته ، إلى ( طبيعة ) العبادة التي يريدها المولى تعالى منه ، فترى النبي (ص) عاكفا على العبادة والخلوة في غار حراء ، وعلى دعوة الناس إلى الحق في مكة ، وعلى خوض غمار الحروب في المدينة تارة أخرى ، وهكذا الأمر في الأوصياء من بعده .

Like an Old Rag

The human heart sometimes falls into a condition of emptiness, when it holds neither good nor evil. In this condition the heart is like an ‘old rag’ as some hadiths express. In this condition one has to search within himself for what causes the problem. If he finds an apparent reason, like acting in a disobedient way, casting aside preferable behavior and taking up its opposite, he should attempt to remove himself from this situation by leaving behind its cause. If he can’t find an obvious reason he should leave the whole thing alone. It might be intended as expiation for past sins, as a means to raise his spiritual rank, or as protection against arrogance.

كالخرقة البالية

تنتاب الإنسان حالة من إدبار القلب ، بحيث لا يجد في قلبه خيرا ولا شرا ، فيكون قلبه ( كالخرقة ) البالية كما ورد في بعض الروايات ..ففي مثل هذه الحالة يبحث المهتم بأمر نفسه عن سببٍ لذلك الإدبار ، فان اكتشف سببا ( ظاهرا ) ، من فعل معصية أو ترك راجح أو ارتكاب مرجوح ، حاول الخروج عن تلك الحالة بترك موجب الادبار ..وإن لم يعلم ( سبباً ) ظاهرا ترك الأمر بحاله ، فلعل ضيقه بما هو فيه ، تكفير عن سيئة سابقة أو رفع لدرجة حاضرة أو دفع للعجب عنه.

Sunrise and Sunset

The moments of sunrise and sunset are greatly emphasized in Islam by numerous texts. They are the beginning and ending of a stage. It is the time when the angels report the earnings of the servant whether good or bad, and those deeds become like a weight attached to the neck of the servant as is described in the Holy Qur’an. It is a great chance to repent for one’s deeds or make up for them before being held accountable. The servant has two jobs at this time, firstly to make account for all the things he did in accordance with God’s will, and secondly to plan what he will do in the coming day. If he does these things and performs the supplications and actions recommended for these times, he will witness a great change in himself.

لحظات الشروق والغروب

إن لحظات الغروب والشروق مما اهتم بها الشارع من خلال نصوص كثيرة ..إذ أنها بدء مرحلة وختم مرحلة ، وصعود للملائكة بكسب العبد خيرا كان أو شرا ، وهو الذي يتحول إلى طائر يلزم عنق الإنسان كما يعبر عنه القرآن الكريم ..فهي فرصة جيدة لتصحيح قائمة الأعمال قبل تثبيتها ( استغفارا ) منها أو تكفيراً عنها ..وللعبد في هذه اللحظة وظيفتان ، الأولى: ( استذكار ) نشاطه في اليوم الذي مضى ، ومدى مطابقته لمرضاة الرب ..والثانية : ( التفكير ) فيما سيعمله في اليوم الذي سيستقبله ..ولو استمر العبد على هذه الشاكلة - مستعينا بأدعية وآداب الوقتين - لأحدث تغييرا في مسيرة حياته ، تحقيقا لخير أو تجنيبا من شر .

Inner Characteristics

One of the important things about monitoring oneself is to be mindful of the spiritual diseases that kill the soul, like envy, vengeance, greed, and so forth. Even if the servant does not outwardly show these traits, they will darken the heart. He should be aware that if he does not dig up such a trait by the roots, it could take him by surprise in a moment of heedlessness. It is like the dirt that settles at the bottom of a container -- when the container is shaken, the dirt will rise.

الصفات الكامنة

إن من شؤون المراقبة اللازمة لصلاح القلب ، ملاحظة الصفات ( القلبية ) المهلكة كالحسد والحقد والحرص وغير ذلك ..فان أثر هذه الصفات الكامنة في النفس - وان لم ينعكس خارجا - إلا أنه قد لا يقل أثرا من بعض الذنوب الخارجية في ( ظلمة ) القلب ..وليعلم أنه مع عدم استئصال أصل هذه الصفة في النفس ، فان صاحب هذه الصفة قد ( يتورّط ) في المعصية المناسبة لها في ساعة الغفلة ، أو عند هيجان تلك الحالة الباطنية ، كالماء الذي أثير عكره المترسب .

Your Daily Schedule

The servant should plan a daily schedule from beginning to end with things that please the Divine Master. It is like the employee who work for nothing but the satisfaction of his employer from the beginning of his work time till the end. If the believer truly felt the depth of God's dominion over him, he would not lose a single moment towards either gaining greater reward or avoiding unfortunate consequences. He should especially refer to what deeds and supplications have been recommended for the day and night in the various books of devotions. When it comes down to it, the whole point of life is the remembrance of the Divine Truth.

برمجة اليوم

إن على العبد أن ( يبرمج ) ساعات اليوم من أول اليوم إلى آخره فيما يرضي المولى جل ذكره ، مَثَله في ذلك كمَثَل ( الأجير ) الذي لا بد وأن يُرضي صاحبه من أول الوقت إلى آخره فيما أراده منه ..فإذا أحس العبد بعمق هذه ( المملوكية ) ، لاعتبر تفويت أية فرصة من عمره ، بمثابة إخلال الأجير بشروط هذه الأجرة المستلزم للعقاب أو العتاب ..وبمراجعة ما كتب في أعمال اليوم والليلة - كمفتاح الفلاح وغيره - تتبين لنا رغبة المولى في ذكر عبده له في جميع تقلباته ، حتى وكأن الأصل في الحياة هو ذكر الحق ، إلا ما خرج لضرورة قاهرة أو لسهو غالب .

Eternal Deeds

What turns a passing action into something enduring and eternal is when it is related to the Divine Truth. The one who wants to make his deeds eternal should follow this course and establish this relation. Take the Kaaba for example -- it is nothing but black stones. It didn't attain its eternal trait as the House of God on Earth until it was related to the Divine Truth. The eternal actions of Ibrahim and Ismail (A) in building the Kaaba were not recorded as such until their acts were accepted by Almighty God, such is the case with the rest of the rituals of Hajj. Deeds which outwardly appear to be great but don't share this relation are doomed to pass away, like fleeing oppression, liberating a country, spreading knowledge, building a mosque, or otherwise.

خلود المنتسب إلى الحق

إن مما يوجب الخلود والأبديّة للأعمال الفانية ، هو ( انتسابها ) للحق المتصف بالخلود والبقاء ..فمن يريد تخليد عمله وسعيه ، فلا بد له من تحقيق مثل هذا الانتماء الموجب للخلود ..فلم تكتسب الكعبة - وهي الحجارة السوداء - صفة الخلود كبيت لله تعالى في الأرض إلا بعد أن انتسب للحق ..ولم يكتب الخلود لأعمال إيراهيم وإسماعيل في بناء بيته الحرام ، إلا بعد أن قبل الحق منهما ذلك ، وهكذا الأمر في باقي معالم الحج التي يتجلى فيها تخليد ذكرى إبراهيم الخليل (ع) ..والأعمال ( العظيمة ) بظاهرها والخالية من هذا الانتساب حقيرة فانية ،كالصادرة من الظلمة وأعوانهم ، سواء في مجال عمارة المدن ، أو فتح البلاد ، أو بث العلم ، أو بناء المساجد أو غير ذلك .

Terrible Calamities

Human beings often fear that unexpected calamities will happen to their families, their money, or themselves. A person always needs to protect himself from accidents before they occur. For this he needs the protective supplications and verses that were given to keep him from destruction. These are the Qur’anic shields, and whoever recites them is protected from the devils, be they amongst the jinn or the humans. Some examples include the Verse of the Throne (Ayat al-Kursi), the Chapter of the Unbelievers (al-Kafirun) the Chapter of the Dawn (Surat al-Falaq), the Chapter of the People (Surat an-Nas), the Testimony (Ash-Shahada), the Boulder (As-Sakhra), and the Dominion (al-Mulk). It is certainly easier to defend against a misfortune before it happens than it is to lift it once it has already hit. There is a hadith which says that God has appointed angels as protectors for every human being. They protect him lest something should fall upon him from a mountain top or that he should fall into a well. But when God’s judgement finally comes down nothing can prevent it.

قوارع القرآن

كثيرا ما يخشى الإنسان على نفسه الحوادث غير ( المترقبة ) في نفسه وأهله وماله ..فيحتاج دائما إلى ترس يحميه من الحوادث قبل وقوعها ، ومن هنا تتأكد الحاجة لالتزام المؤمن بأدعية الأحراز الواقية من المهالك ، وهي قوارع القرآن التي من قرأها ( أمِـنَ ) من شياطين الجن والإنس : كآية الكرسي والمعوذات وآية الشهادة والسخرة والملك ..فإن دفع البلاء قبل إبرامه وتحقـقه ، أيسر من رفعه بعد ذلك ..وقد ورد: { أنه ليس من عبد إلا وله من الله حافظ وواقية ، يحفظانه من أن يسقط من رأس جبل أو يقع في بئر ، فإذا نزل القضاء خلـيّا بينه وبين كل شيئ }البحار-ج5ص105 .

Group Worship

During the first night of the holy month of Ramadan we recite the supplication, “I and those who don’t defy your command reside in your land, by your favor be kind to us.” In this supplication the servant joins himself to the group of obedient servants of God so that divine mercy will descend upon all. It’s the same whether people are gathered in the same place, the same time, for the sake of obeying Almighty God, as in Hajj, communal prayer, jihad, or gathering to recollect the virtues of Ahlul-Bait (A). This diffusion of mercy, so to speak, is mentioned in the hadith which says, “Angels pass through prayer sessions. They stand upon the people’s heads and they cry along with them, they say “amen” to their supplications. Almighty God said, ‘I have forgiven them and given them security from what they fear.’ The angels said, ‘ But, Lord, there is one there who did not think of you.’ God replied, ‘I forgave him because he was sitting with them.’ “

الهيئة الجماعية للطاعة

نقرأ في دعاء شهر رمضان المبارك في الليلة الأولى منه : { أنا ومن لم يعصك سكان أرضك ، فكن علينا بالفضل جوادا }..فالعبد في هذا الدعاء يخلط نفسه بالطائعين ، بدعوى أنه ( يجمعه ) وإياهم سكنى الأرض الواحدة ، ليستنـزل الرحمة الإلهية العائدة للجميع ..وبذلك يتحايل العبد ليجد وصفا يجمعه مع المطيعين ، ولو كان السكنى في مكان واحد ..وكذلك الأمر عند الاجتماع في مكان واحد ، وزمان واحد في أداء الطاعة ، كالحج وصلاة الجماعة والجهاد ومجالس إحياء ذكر أهل البيت (ع) ، فان الهيئة ( الجماعية ) للطاعة من موجبات ( تعميم ) الرحمة ..وقد ورد في الحديث: { إن الملائكة يمرون على حلق الذكر ، فيقومون على رؤسهم ويبكون لبكائهم ، ويؤمّنون على دعائهم…فيقول الله سبحانه :إني قد غفرت لهم وآمنتهم مما يخافون ، فيقولون: ربنا إن فيهم فلانا وإنه لم يذكرك ، فيقول الله تعالى: قد غفرت له بمجالسته لهم ، فإن الذاكرين من لا يشقى بهم جليسهم }البحار-ج75ص468 .

Eating Spiritually

There are a lot of books written on the topic of table manners. The most important table manner of all is to develop the feeling that the Divine Provider has grown all these foods from the Earth feeding them from one water. We should feel almost shameful for our inability to give constant thanks for these constant blessings. Sometimes we feel like thanking the one who supplies the food even though he is nothing but a tool of the Divine. We don’t need to be less thankful towards others, but we should have much greater feelings towards the one who is the source of this food – the Creator of all.

الأدب الباطني للأكل

إن للأكل آدابا كثيرة مذكورة في محلها ، إلا أن من أهم آدابه شعور الإنسان العميق ( برازقية ) المنعم الذي أخرج صنوفا شتى من أرض تسقى بماء واحد ..فمن اللازم أن ينتابه شعور بالخجل والاستحياء من تواتر هذا الإفضال ، رغم عدم القيام بما يكون شكرا لهذه النعم المتواترة ..ومن الغريب أن الإنسان يحس عادة بلزوم الشكر والثناء تجاه المنعم الظاهري - وهو صاحب الطعام - رغم علمه بأنه واسطة في جلب ذلك الطعام ليس إلاّ..أولا يجب انقداح مثل هذا الشعور - بل أضعافه بما لا يقاس - بالنسبة إلى من أبدع خلق ( الطعام ) ، بل خلق من أعده من ( المخلوقين ) ؟!.

Send this article to your friend's email


Print this page

Back to Main List

للرجوع إلى الصفحة الرئيسية لموقع السراج