English Articles from alseraj.net

Gleam of Light 71-80

ترجمة الومضات بالانجليزية ( من71-80)

Signs for Those Who Understand

In order to be affected by the significance of a sign, one has to have the understanding to perceive it. The sign has a meaning only to one who has the key to unlock it. If one does not know the language of the symbol how can he possibly understand it? Take for example the case of the scientist who analyzes all of nature but nonetheless misses the truth. He is like the one who reduces a painting to nothing but wood and color. He analyzes the material and the paints that make up the painting but does not comprehend the beauty of the picture itself. This is the result of a lack of understanding, as is mentioned in the Holy Qur'an: <>. They indeed have eyes, ears, and tools to discover and invent with, but they are blind to the beauty of the Creator.

آيات لأولي الألباب

إن التأثر ( بآيـتيّة ) الآيات متوقفة على وجود ( اللّب ) المدرك لها ..فالآية علامة لذي العلامة ، والذي لا يعرف لغة العلامة كيف يتعرّف على ذي العلامة ؟!..فمَثَل الباحثين في الطبيعة والغافلين عن الحق ، كمَثَل من يحلل اللوحة الجميلة إلى أخشاب وألوان ..فتراهم يرهقون أنفسهم في البحث عن مادة اللوحة وألوانها ، ولا يدركون شيئا من جمال نفس اللوحة ولا جمال مصورها ، وليس ذلك إلا لانتفاء اللبّ فيهم إذ{ ان في ذلك لآيات لأولي الألباب }..فعيونهم المبصرة والآلة الصماء التي يتم بها الكشف والاختراع على حد سواء ، في انهما لا يبصران من جمال المبدع شيئا .

The "Bismillah" is a Request for Permission

Saying "bismillah" before doing something, like eating for example, is really a request for permission in doing what God has given us to do. Even if it seems like a petty action, in its finest essence it is an opportunity to gain great blessings. It is this way for everything God has given us to do. Anything we do without saying "bismillah" is in fact fruitless. How can God reward us for something we didn't dedicate to Him, something we did without intending to gain His pleasure?

التسمية نوع استئذان

إن التسمية قبل الفعل - من الأكل وغيره - نوع ( استئذان ) من العبد في التصرف فيما يملكه الحق ، وإن كان الأمر حقيرا عند العبد ، فالأمر في جوهره وعند أهله المستشعرين للطائف العبودية ، يتجاوز مرحلة الاستحباب ..وهكذا الأمر في جميع الحركات المستلزمة للتصرف في ملك من أمـلاك المولى جل ذكره ..ولهذا فإن كل عمل غير مبدوء بـ ( بسم الله) فهو أبتر ، إذ كيف يبارك المولى في عبد لا ينسب عمله إليه ، ولا يصدر منطلقا من رضاه ، بل يتصرف في ملكه من دون ( إحراز ) رضاه ؟!.

Ingratitude After Departure

The worshipper has to watch himself carefully after moments of communion with God. Sudden ingratitude by the worshipper's choice is a bad attitude to take with the All-Generous Master of the Universe who granted him that moment of communion. This communion might come while worshipping Almighty God or when recollecting the lives of His blessed Saints (a). Yet just afterward the worshipper joins the company of others, doing things that won't win him the Master's pleasure, like useless chatter, bad jokes, or backbiting. The likes of this ingratitude can prohibit the worshipper from communion with God in the future, and this is a truly terrible consequence! It is true that sometimes ingratitude takes place without the worshipper intending it. This might happen in order to repel arrogance, or as a reminder to him that God is the one who holds the bridle of our hearts.

الإعراض بعد الإدبار

لابد من المراقبة الشديدة للنفس بعد حالات الإقبال - وخاصة - الشديدة منها ..وذلك لأن ( الإعراض ) المفاجئ باختيار العبد - بعد ذلك الإقبال - يُـعد نوع ( سوء ) أدب مع المولى الذي منّ على عبده بالإقبال وهو الغني عن العالمين ..ولطالما يتفق مثل هذا الإقبال - في ملأ من الناس - بعد ذكر لله تعالى ، أو التجاء إلى أوليائه (ع) ، وعند الفراغ من ذلك يسترسل العبد في الإقبال على الخلق ، فيما لا يرضي الحق: من لغو في قول ، أو ممقوت من مزاح ، أو وقوع في عرض مؤمن أو غير ذلك ..ومثل هذا الإدبار الاختياري قد ( يحرم ) العبد نعمة إقبال الحق عليه مرة أخرى ، وهي عقوبة قاسية لو تعقّلها العبد ..نعم قد يتفق الإدبار المفاجئ - مع عدم اختيار العبد - دفعا للعجب عنه ، وتذكيرا له بتصريف المولى جل ذكره لقلب عبده المؤمن كيفما شاء .

Writings of Those Who Go Astray

We have to carefully examine some of the things we read about Ahlul-Bayt (a). A lot of misleading things have been written about them, especially in the areas of spirituality and beliefs. One of the hidden agendas some people use to highlight their own spiritual superiority is to emulate the course of the Imams of Ahlul-Bayt (a). By doing this they spoil the hearts that are thirsty for divine knowledge. The Imams (a) have their own unique method in the process of perfecting human behavior. Firstly, they establish sacred law, then they establish balance in the path, and finally they bring together all the elements of worship. They disciplined their companions in this method and many who followed this path were distinguished by it. We should encourage the ones who were led astray to return to Ahlul-Bayt (a), or at least to ease their resistance to following them.

مؤلفات المنحرفين

إن مما ينبغي الحذر منه ، هو ما وصل إلينا من مؤلفات المنحرفين عن خط أهل البيت (ع) - قصورا كان الانحراف أو تقصيرا - وخاصة فيما كان في مجال الأخلاق والاعتقاد ..فمن الدواعـي الخفـية التي جعلت البعض منهم يتخذ لنفسه اتجاهاً أخلاقيا متميزا ليجـذب به قلوب المريدين ، هو ( منافسة ) خط أئمة أهل البيت (ع) في ذلك ، و ( استلاب ) القلوب المتعطشة للمعارف الإلهية ..وخاصة أن الأئمة (ع) لهم منهجهم المستقل في مجال تهذيب السلوك الإنساني المتمثل في: ( الاستقامة ) على طريق الشرع أولا ، و( الاعتدال ) في السير ثانيا ، و( الجامعية ) لكل جهات التكليف ثالثا ..وقد درّبوا خواصهم على هذا المنهج الذي افرز الكثير ممن يتأسى بهم في هذا المجال ..وينبغي الالتفات إلى أن حث عامة الناس على الرجوع إليهم قد يؤدي - من دون قصد - إلى صرف الناس عن خط أئمتهم (ع) ، أو على الأقل عدم استنكار البنية العقائدية لمخالفيهم .

The Heart is God’s Shrine

Occupying the heart with something other than God is a grave offense, even if you are doing something good like fulfilling the needs of others. Imam Sadiq (a) said, “The heart is the sacred shrine of God, so don’t let anyone into the shrine of God except God” (Bihar Al-Anwar, v. 70, p. 25). The worshipper should not neglect devotion to his Master even if his limbs are occupied with something else. Beautifying acts of worship on the outside doesn’t make things better if one is inwardly distracted from the Divine Truth. The inner and the outer each have their role to play. Sometimes one will be strong while the other is weak as it says in the hadith, “God may love a servant but dislike his work, or He may dislike a servant but like his work” (Bihar Al-Anwar, v. 46, p. 233). Combining these two aspects is a serious challenge. Although it seems difficult, with effort and perseverance the worshipper will bring the two into harmony, as did Ahlul-Bayt (a).

القلب حرم الله تعالى

إن اشتغال القلب بغير الله تعالى مذموم حتى عند الاشتغال ( بالصالحات ) من الأعمال كقضاء حوائج الخلق وأشباهه ..فقد روي عن الإمام الصادق (ع) أنه قال : { القلب حرم الله تعالى ، فلا تُدخل حرم الله غير الله}البحار-ج70ص25..فالمطلوب من العبد أن لا يذهل عن ذكر مولاه ، وإن اشتغلت الجوارح بعمل قربي لله فيه رضاً ..فإن ( حسن ) اشتغال الجارحة بالعبادة لا ( يجبر ) قبح خلو الجانحة من ذكر الحق ، فلكل من الجوانح والجوارح وظائفهما اللائقة بهما ..وحساب كل منهما بحسبه ، فقد يثاب احداهما ويعاقب الأخرى كما يشير إليه الحديث: { إن الله يحب عبدا ويبغض عمله ، و يبغض العبد ويحب عمله}البحار-ج46ص233..والخلط بينهـما مزلق للأولياء عظيم ..وهذا الأمر وإن بدا الجمع بينهما صعبا ، إلا إنه مع المزاولة والمصابرة يتم الجمع بين المقامين ،كما كان الأمر كذلك عندهم صلوات الله عليهم أجمعين .

Taking Advantage of Opportunities

The worshipper should take advantage of his time, seeking communion with the Divine Master no matter what circumstances he is in. This divine gift can come even when he least expects it, like in corrupt places or unworthy situations. There is a story about Prophet Musa (a). He said to his Lord, “O Lord, I may be in places I am ashamed to remember you.” The reply came, “O Musa, remember me in any case” (Bihar Al-Anwar, v. 3, p. 329). The worshipper should never turn away from his Lord, even in these situations. It might cause this great blessing of communion to go away. Communion especially arises in the places dedicated to bringing it about and the heart is brought to attention without much effort – like the lectures where we recollect the lives of Ahlul-Bayt (a). The worshipper will have little problem getting benefit in that context, even if he’s not so pure. During and after those gatherings are the best times to get prayers answered.

استغلال أية فرصة

إن من الأمور المهمة التي قد يغفل عنها العبد هو استغلال ساعة ( الإقبال ) على المولى في أي ظرف كان صاحبه ..فقد تأتي هذه المنحة الإلهية على حين ( غفلة ) من صاحبها ، وفي حالة ( يجلّ ) الإنسان ربه في أن يذكره في تلك الحالة كالأماكن المستقذرة ، كما يشير إليه ما روي عن موسى (ع) إذ سأل ربه فقال : إني أكون في حال أجلك أن أذكرك فيها ، فجاءه الجواب: { يا موسى اذكرني على كل حال }البحار-ج3ص329 ..فليس للعبد أن يُعرض - حتى في تلك الساعة - عن ربه مع إقبال الحق عليه ، فان ذلك مدعاة لتعريض هذه النعمة الكبرى للزوال ..وقد يتفق الإقبال في المواطن المناسبة لذلك ، فيرق القلب من دون مجاهدة تذكر كمجالس رثاء أهل البيت (ع) ، فما أحرى بأصحابها أن يستغلّوا حالة الرقة التي تنتاب حتى غير الصالحين منهم في تلك المجالس ، وذلك بالتوجه إلى الله تعالى وخاصة بعد الفراغ من المجلس ، فإنها من المظان الكبرى لاستجابة الدعاء .

God is in Charge

God is in charge of all the smallest parts of the Universe. Not even a single leaf falls without His knowledge and could never fall without His permission. The same goes for those who are under the hand of His divine care. God manages his life in every affair, from the biggest to the smallest. Prophet Musa (a) would refer everything to God, even when it came to the salt for his dough or food for his animals. These feelings deepen the love between the worshipper and his Lord and will cause tranquility and peace to spread into every aspect of his life. In Holy Qur’an, the Almighty even ties the Prophet’s personal matters of marriage and divorce to Himself, like when He said, [It may be he would divorce you] (66.5), and [...when Zayd had accomplished his want of her, We gave her to you as a wife.] (33.7).

تصريف الحق للأمور

كما يتولى الحق تعالى تصريف ( جزئيات ) عالم الخلق ، إذ ما تسقط من ورقة إلا بعلمه ، ولولا الإذن لما تحقق السقوط الذي تعلق به العلم ، فكذلك الأمر فيمن ( شملته ) يد العناية الإلهية ، فيتولى الحق تعالى تصريف شؤونه في كل صغيرة وكبيرة ..ومن هنا أُمر موسى(ع) بالرجوع إلى الحق ، حتى في ملح عجينه وعلف دابته ..ومن المعلوم أن هذا الإحساس ( يعمّق ) الود بين العبد وربه ، ناهيك عما يضفيه هذا الشعور من سكينة واطمئنان على مجمل حركته في الحياة ..ومن هنا ينسب الحق أمور النبي (ص) من الطلاق والزواج إلى نفسه فيقول: { عسى ربه إن طلقكن } و{ فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها }.

Big Rewards for Little Effort

Some people are surprised at the great reward they get for light worship. If that surprise takes on a dimension of disbelief then it points to a serious deficiency. We have to bear in mind the power of the Divine Master over everything that happens in the entire Universe, even on a level we can’t perceive. We must bear in mind the extent of His generosity that encompasses all things and preserves the very heavens and the earth. The One who holds all-encompassing power and unlimited generosity has no problem granting a reward out of proportion with the deed. The reward is based more on God’s generosity than on our pious deeds, so where is the surprise in that?

الأجر الجزيل على القليل

قد يستغرب البعض من ترتب بعض ما روي من ( عظيم ) الثواب على اليسير من العبادة ..ولو كان هذا الاستغراب بمثابة عارض أوّلى لا قرار له في النفس لهان الأمر ، ولكن الجاد في استغرابه ، فإنما هو قاصر: إمّا في إدراك ( قدرة ) المولى على استحداث ما لم يخطر على قلب بشر بمقتضى إرادته التكوينية المنبعثة من الكاف والنون ، أو في إدراك مدى ( كرمه ) وسعة تفضله الذي استقامت به السموات والأرض ..فمن يجمع بين القدرة القاهرة و العطاء بلا حساب ، فإنه لا يعجزه الأجر الذي لا يقاس إلى العمل ..إذ الثواب المبذول إنما هو اقرب للعطايا منه إلى الأجور ..وليعلم أخيرا أن نسبة قدرة الحق المتعال إلى الأمر - الحقير والجليل - على حد سواء ..فلماذا العجب بعد ذلك ؟!.

The Higher Level of Prayer

The prayer is like a complex formula that the All-Knowing God arranged just like arranged the stars. The All-Wise One who placed the heavenly bodies in their courses is the same One who set the various parts of this formula in their places. Fulfilling the outer requirements of the prayer is enough to take care of one’s basic responsibilities. But you should also consider that in addition to this outer part, there is an inner aspect which is the celestial realities of the outer parts of the prayer. The one who offers the outward form of the prayer without the inward has abandoned the second part in part or in whole. The hadith explains, “You get nothing for your prayers except what you have offered from your heart” (Bihar Al-Anwar, v. 81, p. 260).

ملكوت الصلاة

إن الصلاة مركب اعتباري ركب أجزاءه العالم بمواقع النجوم ..فالحكيم الذي وضع الأفلاك في مسارها هو الذي وضع أجزاء هذا المركّب في مواقعها ، ولهذا كان ( الإخلال ) العمدي بظاهرها مما يوجب عدم سقوط التكليف ، لعدم تحقق المركب بانتفاء بعض أجزائه ..وليعلم أن بموازاة هذا لمركب الاعتباري ( الظاهري ) ، هنالك مركب اعتباري ( معنوي ) يجمعه ملكوت كل جزء من أجزاء الصلاة ..فالذي يأتي بالظاهر خاليا من الباطن ، فقد أخل بالمركب الاعتباري الآخر بكله أو ببعضه ..ومن هنا صرحت الروايات بحقيقة: { أنه ما لك من صلاتك إلا ما أقبلت فيها بقلبك }البحار- ج81 ص260 .

Inner and Outer Purity

God mandated that our body, our clothes, and our place of worship must be clean during the prayer, as the prayer is the highest form of devotion to the Divine Truth. The prayer is the pillar of the faith and the ascension of the believer. Perhaps the closest one can come to the spirit of the prayer is by emphasizing cleanliness in all its forms. One should not only be concerned with outward filth, but as the Almighty said, [And keep away from impurity] (74.5). A person who is inwardly dirty does not deserve to face the pure God just for cleaning his outward skin. The inwardly dirty person does not deserve permission to see the Sultan, even if he was unaware of his dirty condition.

الطهارة الظاهرية والباطنية

أكد المشرع الحكيم على طهارة البدن والساتر والأرض في حال الصلاة ، التي هي أرقى صور العبودية للحق المتعال ،كما يفهم من خلال جعلها عمودا للدين ومعراجا للمؤمن ..ولعل الأقرب إلى تحقيق روح الصلاة ، هو الاهتمام بتحقيق الطهارة ( الداخلية ) في جميع أبعاد الوجود ، بل هجران الرجز لا تركه فحسب لقوله تعالى: { والرجز فاهجر }..فالهجران نوع قطيعة مترتبة على بغض المهجور المنافر لطبع المقاطع له ..فالمتدنس ( بباطنه ) لا يستحق مواجهة الحق وان تطهّر بظاهره ، حيث أن المتدنس - جهلا وقصورا - لا يؤذن له باللقاء وان اُعذر في فعله ..كما أن المتدنس ( بظاهره ) لا يؤذن له بمواجهة السلطان ، وإن كان جاهلا بقذارته .

Send this article to your friend's email


Print this page

Back to Main List

للرجوع إلى الصفحة الرئيسية لموقع السراج