English Articles from alseraj.net

The Role of Moral Decay In The Realization of The Forbidden

دور الميوعة في تحقق الحرام

We present to you the last part of the discussion of sexual deviations, which is still among the hot issue in the life of man, to whom sexual desire was originally entrusted to guarantee the continuation of the human race. However, the sinful and foolish man changed it from a tool to a goal to the extent that some people have no concern but to indulge in it as if it was the only reason for which man was created.

نطرح عليكم القسم الأخير من ملف الانحرافات الجنسية ، التي كانت ولا تزال من الملفات الساخنة في حياة الإنسان ، الذي أودعت فيه غريزة الشهوة ، ضماناً لبقاء النسل البشري .. إلا أن الإنسان الظلوم الجهول ، حوّلها إلى هدفٍ بدلاً من وسيلة ، فلم يعد للبعض شغلٌ شاغل إلاّ العمل بما تقتضيه هذه الغريزة ، وكأنها الهمّ الأوحد الذي خُلق الإنسان لأجله !.

Islam strongly rejects the state of moral decay, especially in the female who has an instinctive ability to attract the opposite sex. Imam ‘Alee (P.U.H) had commented on this one day when a good-looking woman passed by his companions and they were staring at her, he said, “Verily, these male’s sights are covetous”.

حارب الإسلام بشدة حالة الميوعة الأخلاقية ، وخاصة لدى الأنثى التي تمتلك قدرة غريزية في جذب الجنس المخالف .. وقد علق عليها الإمام علي (ع) عندما مَرّتْ امرأة جميلة بأصحابه ، فرمقها القوم بأبصارهم فقال معلقا : ( إن أبصار هذه الفحول طوامح ).

When Islam forbade the woman to play up her charms and to look exciting (the origin of Arabic tabarruj, playing up charms is burj, a prominent tower), it commanded her on the other hand to {recite the signs of Allah and the wisdom}, thus becoming an educator and admonisher instead of becoming a toy in the man’s hands.

الإسلام عندما أمر المرأة بعدم التبرج ، وعدم ظهورها بشكلٍ مثير ، وكأنها البرج في التميّز والإلفات ، أمرها بالمقابل بتلاوة آيات الله والحكمة ، فتكون بذلك عنصر إشعاع فكر واستقامة في البيت الزوجي ، بدلا من أن تكون عنصر استغلال واستثمار بيد الرجال..

The Noble Koran points out in sura Joseph to the elements of excitement Zulaikha had arranged in the Mighty Prince’s castle of: The soliciting (or asking gently), the closing of the doors (to achieve the arousing privacy) and the order to “Take me” (showing her desperate need). On the other side, the Koran shows the elements of righteousness in Joseph (P.U.H) like: Taking refuge in Allah first, for woman’s temptation is a difficult test, and also him remembering that he is in Allah’s hands, Allah who gave him a good lodging. Therefore, it is absolutely not fair to reward The Giver, to whom we return for reckoning after this life and its desires are over, by defying His commands.

إن القرآن الكريم يشير في سورة يوسف إلى عناصر الإثارة التي هيأتها زليخا في قصر العزيز من : المراودة ( أي الطلب برفق ولين ) .. وتغليق الأبواب ( لتحقق الخلوة المثيرة ) .. والأمر بهيت لك ( بياناً لشدة حاجتها لما تريد ) .. وفي المقابل بيّنَ عوامل الإستقامة عند يوسف (ع) من : الاستعاذة بالله تعالى أولاً ، فإن فتنة النساء امتحان عسير .. ومن التذكر بأنه في قبضة الله تعالى الذي احسن مثواه .. فليس من الإنصاف أبداً مواجهة المنعم بتحدي أوامره ونواهيه ، وهو الذي إليه المصير بعد فناء الدنيا بشهواتها.

When Koran reaches the issue of sodomy in Prophet Lot’s Sodom, it documents a contemplative state; swearing by Prophet Mohammed’s life, it explains that these people were living in a state of state of dazzlement and confusion. Is there a worse dazzlement and insanity than when man treats the canal through which feces comes out the same way as he treats the canal through which life comes out! That is why their punishment was that Allah turned their city uppermost nethermost because they do not deserve to walk on the face of earth.

عندما يصل القرآن إلى مسألة الشذوذ الجنسي التي كان يمارسه قوم لوط (ع) يسجل موقفا مثيرا للتأمل ، فيقسم بحياة النبي (ص) وعمره : ان هؤلاء يعيشون حالة السكر والتحير في الحياة .. وأي سكرٍ وخبلٍ أعظم من أن يُعامل الانسان مجرى القذر ، معاملة موضع الحرث والنسل!.. ولهذا كانت عقوبتهم أن جعل الله تعالى عالي قريتهم سافلها .. لأنهم لم يستحقوا أن يدبّوا بجريرتهم على ظاهر الأرض.

Doing shameful deeds-like fornication-during teenage years deeply affects the doer’s soul making him scorn himself when he attains adulthood. Therefore, we must not give teenagers the chance to do the things that would leave permanent psychological consequences. Nevertheless, it ought to be reiterated that it is not right to give up hope in Allah’s forgiveness.

إن ممارسة بعض صور الفحشاء القبيحة عند الجنسين في سنوات المراهقة ، تحدث شرخاً في النفس ، يجعل صاحبه يشمئز من نفسه في سنوات الرشد .. ومن هنا لزم أن لا ندع فرصة للمراهقين ، لممارسة الامور التي تبقي تبعاتها النفسية إلى آخر العمر ، ومع ذلك ينبغي التذكير دائما بعدم اليأس من رحمة الله تعالى.

The one who is tried with having no other way but to mix with the other sex, because if the nature of his job and the like, must strictly adhere to the jurisprudence laws regarding dealing with members of the other sex. Examples are: Not going into the kind of privacy that arouses suspicion, not elaborating on unnecessary conversations and not assuming an exciting outlook. Necessities, however, should not be overestimated.

إن الذي يبتلى بالتعامل القهري مع الجنس الآخر في العمل وغيره ، عليه أن يلتفت إلى فقه التعامل مع الأجنبية او الاجنبي بكل حدوده : من عدم الخلوة المريبة .. وعدم الاسترسال في الكلام الذي لا ضرورة له .. وعدم الظهور بمظهر الإثارة والفتنة .. فإن الضرورات تتقدر بقدرها .

One of the disasters of using the Internet is the drifting towards visiting erotic sites. With the heated excitement and the unavailability of the permitted alternative, the result will definitely be the suppression of desire and eventually the rush into doing all kinds of forbidden deeds. We wonder, in the same context, what is the goal of spending precious time on a conversation that is either foolish talk or is an introduction to entering into the forbidden erotic conversation!

إن من مصائب التعامل مع شبكة الإنترنت ، هو الانجرار للمواقع التي تلهب نار الفتنة في النفوس ، من دون وجود ما يخمد تلك النار .. فالإثارة متحققة في أوجها ، بينما الإشباع الحلال يكاد يكون معدوماً .. فما هي النتيجة غير الكبت ، والاندفاع نحو الحرام بكل صوره ؟.. وفي السياق نفسه نتساءل : ما الداعي لتضييع لحظات العمر في المحادثة التي لا تخلو في حالات كثيرة إما من : اللغو ، أو مقدمات الانجرار إلى الحديث الشهوي المحرم ؟

Send this article to your friend's email


Print this page

Back to Main List

للرجوع إلى الصفحة الرئيسية لموقع السراج