English Articles from alseraj.net

The Believer is Allah’s Building on Earth; So What is the Penalty of the One Who Dismantles it?

المؤمن بنيان الله تعالى في الارض .. فما جزاء هادمه؟

The obligation the believer has towards another is drawn from a universal and deep view of existence. As long as man relates himself to the Lord, he will be a ‘divine’ being who enjoys the bestowed divine state of inviolability. Acting unjustly towards the man who holds this state however is surely considered acting unjustly towards the one who granted it

إن حق المؤمن على المؤمن مستمد من نظرة كونية عميقة لهذا الوجود .. فما دام العبد قد انتسب الى الرب المتعال ، فإنه يصبح موجودا إلهيا يتمتع بالحصانة الإلهية المعطاة للعبد .. ومن المعلوم ان التعدي على صاحب الحصانة إنما يعتبر تعديا على من أعطى له تلك الحصانة..

By ‘the believer’, we do not mean someone who has attained the highest rank in faith; rather, we mean the one with an acceptable degree of commitment to the sharia and who is determined on following the religion even if he relinquishes his commitment in one of the stages. If the word ‘believer’ mentioned in the Koran and the Tradition is taken as meaning members of that elite group of believers, none would qualify.

إننا لا نعني بالمؤمن هنا هو ذلك الذي يمتلك أعلى درجات الإيمان ،وإنما نعني به ذلك الذي يكون بمستوى مقبول من مستويات الانتماء الى الشريعة ، وهو الذي بنى أمره على اتباع الدين ، وإن خانته الإرادة في مرحلة من المراحل .. ولو جعلنا المراد بالمؤمن في كلمات القرآن والحديث : تلك الطبقة العالية من المؤمنين ، لما بقي لتلك الكلمات من مصداق..

Not having this divine view, as a result of the constant association with the believer, helps in violating his rights because constant association plays down the missive side of a person. Thus, we mistreat the believer forgetting his association to Allah who does not consent to the weakening of his servant. This is why Allah hurries to his defence especially if he was defenceless.

ان الذي يساعد على انتهاك حقوق المؤمن : عدم امتلاك هذه النظرة الإلهية نتيجة لتكرار التعامل معه ، ومن المعلوم أن المعاملة المتكررة تذيب الجانب الرسالي في الجانب الشخصي .. فيتعامل أحدنا مع المؤمن ناسيا انتمائه للرب المتعال ، وهو الذي لا يرضى بوهن عبده .. ومن هنا كان الحق سريع الانتصار له ، وخاصة اذا كان ممن لا ناصر له غيره..

The obligation of the believer to other believers has many dimensions; the material dimension is one of them. The issue of relieving each other’s financial distresses is one of the greatest means of endearment to Allah. And as you notice in the Koran, meditation-which is an individual form of worship-is linked to almsgiving-which is a social form of worship. The consequence of separating these two kinds of worship is the incomplete benefit from each.

للمؤمن على المؤمن حقوق في أبعاد مختلفة .. فمنها البعد المادي : إذ أن مسألة المواساة بالمال وتفريج الكروب ، من اعظم سبل التقرب الى الله تعالى ..فترى القرآن الكريم يقرن الصلاة - وهي عبادة فردية - بالزكاة وهي عبادة اجتماعية.. ومع انفصال كل عن الآخر ، لا يعطي كل منهما ثماره كاملة.

Another obligation is taking care of the spiritual dimension. We all know that psychological disturbances are among the most important problems that stand in the way of achieving progress in working for this world and the hereafter. Therefore, comforting the believer-even with half a word-could save him from a destructive abyss.

ومن الحقوق هو الاهتمام بالبعد النفسي .. فنحن نعلم أن الأذى النفسي والاضطراب الباطني ، من أهم المشاكل التي تعيق العبد عن التقدم في المجال الدنيوي والأخروي.. ومن هنا كان تفريج همّ المؤمن - ولو بشطر كلمة - من موجبات انتشال ذلك الإنسان من هاوية مدمرة.

Because comforting the believer is bound by the laws of spirituality, the one who embarks upon it must work hard to achieve professionalism in this field. Nowadays, there are different schools of psychoanalysis and psychotherapy. These help give an academic dimension to the process of natural thinking, even though they are not totally right.

نظرا لان تفريج همّ المؤمن مرتبطة بعالم ما وراء البدن ، فإنه يلزم على من يريد أن يتصدى لهذا الجانب ، أن يسعى لتكوين خبرة عالية في هذا المجال.. فإننا نلاحظ هذه الأيام ، مدارس نفسية مختلفة لاكتشاف البواطن ، وتقديم الحلول ، وهي وان لم تكن مصيبة في كل أبعادها ، إلا أنها تعين صاحب الفكر على أن يعطي سعيه الفطري الطبيعي ، بعدا أكاديميا.

Both the sharia and the mind do not object to taking the initiative in looking for other people’s worries instead of waiting for them to ask for help, for he who starts people with kindness is better than the one who answers their requests.A man must hurry to evaluate his fellow believer’s problems-especially if he was a relative-to prevent him from falling into sin, once he sees a sign of abnormal conduct.

ليس هناك ما يمنع شرعا وعقلا ، آن يبحث الإنسان عن هموم الآخرين بدلا من انتظار مراجعتهم له.. فإن البادئ بالإحسان خير من المجيب بعد الطلب .. فإن رأى الإنسان علامة من علامات الاضطراب السلوكي في أخيه المؤمن - وخاصة اذا كان من الأرحام –فعليه التعجيل بدراسة الحالة ، واجتثاث جذور الفساد قبل استفحالها.

Because not all men are logical and rational, one must be extremely careful when dealing with people who are sensitive and emotional especially regarding relations with women. The wise man should recognize the individual differences in everyone when dealing with him.

ينبغي الحذر التام عند معاشرة الذين لديهم درجة من درجات الحساسية ، وسرعة التأثر ، وخاصة في مجال التعامل مع النساء .. فليس كل إنسان يعيش حالة المنطقية والعقلانية في حياته.. فالعاقل هو الذي يلحظ الخصوصيات الفردية لكل واحد منهم عند التعامل معهم ، ولا يقيس الجميع بمسطرة واحدة.

Another obligation believers have towards each other is protecting each other’s social grace. Allah has forbidden defaming-even if it was based on facts-as man experiences different states and may make mistakes in any of the stages. Therefore, if one discloses his fellow man’s faults, he would disgrace him, which would prevent him from reversing his mistakes when social disgrace becomes a reality.

من حقوق المؤمن على أخيه : حفظ كرامته الاجتماعية .. فإن الشارع المقدس حرم الغيبة - رغم تحقق العيب - لانه لا يرضى ان ينشر ما يسيء الى سمعة المؤمن .. إذ أن للمؤمن حالات متفاوته ، فقد يزل قدمه في مرحلة من المراحل .. وعليه فلو شهر الإنسان عيب أخيه في مرحلة من مراجل الضعف ، فقد كسره ، بما يجعله لا يرجع الى صوابه عندما يتأكد السقوط الاجتماعي على كل حال.

Spreading other people’s scandalous acts-especially of those who are not expected to be involved-could make some people lose their faith in other believers, which will in turn negatively affect their commitment to their faith!The solution in this case is to help these people get out of the state they are in so that their deviation is not used as an excuse for others to deviate.

إن نشر فضائح الآخرين - وخاصة مما لا يتوقع منهم ذلك - مما يسيء الى الخط الإيماني .. وبالتالي ، قد يوجب حالة من الارتداد عند البعض ، عندما يرى مثل تلك الأخطاء ممن له سابقة في طريق الاستقامة .. فالحل في هذه الحالة هو إعانته على الخروج مما هو فيه ، لئلا يكون انحرافه ذريعة لانحراف الآخرين.

The sayings made by the infallible Imams (P.U.T) strongly emphasise the seriousness of discrediting the believer in people’s eyes. What a painful chastisement it is that Imam al-Sadiq (P.U.H) threatens of saying, “ Allah ousts him from His guardianship to Satan’s guardianship, and then Satan will not accept him”. How miserable is someone whom even Satan does not accept as a follower!

ان الروايات الصادرة عن المعصومين (ع) تشدد كثيرا فى مسالة خطورة اسقاط المؤمن عن أعين الناس .. ويا له من عقاب أليم عندما يهدد الامام الصادق (ع) قائلا : ( أخرجه الله من ولايته ، الى ولاية الشيطان ثم لا يقبله الشيطان ) .. وكم حقير من لم يقبله حتى الشيطان نصيرا له!!

Send this article to your friend's email


Print this page

Back to Main List

للرجوع إلى الصفحة الرئيسية لموقع السراج