English Articles from alseraj.net

The Perverted Relationships Between the Two Sexes

العلاقات المنحرفة بين الجنسين

The sexual desire that is entrusted to the human being-male and female alike-is not intended for itself, rather, it was made to be a means of achieving the attraction that leads to the lawful communion; that is the state of intimacy, love and mercy and what it entails of forming of the righteous family which is the core of the righteous community.

إن الغريزة المودعة في الوجود الإنساني – ذكراً كان أو أنثى – ليست أمراً مقصوداً بذاته ، بل جعلت وسيلة لتحقيق التجاذب بين الجنسين ، ليترتب عليه بعد الوصال المشروع : حالة الأنس ، والمودة ، والرحمة .. وما يستتبعه من تشكيل الأسرة الصالحة ، والتي هي نواة للمجتمع الصالح .

Keeping in mind that the state of love and the affectionate relationship in the beginning of the marriage, is liable to end-as a result of the progression of time and the involvement of each with complex family issues-the alternative which guarantees the continuation of their relationship is the state of ‘mercy’ the following noble verse indicates, {He has set between you love and mercy}. Therefore, and in spite of al obstacles, the foundation of the Moslem family won’t shake until the end of the life.

لما كانت حالة المودة والعلاقة العاطفية المتأججة أول أيام الزواج في معرض الزوال - نتيجة لتقادم العمر ، والتهاء كل من الزوجين بمشاكل الأسرة المعقدة - فإن البديل الذي يضمن استمرارية العلاقة بينهما هي : حالة الرحمة التي أشارت إليها الآية الكريمة :{ وجعل بينكم مودة ورحمة ..} .. ومن هنا لا تتزعزع أركان الأسرة الإسلامية إلى آخر العمر ، رغم كل العقبات .

Islam’s policy for deterring moral corruption is to keep the individual away from the causes of excitement-like gazing, conversing, touching, going into privacy and mixing-instead of remedying the consequences of that excitement; like the state of aggressiveness felt after failing to achieve the intended goal or the frequent changing of the lovers became of boredom.

إن سياسة الإسلام في ردع المفاسد الأخلاقية ، هو تجنيب الفرد عوامل الإثارة : نظرة وحديثاً ولمساً وخلوةً ومزاحاً واختلاطاً ، بدلا من معالجة تبعات تلك الإثارة من : الحالة الهجومية عند الإخفاق من الوصول إلى الهدف المنشود ، أو الاستبدال السريع لأفراد الهوى ، نتيجة للملل الذي يحدثه تكرر المتشابهات.

The forbidden erotic mutual relations originate mostly from gazing. That is why the Noble Koran calls on both of the believing men and women separately in sura Light to {cast down their eyes}. If man consults his mind, he would see that gazing at woman is no only useless but it intensifies man’s desire for human beauty while obtaining the beautiful woman is not always possible. This will precipitate a state of suppression and distress and an occupation of the mind with multiple images which will make the lawful spouse’s image look faint compared to those much more beautiful images.

منشأ الفساد في التعامل الشهوي المحرم يبدأ غالباً من النظر ، ولهذا دعا القرآن الكريم كلا من طائفة المؤمنين والمؤمنات بشكلٍ مستقل بغض البصر في سورة النور .. ولو رجع الإنسان إلى عقله ، لرأى أن النظر إلى النساء ليس فقط مما لا يسمن ولا يغني من جوع ، بل تزيد الانسان حرصاً وميلاً إلى الجمال البشري ، الذي لا يتيسر للإنسان الحصول على صاحبه دائماً ، فيعيش حالة الكبت والحسرة ، واختزان الذهن بالصور المتعددة ، والتي تجعل صورة قرينته المحللة ، صورة باهتة أمام تلك الصور التي تفوقها جمالاً .

Masturbation has become a major problem of adolescence. It must be studied based on the saying “ Religious topics should be discussed without shame”. The Prophet (P.U.H) dealt with it in his well-known speech when he ascribed (Allah’s) curse to ‘the one who is married to the palm of his hand’-the masturbator. A speech with a similar content was made by his vice, ‘Alee (P.U.H). How disgusting it is that man neglects serious life concerns-whether this life’s or the one to come-to become involved in a condemnable act that he is obliged to conceal and ashamed to mention; to say nothing of the generally recognized psychological and physical harm this thing causes.

إن ممارسة العادة السرية أصبحت المشكلة الغالبة في سن المراهقة ، فلا بد من دراستها من منطلق (لا حياء في الدين ) فقد تناولها النبي (ص) في حديثه المعروف ونسب اللعنة الى الناكح كفه .. وروي مضمون ذلك عن وصيّه علي (ع) أيضاً .. فكم من القبيح أن يترك الإنسان الاهتمامات الجادة في الحياة - سواء في الحقل الدنيوي أو الأخروي - ليصب اهتمامه على أمر مستهجن : لزم عليه ستره ، وقبح عليه ذكره !! ناهيك عن المضار النفسية والجسدية المعروفة في هذا المجال.

Parents should take steps to prevent the situation where the above mentioned problem gets out of control, for it is an extremely dangerous thing when man’s thinking becomes dominated by sex so that he views all aspects of live through it. The solution then is to keep them away from the sources of sexual excitationlike the media and bad friends and considering the allowed alternatives instead, like the early marriage and devoting time to doing the permissible actions let alone doing the favourable ones.

على أولياء الأمور - في المشكلة السابقة - أن يتداركوا الموقف قبل استفحاله في من هم معنيون بأمره ، إذ أنه من الخطورة بمكان أن يستولي على الانسان التفكير الجنسي ، فلا يرى الوجود وما فيه إلا من خلال هذه الزاوية .. فالحل هو تجنيبهم كل ادوات الإثارة الجنسية : الإعلامية وغيرها ، ومعاشرة ذوي الاهتمام المحرم ، والتفكير بالبديل المحلل : من الزواج المبكر ، والانشغال بما يملأ الفراغ حتى المباحات فضلاً عن الراجحات .

Send this article to your friend's email


Print this page

Back to Main List

للرجوع إلى الصفحة الرئيسية لموقع السراج