English Articles from alseraj.net

The Cosmic Energy, The Material and The Divine Sides.

الطاقة الكونية بين : النظرة المادية والإلهية

The concept of cosmic energy tempted many to search for it because of the conclusion that the entire universe has energies linked to each there and each part affects the other; and that if it was feasible to cleave it and activate it, as it is the case with the latent energy of the atom, it would produce a huge explosion that that could be used for constructive as well as destructive purposes.

ان الحديث عن الطاقة الكونية ، اغرى الكثير بالبحث عنها ، لما استنتجوا من أن :الكون برمته مزود بطاقات متصلة بعضها ببعض ، ويؤثر كل جزء بالاخر ، وبان: طاقة النفس الانسانية ، شأنها شأن طاقة الذرة الكامنة ، التي لو امكن فلقها واخراجها الى مرحلة الفعلية ، لاحدث انفجارا هائلا ، يمكن ان يستغل في جانب البناء ، كما يمكن ان يستغل في جانب الهدم ..

Holders of this theory think that most of today’s incurable illnesses originate directly from the internal disturbance (of the soul), which in turn causes disturbances in the physiology of organs. This is why they think thatthe soundness of the tributaries is dependant on the soundness of the sources. And it is only possible to control the negative reactions of the soul-which manifest themselves in the form of depression, anxiety, stress and the like- by controlling its hidden powers.

يعتقد اصحاب هذا الاتجاه – وهم في حال انتشار واسع – ان معظم الامراض المستعصية في هذه الايام ، تنتهي بشكل مباشر أو غير مباشر الى الاضطراب الباطني ، والذي يؤثر بدوره على الاخلال بوظائف الاعضاء الظاهرية ، ومن هنا رأوا بأن سلامة الروافد متوقفة على سلامة المنابع ، ومن دون السيطرة على النفس بقواها الخفية ، لا يمكن السيطرة على اثار التفاعلات السلبية الصادرة منها ، والمنعكسة على البدن كـ: الكآبة، والقلق ، والتوتر وما شابه ذلك..

We welcome every movement that tends to penetrate deeply into the realm of the soul, as an alternative to pursuing bestial lusts, which are against human nature, but rather a characteristic of roaming animals. But rather, we have the right to ask: As long as the soul is an application of the unseen and the metaphysical, how could material means reach beyond the unexplored territory of what is behind matter?

اننا نرحب بكل حركة من شأنها الغور في اعماق النفس، بدلا من الالتهاء بالشهوات البهيمية التي لا تعد مزية لبني آدم ، بل هي من سمات كل دابة تدب على وجه الارض !.. ولكن لنا ان نتسآءل ونقول: انه ما دامت النفس من مصاديق الغيب ، وما هو مرتبط بما وراء الطبيعة ، فكيف يمكن بالادوات المادية ، الوصول الى المجاهيل العميقة لما وراء المادة؟!.

The one who believes in a creator of this existence must seek this magical energy through resorting to a method outlined by the creator and the inventor of these energies, for He is the most knowledgeable one of the secrets of His creation. Keeping in mind that He never created something more sublime than this mildly divine being (the soul), put down in the human mould. It is glorious enough for humans what this Hadith (which is a scribed to Allah) implies, “ O son of Adam, I created all things for your sake, and I created you for my sake!” and also the content of this Hadith by Imam al-Sadiq (a.s); “ The human form is the greatest proof of Allah upon his creation, and it is the book that Allah wrote with His hand”. But man has always neglected this characteristicso that the Koran likens him to “ Worthless pieces of timber propped up.”

إن الذي يعتقد بمبدأ لهذا الوجود ، لا بد له من أن يطلب هذه الطاقة السحرية ، من خلال الالتجاء الى منهج رسمه خالق تلك الطاقات ، ومخرجها من العدم .. فهو الادرى بأسرار خلقه ، وخاصة مع الالتفات الى انه لم يخلق شيئا في عالم الوجود ، اشرف من هذه اللطيفة الربانية المودعة في القالب البشري ( اتزعم انك جرم صغير ، وفيك انطوى العالم الاكبر ).. ويكفي بني آدم فخرا ما نسب الى المولى في حديث قدسي : ( يا ابن ادم !.. خلقت الاشياء من اجلك ، وخلقتك لاجلي! ).. وما نسب الى الامام الصادق (ع) من هذه المقولة المعبرة : (الصورة الانسانية هي اكبر حجة الله على خلقه ، وهي الكتاب الذي كتبه الله بيده ).. ولكن كم ضيع الانسان هذه المزية ، حتى شبهه القرآن بالخشب المسندة؟!..

Our vision of achieving a successful connection with the cosmic energy –in its real sense- is summarised in following three stages. A material example is the one who wishes to see the sun in a mirror. An example of the first step is to possess a clear mirror, removing the obstacles from the way of the reflected light, and directing the mirror towards the source of the light.

إننا نلخص نظرتنا في النجاح للارتباط بالطاقة الكونية - بمعناه الصحيح لا الادعائي – في اتباع مراحل ثلاث ، مستعينين في ذلك بمثال مادي يتمثل فيمن يريد ان يرى صورة الشمس في مرآة عاكسة: فالخطوة الاولى تتمثل في امتلاك مرآة صقيلة .. ومن ثم ازالة العوائق المانعة من ذلك الانعكاس .. ومن ثم توجيه المرآة نحو مصدر النور ، توجيها مباشرا .

The first step to leave behind everyday life’s routine-which always causes boredom and slackness-is to polish his soul’s mirror by removing every evil bent, which precludes the directing of the divine look towards him as having ‘a pure heart’, which indicates that the rank of righteousness is the fist step of coming nearer to the source of abundance in this existence.

فالخطوة الاولى لمن اراد الخروج عن مألوف الحياة - الذي طالما اوجب الملل والفتور - هي : ان يصقل مرآة نفسه ، بازالة كل ملكة خبيثة يمنع توجه النظرة الالهية اليه ، كـ: الحقد ، والحسد ، وحب الاستعلاء ، والشغف بعاجل المتاع وغير ذلك .. والله تعالى عندما يمدح خليله يصفه بانه جاء ربه بقلب سليم ، مما يدل على ان رتبة اصلاح الجوانح هي الخطوة الاولى ، للاقتراب من مصدر الفيض في هذا الوجود.

The second step for the one, who wants to connect to the source of power in this existence, is removing the veils and what has temporarily adhered to the pure heart. The Koran describes the god-fearing as, “ When a visitation of Satan troubles them”, then they soon go back to their senses and “ Then see clearly”. It is not unusual that man stumbles but what is strange is that he does not get up after he falls, even if falls often! This is why the Koran said of the repenters as being loved by Allah

الخطوة الثانية لمن يروم الاتصال بمصدر كل طاقة في هذا الوجود هي :ازالة الحجب والعوالق الطارئة على القلب السليم .. فإن القرآن يعبر عن المؤمنين بأنهم يمسهم طائف من الشيطان ، إلا انهم سرعان ما يعودون الى رشدهم، فإذا هم مبصرون .. فليس من الغريب ان يعثر الانسان ، وإنما العجيب ان لا يقوم من عثرته ، حتى ولو تكرر منه ذلك !.. ومن هنا وصف القرآن الكريم التوابين، بانهم محبوبون عند الله تعالى .

The third step is to always direct the internal face of the mirror towards that face, which represents the highest degree of beauty in this existence, a one that is unperceivable by the minds of beings. Reflect on this Hadith, which depicts heaven as, “ No foot of it but has an angel who is either bowing or prostrating”. The large numbers of these persistently praying creatures is amazing, but yet we must keep in mind that they are naturally disposed (programmed) to doing that! So, may it do man much good that he gained the honour of obedience through struggle and worship. And this is why he became the best of the obedient creatures.

الخطوة الثالثة : هي توجيه وجه الباطن دائما الى ذلك الوجه الذي يمثل اعلى درجات الجمال في هذا الوجود ، بما لا تحتمله عقول الممكنات.. فتأمل في هذا الحديث النبوي الذي يصف السماء قائلا : ( ما فيها موضع قدم ، الا وفيه ملك راكع او ساجد ).. والعجب من هذا العدد الغفير من الخلق الدائب في العبادة ، ولكن لنعلم مع ذلك انها مجبولة على الطاعة! .. فهنيئا لبني آدم الذي حاز شرف الطاعة بالمجاهدة والمعاناة ، ومن هنا صار اشرف الطائعين.

When one connects to the centre of the cosmic energy after the third step, it would only be natural that the whole universe will be subjected for him to attain his goal. Prophet Moses (a.s) is an example of that. He enjoyed special care throughout his life stages, which was the blessing of the three ‘badges of honour’ he got from Allah, which are, “ To be reared under Mine Eye”, And I cast love over you from me” and, “ I have chosen you for my service”. In addition to the common badge of honour, which all the believers share; “ Unto those who believe and work deeds of righteousness, will (Allah) Most Gracious assign love”.

اذا اتصل الانسان بمصدر الطاقة الكونية بعد الخطوات الثلاث ، فإنه من الطبيعي ان تسخر لها الطبيعة ، بل كل ما سوى المولى ليصل الى هدفه المنشود .. فهذا الكليم نراه يتقلب من يد الى يد ، مشفوعا بالعناية الخاصة في كل مراحل حياته .. وذلك من بركات الاوسمة الثلاث التي تلقاها من الحق المتعال : { ولتصنع على عيني } و { القيت عليك محبة مني } و { واصطنعتك لنفسي } .. بالاضافة الى الوسام العام لجميع المؤمنين { الذين آمنوا وعملوا الصالحات ، سيجعل لهم الرحمن ودا }.

The natural attraction between the source of energy and its receiver is similar to the cosmic attraction, which we clearly see in a galaxy as well as in an atom. This represents the most powerful bond, which prevents the existence from breaking apart. Nevertheless, this attraction has periods of high tide and others of low tide depending on the time (the holy months and nights), the place (the holy place like Mecca, Madina, Imam’s shrines and mosques) and the circumstances (like praying in private). So, blessed is the one whose high tide comes more often than his low tide, but rather, the one who does not experience a low tide! Do we really aspire for that in the sea of everyday life?

ان الانجذاب المتبادل بين مصدر الطاقة والمتلقي لها ، يشبه التجاذب الكوني ، الذي نراه متجليا في المجرة والذرة على حد سواء !.. وهو الذي يمثل العروة الوثقى التي تمنع الوجود من الانفصام .. ومع كل ذلك ، فإن لهذا الانجذاب حالات مد وجزر ، بحسب الزمان ( الاشهر والليالي المباركة ) .. والمكان ( الامكنة المنسوبة اليه كالحرمين والمساجد والمشاهد المشرفة ) .. والحالات ( ساعات التضرع والانقطاع ).. فطوبى لمن كان مده اكثر من جزره!!.. بل طوبى لمن لا جزر له !!.. أوهل نطمح الى ذلك في خضم لعبة الحياة ؟!..

Send this article to your friend's email


Print this page

Back to Main List

للرجوع إلى الصفحة الرئيسية لموقع السراج