English Articles from alseraj.net

The Will, the Key to Human Happiness

الإرادة مفتاح السعادة الإنسانية

The subject of the will is one of the strategic or key-subjects in determining human fate. It is clear that success or loss, guidance or perversity, are all associated with human will. One of the most reasonable interpretations for God’s saying : { We offered the trust unto the heavens and the earth and the hills, but they shrank from bearing it and were afraid of it. And man assumed it… } is to explain (trust) as the will, or bearing obligations, when man was the only one in the existence who was honored by Almighty God with this blessing, and so often he misused it !!.

ان الحديث عن الإرادة هو من الأحاديث الإستراتيجية أو (المفتاحية) في تحديد مصير الانسان .. ومن الواضح أن الفلاح أو الخسران ، و الهدى أو الضلال ، كل تلك الامور مرتبطة بالإرادة الانسانية .. ولعل من أنسب التفاسير لقوله تعالى: { إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا} أن الأمانة هي الإرادة وتحمل التكليف .. اذ ان الانسان هو الموجود الوحيد الذي كرّمه الله تعالى بهذه المزية ، ولطالما أساء استخدامها .

It’s sad that doctors and anatomy scientists attempt to reach the finest details of the human body, and decode its genetics, while in the other side no such concern in studying the psychological genetics and structure, which are in fact much more complicated than the anatomic structure, and even more important in determining human fate. So have we ever tried to think deeply to draw the overall map for the location of the will in our souls ?!

من المؤسف أن الأطباء وعلماء التشريح ، يحاولون الوصول إلى ادق تفاصيل الجسم البشري ، وفك رموز الجينات الوراثية ، لكنه بالمقابل لا يوجد من يهتم بدراسة الجينات والتركيبة النفسية، والتي هي في الواقع أعقد بكثير من التركيبة التشريحية ، بل هى أهم في تقرير مصير الأنسان .. فهل حاولنا التامل فى رسم الخارطة الإجمالية لموقع الإرادة في أنفسنا. !

The will, within human soul, takes the position of the commander of an army, being the one who gives orders and prohibitions to other bodily parts. And it is well known that the commander is the one responsible for leading his army towards hardships, loss or victory. Like the real commander, the commanding will has its own wise consultants, represented by the mind and religion, and bad suit, represented by desires and inclinations.

تقع الإرادة من نفس الأنسان موقع القائد العسكري من الجيش ، فهي بمثابة الآمر و الناهي لجنود الجوارح .. ومن المعلوم ان القائد هو الذى يخوض الأهوال ، ويورد جنوده الهلاك أو النصر.. وكما أن للقائد الواقعي مشاورى خير أو بطانة سوء ، فكذلك للإرادة القائدة : بطانة خير متمثلة بالدين والعقل، وبطانة سوء متمثلة بالشهوة والهوى .

While the will is one of the human merits, the loss of the will is one of the causes for the human debasement to the grade of the cattle. How awful would it be if the worshipper goes down to the degree when he insists to commit grave sins, while knowing their consequences, justifying that with “loosing control over himself”. Naturally this degree would lead the worshipper to total loss in this world and hereafter.

إذا كانت الإرادة من موجبات التفوق فى بني آدم ، فان حالة فقدان الإرادة من موجبات تنزله الى رتبة البهائم !.. وكم من المؤسف ان يصل العبد الى درجة ، يصر فيها على ارتكاب الموبقات ، مع علمه بعواقبها ، مبررا ذلك بانه فاقد للسيطرة على نفسه !!.. فاذا وصل العبد الى هذه الدرجة الخطيرة من الضلال ، كان ممن اضله الله على علم ، ومن الطبيعى ان يكون مصيره الخسران فى الدنيا قبل الآخرة .


One cause for the loss of the will: is the collective spirit, when the individual lives in an environment where people practice since collectively. Then he would lose his resistance gradually, and starts to lose the ability to distinguish between good and evil. It even reaches the point that he thinks evil is good. This is the reason why believers, especially those who won’t guarantee themselves, are warned of traveling to the countries of unbelievers, where the collective atmosphere of offence is dominant, which will encourage others to practice it.

ان من موجبات سلب الإرادة : هي الروح الجماعية، وذلك حين يعيش الفرد في بيئة يمارس افرادها المعصية بشكل جماعي ، حيث يفقد فيها المقاومة تدريجياً ، وحينئذ لا يعود يرى المنكر منكراً والمعروف معروفاً.. وهذا هو السر في تحذير المؤمنين من السفر إلي بلاد الكفر - لمن لا يضمن لنفسه الاستقامة - حيث يسود الجو الجماعي للمعصية ، والذى يؤثر بدوره فى التشجيع على ممارستها.

Another cause for the loss of the will: is the case of anger. It was stated that the devil turns the son of Adam over, when he is angry, like a ball in children’s hands. For that, the wise man should increase his efforts to control himself in that case, otherwise everything will be out of his control.

ان من موجبات سلب الإرادة هو : استيلاء حالة الغضب .. فقد قيل ان الشيطان يقلب ابن آدم حين الغضب بين يديه ، كالكرة التى يلعب بها الصبيان .. ولا غرابة فى ذلك وهو الخبير في إغواء البشر عبر العصور .. ومن هنا لزم على العاقل ان يضاعف جهده للسيطرة على نفسه فى تلك الحالة ، لئلا يفلت زمام الامور من يده !

There are different opinions in drawing the relationship between Divine Will and human will. Some people exaggerate in considering the human will as the decision maker in every matter. Others think that the worshipper is leaded and guided in all his affairs, and he lays under the Divine Will. While in fact the case is in between, and it can be best presented with the example of a man moving freely in the wagon, while the train is following a fixed railroad. It is a free moving within a fixed plan.

هنالك آراء مختلفة في تحديد النسبة بين الإرادة الإلهية والإنسانية والعلاقة بينهما .. فالبعض يبالغ فى جعل الارادة البشرية هى صاحبة القرار فى كل الامور ، والبعض الاخر يرى بان العبد مسير فى كل اموره، وانه اسير الارادة الالهية ، والحال ان الصواب هو الامر بين الامرين .. وخير مثال يوضح لنا ذلك هى : حرية الانسان فى التحرك داخل عربة القطار الذى يسير وفق خطة مرسومة .. فهناك تحرك طليق ضمن مسيرة مقيدة .

The correct attitude is to believe in God Almighty’s Will, but also to think that the believer would provide, by his own action, the suitable ground for this Divine Will. It is an attitude that we can recognize through many Quranic verses that set God’s Will after premises of the individual’s action… like Almighty’s saying: {..then seek refuge in the Cave; your Lord will spread for you of His mercy and will prepare for you a pillow in your plight…}, {Whoso desireth that (life) which hasteneth away; We hasten for him therein what We will for whom We please….}, {If they desire amendment; Allah will make them of one mind…}, … So if the worshipper has done his duty depending on his bestowed will, God will manage to change the reality outside and the souls inside to reach His Volition. Imam Ali (S) has said: ( I recognized the existence of God by breaking intentions and resolutions).

ان المنطق الصحيح ، هو المنطق الذي يؤمن بإرادة الله تعالى ، لكنه يرى أن المؤمن هو الذي يهيئ بعمله الأرضية لهذه الإرادة الإلهية.. وهو منطق نفهمه من كثير من الآيات القرآنية التي ترتب مشيئة الله على مقدمات من عمل الفرد ، مثل قوله تعالى : { فأووا إلى الكهف ينشر لكم ربكم من رحمته } ، {من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد} ، { إن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما }... فإذا قام العبد بوظيفته معتمدا على ارادته الموهوبة له ، تصرف الله تعالى فى الافاق وفى الانفس ،اتماما لمشيئته .. وقد قال على (ع): ( عرفت الله بنقض العزائم ، وفسخ الهمم ).

One of the eye-catching examples of worshippers who yield to God Almighty’s wish, and match their wills with His Will, is the example of one woman whose son was martyred in a battle beside the prophet (s), so she didn’t cry for him, but waited till she takes permission from the prophet !.

من الأمثلة الملفتة على تسليم العباد لمشيئة الله تعالى ، وجعل إرادتهم مرتبطة بإرادته، هي تلك المرأة التي استشهد ولدها في إحدى المعارك مع الرسول (ص)، فلم تبكِ عليه، بل انتظرت حتى تستأذن النبي (ص) في البكاء عليه .

Like individuals, nations have their own fixed terms and deadlines. It is known that our faith in God’s Will and its dominance over everything will give us the hope for the promised reformation and change, when we believe that strategic points in nation’s life are related to the Knower of Things Unseen (God), because believers are valuable to God, and not allowed to be like a puppet in enemies’ hands. Let us know that falsehood can win a battle, but truth will win the war.

كما أن لكل فرد أجلاً ، فأن لكل أمة أجلاً لا يتغير .. ومن المعلوم ان ايماننا بإرادة الله المهيمنة والقاهرة لكل شيء، يعطينا الأمل في الإصلاح و التغيير الموعود ، وذلك عندما نعتقد ان تحديد المحطات الاستراتيجية فى حياة الامة ، انما هو مرتبط بعالم الغيب .. اذ ان الوجود الايمانى عزيز على الله تعالى ، بما لا يسمح ان يكون العوبة بيد الاعداء .. ولنعلم اخيرا ان للباطل جولة وللحق دولة !!

Send this article to your friend's email


Print this page

Back to Main List

للرجوع إلى الصفحة الرئيسية لموقع السراج