English Articles from alseraj.net

Gleam of Light 41- 50

ترجمة الومضات بالانجليزية ( من41 -50)

Attracting the Hearts of Others

Having sway over the hearts and minds of others, even for the sake of guidance, requires the intervention of the Almighty Master of hearts. Therefore there is no need for acting or fake behavior to attract peoples’ hearts like false shows of affection or phony virtues. What is the value of dominating hearts in the first place? And secondly, what guarantees that this false domination will continue? If you look around, the deterioration of relationships - for trivial reasons - is the best evidence of this.

اجتذاب قلوب الخلق

إن السيطرة على قلوب المخلوقين ولو لغرض راجح - كالهداية والإرشاد - تحتاج إلى ( تدخّل ) مقلب القلوب ومن يحول بين المرء وقلبه ..وعليه فلا داعي لاصطناع الحركات الموجبة لجلب القلوب كالتودد المصطنع ، أو حسن الخلق المتكلَّف ..فما ( قيمة ) السيطرة على القلوب أولاً ؟!..وما ( ضمان ) دوام السيطرة الكاذبة ثانياً ؟!..وحالات انتكاس علاقات الخلق مع بعضهم - بدواع واهية - خير دليل على ذلك.

Pleasure of Rich and Poor

The rich and poor often enjoy some of the same pleasures in this material world. The difference is that the rich has the money and power to assure that this pleasure will continue into the future, while the poor cannot guarantee the enjoyment will continue. It is not worth killing one’s self over this kind of power. The future could turn into the present at any moment, wherein the poor might achieve a level of pleasure for himself, without falling into the worries and greed which often befall the rich.

تلذذ الغني والفقير

طالما اشترك الغني والفقير في الالتذاذ ( الفعلي ) بملذات الحياة الدنيا ..وإنما افترقا في إحساس الأول بامتلاك الوسائل الكافية لتأمين الالتذاذ ( المستقبلي ) دون الآخر ..وليس هذا الفارق مما يستحق معه الوقوع في المهالك ، وخاصة أن ساعة المستقبل تنقلب إلى ساعة الحاضر في كل لحظة ، فيجد فيها الفقير أيضا ما يحقق له أدنى درجات الالتذاذ بحسبه ، من دون الوقوع في ( المعاناة ) والحرص الذي يصاحب جمع المال عـادة.

Personal Affection

It is necessary to make the tragedies of the Household of the Prophet (s) a personal tragedy as if we ourselves have lost a loved one. As the ziyaarat of Ashura says, “What a tremendous tragedy I’ve experienced with you”. Whenever one experiences a tragedy with a loved one, he doesn’t expect reward for his crying and grief. Sometimes we see people using their sorrow for Ahlul-Bait (a) to earn worldly reward in their supplications, but we should expect no reward. It doesn’t take a lot of force to be effected by this tragedy. It is said that the martyrdom of Imam Hussein (a) carries a burning sorrow that can’t be put off. This affection will cause loyalty and devotion that will cause the traveler to faithfully continue his journey with them, and this is the important issue.

التأثر الشخصي بالمصاب

من الضروري أن نجعل تأثرنا بمصائب أهل البيت (ع) بمثابة تأثر على مصاب ( شخصي ) كالمفجوع بعزيز لديه ، كما يشير إليه التعبير في زيارة عاشوراء: { وعظم مصابي بك }..فمن عظمت مصيبته بمن يحب ، لا يتوقع ( أجراً ) مقابل ذلك التأثر ، ولا يجعل ذلك ( ذريعة ) للحصول على عاجل الحطام ، كما نلاحظ ذلك فيمن يتوسل بهم توصلا إلى الحوائج الفانية ..وليعلم في هذا المجال أن التأثر بمصائبهم التي حلّت بهم صلوات الله عليهم ، كامن في أعماق النفوس المستعدة ، فلا يحتاج إلى كثير إثارة من الغير ، كما روي من{ أن لقتل الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد أبدا }..أضف إلى أن هذا التأثر العميق ، مما يدعو العبد إلى الولاء العملي والمتابعة الصادقة ، وهو المهم في المقام.

The Month of Reception

The month of Ramadan is the month of being received as a guest by Almighty God - and this is not just a metaphor or a turn of phrase. The guest can request all of his needs and wants from his Host in this month which usually cannot be requested at other times. Many times the gifts will be distributed without request, which is the way of the Generous Lord. So what about the case of the one who asks? And what about the case of the one who pleads? The eve of Eid is sometimes called the Night of Great Gifts, and yet so many people neglect this great opportunity.

شهر الضيافة

إن شهر رمضان شهر ضيافة - حقيقة لا مجازا - ومن هنا سهل على الضيف أن ( يحوز ) على عطايا من المضيف ، لا يمكن الحصول عليها منه خارج دائرة الضيافة ..وليعلم أن هذه العطايا مبذولة من غير سؤال كما هو مقتضى الضيافة من الكريم ، فكيف بمن ( يسأل ) ذلك ؟!.. وكيف بمن ( يلح ) في السؤال ؟!..ومن هنا صارت ليلة العيد ليلة الجوائز العظمى ، ولطالما غفل عنها الغافلون.

Combining Distance and Closeness

A person living in society should combine the feeling of distance from others - because they do not hold the keys of his happiness - and the feeling of love and passion towards other people because the Divine Legislator commanded us to be good to one another. As mentioned in many hadiths, we must be kind and gentle with one another and treat others as if they were orphans of the Prophet (s), even though they might combine good deeds with bad. Combining these two characteristics can lead us to guide them as well as to avoid falling into their pitfalls

الجمع بين الوحشة والمودة

إن من خصائص العامل في المجتمع ، هو الجمع بين حالة ( الوحشة) من الخلق ، لعدم تحقق الملكات الصالحة فيهم والتي هي الملاك للارتياح والأنس ، وبين حالة ( المودة ) والألفة والمداراة التي أمر بها الشارع جل شأنه ..فالمستفاد من مجموع الأخبار ضرورة الرفق بالناس على أنهم أيتام آل محمد (ع) ، وإن خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا ..فالجامع في نفسه بين هاتين الخصلتين ، أقرب ( للنجاح ) في إرشاد الخلق ، ( وللاحتراز ) عن مقتضى طباعهم الفاسدة المتمثلة في الانشغال بالباطل ، والغفلة عن الحق في الغالب.

Self Control

Self-discipline and control requires knowledge and experience of the in’s and out’s of the soul. We shouldn’t overburden the soul beyond its capacity for worship. If we do, it will defy us even in matters that do not require great effort. We should rather encourage it by reminding it of realities that will inspire it to move, amongst them knowledge of the necessity of traversing this path which culminates in the Divine Truth to whom returns all creation, that the will of the Divine Master is not achieved except by continuous self-denial, and by reminding it of the superior spiritual joys we will receive in exchange for our sensory pleasures.

سياسة النفس

إن مجاهدة النفس وسياستها يحتاج إلى خبرة وإطلاع بمداخلها ومخارجها ، وسبل الالتفاف حولها ..فلا ينبغي تحميلها فوق طاقتها ، وإلا حرنت وتمردت حتى فيما لامشقة فيه ..بل لابد من إقناعها بالحقائق المحركة لها ، والموجبة لاستسهال بعض الصعاب ، ومنها : ( العلم ) بضرورة سلوك هذا السبيل الذي ينتهي إلى الحق الذي إليه مرجع العباد ، وأن ( مراد ) المولى لا يتحصل - غالباً - إلا بهذه المخالفة المستمرة ، بالإضافة إلى ( التذكير ) باللذات المعنوية البديلة ، مع الاحتفاظ بما يحلّ ويجمل من اللذائذ الحسية.

Opening the Door to Misdeeds

Many times in our lives we talk about the motive and drive of our ego, even in issues which require self-denial and absolute purity of seeking closeness to the Lord of the Universe, like summoning people to Almighty God. Quite often the ego seduces us to perform actions for other than God, like seeking revenge for honor, strengthening one’s dignity, defending one’s name, or other secondary intentions. These intentions will not be hidden from the One from whom nothing is hidden, the One who knows what the hearts contain. In these situations refraining from the action is much better than doing it.

تسويل النفس

كثيرا ما ننبعث في حياتنا من ( محركية ) الذات ومحوريتها ، حتى في الأمور التي يفترض فيها محو الذات ، واستذكار القربة الخالصة لله رب العالمين ، كدعوة العباد إلى الله تعالى ..ولطالما ( تسوّل ) النفس لصاحبها ( فيبطّن ) محورية ذاته بأمور أخرى عارضة ، كالثأر للكرامة أو إثبات العزة الإيمانية ، أو الدفاع عن العنوان ، أو دعوى العناوين الثانوية ، مما لا تخفى على العالم بخائنة الأعين وما تخفي الصدور ..وليعلم في مثل هذه الحالات ، أن الإحجام عن العمل خير من القيام به من تلك المنطلقات المبطّنة.

A Warning to Reformers

The reformer who attempts to bring people out of darkness and into light is bound to win the animosity of devils. He will bring on their revenge because of his attempts to free others from the domination of Satan, and he considers that to be a challenge to him and his forces. For this reason, the friends of God should live in a state of caution and fear of falling into Satan’s traps which they will find in every stage of their lives. They are not safe from these dangers except by the favor of the Almighty, especially when facing difficult tests in money, dignity, or religion.

حذر المصلحين

إن المصلح الذي يروم إخراج العباد من الظلمات إلى النور في معرض ( عداء ) الشياطين له ، بل إثارة أحقادهم المستلزم ( للانتقام ) منه ، لأنه يروم تحرير الآخرين من سيطرة الطاغوت ، وهذا بدوره يعتبر تحديا له ولجنوده ..ومن هنا كان الأولياء يعيشون حالة الإشفاق والخوف من وقوعهم في إحدى شراك الشيطان المنصوبة لهم في جميع مراحل حياتهم ..فلم يأمنوا سوء العاقبة إلا بفضله تعالى ، وخاصة في مواطن ( الامتحان ) العسير في المال أو الجاه أو الدين ، فيما لو تزامن أيضا مع الضعف ، والغفلة ، وتكالب الشرور.

Seeking Refuge in the Divine Truth

If one truly believes that the Devil runs in the veins of the sons of Adam like blood and that he has sworn to lead human beings astray since time immemorial, he will reconsider how he thinks about many of life’s issues. He makes no movement and enjoys no rest but he is under this Satanic influence. When one comes to terms with this reality, he will be on guard with every move against the possibility of falling into danger. Even if it is a weak possibility, the potential danger is powerful. The fruit of this true fear is constantly seeking refuge with the Divine Master. God even requires this of us even when we are in a state of obedience, like before we recite the Holy Qur’an.

الاستعاذة بالحق

لو اعتقد الإنسان بحقيقة أن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم في العروق ، وأنه أقسم صادقا على إغواء الجميع ، وخاصة مع التجربة العريقة في هذا المجال من لدن آدم إلى يومنا هذا ، ( لأعاد ) النظر في كثير من أموره ..فما من حركة ولا سكنة إلا وهو في معرض هذا التأثير الشيطاني ..فالمعايِش لهذه الحقيقة يتّهم نفسه في كل حركة - ما دام في معرض هذا الاحتمال - فإن هذا الاحتمال وإن كان ضعيفا إلا أن المحتمل قوي ، يستحق معه مثل هذا القلق ..و( ثـمرة ) هذا الخوف الصادق هو ( الالتجاء ) الدائم إلى المولى المتعال ، كما تقتضيه الاستعاذة التي أمرنا بها حتى عند الطاعة ، كتلاوة القرآن الكريم.

Exerting Effort is True Worship

It is not possible to achieve the state of total servitude without repelling one’s whims and desires. The one who has the ability to spill blood and spread corruption in the world through his powers of desire and rage but transcends these conditions and adheres to truth and righteousness deserves to be called God’s authority in the world. The extent to which the struggle and success intensifies is the extent to which his rank of devotion will be elevated. This was the case with Prophet Ibrahim (A) in his dealings with himself, his family, and his people. He did not achieve the rank of leader until he passed through stages of trial, as is mentioned in the Holy Qur’an.

العبودية ضمن المجاهدة

ليس من المهم تحقيق العبودية الكاملة من دون ( منافرة ) للشهوات والأهواء ..فمن يمكنه سفك الدماء والإفساد في الأرض - بما أوتي من شهوة وغضب - ثم ( يتعالى ) عن تلك المقتضيات ، ويلتزم جادة الحق والصواب ، هو الجدير بخلافة الله تعالى في الأرض ..وكلما ( اشتد ) الصراع والنجاح ، كلما عظمت درجة العبودية ..وقد كان الأمر كذلك بالنسبة إلى إبراهيم (ع) في تعامله مع نفسه وأهله وقومه ، إذ لم يصل إلى درجة الإمامة ، إلا بعد اجتيازه مراحل الابتلاء كما ذكره القرآن الكريم.

Send this article to your friend's email


Print this page

Back to Main List

للرجوع إلى الصفحة الرئيسية لموقع السراج