English Articles from alseraj.net

The Husband’s Guardianship Between Abuse And Neglect

قيمومة الرجل بين الاستغلال والتضييع

Because getting the incomplete idea might harm some people, we hope that all of you put the last three sermons together to deduce a result. The objective of the last sermons is the endeavour to establish the ideal family. It is known that marital problems do not always result from the insistence on disagreement, rather the ignorance of its concept.

نتمنى من الجميع أن يضعوا الخطب الثلاث الاخيرة بجانب بعضها البعض ، ليخرجوا بنتيجة نهائية ، فإن أخذ المضامين الناقصة ، قد تضر بالبعض.. فإن الهدف من المحاضرات الأخيرة كان هو السعي لإرساء قواعد الأسرة المثالية.. ومن المعلوم أن الانحرافات الزوجية ليست ناشئة دائما من الإصرار على المخالفة ، بل من الجهل بالخلاف.

The man’s guardianship over the family does not necessarily mean the dominance that is not based on the Mind or the Sharia, rather it is the Legislator’s authorization to him to be a trustworthy judge for the administration of the family affairs, because every human congregation composed of two or more people, does not function well without leadership and administration. The verse made two things the basis of this authorization; The personal gifts of the man and his family position as a husband, {For that Allah has preferred in bounty one of them over the other}, and his obligation to secure a living {And for that they have expended of their property}.

أن قيمومة الرجل على الأسرة لا تعني بالضرورة التحكم الذي لا يستند إلى العقل والشرع ، وإنما هو تخويل له من الشارع لأن يكون حاكماً أميناً في إدارة شؤون الأسرة ، فإن أي تجمع بشري من اثنين فصاعدا ، لا يستقيم أمره من دون قيادة وإدارة.. والآية جعلت أساس هذا التحويل أمرين: الملكات الذاتية للرجل ، وموقعه كزوج في الأسرة ، { بما فضل الله بعضهم على بعض } ، ومسئوليته في السعي لتأمين المعاش { وبما أنفقوا }.

The noble Koran describes righteous women as {Obedient} and one of the criteria of obedience is obeying the husband without disobeying Allah. It is clear that when the husband feels that his wife is dominant over him, he will not continue his relationship with her, for naturally the family does not function well with two leaders, as it is the case with states and establishments. It also describes them as {Guarding the secrets}, for if the husband is to worry about his wife’s behaviour in his absence-regarding his possessions and honour-this feeling will abolish the atmosphere of confidence which is the basis of marital intimacy.

القرآن الكريم يصف الصالحات بأنهن {قانتات } ، ومن مصاديق ذلك طاعة الزوج من غير معصية .. ومن الواضح أن الزوج عندما يرى من زوجته حاكمية مستقلة في قباله ، فإنه سوف لن يستمر في علاقته معها طويلا ، فإن طبيعة الاسرة لا تتحمل قيادتين شأنها شأن الدول والمؤسسات.. ويصفهن بأنهن {حافظات للغيب } ، فإذا كان الزوج قلقا على تصرفات زوجته في غيابه - مالا وعرضا - فإن هذا الإحساس سوف يهدم جو الثقة الذي هو أساس الأنس الزوجي.

By “Obeying the husband”, we do not mean the submissiveness in which the husband is seen as a commander of a military camp, rather we mean the state of acceptance, on the part of the wife, after discussing the alternative solutions. If the husband finds preponderance in his wife’s thinking, he will automatically stop controlling her and forcing her to do what he wants.”

اننا لا نعني من طاعة الزوجة : تلك الطاعة العمياء التي يرى الرجل معها وكأنه يعيش في معسكر ، وهو يمثل قائد ذلك المعسكر .. وإنما نعني حالة القبول من الزوجة ، بعد المناقشة وطرح الحلول البديلة ،فإذا أحس الزوج برجحان عقل في زوجته ، فإنه سيكف تلقائيا عن التحكّم بها وإجبارها على ما يريد.

The woman must always make a balance between the negative consequences of stubbornness and insistence on opinion and the positive results of bearing some privation in exchange for reducing tension in the marital life, because it is not logical for the woman to get what she wants of this world’s possessions in exchange for giving away some of her religious convictions and spiritual comfort.

إن على المرأة أن توازن دائما بين سلبيان العناد والاصرار علىموقف معين ، وبين ايجابيات تحمل شيء من الحرمان ، مقابل تخفيف التوتر في الحياة الزوجية .. فليس من العقل أن تحصل المرأة على ما تريد من متاع الدنيا ، مقابل بذلها لشيء من دينها او راحتها النفسية.

It is a grave mistakes that the woman resorts-from the defence position-to disclosing the man’s secrets, because the man will automatically resort to disclosing her secrets in return. The saying goes: “ There are secrets in all families”. The consequence would be the exploitation of their hidden weaknesses by their foes to expose and disgrace them in the community. Afterwards, the marital life, even if conciliation occurs, will have little or no value because of that disgrace.

إن من الخطأ الفادح أن تلجأ المرأة - في مقام الدفاع عن ذاتها - إلى كشف أسرار الرجل ، فإن الرجل سوف يلجأ تلقائيا في المقابل الى كشف أسرارها ، والبيوت كما يقال اسرار .. فالنتيجة هي استغلال اعدائهما لنقاط الضعف المستورة فيهما ، وفضحهما في المجتمع ، وما قيمة الحياة الزوجية بعد المصالحة ، اذا وقع الهتك الاجتماعي؟.

Jealousy has acceptable limits. Prosecuting the man for every detail turns him away from the house. Consequently, he will look for the alternatives outside it and then he would either commit sins or fall in the destructive passionate love or he would forsake his children with all what it entails of neglecting them and leaving them to destiny, because the mother alone cannot control the household.

إن للغيرة حدودها المعقولة .. فإن متابعة الرجل في كل صغيرة وكبيرة ، تجعله ينفر من عشه الزوجي ، وبالتالي يبحث عن البدائل الاخرى خارج المنزل ، فيقع اما في الحرام والغرام المدمر ، وإما في هجر البيت الزوجي بما فيه من تضييع الاولاد ، وجعلهم فريسة بيد الاقدار .. فإن الام لا يمكنها التحكم في المنزل غالباً.

The wife has to be realistic regarding the financial dealings with the husband, because overburdening the husband is among the causes of dislike and dispute, especially with his reluctance to expend. For what is taken out of shyness and submission-on the part of the giver-to ward off troubles, is as if taken by force.

ان على الزوجة أن تكون واقعية في التعامل المالي مع الزوج ، فإن تحميل الزوج فوق طاقته ، ومطالبته بما لا يقدر عليه ، لمن موجبات النفور والنزاع ، وخاصة مع عدم رضا الزوج بما يبذله .. فإن المأخوذ حياء ، واستسلاما لدفع المشاكل ، كالمأخوذ غصباً.

Before getting married, young men ought to understand the necessary qualities the wife should have. What is needed is an acceptable degree of good looks and beauty, for the feminine attraction is not always based on the material meaning of beauty. This is one of Allah secrets. Add to that the importance of the presence of the pure social medium, because it is impossible to deny the unconscious effect the family environment has on all stages of growth.

إن على الشاب قبل الزواج أن يستوعب المواصفات الضرورية في المرأة ، فالمطلوب هو الحد المقبول من الجمال أو الملاحة ، فإن الجاذبية الانثوية لا تتوقف دائما على الجمال بمعناه المادي ، فهذا سر من أسرار الله تعالى .. اضف الى ضرورة وجود المنبت الاجتماعي الطاهر ، إذ لا يمكن إنكار الاثر اللا شعوري للبيئة الاسرية في كل سنوات الرشد والبلوغ .

One of the most important attributes of a successful marriage is the state of submission, of both parties, to the rule of the Sharia in any disagreement. If there was a living ruling authority, the presence of disagreement would be meaningless. Because disagreement is the derivative of the presence of two disputing selves. With the presence of the Sharia, this dispute will be meaningless. Reflect well on Allah’s saying: {But no, by thy Lord! they will not believe till they make thee the judge regarding the disagreement between them, then they shall find in themselves no impediment touching thy verdict, but shall surrender in full submission

إن من أهم مواصفات الزواج الناجح هو وجود حالة الاستسلام في الطرفين للعمل بأوامر الشريعة عند كل خلاف .. فإذا كان هناك مرجع للإفتاء في الحياة ، فلا معنى لوجود خلاف ابداً ، إذ الخلاف فرع وجود ذاتين متنازعين ، ومع وجود الشرع ، فلا معنى لهذا التنازع .. فـتأمل جيدا في قوله تعالى : { فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ، ثم لا يجدوا في انفسهم حرجاً مما قضيت ، ويسلموا تسليما }. .

Some people may wish to marry religiously uncommitted women, hoping to change them for the better in the future, but it is a risk without guaranteed results, especially with the persistence of the deviation after becoming married. It is very possible that she overwhelms him by her dishonour and not the reverse, especially if there was mutual love. It is necessary that extra precaution is practiced in a hazardous experience like this one.

قد يرغب البعض في الزواج من غير الملتزمات على أمل الاصلاح في المستقبل ، ولكنها مجازفة غير مضمونة النتائج ، وخاصة مع بقاء الانحراف بعد العقد .. فمن الممكن جداً أن تغلبه هي بمنكرها ، لا أن يغلبها هو بمعروفه ، وخاصة مع وجود حالة من الغرام المتبادل..

We noticed, by virtue of experience, that the best candidate for marital life is the girl who finds comfort in staying at home and who does not wander much outside of it mixing with men and pursuing the temporal possessions. When the wife’s mind is occupied with things other than her family, she will not naturally offer the husband his rights.

لاحظنا بحكم التجربة أن خير البنات للحياة الزوجية هي البنت التي تأنس الحياة المنزلية ، ولا ترغب في التحرك كثيرا خارج المنزل ، اختلاطا بالرجال ، وحرصا في اقتناء مغريات الدنيا .. الا بمقدار الضرورة .. فإن الزوجة عندما ينشغل ذهنها كثيرا بما عدا الزوج والاولاد ، فإنها لا تعطي الزوج حقه بشكل طبيعي

Send this article to your friend's email


Print this page

Back to Main List

للرجوع إلى الصفحة الرئيسية لموقع السراج