English Articles from alseraj.net

How to Bring Back Hope to Life?

كيف نعيد الأمل إلى الحياة من جديد؟

Among the most important illnesses of our time is the ‘acute and chronic depression’, which is caused by the repeated failure to achieve goals, with the resulting desperation. It is clear that man can only achieve part of his aspirations. Therefore, he may experience an involuntary relapse because of that, with the accompanying psychological and physical symptoms.

إن من أهم أمراض العصر : ( الاكتئاب المرحلي ، والمزمن ) نتيجة لليأس المتكرر في تحقيق الأهداف في الحياة .. إذ من المعلوم أن الإنسان لا يصل إلا إلى جزء يسير من طموحاته .. وعليه ، ففي كل خيبة أمل يصاب بنكسة قهرية ، وما يصاحبها من الأمراض النفسية والبدنية، نتيجة لذلك .

The solution to this problem does not lie in achieving all our goals, something no man ever accomplished, but in learning how to put failure behind our backs and start again. This, however, needs special knowledge.

إن الحل لا يكمن في أن نحقق كل طموحاتنا في الحياة ، فإن هذا لم يتسنى لأحد من الخلق - اذ حتى الانبياء لم يحققوا طموحاتهم فى الدعوة - بل الحل أن نتعلم كيف نتجاوز مشكلة الإخفاق والفشل في الحياة ، بأقل خسائر ممكنة.. وهذا يحتاج الى ثقافة خاصة في هذا المجال .

Desperation is sometimes related to ‘life goals’. In other times, it is related to ‘the divine Mercy’. The first kind deprives man of his transient happiness; the second deprives him of his eternal happiness. Our scholars have deemed desperation of Allah’s Mercy to be a mortal sin. Because man needs comfort in both worlds, it is necessary that we get rid of both kinds of desperation.

إن اليأس يكون تارة بالنسبة إلى : ( عناصر الحياة ) ، وتارة يكون بالنسبة إلى ( رحمة الله تعالى ) .. والأول يفقد الإنسان سعادته الفانية ، والآخر يفقد الإنسان سعادته الدائمة .. وقد عدّ علماؤنا اليأس من رحمة الله بأنه من الكبائر الموبقة .. وعليه ، فلا بد من التخلص من هذه المشكلة بشقيها ، لأن الإنسان يحتاج إلى الراحة في الدارين .

Encountering the first failure is one of the causes of despair. The man who does not have the forbearance and the capability to contain crises will back up facing the first crisis and will not re-try to enter life’s arena. This is the result of living in a luxurious environment, which encourages man to be dependant on others.

من موجبات اليأس الدنيوي : الاصطدام بأولى عقبة في الحياة .. فالذي لا يتمتع بصدر رحب لمواجهة المشاكل ، وقدرة على استيعاب الأزمات ، ينسحب إلى الوراء في أول أزمة .. ولا يحاول اقتحام ساحة الحياة في جولة ثانية ، وهذه من إفرازات البيئة المترفة التي تُـعوّد الإنسان على الإتكالية ، وتلبية ما يريد .

Encountering disturbing people, even if one has good intentions, is another cause of despair. One ought not be idealistic in his estimation of people and life. Prophet Mohammed (P.U.H) said, “ I, the prophets before me and the believers did not cease to be tried by people who hurt us, and even if the believer was on a mountaintop, Allah would send someone to hurt him so the He would reward him for that”. There they are the prophets-Allah’s best creation-did not escape people’s wronging and their false accusations. Therefore, standing firm against people and not running away from them is the solution, for what profits men is what stays what stays in earth.

من موجبات اليأس أيضا : مواجهة الأشخاص الذين يسببون حالة من الإرباك ، ولو كان الطرف المقابل بريئا لا يستحق ذلك.. فإن الإنسان لا ينبغي أن يكون مثاليا وخياليا في نظرته للوجود ، والإفراد .. فقد قال رسول الله (ص) : ( مازلت أنا ومن كان قبلي من النبيين والمؤمنين مبتلين بمن يؤذينا ، ولو كان المؤمن على رأس جبل لقيض الله عز وجل له من يؤذيه، ليؤجره على ذلك ).. وها هم الأنبياء - وهم قمة الخلق - لم يسلموا من كلام المخلوقين ، وتهمهم الباطلة.. وعليه ، فليس الحل هو الفرار من الخلق ، وإنما الثبات أمامهم .. فإن الذي ينفع هو الذي يمكث في الأرض.

Another cause of despair is the insistence on following a single way of dealing with life matters. What is wanted from the wise man is to alter his ways of dealing with matters according to the circumstances. Either sternness or gentleness alone are not always effective, rather, it is necessary to apply each to the proper setting. Therefore, making the wrong judgment will make others resentful and incompliant. This in turn will make despair of having an effect on people or even communicating with them, inevitable.

من موجبات اليأس أيضا : الاصرار على اسلوب ومنهج واحدٍ في الحياة .. فالمطلوب من العاقل ، أن يغير أساليبه الحياتية وفقا للمتغيرات .. فليس اسلوب الشدة أو اللين ناجحين دائما ، بل لا بد من استعمال كل اسلوب في موضعه..وعليه ، فإذا أخطأ الانسان في ذلك ، فإنه سيواجه نقمة الاخرين ، وعدم تجاوبهم ، وهذا بدوره يستلزم اليأس من التأثير على الغير، بل التفاهم معهم.

Another cause of despair is leaning on others in all matters and seeking to satisfy them even if it was on wrong basis. He who only cares about satisfying others and seeking their love will face the fact that people do not stay the same and thus he would be harmed by the same people he used to lean on. From this, Allah teaches us a lesson; that we must not rely on anyone but Him.

من موجبات اليأس هو الاعتماد على الآخرين في كل صغيرة وكبيرة ، والاهتمام برضاهم ، ولو على أساس باطل .. فالذي يهتم برضا الآخرين ، وحب قلوب الخلق ، فإنه سيصطدم بحقيقة عدم وفاء الخلق له !.. فتراه يأتيه الضرر ممن كان يركن إليه ، وفي ذلك درس عملي من رب العالمين ، بعدم الركون إلى أحد سواه تعالى .

As for giving up hope in Allah’s Mercy-which is the main part of today’s sermon-we have this to say: If man reaches this dangerous stage, he will lose the ability to change anything in his life, which is what Satan needs to keep him disobedient until the end of his life. Hence, the Koran’s saying, {Of Allah’s comfort no one should despair, excepting the people of the unbelievers}!

وأما اليأس من رحمة الله تعالى - وهو الشق المهم من حديثنا هنا - فنقول فيه : إن العبد إذا وصل إلى هذه المرحلة الخطيرة ، فإنه سيفقد القدرة على تغيير أي شيء في حياته ، وهو ما يتمناه إبليس الذي يريد أن يبقى العبد في دائرة المعاصي إلى آخر عمره.. ومن هنا قال القرآن الكريم : { إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون } .

We ought not deny the fact that man goes through states- like the teenage years, the times when lust and anger dominate, staying in countries where infidelity and sin dominate and being obliged to keep company of a bad group-that stress him to drift towards disobedience. Because disobedience is somewhat justified in these circumstances, Allah will readily turn towards these men when they repent on the condition that they do not insist on disobedience.

لا ينبغي أن ننكر حقيقة أن هنالك ظروف يمر بها الانسان بشكل ضاغط ، ينجرف فيها نحو المعصية مثل : مرحلة المراهقة ، وإستيلاء ساعة الشهوة والغضب ، والعيش في بلاد الكفر والفساد ، والإحاطة الاجبارية برفاق السوء .. ومن المعلوم أن هذه الأمور مما توجب سرعة الاستجابة الإلهية عند طلب التوبة ، إذ للعبد عذره .. ولكن بشرط عدم التمادي في المنكر على أمل التوبة اللاحقة .

When the genuine repentant returns to Allah, he will go fast in his motion. The awareness of his black history will motivate him to make a better record and to compensate for the time lost in ignorance. It is known that refraining from doing misdeeds in one stage will give man the power to refrain from doing misdeeds in the future stages, because it will condition his soul to refuse the call of desire and caprice.

من المعروف أن التائب الحقيقي عندما يعود الى الله تعالى ، يكون سريعا في الحركة إليه ، إذ إحساسه بالماضي المظلم ، دافع له لتسجيل مستقبل مشرق ، للتعويض عما فاته في أيام جاهليته .. ومن المعروف أن تجاوز المعصية في مرحلة من المراحل ، يعطي صاحبها القوة لتجاوز المعاصي في المراحل التالية ، لانه نجح في مخالفة دواعي الغريزة والهوى .. وهذا هو الحل الجامع عند الميل إلى كل معصية.

A quick review of the sayings about repentance in the Tradition makes one astonished when he sees the yearning of the Lord of all worlds for the repentance of his disobedient creatures. Here is a sample: Allah said “ O, David! If those who turn their backs on me would know how is my waiting for them, my kindness to them and my yearning for them to forsake their disobedience, they would perish in yearning for me and their body parts will be cut off from loving me!”

إن مراجعة سريعة لروايات التوبة ، تجعل الانسان يذهل عندما يرى شوق رب العالمين إلى توبة العصاة من خلقه !.. وهو الذي لا تنفعه طاعة من أطاعه ، ولا معصية من خالفه.. وإليك نموذجا من تلك الاحاديث : ( يا داود !.. لو يعلم المدبرون عني ، كيف انتظاري لهم ، ورفقي بهم ، وشوقي إلى ترك معاصيهم ، لماتوا شوقا إلي ، وتقطعت اوصالهم من محبتي !).

It is wrong to disparage those who sincerely repent because of their history in disobedience. It is known that by becoming a Moslem, past misdeeds are disregarded, the repentant and the one who did not do misdeeds are alike, asking for forgiveness eliminates great sins and that venial sins are no more venial if persistently repeated.

إن من الخطأ معاملة أهل المعاصي الذين تابوا إلى الله تعالى توبة نصوحة ، معاملة فيها شيء من الازدراء والتنقيص باعتبار الماضي .. إذ من المعلوم ان الاسلام يجُـبّ ( يمحو ) ما قبله ، وأن التائب من الذنب كمن لا ذنب له ، وأنه لا كبيرة مع الاستغفار ، ولا صغيرة مع الاصرار ..

He who returns back to disobedience each time he repents, is mocking himself and his Lord and will never be given the Success to achieve repentance because he reached the stage of ‘sealing of the heart’. So, he becomes like someone who is involved in a critical situation, which he could not get out of it. Nevertheless, we must simplify repentance for the disobedient by citing the fact that real regret, the determination not to sin again and returning men’s rights back to them are enough.

إن الذي يعود الى المعصية بعد كل وجبة من التوبة ، يُـعـدّ مستهزأ بنفسه ، وبربه .. ولا يوفق للتوبة بعدها أبدا ، لأنه يصل الى مرحلة ( الختم على القلب ).. فيصبح مَـثـَـله كمثل انسان ، تورط في المستنقع الذي لا يمكنه الخروج منه .. ومع ذلك علينا أن لا نعـقــّـد التوبة على العاصين .. إذ تكفي الندامة الفعلية ، والعزم على عدم العود ، وإرجاع حقوق العباد.

Send this article to your friend's email


Print this page

Back to Main List

للرجوع إلى الصفحة الرئيسية لموقع السراج