English Articles from alseraj.net

Who are Our Enemies and to How Deal With Them ?

من هم اعداؤنا وكيف نعاملهم

Because warding off harm is more important than gaining benefit, recognizing the enemy could have the priority over recognizing the friend. At the head of the enemies who interrupt the motion towards perfection, is Satan whom Allah has commanded us to treat as an enemy.

إن معرفة الأعداء قد تكون في رتبة مقدمة على معرفة الأصدقاء ، لان دفع الضرر – كما هو معروف – أولى من جلب المنفعة .. فعلينا أن نبحث عن الأعداء الذين يصدون عن مسيرة التكامل .. وعلى رأس الأعداء : الشيطان الذي أمرنا الله تعالى بعداوته..

The enmity of Satan to the children of Adam is deep-rooted and old. He is the expert of all the soul’s passageways, which could even be unrecognized by the person himself. His deceit is subtle in many of the cases. Add to that the fact that he is on the look out for us at our week points because he can see us and we cannot see him.

ان العداء الشيطاني لبني آدم عداء متأصل وقديم ، فهو الخبير بكل منافذ النفس التي قد تخفى حتى على صاحبها.. ومن الواضح ان كيده خفي في كثير من الحالات .. اضف الى انه يتربص بنا في كل مواطن الضعف ، اذ يرانا من حيث لا نراه..

Among the enemies, that we are heedless of are our own souls. By that we do not mean the sum of the forces of the soul including the wise forces, rather, we mean the lustful and raging sides of the soul, which invite man to submit to his caprice and rage regardless of sharia.

إن من الاعداء التي نغفل عنها هي : النفس التي بين جنبينا .. ولا نعني بذلك مجموع قوى النفس بما فيها القوة العاقلة ، بل نعني بها : ذلك الجانب الشهوي والغضبي من النفس ، والذي يدعو صاحبها لكل ما يوافق جاذبية الهوى ، ونار الغضب ، من دون ان يقيم وزنا لشريعة أو عرف ..

Other enemies whose enmity we must not overlook are the infidels and the idolaters.For how would a man, who does not admit the oneness of Allah and the prophethood of the last Prophet, be in harmony with us regarding our creed and actions, especially with the differing of interests. The Koran has documented a clear attitude towards Jews in particular by saying, {You will surely find the most hostile of men to the believers are the Jews} The intensity of this discord and fight however is witnessed up until this day.

ومن الاعداء الذين لا ينبغي ان ننكر عداءهم لنا ، هم الكفار والمشركون.. فالذي لا يعترف بوحدانية الله تعالى ولا بنبوة النبي (ص) الخاتم ، كيف يمكنه ان ينسجم معنا في مقام الفكر والعمل ، وخاصة مع اختلاف المصالح.. وقد سجل القرآن الكريم موقفا واضحاً تجاه خصوص اليهود ، فقال عنهم { لتجدن اشدّ الناس عداوة للذين آمنوا اليهود } والتاريخ يشهد الى يومنا هذا بعمق هذا التنافر والصراع.

It is a grave mistake to enter into an intimate relationship with the infidels and the idolaters because it will make us condone their repulsive actions-which is an extremely dangerous thing-after a certain period. It is because we get to lose the ability to see the gloominess in their dishonourable actions. This will lead to the unintended extension of their lifestyle to ours. Because they do not see the dishonourable actions as repulsive, it will not be possible to deter them.

إن من الخطأ الفادح هو الانس الباطني بالكفار او المشركين .. إذ الارتياح النفسي مقدمة لعدم النظر الى باطلهم بعين الاشمئزاز والنفور .. وهذا بدوره يؤدي الى تعدي منكرهم الى حياتنا من دون التفات .. ومن مآسي الحياة معهم هو فقدان المنكر لصورته المظلمة في أعيننا ، فمن الخطورة بمكان أن لا يرى الانسان - بعد فترة من العيش مع المنحرفين - المنكر منكرا ..إذ كيف يمكن ردع من لا يرى المنكر قبيحا؟!..

The greatest problem is to hate fellow Moslems and to treat them as enemies. We must differentiate between hating people for themselves and hating them for their attributes and actions. If the attribute is what is hated, then one must hate the place of that attribute even if it was himself or his dearest ones.

ان المشكلة الكبرى هي : أن نعيش جو العداء والبغضاء مع من نـشترك معهم في العقيدة والدين .. وعليه ، فلا بد من ان نفرق بين بغض الذوات وبغض الصفات والافعال .. فإن المبغوض إذا كان هي الصفة ،فمن المفروض ان يبغض الانسان موقع تلك الصفة ، ولو كانت نفسه التي بين جنبيه ، أو أعز المقربين لديه

The distinguishing sign of hating people only for their attributes is that we no longer feel the enmity towards them when their attributes change. It is noticed that some people experience an everlasting and unwarranted enmity towards others for a single bygone incident of disagreement.

ان علامة بغضنا للصفات والملكات ،هو عدم الاحساس بالحقد تجاه من نعاديهم ، وذلك فيما لو زالت عنهم تلك الصفات .. فمن الملاحظ ان البعض يعيش حالة العقدة من فرد لموقف شخصي عابر قد انتهي زمانه ، إلا انه يعيش حالة الحساسية التي لا مبرر لها في علاقته معه الى آخر عمره.. فالأمر أشبه بمرض منه الى موقف.

The gravity of the enmity is doubled if it is transferred to relatives thus leading to the rupture of relations and the cessation of (the divine) subsistence and the approximation of death. Is it right then to break up with a relative for a trivial reason (made significant only by Satan, so that it leads to these fatal consequences)?

ان خطورة جو العداوة مضاعفة فيما لو انتقلت الى الارحام ،وبذلك تصبح اداة للقطيعة : تقطع الارزاق ، وتعجل الآجال..فهل من الصحيح ان يقطع الانسان رحمه لاسباب واهية ، يضخمها الشيطان في نفس صاحبها ، ليجره أخيرا الى هذه الموبقة الملكة؟..

The man who is full of hatred lives in a constant state of tension and internal conflict with his presumed enemy. This in turn will negatively affect his stability and state of worship. It is obvious that this state of mind will eventually be revealed through the slips of his tongue and on the sides of his face.

ان الانسان الحقود ، يعيش جو التوتر الباطني دائما ، فتراه في نزاع داخلي مع من افترضه عدوا له..وهذا بدوره يؤثر على استقراره النفسي ، وجوه العبادي .. ومن الواضح ان الذي يعيش العداوة الباطنية لا بد وان ينكشف امره من خلال فلتات لسانه ، وصفحات وجهه.

It is necessary to take into consideration the aspects of an action that makes it less repugnant, even excusable, if it is done out of ignorance and inadvertence. He who does not assume this attitude will make many enemies. The fact that violence begets violence ought not be overlooked. The enemy however could be more capable of harming you than you are of harming him.

لا بد من ملاحظة بعض الامور المخففة ، لقبح الصفة الموجبة للعداوة .. فإن الجهل - وخصوصا القصوري ( غير المتعمد) منه -من موجبات افتراض العذر للطرف المقابل ، وبالتالي اعطائه شيئا من التبرير، الذي يزيل عن القلب حالة العداء الملتهبة.. فإن الذي لا ينظرالى الامور بهذا المنطق ، فإنه سيعادي الكثيرين .. ولا ينبغي أن يغفل الانسان عن حقيقة : ان جواب العداء هو المعاداة ، وقد يكون العدو اكثر قدرة على إيذائه لك ، من ايذائك له.

He who is uncomfortable with his attitude of enmity towards others is expected to receive Allah’s mercy, which can alter man’s heart taking away the hatred that unwillingly got into it. For this reason Allah conferred a favour on the people of Madina who belonged to disagreeing groups like the Aws and Khazraj tribes and the Emigrants and the Helpers, in that {He brought your hearts together, so that by His grace you became brothers}.

ان الذي يعش حالة العداوة القهرية تجاه الاخرين ، ولكنه يعيش حالة التبرم مما هو فيه ، فإنه في مضان الرحمة الالهية ، التي تتصرف في قلب العبد ، فتنزع عنه حالة الغل التي دخلت فيه كرها.. ومن هنا يمن الله تعالى على أهل المدينة الذين كانوا من شرائح متنافرة كالأوس والخزرج ، والمهاجرين والانصار ، إذ ألف بين قلوبهم ، فأصبحوا بنعمته اخوانا ..

One of the social miracles-as a wont of Allah in his creation-is that he who repels his enemy {with that which is fair}, willdiscover amazing effects in that the enemy is transformed-by Allah’s guidance-into {a loyal friend}. The enemy may not acknowledge the fairness of your reaction but surely, he will be obliged to feel respect for you, which will prevent him from harming you.

ان من مصاديق الاعجاز الاجتماعي - كسنة لله تعالى في خلقه - هو أن الذي يدفع العدو بالتي هي احسن ،يرى آثارا غريبة في انه كيف يتحول العدو- بتسديد من الله تعالى - الى وليّ حميم ، كما ذكره القرآن الكريم .. فإن العدو قد لا يعترف بحسن تصرفك ، الا انه سيضمر لك الاحترام القهري الذي يمنعه من ان يضرك شيئا بمقتضى عداوته..

Send this article to your friend's email


Print this page

Back to Main List

للرجوع إلى الصفحة الرئيسية لموقع السراج