English Articles from alseraj.net

The Divine Laws In Man’s Life

السنن الالهية في الحياة البشرية

Knowing that there are fixed divine laws ruling human life besides the laws that rule nature, calls for the uncovering of these laws first and obeying them second; because the outcome of these laws is the same in all times. Just as there is no exception to the laws of nature except for miracles, equally there is no exception to the divine laws dealing with humans except for miracles.

إن الالتفات إلى وجود سنن إلهية ثابتة في الحياة البشرية ، إلى جانب السنن في الحياة الطبيعة ، يدعو الإنسان إلى كشف هذه السنن أولاً ، والالتزام بها ثانيا ..لأن نتائج السنن الإلهية واحدة في جميع الدهور .. وكما انه لا استثناء في الطبيعة إلا بالمعجزة ، فكذلك لا استثناء في قانون التعامل الإلهي مع البشر إلا بالمعجزة أيضا

The divine law is defined as the unified way Allah treats his creatures with. The Koran has demonstrated examples of these laws by mentioning that the end of the hypocrites and those who make commotion in Medina is Allah’s urging of the Prophet to fight and expel them from it. The Koran regards this as Allah’s way of taking vengeance on the enemies of religion. Of interest in this verse is the implication that Allah controls the Prophet’s heart urging him to fight the hypocrites in an instance and calling on him to be kind to believers in another.

المراد بالسنة الإلهية هو الطريقة الواحدة في تعامل الله تعالى مع خلقه.. وقد طرح القرآن نماذج من هذه السنن ، فذكر أن عاقبة المرجفين والمنافقين في المدينة ، هو إغراء النبي (ص) لقتالهم وطردهم من المدينة ، واعتبر القرآن هذه سنة الله تعالى بالانتقام من أعداء الدين.. ومن الملفت في الآية أنها أشارت إلى أن قلب النبي (ص) بيد الله تعالى ، فهو الذي يغريه بقتال المنافقين ، كما يدعوه إلى الرأفة بالمؤمنين

Among other laws of the Koran is that whosoever turns away from his Lord won’t find a protector or a helper according to Allah’s saying, {Then found no protector or helper; the law of Allah, as in the past before}. So, he will live in intense isolation, for Allah is the best companion and whoso has found Him has found everything and whoso lost Him has lost everything.

ومن سنن القرآن : أن الذي يعرض عن ربه ، لا يجد وليا ولا نصيرا ، لقوله تعالى : { ثم لا يجدون وليا ولا نصيرا ، سنة الله التي قد خلت من قبل }.. فيعيش عالم الوحدة والعزلة القاتلة..فالله تعالى هو خير ذاكر وجليس ، وماذا وجد من فقده ، وماذا فقد من وجده و ما أروع هذا التعبير : يا خير من خلا به جليس ، وآوى اليه طريد ، وانس به وحيد

Another divine law is that without an accompanying appropriate effort, the prayer won’t have an effect, i.e. not answered. Prayer was not made to replace the natural cause, rather, to cause an effect (as being in need of mean people is objectionable), or to effect the appropriate cause (as no one affect the being but Allah), or to select the best cause (as noble people are the ones who are expected to be the benefactors) or for the betterment of the result (as there may be a benefit in the delay).

ومن السنن الإلهية أن الدعاء من دون سعي مناسب لا أثر له. فلم يجعل الدعاء عوضا عن عالم الأسباب ، بل هو إما : لتسبيب سبب مناسب ، ( إذ الحاجة إلى لئام الناس أمر مذموم أو لتأثير السبب المناسب ( إذ لا مؤثر في الوجود الا الله تعالى ) أو لانتخاب السبب الأفضل ( إذ المطلوب هو جريان الخير عن يد كرام خلقه) أو لجعل النتيجة الحاصلة مما فيه الخير والصلاح ( إذ لعل الذي أبطأ عن العبد هو خير له)

If Allah sees a benefit in breaking the laws of nature, He will do it for anyone he wishes whether he was a Prophet, like making the fire cool and safe for Abraham or the cleaving of the sea for Moses, or a Saint as in many examples from history. What we perceive as a miracle is the norm with Allah who makes the laws and is capable of inactivating them whenever He intends to. Believing in this takes away for good the feeling of despair from a believer.

إن الله تعالى لو رأى المصلحة في أن يخرق قوانين الطبيعة ، فانه سيخرقها لمن شاء سواء كان ( نبيا ) ، كجعل النار بردا وسلاما على إبراهيم .. وكفلق البحر لموسى ، أو ( وليا ) وله نماذج مختلفة في التاريخ .. اذ أن الإعجاز بالنسبة لنا ، لا بالنسبة إلى الله تعالى .. فمن وضع القانون ، هو القادر على أن يرفعه متى شاء .. هذا الاعتقاد يجعل المؤمن لا يحس بطريق مسدود في الحياة أبدا

It is also a divine law that subsistence comes by a certain amount and measure relative to man’s effort. He who is lazy in his work or neglects acquiring life skills or squanders must be prepared for the diminution of subsistence as a result of that. It is Allah’s will that matters should follow their natural course.

ومن السنة الإلهية : أن الرزق لا يأتي إلا بقدر وحساب .., وذلك مرتبط بسعي العبد .. فالمتكاسل في عمله ، أو المقصر في اكتساب مهارات الحياة ، أو التبذير لما رزقه الله تعالى ، عليه أن يتحمل القدر الإلهي في تقتير الرزق كنتيجة لعمله.. فان الله تعالى يابى إلا أن يجري الامور بأسبابها

Among the divine laws concerning the body is the affliction with illnesses of someone who does not know how to care for the soul’s beast (the body). Therefore, man won’t benefit from his illness if it is caused by his neglect. He who does not follow health rules and dietary regulations will expose himself to disease, consequently causing him to miss many of the observances that need a sound body.

من السنن الإلهية في عالم الأبدان هو : الابتلاء بالأمراض والعاهات عند من لا يتقن رعاية دابة الروح وهو (البدن ).. وعليه فما يحل بالعبد من الأمراض لا يؤجر عليه، إذا كان هو المسبب لذلك.. فالذي لا يراعي القواعد الطبية والحمية الغذائية ، يعرّض نفسه للآفة ، وبالتالي سيفوت عليه الكثير من الطاعات التي تحتاج إلى سلامة البدن

Another divine law concerning the spirit is that whosoever turns away from the remembrance of Allah will be afflicted with hardship and poverty according to Allah’s saying, {whosoever turns away from My remembrance, his shall be a life of narrowness}. So, you see him bored and depressed and not seeing any hope in life and for him life pleasures are like painkillers that make him forget what he is in of the isolation from the source of happiness in life. This problem gets worse with the advancement of age when life pleasures lose their effect on him while he still hasn’t recognized the pleasure of the life to come.

ومن السنن الإلهية في عالم الأرواح : أن الذي يعرض عن ذكر الله تعالى ، فانه سيبتلى بمعيشة الضنك والضيق ، لقوله تعالى : {ومن اعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا}.. فتراه : متبرما كئيبا ، لا يرى أملا مشرقا في الحياة.. ومن المعلوم أن لذائذ الحياة بالنسبة إليه ، أشبه بمخدر ينسيه ما هو فيه من الانقطاع عن مصدر السعادة في الحياة.. وتشتد المصيبة عنده ، عندما يتقدم في العمر ، فلا تشغله لذائذ الدنيا ، ولم يتعرف على لذة الآخرة

Just as turning away from the remembrance of Allah is caused by stubbornness and disobedience, it is also caused by the voluntary retreat after the advance. This principle is known to those who are marching on the way to Allah, namely, those who do not appreciate the gained privileges, whether actively or passively, will be deprived of them for a certain period of time as a punishment.

إن الإعراض عن الذكر كما يتحقق بالعناد والعصيان ، وتحدي رب العالمين ،يتحقق أيضا بالإدبار الاختياري بعد الإقبال .. وهذه قاعدة معروفة في طريق السالكين إلى الله تعالى : ان من لا يعرف قدر الإقبال الممنوح له - سواء بمجاهدة أو بلا مجاهدة - فانه سيحرم ذلك فترة من الزمن عقوبة له

Another divine law is the assigning of love, for a certain advantage, in the hearts of others to the one whom Allah loves. Here he is Abraham {Made some of (his) seed to dwell in a valley where is no sown land by (His) Holy House}, asking Allah to {Make hearts of men yearn towards them}. We saw how that desolate valley turn into a place of gathering of righteous people throughout history, in addition to the everlasting subsistence for that country as a result of Abraham’s prayer.

ومن السنن الإلهية جعل الود في القلوب لمن احبّه مقلب القلوب ، أوليس خالق القلب أولى من صاحب القلب من التقليب ،حسب ما يراه من المصالح ؟.
فهذا إبراهيم الخليل ( أسكن ذريته في واد غير ذي زرع عند بيته المحرم )فطلب منه أن يجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم.. فرأينا كيف تحوّل ذلك الوادي الموحش إلى مجمع لصالحي البشر طوال التاريخ.. أضف إلى الرزق الذي لم ينقطع عن ذلك البلد ببركة دعاء الخليل (ع)

Another divine law is the blessing of man and his descendants in such a manner that he is not forgotten after death. Among the keys to this divine blessing is observing Allah in public and in private. After he prayed for his descendants to be loved and prosperous, Abraham concluded by saying, {Our Lord, You know what we keep secret and what we publish, from Allah nothing whatever is hidden in earth and heaven}. From this we conclude that feeling the divine watching is the key to gaining blessings in both lives. Enough a blessing by Allah to Abraham is that the Seal of the Prophets is a descendant of his and that he was commanded to follow Abraham’s faith!

من السنن الإلهية : هي المباركة في وجود الإنسان ونسله ، بحيث لا يندثر ذكره بموته ، ومن مفاتيح هذه المباركة الإلهية هي رقابة الله تعالى في السر والعلن.. فهذا إبراهيم بعدما دعا لذريته بهوى القلوب ، ورزق الثمرات ، ختم ذلك بالدعاء { ربنا انك تعلم ما نخفي وما نعلن ، وما يخفى على الله من شيء في الأرض ولا في السماء } مما يستفاد أن الإحساس بالمراقبة الإلهية مفتاح البركات في حياة الإنسان ، سواء في حياته وبعد موته ،ويكفي في مباركة الله تعالى في حياة إبراهيم (ع) : أن جعل النبي الخاتم (ص) من نسله ، وأمره باتباع ملته

Send this article to your friend's email


Print this page

Back to Main List

للرجوع إلى الصفحة الرئيسية لموقع السراج