English Articles from alseraj.net

How To Have The Same Characteristics of Allah

كيف نتخلق بأخلاق الله تعالى

Among the concepts that some people do not comprehend is the necessity to have the same characteristics as. Allah, as urged by the Prophet (PBUHH), namely gathering all elements of good inside one’s Self to achieve perfection; hence the expression obliteration of the self’, which means the relinquishing of the mortal characteristics that contradict the divine will regarding qualities and actions.

إن من المفاهيم التي قد لا يستوعبها البعض ، ضرورة التخلق باخلاق الله تعالى كما ورد عن النبي (ص) .. بمعنى أن يكمل الانسان جميع بذور الخير في نفسه ،ليحّولها إلى شجرة نامية في أعلى درجات النمو.. وهذا هو معنى الفناء في الله .. بمعنى أن لا تبقى له خصوصيات بشرية تنافي مقتضى الارادة الالهية في عالم الصفات والافعال..

Among the divine characteristics are the forgiving and the overlooking of mistakes. The verses in this regard are amazing. Here is an example:

{Say: O my people who have been prodigal against yourselves, do not despair of Allah’s mercy; surely Allah forgives sins altogether; surely He is the All-forgiving, the All-compassionate}. Notice the word ‘prodigal’ and the expression ‘forgives sins altogether’; this ultimate kindness towards people makes one feel shy and humble.

من هذه الصفات الالهية : صفة العفو والتجاوز عن الخطايا .. فإن الآيات الواردة في هذا الباب مذهلة ، ومنها قوله تعالى :

{ قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم }.

فلاحظ كلمة ( أسرفوا ) الدالة على تجاوز الحدود في العصيان ، ولاحظ كلمة ( يغفر الذنوب جميعا ) وهذا هو كمال اللطف بحق العباد.. يشعر العبد بالخجل والتذلل.

The word ‘compassionate ‘ occurs more frequently in the Koran than the word ‘merciful’; the first is said to indicate kindness towards believers in particular as opposed to kindness towards humanity in general in the second. The lesson to learn from the above is that Allah’s kindness is nearer to those who took the His way.

نلاحظ ان استعمال القرآن الكريم لكلمة ( الرحيم ) ، اكثر من كلمة ( الرحمن) ، والاولى يقال انها دالة على الرحمة الخاصة بالمؤمنين ، في مقابل الرحمة العامة لكل البشر .. مما يستفاد منه اشتداد الرحمة لمن اتخذ الى ربه سبيلا..

One of the most graceful manifestations of kindness is the pardoning (of the vanquished) after victory is achieved, such as the case with the Prophets when he conquered Mecca and vanquished his opponents. Unlike the victorious leaders, the merciful Prophet made this announcement, “ Whosoever abandons fighting is safe, whosoever closes his door is safe and whosoever takes refuge in the Kaaba is safe’.

The Prophet then calls Othman bin Talha (the Kaaba’s gatekeeper, an infidel at the time) to give him back the keys to the Kaaba’s gate saying: “ This is a day of kindness and faithfulness”. Is there a similar manifestation of forgiveness and majesty in the lives of other conquerors?

ان من اجمل صور الرحمة هو العفو عند المقدرة .. وهذا ما لاحظناه في حياة الرسول الأكرم (ص) عندما فتح مكة.. فدخل فيها منتصرا ، ونحن نعلم ما هي عادة المنتصرين عندما يفتحون مواقع اعدائهم.. إلا ان رسول الرحمة يصدر بيانا قائلا:

( من ألقى السلاح فهو آمن.. ومن أغلق بابه فهو آمن .. ومن تعلق باستار الكعبة فهو آمن ).

ثم ينادي عثمان بن طلحة ليرجع اليه مفاتيح الكعبة، قائلا : ( اليوم يوم بر ووفاء )..

فهل نرى في حياة الفاتحين ، هكذا صورة من السماح والعظمة؟..

Pity for the sinful is commonplace in the behaviour of all the Infallibles (PBUT). The perception by the sinful of the pity the Infallibles showed for them helped them forsake their sinning, as excluding them from the community will cause them to indulge in sinning. This is why we must deal with these people with caution, precision and an educational attitude.

ان حالة الشفقة مع العصاة من الخلق حالة معهودة في حياة المعصومين (ع) جميعا .. حيث إن إحساس أولئك العصاة بالحنان والعطف من قبل الدعاة الى الله تعالى لهو نعم المعين لهم على ترك المنكر.. لأن طردهم من المجتمع ، يوجب توغلهم في عالم المعصية .. ومن هنا لزم علينا التعامل مع العصاة بحذر ، واتقان ، وروح تربوية

Rising over trivial matters is one reason why we should forgive others. The believer is deeply involved with the upper world so that small things do not worry him, for others’ baseless accusations cannot make him assume enmity towards others thus forfeiting the blessing of the ability to forgive them.

إن من موجبات العفو عن الآخرين هو التعالي عن الأمور الحقيرة ..فالمؤمن مشغول بعالمه العلوي ، فلا يكاد تشغله الأمور التافهة.. فما قيمة كلام الغير الذي لا يكشف عن الواقع ، ليتخذ منه موقفا عدائيا يسلب منه نعمة العفو والسماح؟!

Another reason to forgive others is the desire to guide them. Overlooking others’ mistakes is a practical lesson in high moral standards. Men yield by nature to virtue and the virtuous.

ان من موجبات العفو هي الرغبة في اصلاح الآخرين .. فإن التجاوز عن اخطاء الطرف الآخر درس عملي للتحلي بمكارم الاخلاق .. فإن الانسان بطبيعته خاضع امام الفضيلة وصاحب الفضيلة من دون ان يطلب ذلك بلسان.

The forgiving behaviour is most applicable to the relatives like the parents, wife and those who have the right to be guided. It is absolutely unfair to let a single mistake make us forget other good characteristics our dependents have. This feeling alone-if we possess it- is enough to freshen social and family ties and precludes problems.

تتأكد حالة العفو على ذوي الحقوق كالوالدين ، والزوجة ، ومن لهم حق الهداية والارشاد.. فإنه ليس من الانصاف ابداً أن لا ننظر الى الطرف المقابل بمجموع صفاته.. فلا نجعل اساءة واحدة كافية لان تنسينا جميع الحقوق التي ينبغي مراعاتها في ذوي الحقوق.. إن هذا الاحساس - إذما تحلينا- كفيل لترطيب العلاقات الاجتماعية والاسرية بما يمنع حدوث المشاكل المختلفة.

The one who is kind to people and forgives those who make mistakes is surely in the place of the overflowing divine mercy. It is only natural that the All-compassionate and the All-loving (Allah) will have mercy and love for someone whom compassion and love have become a deep-rooted trait of character. So, let us have mercy upon those who are on earth so that the One who is in heaven may have mercy upon us.

ان الذي يرحم العباد ، ويعفو عن الخاطئين منهم ، لهو في معرض الرحمة الالهية الغامرة .. ومن الطبيعي ان ينظر الرحيم الودود بعين الود والرحمة , لمن غرس هذه الصفة الالهية في نفسه الى حد الملكة الراسخة ..

فلنرحم من في الارض ليرحمنا من في السماء..

Send this article to your friend's email


Print this page

Back to Main List

للرجوع إلى الصفحة الرئيسية لموقع السراج