الجزء الاول
كتاب العلم
باب مذاكرة العلم ، ومجالسة العلماء ، والحضور في مجالس العلم ، وذم مخالطة الجهال
قال رسول الله (ص) : المؤمن إذا مات وترك ورقةً واحدةً عليها علمٌ ، تكون تلك الورقة يوم القيامة سترا فيما بينه وبين النار ، وأعطاه الله تبارك وتعالى بكل حرفٍ مكتوبٍ عليها مدينةً أوسع من الدنيا سبع مرات ..
وما من مؤمنٍ يقعد ساعةً عند العالم إلا ناداه ربه عزّ وجلّ :جلست إلى حبيبي ، وعزتي وجلالي لأسكننّك الجنة معه ولا أُبالي !. ص198
المصدر: أمالي الصدوق
قال الرضا (ع) : مَن تذكّر مصابنا فبكى وأبكى ، لم تبكِ عينه يوم تبكي العيون ، ومن جلس مجلسا يحيى فيه أمرنا ، لم يمت قلبه يوم تموت القلوب.ص200
المصدر: العيون
قال الصادق (ع) : يا خيثمة !.. أقرئ موالينا السلام ، وأوصهم بتقوى الله العظيم عزّ وجلّ ، وأن يشهد أحياؤهم جنائز موتاهم ، وأن يتلاقوا في بيوتهم فإنّ لقياهم حياة أمرنا ، ثم رفع يده (ع) فقال : رحم الله امرأ أحيا أمرنا.ص200
المصدر: أمالي الطوسي
قال الصادق (ع) : يا داود !.. أبلغ مواليَّ عني السلام وأني أقول : رحم الله عبداً اجتمع مع آخر فتذاكر أمرنا ، فإنّ ثالثهما ملكٌ يستغفر لهما ، وما اجتمع اثنان على ذكرنا إلا باهى الله تعالى بهما الملائكة ، فإذ اجتمعتم فاشتغلوا بالذكر ، فإنّ في اجتماعكم ومذاكرتكم إحياؤنا ، وخير الناس من بعدنا من ذاكر بأمرنا ودعا إلى ذكرنا . ص200
المصدر: أمالي الطوسي
قال النبي (ص) : الأنبياءُ قادةٌ ، والفقهاءُ سادةٌ ، ومجالستهم زيادةٌ ، وأنتم في ممر الليل والنهار في آجال منقوصة ، وأعمال محفوظة ، والموت يأتيكم بغتةً فمن يزرع خيراً يحصد غبطةً ، ومن يزرع شراً يحصد ندامةً .ص201
المصدر: أمالي الطوسي
قال رسول الله (ص) :بادروا الى رياض الجنة،فقالوا:وما رياض الجنة ؟قال:حلق الذكر.ص 202
المصدر: العلل
بيــان: إيضاح : حلق الذكر : المجالس التي يُذكر الله فيها على قانون الشرع ، ويُذكر فيها علوم أهل البيت (ع) وفضائلهم ، ومجالس الوعظ التي يُذكر فيها وعده ووعيده ، لا المجالس المبتدعة المخترعة التي يُعصى الله فيها ، فإنها مجالس الغفلة لا حلق الذكر . ص202
قال الصادق (ع) : إنّ الله عزّ وجلّ يقول لملائكته - عند انصراف أهل مجالس الذكر والعلم إلى منازلهم - : اكتبوا ثواب ما شاهدتموه من أعمالهم فيكتبون لكل واحدٍ ثواب عمله ، ويتركون بعض مَن حضر معهم فلا يكتبونه فيقول الله عزّ وجلّ : ما لكم لم تكتبوا فلانا أليس كان معهم ، وقد شهدهم ؟..
فيقولون : يا ربّ !.. إنه لم يشرك معهم بحرف ، ولا تكلّم معهم بكلمة ، فيقول الجليل جلّ جلاله : أليس كان جليسهم ؟.. فيقولون : بلى يا ربّ !.. فيقول : اكتبوه معهم !.. إنهم قومٌ لا يشقى بهم جليسهم ، فيكتبونه معهم ، فيقول تعالى : اكتبوا له ثوابا مثل ثواب أحدهم . ص202
المصدر: الغوالي
قال النبي (ص) : تذاكروا وتلاقوا وتحدّثوا !.. فإنّ الحديث جلاءٌ ، إنّ القلوب لترين ( أي لتخبث ) كما يرين السيف وجلاؤها الحديث . ص203
المصدر: الغوالي
قال الحواريون لعيسى (ع) : يا روح الله !.. مَن نجالس ؟.. قال : مَن يذكّركم الله رؤيته ، ويزيد في علمكم منطقه ، ويرغّبكم في الآخرة عمله.ص203
المصدر: الغوالي
روي عن بعض الصادقين (ع) : الجلساء ثلاثة : جليسٌ تستفيد منه فألزمه ، وجليسٌ تفيده فأكرمه ، وجليسٌ لا تفيد ولا تستفيد منه فاهرب عنه!.. ص203
المصدر: الغوالي
قال رسول الله (ص) : أربعةٌ مفسدةٌ للقلوب : الخلوة بالنساء ، والاستماع منهنّ ، والأخذ برأيهنّ ، ومجالسة الموتى ، فقيل له :
يا رسول الله !.. وما مجالسة الموتى ؟.. قال : مجالسة كل ضالّ عن الإيمان ، وحائر في الأحكام.ص203
المصدر: مجالس المفيد
قال رسول الله (ص) : مجالسة العلماء عبادةٌ ، والنظر إلى علي (ع) عبادةٌ ، والنظر إلى البيت عبادةٌ ، والنظر إلى المصحف عبادةٌ ، والنظر إلى الوالدين عبادةٌ . ص204
المصدر: كشف الغمة
قال الكاظم (ع) : محادثة العالم على المزبلة ، خيرٌ من محادثة الجاهل على الزرابي ( أي الوسائد ) . ص205
المصدر: الاختصاص
قال الكاظم (ع) : لا تجلسوا عند كل عالم إلا عالمٌ يدعوكم من الخمس إلى الخمس : من الشك إلى اليقين ، ومن الكبر إلى التواضع ، ومن الرياء إلى الإخلاص ، ومن العداوة إلى النصيحة ، ومن الرغبة إلى الزهد . ص205
المصدر: الاختصاص
قال رسول الله (ص) : إذا مررتم في رياض الجنة فارتعوا ، قالوا : يا رسول الله !.. وما رياض الجنة ؟.. قال :حلق الذكر ، فإنّ لله سيّارات من الملائكة يطلبون حلق الذكر ، فإذا أتوا عليهم حفّوا بهم . ص205
المصدر: منية المريد
خرج النبي (ص) فإذا في المسجد مجلسان : مجلس يتفقهون ، ومجلس يدعون الله ويسألونه ، فقال : كلا المجلسين إلى خير ، أما هؤلاء فيدعون الله ، وأما هؤلاء فيتعلّمون ويفقّهون الجاهل ، هؤلاء أفضل ، بالتعليم أُرسلت ، ثم قعد معهم . ص206
المصدر: منية المريد

عودة لصفحة أجزاء هذا القسم

أقسام الكتاب
اضغط على الأرقام التالية للدخول على الكتاب المطلوب
1كتاب العقل والعلم والجهل - كتاب العلم - كتاب التوحيد - كتاب العدل والمعاد - كتاب الإحتجاج والمناظرة
2كتاب النبوة - كتاب تاريخ الأنبياء - كتاب تاريخ النبي محمد (ص)
3كتاب تاريخ النبي محمد (ص) - كتاب الإمامة - كتاب الإمام علي (ع)
4كتاب تاريخ الإمام علي (ع) - كتاب تاريخ الصديقة الزهراء (ع) - كتاب تاريخ الإمامين الحسنين (ع) - كتاب تاريخ الإمام الحسن (ع) - كتاب تاريخ الإمام الحسين (ع) - كتاب تاريخ الإمام السجاد (ع) - كتاب تاريخ الإمام الباقر (ع)
5كتاب الإمام تاريخ الصادق (ع) - كتاب تاريخ الإمام الكاظم (ع) - كتاب تاريخ الإمام الرضا (ع) - كتاب تاريخ الإمام الجواد (ع) - كتاب تاريخ الإمام الهادي (ع) - كتاب تاريخ الإمام العسكري (ع) - كتاب تاريخ تاريخ الحجة (ع)
6كتاب السماء والعالم - كتاب الإيمان والكفر
7كتاب الإيمان والكفر - كتاب العشرة - كتاب الآداب والسنن - كتاب الروضة - كتاب النواهي - كتاب الطهارة
8كتاب الطهارة - كتاب الصلاة
9كتاب الصلاة - كتاب القرآن - كتاب القرآن والدعاء - كتاب الذكر والدعاء - كتاب الزكاة والخمس - كتاب الصوم - كتاب أعمال الأيام - كتاب الحج والعمرة - كتاب الجهاد والمزار
10كتاب المزار - كتاب العقود والإيقاعات - كتاب الإيقاعات والأحكام


ابحث عن:
نوع البحث: مطابق أو مشابه للجملة المعطاة أعلاه تماما
مطابق أو مشابه للجملة المعطاة أعلاه أو أي كلمة فيها
 

للرجوع إلى الصفحة الرئيسية لموقع السراج