الجزء الثاني
كتاب العلم
باب آداب الرواية
قال علي (ع) - فيما كتب إلى الحارث الهمداني - : ولا تحدّث الناس بكلّ ما سمعت فكفى بذلك كذبا ، ولاتردّ على الناس كلّما حدّثوك به ، فكفى بذلك جهلا . ص160
المصدر: النهج
قال علي (ع) : همّة السفهاء الرواية ، وهمّة العلماء الدراية . ص160
المصدر: كنز الكراجكي
قال علي (ع) : إذا حدّثتم بحديث فأسندوه إلى الذي حدّثكم ، فإن كان حقاً فلكم ، وإن كان كذبا فعليه . ص161
المصدر: الكافي
قلت لأبي عبد الله (ع) : أسمع الحديث فلا أدري منك سماعه أو من أبيك ؟.. قال : ما سمعته مني فاروه عن رسول الله (ص) . ص161
المصدر: كتاب الإجازات
قلت لأبي عبد الله (ع) : أسمع الحديث منك فلعلّي لا أرويه كما سمعته ، فقال : إن أصبت فيه فلا بأس ، إنما هو بمنزلة : تعال ، وهلمّ ، واقعد ، واجلس . ص161
المصدر: كتاب مدينة العلم
قال النبي (ص) : رحم الله امرأً سمع مقالتي فوعاها فأدّاها كما سمعها ، فربّ حامل فقه ليس بفقيه .. وفي رواية : فربّ حامل فقه إلى مَن هو أفقه منه.ص161
المصدر: الغوالي
كنت أتردّد بين علي بن الحسين وبين محمد بن الحنفية ، كنت آتي هذا مرة وهذا مرة ، ولقيت علي بن الحسين (ع) فقال لي : يا هذا !.. إياك أن تأتي أهل العراق فتخبرهم أنّا استودعناك علماً ، فإنّا والله ما فعلنا ذلك !.. وإياك أن تترأس بنا فيضعك الله !.. وإياك أن تستأكل بنا فيزيدك الله فقرا !.. واعلم أنك إن تكن ذنَبا في الخير خيرٌ لك من أن تكون رأسا في الشرّ .واعلم أنه من يحدّث عنا بحديث سألناه يوما ، فإن حدّث صدقاً كتبه الله صدّيقا ، وإن حدّث كذباً كتبه الله كذّابا ، وإياك أن تشدّ راحلةً ترحلها تأتي ههنا تطلب العلم حتى يمضي لكم بعد موتي سبع حجج ، ثم يبعث الله لكم غلاما من ولد فاطمة (ع) تنبت الحكمة في صدره كما ينُبت الطلّ الزرع ، فلما مضى علي بن الحسين (ع) حسبنا الأيام والجمع والشهور والسنين ، فما زادت يوما ولا نقصت حتى تكلّم محمد بن علي بن الحسين - صلوات الله عليهم - باقر العلم . ص162
المصدر: الكشي
قلت لأبي عبد الله (ع) : إني أسمع الكلام منك فأُريد أن أرويه كما سمعته منك فلا يجيئ ذلك ، قال : فتتعمّد ذلك ؟.. قلت : لا ، قال : تريد المعاني ؟.. قلت : نعم ، قال : فلا بأس .
المصدر: الكافي
بيــان: نعم ، لا مرية في أنّ روايته بلفظه أولى على كلّ حال ، لا سيّما في هذه الأزمان لبعدالعهد ، وفوت القرائن ، وتغيّر المصطلحات . ص164
قال علي (ع) : الوقوف عند الشبهة خيرٌ من الاقتحام في الهلكة ، وتركك حديثا لم تروه خيرٌ من روايتك حديثا لم تحصه ، إنّ على كل حقّ حقيقة ، وعلى كل صواب نورا ، فما وافق كتاب الله فخذوا به ، وما خالف كتاب الله فدعوه . ص165
المصدر: تفسير العياشي

عودة لصفحة أجزاء هذا القسم

أقسام الكتاب
اضغط على الأرقام التالية للدخول على الكتاب المطلوب
1كتاب العقل والعلم والجهل - كتاب العلم - كتاب التوحيد - كتاب العدل والمعاد - كتاب الإحتجاج والمناظرة
2كتاب النبوة - كتاب تاريخ الأنبياء - كتاب تاريخ النبي محمد (ص)
3كتاب تاريخ النبي محمد (ص) - كتاب الإمامة - كتاب الإمام علي (ع)
4كتاب تاريخ الإمام علي (ع) - كتاب تاريخ الصديقة الزهراء (ع) - كتاب تاريخ الإمامين الحسنين (ع) - كتاب تاريخ الإمام الحسن (ع) - كتاب تاريخ الإمام الحسين (ع) - كتاب تاريخ الإمام السجاد (ع) - كتاب تاريخ الإمام الباقر (ع)
5كتاب الإمام تاريخ الصادق (ع) - كتاب تاريخ الإمام الكاظم (ع) - كتاب تاريخ الإمام الرضا (ع) - كتاب تاريخ الإمام الجواد (ع) - كتاب تاريخ الإمام الهادي (ع) - كتاب تاريخ الإمام العسكري (ع) - كتاب تاريخ تاريخ الحجة (ع)
6كتاب السماء والعالم - كتاب الإيمان والكفر
7كتاب الإيمان والكفر - كتاب العشرة - كتاب الآداب والسنن - كتاب الروضة - كتاب النواهي - كتاب الطهارة
8كتاب الطهارة - كتاب الصلاة
9كتاب الصلاة - كتاب القرآن - كتاب القرآن والدعاء - كتاب الذكر والدعاء - كتاب الزكاة والخمس - كتاب الصوم - كتاب أعمال الأيام - كتاب الحج والعمرة - كتاب الجهاد والمزار
10كتاب المزار - كتاب العقود والإيقاعات - كتاب الإيقاعات والأحكام


ابحث عن:
نوع البحث: مطابق أو مشابه للجملة المعطاة أعلاه تماما
مطابق أو مشابه للجملة المعطاة أعلاه أو أي كلمة فيها
 

للرجوع إلى الصفحة الرئيسية لموقع السراج