سورة بن كليب حدثنا محمد بن الحسن...... (3) ________________________________ (3) هكذا في النسختين وروى أبوجعفر محمد بن جرير بن رستم الطبري الاملى في دلائل الامامة ص 118 ط النجف عن الحسين بن سعيد قال أخبرني أحمد بن محمد، عن محمد بن علي، عن على بن محمد عن صندل، عن سورة بن كليب قال: قال لي أبوعبدالله عليه السلام: يا سورة كيف حججت العام؟ قال قلت: استقرضت حجتى. الحديث بأدنى تغيير في اللفظ. ونقله المجلسى في المجلد الحاديعشر ص 140 عن المناقب لابن شهر آشوب بأدنى تفاوت في اللفظ أيضا.


[84]

العام قال: قلت: استقرضت حجتي ووالله إني لاعلم أن الله تعالى سيقضيها عني وما كان أعظم حجتي بعد المغفرة إلا شوقا إليك وإلى حديثك قال: أما حجتك فقد قضاها الله من عندي ثم رفع مصلى تحته فأخرج دنانير وعد عشرين دينارا وقال: هذه حجتك وعد عشرين دينارا وقال: هذه معونة لك حياتك حتى تموت، قلت: جعلت فداك أخبرني أن أجلي قد دنى؟ قال: يا سورة أما ترضى أن تكون معنا ومع إخوانك فلان وفلان؟ قلت: نعم، قال صندل: فما لبث إلا تسعة أشهر حتى مات.