سلمان وابى ذر والمقداد وعمار وعنه قال: حدثنا محمد بن علي، عن عمه محمد بن أبي القاسم (4) قال: حدثني أحمد بن محمد بن خالد قال: حدثني ابن أبي نجران، عن العلاء، عن محمد بن مسلم، عن أبي جعفر محمد بن علي الباقر عليهما السلام قال: سمعت جابر بن عبدالله الانصاري يقول: سألت رسول الله صلى الله عليه وآله عن سلمان الفارسي فقال صلى الله عليه وآله: سلمان بحر العلم لا يقدر على نزحه، سلمان مخصوص بالعلم الاول والآخر. أبغض الله من أبغض سلمان، وأحب من أحبه،

___________________________________
(4) أراد به ما جيلويه القمى صهر احمد بن أبى عبدالله البرقى - رحمة الله عليهما -.


[223]

قلت: فما تقول في أبي ذر؟ قال: وذاك منا، أبغض الله من أبغضه وأحب الله من أحبه، قلت: فما تقول في المقداد؟ قال: وذاك منا، أبغض الله من أبغضه وأحب الله من أحبه، قلت: فما تقول في عمار؟ قال: وذاك منا، أبغض الله من أبغضه وأحب من أحبه، قال جابر: فخرجت لابشرهم فلما وليت، قال: إلي إلي يا جابر وأنت منا أبغض الله من أبغضك وأحب من أحبك، قال، فقلت: يا رسول الله فما تقول في علي بن أبي طالب عليه السلام؟ فقال: ذاك نفسي، قلت: فما تقول في الحسن والحسين عليهما السلام؟ قال: هما روحي وفاطمة امهما ابنتي، يسوؤني ما ساء‌هما ويسرني ما سرها، اشهد الله أني حرب لمن حاربهم، وسلم لمن سالمهم، يا جابر إذا أردت أن تدعو الله فيستجيب لك فادعه بأسمائهم فإنها أحب الاسماء إلى الله عزوجل (1).

___________________________________
(1) نقله المجلسى - رحمه الله - في البحار ج 6 ص 784.