القسم الثامن

 

 

 

الفصل
القراءة

مستحبات القراءة

الركوع

حكم التحرك في الذكر حال الركوع

مستحبات الركوع
السجود
مستحبات السجود

ذكرى

التشهد
التسليم
الترتيب
الموالاة

القنوت

التعقيب

احكام النوافل

مبطلات الصلاة
مكروهات الصلاة
استدراك وتذكير
العينان والصلاة

 

 

**********

 

 

- القـــــراءة

الصلاة على قسمين :

أ) واجبة: فيجب فيها قراءة الفاتحة وسورة كاملة على الأحوط في الركعتين الأوليتين .

  ب) مستحبة: ولو وجبت بنذر فيجب قراءة سورة الفاتحة فقط . إلا في الصلوات المخصوصة فلا تشرع إلا بالجري على طبقها .

 

وهنا مسائل:

 1- إذا قدمت السورة على الفاتحة عمداً وجب إعادة الصلاة مع بطلانها وأما لو قدمتها سهواً لزمها الإتيان بالفاتحة ومن ثم إعادة السورة .

2- تسقط السورة في الفريضة عن المريض والمستعجل والخائف ومن ضاق وقته .

3- تجب قراءة البسملة في كل سورة غير سورة التوبة وهل الفاتحة جزء من كل سورة مع التسليم بكونها جزءً من الفاتحة .

الجــــواب :

   هي جزء من كل سورة ولو من باب الإحتياط كما عليه السيد السيستاني . فيجب تعيين السورة قبل البسملة لكي تعرف المصلية وتنوي أن هذه البسملة لأي سورة فإن قالت: بسم الله الرحمن الرحيم ثم أرادت تعيين السورة لم يصح ذلك فعليه تعيين السورة أولاً ثم إعادة البسملة للسورة المقصودة هذا رأي السيد الخوئي.

  أما السيد السيستاني فيقول لا يشترط ذلك حتى لو قرأت البسملة ولم تعين لأي سورة هي جاز أن تقرأ أي سورة وإن كان الأحوط استحباباً التعيين قبل البسملة.   

4- يكره في الفريضة قراءة أكثر من سورة وأما في النافلة فيجوز الإتيان بأكثر من سورة .

5- سورة الفيل والإيلاف بحكم السورة الواحدة فعند الإتيان بأحدهما في الصلاة لابد من الإتيان بالأخرى وكذا سورة الضحى وألم نشرح . وهذا الحكم ولو من باب الاحتياط كما عليه السيد السيستاني ويجب أن تقرءان مرتبتين مع البسملة بينهما فتوى عند السيد الخوئي واحتياط وجوبي عند السيد السيستاني.

6- يجوز قراءة مالك يوم الدين وكذا ملك يوم الدين .

7- يجوز قراءة الصراط بالصاد والسين .

8- يجوز في كفوا أربع كيفيات:

     أ) بضم الفاء مع الهمزة :     كفؤا

     ج) بضم الفاء مع الواو :    كفوا

     د) بسكون الفاء مع الهمزة : كفؤا 

     و) بسكون الفاء مع الواو:   كفوا

9- القراءة لابد أن تكون على طبق القراءات السبع  والتعدي إلى غيرها فيه تفصيل.

   10- المرأة مخيرة في فريضة الصبح والمغرب والعشاء بين الجهر والإخفات في الفاتحة والسورة  

       مع عدم وجود الأجنبي وإلا وجب عليها الإخفات إذا كان صوتها يسبب الإثارة على

    الأحوط عند السيد السيستاني.

        وأما السيد الخوئي فيحتاط ولو لم يكن بالصوت إثارة .

   وأما في الظهر والعصر فيجب عليها الإخفات فتوى عند السيد الخوئي وعلى الأحوط عند السيد السيستاني .

  وأما ما هو الإخفات والجهر فقد بيناه في أحكام تلاوة القرآن .

11- سور العزائم لا يجوز قراءتها في الفرائض على الأحوط عند السيد الخوئي .

   وتجوز قراءتها عند السيد السيستاني ,فإن قرأتها مصلية الفريضة وجب عليها السجود فوراً فإن سجد بطلت صلاته .

وإن عصت ولم تسجد صحت صلاتها ولكن وجب عليه إعادتها على الأحوط عند السيد الخوئي واستحبّ لها إعادتها على الأحوط عند السيد السيستاني .

12- سؤال : هل يجوز العدول من سورة إلى سورة في الفريضة؟

الجــواب فيه تفصيل:

أ) إذا بدأت بسورة الإخلاص أو سورة الكافرون لم يجز لها العدول إلى غيرهما مطلقاً.

ب) إذا قرأت غير هاتين السورتين ولم تصل إلى نصف السورة جاز لها العدول إلى غيرها.

ج) إن تجاوزت النصف لم يجز للمصلية العدول منها إلى سورة أخرى على الأحوط وجوباً . ومن الثلثين إلى نهاية السورة لا يجوز العدول فتوى عند السيد الخوئي .

تتميم: هنالك حالة لا تجري هذه القاعدة فيها وهي:

      إذا قصدت المصلية في صلاة الجمعة أو في الظهر يوم الجمعة قراءة سورة الجمعة في الركعة الأولى وقراءة سورة المنافقون في الركعة الثانية إلا أنها ذهلت عما نوتها فقرأت سورة أخرى جاز لها العدول إلى ما نوتها . هذا في غير سورة الإخلاص والكافرون .

أما سورة الإخلاص وسورة الكافرون فيجوز العدول منهما إلى سورتي الجمعة والمنافقون بشرط ألا تتجاوز النصف فإن تجاوزت النصف لم يجز لها العدول عنهما على الأحوط وجوباً.

ولا يجوز العدول في يوم الجمعة من سورة المنافقون والجمعة إلى غيرهما على الأحوط إلا مع الضرورة .

13- لو لم تتمكن المصلية من إتمام السورة لنسيان كلمة أو جملة مثلاً جاز لها أن تعدل إلى سورة أخرى ولو تجاوزت النصف حتى في سورة الإخلاص أو الكافرون .

14- من لم تقف على أحد في (قل هو الله أحد) ووصلتها بالله الصمد

 تقول" أحَدُنِ الله الصمد. بإثبات التنوين على الأحوط وجوباً عند السيد الخوئي وأحوط استحباباً عند السيد السيستاني .

وينبغي في لفظ الجلالة إذا ما كان قبله مفتوح أو مضموم تفخيمه, وإن كان ما قبله مكسوراً ترقيقه .

* في الركعة الثالثة والرابعة تتخير المصلية بين الإتيان بسورة الفاتحة إخفاتا أو التسبيحات الأربع وهي{سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر} والتسبيحات أفضل والأولى  الإتيان بها ثلاثاً .

 


 

مستحبـــات القـــراءة

1- الاستعاذة قبل الشروع في الركعة الأولى بقول {أعوذ بالله من الشيطان الرجيم}

2- الترتيل في القراءة من دون غناء

3- السكتة بين الفاتحة والسورة وبين السورة والتكبير للركوع أو للقنوت.   

4- أن تقول بعد قراءة الحمد {الحمد لله رب العالمين} 

5- أن تقول بعد سورة الإخلاص{كذلك الله ربي} أو {كذلك الله ربنا}

6- يكره ترك قراءة سورة الإخلاص في جميع الفرائض الخمس. وقراءتها بنفس واحد.

7- يكره قراءة سورة واحدة في كلا الركعتين إلا التوحيد فلا كراهة في تكرارها في كلا الركعتين .

8- إذا أرادت أن تتقدم أو تتأخر في أثناء القراءة وجب السكوت وبعد الطمأنينة تواصل قراءتها ولا يضر تحريك اليد أو أصابع الرجلين حال القراءة .

9- إذا تحركت المصلية حال القراءة قهراً لريح أو غيره بحيث جاءت ببعض أجزاء القراءة من دون اطمئنان فالأحوط استحباباً إعادة ما قرأت في حال عدم الاطمئنان .

 


 

 

5- الركــــــــوع

  هو واجب في كل ركعة مرة فريضة أو نافلة عدا صلاة الآيات كما أنه ركن تبطل الصلاة بتركه عمداً أو سهواً كما تبطل بزيادته عمداً وكذا سهواً فتوى عند السيد الخوئي وعلى الأحوط عند السيد السيستاني أما زيادته للمؤتم ففيه تفصيل.

 ويجب في الركوع أمور :

    1- الإنحناء بقصد الخضوع قدر ما تصل أطراف الأصابع إلى الركبتين, وعلى الأحوط للمرأة عند السيد السيستاني .

 2- الذكر: ويجزئ فيه {سبحان ربي العظيم وبحمده} أو {سبحان الله} ثلاثاً بل يجزئ فيه غيرها من الأذكار التي تناسب الذكر القصير مع التكرار في مرادف الذكر القصير والأولى الاقتصار على ما ذكر وعدم التعدي إلى غيره .

3- الطمأنينة حال الذكر الواجب بل حتى الذكر المستحب إذا جيئ به للخصوصية على الأحوط .

4- رفع الرأس من الركوع حتى تنتصب القامة .

5- المكث ولو يسيراً حال القيام بعد الركوع وكذا الطمأنينة فتوى عند السيد الخوئي واحتياط عن السيد السيستاني .

 

 

 


6) حكم التحرك في الذكر حال الركوع

1- فإن كان التحرك عن عمد: بطلت صلاتها وبطلت على الأحوط لو كان الذكر ذكراً مستحباً على رأي السيد السيستاني .

2- وإن كان التحرك عن سهو: الأحوط وجوباً الإعادة للذكر عند السيد الخوئي والأولى عند السيد السيستاني .

3- إن تحركت عن قهر: فيجب عليها السكوت حال الحركة ثم الإتيان به عن اطمئنان فتوى عند السيد الخوئي واحتياط عند السيد السيستاني .

4- لا يجوز الشروع في الذكر قبل الوصول إلى حد الركوع وكذا بعد الوصول إلى حد الركوع وقبل الاطمئنان فلا بد من الوصول إلى حد الركوع والاطمئنان ومن ثم الإتيان بالذكر , ولا التهيؤ للنهوض قبل الإتمام من الذكر وكذا لا يجوز الإتمام حال الحركة .

فلو أتت به كذلك ولو بحرف واحد بطلت صلاتها .

5- يشترط في تحقق الركوع الجلوسي (للمصلية من جلوس) أن تنحني بحيث يساوي وجهها ركبتيها , والأفضل الزيادة على ذلك بحيث يساوي وجهها مسجدها ولا يجب فيه الانتصاب على الركبتين شبه القائمة ثم الانحناء وإن كان هو أحوط .

6- يجوز في المرض وضيق الوقت الإقتصار على الذكر القصير وهو: سبحان الله, مرة واحدة.

 

 


 

 

مستحبات الركوع

 1- التكبير للركوع قبله .

 2- رفع اليدين حال التكبير .

3- وضع اليدين على الفخذين للمرأة .

4- الانحناء بالمقدار الواجب فقط .

5- أن يكون النظر ما بين القدمين .

6- تكرار التسبيح ثلاثاً أو خمساً أو سبعاً أو أكثر وأن يكون الذكر وتراً.

7- أن تقول قبل التسبيح ( اللهم لك ركعت ولك سجدت وعليك توكلت وأنت ربي خضع لك قلبي وسمعي وبصري وشعري وبشري ولحمي ودمي ومخي وعصبي وعظامي وما أقلته قدماي غير مستنكف ولا مستحسر) .

8- الصلاة على محمد وآله في الركوع .

9- أن تقول للانتصاب من الركوع {سمع الله لمن حمده} وأن تضم إليها بعدها{الحمد لله رب العالمين} وأن تضم إليها{وأهل الجبروت والكبرياء والعظمة والحمد لله رب العالمين} وأن ترفع يديها للانتصاب المذكور .

مسألة:

    من نسيت الركوع فهوت إلى السجود ففيه صورتان :

    أ) لم تدخل في السجدة الثانية فالحكم صحت صلاتها وترجع وتقف وتركع ثم تتم صلاتها.

   ب) دخلت في السجدة الثانية فالحكم بطلان الصلاة فتوى عند السيد الخوئي واحتياط عند السيد السيستاني .

 

 

 


 

6- الســــجود

     الواجب فيه في كل ركعة سجدتان وهما ركن وأما الواحدة فواجب فتبطل الصلاة بنقصانهما عمداً وسهواً وكذا بزيادتهما عمداً وكذا سهواً على الأحوط فيها عند السيد السيستاني .

    وأما زيادة سجدة واحدة أو نقيصتها فلا تبطل الصلاة به سهواً وتبطل عن عمد.

 

المقصود بالســجود

وضع الجبهة أو ما يقوم مقامها من الوجه بقصد التذلل والخضوع بكيفية خاصة .

 

واجبات السجود

1- السجود على سبعة أعضاء وهي: الجبهة , والكفان والمقصود بهما باطنهما , والركبتان , وإبهاما الرجلين ظاهرهما وباطنهما .

   ولابد في الجبهة من مماستها لما يصح السجود عليه من أرض ونحوها ولا يعتبر في غيرها من الأعضاء المذكورة.

2- الذكر: على نحو ما تقدم في الركوع إلا أن التسبيحة الكبرى هنا (سبحان ربي الأعلى وبحمده) .

3- المكث والاطمئنان كما تقدم في الركوع .

4- كون المساجد في محالها حال الذكر فلو رفعت بعضها عمداً بطلت الصلاة وأما رفع بعض المواضع سهواً فيجب تداركها بالإتيان بها عن اطمئنان ثانية .

5- رفع الرأس من السجدة الأولى إلى أن تنتصب جالسةً مطمئنةًًً .

6- تساوي موضع الجبهة والركبتين والقدمين , إلا أن يكون الاختلاف بمقدار لبنة وهي قدر أربعة أصابع مضمومة فيما إذا كان الانحناء ظاهراً على رأي السيد الخوئي وأما السيد السيستاني فيحتاط في التسنيم .

وهنا مسائل :

1- إذا إرتفعت الجبهة عن المسجد قهراً قبل الذكر أو بعده فله صورتان:

  أ) أن يمكنها رفع الجبهة وحفظها عن النزول مرة أخرى فحكمه إجزاء السجدة ولو لم تأت بالذكر فترفع رأسها وتسجد الثانية .

  ب) أن لا يمكنها حفظها بأن ارتطمت على ما تسجد عليه ورجعت ثانياً فالحكم أنها تحسب واحدة .

2- إذا عجزت عن السجود التام رفعت ما تسجد عليه مع شرط مهم وهو إبقاء أعضاء السجود في مكانها .

3- من لم يمكنها الانحناء أصلاً أومأت برأسها ثم بعينيها ثم إن لم تستطع فتومي بيدها على الأحوط استحبابا عند السيد الخوئي ووجوبي عند السيد السيستاني , والأحوط استحبابا لها رفع ما تسجد عليه في هذا الفرض وتمكين المساجد على محالها .

4- من سجدت على ما لا يصح السجود عليه ففيه صور:

أ) إن كان السجود عن عمد بطلت صلاتها.

ب) إن كان عن غفلة ففيه صورتان:

1- قبل الذكر الواجب: وجب أن ترفع رأسها والسجود على ما يصح السجود عليه هذا على رأي السيد الخوئي .

أما السيد السيتاني فيقول: إن تمكنت من جر جبهته إلى ما يصح السجود عليه فعلت

                           وإن لم تتمكن من ذلك تتم سجدتها وتصح صلاتها .

2- بعد الذكر: فعلى رأي السيد الخوئي ترفع رأسـها وتسـجد على ما يصـح

                      السجود عليه.وأما السيد السيستاني فيقول: تمضي في صلاتها ولا

                      شيئ عليها ثم يقول السيد الخوئي الأحوط استحباباً في الصورتين

                      إعادة الصلاة بعد إتمامها.

5- إذا اشتغلت المصلية بصلاتها وفي أثناء الصلاة فقدت ما يصح السجود عليه ففيه رأيان:

 أ) السيد السيستاني يقول: جاز لها السجود على غيره وتصح صلاتها ولو كان ذلك في سعة الوقت على الأظهر .

ب) على رأي السيد الخوئي فيه تفصيل:

     1- في سعة الوقت: قطعتها واستأنفت الصلاة من جديد .

     2-في ضيق الوقت: ينتقل إلى البدل من الثوب أو الكف على الترتيب  الذي سنذكره  في المسألة اللاحقة .

6- إذا نسيت المصلية سجدة لم تأت بها ففيه صورتان :

أ) تذكرت قبل الركوع : وجب عليها الرجوع والإتيان بالسجدة ثم إتمام الصلاة

ب) تذكرت بعد أن دخلت في الركوع : واصلت صلاتها وقضت السجدة بعد الفراغ من الصلاة مع سجود السهو كما سيأتي .

7- إذا لم تتمكن من السجود على ما يصح السجود عليه لفقدانه أو من جهة الحر أو البرد أو غير ذلك سجد على ثوبها فإن لم تتمكن منه أيضاً سجدت على ما لا يجوز السجود عليه اختياراً كالذهب والفضة ونحوهما أو سجدت على ظهر كفها.

وأما السيد السيستاني يقول أنه لا بديل خاص بعينه في السجود ولكن الأحوط استحباباً الترتيب على النهج السابق .

  


 

مستحبات الســجود

1- التكبير بعد الانتصاب من الركوع عند إرادة الهوي للسجود ورفع اليدين للتكبير

2- النزول مستقيمة الظهر ثم الجلوس ممكنةً للركبتين أولاً (أي وضع الركبتين قبل اليدين على الأرض ومن ثم اليدين) ثم تجلس بعده وتسجد .

3- تمكين الذراعين حال السجود مع الجسد وجعل العجيزة ملاصقة للرجلين وأن تفترش ذراعيها وتلصق بطنها بالأرض .

4- استيعاب الجبهة بالسجود عليها وتمكين البطن بالأرض وفرش الذراعين .

5- إرغام الأنف .

6- الدعاء قبل الشروع في الذكر بقولها{اللهم لك سجدت وبك آمنت ولك أسلمت وعليك توكلت وأنت ربي سجد وجهي للذي خلقه وشق سمعي وبصري الحمد لله رب العالمين تبارك الله أحسن الخالقين} .

7- تكرير الذكر والختم بالوتر .

8- اختيار التسبيح الطويل مع تثليثه والأفضل تخميسه وأفضل من ذلك تسبيعه

9- السجود على الأرض بل التراب بل تراب قبر الإمام الحسين عليه السلام فالسجود عليها يخرم الحجب السبعة .

10- الدعاء في السجود لحوائج الدنيا والآخرة خصوصاً للرزق فيقول { ياخير المسؤولين ويا خير المعطين ارزقني وارزق عيالي من فضلك فإنك ذو الفضل العظيم } .

11- رفع الركبتين حال الجلوس حذاء الصدر والاعتماد على الإليتين ووضع اليدين إما على الفخذين و شد الساقين بهما كما هو مبين في الصورة التي ستأتي في التشهد وهذا ما كان يفعله النساء قديماً في الأحساء كما نقل .

12- أن تقول حال الجلوس بين السجدتين{أستغفر الله ربي وأتوب إليه} .

13- التكبير بعد السجود حال الجلوس والتكبير قبل الهوي للسجود .

14- الصلاة على محمد وآله في السجدتين .

15- أن تقول بعد السجدتين {اللهم اغفر لي وارحمني وأجرني وادفع عني إني لما أنزلت إلي من خير فقير} .

16- أن تقول عند النهوض {بحول الله وقوته أقوم وأقعد وأركع وأسجد} أو {بحول الله وقوته} أو {اللهم بحولك وقوتك أقوم وأقعد وأركع وأسجد} أو {بحول الله وقوته أقوم وأقعد} .

17- أن تقوم المرأة منتصبة الظهر لا أن ترفع عجيزتها أولاً .

18- إطالة السجود .

مسألة : جلسة الاستراحة هل هي واجبة أم مستحبة ؟

الجـــــواب : قبل الجواب عنها نُعَرِّف جلسة الاستراحة:

جلسة الاستراحة: هي الجلسة التي بعد السجدتين .

والجــــواب: السيد الخوئي يقول إن الأحوط استحبابا الجلوس , وأما السيد السيستاني فيوجبها على الأحوط.

 

 

 

 

 

فائــــــــــــــدة:

     يستحب السجود شكراً لله تعالى عند تجدد كل نعمة ودفع كل نقمة وعند تذكر ذلك والتوفيق لأداء كل فريضة ونافلة بل كل فعل خير ومِن إصلاح ذات البين ويكفي سجدة واحدة والأفضل سجدتان فتفصل بينهما بتعفير الخدين أو الجبينين أو الجميع مقدمة الأيمن على الأيسر ثم وضع الجبهة ثانيا ويستحب فيه افتراش الذراعين وإلصاق الصدر والبطن بالأرض وأن تمسح موضع سجودها بيدها وأن تقول فيه {شكراً لله شكراً لله}أو{شكراً} مائة مرة أو {عفواً عفواً} أو {الحمد لله شكراً} وغير ذلك .

     ويستحب السجود بقصد التذلل لله تعالى بل هو من أعظم العبادات وقد ورد أنه أقرب ما يكون العبد إلى الله وهو ساجد .

 

 


 

ذكــــــــرى

  أبوأسامة‌ قال سمعت أباعبدالله عليه السلام يقول : {عليك بتقوى الله والورع والاجتهاد وصدق الحديث وأداء الأمانة‌ وحسن الخلق وكونوا دعاة إلى أنفسكم بغير ألسنتكم وكونوا زيناً ولا تكونوا شيناً وعليكم بطول الركوع والسجود فإن أحدكم إذا أطال الركوع والسجود هتف إبليس من خلفه وقال: ‌يا ويله أطاع وعصيت وسجد وأبيت}

 


  

7- التشـــــهـد

وهو واجب في الصلاة الثتائية مرة واحدة بعد رفع الرأس من السجدة الثانية وفي الثلاثية والرباعية مرتين ,الأولى كما ذكرنا والثانية بعد السجدة الأخيرة , وهو واجب وليس بركن فتبطل الصلاة بزيادته ونقصانه عمداً لا سهواً .

كيفيته: له فقرتان :

أ) المستحب : بسم الله وبالله والحمد لله وخير الأسماء لله أو الأسماء الحسنى كلها لله .

 

ب) الواجب على الأحوط: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله اللهم صل على محمد وآل محمد .

وهنا مسألة:

1- يستحب بعد الانتهاء من التشهد الأوسط في الصلاة الثلاثية والرباعية أن تقول المصلية حال قيامها {وتقبل شفاعته في أمته وارفع درجته} وكذا تقول {سبحان الله } سبعاً وكذا تقول حال قيامها{بحول الله وقوته أقوم وأقعد} .

 

 


 

8- التســـــليـم

  وهو واجب في كل صلاة في آخرها وبه يخرج من الصلاة فالدخول فيها بالتكبير والخروج منها بالتسليم .

كيفيته: لها جزءان:

الجزء المستحب :

السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته

الجزء الواجب :

   السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ' السلام عليكم (ورحمة الله وبركاته) .

  فإن جيئ بالثانية (أي الفقرة الثانية من الجزء الواجب) كفت وإن جيئ بالأولى أُستحب لها الإتيان بالثانية على رأي السيد الخوئي ووجب عليها الإتيان بالثانية على الأحوط وجوباً على رأي السيد السيستاني.

ملحوظة: ما بين القوسين في الصيغة الثانية مستحب وليس بواجب.

 

 

 

 

 

 

 


 

9- التـــــــرتيــــــــب

 يجب الترتيب كما مر سابقاً فإن عكست عمداً بطلت صلاتها وإن كان سهواً ففيه فروض:

1- تقديم ركن على ركن فالحكم بطلان الصلاة وهو الأحوط عند السيد السيستاني.

2- تقديم ركن على واجب مضت وصحت صلاته مع التدارك في بعضها بعد الصلاة.

3- قدمت واجباً على واجبٍ فالحكم يجب عليها التراجع والإتيان بالواجب ومن ثم المضي في صلاتها .

 


 

 

10- المـــــــــوالاة

 وهي واجبة في أفعال الصلاة بمعنى عدم الفصل بينها على وجه يوجب محو صورة الصلاة وهي بهذا المعنى تبطل الصلاة بِفَواتِها عمداً أو سهواً.

    وأما إطالة الركوع والسجود والقراءة فلا يضر في توالي الصلاة .

 

 

 

 

فـــــــرعــا ن:

 

القنــــــــــــوت

  هو مستحب في جميع الصلوات فريضة أم نافلة وأما في الشفع فالأحوط الإتيان به رجاء المطلوبية ويتأكد استحبابه في الصلوات الجهرية خصوصاً في الصبح والمغرب وفي الوتر من النوافل.

محل الإتيان  به:

   في الركعة الثانية بعد القراءة وقبل الركوع إلا ما استثني بتكرار القنوت .

كيفيتــــه:

يستحب رفع اليدين حال القنوت حيال الوجه وبسطهما جاعلة باطن اليدين نحو السماء وظاهرهما نحو الأرض وأن تكون اليدان منضمتين وأن تكون الأصابع مضمومة إلا الإبهام وأن يكون نظر المصلية إلى كفيها , ويكره أن يتجاوز باليدين الرأس ويكره كذلك أن تمر بيديها على وجهها وصدرها , والمستحب في مسح اليدين على الوجه هو في حالة الدعاء.          

( ملحوظة : المبين في الصورة لا يفيد الكيفية المستحبة )

 

 

 

 

وهنا مسائل:

1- لا يشترط في القنوت قول مخصوص بل يكفي فيه ما تيسر من ذكر أو حمد أو ثناء ويجزئ سبحان الله خمساً أو ثلاثاً أو مرة والأولى الاقتصار على ما ورد من المعصومين عليهم السلام .

2- إذا نسيت القنوت حتى ركعت جاءت  به بعد الركوع .

3- إذا نسيت القنوت حتى سجدت أتت به بعد الصلاة .

4- يستحب التكبير قبل القنوت ورفع اليدين حال التكبير ووضعهما ثم رفعهما حيال الوجه وبسطهما جاعلةً باطنهما إلى السماء وأن تكون منظمة الأصابع إلا الإبهام.

5- إذا تركت القنوت عن عمد في محله أو بعد ركوعها فلا قضاء له .

فائــــــــدة:

 1- الأولى  في القنوت أن تقرأ الأدعية الواردة عن الأئمة صلوات الله وسلامه عليهم , والأفضل كلمات الفرج وهي:( لا إله إلا الله الحليم الكريم, لا إله إلا الله العلي العظيم , سبحان الله رب السماوات السبع , ورب الأرضين السبع, وما بينهن ورب العرش العظيم) .

   ويجوز زيادة : وما فوقهن وما تحتهن بعد بينهن .

والأحسن أن يقال بعد كلمات الفرج:اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا إنك على كل شيئ قدير .

2- من القنوت الجامع الموجب لقضاء الحوائج على ما ذكر : سبحان من دانت له السماوات والأرض بالعبودية سبحان من تفرد بالوحدانية اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم , اللهم اغفر لي ولجميع المؤمنين والمؤمنات واقض حوائجي وحوائجهم بحق حبيبك محمد وآله الطاهرين صلى الله عليه وآله أجمعين .

 


 

التعقيـــــــب

  وهو الاشتغال بعد الفراغ من الصلاة بالذكر والدعاء ومنه :

1- التكبير ثلاثاً بعد التسليم رافعةً يديها إلى وجهها أو صدرها أو شحمة الأذنين.

2- تسبيح البضعة الزهراء صلوات الله وسلامه عليها وهو :

     الله أكبر 34مرة .

 الحمد لله 33مرة .  

 سبحان الله 33مرة .

3- قراءة سورة الحمد .

4- آية الكرسي .

5- آية شهد الله .

6- آية الملك .

8- وغيرها مما هو مجموع في الكتب المعدة لذلك ككتاب الشيخ عباس القمي تغمده الله بواسع رحمته (مفاتيح الجنان) وكذا كتاب المصباح للكفعمي وغيرهما فراجعي .

 

 

 

أحكــــام النوافـــــل

 

لصلاة النافلة أحكام تغاير أحكام الفريضة ومن تلك الأحكام:

1-لا تجب فيها السورة إلا في النوافل الخاصة .

2-يجوز إتيانها جالسةً أو قائمةً والأفضل القيام.

3-يجوز إتيان بعضها قائمةً وبعضها جالسةً.

4-يجوز قطعها اختياراُ.

5-يجوز قراءة جزء من سورة في الركعة الواحدة .

6-عدم بطلانها بالشك بين الزيادة والنقيصة بين الركعات بل يجوز البناء على الأقل أو الأكثر إن لم يكن البناء على الأكثر مبطلاً  للصلاة .

 

 


 

 

مبطــــــلات الصــــــــلاة

ونتكلم الآن عن الأمور التي تنافي الصلاة وتبطلها وهي :

1-الحدث : أكبراً أو أصغراً عمداً أو سهواً إلا الحدث الذي عن سهو (وهو ما كان بعد التشهد وقبل السلام) وكذا ما استثني من المبطون والمحصور .

         والمقصود بالحدث عن سهو أي أن المصلية نسيت التسليم حتى أحدثت لا

         أنها أحدثت سهواً .

 

2- الالتفات : وقد مر بيانه .

3- ما كان ماحياً لصورة الصلاة في نظر الشرع : كالرقص والقفز والخياطة ولا تضر في صحة الصلاة حركة اليد والإشارة بها والانحناء لتناول شيئ من الأرض وحمل الطفل , وأما الصفق للتنبيه فالسيد الخوئي يراه مبطلاً ولكن السيد السيستاني لا يراه مبطلاً .

 

4- التكلم : عن عمد لاعن سهو, ويتحقق الكلام بإخراج حرفين أو حرفا مفهماً وأما في الحرف الواحد غير المفهوم يراه السيد الخوئي مبطلاً .

 

وهنا مسائل:

أ) لا تبطل الصلاة بالتنحنح والنفخ والأنيين والتأوه ونحوها, وإذا قال آه من ذنوبي فإن كانت شكاية إلى الله لم تبطل صلاته وإلا بطلت .

ب) لا فرق في الكلام من وجود مخاطب أو لا وسواءٌ كانت مضطرةً أم لا.

ج) إذا ذكر المصلي الله تعالى في الصلاة بدعاء أو قراءة قرآن في غير وجه العبادة بل بقصد التنبيه على أمر دون قصد القربة لم تبطل الصلاة , نعم تبطل في صورة إذا لم يقصد الذكر ولا الدعاء ولا القرآن وإنما جرى على لسانه مجرد التلفظ  .

5- القهقهة : وهي الضحك المشتمل على الصوت والترجيع ولا بأس بالتبسم أو القهقهة سهواً, وأما حبس الضحك بحيث يحمر الوجه فالسيد الخوئي يراه غير مبطل , وإن كان الأحوط الإتمام والإعادة .

   بينما السيد السيستاني يراه مبطلاً على الأحوط .

 

6- تعمد البكاء : لأمور الدنيا وأما البكاء رغبة ورهبة لله وكذا لمصاب سيد الشهداء فلا بأس به .

 

7- الأكل والشرب: ولو كان قليلاً إذا كان ماحياً لصورة الصلاة بل حتى إذا لم يمح صورة الصلاة على الأحوط .

 

8- التكفير : وهو وضع أحد اليدين على الأخرى بنية الجزئية بل حتى إذا كان لأجل الخضوع على الأحوط , أما السيد السيستاني فيحتاط فيهما .

 أما التكفير للتقية أو لغرض آخر كحك اليد الأخرى لغير التأدب فغير مبطل بل ربما يجب .

 

9- تعمد قول آمين : بعد الفاتحة فهو مبطل للصلاة وأما إذا كان عن تقية فيجوز بل ربما يجب .

  والسيد السيستاني في عدم التقية يفتي في المنفرد والإمام ويحتاط في المأموم مع الإثم فتنبهن .

 

 

 


 

 

مكروهــــــات الصــــــلاة

وهي أمور منها:

 1- الالتفات بالوجه قليلاً وبالعين .  2- العبث باليد والأصابع .

3- الجمع بين سورتين في الفريضة إلا ما استثني .

4- نفخ موضع السجود .5- البصاق . 6- فرقعة الأصابع .                     

7- التمطي والتثاؤب .  8- مدافعة البول والغائط .

9- التكاسل والتناعس والتثاقل .   10- الامتخاط .                 

11- وضع اليد على الورك متعمدا . 12- تشبيك الأصابع .

13- وصل القدمين بلا فصل للرجل أما المرأة فسيأتي حكمها وهو أن يستحب لها الوصل . 14- الإنصات في الصلاة لما يقوله الآخرون .

15- حديث النفس . 16- النظر إلى نقش الخاتم أو المصحف أو الكتاب .

17- كل ما ينافي الخشوع في الصلاة .

تنويرٌ: تستحب الصلاة على النبي وآله لمن ذكره أو ذكر عنده ولو كان في الصلاة من دون فرق بين ذكره باسمه أو لقبه أو كنيته أو بالضمير .

 ويستحب تكرار الصلاة عليه بتكرر ذكر اسمه الشريف أو ما يشير إليه بل قال بعض العلماء بوجوب الصلاة عليه عند ذكره الشريف والأحوط استحباباً الصلاة عليه عند ذكره صلوات الله وسلامه عليه .

ففي الخبر الصحيح:

(وصلِ على النبي كلما ذكرته أو ذكره ذاكر عندك في الأذان أو غيره).

وفي رواية:

(من ذُكِرْتُ عنده ونسي أن يصلي عليّ خطّأ الله به طريق الجنة).

اللهم صل على محمد وآل محمد.

اســــتدراك وتذكيــــر

أ) خصائص المرأة في الصلاة

تشترك المرأة مع الرجل في كثير من الواجبات والمستحبات ولكن تختص في بعضها ومن ضمن المستحبات للمرأة خصوصاً وقد ذكرناها ونذكرها للتأكيد :

1-  يستحب لك التزين حال الصلاة بالحلي والخضاب .

2-  ستر القدمين.  . 3- الجمع بين القدمين حال الصلاة

1-  ضم الثديين إلى صدرها بيديها حال القيام

     5- الاخفات في الأقوال .

2-  وضع اليدين على الفخذين حال الركوع .

3-  أن لا ترد ركبتيها حال ركوعها إلى الوراء .

4-  أن تبدأ بالقعود للسجود وتجلس معتدلة ثم تسجد .

5-  أن تجتمع وتضم أعضاءها حال السجود .

10- أن تلتصق بالأرض بلا تجاف وتفرش ذراعيها .

11- أن تنسل انسلالاً إذا أرادت القيام .

12- أن تجلس على إليتيها إذا جلست رافعة ركبتيها ضامة لهما .

 


 

ب) العينان والصلاة

يستحب في الصلاة أن تكون المصلية خاشعةً في كل حركات الصلاة وسكناتها ومن موارد الخشوع التي ذكرها العلماء العينان على هذه الكيفية:

1-  في القيام إشغال النظر إلى موضع السجود.

2-  في الركوع إشغال النظر إلى  بين القدمين .

3-  في الجلوس إشغال النظر إلى الحجر .

4-  في السجود إِشغال النظر إلى طرف الأنف .

فائدة: يتسحب للمسافر أن يقول عقيب كل صلاة مقصورة (سبحان الله والحمد لله ولا إلاه إلا الله والله أكبر) ثلاثين مرة .