تفسير نور الثقلين ج4


كتاب تفسير نور الثقلين

الجزء الرابع

لمؤلفه

المحدث الجليل العلامة الخبير

الشيخ عبد على بن جمعة العروسى الحويزى قدس سره

المتوفى سنة 1112

صححه وعلق عليه واشرف على طبعه الحاج السيد هاشم الرسولى المحلاتى

بنفقة خادم الشريعة الحاج ابى القاسم المشتهر بسالك وفقه الله تعالى لمرضاته


سورة الفرقان

بسم الله الرحمن الرحيم

1 - في كتاب ثواب الاعمال باسناده عن أبى الحسن عليه السلام قال: يا ابن عمار لا تدع قرائة سورة (تبارك الذى نزل الفرقان على عبده) فان من قرأها في كل ليلة لم يعذبه ابدا، ولم يحاسبه وكان منزله في الفردوس الاعلى.

2 - في مجمع البيان أبى بن كعب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من قرء سورة الفرقان بعث يوم القيامة وهومؤمن، ان الساعة آتية لا ريب فيها وان الله يبعث من في القبور.

3 - في كتاب علل الشرايع باسناده إلى عبدالله بن يزيد بن سلام انه سأل رسول الله صلى الله عليه وآله فقال له: لم سمى الفرقان فرقانا؟ قال: لانه متفرق الايات والسور أنزلت في غير الالواح وغير الصحف والتوراة والانجيل والزبور أنزلت كلها جملة في الالواح والورق، والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

قال مؤلف هذا الكتاب عفى عنه: نقلنا عنهم عليهم السلام في اول آل عمران ما فيه كفاية لمن أراد الوقوف على الفرق بين القرآن والفرقان فمن اراده فليطلبه هناك قال عز من قائل: وخلق كل شئ فقدره تقدير.

ا 4 - في عيون الاخبار باسناده إلى حمدان بن سليمان قال: كتبت إلى الرضا عليه السلام أساله عن أفعال العباد أمخلوقة أم غيرمخلوقة؟ فكتب عليه السلام: أفعال العباد مقدرة في علم الله قبل خلق العباد بألفى عام.

5 - وفيه في باب ما كتبه الرضا عليه السلام للمأمون من محض الاسلام وشرائع الدين وأن افعال العباد مخلوقة لله تعالى، خلق تقدير لا خلق تكوين، والله خالق كل شئ ولا نقول بالجبر والتفويض.

اللاحق      فهرست الكتاب   القرآن وعلومه