ثبت الاسانيد العوالي إلي مرويات السيد محمد رضا الحسيني الجلالي

==============ص2
هوية الكتاب :
ايم الكتاب : ثبت الاسانيد العوالي
المؤلف : السيد محمد رضا الحسيني الجلالي
الطبعة الاولي : جمادي الاخرة 1417هج قم
الناشر : مؤسسة ام القري للتحقيق والنشر
الحقوق محفوظة - كافة - للمؤلف
===============ص3
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربّ العالمين، حمداً متّصلاً بلا انقطاع تحديثاً بنعمه السابغة المتواترة، ومواهبه الجليلة الباطنة والظاهرة.
وأفضل الصلاة والسلام على أشرف الأنام محمّد سيّد الأنبياء وخير داعٍ إلى ما فيه خير الدنيا والاَخرة.
وعلى الأئمّة الكرام من آله اُمناء الإسلام والناطقين عن القرآن والمدافعين عنه أفضل دفاعٍ بدمائهم الطاهرة.
وبعد فهذا الثَبَتُ الجامع لطرق إجازاتي الموصلة إلى أهمّ الأثبات والمشيخات الجامعة لطرق الرواية المعتمِدة-غالباً- على الإجازة المعتبرة لتصحيح نسبة الكتب والمؤلّفات إلى علماء الإسلام، وهو تراثهم الحاوي لخزائن الفكر الإسلامي وكنوزه، ألّفتُهُ برغبةٍ ملحّةٍ من إخوتي الأفاضل الطالبين للاتصال بهذا التراث بهذه الطرق وبواسطتي، ورغبةً من نفسي لضبط ما وفّقني ربّي للحصول عليه من تلك الأسانيد العوالي إلى مجموعة من الأثبات المتداولة بين أرباب الفنّ والمشهورة بين أهل العلم، باعتبارها جامعة لأكثر الطرق إلى أكثر الكتب.
مضافاً إلى أنّ تأليف هذا الثَبَت هو إسهام في دعم هذا اللون من المعرفة، وتخليد لأثر واضحٍ في ميدان علم الحديث الواسع، ببقاء
====================ص4
سلسلة الإسناد بالعنعنة المقدّسة التي هي من مختصّات خير الاُمم: الأمّة المحمّديّة عليها أفضل الصلاة والتحيّة.
وقد اتّبعتُ فيه منهجاً مُبْدَعاً لم اُسبق إليه، شرحتُه مفصّلا في مقدّمته.
وأجزتُ بهذا الثَبَت كلّ الذين لهم حقّ الرواية عنيّ، وصدرت لهم الإجازة منيّ، فليرووا ما في هذا الثَبَت من الطرق والمؤلّفات في الأثبات جميعها، عنّي، عن مشايخي الكرام، بالأسانيد المتّصلة إلى مؤلّفيها العظام.
والمرجوّ من الله جلّ وعلا أنْ يتقبّل هذه الخدمة لسنّة المصطفى صلي الله عليه وآله وسلم وحديث الأئمّة الحُنفاء من آله الشرَفا، وأنْ يكتبها لي في عِلّيّين.
إنّه لا يُخيّب الرجاء وهو قريب مجيب.
حُرّر في قم المقدسة في السابع من جمادى الاُولى سنة ستّ عشرة وأربعمائة وألف. وَكَتَبَ
السيّد محمّد رضا الحسينيّ
الجلاليّ
=============================================ص5 كان الله له
ا لمقدّمة
تحتوي على
أهميّة السند في التراث الحديثي، وأشكال الاهتمام به
وذكر مزايا هذا التأليف، واُسلوبه المبتكر
والأهداف المبتغاة منه.

أهميّة السند في الإسلام وعند العلماء:
إنّ السندَ في الحديث الشريف- الذي هو ثاني مصادر الاسلام بعد القرآن الكريم-من أهمّ عناصر تكوينه وماهيّته، فتجب على المحدّث العناية به، بل هو<قائمة> الحديث
وعماده الذي يستند متنه عليه، كما تعبّر عنه معاجم اللغة، وبه يقوم المتن وعليه يعتمد، كما في تعابير أهل المصطلح وتعريفهم له.
وربما قيل: إنَ تسميته بالسند من حيث أنّ اعتبار المتن-قوّة وضعفاً- مستند إليه.
ومن أجل ما ذكرنا: استقطبَ السند وشؤونه جهوداً وافرةً من العلمأ من أهل الاختصاص بالحديث وعلومه، كما استدعى استيعاب بعض مهمّاته تأسيس علم الرجال
طويل الأذيال،كما اقتضى الاهتمام به إبداعَ أنواعٍ كثيرة في كتب مصطلح الحديث والدراية.
كما بعث البحثُ عنه على تأليف كُتُبٍ كثيرة، إلى جانب الفصول الطويلة والقصيرة، بغرض استيعاب ما يخصّهُ خلال علوم الفقه والاُصول والتاريخوغيرها.
الاهتمام بطرق الحديث:
ومن تلك الشؤون: هو بيان الطرق والأسانيد إلى كتب الحديث وسائر المؤلّفات، والمتّصلة من طريق الثقات برواتها ومؤلّفيها، بهدف التأكّد من صحّة وضعها، والاطمئنان
من سلامة ضبطها، والوثوق بنسبتها، من خلال تسليم المؤلّفين لها إلى التلامذة، والشيوخ إلى الرواة، والسَلَف إلى الخَلَف.
==========================ص6
كلّ ذلك، حفاظاً على النصوص المقدّسة والكتب المؤلّفة من التحريف والتصحيف والدسّ والتزوير، حتى تُتَداوَلَ مأمونةً مصونةً موثوقةً لا يعتري صحّتها ريب ولا نسبتها شبهة، ليترتّب على ذلك الاستفادة منها باطمئنان تام.
الإجازة واعتبارها:
ومن تلك الطرق ما اصطلحوا عليه باسم الإجازة، وقد اعتبروها في العداد ثالثتها-بعد السماع والقراءة- وبما أنّ هذين أقواها على الإطلاق فمن ذلك يظهر أهميّة الإجازة عندهم بكلّ اطمئنان، لتقديمهم إياها على بقيّة الطرق الثمان.
ويدلّ على ذلك أيضاً: سعة العناية بها بالتداول بين الأعلام والأعيان، ومن دون اعتراضٍ أو نُكران، بل التهافُت عليها بإصرارٍ يقتضي قبولها وكونها ذات أثرٍ مهمّ، بدلالةالوُجدان.
وقد بُنيَتْ على الإجازات سلسلةُ الأسانيد إلى الأحاديث، ونقل المؤلّفات، على طول القرون المتعاقبة بكلّ قوّةٍ وثبات.
كتب الإجازات والأثبات:
وكي تكونَ الأسانيد متّصلة الحلقات، مجموعة الأوصال، غير موصومة بالانقطاع والإرسال، وغيرهما من العلل والاَفات، وضعوا كُتباً خاصّةً تتكفّل جمع الطرق وبيان اتّصالها وارتباطها فيما بينها، فألّفوا<المشيخات> ونظّموا<الإجازات> ورتّبوا<الفهارس> ووضعوا<البرامج> وصنّفوا<المعاجم>.
وهذه الأسماء كلّها ترمي إلى مسمّىً واحدٍ، وترنو إلى غرض فاردٍ، وهو الكتاب الذي يجمع الطرق، وإنّما اختلاف الأسماء لاختلاف الأساليب والتراتيب.
وأرى أنّ أوغل الأسماء في الغرض هو اسم<الثَبَت> لأنّه الكتاب الذي تثبت الطرق فيه، وفيه إيحاء بأنّه محلّ للتثبت من نسبة الكتاب وما فيه إلى مؤلّفه وراويه.
==========================ص7
مُساهمة العلماء في هذا المشروع:
ولقد ساهم علماء الإسلام- كافّةً- في هذا المشروع الثقافي الهامّ، والمجهود الإسلامي العامّ، ومن مختلف طوائفهم ومذاهبهم، وعلى مدى القرون والأعوام، ومن متباعد الأماكن والبُلدان مما يدلّ على إجماع عمليّ ثابت على أهميّته وقُوّته بل ضرورته في أدأ مهمّته، في الإسلام.
واشترك أعلام المسلمين في تبادل الطرق وتناقُل الروايات وتعاطي الإجازات، حتى أصبحت الطرق بينهم متداخلةً وأطرافها مترابطةً وفروعها متشابكةً واُصولها متواصلةً.
وهذا- لوحده- يكشف عن كون المشروع رباطاً وثيقاً بين علمأ الاُمّة، يعبّر عن الوئام التامّ والوفاق والاُخوّة والاتّفاق والاتّحاد بين الرفاق على طريق الإسلام، والوحدة في المسير إلى الهدف بين اُولئك الأعلام.
وفيه إشعار واضح بأنّ الحقَ في ما قيل من: أنّ اختلاف الرأي لا يُفسد في الحبّ قضيّة،
بل لا يخفى على ذوي الأذواق السويّة أنّ مثل هذا من أسباب التواصل العلميّ والتبادل الثقافيّ، وذلك يؤديّ إلى المزيد من التقارب بين علمأ المذاهب، فيقف كلّ منهم على ما لدى الاَخرين من موادّ معرفيّة، لعلّ فيها ما يُرشد إلى هُدىً أو يرد عن ضلالٍ وردىً.
سبق أعلام الإماميّة في هذا المضمار:
ولقد كان لأعلام الإماميّة-أيّد الله جمعهم- القدمُ السابقة في هذا المجال، فقد ألّفوا العشرات من الفهارس والمشيخات والأثبات وتعاطوا المئات من الإجازات. وهذه العمليّة بينهم مشهورة من قديم الأيام والأزمان، منشورة إلى هذه الأيام وهذاالأوان.
إسهامي في هذا المجال:
ولقد حباني اللهُ جلّ جلاله بحبّ الحديث وعلومه منذ نُعومة الأظفار في طلب العلم، فأسهمتُ بدوري في هذا النضال، وأدليتُ بدلوي في هذا المجال، وبمخلاتي في المخالّ، فكان من فضل الله عليّ ما أعتزَ به، فله الشكر واصباً على كلّ حال.
==========================ص8
وقد اتّصلتُ بمن استطعتُ من المشايخ المعروفين بالعلم والورع، والمشهورين بالاهتمام بهذا الشأن، فاستجزتهم الرواية عنهم، وقد حَبَوْني- حباهم الله برحمته- ببرّهم، وغمروني-غمرهم اللهُ بالرضوان- بلطفهم، فأجازوني بطرقهم، فتشرّفتُ بهذا الشرف المنيف، واتّصلت بواسطتهم برواة الحديث الشريف، والحمد لله الرؤوف اللطيف.
ومشايخي الكرام في الرواية هم:
1- سماحة العلاّمة شيخ مشايخ الحديث في القرن الرابع عشر، الامام، الشيخ محمد محسن الشهير بآقا بزرك الطهرانيّ(1293-1389) وهو أوّلهموأعلاهم.
2- سماحة العلامة المحقّق الاديب القاضي السيّد محمد صادق بحر العلوم الحسنيّ(1315-1399).
3- سماحة الحجة الشهير علامة الديار الهندية السيّد عليّ نقيّ اللكهنويّ الهنديّ(1325-1408).
4- سماحة الحجة المتتبع العلاّضمة الشيخ محمد جعفر الشهير بالميرزا نجم الدين العسكريّ الطهرانيّ(1313-1395).
5- سماحة العالم الزاهد الحجة المجاهد الشيخ محمد رضا الطبسيّ النجفيّ(1322-1405).
6- سماحة آية الله الحجّة النسابة السيّد محمّد حسين الشهير بالسيّد شهاب الدين المرعشيّ النجفيّ(1315-1411).
7- سماحة آية الله الفقيه الاصولي الحجّة السيد عليّ العلامّة الفاني الأصفهاني(1333-1409).
وهؤلا من علمأ الإمامية رضي الله عنهم.
وقد رويتُ عن أعلام الزيديّة أيّدهم الله، وهم:
8- سماحة الحجة المجتهد علامة اليمن السيّد مجد الدين المؤيّديّ الحسنيّ الصَعْديّ دام ظله.
=========================ص9
9- العلامة المحدّث الفقيه المتتبّع السيّد محمّد بن الحسين الجَلال الحسني الصنعاني دام ظله.
ورويتُ كتب علماء العامة، وأثباتهم عن جمع ممن اتّصل بهم من علمائنا الأعلام ومشايخنا الكرام، واخصّ بالذكر، من كان سابقاً منهم، وهو:
10- العالم المتتبع المثابر المجاهد في سبيل الحقّ الشيخ محمد مرعيّ الأمين الأنطاكيّ الحلبيّ السوريّ(1314-1388)، وقد هداه الله إلى اعتناق التشيّع، وزار كربلاءعام(1388) للمرّة الثالثة فاستجزته.
وستأتي ترجمة بعض هؤلا في هذه المشيخة، وترجمتُ لسائرهم في سيرتي الكبيرة.
أسباب تأليف هذا الثَبَت:
ولما اكتمل لديّ ما تحمّلتُهُ، وأصبتُه من المشايخ الكرام من الإجازات والطرق، ما استحقّ تسجيله في كتاب، عَمَدْتُ إلى تأليف هذ الثَبَت بدافعٍ من أمرين:
الأوّل: تلبيةً لطلب الفضلاء من أصحابي الأجلاّ من أهل العلم والبحث والتتبع، ممن تربطني بهم أواصر المعرفة والثقافة، وقد أحسنوا بي الظنّ فاستجازوني في الرواية على الطريقة المألوفة، وفرضوا في مثل عملي فائدة وعائدة على هذه العملية الشريفة، فكان طلبهم ورغبتهم الحافز الأساس لإقدامي هذا.
الثاني: حَذَراً من ضياع هذه الجهود المبذولة والأتعاب المصروفة في مثل عصرنا الذي خَوَتْ فيه معالم هذه المعارف، وهَوَت فيه الهمم إلى الانصراف عنها بأدنى صارف، حتى أشرفت معالمها على الاضمحلال، ولم يعتنِ بمثل هذه الأعمال سوى قِلّةٍ مستضعفة من الرجال، تُحاول وتُطاول بكلّ مالديها استعادة تلك الكرامة المهدورة وإعادة ذلك المجد الزائل.
=============================ص10
اُسلوب هذا الثَبَت والإبداع فيه:
رتّبت هذه المشيخة على اُسلوب ابتدعته، لم يسبقني إليه سابق، ورسمتُ لها أهدافاً مهمّة تضفي عليها الجمال والكمال، لتِتميّز عن سائر ما اُلّف في هذا المجال، وتتّضح الأهداف المرسومة ويتبيّن الاُسلوبُ المبدع ضمنَ اُمور:
الأمر الأول: مؤلّفو المشيخات:
لقد وجدتُ سماحة الحجّة، شيخ مشايخ الحديث في القرن الرابع عشر، أوّل مشايخي
العِظام، الإمام الشيخ آقابزرك الطهرانيّ قد عَقَدَ بناء مشيخته المسمّاة<الإسناد المصفّى إلى آل المصطفى> على ذكر خصوص الأعلام من المشايخ الذين كان لهم جُهْد تأليفيّ مستقلّ في علم الرجال، دون غيرهم.
فالتزمتُ في هذا الثَبَت بذكر الأعلام من المشايخ الذين ألّفوا الأثبات المستقلّة أو المشيخات، أو الفهارس أو المعاجم أو البرامج أو الإجازات المفصّلة المسمّاة بعناوين خاصّة
غالباً، أو التي يجمعها دفّتا كتاب أو رسالة لسعتها، كما سيقف الناظر الكريم عليها.
والتزمتُ بذلك في طبقة مشايخي المباشرين وكذلك سائر الطبقات، فلم أذكر بالاستقلال شيخاً لم يكن له إسهام في تأليف من هذا القبيل. وقد حاولتُ أنْ التزم بهذا حتّى في مَنْ ذَكرتُه تبعاً مهما أمكن، فلم يفتني إلاّ نادراً.
الأمر الثاني: أعلام المذاهب وأثباتهم:
صنّفتُ الثَبَت جامعاً للأعلام من جميع المذاهب الإسلاميّة، من أصحاب أشهر الأثبات والمشيخات، ليكون كتابي جامعاً لكلّ ما للاُمّة المحمّديّة الرشيدة أعزّها الله وأدام مجدها من طرق وروايات ودواوين ومؤلّفات.
فذكرتُ ثلاثين علماً من أعلام الإماميّة أتباع مذهب أهل البيت: المعروف بالمذهب الإماميّ الجعفريّ الإثني عشريّ.
وثلاثين علماً من أعلام العامة أتباع المذاهب الأربعة: الحنفية والمالكية والشافعيّةوالحنابلة.
===================================ص11
وخمسة عشر علماً من أعلام الزيدية، ونقصد بهم الجاروديّة القاطنين في اليمن السعيدة.
فهؤلا<خمس وسبعون> علماً من أعلام الاُمّة الإسلاميّة المجيدة، أصحاب أشهر الأثبات والمشيخات والفهارس والمعاجم الجامعة لما للأمّة من طرق ومؤلّفات.
وقد وفّقني الله جَلّ جلاله للحصول على طرق موصلة إلى جميع مَنْ عنونتُه من أعلام هذه المذاهب.
وإنّما جمعتهم تحقيقاً لهدف أشرتُ إليه وهو التركيز في رصّ بُنيان الصفّ الإسلاميّ فإني أعتبر هذا العمل خطوةً في إعلان المداراة في سبيل الله، لتحقيق إرادته في وجود الاُمّة الواحدة، ونهيه عن التنازع المؤدّي إلى الفشل والضعف، وصدّاً لدعاة التفرقة من أدعياء الدين من المفتين بالزور بالتفسيق والتكفير للمسلمين، والناشرين للخلاف الحزبيّ والفئوي والطائفي والعنصريّ وغير ذلك.
وليكون عملنا ردّاً على بعض مَنْ أدخل أنْفَهُ في مثل هذه الصناعة، بلا شأنٍ أو باعٍ، حيث يتبعُ مثل تلك الأغراض الفاسدة، فيتغافل عن ذكر ما لغير طائفته من التراث العلميّ المجيد والفكر السديد والرأي الرشيد، سعياً منه في الانفراد بساحة البحث، وإبعاداً لغير طائفته عن العرض على طاولة الفكر
ومع ما في مثل ذلك التصرف من الاعتداء على العلم بالحَجْر على الأفكار والاَراء والعقول، وكشفه عن العصبيّة الممقوتة إنسانيّاً وإسلاميّاً، فإنّه يدلّ على جهل عميق بآداب البحث العلميّ، ويدلّ على عدم تطلب الحقيقة وعدم نشدانها.
وإلاّ، فماالذي يخشاه من آراء الطوائف الاُخرى:
فلو كان فيها ما هو فاسد وباطل، فلا بُدَ أنْ لا يَخاف منه العالم العاقل، ولو عرضه وأظهره، فإنّه منقوض وزائل.
ولو كان فيها ما هو حق وصدق، فليس هذا ممّا يُخشى، وليس في هجره وتركه وإخفائه وإغفاله إلاّ الخيانة بالعلم والحقّ والبحث والموضوعيّة، بل هو حرمان من نيله، كالذين يضعون أصابعهم في آذانهم حذر سماع الحقّ، ويُلغون في القرآن حذر تفهمّه.
=====================ص12
ومما استهدفتُه في هذا الأمر هو: أنْ تكثر الطرق وتتوارد الإجازات وتتعدد الأسانيد إلى الروايات والكتب، فإنّ في ذلك الدلالة الصارمة على تواترها والإجماع من أهل المذاهب كافّةً على ما فيها من فكر وثقافة، فيتمّ بذلك الاتفاق على هذه المدوّنات التي تعدّ عيون التراث الإسلاميّ الخالد، فتخرج عن ضعف الوحدة ووحشة الانفراد ومن الظنّ إلى اليقين والسداد.
فما أعظَم هذه من فائدةٍ حضاريّة، وعائدة فكريّة على المسلمين وتراثهم المجيد الرفيع العماد?
وقد ركّزتُ على التكثير من الطرق الشيعيّة المتصّلة بالأسانيد العاميّة، لما في ذلك من الدلالة على: أنّ المذهب الشيعيّ يحمل روح التسامح وحُبَ العلم، ونبذ العصبيّة والطائفيّة الممقوتة، اتّباعاً لأمر الله تعالى بالتمسّك بحبله المتين، والاستمساك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها، دعماً لموقف الاُمّة الإسلاميّة الواحدة.
وأنّ المذهب الشيعيّ وتراثه وخزائن كتُبه ممتَلِئة من أنواع المعارف عند جميع الطوائف،
وانّ علماءه الكرام يمتلكون أزمّة الأدلة عند كلّ الفرق على اختلافها، ويجمعون التراث الموجود لدى أهل المذاهب كلّها، وبطرق الاُمناء من علمائها ورواتها، فهذا مما يمكّنهم من المقارنة والمعارضة والاختيار للأجود والأقوى والأقرب للحقّ والأولى، على مسلك العدل والإنصاف والتقوى.
فإنّ الحكمة ضالّة المؤمن، وذلك فضل الله يؤتيه مَنْ يَشأ والله واسع عليم.
الأمر الثالث: اُسلوب الثَبَت:
إنّي وجدتُ أرباب الأثبات ومؤلّفي المشيخات اعتمدوا فيها إحدى طريقتين:
إما الإبتداء بذكر مشايخهم المباشرين، ثمّ إنّهم يتسلسلون بذكر مشايخ المشايخ، فصاعداً إلى الرواة الأوائل عن الصحابة الكرام الرواة عن النبيّ والأئمّة عليهم الصلاةوالسلام.
=======================ص13
أو الإبتداء بذكر الصحابة أوّلاً، ثمّ التابعين، ثمّ الرواة عنهم طبقةً بعد طبقةٍ، ثمّ يتسلسلون نازلاً إلى مشايخهم المجيزين.
لكنّي عدلتُ عن الطريقتين كلتيهما، واتخذت طريقةً جديدةً فنيّةً بديعةً، وهي: أنّي رتّبتُ المشايخ كلّهم، المباشرين وغيرهم، على ترتيب حروف المعجم في أوائل العناوين
التي اشتهروا بها،ثمّ رقّمتهم بأرقام متسلسلة من [1] إلى [75] موضوعة بين المعقوفات.
فكلّ رقم وُضع أمام العنوان فهو يدلّ على صاحبه حيثُما ذكر في هذا الثَبَت، من البداية إلى النهاية.
وذكرت مشايخ صاحب العنوان، بأرقامهم المذكورة في هذا الثَبَت.
ومَنْ كان من مشايخه المباشرين غير معنونٍ هنا، فإنّي أذكر طريقاً له موصلاً إلى أحدالمعنونين.
وهكذا ذكرت الرواة عن صاحب العنوان ممّن يروي عنه مباشرة، برقم الراوي المذكور هنا، فإنْ كان لا يروي عنه مباشرة، ذكرت سنده الموصل إلى صاحب العنوان.
وبهذا يتّصل جميع المذكورين في هذا الثَبَت بعضهم ببعض بحيث تتشكّل حلقات مترابطة فيما بينهم.
مع ما في هذا الترتيب من الفوائد العديدة، التي:
منها: سُرعة الانتقال بين الوسائط بمتابعة الأرقام، وإمكان الحصول على الأسانيد المتعدّدة المطلوبة في آنٍ واحدٍ، بيُسروسهولة.
ومنها: استحضار الطبقة لعدد كبير من المشايخ والرواة، بنظرة سريعة.
ومنها: الاختصار التامّ، وعدم تكرار السند الواحد أكثر من مرّة.
ومنها: الاستغناء عن الحيلولة المربكة في أثناء الأسانيد.
إلى غير ذلك مما لا يخفى على المتأمِلّ.
================================ص14
الأمر الرابع: طريقة تراجم الأعلام:
والتزمتُ بذكر ترجمةٍ لمن عنونتُ له من المشايخ الخمس والسبعين، مقتصراً فيها على الجهات العلميّة، والأساسيّة المطلوبة في فنّ التراجم، وهي: ذكر التواريخ للولادة والحوادث المهمّة والهجرات والوفاة، وذكر ما يمتاز به العَلَم من التَخصّصات العلميّة والفنيّة، وما اشتهر به من الأعمال والصفات، وذكر ما عرف له من المصنّفات والمؤلّفات التي تدور في فلك الحديث وعلومه وتبحث عن شؤونه مشيراً إلى خصوصيّات مطبوعها، وإلى نسخ من مخطوطها حَسَبَ المتوفّر لديّ من المعلومات، وأخصّ بالذكر والعناية ما خلّده الشخص من الأثبات والمشيخات.
وقد آثرتُ التفصيل في تراجم مشايخي المباشرين من دَخَلَ منهم في ملاك هذا الكتاب، أداءً لبعض حقّهم العظيم عليَ، وتخليداً لذكرهم الكريم وتعريفاً بشأنهم وفضلهمالعميم.
وأما بقيّة مشايخي في الرواية فقد حاولتُ ذكرهم بالمناسبات في عداد المشايخ والرواة،
أما مشايخي في العلم والدراية فلم أجد من المناسب إقحام أسمائهم هنا، وقد فصّلت
الحديث عنهم وعن ذكرياتي معهم في سيرتي الكبيرة، وفّقني الله جلّ جلاله لإنجازها.
الأمر الخامس: الاستدراك:
واعلم أنّ روايتي لم تنحصر بالمذكور من الأثبات والمشيخات في هذا الكتاب، وإنْ كانت وافية لاستيعاب جميع دواوين أهل الإسلام وكلّ ما للمسلمين من تراث، إلاّ أنّ مالم يذكر هنا من مروّياتي كثير جدّاً.
وكذلك لم ينحصر عدد الأعلام من مؤلّفي الأثبات في مَنْ ذكرتهم في هذا الكتاب، بل هناك المئاَت من أرباب المؤلّفات في هذا الباب.
فَمَنْ له ذكر في هذا الثَبَت، ولي إليه طريق-سوأ مَنْ عنونتُ له مستقلا، أو ذكرته ضمناً
وتبعاً- فإنّي أروي جميع ما له من الروايات ما ذُكر منها أو لم يُذكر، وعن جميع مشايخه مَنْ ذكر هنا أو لم يُذكر.
وإنّما اقتصرت في هذا الثَبَت على أشهر المشايخ من كلّ فرقة، وذكرتُ طائفة منهم باعتبارهم محاور للأسانيد ومداور للطرق، عندهم تجتمع إذا تفرّقَتْ، ومن لدنهم تتشعّب إذا تجمّعَتْ.
========================ص15
ذكرتُ هذا الأمر لئلاّ يظنّ أحَد أنّي غَفَلتُ عن غيرهم، أو يستدرك عليَ مَنْ لم يعرف غرضي من حصرهم.
الأمر السادس: الإشارات والرموز:
واستعنتُ في هذا الثَبَت بإشارات ورموز معيّنة، لابدّ من توضيحها:
1- وضعنا مع رقم كلّ عَلَمٍ ما يدلّ على مذهبه الذي ينتمي إليه. فللشيعي، الرمز<ش>، وللزيدي، الرمز<ز>، وللعاميّ، الرمز<ع>.
2- التواريخ المعتمدة هي الهجريّة القمريّة وما وضع بين الأقواس بعد عنوان الأعلام هو(للولادة-للوفاة) مفصولاً بينهما بشريط والمجهول منهما تُوضع بدله ثلاث نقاط.
3- الحرف<ح> قبل التاريخ، تعني<حدود>.
4- الحرف<ت> قبل التاريخ، تعني<تُوفّي>.
5- وغرضي بقول<يروي عن> و <روى عنه> هم المشايخ المجيزون والرواة المجازون في خصوص هذا الثبت، وفي حدود ما يحتويه، أو مَنْ ينتهي سنده إلى مَنْ فيه، فلعلّ للشخصّ مشايخ ورواة آخرين، لكنّ غرضنا لم يتعلّق بذكرهم إلا نادراً،

وَبَعْدُ
فهذا أوانُ الشروع في المقصود، مستعيناً بالملك المعبود، ذي النعمة والجود، شاكراً لالاَئه المتواترة.
ومصلّياً على الرسول الأمجد المحمود، ومسلّماً عليه
وعلى الأئمّة من عترته الطاهرة.

============================ص16
[1ش] آقابُزُرك الطهرانيّ(1293-1389)
الشيخ المولى محمّد محسن بن عليّ بن محمد رضا، الطهراني، الرازي، النجفي، الشهير بآقابُزرْك الطهرانيّ، ولد في طهران وهاجر إلى النجف سنة(1313) واتّصل بخاتمة المحدّثين الشيخ الميرزا النوريّ(ت1320) وهو أوّلُ من أجازه،
وحضر في النجف على أعلام الفقه والاُصول ثم هاجر إلى سامرأء سنة(1329) فحضر على الميرزا محمد تقيّ الشيرازيّ، وبقي هناك حتى عودته إلى النجف عام(1354)
وعمّر طويلاً مباركاً، وتوفّي في النجف، ودفن في مكتبته.
كان: فقيهاً، اُصولياً، أديباً، وقد أبدى عنايةً فائقة بأمر الإجازة أخذاً وبذلاً، ومدَ الله في عمره حتّى استحقّ بجدارةٍ لقب<شيخ مشايخ الحديث في القرن الرابع عشر> فقد استجاز أعلام بداية القرن، وأجاز المئات من طلاب العلم حتى أواخر القرن، فكانَ واسطة عقد الإجازات، ورابطة حَلَقة الاسناد، وهو مُلْحق الأصاغر بالأكابر، تغمده الله من فضله الوافر.
وقد بارك الله في عمله، كما بارك في عمره، فألّف مجموعة من الكتب والرسائل العلميّة القيمّة، إلى جانب موسوعتيه العظيمتين:
اُولاهما: كتابه الخالد<الذريعة إلى تصانيف الشيعة> المطبوع في(28) مجلّداً(1) وهو أكبر موسوعة تضمّ أسمأ ومؤلّفات الشيعة منذ العصر الأول وحتى سنة(1370).
وقد قام بإنجاز هذا العمل العظيم منذ سنة(1329) حيث استقرّ في سامرأ حتى عام(1354) حيث رجع إلى النجف وبدأ بطبع أوّل أجزائه.
وثانيتهما: <طبقات أعلام الشيعة> الحاوية لتراجم علماء الطائفة في القرن من الرابع حتى الرابع عشر، وسمّى ما يخص كل قرن بعنوان خاص، وقد بدأ بتأليفه في سامراء، واستمرّ في تكميله حتى أواخر أيام حياته، معتمداً فيه ذكر أعلام كلّ قرن وبالأخصّ المغمورين المذكورين في النسخ المخطوطة التي كان يراها، والتي تحتوي على معلومات نادرة ومنثورة عن الشخصيات المعروفة وغير المعروفة، والتي لم تدوّن في كتب التراجم الرائجة.
الهامش
(1) وقد استدرك عليه هوبمجلد واحد، قام بطبعه السيّد أحمد الحسيني دام علاه وعقّب عمله بعض تلامذته والرواة عنه، منهم المرحوم العلامة المحقق السيّد عبدالعزيز الطباطبائي(ت1416) ومنهم الأخ العلاّمة الفاضل السيّد محمّد حسين الجلالي دام علاه.
ء
==================================ص17
وهو أوّل مشايخي في الرواية، وأعلاهم سَنَداً وأرفعهم صِيتاً، أجازني سنة هجرتي إلى النجف في(1384) وأنا في التاسعة عشر من العمر وهو في الحادية والتسعين.
وقد كان- مع علمه الجمّ وعمله الواسع- ليّن العريكة كثير التواضع دَمِث الأخلاق مع الوَرَع المُضيى، والزهد الصادق، والثقة في القول والفعل، وكان مَثَلاً رائعاً للعلماء العاملين، وأنموذجاً حيّاً للسلف الصالحين، يرعى الطلاّب بالتربية والتوجيه والتعليم، ويدعمهم بالإرشاد والنصح والتقويم، ويدفعهم على التحصيل، ويحثّهم على العمل القويم.
وقد أرّخ وفاته الشاعر السيّد موسى الهندي الكاظمي بقوله:
إنّ المصابَ فادح فليصمُتِ المؤبنُ
إنْ تدفنوا فالعلم و التقوى جميعا ً تدفنوا
كان اسمهُ تاريخهُ < آغا بزركٍ مُحسنُ > 1389
فرضي الله عنه وأرضاه وألحقه بالصالحين.
أَلَفَ عدّة من الأثبات، منها:
1- الإسناد المصفّى إلى آل المصطفى
وهي مشيخته التي طبعها في النجف سنة(1356) في ألف نسخة، وكان يصدّرها للمجازين منه، فنفذت في حياته، ذكر فيها طرقه من مشايخه إلى أئمة أهل البيت: مقتصراً على ذكر مَنْ له تأليف في علم الرجال، وقد اختصرها من كتابه الكبير المسمّى<مصفّى المقال في مصنّفي علم الرجال> المطبوع.
=======================================ص18
2- ذيل المشيخة
ثَبَت صغير خصّصه لذكر مشايخه من العامّة الذين حصل على الإجازة منهم في سفره إلى القاهرة ثم المدينة المنوّرة ثم مكة المكرّمة عام(1364).
وقد أصدره لسماحة شيخنا الجليل الميرزا محمّد جعفر الشيخ نجم الدين العسكريّ[70]، عام(1372)، وطبع مصوّراً بخطّ المجيز في مقدّمة كتاب<الوضو في الكتاب والسنّة> للمجاز، في القاهرة(1381).
3- إجازات الرواية والوراثة في القرون الأخيرة الثلاثة
جمع فيه ما وقف عليه من الإجازات المتأخرّة عن عصر العلامة المحدّث المجلسيّ إلى عصره، وهي(100) إجازة، ذكر فهرستها الأخ السيّد محمّد حسين الجلاليّ في كتابه<سلسلة الرواة للإجازات والأثبات>.
4- ضياء المفازات في طرق مشايخ الإجازات
ذكره في الذريعة(15\130) بقوله: <مرتب على اثنتي عشرة طبقة كلّها على نحو التشجير، كتبتهُ في حدود(1320) قبل أنْ أرى <مواقع النجوم> لشيخنا النوريّ، وجعلتُ الطبقة الاُولى طبقة مشايخي منتهياً إلى المشايخ المحمّدين الثلاثة>.
ولا يزالان هذان الكتابان مخطوطين.
5- أبسط الأمالي في الإجازة للسيّد الجلالي
كتبه إجازةً لأخي السيّد محمد حسين الحسيني الجلالي سنة(1382) وأشركني معه فيه سنة(1384) وقد ذكر فيه مشايخه من الخاصة، وهم عشرون شيخاً، ومن العامة وهم خمسة شيوخ.
لديّ منه نسخة كتبتها بخطي، وقد طبعه الأخ في ثبته باسم<إجازة الحديث> عام(1411).
=====================================ص19
6- مسند الأمين في المشايخ الرجاليين
كتبه إجازةً للشيخ عبد الحسين الاميني صاحب<الغدير> وقد ذكره في الذريعة، ولا يزال مخطوطاً.
وقد أولى أمر الإجازة عنايةً فائقةً، لم يبلغ شأوه فيها أحد من معاصريه، في تلقّي الإجازات وتحمّلها، ولا في إصدار الإجازات وتحميلها، فأكثر الاستجازة من أعلام عصره:
فهو يروي عن شيخ الشريعة[ 37] وصدر الدين [40] والنوري[72] وهو أوّل مشايخه، وتدبّج مع الخراساني [18].وهبة الدين[74]
كما روى عنه خلق من أهل القرن الرابع عشر، وما أصدره من الإجازات تُناهزالألفين.
فيروي عنه بحر العلوم [6] واللكهنويّ[58] والمرعشي [62] ونجم الدين [70] وهؤلا كلَهم من مشايخي الكرام، وقد ألحقني الشيخ بهم بإجازته لي، فأنا الجلالي ً[13] أروي عنه أيضا
مباشرة.
ويروي عنه أخي العلاّمة المجاهد الحجّة، الشهيد المظلوم السيّد محمّد تقي الحسينيّ الجلاليّ(1355-1402).

[2ش] إمام الحَرَمين(. ..-1303)
الشيخ محمّد بن عبدالوهّاب بن داود الهَمَداني الكاظمي المعروف بإمام الحرمين، من مواليد مدينة هَمَدان في إيران، هاجر إلى العتبات وحصّل فيها واُجيزَ من أعلامها، واستقر في مدينة الكاظميّة، وتولى القضاء فيها.
=========================================ص20
كان فاضلاً مشاركاً في الفنون، أديباً شاعراً له أراجيز في المنطق والتاريخ واللغة، وتربو مؤلّفاته على الخمسين، منها:
1- الزهرة البارقة، في مباحث لغوية، أرجوزة في ستمائة بيت، لها مخطوطة في المكتبة المرعشية بقم برقم(4637).
2- والغُنية في إبطال الرؤية للباري تعالى، في الكلام.
3- وعصمة الأذهان، أرجوزة في المنطق مطبوعة، وقد شرحها هو.
4- واليواقيت في نصوص المواقيت، مجموعة مانظمه من الشعر في تواريخ متنوّعة، طبع مختصره بهذا الاسم في الهند.
وله من الأثبات:
1- إجازة الحديث.
كتبها للشيخ محمّد بن الشيخ جعفر التستريّ، بتاريخ(1283) نسختها في المكتبة المرعشية العامرة في مدينة قم المقدّسة، برقم(5768) بخطه وخاتمه.
2- جمع الشتات لجمع صور الإجازات
نسخته عند الدكتور الشيخ حسين علي محفوظ في الكاظمية، وكأنّها بخط المؤلّف.
3- الشجرة المورقة والمشيخة المونقة
جمع فيها صور الإجازات الصادرة إليه من مشايخه وهي كثيرة تقرب من الثلاثين، نسخة منها في المرعشية برقم(5442).
يروي عن
.النوري [72]
وعن الشيخ مرتضى الأنصاري، عن المولى أحمد النراقي، عن السيّد محمد مهدي بحر العلوم صاحب الرجال الموسوم بالفوائد الرجالية، عن البحراني .[7]
والسيّد محمد باقر الأصفهاني الخونساري صاحب<روضات الجنّات في أحوال العلماءوالسادات>.
===================================ص21
ويروي عنه
السيّد مهدي القزويني الحلّي، شيخُ شيخ الشريعة .[37]

[3ع] الأمير الكبير(1154-1232)
محمّد بن محمّد بن أحمد بن عبدالقادر المالكيّ، المغربيّ الأصل، المصريّ، فقيه، علاّمة الديار المصريّة، ومحور الطرق والإجازات في عصره، له مؤلّفات في النحو والتفسير والفقه.
وله ثبت، ترجم فيه لشيوخه ومَنْ تلاهم، وُصِفَ بأنه:<أحسنُ الأثبات وأجمعها وأخصرها> وعليه الاعتماد في طرق الإسناد، يسمّى: ثَبت الأمير الكبير، و<سدّ الإرب في علوم الإسناد والأدب> طبع في القاهرة بمطبعة المعاهد، مع تعليقتين عليه للفاداني [52]الاَتي
يروي عن
الصعيدي علي بن أحمد، عن ابن عقيلة المكّي شمس الدين صاحب<المواهب الجزيلة في طرق ابن عقيلة> عن البصري .[9]
وعن الصعيدي، عن محمّد بن محمّد البديريّ الدمياطيّ برهان الدين أبي حامد المسند صاحب<الجواهر الغوالي في الأسانيد العوالي>.
ويروي عنه
الدمياطي .[21]
والنبهاني [68] عن الشيخ إبراهيم بن علي السقّا، عن الأمير الصغير، عن والدهالأميرالكبير.
والسيّد شرف الدين [33] عن الإمام سُليم البِشْري المالكي شيخ الجامع الأزهر، عن الإمام محمد الخناني، عن الأمير الكبير.
===============================ص22
والسيّد المرعشي [62] عن محمد بخيت المطيعي الحنفي، مفتي الديار المصريّة، عنالشيخ محمد عُليّش عن الأمير الصغير، عن والده.
والسيّد المرعشي [62] عن الشيخ يوسف الدجويّ المالكيّ المصريّ، عن الإمام سليم البِشْريّ عن الإمام إبراهيم السقّا، عن الأمير الصغير، عن والده.
والسيّد المرعشي [62] عن الحبيب(2) علويّ بن طاهر الحسينيّ الحدّاد، عن الحبيبأحمد بن الحسن العطّاس الحسيني، عن الإمام محمد الأنبابي شيخ الجامع الأزهر، عن الإمام إبراهيم السقّا، عن الأمير الصغير، عن والده.
والواسعي.[75] عن حسب الله، عن منّة الله، عن الأمير الكبير
وأروي أنا الجلالي [13] عن شيخي العلاّمة محمد مرعي الأمين الأنطاكي الحلبيّ(3)السوريّ بإجازته التي كتبها لي بخطّه في كربلا المقدّسة عند زيارته الثالثة بتاريخ(15صفر الخير1388) وهو يروي عن شيخه السيّد محمد سعيد العَرْفي العلاّمة المجاهد المصلح السوريّ الديرزوريّ صاحب<سرّ انحلال الاُمة العربية ووهن المسلمين> ومفتي محافظة ديرالزور، عن شيخه السيّد محمّد بدر الدين الشاميّ الحسني، محدّث الديار الشاميّة، عن الإمام إبراهيم السقّا، عن الأمير الصغير، عن والده الأمير الكبير.
الهامش
(2) قال السيّد علويّ في(الخلاصة الشافية بالأسانيد العالية): كل مَنْ وضعنا أمام اسمه<الحبيب> او <السيّد> فهو من أهل البيت:.
(3) ولد سنة(1314) في إحدى قرى أنطاكية تدعى(عنصو) وهاجر مع أخيه(الشيخ أحمد الأمين) إلى أنطاكية فاتّصلا فيها بالشيخ السيّد العرفي الذي كان مبعَداً إليها، ثم ارتحلا إلى مصر فدرسا في الأزهر ومن مشايخه الشيخ مصطفى المراغي شيخ الأزهر والشيخ محمد أبوطه المهني، والشيخ رحيم، واتصلا هناك أيضاً بالسيّد العرفي حيث هاجر إلى القاهرة، وقد ذكره العرفي في كتابه<سر انحلال الامة...(ص197)>
وهداه الله وأخاه إلى اعتناق مذهب التشيّع مذهب أهل البيت: فألف شيخنا مرعي كتاب<لماذا اخترتُ مذهب أهل البيت:> وطبع مكرّراً،
وألف أخوه أحمد الأمين كتاب<في طريقي إلى التشيّع> وسكنا مدينة حلب في سوريا،
وتوفي شيخنا في حلب رحمه الله رحمة الأبرار.
===================================ص23
[4ع] الأنصاري(823-926)
زكريّا بن محمّد بن أحمد، أبو يحيى الأنصاريّ الشافعيّ المصريّ، قاضي القضاة بالديار المصريّة، وشيخ الإسلام بها، فقيه مفسّر حافظ للحديث له مؤلّفات عديدة في الفقه والتفسير متداولة مطبوعة، وله في الصناعة الحديثيّة:
تحفة الباري شرح صحيح البخاري، طبع بمصر سنة1315.
وشرح ألفيّة العراقي في المصطلح مطبوع.
وفتح العلاّم بشرح الإعلام بأحاديث الأحكام، مخطوط في خزانة الرباط برقم(961جلاوي ) ومتنه< الإعلام> له أيضاً.
وله: اللؤلؤ النظيم في رَوْم التعلم والتعليم، مطبوع.
وثَبَتُه: فهرس جامع، ذكر فيه مشايخه على الحروف، جمعه الحافظ السخاويّ، نسخة منه في مكتبة حالت أفندي في السليمانيّة بإسلامبول رقم ( 403 | 7 ).
يروي عن
.[16]ابن حَجَر الحافظ العسقَلانيّ
ويروي عنه
.[5]البابلي عن سالم السنهوريّ، عن نجم الدين الغيطي محمّد بن أحمد، عن الأنصاريّ
ومن الرواة عنه: ابن حَجَر الهيتميّ المكّي أحمد بن محمّد(899-974).

[5ع] البابِليّ(4)(1000-1077)
محمّد بن علاء الدين، أبوعبدالله شمسُ الدين البابليّ المصريّ، فقيه حافظ من بابِل من قرى مصر. كان ينهى عن التأليف إلاّ في أحد أقسام سبعة:
الهامش
(4) وقال بعضهم: إنّه بضمّ البأ الثانية.
=======================================ص24
إما شيء لم يُسبَقْ إليه المؤلّف، يخترعه. أو شيء ناقص يتمّمه. أو شيء مستغلق يشرحه. أو طويل يختصره. أو شيء مختلط يرتّبه. أو شيء أخطأ فيه مصنّفه يُبيّنُه. أو شيء مُفَرَق يجمعه.
وقد جاء نظم ذلك في أبيات:
ألا فاعلمنْ أنَ التآليف سبعة * لكلّ لبيبٍ في النصيحة خالصِ
فشرح لإغلاقٍ وتصحيح مخطى * ٍوإبداع حبر مقدمٍ غير ناكصِ
وترتيب منثورٍ وجمع مفرَقٍ * وتقصير تطويلٍ وتميم ناقصِ
وثبته: منتخب الأسانيد في وصل المصنّفات والأجزاء والمسانيد، جمعه تلميذه عيسى بن محمد المغربيّ الثعالبيّ المكّي، مخطوط في دار الكتب بمصر رقم(79) وفي الاسكندرية برقم(ن3318-ج).
وألّف الزبيديّ محمّد مرتضى الحسينيّ كتاباً باسم(الفجر البابلي في ترجمة البابلي) وألّف في تعداد الرواة عنه كتاب(المربيّ الكاملي في مَنْ روى عن البابلي).
يروي عن
أبي النجا سالم المالكي السنهوريّ، عن نجم الدين الغيطي عن الأنصاري [4]
ويروي عنه
[9]البصريّ [71] والنخلي و[25]يروي: الزبيدي عن أحمد سابق رمضان الزعبليّ، عنه.

[6ش] بحر العلوم(1315-1399)
السيّد محمد صادق بن حسن بن إبراهيم الحسني الطباطبائي النجفي مولداً ومدفناً، توفّي يوم الثاني والعشرين من شهر رجب المرجّب،
ترعرع في بيت العلم والأدب والسيادة، وشبّ على الجدّ والتحصيل، واتّصل بأعلام عصره وأخذ منهم،
=================================ص25
وزامل عدّة منهم العلاّمة الحجّة الشيخ محمد علي الاُوردبادي صاحب(السبيل الجدد إلى حلقات السند) والسيّد الحجّة الأديب النقوي صاحب(أقرب المجازات)، وحضر على الحجة الميرزا أبو الحسن المشكيني صاحب الحاشية على الكفاية و(الوجيزة في علم الرجال) وعلى الاَية الحجة الفقيه الرجالي السيد أبو تراب الخونساري،
واستجاز جمعاً من أعلام عصره، وأجاز الكثيرين من الفضلاء المعاصرين.
كان ممن يُشارُ إليه في الفضل والجدّ، وكان شاعراً شهيراً، وباحثاً معروفاً، ومحقّقاً ذائع الصيت، تولّى القضاء الشرعي لمدّة سنوات في محافظتي العمارة والبصرة في العراق، وألّف ابّان تولّيه كتاب<دليل القضاء الشرعي> في ستّة مجلّدات، طبع ثلاث منها، وقد ضمّن الجز الثالث منها بحثاً مفصّلاً عن كتب الحديث الأربعة عندنا.
وكان له دور الريادة في عالم تحقيق التراث الشيعي وصدرت له أعمال محقّقة قيمّة في علم الرجال :
منها<رجال الطوسيّ> و<الفهرست> له<ومعالم العلماء> لابن شهر آشوب، ورجال ابن داود، والعلاّمة الحليّ، والسيّد بحر العلوم، وتكملة الرجال للكاظميّ، وكلّها مطبوعة،
وناولني نسخة حقّقها من رجال النجاشيّ مخطوطة في مكتبته.
كما كانت له اليد الكريمة في إحياء مجموعة اُخرى من التراث المجيد بالاستنساخ والتخليد، مستعيناً في ذلك بأعلام الفنّ في عصره كالحجة شيخنا الإمام الشيخ آقابزرك الطهراني، والعلامّة الاديب القاضي الشيخ محمّد السماويّ، حتى أصبح السيّد بحر العلوم مرجعاً في هذا الفنّ.
وقد جمع طوال أيامه كثيراً من نوادر التراث في مجاميعه الأربع عشرة التي احتوت على كلّ ما لذّ وطاب من الذكريات والاَثار والأشعار والرسائل الصغار.
وقد اتصلتُ به في السنين الخمس الأخيرة من عمره الشريف، فاستفدتُ من محضره الزاهر وانتهلت من معين مكتبته الزاخرة حتى الثمالة.
وكان يأنس بي، حيث انقطع عنه الأصحاب، ويُفيض عليّ بتجاربه التي كان حصيلة عمره الطويل ويذكر لي آماله ويبُث إليّ آلامه.
==========================ص26
كان متواضعاً، دمِث الأخلاق، حَسَنَ اللقاء، مرح الحديث، لطيف النُكتة، محبّاً للعلم مكرماً للعلماء، تغمّده الله برحمته الواسعة وأجزل مثوبته.
توفي في الأيام العصيبة التي مرّت بالعراق عامّة، والنجف خاصّة، أيام المدّ التكريتي الأسود، فلم تُقَمْ له ذكرى تناسب شأنه العظيم، وفي عزمي أنْ أجمع حوله ما يعوّض عن ذلك بعون الله.
له من الأثبات:
1- إجازاتي: ضمّنها نصوص الإجازات الصادرة إليه من مشايخه العظام بخطوطهم، وقد ناولنيها مخطوطة.
2- الإجازة الجلاليّة: كتبها لي بتاريخ(26 ربيع الاَخر عام1394) في داره في النجف الأشرف، فذكر مشايخه من الخاصّة وهم(18) شيخاً، و(واحداً) من العامّة، وهو الشيخ عبدالوهاب الفضليّ البصري البغدادي الحنفيّ.
ثمّ إنّه حَمَلني رواية الحديث الشريف بالطرق الثمان المعروفة بين الأعيان، فحدّثني بقرأته وأنا أسمع، وأخبرني بقرأتي عليه وهو يسمع، وأجازني شفهاً وكتابةً، وناولني حديثه، وأعلمني برواياته، ووصّى لي، ووجدتُ عنده مجموعة من رواياته بخطّه، فتمَ لي بذلك تحمّل الحديث الشريف بكلّ الأنحاء والطرق المقرّرة عند علمأ الحديث والدراية، وكتب لي شهادة بذلك أعتزّ بها وأفتخر، جزاه الله الجزاء الأوفر.
3- سلاسل الرواة في طرق الإجازات: جمع فيه صوراً من الإجازات القديمة، نقل أكثرها من خطوط المجيزين، فرغ منه سنة(1353) وهو مخطوط، ذكره شيخنا في الذريعة(1251).
يروي عن
الخراساني[18] وهو أوّل من أجازه، و[1]آقا بزرك الطهراني و[23] شرف الدين.، وصدر الدين[40] واللكهنوي[58] والمرعشي[62]وهي بينهما مدبّجة
===================================ص27
ويروي عن الإمام السيّد محسن الأمين العاملي صاحب(أعيان الشيعة) و (البحر الزخّار في أحاديث الأئمّة الأطهار) الراوي عن الشيخ محمد طهَ نجف صاحب(إتقان المقال في علم الرجال) عن الحجة الميرزا عليّ بن الميرزا خليل الطهراني النجفي الذي سنذكره في
ترجمة الصدر .[40]
وعنه
[13]الجلالي وجمع من فضلاء عصرنا، كتب السيّد أسماءهم في آخر مشيختهالمسمّاة:<إجازاتي> منهم:
فضيلة المحقّق العلامة الحجة السيد محمد مهدي الموسوي الخرسان النجفي.
وفضيلة الدكتور العلامة السيد محمود المرعشي
[7ش] البَحْراني(1107-1186)
الشيخ يوسف بن أحمد بن إبراهيم، آل عُصفور، الدرّازيّ، البحرانيّ، الحائريّ، المعروف بصاحب الحدائق، بكتابه<الحدائق الناضرة في فقه العترة الطاهرة> الموسوعة الفقهيّة الكبرى، وهي مطبوعة في(25) مجلداً.
هو من الفقهاء العظام للطائفة ومن محدّثيها الأجلاّء، ولد في البحرين، وتوفيّ في كربلا ءالمقدسة بعد ان استوطنها قبل عام(1169) إلى آخر حياته، وساهم في دعم الحركة
العلميّة فيها قبل الاستاذ الأوحد المجدّد الشهير بالوحيد البهبهاني فأحيى مدرسة خاصّة به وقد نبغ فيها الفطاحل من فقهاء الطائفة كالمهادي الأربعة وغيرهم،
وتوفي بهاوقبره في الرواق الشرقي للروضة الحسينية الشريفة في ضريح قرينه العلامة الوحيد قدّس الله سرهما،
وهذا الشيخ ممن اتفقت على قبوله كلمة الاُصوليّين والأخباريين، وادّعت ولاءه كلتا الطائفتين، وهو أعظم دليل على جلالته في علوم الدين.
له مشاركات في علوم الحديث، منها:
1- معراج النبيه في شرح من لا يحضره الفقيه، لا يزال مخطوطاً.
2- الدرّة النجفيّة من الملتقطات اليوسفيّة، فيه شرح لكثير من الأحاديث المشكلة، وهو مطبوع.
====================ص28
3- الكشكول، واسمه<أنيس المسافر وجليس الحاضر> وقد ضمّنه الكثير من الأثبات والتراجم، والرسائل، وشرح مجموعة من الأحاديث والخطب.
وثبته الكبير المسمّى: <لؤلؤة البحريْن في الإجازة لقُرّتَيْ العَيْن> وهي إجازة منه لابني أخيه، طبع محقّقاً على يد العلاّمة السيد محمّد صادق بحر العلوم في النجف.
يروي عن
الشيخ حسين بن محمّد الماحوزيّ، الذي هو من مشايخ الشهيد الحائريّ [36] . والمولى
المحدّث محمّد رفيع بن فرج الشهير بالمولى رفيعا الجيلاني الرشتي، الراوي عن .[60]المجلسيّ
وعنه
المهادي الثلاثة:
السيّد مهدي بحر العلوم الطباطبائيّ الحائريّ النجفيّ صاحب الرجال المعروف.
والمولى محمّد مهدي النراقيّ الكاشاني صاحب(مستند الشيعة).
والميرزا مهدي الشهرستانيّ الموسويّ الحائريّ.
ويروي عن هؤلاء المولى أحمد النراقيّ شيخُ الشيخ الأعظم مرتضى الأنصاريّ، شيخ العلاّمة النوريّ .[72]

[8ش] البروجرديّ(...-1280)
السيّد محمد شفيع بن علي أكبر، الموسويّ الجاُلُقيّ-من قرى بروجرد- الحائريّ. هاجر إلى كربلاء، وتلمّذ على الاُصوليّ الشهير الشيخ شريف العلمأ المازندرانيّ، وعلى الفقيه المجاهد السيّد محمّد الطباطبائيّ.
وثبته: <الروضة البهيّة في الإجازة الشفيعيّة> مطبوع.
=========================ص29
يروي عن
السيّد محمد باقر الرشتي الشهير ب<حجّة الإسلام الشفتي> الاصفهاني(ت1260) والسيّد عليّ الطباطبائي الحائري صاحب(رياض المسائل) والميرزا أبي القاسم القمي صاحب(القوانين) وله رسالة في مشايخ الإجازة، والشيخ جعفر صاحب(كشف الغطأ).
وهم جميعاً يروون عن المجدّد الوحيد، عن أبيه محمد أكمل، عن المجلسي .[60]
وعنه
الشيخ عبد الحسين الطهراني الحائري الشهير ب<شيخ العراقين> صاحب(طبقات الرواة) وله(كتاب الإجازات)، وهو أوّل شيوخ النوري .[72]

[9ع] البصريّ (1048-1134)
عبدالله بن سالم بن محمّد، المكيّ-مولداً ومدفناً- البصريّ، الشافعيّ، فقيه محدّث كان حافظ البلاد الحجازيّة في عصره.
له: الضياء الساري على صحيح البخاريّ.
وثبته: <الإمداد بمعرفة علوّ الإسناد> جمعه ابنه سالم.
يروي عن
[57] الكورانيّ و[5]البابليّ . وعن المغربيّ الرُداني صاحب(صلة الخَلَفب موصول السَلَف).
وعنه
.[22] الدِهْلويّ و [47]العَجْلُونيّ
ويروي الأمير الكبير [3] عن عليّ العربيّ السقّاط، عن البصريّ.
ويروي مقبول الأهْدَل [65] عن والده سليمان، عن صفي الدين أحمد بن محمد بن الشريف الأهدل، عن البصريّ.
===========================ص30
ويروي السيّد شرف الدين الموسويّ [33] عن السيّد محمد الشهير بالشيخ بدر الدينالدمشقيّ محدّث الديار الشامية وشيخ الإسلام بها، عن الإمام الشيخ إبراهيم السقّا، عن الشيخ ثعيلب، عن الشهاب الملويّ، عن البصريّ.

[10ش] التَلَعُكْبريّ(...-385)
الشيخ هارون بن موسى بن أحمد، أبومحمّد الشيبانيّ، البغداديّ، من مشايخ الحديث الكبار في القرن الرابع الهجريّ، روى بالسماع كثيراً، واستجاز من أكثر مشايخ عصره.
و<مشيخة التَلَعُكْبري> ألّفها السيّد كمال الدين بن حيدر الحسينيّ الموسويّ العامليّ، تحتوي على(105) شيوخ فيهم(محدّثة) واحدة، وهي فاطمة بنت هارون بن موسى ابن
الفرات، وتجد قائمة بأسمائهم في مجمع الرجال للقهائي (6\ 204 -210).
قال الشيخ الطوسي[45] في ترجمته من كتاب الرجال: جليل القدر، عظيم المنزلة، واسعالرواية، عديم النظير، ثقة، روى جميع الاُصول والمصنّفات، أخبرنا عنه جماعة من أصحابنا.

[11ز] الجرافي(1319-1401)
عبدالله بن عبدالكريم بن محمّد، اليماني، القاضي، المؤرّخ، الزيديّ.
له: التاريخ الكبير، ومختصره: المقتطف، وثبته باسم<اللؤلؤ الصافي في أسانيد الجِرافي> جمعه تلميذه السيّد محمد بن الحسين الجلال.
يروي عن
.[52] الفاداني و[49]عمر حمدان
وعنه
[12]الجلال وقد تخرّج به، والمرعشي.[62]
=====================================ص31
[12ز] الجلال(1330-دام ظله)
محمّد بن الحسين بن عبدالله، الحسني، الصنعاني الزيديّ، محدّث، فقيه، رجاليّ، محقّق متتبّع، ولد في صنعاء، وأخذ من شيوخ العلم في أرجأ اليمن. له في علوم الحديث:
1- كشف الأستار عن أحاديث<شمس الأخبار المنتقى من كلام النبيّ المختار> وقد طبع باسم<مسند شمس الأخبار> والأصل من تأليف عليّ بن حُميد القرشي(ت635) نشرته مكتبة اليمن الكبرى-صنعأ1407ه.
2- تتمّة تخريج الضُمدي على أحاديث<شفأ الأوام>.
3- ضياء ذوي الأحلام في تخريج اُصول الأحكام للإمام أحمد بن سليمان.
4- دليل العباد في جواز صوم يوم الثلاثين من شعبان، في الردّ على من حرّم صومه.
5- البراهين الزاجرات لمن وجبت عليه الشرعيات عن حضور سماع لهو الراديونات والسمّاعات.
6- توضيح الغرائب لأحاديث بدعة المحاريب.
7- الحجّة الكبرى على شرعية تلاوة القرآن للأموات ولشفاء المرضى، ردّ علىالوهابيّة.
8- تتمّة تخريج أحاديث صحيفة الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام .
وثبته الكبير المسمّى<الأنوار السَنيّة في أسانيد علوم الاُمّة المحمّديّة> كتب لي نسخة منه بخطّ يده الكريمة، وهي مصححّة مقابلة بخطّه وتاريخها غرّة ربيع الثاني سنة1397ه، وأرسل إلى شيخنا السيّد المرعشيّ نسخة بخطّ شخص آخر، لكنّها مصححّة بخطّ السيّد الجلال بتاريخ14 ربيع الثاني1395، وقد طبع في<المسلسلات>.
التقيت بشيخنا السيّد الجلال أوّل مرّة في المسجد الحرام قبالة الركن اليماني من الكعبة المعظمة، في موسم الحجّ عام(1396) فأجازني شفاهاً، ثمّ كتب لي الإجازة المرفقة بثبته الأنوار السنيّة، وأرسلها لي إلى النجف الأشرف، ثمّ زَارنا هناك سنة(1398) فقضينا معه
=================================ص32
يوماً عامراً بالعلم، حافلاً بالرحمة، فقرأتُ عليه الثبتَ، وناولني بعض مؤلّفاته، كما حمّلني الحديث المسلسل بالعدّ في اليَد، الذي أدرجه في الثبت.
وهو- رعاه الله - سيّد من آل محمّد صلي الله عليه وآله وسلم ، جليل القدر، ينطوي على تواضع كبير، وأدَب جم، وعلم واسع، وله وقار وهيبة، وهمّة وجدّ، كان الله في عونه وأفاض عليه من برّه.
يروي عن
[11]الجرافيّ. و [75] الواسعيّ
وعنه
.[62] المرعشي و [13]الجلاليّ

[13ش] الجَلاليّ(1365-كان الله له)
السيّد محمّد رضا الحسينيّ الجلاليّ، كاتب هذه السطور:
ابن الحجّة السيّد محسن الجلاليّ الحائريّ(1330-1396)
ابن المقدّس السيد عليّ الجلالي الكشميري(1290-1367)
ابن السيّد قاسم شاه الجلالي وهو أوّلُ مَنْ هاجر من كشمير إلى كربلا قبل عام1289.
ابن السيّد محمد الوزير الكشميري.
ابن مير أحمد شاه الجلالي.
ابن مير حيدر شاه الجلاليّ.
ابن مراد شاه الثاني الجلالي السبزواري.
ابن مير حسين شاه السبزواريّ، وهو أوّلُ مَنْ هاجر من سبزوار إلى كشمير حدود سنة1103.
========================================ص33
ابن مراد شاه الأوّل.
ابن مير حسين السبزواري، المختاري.
ابن شمس الدين الرابع، علي النقيب.
ابن شرف الدين محمّد، الذي مات في هرات مسافراً، فنقل أولاده جثمانه إلى سبزوار، ودفن في جوار<الحسن> من أحفاد الإمام الكاظم عليه السلام .
ابن شمس الدين الثالث علي(ت836) وهو أوّل مَنْ هاجر من العراق إلى سبزوار.
ابن عميد الدين عبد المطلب الثاني.
ابن أبي نصر، جلال الدين، إبراهيم، نقيب النقبأ، وإليه تنسب السادة الجلاليّة.
ابن عميد الدين، عبد المطلب الأول(ت707).
ابن شمس الدين الثاني، علي، أبي القاسم، نقيب النقبأ، آخر نقباء العصر العباسيّ(ت656في بغداد). وكان ابنه الاخر : جعفرابو هاشم نفيب الحائر مشهد الحسين عليه السلاموتوفي عام 674هج (5)
ابن تاج الدين، الحسن، أبي علي(ت645) وهو نقيب نقبأ العراق.
ابن شمس الدين الاول عليّ، أبي القاسم النقيب في النجف(536-584).
ابن عميد الدين، محمد، أبي جعفر النقيب في الكوفة.
ابن عزّ الدين، عدنان، أبي نزار، نقيب المشهد.
ابن أبي الفضائل، عبدالله.
ابن أبي علي، عمر، المختار-ينسب إليه آل المختار- النقيب.
ابن أبي العلا، مسلم الأحول، أمير الحاج الشهيد سنة389.
ابن محمّد أبي علي، أمير الحاج النقيب في الكوفة.
ابن أبي الحسين محمد الأشتر، الأمير.
ابن عُبيدالله الثالث(ت290).
ابن علي الأكبر، أبي الحسن، المحدّث في الكوفة.
ابن عبيدالله الثاني، ويوصف بالأصغر.
(5)لاحظ : تذكرة الانساب لابن مهنا العبيدلي والمشجر الكشاف للعميدي والجامع المختصر لعلي بن انجب الساعي طبع بعداد 1934
=================================ص34
ابن علي الصالح أبي الحسن، مستجاب الدعوة(ت204).
ابن عبيدالله الأعرج، أبي علي، قتله أبو مسلم الخراساني، في خراسان.
ابن الحسين الأصغر(90-157).
ابن الإمام زين العابدين علي السجّاد عليه السلام .
ابن الحسين السبط الشهيد ابن علي أمير المؤمنين وفاطمة الزهراء بنت الرسول الاكرم صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.
نَسب علا كلّ القبائل رفعةً * وعلا على هام السُها والمشتري
العبد الفقير إلى رحمة الله الغنيّ الغفور، صاحب هذا الثبت(ثَبَت الأسانيد العوالي).
ولدتُ في كربلاء في السابع من جمادى الاُولى عام(1365) وتدرّجت في طلب العلم، فدخلت الحوزة العلمية وحصلت علوم الأدب ومقدمات الفقه والاصول على مشايخها،
ومنهم سماحة السيّد الوالد(1330-1396) ومدرس الجيل في علوم الأدب الشيخ جعفر الرشتي(1302-1396) والشيخ مهدي الحائري الشهير الكابليّ(1325-1395) وغيرهم.
وهاجرت إلى النجف عام(1384) وبدأت السطوح العالية عند أساتذتها، كالسيّد الشهيد أسدالله المدنيّ التبريزي(1323-1401) في المكاسب المحرّمة، والرسائل وشرح التجريد، والشيخ مسلم الملكوتي(دام ظله) في الخيارات، والفقيد السيّد مرتضى الخلخالي الموسويّ(1324-1411) في الأوّل من الكفاية وشرحها للمشكيني، والشيخ صدرا البادكوبي(1319-1392) في الثاني من الكفاية.
وحضرت الدراسات العُليا في الفقه والاُصول عام(1389):
ففي الاصول لدى الحجة السيّد محمد الحسيني القميّ الشهير بالروحاني وكذلك في الخيارات من المعاملات.
وفي العبادات لدى الإمام السيّد ابو القاسم الخوئي(1315-1411) من أواسط الصلاة حتى الزكاة.
======================ص35
وحضرتُ لفترة سنتين في فقه الصلاة لدى الإمام الأعظم السيّد الخمينيّ(1320-1409) اتصلتا بعهد الثورة الاسلامية المقدّسة في إيران.
ومارست التدريس منذ بدايات الطلب في كربلا والنجف وقم، فدرّست شرح السيوطي على الألفية، والمغني، والمطوّل، والكفاية، والشرائع، وشرح اللمعة، والرسائل، والمكاسب، وشرح التجريد، وبعض البحوث الفقهيّة والاُصوليّة الخاصّة، على أعداد من الطلبة، يتجاوزون الستين.
وممن استشهد منهم: السيّد عارف حسين الحسيني الباكستانيّ، والشيخ ماجد البدراويّ.
وقد استجزت في رواية الحديث جمعاً من مشايخ عصري من مختلف الطوائف والبلدان، عدّدت أسماءهم في مقدمة هذا الثبت،
كما استجازني جمع من الإخوان الطلبة، فأجزتُهم بما احتواه هذا الثبت وسائر مالي حقّ روايته وإجازته.
وقد فصّلتُ الحديث عن مشايخي والرواة عنيّ في سيرتي الكبيرة التي أعددتها بعون الله.
وهاجرتُ عام(1400) في جمادى الأولى إلى بلاد إيران الإسلاميّة، واتخذت مدينة قم الطيّبة مستقرّاً ومقاماً، ملتزماً بأمر التدريس، إلى جانب التأليف والتصنيف والبحث،
ومارست تحقيق الكتب مختاراً النصوص العريقة في القدم من تراث العلم والدين. وقد طبع من أعمالي الداخلة في علوم الحديث:
1- بحث<المصطلح الرجالي أسْنَد عنه، ماهو وما هي قيمته الرجالية?> نشر في مجلة(تراثنا) العدد(3).
2- باب مَنْ لم يرو عنهم: في كتاب الرجال للشيخ الطوسي، ومشكلة عدّ الرجل من الرواة عنهم فيه نشر في(تراثنا) العدد(7-8).
3- التسميات طليعة المؤلّفات في الحضارة الاسلامية، نشر في العدد(15) من تراثنا.
===========================36
4- الكنية، حقيقتها، وأثرها في العلوم والحضارة الاسلامية، نشر في العدد(17) منها.
5- ديوان الإجازات المنظومة. جمعتُ فيه ما صدر من الاجازات الشعرية في الحضارة الاسلامية وقد طبع في العدد(35-36) من مجلة تراثنا.
6- فوات فهرس الفهارس والأثبات للكتاني، استدركتُ فيه ما أغفل ذكره من أثبات الشيعة الإمامية، فعرضت مائة وعشرة منها، وقد طبع في مجلة تراثنا، العدد(29).
ونشر من التراث الحديثيّ الذي حقّقته:
1- الإمامة والتبصرة من الحَيْرة، لوالد الصدوق الشيخ علي بن الحسين بن بابويه القمي(ت329). وقد طبع في بيروت(1408) في مؤسسة آل البيت لإحيأ التراث.
2- تفسير الحبري، أو ما نزل من القرآن في عليّ عليه السلام . للمحدّث المفسّر الحسين بن الحكم بن مسلم ابي عبدالله الحِبَري الكوفي(ت282) تفسير بالماثور الوارد في حق الإمام عليه السلام وقد طبع في بيروت(عام1407) من قبل المؤسسة المذكورة.
3- رسالة أبي غالب الزراريّ، (ت368) وهي من أقدم المتون الرجالية الموجودة، وقد طبعت في قم، مركز التحقيقات والبحوث عام(1413)
كما فاز العمل بالجائزة الاولى للكتاب السنوي في الجمهورية الإسلاميّة في إيران.
4- خاتمة تفصيل وسائل الشيعة، لمؤلّفه الشيخ الحرّ العامليّ محمّد بن الحسن(ت1104) وقد طبعت مع النسخة التي طبعتها مؤسّسة آل البيت:، وهو الجز الثلاثون(6).
5- شرح البداية في علم الدراية، للشهيد الثاني قتل(965) وقد ضبطتُ نصّه، ونشرته دار الفيروزآباديّ عام(1414) في قم.
6- تاريخ أهل البيت: وهو أقدم نصّ يحتوي على هويّات المعصومين:، وبرواية كبار الأئمّة والعلمأ والمؤرخين، والنسّابة، وقد طبعته مؤسّسةآل البيت: عام(1410).
الهامش
(6) وقد امتدّت يدُ الخيانة إلى هذا العمل فحذفَتْ(اسم المحقّق) من طبعته البيروتيّة(وأنّ الله لايهدي كيد الخائنين)
========================================37
ولي دراسة موسعة حول مشكلة<تدوين السنّة الشريفة> مفصّلة مستوعبة، نشرتها مكتب الاعلام الاسلامي قم1413.
ومجموع ما طبع من أعمالي بلغ(خمسين عنواناً) هذا العام(1416) وقد بلغتُ فيه الخمسين من العمر، نسأل الله التوفيق وحسن العاقبة بحقّ محمد وآله الطاهرين، والحمد لله رب العالمين.
وأما المخطوط من أعمالي الحديثيّة:
1- إجازة الحديث، في سبعة فصول، يتحدّث بتفصيل واستيعاب تاريخها عن وحقيقتها وشروطها وفوائدها وأثرها في علوم الحديث والرجال والفقه والحضارة.
2- الطرق الثمان لتحملّ الحديث وأدائه، بحث مفصّل عنها يحتوي على عددها ووجه انحصارها وشروطها وأقسامها وفوائدها، وبحوثها العلمية.
3- تسمية من شَهِدَ مع عليّ عليه السلام حروبه، لكاتب الإمام: عبيد الله بن أبي رافع(القرن الأوّل الهجري) تحقيق له، مع إلحاقه ب<معجم من شهد مع عليّ حروبه> من تأليفي.
4- رجال ابن الغضائري، تحقيق للكتاب المنسوب إلى ابن الغضائري، أحمد بن الحسين بن عبيدالله الواسطي البغدادي(ق5) اعتماداً على نسخه المتوفرة، مع استدراك واسع له، وتقديم مفصل للبحث عن منهجه واعتباره رجالياً.
5- رجال البرقيّ، تحقيق له، وهو أقدم ما بايدينا من الكتب الرجالية المهمّة.
6- تسمية الفقهاء من أصحاب الأئمّة، المعروفين ب<أصحاب الإجماع> وهو قيدالإعداد.
7- عناوين الأبواب في التراث الاسلامي، مناهجها وأهميّتها وهو جز من عمل مبتكر حول<فقه الحديث>.
===========================ص38
8- المناهج الرجاليّة قديماً وحديثاً، تعريف بمناهج علمأ الرجال من القديم، إلى العصر الحاضر.
نسأل الله التوفيق لإنجازها وللعمل في إحياء معالم الحضارة الإسلامية المجيدة.
أروي عن
[1]آقا بزرك الطهراني و[6] وبحر العلوم و [62]المرعشي و [58] اللكهنوي و[70] نجم الدين العسكري
و[59] مجد الدين و[12] الجلال وآخرين ممّن ذكرتهم في هذاالثبت ضمناً.
كالشيخ محمد مرعي الأمين الأنطاكي الحلبي السوريّ، الذي ذكرته في طرق الأمير [3]
والشيخ محمد رضا الطبسيّ النجفي، الذي ذكرته في طرق الخراساني .[18]
ويروي عني
جمع من الإخوان العلماء الكرام، أوردت أسمأهم في سيرتي الكبيرة مع تراجمهم.

[14ش] الحارثيّ(918-984)
الشيخ الحسين بن عبد الصمد بن محمّد، عزّ الدين الحارثي، الهَمْدانيّ، الجُبَعيّ، العامليّ، والد الشيخ البهائيّ.
الفقيه المتكلم المحدّث، ولد في جبل عامل، وتخرّج على الشهيد الثاني، ولازَمَه حتى شهادته، فغادر إلى إيران، وتقلّد مَشْيَخَةَ الإسلام، ثَمَ حجّ البيت الحرام، وفي طريق العودة
حطّ رحله في بلد البحرين، إلى أن وافاه الأجل هناك في قرية<المُصَلّى> فرثاه ولده، بقصيدة رائعة منها قوله:
ياجيرةً هجروا واستوطنوا هَجَرا * واهاً لقلبي المُعَنّى دونكم واها
ياثاوياً بالمُصَلّى من قرى هَجَرٍ * كُسِيْتَ من حُلَل الرحمن أضْفاها
===================ص39
أقمتَ يا بحرُ في البحرين فاجتمعتْ * ثلاثة كُنَ أمثالاً وأشباها
ثلاثة أنْتَ أنداها وأغْزرها * جوداً وأعذبها طعماً وأصفاها
حَوَيْتَ من دُرَر العلياء ما حويا * لكنّ دُرَك أعلاها وأغلاها
ويا ضريحاً حوى فوق السماك عُلاً * عليك من صلوات الله أزكاها
وقد أجازه الشهيد الثاني سنة(941) إجازة حافلة، وهي مطبوعة.
وقد بَذَلَ في سبيل إحياء الحديث جهوداً مضنية وافرة، حتى قيل: إنّه جَدَدَ قراءة الحديث في بلاد العجم، واشتغل بتصحيح كتب الأخبار والرجال مدّة عشرين سنة.
له من التراث الحديثيّ:
1- كتاب الأربعين حديثاً.
2- تعليقة على الخلاصة المعروفة برجال العلامة الحليّ.
3- وصول الأخيار إلى اُصول الأخبار، وهو من أروع كتب المصطلح وأجلّها، قدّم له بحثاً ضافياً في حجيّة حديث أئمة أهل البيت: وإثبات إمامتهم للاُمة وخلافتهم عن
رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم ، وقد صحّحنا نسختنا المطبوعة على نسخة ثمينة مقروةٍ على المصنّف.
وله: الفهرست، وهو ثبتُه.
يروي عن
.[35]الشهيد الثاني
ويروي عنه
.[39]صاحب المعالم

[15ع] الحِبْشيّ (1258-1330)
الحبيب حسين بن محمّد بن حسين الباعلويّ الشافعيّ مفتي مكّة المكرّمة بعد أبيه، ولد في حضرموت، وتوفّي في الطائف، وقد أخذ من مائة شيخ.
له ثبت باسم: فتح القويّ في ذكر أسانيد السيّد حسين العلويّ.
============================================ص40

يروي عن
[20] دحلان و[50]عيدروس
وعنه
[49]عمر حمدان و[ 75] الواسعي و[ 55] الكتّاني و[19]أبو الخير العطار و[ 68]النبهاني

[61ع] ابن حَجَر العَسْقلاني (773-852)
أحمد بن عليّ بن محمّد، شهاب الدين، أبوالفضل، الشافعيّ، يُطلق عليه<الحافظ> و<شيخ الإسلام> عند العوامّ، ولد بفلسطين، وعاش في القاهرة ومات فيها، محدّث
كبير، ورجاليّ متوسّع، تنوّعت أعماله في علوم الحديث، وأوسعها<فتح الباري في شرح صحيح البخاري>، وله: الإصابة في معرفة الصحابة، وفي علم الرجال: تهذيب التهذيب، هذّب فيه كتاب تهذيب الكمال للمِزّي مع زيادة وتحقيق، واختصره ب<تقريب التهذيب>. و<لسان الميزان>، عَقّب فيه على الذهبي في<ميزانه> مع زيادة عوائد وفوائد. قال فيه: <لو استقبلتُ من أمري ما استدبرتُ لم أتقيّد بالذهبي ولجعلتُه كتاباً مبتكراً>.
وكان يقول: لستُ راضياً عن شي من تَصانيفي لأني عملتها في ابتدأ الأمر ثم لم يتهيّأ لي مَنْ يُحرّرها معي سوى شرح البخاري، والمشتبه، والتهذيب، ولسان الميزان>.
وله في علم المصطلح: نخبة الفكر في مصطلحات أهل الأثر، وهو مختصر شرحه هو بكتاب نزهة النظر، وهما من اُمهات كتب الفنّ وله من الأثبات:
1- المعجم المفهرس، ذكر فيه نحو ستّمائة من شيوخه وهو من أكبر الفهارس وأوسعها وأبسطها.
2- إتباع الأثر.
=========================ص41
3-المعجم المؤسّس.
4-فهرس المروّيات.
روى عن
البلقيني، والحافظ العراقي، وقد شهد له بأنّه أعلم أهل الحديث.
وعنه
[ 4] الأنصاري و [.29] السنباطيّ

[17ش] الحُرّ العامليّ(1033-1104)
الشيخ محمّد بن الحسن بن عليّ، المشغريّ العامليّ الشهير ب<الحرّ> وصاحب الوسائل.
المحدّث المتبحّر، الأديب الشاعر الماهر، اعتنى بجمع الحديث وتصنيفه وشرحه وترويجه فجمع وأوعى، هاجر من بلده إلى إيران، وأقام في مشهد الإمام الرضاعليه السلام فصار شيخ الإسلام بها، له مؤلّفات كثيرة، وأراجيز في الفقه والتاريخ وديوان شعر، واكثر نظمه حول الحسين عليه السلام .
وله في علوم الحديث:
1- كتاب في الرجال، مخطوط، وهو غير ما أورده في كتاب الوسائل.
2- وإثبات الهُداة بالنصوص والمعجزات.
3- وأمل الاَمل في علماء جَبَل عامل وهو الجزء الأول، والجزء الثاني اسمه<تذكرة المتبحّرين في علمائنا المتأخرين>.
4-وله: <تفصيل وسائل الشيعة إلى أحكام الشريعة> المعروف باسم <الوسائل> طبع مكرّراً، وقد راجعتُ طبعته التي قامت بها مؤسسة آل البيت: لإحيأ التراث.
وخصّص خاتمة الكتاب لذكر الفوائد الرجالية، وقد وفقني اللهُ لتحقيق هذه الخاتمة، وهو تمامُ المجلد (الثلاثين) من تلك الطبعة.
=========================ص42
والفائدة الخامسة من الخاتمة تحتوي على مشيخة المؤلّف الحرّ العامليّ، وقد رتَبتها ترتيباً فنّياً رائعاً، على نَسَق هذا الثبت.
وله: إجازات عديدة، أصدرها لتلامذته الرواة عنه.
يروي عن بالإجازة المدبّجة بينهما[.60]المجلسيّ
ويروي عن السيّد هاشم البحراني التوبلي صاحب<غاية المرام في حجّة الخصام من طريق الخاصّ والعامّ> و <البرهان في تفسير القرآن> وهو التفسير بالمأثور، و<ترتيبالتهذيب>.
ويروي عنه
[62]المرعشي بطريق الأبناء عن الاَباء: فالمرعشيّ يروي عن الشيخ عبدالغنيّ الحرّ(1300-1358) عن أبيه أحمد، عن أبيه عليّ، عن أبيه أحمد، عن أبيه محمّد، عن أبيه
محمود، عن أبيه الحُرّ العامليّ.
وأروي أنا الجلالي [13] عالياً عن مشايخي: آقا بزرك[1] و بحر العلوم[6]واللكهنويّ [58] والمرعشيّ[62] جميعا عن صدر الدين[40]
بأربعة وسائط عن الحرّ العامليّ [17] كما سيأتي في ترجمة صدر الدين.

[18ش] الخُراسانيّ (1297-1368)
السيّد محمّد هادي- ويدعى: علي نقيّ- بن عليّ بن محمّد، البجستانيّ، الخراسانيّ، الحائريّ، ولد في كربلاء، وتوفّي بها، وهاجر إلى النجف وأخذ من أعلامها السيّد اليزديّ صاحب العروة، والشيخ الخراسانيّ صاحب الكفاية، وشيخ الشريعة الاصفهاني، ثم هاجر إلى سامراء واختصّ بالميرزا محمد تقي الشيرازيّ الحائريّ ولازمه
================================ص43
واُجيز منه، ثم هاجر معه إلى كربلاء مشاركاً في حركته الجهاديّة ضدّ المستعمرين الانجليز في ثورة العشرين، وأرجع إليه الميرزا في الاحتياطات اللازمة، وتزعّم التدريس في كربلاء، فكان علمها البارز واشتغل بالتأليف والتصنيف، واشتهر بالتحقيق والتدقيق وسعة العلم والمعرفة خصوصاً في مجال المناظرة والجدل، وهو من المشاركين في العلوم، والمكثرين في التأليف وقد بلغت مؤلّفاته(130) كتاباً ورسالة، منها:
1-أحسن الجدل مع أحمد بن حنبل، ناقداً ما أثبته في مسنده.
2-له: <أسِنَة السُنّة السَنِيّة في قطع ألْسِنَة السُنيّة> معجم فقهي مقارن واسع، أثبت فيه أحكام الفقه الشيعيّ بأحاديث العامّة، وناقش الفقه السُنيّ من خلال مصادرهم وأدلّتهم، وهو عمل عملاق يقع في سبعة مجلّدات ضخامٍ.
3-وله: دعوة الحقّ إلى أئمّة الخلق، في الردّ على الفرقة الوهابيّة.
4-وله: مرقاة الثقات في تمييز المشتركات.
وهو جدّي أبو والدتي، وقد تَرجمتُ له مفصلاً في كتاب<آية الله الخراساني سيرته بقلمه وأقلام الاَخرين>.
وله ثَبَت اسمه<الصُحُفُ المُطَهَرة> سمّاه أوّلاً ب<العِلّيّين> يحتوي على فصلين: أورد في فصله الأوّل: فضل العلم وتدوينه، وفي فصله الثاني: نُصوص الإجازات الصادرة إليه من مشايخه، وختمه بذكر مؤلّفاته، وقد بدأتُ بإخراجه وتحقيقه بعون الله.
يروي عن
[37] شيخ الشريعة و[40] صدر الدين و[1]عن الشيخ آقا بزرك بالمدبّجة.)
ويروي عن الراوي[24] من علماء العامّة وهو الذي قال في حقّه: <أشهد أنّه أعلم بالمذاهب الأربعة من أئمّتها>.
وعنه
آقا بزرك الطهراني [1] وبحر العلوم[6] والمرعشي[62] واللكهنوي[58]
===================================================ص44
وأنا الجلالي [13] أروي عن هؤلا كلّهم، عنه
كما أروي عنه بواسطة شيخي العلامة الحجّة الشيخ محمد رضا الطبسي النجفي(1322-1405) الذي أجازني في النجف بتاريخ النصف من ربيع الثاني عام(1391) كان من الأمثلة الرائعة في العلم والعمل، وقد صنّف الكثير، كالأربعين حديثاً في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام ودرر الأخبار فيما يتعلق بالاحتضار، إلى(34) كتاباً ورسالة.
وهذا الشيخ يروي عالياً عن الشيخ محمد جواد المازندراني الراوي عن الشيخ مرتضى الانصاري.
و شيخنا الطبسي يروي عن آقا بزرك[1] وصدر الدين [40] وشرف الدين [33] والسياغي [31]
و يروي عن السيّد المرعشي[62] بالمدبّجة، توفّي الطبسي في قم ودفن فيها.

[19ع] أبوالخير العطار(1277-1335)
أحمد بن عثمان بن عليّ جمال، الأحمديّ، المكيّ، محدّث، عالم بالرجال، أصلهُ من الهند، ولد وتوفّي في مكّة المكرمة، ورحل في تحمل الحديث.
له: إتحاف الإخوان في اسانيد فضل الرحمن، مطبوع.
وله: حاشية على ثبت الكوراني المسمّى: الأمم لإيقاظ الهمم.
وثبته: معجم النَفْح المِسْكي في شيوخ أحمد المكي، ترجم فيه لسبعين من شيوخه.
يروي عن
الحِبشي [15]و دحلان [20] والظاهري [46]
وعنه
الكِتّاني [55] وقد تدبّج معه، والفاداني [52]عن محمد بن عبدالله، عنه.
=================================================ص45
[20ع] دَحْلان (1232-1304)
أحمد بن زيني دَحْلان، أبوالعبّاس، الشافعيّ المكّي، مفتي الشافعيّة، وشيخ الإسلام في مكّة المكرّمة، وتوفّيَ في المدينة المنورة. فقيه محدّث، علاّمة مشارك في الفنون.
قال الكتّاني: <أحد من نفع اللهُ به الإسلام في الزمن الأخير، في تلك الربوع>.
له مؤلّفات شهيرة، منها:
1- السيرة النبويّة، وقد وقع عليها الإقبال الشديد وطبعت مراراً عديدة.
2- خلاصة الكلام في أمرأ البلد الحرام، مطبوعة.
3- الفتوحات الإسلامية، مطبوعة.
4- الفتح المبين في فضائل الخلفاء الراشدين وأهل البيت الطاهرين، مطبوع.
5- الدرر السنيّة في الردّ على الفرقة الوهابيّة، مطبوعة.
6- تاريخ طبقات العلماء، بترتيب أهل كل مذهب على حدةٍ.
وله ثبت.
يروي عن
الدمياطي [21] وهو عمدته
وعنه
الحِبْشي[15] وعيدروس[50]ويروي المرعشي [62] عن السيد محمد الحسيني الطهراني اللواساني، الشهيرب<العصّار> (1265-1356) عن دحلان، وقد حضر سنة(1290) أيام مجاورته بمكّة
المكرمة مجلس درس دحلان، فأجازه وهذا اعلى سَنَدٍ لنا إليه.
والواسعي [75] عن أحمد خطيب، عن أبي بكر بن محمد شطا، عن دحلان
ويروي المرعشي [62] عن الحبيب علوي بن طاهر الحدّاد الحسيني(1301-.. .)عن الحبيب أحمد بن الحسن بن عبدالله العطّاس العلوي الحسيني، عن دحلان.
===================================ص46
ويروي آقا بزرك الطهراني [1] عن الشيخ محمد علي بن حسين بن إبراهيم الأزهري
المكّي [66] ، عن ابي بكر بن محمّد شطا(ت1310) عن دحلان
[21ع] الدمياطي (1196-ح1165)
عثمان بن حسن الشافعي الأزهريّ، مدرس بالأزهر الشريف في القاهرة، ارتحل الى مكّة وبها مات، ودفن بالمعلاّة، أفرد ترجمته تلميذه دحلان وقال في حقّه: <خاتمة العلماء المحقّقين>.
له: ثبت.
يروي عن
الأمير الكبير [3]
وعنه
دحلان [20]
[22ع] الدِهْلَويّ (1110-1176)
أحمد بن عبدالرحيم الهنديّ الحنفيّ، يعرف ب<شاه وليّ الله> فقيه محدّث، هو مجمع الأسانيد الهنديّة في عصره، له أعمال قرآنيّة، أكثرها تفاسير، وترجمة إلى الفارسيّة باسم<فتح الرحمن في ترجمة القرآن>، وله: شرح تراجم البخاريّ، مطبوع، وله: تأويل الأحاديث، مطبوع.
وثبته: الإرشاد إلى مهمّات الاسناد مطبوع.
يروي عن
البصري [9]، والكوراني [57]
=======================ص47
وعنه
الزَبيدي [25]
[23ز] الدَيْلميّ (1148-1249)
الحسين بن يحيى بن إبراهيم اليمنيّ الزيديّ. فقيه محدّث، ولد وتوفّي في ذِمار، ورحل إلى صنعاء وأخذ من علمائها، له: العروة الوثقى في أدلة مذهب ذوي القُربى مجلَدان، وله: جلاء الأبصار في شمائل المختار.
وثبته: نيل المراد في تحصيل الإسناد
يروي عن
علماء صنعاء اليمن.
وعنه
الجرافي [11] عن زيد بن عليّ بن الحسين بن عبدالوهّاب بن الحسين بن يحيىالديلميّ، عن أبيه علي، عن ابن عمّه محمّد بن محمّد بن عبدالوهاب، عن عمّه الحسن ابن عبدالوهّاب، عن جدّه الديلميّ.
والجلال [12]عن محمّد بن عبدالله الجنداريّ، عن زيد بن عليّ، بالسند المذكورإلىالديلميّ.
[24] الراوي (1276-1364)
إبراهيم بن محمّد بن عبدالله بن رجب، البغداديّ الشافعيّ، الرفاعيّ، شيخ الطريقة الرفاعيّة ببغداد له: الأوراق البغداديّة في الحوادث النجديّة، وهو ردّ على الفرقة الوهّابية.
وله ثبت.
============================ص48
يروي عن
محدّث الشام السيّد محمد بدرالدين الدمشقي الحسنيّ، عن الإمام إبراهيم السقّا، عن الأمير الصغير، عن الأميرالكبير [3]
وعنه
(الخراساني [18] والمرعشي[62]، والواسعيّ [75]

[25ع] الزَبِيديّ (1245-1205)
محمد الملقّب بمرتضى بن محمد بن محمد بن عبدالرزاق الحسيني، أبوالفيض الزَبيدي، الحنفيّ. لغويّ محدّث مؤرّخ، من كبار المصنّفين أصله من واسط بالعراق، ومولده الهند، نشأ في اليمن، وهاجر إلى مصر، وبها توفّي.
له في الحديث: عقد اللالي المتناثرة في حفظ الاحاديث المتواترة، وفي النسب: الروض المعطار في نسب السادة آل جعفر الطيّار، وجذوة الاقتباس في نسب بني العبّاس. وفي المصطلح له: ألفيّة السند منظومة في(1500) بيت، وشرحها، وله كتاب أسانيد الكتب الستّة، وأشهر كتبه: تاج العروس من جواهر القاموس، دائرة معارف ضخمة، وكتابه: اتحاف السادة المتّقين في شرح إحياء علوم الدين، للغزاليّ، خزانة معارف.
وله ثبت باسم: العِقْدُ الثمين الغال في ذكر الأشياخ ذوي الإفضال.
يروي عن
الدهلوي[22] والمنيني [67]
ويروي عن أحمد سابق رمضان الزعبليّ، عن البابليّ [5]، ويروي عن محمد بن حسن المكيّ ابن هِمّات صاحب فهرست الفهارس وشرح نخبة الفكر لابن حجر، عن البصريّ [9]
==================ص49
وعنه
(الفُلانيّ [53] ومقبول الأهْدل[65]

[26ش] الزُراريّ (285-368)
الشيخ المحدّث الأقدم أحمد بن محمد بن محمد بن سليمان، أبوغالب الزراري، الشيباني الكوفي البغدادي.
شيخ الطائفة في عصره ووجههم ونقيبهم له كتب عديدة، منها: الرسالة المعروفة باسم<رسالة ابي غالب الزراريّ إلى ابن ابنه في ذكر آل أعْيَن> ذكر فيها أخبار آل أعين منذ نشاتهم إلى زمانه، وضمّنها إجازته لحفيده، قال عنها الشيخ آقابزرك الطهراني: <إنّها أقدم إجازةٍ مبسوطة وصلت إلينا من القدماء>.
وألْحقَ بالرسالة: ثبت الكتب التي رواها وهو المعروف بفهرست الزراريّ.
وقد وفقني اللهُ جلّ ذكره لتحقيق هذه الرسالة وما اُلحق بها من تكملتها لراويها الأقدم الحسين ابن عبيد الله الغضائريّ(ت411) مع التقديم له بشكل ضافٍ،
وألحقت بها مختصراً باسم: <معجم الأعلام من آل أعين الكرام> ترجمتُ فيه لكلّ من ينتمي إلى آل أعين.
وقد طبع عملي سنة(1411) وفازَ بالمرتبة الاُولى في مسابقة كتاب السنة في الجمهورية الإسلامية في إيران، ذلك العام.
يروي عن
مشايخ الطائفة في بداية القرن الرابع مثل: حُميد بن زياد النينوائيّ (ت310) والحميريّ (ت299) والكليني(ت329) وابن عقدة(ت333).
=============================ص50
وعنه
مشايخ الطائفة في القرن الخامس مثل الحسين بن عبيدالله الغضائريّ(ت411) وهو الراوي لرسالته. والشيخ المفيد محمّد بن محمّد بن النُعمان العكبريّ(ت413)، وعنهما
يروي الطوسي[45]و النجاشيّ [69]

[27ش] سراج الدين (1278-1353)
الشيخ حسن بن عيسى، الشهير ب<فدا حسين> القرشي، التيميّ العَدَويّ، اليمانيّ، الهنديّ، اللكهنويّ.
ولد في لكهنوُ في الهند وهاجر إلى النجف، وأخذ من أعلامها ثمّ رجع إلى بلاده، وتوفّي بها، وقد ألّف(37) كتاباً ورسالة، كان يجيد العربية والفارسية والانليزية، ويكتب بها، ومن مؤلّفاته:
1- إكمال المنّة بنقض منهاج السُنّة التيميّة.
2- سبيكة اللجين في سوانح استاذه المير السيد ناصر حسين.
3- النفحة القُدسيّة الزكيّة في الفضائل العلويّة العليّة، قصيدة طويلة وتسمّى <لاميّةالهند> مطلعها:
باسم العليّ عليّ الشأن والمثل * عالي الصفات عليّ الذات ربّ علي
بدأت أسبك شعراً في الوصيّ وما * نظمتُ من قبلُ أشعاراً ولم أقلِ
فجاء لاميّةً من قبلها سبقتْ * لاميّتانِ هما كالنور للمُقَلِ
لاميّة العجم الأعجام يسبقها * لاميّة العرب العرباء في النُبُلِ
وتلك(لاميّة الهند) التي رجحت * كالشمس-كلتيهما- فاقت على زُحَلِ
وثبته: اليمّ العجّاج في أسانيد السراج
وله: تقريب الإسناد إلى حجج ربّ العباد، قال في(لاميّة الهندص155): أفردناه للأسانيد العوالي.
============================ص51
يروي عن
النوري [72]
ويروي عن السيد ناصر حسين الموسوي النيسابوري، عن والده الإمام السيد المير حامد حسين صاحب<عبقات الأنوار> في الردّ على التحفة الاثني عشرية للدهلوي.
ويروي عن الإمام المفتي عباس بن علي أكبر بن جعفر الجزائري الموسوي التستري مفتي الديار الهندية وأعلم مَنْ بها من العلماء في فنون العلم كلّه، وهو صاحب المؤلّفات. وله: الدليل القوي في مشايخ المولى عبدالقوي، من مشايخه العامة. وله: الظل الممدود، ترجمة ذاتية ذكر فيها: أنّ مؤلفاته تزيد على(المائة) في سنة(1270) وعمره أقلّ من الخمسين، وأورد فيه أسمأ مشايخه والرواة عنه.
وعنه
اللكهنوي [58] والمرعشي [62]

[28ع] السِلَفيّ (475-576)
أحمد بن محمد بن سِلَفهْ، أبوطاهر الأصفهاني، المصري، الإسكندريّ، الحافظ المعمّر، مسند الدنيا، حدّث نيفاً وسبعين سنة، روى عن خلق كثير، وفي مشايخه عدّة نساء محدثات,
له في الصناعة الحديثيّة: الوجيز في الُمجاز والُمجيز، منه نسخة في مكتبة جستربتي بمدينة دبلن الايرلندية برقم عربي(4874).
وله: سؤالات من خميس الحوزي الواسطي.
وله: شروط القراءة على الشيوخ.
وله أثبات ومعاجم واسعة عديدة، منها:
1- معجم السَفَر، جمع فيه تراجم شيوخه الذين لقيهم في أسفاره في مختلف البلدان، ويشتمل على اسمأ<ألفَيْ> شيخ، منه نسخة في مكتبة جستربتي برقم(3880) واُخرى في مكتبة عارف حكمت بالمدينة المنورة برقم(176حديث) وطبع قسم منه.
===============================52
2- معجم شيوخه الأصفهانيّين، أو السفينة الأصفهانية، ذكر فيه مشايخه منهم، وهم ست مائة.
3- المشيخة البغدادية، ويسمى بالمعجم، و السفينة البغدادية، نسخة منه في مكتبة ملّتْ في اسلامبول، فرع فيض الله برقم(532)، واُخرى في مدينة الاسكوريال، وجزءان منه في الظاهرية بدمشق.
يروي عن
أبي عبدالله بن الخطاب الرازي وقد خَلَفَه في الإسماع بالاسكندرية، وقرأ على ابن البطر،
وكاتب أهل المغرب فأجازوه.
وعنه
خلق من طبقات عديدة، منهم أبو البرداني الحافظ وقد توفّي على رأس سنة(500).
والقاضي عياض الأندلسي، ومن في طبقته، وعاش بعد عياض نحو(40) سنة
ويروي ابن حجر [66] عن الحجّار، عن ابي الفضل جعفر بن عليّ الهمدانيّ، عنه.
وآخر مَنْ روى عنه سبطه أبوالقاسم عبدالرحمن بن مكيّ الطرابلسي(ت650)
تروي عنه زينب بنت الكمال أحمد المقدسيّة.

[29ع] السنباطيّ (842-931)
عبدالحقّ بن محمد بن عبدالحقّ، شرفالدين الشافعي المحدّث المسند، جاور بمكّة المكرمة، وصار شيخ الإسلام بها، وبها توفي.
قال السخاوي: <أخذ الناس عنه طبقةً بعد طبقة وألحق الأحفاد بالأجداد>
له مشيخة، تجمع شيوخه ومرويّاته.
==================================ص53
يروي عن
ابن حجر[66] وعن المحدّثة الرئيسة <أنس> عن زوجها ابن حجر المذكور
وعن الحافظ العراقي، وعن المسندة اُمّ محمد زينب بنت العراقي عن أبيها.
وعنه
ابن حجر الهيتمي، ونجم الدين الغيطي محمد بن أحمد، وعبدالعزيز ابن فهد صاحب<ذروة العزّ والمجد في مشايخ ابن فهد>.

[30ع] السنوسي (1202-1276)
محمد بن علي بن السنوسي، الحسني، الإدريسي المالكي، المكّي، الحافظ، مؤسّس الطريقة السنوسيّة في الجزائر وليبيا وشيخها، جال في البلاد المغربيّة، وجاور بمكّة المكرمة على جبل أبي قُبيس، ورجع إلى المغرب، وتوفّي هناك.
له: الدرر السنِيّة في أخبار السلالة الإدريسيّة، مطبوعة.
وله: إيقاظ الوسْنان في العمل بالحديث والقرآن، مطبوع.
وله من الأثبات:
1- الشموس الشارقة في أثبات سادتنا المغاربة والمشارقة.
2- البدور السافرة، مختصر الشموس.
3- المنهل الرائق في الأسانيد والطرائق.
4- سوابغ الأيد في رواية أبيزيد.
يروي عن
عبدالحفيظ العجيمي قاضي مكّة، عن الفلاّني [. 53 ]
وعن الأمير الصغير محمد بن محمد بن محمد المالكي الراوي عن أبيه الأمير الكبير [3]
====================ص54
وعنه
الظاهري [46]
وعمر حمدان [49] عن محمّد الطيّب النيفر التونسي عنه، وعن الواسعي[75] عن عبد الرحمن بن محمد الشرفي، عن محمد بن ناصر الحازمي،عنه.

[31ز] السيّاغي (1320-1402)
أحمد بن أحمد بن محمد بن الحسين الصنعاني، عالم محدّث أديب، تولّى القضاء، وتولّى الإرشاد والتعليم، له مؤلفات عديدة، منها:
1- الروض المنير الباسم شرح مسند الإمام علي بن موسى الكاظم عليه السلام المعروف بالصحيفة الرضوية، قدّم له مقدّمة ضافية في علوم الحديث.
2- الهداية المجيدة في الردّ على صاحب الحِيدة، في خلق القرآن.
وله ثبت جليل حافل في خمسة فصول: في ذكر ترجمته، ومشايخه، وإجازاته- وهي(14)- والأثبات والمشيخات مطرّقا إليها- وقد ذكر منها(103) ثبتاً- وذكر في الفصل الأخير مؤلّفاته، وهو إجازته التي أصدرها إلى السيّد المرعشي، وقد طبعت في الجزء الأول من(المسلسلات).
يروي عن
الواسعي [75]
وعنه
المرعشيّ [62]. وشيخنا الحجّة الشيخ محمد رضا الطبسيّ، الذي ذكرناه في [18]

[32ع] السيوطي (849-911)
عبدالرحمن بن أبي بكر، جلال الدين، المصري، الحافظ الشافعي، إمام مجدّد، مشارك في الفنون حافظ مؤلّف مكثر، تجاوزت أعماله الستمائة كتاب أو رسالة وأكثرها
===================================ص55
مختصرات وشروح وذيول ومستدركات وتخريجات وأجزاء، وكثير منها يدور حول علوم الحديث الشريف، ومن مؤلّفاته:
1- التعريف بآداب التأليف.
2- الدرّ المنثور في التفسير بالمأثور في تفسير القرآن، واختصره بالتفسير المسند.
3- الجامع الكبير، والجامع الصغير، معجمان نظّم فيهما الحديث على الأطراف.
4- تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي، وهو من أشهر كتب المصطلح، وأغزرها مادّة.
5- بغية الوعاة في تراجم اللغويين والنحاة.
وبلغ مشايخه(151) شيخاً، وله من الاّثبات:
1- الفانيد في حلاوة الأسانيد.
2- المسلسلات الكبرى.
3- معجم كبير بأسماء شيوخه سمّاه<حاطب ليلٍ وجارفُ سَيْلٍ> وذكر فيه(50) من شيوخه.
4-المنجم في المعجم.
5- المنتقى، مختصر المعجم.
6- زاد المسير في الفهرست الصغير، وهو معجم مرويّاته.
يروي عن
بدرالدين محمد بن الحافظ، عن أبيه ابن حجر [61]
وعنه
الزَبيديّ [25] عن عمر بن عقيل، عن العُجيميّ، عن الزين الطبريّ المكيّ مفتيها ، عن
عبد الواحد بن ابراهيم الخطيب الحصاريّ المعمّر، عن السيوطيّ، وهذا عالٍ جدّاً.
ويروي الحصاري عن شمس الدين محمد بن ابراهيم الغمري عن ابن حجر العسفلاني [16]
ويروي ابن حجر الهيتميّ عن السيوطيّ.
===============================ص56
[33ش] شرفالدين (1290-1377)
السيّد عبدالحسين بن يوسف الموسويّ العامليّ، ولد في الكاظميّة، وانتقل إلى جبل عامل مع والده، فاخذ الأوليّات هناك، ورحل الى النجف فأخذ من أعلام الفقه والاُصول والحديث والرجال، وعاد إلى بلده، وتزعّم شؤون طائفته، وناضل المستعمرين، فطورد، ونهبت داره، واُحرقت كتبه وفيها مجموعة من مؤلّفاته، فهاجر إلى فلسطين ثم إلى القاهرة، وفيها اتصل بالشيخ الإمام سليم البشري شيخ الأزهر، فجرت بينهما مباحثات في الإمامة نتج منها كتاب<المراجعات> العظيم.
وعاد إلى لبنان، والتزم الدفاع عن المذهب والنضال لحماية العقيدة، حتى أصبح إماماً في الكلام و المناظرة وفي ما يخصّ الإمامة، ومن أهم مؤلفاته في هذا المجال: النصّ والاجتهاد، والفصول المهمة في تأليف الاُمة، وقد خصّص لترجمة نفسه مع تراجم الكبار من عائلته كتاب(بُغية الراغبين في آل شرفالدين) طبع في مجلدين.
وله: مؤلّفو الشيعة في صدر الإسلام، مطبوع.
وثبته: ثَبَتُ الأثبات في سلسلة الرواة، وكان قد كتبه إجازةً للسيّد علي نقي النقوي اللكهنوي باسم<الثبت الموسوي في إجازة النقويّ> سنة(1354).
يروي عن
والنوري[72] وصدر الدين[40] شيخ الشريعة [37]
وعنه
(بحر العلوم [6] والكتّاني [55] وقد تدبّج معه والمرعشي[62] واللكهنوي[58]

[34ش] الشهيد الأوّل (734-قتل 786)
الشيخ محمد بن مكّي، أبوعبدالله، شمس الدين الجزّيني النُباطي، العاملي، الفقيه العظيم، الذي لامثيل له في عصره، ألّف في الفقه: الذكرى، والدروس، والبيان، واللمعة الدمشقيّة، ومتوناً اُخرى وشروحاً وتعاليق.
===============================ص57
قتل مظلوماً بحكم الزور في دمشق.
وله: الأربعون حديثاً.
وله مجاميع رجاليّة، وجدت بخطه، اعتمد المتأخرون على ما فيها من الفوائد الجليلة والتحقيقات النادرة، توجد نسختها في مكتبة مَلِك في طهران.
له: إجازة، أثبتها المجلسي في البحار.
ومن طرقه العالية: ما رواه عن السيّد ابن معيّة محمد بن القاسم أبي عبدالله تاج الدين الديباجي الحسني الحليّ الفقيه المحدّث النسّابة، المتوفى سنة(776) وقد ذكر في إجازته للشهيد أن له(نيفاً وستين) شيخاً، وله كتاب(معرفة الرجال) في مجلّدين
كبيرين، وقد أجاز للشهيد، ولولديه أبي طالب محمد، وأبي القاسم علي ضياء الدين، ولبنت الشهيد: اُم الحسن المدعوَة ستّ المشايخ، ولجميع المسلمين ممن أدرك جزءاً من حياته.
هذا السيّد المعظم-ابن معيّة- يروي عن والده أبي جعفر القاسم بن الحسين، عن مفيد الدين ابن جهم، عن معمّر بن غوث السنبسي غلام الإمام العسكري عليه السلام عن الإمام.
وهذا سَند عالٍ رفيع.
وقيل: كان الشهيد يروي كتب الحديث للعامّة عن أربعين شيخاً منهم، من سُفوح مكّة المكرّمة والمدينة المنوّرة، ومن بغداد، ومصر، وبيت المقدس،والخليل بفلسطين.
والسيّد ابن معيّة يروي عن العلامّة أ48]
ويروي الشهيد عن
الحسن بن داود الحلّيّ صاحب(الرجال) بروايته عن السيّد ابن طاوس [43]
وعن فخر المحقّقين محمّد، عن والده العلاّمة [48]
وعن علاء الدين أبيالحسن علي بن محمّد بن الحسن بن زهرة الحسيني الحلبيّ، عن العلامة [48]
=============================ص58
.)48(وعن السيّد المهنّا بن سنان المدنيّ صاحب(المسائل المهنّائية) عن العلاّمة
وعنه
الشهيد الثاني [35] عن علي بن عبدالعالي الميسيّ، عن محمدبن محمد بن محمد ابنالمؤذن الجِزيني، عن علي بن دقماق الحسني، عن محمد بن شجاع القطّان، عن المقداد ابن عبدالله السيوريّ صاحب(كنز العرفان في فقه القرآن) عن الشهيد الأوّل.

[35ش] الشهيد الثاني (911-قتل965)
الشيخ زين الدين-ولقبه اسمه- بن عليّ بن أحمد العامليّ ، الفقيه العظيم تالي الشهيد الأوّل، وشارح أكثر كتبه كالروضة البهيّة شرح اللمعة الدمشقيّة في مجلدين كبيرين، وهو من أهم كتب المناهج الدراسيّة في الفقه عند الشيعة الإماميّة وله مؤلّفات عديدة.
قُتِل مظلوماً بحكم الزور في سلطنة الروم.
وله: البداية، مختصر في المصطلح، وشرح البداية له أيضاً، وهذا من أعرف كتب المصطلح وأجملها، وهو من طلائع كتبه المستقلّة، قمتُ بضبطه بشكل دقيق، وقد طبع عملي سنة(1414) في قم.
وله: إجازة الحديث، ثبت كبير، كتبه إجازة لتلميذه الحارثيّ، طبع مع كتاب(حقائق الإيمان) للمجيز.
يروي عن
الشيخ عليّ بن عبدالعالي الميسي، عن محمد بن محمد بن محمد الشهير بابن المؤذن الجزيني، عن الشيخ ضيأالدين، علي عن أبيه الشهيد الأول [34]
والشيخ أحمد بن محمد بن خاتون، عن المحقّق الكركيّ، عن علي بن هلال الجزائري، عن أحمد بن فهد الحليّ، عن عليّ بن الخازن الحائري، عن الشهيد الأول [34]
وعنه
الحارثي [14]
===============================================ص59
[36ش] الشهيد الحائريّ (ح1109-قتل1165)
السيّد نصرالله بن الحسين الموسويّ الفائزيّ الحائريّ، كان مدرساً للحديث الشريف في الروضة الحسينية الشريفة في كربلاء المقدّسة، وكان عالماً، أديباً، شاعراً له ديوان شعر مطبوع، أرسله الملك الإيراني في سفارة إلى القسطنطينية فقتله الملك العثماني علىالمذهب
له: رسالة في تحريم التتن- وهو التبغ المستعمل للتدخين-، وله: آداب تلاوةالقرآن.
وثبته يسمّى: سلاسل الذَهَب المربوطة بقناديل العصمة الشامخة الرُتَب.
ويروي عن
أبي الحسن الشريف، والأمير محمد صالح بن الأمير عبد الواسع الحسيني، كلاهما:
عن خال الثاني المجلسي [ 60]
وعن المحدّث المولى محمد حسين الطوسي البغمجي، عن الحرّ العامليّ [17]
ويروي عن الشيخ حسين بن محمّد الماحوزيّ شيخ البحرانيّ [7]
ويروي الشهيد الحائريّ عن محمّد باقر بن محمّد حسسين النيسابوريّ المكيّ، عن السيّد علي خان المدنيّ شارح الصحيفة السجّاديّة، الأحاديث الأربعة المسلسلة بالاَباء المرفوعة إلى الإمام السجّاد زين العابدين عليه السلام .
وعنه
السيّد عبدالله بن نور الدين بن نعمة الله الجزائريّ التستريّ صاحب(الإجازة الكبيرة) وهي بينهما مدبّجة.
======================ص60
[37ش] شيخ الشريعة (1266-1339)
الشيخ فتح الله بن محمّد جواد، النمازيّ، الشيرازيّ الشهير بشيخ الشريعة الأصفهانيّ. من كبار فقهاء النصف الأوّل من القرن الرابع عشر، ومن أعاظم مدرّسي الحوزة العلميّة في النجف الأشرف في الفقه والاُصول وتفرّد بالحديث والرجال، وانتهت إليه المرجعية العامّة ولم تطل أيامه معها.
له: رسالة في نقد الكتب الستّة العاميّة، بيّضها تلميذه الشيخ آقا بزرك الطهرانيّ، وسمّاها<القول الصراح في نقد الصحاح> لديّ نسخة منها مصوّرة عن خطّ تلميذه الاَخر الميرزا محمّد حسين السبحانيّ التبريزيّ.
وله: إنارة الحالك في قرأة<مَلِك ومالك> من سورة الحمد.
وله: عدّة إجازات مبسوطة، منها إجازته للسيّد الخراسانيّ المثبتة في كتاب المجاز(مرقاة الثقات في تمييز المشتركات).
يروي عن
السيّد مهدي القزويني الحلّي، عن إمام الحرمين [2]
ويروي عن الأخوين السيّد محمّد باقر الموسويّ صاحب(روضات الجنّات) والسيّد محمد هاشم الخونساريّ، وكلاهما يرويان عن الشيخ الأعظم المرتضى الانصاريّ، عن المولى أحمد النراقيّ صاحب(عوائد الأيّام) عن السيّد مهدي بحر العلوم، عن
البحرانيّ [7]
وعنه
والخراسانيّ [18] وآقا بزرك الطهراني[1] وشرف الدين [33] ٍ

[38ز] صاحب الطبقات(...-1143)
إبراهيم بن القاسم بن محمّد المؤيّد بالله بن الإمام القاسم بن محمّد، الحسينيّ، صارم الدين، الشهاريّ، اليمانيّ، مؤرّخ، محدّث.
=======================ص61
له: طبقات الزيديّة، قيل: لم يؤلّف مثله في بابه. وجزؤه الأوّل يختص بالرواة في القرون الثلاثة الاُولى وقد سمّاه<نسمات الأسحار في رواة الأخبار> والثاني والثالث في تراجم العلماء وذكر مؤلّفاتهم والأسانيد إليها.
وقد وفّقني الله للحصول على مصوَرتين من هذا الكتاب العظيم:
إحداهما نسخة كانت في حوزة آل الغالبيّ وكتبت بعناية العلاّمة محمد بن عبدالله الغالبي، سنة(1313) وعلى أوّلها:
<عثرتُ على نسخة المصنف وطريقي عن شيخي عبدالكريم بن عبدالله
[هو أبوطالب الروضيّ المترجم في هذا الثبت برقم 42]
بسنده إلى المؤلّف، والوجادة بخطّ مؤلّفها>.كتبه أحمد بن عبدالله الجنداريّ.
انتهى منقولاً عن الاُمّ، كتبه إبراهيم بن عليّ بتاريخ شهر صفر1314.
وكتب في آخر الطبقة الثالثة: <الاُمّ المنقول عنها:لسيدي أحمد بن قاسم حميد الدين>
وكاتب النسخة هو أحمد بن صالح الوشلي المذحجي في صعدة، وقد ناولني هذه المصوّرة سماحة السيد العلامة بدر الدين بن أميرالدين الحسني الحوثي حفظه الله، أيام مقامه عندنا في قم عام1415ه.
والنسخة الاُخرى: مصوّرة عن نسخة مكتبة الجامع الكبير بصنعأ، وهي ناقصة في مواضع، وفي آخرها ما نصّه: <نقل من خطّ المصنّف رحمه الله في شهر رجب سنة1309>.
روى عن
أحمد بن محمد الأكوع، عن المسوريّ [63]
وعنه
القاضي مشحم [64]
==========================ص62
[39ش] صاحب المعالم (959-1011)
الشيخ حسن بن الشهيد الثاني زين الدين بن عليّ، العامليّ، الفقيه الاُصوليّ المحدّث.
له معالم الدين وملاذ المجتهدين، وهو كتاب فقهيّ، لكن مقدّمته الاُصولية اشتهرت باسم(المعالم) وأصبحت من كتب المنهج الدراسيّ في الحوزات العلميّة.
وله: منتقى الجُمان في الأحاديث الصحاح والحسان، اختار فيه ما يصلح بنظره للاستدلال على الأحكام، و يحتوي على ذكر علل الأحاديث بشكل عميق.
وله: ترتيب مشيخة الصدوق في الفقيه، فرغ منه سنة(982).
وله: التحرير الطاوسيّ، وهو استخراج نصوص كتاب الكشيّ التي أدرجها السيّد أحمد ابن طاوس في(حلّ الإشكال) فرغ من استخراجه سنة(991) وهو مطبوع.
ثبته الإجازة الكبيرة، أدرجها المجلسيّ في بحار الأنوار(ج109)
كتبها للسيّد نجم الدين بن محمّد الحسينيّ الشاميّ صاحب كتاب(أخبار أهل البيت:) و (رسالة وجيزة في الرجال) فرغ منها السيّد عام(1001).
يروي عن
الحارثيّ [14] الراوي عن أبيه الشهيد الثاني
وعنه
ابنه الشيخ محمّد الشهير بسبط الشهيد، شيخ المجلسيّ [ٌ60]

[40ش] صَدْر الدين (1272-1354)
السيّد حسن بن هادي بن محمّد عليّ بن صالح بن محمّد صدر الدين الموسويّ العامليّ الكاظميّ، الفقيه الاُصوليّ المتكلّم الرجاليّ المحدّث، المؤلّف المُكثر الُمجيد، له ما يزيد على(80) كتاباً، منها:
====================================ص63
1- تأسيس الشيعة الكرام لعلوم الإسلام، وقد اختصره بكتاب: الشيعة وفنون الإسلام، وكلاهما مطبوعان.
2- تكملة أمل الاَمل، للحرّ العامليّ، مطبوع.
3- نهاية الدراية شرح الوجيزة للبهائي، وهو من أفضل ما كتب فيها مؤخّراً جمعا ًودقّة.
وللسيّد في الرجال كتب عديدة بأسمأ: مختلف الرجال، وعيون الرجال، والرواة على الطبقات، و وفيات الأعلام من الشيعة الكرام.
وله سعي وافر في أمر الإجازة وتأليف الأثبات، وقد أصدر عدّة مطوّلات منها:
1- بغية الوعاة في طبقات مشايخ الإجازات، ألفها سنة(1326).
2- اللمعة المهديّة في الطرق العليّة، سنة(1329).
3- اللمعة الحيدرية في الطرق العليّة للشيعة الإمامية كتبها سنة(1338).
وإجازاته كلّها مليئة بالفوائد النادرة والتحقيقات العميقة الباهرة.
يروي عن
.النوريّ [72]
ويروي عن الميرزا عليّ بن خليل الطهرانيّ، عن المولى عبدالعليّ الرشتيّ الغرويّ، عن السيّد مهدي بحر العلوم،عن الوحيد محمد باقر البهبهانيّ، عن والده محمد أكمل، عن المجلسي [60]
وللميرزا عليّ بن خليل الطهرانيّ كتاب(سبيل الهداية في علم الدراية) وله(شرح الفوائد الرجالية للوحيد البهبهانيّ) وله(تعليقات على منتهى المقال).
والطهرانيّ هذا شيخ إجازة النوريّ [72] فرواية الصدر عنه مباشرةً، أعلى.)72
وممّن تلمّذ على الطهراني هذا وروى عنه الشيخ النابغة محمد عليّ عزّالدين بن يوسف بن محمّد بن إسماعيل بن إبراهيم من آل عزالدين، الصوري العاملي
=======================================================ص64
الحَنَوي-نسبة الى حَنويه- المتوفى بها سنة(1301) عن عمر ناهز السبعين، هاجر إلى النجف، وأقام ستّ سنين، اختصّ فيها بالملاّ عليّ الطهراني، وقرأ عليه كتابه في الدراية، فأجازه وأفاض في مدحه، وانتقل إلى لبنان و أسّس مدرسة علمية تخرّج منها ثلة من الأعلام بعده، وألّف كتاب(تحيّة القاري لصحيح البُخاري) قال عنه الأمين: <كتاب عزيز النظير> وله: <ضوء المشكاة من وجوه الرواية والرواة> وهي مشيخة واسعة، استقى منها كثيراً الزركليّ الوهّابي في(أعلامه)، ولم يعرف مؤلّفها
ويروي عن صدر الدين
آقا بزرك الطهراني[1] وشرف الدين[33] والخراساني [18] وبحر العلوم[6] والمرعشيّ[62](واللكهنويّ[58] وهبة الدين[74]
وللسيّد طريق عال جدّاً وهو روايته عن صاحب الوسائل بأربع وسائط فقط، فهو يروي عن السيّد الميرزا محمد هاشم الخونساري أصلاً الأصفهاني صاحب( اصول آل الرسول) (ت1318) عن السيد صدر الدين بن صالح بن محمّد العاملي(ت1264) عن أبيه صالح عن أبيه محمّد-الجدّ الأعلى للسيّد صدر الدين- عن الحرّ العاملي(ت1104) [17]

[41ع] الصدّيق الغماريّ (1327-1413)
عبدالله بن محمّد بن الصدّيق، أبوالفضل الحسنيّ الإدريسيّ المغربيّ شيخ الطريقة الشاذليّة، الغماريّ، فقيه، محدّث، مؤرّخ ولد في طنجة من مدن المغرب، ورحل إلى فاس ودرس في القرويّين، وهاجر سنة(1349) إلى الأزهر، وتخرج بعد سنة بشهادةالعالميّة.
له مؤلّفات كثيرة في الفقه والحديث والتاريخ:
==========================ص65
منها: المهديّ المنتظر، راجعه الشيخ عبد العزيز عز الدين، طبع عالم الكتب-بيروت 1405هج
ومنها: إقامة البرهان على نزول عيسى في آخر الزمان.
وطبع له: الحاوي في فتاوي أبي الفضل الغماري-دار الانصار1402.
والقول المقنع في الردّ على الألبانيّ المبتدع.
وإرغام المبتدع الغويّ بجواز التوسّل بالنبيّ، حقّقه العلاّمة حسن السقاف الاردني.
وله في الحديث الكنز الثمين وشرحه الفتح المبين،
ومرشد الحائر الى وضع حديث جابر، إلى غير ذلك.
وثبته: ارتشاف الرحيق من أسانيد عبدالله الصدّيق، مطبوع.
يروي عن
الطبّاخ [44] وعمر حمدان [49]. والنبهاني [68]والواسعيّ[75]
ويروي عن أحمد رافع بن محمد الطهطاوي الحسينيّ(ت1355) عن شيخ الإسلام محمد الأنبابي، عن الامام إبراهيم السقّا، عن الأمير الصغير، عن والده الأمير الكبير [3]
والشيخ أحمد رافع هو صاحب ثبت<المَسْعى الحميد إلى بيان تخريج الأسانيد> الذي نبّه فيه إلى أوهام الكتاني في(فهرس الفهارس والأثبات) وهو مخطوط في دار الكتب المصرية، وله: إرشاد المستفيد إلى بيان تحرير الأسانيد، وله: القول الإيجابي في ترجمة العلامة الأنبابيّ، مطبوع وهو يروي عن شيخ المالكية محمد عُليّش، عن الأمير الصغير عن الأمير الكبير [3]
والصدّيق يروي عن محمّد إمام ابن الشيخ إبراهيم السقّا، عن أبيه، عن الأمير الصغير، عن والده الأمير الكبير[3] وهذا سند أعلى
ويروي الصدّيق عن أخيه الحافظ أحمد بن محمد بن الصديق أبي الفيض. الذي سنذكره في [52]
ويروي الصدّيق عن المسندة آمنة اُمّ البنين بنت عبدالجليل بن سليم الذرا الدمشقية، بروايتها عن أحمد بن إسماعيل البرزنيّ، عن أبيه، عن صالح الفلاّني [53]
=======================================ص66
وعن الصدّيق
الفاداني [52]
ويروي عنه أخوه العلاّضمة المحدّث السيد عبدالعزيز بن محمد ولد(1338) المعاصر
دام ظله وقد طبعت أسانيده في<فتح العزيز> وهو يروي عن شرف الدين [33] والفاداني[52] والكتّاني[55] والكوثري[56] والطبّاخ[44]وعنرحمدان [49] والنبهاني [68]
ويروي عن أخيه الأكبر أحمد بن محمد الصديق المذكور في [52]



[42ز] أبوطالب الروضي (1224-1309)
عبدالكريم بن عبدالله بن محمد الحسني الصنعاني اليماني ولد وتوفّي في صنعاء،
ورحل إلى صعدة وأخذ من علمائها، كان فقيها مفسّرا محدّثاً زاهداً آمراً بالمعروف، له:
الديباجُ النضير تكميل الروض النضير شرح المجموع الكبير، وله: التحفة في تفسير القرآن، أربع مجلّدات.
وثبته: العقد النضيد في ما اتصل من الأسانيد: مرتّب على حروف المعجم، فرغ منه في شوّال عام(1293) نسخة منه في مكتبة الجامع الكبير بصنعأ رقم(475) واُخرى في مكتبة ابن زبارة.
ويروي عن
إسماعيل بن أحمد الكبسيّ، عن عليّ بن حسن جميل، عن مشحم [ 64]وعن الشوكانيّ محمّد بن عليّ القاضي الصنعاني صاحب( إتحاف الأكابر باسناد الدفاتر).
وعنه
[75] الواسعي عن إسحاق بن عبد الله المجاهد وحسين بن محسن المغربيّ عنه
[12] والجلال عن قاسم بن حسين أبي طالب، عن حسين بن محسن المغربيّ، عن أبي طالب الروضيّ.
[11] والجرافي عن محمد بن عبدالله الجنداريّ، عن أخيه أحمد بن عبدالله الجنداريّ، عن أبي طالب الروضيّ.
[11] والجرافي عن الحسين بن علي العمريّ، عن شيخ القُرّاء بالديار اليمنيّة علي بن أحمد الشرفيّ، عن أبي طالب الروضيّ.
[59] والمؤيديّ مجدالدين عن الحسن بن الحسين الحوثيّ، عن والده الحسين بن محمّد الحوثيّ، عنه.
[62] والمرعشي عن الإمام يحيى بن محمّد بن يحيى حميد الدين الحسنيّ المتوكّل على الله، عن أحمد بن عبدالله الجنداريّ، عن أبي طالب الروضي.
[41] والصدّيق الغماريّ عن محمّد بن محمّد بن زبارة الحسنيّ، عن يحيى بن محمّد بن يحيى حميد الدين الإمام، عن والده، وأحمد الجنداريّ، عن أبي طالب الروضيّ.

[43ِش] ابن طاوُس (...-673)
السيّد أحمد بن موسى بن جعفر الحسني جمال الدين ابوالفضائل الحلّي، الفقيه المحقق في التفسير والحديث والرجال والكلام، ألّف فأكثر وأجاد وأفاد، له(82) كتاباً، وكان شاعراً أديباً من مؤلّفاته:
- بشرى المحققّين، في الفقه ستّ مجلّدات.
- ملاذ المجتهدين، في الفقه أربع مجلّدات.
- شواهد القرآن، مجلّدان.
- بناء المقالة العلوية في نقض الرسالة العثمانية للجاحظ، مطبوع.
وهذا السيّد أوّل من أفصح من الفقهاء عن تنويع الحديث إلى الاربعة: الصحيح والحسن والموثّق والضعيف، حيث كان المعروف تثنيتها إلى معمول به وهو المقبول ويطلق عليه الصحيح، وإلى مردود يقال له الضعيف،
=============================ص68
وقد عمل في الرجال كتاب<حلّ الإشكال الجامع لاُصول الرجال> جمع فيه الكتب الخمسة الرجاليّة: الرجال والفهرست للطوسيّ، واختيار معرفة الرجال للكشيّ، والفهرست للنجاشيّ، والضعفاء لابن الغضائريّ.
وقد استخرج منه صاحب المعالم نصوص رجال الكشيّ في كتاب<التحريرالطاوُسيّ>.
وأما رجال ابن الغضائريّ فقد استخرج نسخته من هذا الكتاب، الشيخ المولى عبدالله التستريّ. ومستخرَجه هو المتداول بين الأعلام اليوم، وقد جمعتُ منه النسخ المتوفّرة وحقّقته بالمقابلة والضبط والتنقيح والتقديم، وفّقني الله لإخراجه.
يروي عن
السيّد صفي الدين محمّد بن معدّ الموسوي، عن برهان الدين محمد بن محمّد بن عليّ الحمدانيّ القزويني الرازيّ، عن الشيخ منتجب الدين عليّ بن عُبيدالله بن الحسن ابن بابويه الرازيّ صاحب(الفهرست) بطرقه منها: عن المرتضى والمجتبى ابني الداعي الحسنيّ، عن المفيد عبدالرحمن بن أحمد بن الحسين النيسابوريّ، والسيّدين الشريفين
المرتضى و الرضيّ، والشيخ الطوسي [45] وهو سند عالٍ.
وعنه
[61] والمحقّق الحليّ [ 48]العلاّمة الحليّ
ويروي عنه الرجالي الشهير الحسن ابن داود صاحب(الرجال) وعليه تخرّج.

[44ع] الطبّاخ (1293-1370)
محمّد راغب بن محمود بن هاشم الحلبيّ الحنفيّ، مؤرّخ فاضل، ولد ومات في حلب، اشتغل بالعلم ثم بالطباعة.
له: إعلام النبلاء بتاريخ حلب الشهباء، سبع مجلّدات.
وله ثبت: الأنوار الجليّة في منتخب الأثبات الحلبيّة، اختصره من عدة أثبات، وختمه بذكر إجازات مشايخه له، طبع في حلب(1351).
=============================ص69
يروي عن
[55]الكتّانيّ
وعنه
[41]الصدّيق الغماريّ .[52] والفادانيّ

[45ش] الطوسيّ (385-460)
شيخ الطائفة الإمام محمّد بن الحسن بن عليّ أبوجعفر الطوسيّ، الفقيه المتقدّم، المحدّث الأعظم، المفسّر المتكلّم، علم الاُمة وعمادها في عصره، وهو واسطة العقد بين منتهى المتقدّمين، وطليعة المتأخرّين.
ومؤلّفاته في التفسير والفقه والاُصول والكلام تأسيسيّة تجمع أقوال السلف، وهو المقعّد لقواعد المذهب، والمعبّد لطرق معارفها، ولذلك استحقّ بجدراةٍ تامّة لقب<شيخ الطائفة> على الإطلاق.
ألَف اثنين من اُصول الحديث هما: تهذيب الاحكام، والاستبصار لما اختلف من الأخبار.
وألَف ثلاثة من كتب اُصول الرجال، هي: الرجال، والفهرست، واختيار معرفة الناقلين للكشيّ.
ولد في طوس خراسان، ووَصل الى بغداد، وتلمّذ على المفيد والمرتضى، وهاجر عام(448) إلى النجف الأشرف، وأسَس صرح العلم إلى أن توفّي فيه. وخلّف إلى جانب تراثه العظيم جيلاً من التلامذة العظماء.
يروي عن
مشايخ عصره وأشهرهم اُستاذه الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان، والسيّد المرتضى الشريف علم الهدى، والمحدّث الحسين بن عُبيد الله الغضائريّ الواسطيّ، ونقل بواسطتهم التُراث الشيعي عامّة والحديثيّ خاصّة.
===============================ص70
وعنه
طلائع المتأخرين، وفي مقدّمتهم ابنه الفقيه المحدّث أبوعلي الحسن بن محمد الشهير بالمفيد الثاني(ت بعد510).

[46ع] الظاهريّ (...-1328)
فالح بن محمد بن عبدالله، أبواليسر، المدني الظاهري نسبة إلى عرب الظواهر، المهنّوي-نسبة إلى بني المهنّا- محدّث المدينة المنورّة ومسندها، فقيه، مؤرّخ، متصرّف،
أديب وله معرفة بفقه الحديث.
له: منظومة في المصطلح، وشرحها.
وله أثبات عديدة:
1- حُسْن الوفا لإخوان الصفا، وهو معجمه الصغير، طبع في الإسكندرية.
2- ما تشتدّ إليه في الحال حاجة الطالب الرحّال، وهو الوسط.
3- شيم البارق من ديم المهارق، وهو الكبير.
يروي عن
[ 30]السنوسي وهو عمدته.
وعنه
[55] الكتّانيّ[49]عمر حمدان ويروي الواسعي[75] عن يحيى بن صالح الاَمدي،عنه.
============================ص71
[47ع] العَجْلُونيّ (1087-1162)
إسماعيل بن محمّد بن عبدالهادي الدمشقيّ، أبوالفداء الشاميّ، محدّث الشام، صاحب<الأربعين العجلونيّة> المسمّاة<عقد الجوهر الثمين>، وله: الفيض الجاري في شرح صحيح البخاري، ثمانية مجلّدات، كتبه سنة(1153) وهو غير تام، وله: مُزيل الإلباس عمّا اشتهر من الأحاديث على ألسنة الناس، مطبوع.
وثبته: حِلْيَة أهل الفضل والكمال باتصال الإسناد بكُمّل الرجال، فيه تراجم مشايخه، نسخة منه في مكتبة عاشر أفندي باسلامبول رقم(237) واُخرى في ديار بكر رقم(1767).
يروي عن
[71] النخليّ و[9]البصريّ وعن ابي المواهب الحنبلي محمد بن عبد الباقي صاحب المشيخة المطبوعة .
وعنه
[20] دحلان عن الوجيه الكُزبري، عن أحمد بن عُبيد العطار، عنه

[48ش] العلاّمة الحلّيّ (648-726)
الشيخ الحسن بن يوسف بن المطهّر، أبومنصور، جمال الدين الحلّي، الشهير ب<العلاّمة> على الإطلاق، الإمام الفقيه الاصوليّ المتكلّم المحدّث الرجاليّ، ألّف في فنون العلم(1)
وله في الفقه<تبصرة المتعلّمين> أصغر المتون، و<منتهى الأحكام> أوسعها تفريعاً، و<تذكرة الفقهاء> في خلاف المذاهب الاسلامية، و<المختلف> في خلاف أهل المذهب، و<نهاية الاحكام وقواعد الاحكام وتحرير الأحكام>، المتوسطات، وغيرها
الهامش
(1) وقد جمع صديقنا العلاّمة المحقّق المفهرّس السيّد عبدالعزيز الطباطبائي(1348-1416) كتاب(مكتبة العلاّمة الحلّي) فنظم قائمة أعماله وما نسب اليه، وحدّد مطبوعها ومخطوطها.
=============================ص72
وله في الرجال: خلاصة الأقوال، المعروف برجال العلامة. وقد طبع بتحقيق شيخنا السيّد محمد صادق بحر العلوم، وله إيضاح الاشتباه في ضبط
أسماء الرواه، مطبوع.
وله إجازات عديدة، أشهرها: الإجازة الكبيرة، التي كتبها للسادة آل زهرة الحلبيّين سنة(723).
يروي عن
[61] المحقّق الحليّ و[ 43]ابن طاوُس ويروي عن الخواجة نصيرالدين الإمام المحقّق محمّد بن محمّد بن الحسن الطوسيّ.
وعنه
ولده فخر المحققين محمّد بن الحسن، والسيّد المهنّا بن سنان المدنيّ صاحب(المسائل المهنّائية) والسيد محمد بن القاسم ابن معيّة.

[49ع ]عمر حَمْدان(1) (1292-1368)
عمر بن حمدان بن عمر، المحرسيّ، التونسيّ، المدنيّ المكيّ، محدّث ولد بتونس، هاجر إلى المدينة سنة(1303) ودرّس في الحرم المكيّ، وتوفّي في المدينة المنوّرة.
قال الصدّيق: < له نحو مائة شيخ >.
الهامش
(1) كنتُ أظنّ أنّ هذا الشيخ من الزيود، لأني لم أجده أوّل الأمر إلاّ في أثباتهم وضمن طرقهم، لكن الظاهر من اسمه وبلده ومشيخته، أنّه عاميّ، وبهذا ينقص من عدد الزيود ويُضاف إلى العامة.

=============================ص73
له ثبت باسم: إتحاف الإخوان ذوي العرفان بأسانيد عمر حمدان. مطبوع في مكة سنة(1367). وهو مختصر ما ألّفه تلميذه الفاداني من أسانيده في ثبت باسم<مطمح الوجدان> في ثلاث مجلدات ضخام.
يروي عن:
[55]الكتاني و [46]الظاهريّ و[15] الحبشي
وعنه:
[66] المكّي المالكيّ و[52]الفادانيّ و[41]الصدّيق و[11] الجرافيّ
و[62]المرعشي عن محمد حسن محمد المشاط المكي صاحب<الارشاد بذكر بعضمالي في الإجازة والإسناد> عن عمر حمدان.

[50ع]عَيْدَرُوس (1233-1314)
الحبيب عيدروس بن عمر، الحسني، العلوي الحضرمي الحِبْشي، من شيوخ العلويّين الحضارمة، إمام محدّث مسند اليمن في القرن الرابع عشر، كان كثير الرحلة لسماع الحديث وتحمله.
له أثبات عديدة:
1- عقود اللاَل في أسانيد الرجال، طبع في القاهرة سنة(1381) وهو من اكبر الأثبات المطبوعة في الدنيا، وطبع مختصره سنة(1317).
2- عقد اليواقيت الجوهرية وسمط العين الذهبيّة بذكر طرق السادة العلويّة.
3- فتح الفتّاح الفاطر باتصال السادة الأكابر، نسخة منه في الرباط برقم(2413) سميت: منحة الفتاح الناظر
يروي عن
[20] دحلان
==================ص74
وعنه
[15]الحبشي
ويروي النبهاني [68] عن الحبيب أحمد بن الحسن بن عبدالله العطّاس العلوي الحسيني، عن عيدروس.
و[62] المرعشي عن الحبيب علوي بن طاهر الحدّاد، عن أحمد بن الحسن المذكور،عنه.
و[41] الصديق الغماري عن محسن بن ناصر باحربة الحضرميّ، عنه

[51ز] الغالبيّ (...-1276)
عبدالله بن عليّ، القاضيّ، الصنعانيّ، الزيديّ.
ثبته: العقد المنظوم في أسانيد العلوم، ويسمّى: العسجد المنظوم، ويقال له أيضاً: الإحازة لطرق الإجازة، ومنه نسخة في المكتبة الغربيّة في جامع صنعأ الكبير.
يروي عن
الشوكاني صاحب(اتحاف الأكابر) عن مقبول الأهدل [65]
وعنه
[73] الهادي القاسمي عن عبدالله بن أحمد المؤيدي العَنثريّ الضحياني البصير، عنه
و[75] الواسعي عن محمّد بن عبدالله بن عليّ الغالبيّ، عن أبيه المؤلّف الغالبيّ
و[11] الجرافيّ عن حسين بن عليّ العمريّ، عن عبدالملك بن حسين الاَنسيّ،ومحمّد بن أحمد العراسيّ، وأحمد بن محمّد الكبسيّ، عن الغالبيّ.
و[12] الجلال عن محمّد بن عبدالله الجنداريّ، عن عليّ بن الحسين المغربيّ، عنأحمد بن محمّد الكبسيّ، عنه.
==============================ص75
و[59] مجدالدين عن والده محمد بن منصور المؤيّدي، عن عبدالله بن أحمد المؤيديّ العنثريّ الضحيانيّ البصير، ومحمّد بن عبدالله بن عليّ الغالبيّ، معاً، عن والد الثاني المؤلّف الغالبيّ.

[52ع] الفاداني ( 1335-...)
محمد ياسين بن محمد عيسى بن اُدد، علم الدين المكيّ المولد، الاندونيسي الشافعي، مدرس المسجد الحرام، وله نحو<التسعمائة> من المشايخ فهو مسند الحجاز وملحق الأحفاد بالأجداد.
له أثبات عديدة كلّها مطبوعة، منها:
1- بغية المريد في علم الأسانيد،
2- والعقد الفريد،
3-وإعلام القاصي والداني،
4- وإتحاف المستفيد بغرر الأسانيد،
5- وتنوير البصيرة بطرق الإسناد الشهيرة،
6- وإتحاف البررة في أسانيد الكتب العشرة.
7-وله نهاية المطلب، تعليقات علي(سدّ الارب) وهو ثبت الأمير الكبير،
8- وله: إتحاف السمير في أوهام ثبت الأمير الكبير،
9- وألّف<مطمح الوجدان> لشيخه عمر حمدان.
يروي عن
[55] الكتانيّ و[49] عمر حمدان وكان مختصاً به، و[41]الصديق الغماري و[56]الكوثريّ
ويروي الفادانيّ عن أحمد بن محمد بن الصدّيق أبي الفيض الغماري ّ ولد(1320) في طنجة وتوفي(1380) بالقاهرة، أخذ عن علمأ المغرب ورحل إلى مصر والشام والحجاز، وبرعَ في علوم الحديث. له(المعجم الوجيز للمستجيز) وقد ذكر فيه(مائة) من شيوخه


========================ص76
وابراز الوهم المكنون في كلام ابن خلدون> أثبت فيه تواتر حديث المهديّ المنتظرعليه السلام،
وله<فتح الملك العليّ> بصحة حديث<باب مدينة العلم عليّ> وهما مطبوعان.
وله<مسند الجنّ> وفتح الوهّاب بتخريج أحاديث الشهاب طبع في مجلدين، وله تخريج أوسع منه اسمه الإسهاب، وله مستخرج على الشهاب للقضاعي.
ومؤلّفات هذا المحدّث بلغت(المائة والعشرين) وأكثرها في علوم الحديث. ذكرت أسماؤها في كتابه(فتح الملك العليّ) طبعة مصر1389هج و منها: المداوي لعلل المناوي في(6) مجلدات، والهداية في تخريج أحاديث البداية لابن رشد.
وثبته الكبير: البحر العميق في فهرست مرويّات الصدّيق، جزآن.
وهو يروي عن محمد إمام السقّا، وبدر الدين الحَسَني الشامي، وعلي بن طاهر
المدني الوتري والنبهاني [68] كلّهم عن شيخ الإسلام إبراهيم السقّا، عن ثعيلب محمد بن سالم، عن الجوهري أحمد بن الحسن، عن البصري [9]
وعنه
اخوه عبد العزيز بن محمد الصدّيق المعاصِر، المذكور في [41]

[53ع ]الفُلاّني (1166-1218)
صالح بن محمّد بن نوح، العمريّ، السودانيّ، المدنيّ المالكيّ، حافظ مسند، اُصوليّ، ولد بالسودان وهاجر إلى المغرب، ومصر، واستقرّ في المدينة المنورّة وبها توفّي.
له: إيقاظ همم اُولي الأبصار للاقتدأ بسيّد المهاجرين والأنصار.
وثبته الكبير: الثمر اليانع.
وثبته الصغير: قطف الثمر في أسانيد المصنّفات في الفنون والأثر، مطبوع.
يروي عن
ابن سِنّة الفُلاّنيّ الراوي عن أحمد العَجِل أبي الوفاء اليمني النقشبندي عن قطب الدين عن نور الدين أحمد بن عبدالله الطاووسيّ
===================================ص77
عن بابا يوسف الهروي عن ابن شاذبخت الفرغاني عن ابي لقمان الختلاني عن الفربري عن البخاريّ صاحب الصحيح
و[25]عن الزَبيدي
وعن ابي طاهر محمّد بن إبراهيم الكورانيّ، عن ابيه الكورانيّ [57]
وعن محمد بن سليمان الرُدانيّ المغربيّ صاحب(صلة الخلف بموصول السلف).
وعنه
[30] السنوسيّ عن العجيميّ عبدالحفيظ قاضي مكّة، عن الفلاّنيّ.
و[56] الكوثريّ عن القسطمونيّ الحسن بن عبدالله، عن أحمد بن سليمان الأرواديّ،عن الفلاّني بقطف الثمر.
و[62] المرعشيّ عن السيّد عبدالوهاب بن عبدالقادر المفتي في كربلاء والمدرس بهاونائب الباب فيها وخطيبها، عن خاله علاّمة العراق السيّد داود النقشبنديّ، عن السِنْديّ محمّد عابد المدنيّ الأنصاريّ، صاحب(حصر الشارد) عن الفلاّنيّ.
و[6] بحرالعلوم عن الشيخ عبدالوهّاب الفضليّ البغداديّ البصريّ الحنفيّ، عن الشيخ موفق الدين قاسم بن أحمد البنّا القيسيّ البغداديّ، عن السيّد داود النقشبنديّ عن السِنْديّ، عن الفلانيّ.
و[27] سراج الدين عن الشريف محمّد بن ناصر الحسينيّ الحازميّ، عن شيخه السنديّ، عن الفلانيّ.
[54ز] قاطن (1118-1199)
أحمد بن محمد بن شهاب الدين، اليماني، الصنعاني القاضي، ولد في اليمن، وولي القضاء والأوقاف في صنعاء.
له من الأثبات:
1- النفحات الغوالي بالأسانيد العوالي، منه نسخة في مكتبة الحبشي بحضرموت.
=====================================ص78
2- قرّة العيون في أسانيد الفنون، نسخة منه في مكتبة الحبشي.
3- الإعلام بأسانيد كتب أهل البيت الأعلام عليهم السلام ، نسخة منه في المكتبة المتوكلّية بصنعاء، واُخرى في مكتبة الحبشي.
4- تحفة الإخوان بنظم سند سيّد وُلْد عدنان، نسخة خطّ المؤلّف في المكتبة الغربية بالجامع الكبير بصنعاء رقم(8) تراجم.
يروي عن
.(1)

وعنه
[65] مقبول الأهدل و[75] الواسعيّ عن أحمد بن محمد السيّاغي، عن الحسن بن أحمد بن يوسف الرباعي، عن قاطن.
و[62] المرعشي عن الشيخ داود بن عبدالله المرزوقيّ الزبيديّ اليمانيّ الشافعيّ، عن داود بن عبد الرحمن بن حجر الزَبيديّ القديميّ الشافعيّ المتوّفى(1314) عن محمّد بن علي العمرانيّ الشهيد بمدينة زَبيد سنة(1264) عن قاطن.

[55ع] الكتّاني (ح1300-1382)
محمّد عبد الحيّ بن عبد الكبير بن محمّد، الحسنيّ الإدريسيّ المغربيّ الفاسيّ ولد بها، محدّث الديار المغربيّة، مسند العصر، ذكر أنّ مشايخه نحو من<خمسمائة> شخص.
ومؤلّفاته نحو<المائتين>. رحل للشرق، فدخل مصر، والحجاز، واليمن، فالشام، وحوى خزانة كتب ضخمة انتقلت إلى خزانة الكتب العامّة في الرباط ومن طريف أمره أنّه كان يتوضّأ على مذهب مالك ويصلّي على مذهب الشافعي.
(1) لم نعثر على شيخٍ له، فعلاً.
===============================ص79
له من الأثبات:
1- فهرس الفهارس والأثبات ومعجم المعاجم والأشياخ والمسلسلات، من أضخم المعاجم في القرن الرابع عشر، طبع أوّلاً في مطبعة فاس بالمغرب سنة(1347) وثانياً بتحقيق الدكتور إحسان عباس، في بيروت- دار الغرب الإسلامي عام(1406ه).
2- منح المنّة في سلسلة بعض كتب السنة. طبع عام(1351).
يروي عن
[46] الظاهري و[15] الحبشي وتدبج مع أبي الخير العطار[19] و [68] النبهاني
ويروي عنه
[66] المكيّ المالكيّ و[56] الكوثريّ و[52] الفادانيّ و[44]الطبّاخ و[62] المرعشيّ و[33] شرف الدين وقال: قد اجتمعنا في مصر، وتبادلنا الإجازات وكانت بيننا محاضرات ومناظرات في مسائل فقهيّة واُصوليّة.
يقول الجلاليّ: وقد أخبرني فضيلة العلاّمة المفهرس المحقّق السيّد محمّد علي الروضاتيّ الأصفهانيّ دام علاه أنّه راسله فأجازه، فبعث إليه الجزئين الأوّلين من الذريعة إلى تصانيف الشيعة. ويبدو من كلّ ذلك أنّه كان على اتصال بعلمائنا وعلى علم بتراثنا، ولكنّه مع ذلك في ثبته الكبير<فهرس الفهارس> أغفل ذكر أثبات الإماميّة مع احتوأ كتابه على ما يُناهز<1200> ثبتاً وإجازة من مختلف الطوائف، فلذلك استدركتُ عليه برسالة<فوات فهرس الفهارس والأثبات> طبع في مجلة<تراثنا> الفصلية التي تصدر من قم، في العدد(29) الصفحات(105-170) ذكرت فيه اسمأ<110> ثبتاً من أثبات الشيعة الإمامية الاثني عشريّة، وقلتُ في مقدمته: <فَحزّ في نفسي هذا التغافُل، وكَبُرَ عليَ أن يخلوَ كتاب ضخم مثل<فهرس الفهارس> من مثل هذه الثروة العلميّة من أثبات الشيعة الإماميّة>، <فلئن عُذِرَ الكتّانيّ في تفريطه ذلك او لم يُعْذل على إغفاله رواية التراث الشيعيّ...فإنّا لم نجد عُذراً في السكوت عليه...>
===============================ص80
فهلا راجع الكتانيّ ما كان عنده من أجزاء الذريعة الاُولى التي تحتوي على مادة<الإجازة> ليجَد أمامه المئات من كتب الإجازات والأثبات، وقد عرفت أنّه اتّصل بها بواسطة الإجازة المدبّجة التي أخذها من الإمام شرف الدين، فتمّت الحجّة عليه.
ومما يدلّ على وقوفه على التراث الشيعيّ حين تأليفه<مشيخته> هو نقله عن كتاب<أمالي المرتضى> فقد نقل فصلاً طويلاً منه حول مسألة<طول العمر> تجده في فهرس الفهارس(ج1ص330-332) نقلاً عن الأمالي(ج1، ص270-272).
ولو قارنتَ هذا التصرّف الدالّ على التقصير، بما في أثبات الشيعة وإجازاتهم من الاهتمام بنقل تراث العامّة وتداوله وذكره، فإنّك ستقف على ما عند الشيعة من السماحة والمرونة والحرص على طلب العلم ونشر الثقافة، حيث لاتجد واحداً من أثباتهم يخلو من طريق أو أكثر من الطرق الموصلة إلى أثبات العامّة وإجازاتهم وكتبهم من خلال مشايخهم، رغبةً في استيفاء الحديث الشريف وحرصاً على جمع النصوص من السنّة الشريفة، حتى يستكمل المجتهد الفحص، ويتحقّق بذل غاية الوسع والجهد، ولا يخرج عن النصّ إلى الرأي، وعملاً بقوله صلى الله عليه وآله وسلم : <الحكمة ضالّة المؤمن أينما وجدها أخذها> والحمدلله ربّ العالمين.

[56ع] الكوثريّ (1296-1371)
محمّد زاهد بن الحسن بن عليّ الكوثريّ،الحنفيّ، فقيه متكلّم، محقّق، أديب، مؤرّخ، علاّمة، حجّة، ولد في دوزجة قرب الاَستانة-إسلامبول- عاصمة الدولة العثمانية، وتفقّه في جامع الفاتح بها، ودرّس فيه، وهاجر بعد استيلاء العلمانيين وسقوط الحكومة الإسلاميّة عام(1341) إلى مصر، واستقرّ في القاهرة، باحثاً محقّقاً، ناشراً للعلم، حتى توفّي بها.
========================ص81
كان بارعاً في الاَداب التركيّة والعربيّة والفارسيّة. وله تعليقات حافلة على المطبوعات في عصره، ملأها بالتحقيقات القيمّة والتوجيهات النادرة، في مختلف العلوم الإسلاميّة، من الفقه والحديث والكلام والرجال. وألّف كتباً ورسائل في الدفاع عن المذهب الحنفي وأئمته، والردّ على الوهابية حشوية العصر كما ردّ على ترّهات سلفهم من أمثال البربهاري وابن منده وابن تيميّة وابن قيّم الجوزية، وغيرهم من المجسّمة.
ومقالاته القيّمة تبلغ نحو<المائة> جمعها من بعده السيّد أحمد خيري في كتاب<مقالات الكوثريّ> وهو مطبوع.
وله كتاب:<إبداء التعدّي في كامل ابن عديّ> نقد فيه كتاب: <الكامل في ضعفاء الرجال> لابن عدي.
وله كتاب التعقب الحثيث لما نفاه ابن تيمية من الحديث.
وثبته: <التحرير الوجيز فيما يبتغيه المستجيز>.
يروي عن
أحمد رافع بن محمد الطهطهاوي الحسيني القاسمي المصري(ت1355) بطريقه
المذكور في [41]
وعن القسطموني(ت1329) عن أحمد بن سليمان الأروادي(ت1275) صاحب(العقد الفريد).
وعنه
[52] الفادانيّ و[11]الجرافيّ ويروي عنه السيّد علويّ بن طاهر الحدّاد، بالمكاتبة،
كما ذكره في إجازته للمرعشي [62]

[57ع] الكوراني (1025-1101)
إبراهيم بن حسن بن شهاب الدين، الشهرزوري، برهان الدين، الشافعيّ، فقيه، محدّث، كرديّ الأصل، رحل إلى الشام ومصر والحجاز، وسكنعام 1062في المدينة المنورة وتوفّي بها، ودفن في البقيع، وكان يجيد العربية والفارسية والتركيّة.
له: التعريف بتحقيق التأليف، منه نسخة في مكتبة الحبشي بحضرموت، ولوامع اللاَلي في الأربعين العوالي.
==================================ص82
وثبته:الأمم لإيقاظ الهمم، مطبوع ونسخة منه في مكتبة حكيم اُوغلي برقم(3271) في إسلامبول-تركيا.
وقد أجازه محدّث الشام ومسنده ابن خطيب فصّه، تقي الدين عبدالباقي الحنبليّ(ت1071) بإجازة سمّاها<رياض الجنّة في آثار أهل السنّة> نسخة منها في مكتبة السليمانية(لاله لي) رقم(454) في اسلامبول.
يروي عن
[5]البابلي زعن محمد بن عبد الباقي ابو المواهب الحنبلي (ت 1126) صاحب المشيخة المطبوعة وهو ابن شيخه ابن خطيب فصة المذكور
وعنه
[71] النخلي و[22]الدهلوي و[9]البصري
ويروي الفلاّني [53] عن الشيخ سعيد المدنيّ، عن أبي طاهر محمد الكورانيّ، عنأبيه إبراهيم.

[58ش] اللكهنويّ (1325-1408)
السيّد علي نقي بن أبي الحسن من آل السيّد دلدار علي النقوي الموسوي الهندي، ولد في لكهنؤ من بلاد الهند، وهاجر إلى النجف سنة(1345) وأخذ من أعلامها في الفقه والرجال وأجيز من أعلام الحديث، وقفل راجعا إلى بلده بعد خمس سنين.
كان عالماً، بحّاثاً، مؤرخاً، أديباً بارعاً، شاعراً ينظم الجيّد بالعربية، تعيّن اُستاذاً للعلوم الإسلامية في جامعة<عليكره> في الهند حتى وفاته.
له: كشف النقاب في ردّ الوهابية الأعراب، مطبوع، و: لزوم المسح على الرجلين في الوضوء، في الفقه المقارن. وله: البيان في تفسير القرآن، طبع بعضه في الهند. وله: وفيات
الشيعة، ومشاهير علماء الهند، والعقود السنيّة في السلسلة النسبيّة، منظومة أنْهى فيها نسبه إلى الإمام الهادي عليّ النقي ّعليه السلام.
====================================ص83
وثبته الكبير: <أقرب المجازات إلى طرق الإجازات> يقع في مجلدين، كتبه لزميله العلامة السيّد محمد صادق بحر العلوم رحمه الله، وقد اطلعت على جزئه الأول عنده،
ولما رأيته يروي عن جدّي السيّد الخراساني رحمه الله، راسلته واستجزته، فأجازني وأشركني في ثبته المذكور فناولنيه السيّد بحر العلوم، ونقلت عنه.
يروي عن
[1]آقا بزرك الطهراني و[18] الخراساني و [27] سراج الدين و[33] شرف الدين و[40] صدر الدين و[74]هبة الدين وتدبّج مع المرعشي [62]
وعنه
[6] بحر العلوم و[62] المرعشي بالمدبّجة كما مرّ.و[13] الجلالي

[59 ز] مجد الدين المؤيّدي (1332-دام ظله)
مجد الدين بن محمد بن منصور الحسني المؤيدي الضحياني اليمني الصعدي، الإمام، الفقيه، المحقق المحدّث شيخ علماء اليمن وسيّدهم.
قرأ على والده نحو خمس وعشرين سنةً وأجاز له، ولم يزل يرفُل في أثواب المجد، ويتنقّل في معاهد العلم، محصّلاً، حتى أصبح من كبار المجاهدين المعتمدين عند خاصّة الناس وعامتهم.
استجزته مكاتبةً من النجف، فاجازني في رسالة عام(1394) قال فيها بعد المقدّمة المفصّلة ما نصّه:
وبعد فإنّه وصلني كتاب كريم وخطاب وسيم يفوح من نسماته نسيم الشمائل النبوية ويضوع من نفحاته عبير الفضائل العلوية، سرى نشره من العراق وضأ نوره في الاَفاق كما قال الإمام المنصور بالله عبدالله بن حمزةعليه السلام:
أهدى لنا النور وهو مبتعد * عنّا ولا غروَ هكذا القَمَرُ
أغرّ يستنزل الغمام به * تضلّ في كنه علمه الفِكَر
========================================ص84
(ذريّة بعضها من بعض والله سميع عليم * ذلك فضل الله يؤتيه مَنْ يشاء والله ذوالفضل العظيم).
أصدره نجل نجوم العترة المحمدية وسليل اعلام الاُسرة العلوية سمّي جدّه المصطفى صلى الله عليه واله الحنفأ، بدر سماء المعالي وكوكبها المضي المتلالي
السيّد العلامة الأوحد الأمجد محمد رضا الحسيني الجلالي ايّده الله تعالى بتأييده وأمّدنا وإيّاه بلطفه وتسديده، يلتمس منّي الإجازة التي هي إحدى طرق الرواية عند أرباب الدراية، لاسيّما من تباعدت بهم الديار وتنأت عنهم الأقطار.
وقد سبق أنّ حرّرت في هذا الشأن مؤلّفاً نافعاً إن شأ الله وسميته ب<الجامعة المهمة لأسانيد الأئمة وعلمأ الأمّة> وقد صار فضيلته من أجلّ من توجّه إليهم الخطاب وانتظمهم القصد بذلك الكتاب.
وقال في آخرها: هذا، فقد أجزت صاحب الفضيلة السيّد العلامة رضيع أخلاق النبوّة والإمامة بهجة الأيام والليالي محمد الرضا الحسيني الجلالي لازال في كلاية المليك
المتعالي أن يروي عني ما تقدم من الطبقات آنفا، وجميع ما صحّ له من مسموعاتي ومجازاتي وجميع ما ثبت له عني من رواية ودراية، وأجزت له رواية ما جمعته...> ثم
ذكر مؤلّفاته التي منها:
التحف الفاطمية شرح الزلف الإمامية، وهو شرح منظومة له ذكر فيها اسماء ائمة الزيدية تباعاً إلى عصره.
ولوامع الأنوار بجوامع العلوم والاَثار، وقد قدّمتُ له مقدمة ضافية طبعت معه سنة(1414).
وفصل الخطاب في خبر العرض على الكتاب.
والمنهج الأقوم في مسائل الرفع والضم وحيّ على خير العمل في التأذين والجهر ببسم الله الرحمن الرحيم، وقد حقّقته، ومنهج السلامة في جمع أخبار المحيط بالإمامة،
والماحي للريب عن الايمان بالغيب،
وإيضاح الأمر في علم الجفر.
وله من الأثبات:
1- الجامعة المهمة التي مرّ ذكرها وهي ما خوذة من الفصل الخامس من كتابه<لوامع الأنوار> الذي هو موسوعة تراثيّة تجمع ما للزيدية من الاَثار في مختلف العلوم مع الطرق اليها، وهما مطبوعان.
==================================ص85
2- بغية المرتاد في علم الإسناد، وهي إجازته لسماحة السيّد بدر الدين بن أمير الدين الحسني الحوثي دام مجده.
يروي عن
والده العلاّمة الوليّ محمد بن منصور اليحيويّ، وعن محمّد بن إبراهيم ابن حوريّة.
ويروي عن عبد الله بن الحسن بن يحيى القاسميّ صاحب(الجداول) مختصر طبقات الزيدية، عن أبيه الهادي القاسمي [73]
وعنه
.)13(الجلاليّ
وقد استجزتُه لأخي العلامة السيّد محمّد حسين الحسينيّ الجلاليّ فأجازه في رسالة بعثها إليّ، سأثبت صورتها هنا
وممّن يروي عنه العلامة المحقّق الفاضل السيّد محمّد مهدي الموسويّ الخرسان.
والعلامة الحجّة السيّد بدر الدين الحسنيّ الحوثيّ وهو من أعلام اليمن المجاهدين زارنا في قم وأقام عندنا فافاد وقد استجازني في طرقنا الإمامية، أدام الله ظله.
ويروي عن السيّد مجد الدين جمع من تلامذته في اليمن ذكرت اسماؤهم في ترجمته التي وضعت مع<الجامعة المهمة> المطبوعة في اليمن. مكررا وآخرها طبعة مكتبة بدر عام 1417 فراجع ص 468

[60ش] المجلسيّ (1037-1110)
الشيخ محمّد باقر بن محمد تقي بن مقصود علي الأصفهاني الفقيه المحدّث، شيخ الإسلام في عصره، صاحب الموسوعة الحديثية الجامعة<بحار الأنوار الجامعة لأخبار الأئمة الأطهار> التي جمعت كلّ واردة و شاردة من الأحاديث المتوفّرة في عصره في تراث الشيعة الاثني عشرية، في(25) مجلداً كبيراً.
=========================ص86
وقد خصص المجلد الأخير منه، الذي يقع في الأجزاء(105-110) من الطبعة الحديثة، لجمع صور الاجازات
وله: الوجيزة في الرجال، مطبوعة.
وله شرح كبير على الكافي باسم<مرآة العقول> وآخر على التهذيب باسم<ملاذ الأخيار> وهما مطبوعان. وله: الأربعون حديثاً، مطبوع.
يروي عن
الشيخ محمد سبط الشهيد، عن والده صاحب المعالم [18] عن جدّه الشهيدالثاني[35]
وعن والده المعروف بالمجلسي الاول، عن البهائي محمد، عن والده الحارثي [14]
وعنه
[17] الحرّ العاملي بالمدبّجة، واكثر علماء عصره من العجم والعرب

[61ش] المحقّق الحليّ (602-676)
الشيخ جعفر بن الحسن بن عليّ، نجم الدين، أبو القاسم، الهذلي، الحليّ، الفقيه، الاصولي، الشهير بالمحقّق، بإطلاق الكلمة، وقد يُقيّد بالأول، وهو صاحب <شرائع الاسلام في معرفة الحلال والحرام> أوسع المتون الفقهيّة تفريعاً، وأحسنها ترتيباً ونظماً، وأكثرها بين الفقهاء تداولاً وتناولاً، وقد اختصره مؤلفه ب<المختصر النافع> وشرح المختصر ب<المعتبر> وكلّها مطبوعة متداولة.
وله في أصول الفقه: معارج الأصول.
وله في الصناعة الحديثيّة: <مختصر الفهرست>. اختصر فيه كتاب<الفهرست> للشيخ الطوسي.
=============================ص87
يروي عن
الحسن بن الدربيّ، عن الشيخ رشيد الدين محمد بن علي بن شهر آشوب صاحب(معالم العلماء) بطرقه.
ومحمد بن جعفر نجيب الدين ابن نما، عن محمد بن محمد بن حمدان القزويني، عن منتجب الدين صاحب(الفهرست) عن آبائه عن الشيخ الصدوق القمي.
ويروي عنه
[48] العلاّمة الحليّ وهو ابن اخته
وعنه الحسن بن داود تقي الدين صاحب الرجال المعروف.
والشهيد الاول [34] عن محمد بن محمد الكوفي الهاشميّ الحارثيّ، عنه، وهو عالٍ

[62ش] المرعشيّ (1315-1411)
السيّد محمد حسين بن محمود بن علي الحسيني المرعشيّ، الشهير بالسيّد شهاب الدين النجفيّ. ولد في النجف وهاجر إلى قم عام(1344) وتوفّي بها.
حصّل العلم في النجف على أساتذة الأدب وأعلام الفقه والاُصول، وتفنّن في علوم عصره، وهاجر إلى سامراء عام(1339) ثم انتقل إلى الكاظمية وبغداد، وزار سنة(1342) مدينة مشهد الرضاعليه السلام، وأخذ من أعلام هذه البلاد علوم أهلها حتى غير المعروفة كالجفر، والأنساب، والنجوم. وفي(1344) زار مدينة قم المقدسة، فألقى عصى الترحال فيها، فأقام بها حتى وفاته
وكان من مراجع الفتوى والتقليد فيها.
وكانت له رحلات وسفرات في ربوع إيران، فالرحلة الاصفهانية عام1342، والشيرازية، والاَذربيجانية، وغيرها، وقد سجّلها.
وله مؤلّفات عديدة، ومنها رسائل كثيرة في تراجم عدد من أعلام المؤلّفين، طبعت في مقدّمات كتبهم.
=====================================ص88
وله يد طولى في علم الأنساب الخاصّة بالعلويّين، درسه منذ صباه على أساتذة الفنّ في النجف وغيره، وحقّق فيه طوال عمره المديد، وألّف فيه الكثير الجمّ، من المسطرات كبيرة الحجم، إلى المشجرات طويلة الذيل، مثل: <مشجّرات آل الرسول> الذي يبلغ مجلدات عديدة.
و<طبقات النسّابين> في مجلدين. و<شرح عمدة الطالب لابن عِنَبة> وهو غزير المادة جدّاً.
والسيّد المرعشيرحمه الله أوسع مَنْ لقيناه من المشايخ في العناية بأمر الاستجازة للرواية، والإجازة لهُواتها، في بداية هذا القرن الخامس عشر الهجري، فلقد أسهم في إحيائها أيّما إسهامٍ، واهتمّ بنشرها أيّما اهتمام
وقد جمع ما صدر إليه من مشايخه العظام في مجلّد ضخم باسم<المسلسلات> أثبت فيه نصوص إجازاتهم بخطوطهم، وجميع ما صدر إليه من الأثبات والمشيخات بأعيانها
وقد طبعه نجله العلامة السيّد محمود المرعشي هذا العام(1416) طبعاً فخماً بحلّة قشيبة، فيعدّ-بحق- من أعلاق الزَمَن، وألحق به مجلّداً ثانياً ترجم فيه المشايخ جميعاً تراجم ضافية.
وله من الأثبات:
1- الطرق والأسانيد إلى روايات أهل البيتعليهم السلام وهو الذي كان يُصَدّره إلى المستجيزين منه، طبع عام(1399) وبعده، وفيه ذكر(مائة) من مشايخه الخاصّة، وقد
استجزته في رواياته عن مشايخه العامة والزيدية، فكتب لي الإجازة بها ملحقاً بهذا الثبت، كما سيأتي.
2- غنية المستجيز، كتبها لبعض الرواة عنه.
3- الدرّ الفريد في نبذٍ من الأسانيد.
4- الإجازة الكبيرة، المسماة<الطريق والمحجّة لثمرة المهجة> وهي إجازته لنجله المفهرس السيّد محمود المرعشي، طبعت بعد وفاة السيّد المرعشيّ، بإعداد وتنظيم الشيخ محمد السمامي الحائري، عام(1414) في قم.
===============================ص89
وقد بلغ مشايخه من الإمامية(320) شخصاً ومن العامَة(49) شيخاً، ومن الزيدية(17) شيخاً، ومن النساء(4) محدّثات. فمجموع مشايخه(390) شخصاً.
يروي عن
[1] آقا بزرك الطهراني و[6] بحر العلوم و[18] الخراساني و[47]سراج الدين و[33] شرف الدين و[40] صدر الدين و[74] هبة الدين و[58] اللكهنوي
وعن[24] الراوي و[75]الواسعي و[55] الكتّاني و[31] السيّاغي و[12]الجلال
ويروي عن أصحاب الأثبات التالية(1):
عن السيد الحبيب علويّ بن طاهر الحدّاد من علماء حضرموت صاحب<الخلاصة الشافية بالأسانيد العالية>.
وعن الشيخ محمد باقر بن محمد حسن القائني البيرجندي(ت1352) صاحب<الإجازة الوجيزة للدرّة الفاخرة العزيزة>.
وعن الميرزا أبي الهدي الكلباسي الأصبهاني(ت1356) صاحب<التحفة إلى سلالة النبوّة> وله: <سماء المقال في أحوال علمأ الرجال> و<الدرّ الثمين في المصنفات والمصنّفين>.
وعن الشيخ محمد علي بن أبي القاسم الاُوردبادي الغروي(ت1380) صاحب<السبيل الجدد إلى حلقات السند>. (2)
ويروي عنه بالمدبّجة :[6] بحر العلوم و[58] اللكهنوي.
(1) الثلاثة الاُول: الخلاصة، والإجازة، والتحفة، اصدرها أصحابها للسيّد المرعشي، وهي مطبوعة في<المسلسلات>.
(2) طبع هذا الثبت في مجلة علوم الحديث التي تصدر من قم في العدد الثاني للسنة الاولي عام 1418
==========================================ص90
ويروي عنه خلق كثير لايُحْصَون وفيهم من رجالات القرنين الرابع عشر والخامس عشر.
وأروي عنه أنا الجلالي [13] استجزته عام(1396) في سفرتي إلى قم المقدسة وفي عام(1400) في هجرتي إليها، ثم في عام(1403) طلبت منه أن يجيزني بسائر طرقه كلها، بما في ذلك رواياته عن العامة والاسماعيلية والزيدية، فكتب ذلك لي في ظهر إجازته الثالثة عام(1403).
كما استجزته لولدي السيّد محسن الحسينيّ الجلاليّ، وله يومذاك من العمر خمس سنوات فأحضرته عنده فبارك له ودعا له وأجازه، وكتب الإجازة في صفحة مستقلة ملحقة بثبته<الطرق والأسانيد> من الطبعة الاُولى. رحمه الله رحمة واسعة تلحقه بالأبرار.

[63ز] المسوريّ (1007-1079)
أحمد بن سعد الدين اليمني، الزيدي، القاضي.
له: الرسالة المنقذة من الغواية في طرق الرواية، نسخة منها في المكتبة الغربيّة بجامع صنعاء الكبير، رقمها(63) وأخرى رقمها(32) ونسخة باسم<كتاب الإجازات> في مكتبة الأكوع في مدينة تعز، وعنها مصوّرة في معهد المخطوطات العربية في القاهرة.
يروي عن
الامام القاسم بن محمد، المنصور بالله، وولده المؤيد بالله محمد، وقد كان من مُلازميه.
وعنه
[38]إبراهيم بن القاسم صاحب الطبقات عن أحمد بن محمد الأكوع، عن المسوريّ.
و[59]المؤيّدي مجد الدين عن والده محمد بن منصور، عن محمد بن القاسم الحسني الحوثي، عن محمد بن عبدالله الوزير، عن السيّد أحمد بن يوسف زبارة، عن أخيه الحسين، عن والدهما يوسف بن الحسين زبارة، عن ابيه الحسين بن أحمد زبارة، عن القاضي أحمد بن صالح بن أبي الرجال، عن المسوريّ.

[64ز] مشحم (...-1181)
محمد بن أحمد بن جارالله، اليماني، الصعدي، الزيدي القاضي، نشأ بصعدة، وانتقل إلى صنعاء، ورحل إلى مكة المكرّمة، كان من الأعاظمِ، ولي الخطابة والقضاء، وله نظم جيّد، وله مؤلفات كثيرة في فنون الحديث، والذكر، والأخلاق.
ومن مؤلّفاته في الصناعة الحديثيّة:
1- الشوامخ المعطّرة في الأحاديث المشتهرة.
2- نظم نخبة الفكر في علوم مصطلح الأثر لابن حجر.
وله من الأثبات:
1- تنوير الصحيفة بذكر عوالي الأسانيد الشريفة.
2- بلوغ الأماني في طرق كتب آل من اُنزلت عليه المثاني، منه نسخة بمكتبة ابن زبارة في اليمن. قال عنه السيّاغي: هو مختصر من الفصل الثالث الذي وضعه السيّد صارم الدين في آخر<طبقات الزيدية>.
ويعرف بأسماء اُخرى:
مبشرة المستفيد بتصحيح الأسانيد.
وعين المعاني في إسناد مَنْ اُنزلت عليه المثاني.
والبرهان الشديد على تصحيح الأسانيد.
ويروي عن
صاحب الطبقات [38]
وعنه
[42]أبو طالب الروضي عن إسماعيل بن أحمد الكبسي المعروف بالأعرج، عن
===========================ص92
عليّ بن حسن جميل المعروف بالداعي، عن مشحم.
و[11] الجرافي عن حسين بن علي العمري، عن الكبسي، عن جميل، عنه
و[59] مجد الدين المؤيّدي عن والده محمد بن منصور، عن محمد بن القاسم الحوثي، عن محمد بن محمد الكبسي، عن السيد الأعرج، عن الداعي، عن مشحم.
[65ع] مقبول الأهدل (1179-1250)
عبد الرحمن بن سليمان بن يحيى بن عمر الحسيني، وجيه الدين، اليماني، الزبيدي، الشافعي، مؤرّخ من أهل زَبيد، ولد وتوفّي فيها.
له: الروضُ الوريف في استخدام الشريف.
ومن الأثبات:
1- النفس اليماني في الإجازة للقضاة بني الشوكاني.
2- بركة الدنيا والاُخرى في الإجازة الكبرى، منها نسخة في مكتبة البريمي في صنعاء.
يروي عن
[25]الزبيدي و[54]قاطن
وعنه
[49]عمر حمدان
و[65]الحبشي عن الشريف محمد بن ناصر الحسيني الحازميّ، عنه.
و[27] سراج الدين عن حسين بن محسن اليماني الخزرجي السعدي الحُديدي الشافعي نزيل بهوال في الهند، عن محمد بن ناصر الحازمي، وآخرين، عن مقبول.
و[75]الواسعي عن عبد الرحمن بن محمد الشرفي الزبيدي، عن محمد بن ناصرالحازمي، عن مقبول عن الشيخ داود بن عبدالله المرزوقي الزَبيدي اليماني الشافعي، عن )62(والمرعشي السيّد داود بن عبد الرحمن بن حجر القديمي الزَبيدي الشافعي(ت1314) عن محمد ابن ناصر الحازميّ، عن محمد بن عبد الرحمن مقبول الأهدل(ت1258) وآخرين، عن والده مقبول.
=======================ص93
و[62] المرعشي عن الحبيب السيد علوي بن طاهر الحدّاد الحسيني الشافعي الحضرمي، صاحب الخلاصة الشافية، عن الحبيب أحمد بن الحسن بن عبدالله العطّاس العلوي الحسيني، عن الحبيب صالح بن عبدالله العطاس العلوي الحسيني، عن مقبول.
قال السيّد علوي بن طاهر: ولي إلى مقبول الأهدل سند أعلى وأقرب، وهو أني أروي بالإجازة عن عمي الحبيب صالح بن عبدالله بن طه الحدّاد، وهو يروي عن السيّدالأهدل.
وممّن يروي عن مقبول الأهدل: الشيخ عبدالله بن حسين بلفقيه صاحب<تسهيل سلسلة الوصلة إلى سادات أهل القبلة> مخطوط في مكتبة الحبشي في اليمن،
وله<شفاء الفؤاد بإيضاح الإسناد>.
ولسعد بن عبدالله سهيل كتاب باسم<فتح الرحمن في مناقب سيّدي عبد الرحمن بن سليمان> ألّفه سنة(1263) وهو حافل في ترجمة مقبول الأهدل.

[66ع] المكّي (ح1280-1367)
محمد علي بن حسين بن إبراهيم الأزهري، المعروف بالشيخ علي المالكي، مفتي المالكيّة في مكّة المكرمة مغربيّ الأصل، مكّي المولد والمنشأ والجوار، توفي بالطائف،
كان رئيس المدرسين بالمسجد الحرام، وله تصانيف كثيرة،
منها: انتصار الاعتصام بمعنى كلّ مذهب من مذاهب الأئمة الأعلام.
وبوارق أنواع الحجّ وفضائله وآدابه وفيه فضل زيارة النبي صلى الله عليه وآله وسلم
وكتاب الهدى العام في موارد المولد النبويّ وما اعتقد فيه من القيام.
=======================ص94
يروي عن
[55]الكتّاني
وعن السيّد أبي بكر بن شطا(ت1310) عن دحلان [20]
وعنه
[1]آقا بزرك الطهراني و [62]المرعشي - كلاهما - عن محمد حسن محمد المشاط المكّي عنه.

[67ع] المنيني (1089-1172)
احمد بن علي الدمشقي، شهاب الدين الحنفيّ، محدّث الجامع الامويّ بدمشق، له:
<فتح القريب شرح منظومة في الخصائص النبويّة>.
وثبته: القول السديد في متصل الأسانيد. منه نسخة في مكتبة عارف حكمت بالمدينة المنوّرة رآها الكتّاني، واُخرى في مكتبة نور عثمانية رقم(1625) في إسلامبول، بتركيا.
يروي عن
[9]البصري و[71]النخلي
وعن ابي المواهب الحنبلي محمد بن عبد الباقي الدمشقي صاحب المشيخة المطبوعة عن الكوراني [57]
وعنه
[25]الزَبيدي


[68ع] النَبْهانيّ (1265-1350)
يوسف بن إسماعيل بن يوسف، أبو المحاسن والمعالي ناصر الدين، النبهاني، البيروتي، الشافعي، ولد في فلسطين، وتعلّم المبادي في وطنه، ثم انتقل الى الأزهر فتلّقى العلم على أفاضل مشايخه منهم الإمام الشيخ إبراهيم السقّا، الشافعي(ت1298) شيخ الجامع الأزهر، والشيخ محمد الأنبابي شيخ الأزهر، وعن جمع من كبار العلماء الأفذاذ في مصر.
ورجع عام(1291) إلى بلاد الشام، وأخذ من أعلامها كالسيّد محمد بدر الدين الدمشقي محدّث الديار الشامية، وتنقّل في أعمال القضاء إلى أن صار رئيسا لمحكمة الحقوق في بيروت عام(1305) وأقام على ذلك أكثر من عشرين سنة، ثم هاجر إلى المدينة المنوّرة مجاوراً، ونشبت الحرب العالمية الاولى فعاد إلى مسقط رأسه بفلسطين وتوفّي فيها.
كان عالماً أديباً شاعراً مفلّقاً، محدّثاً فقيها واسع العلم. وقد أكثر من التآليف القيّمة الجيّدة، وبعض ما يرتبط بالصناعة الحديثيّة منها، هو:
1- إتحاف المسلم بانتخاب الترغيب والترهيب من البخاري ومسلم، طبع في مطبعة التقدّم ببيروت.
2- جواهر البحار في فضائل النبي المختار صلي الله عليه وآله وسلم ، أربعة أجزاء طبعت في بيروت، قال الكتّاني: هو أجمع كتاب نشره وأمتع ما ألّفه وأوسعه.
3- سعادة الدارين في الصلاة على سيّد الكونين صلي الله عليه وآله وسلم .
4- الشرف المؤبّد لاَل سيّدنا محمّد صلي الله عليه وآله وسلم .
5- المجموعة النبهانيّة في المدائح النبويّة، أربعة أجزاء طبعت في بيروت.
6- وصائل الوصول إلى شمائل الرسول صلي الله عليه وآله وسلم .
7- أفضل الصلوات على سيّد السادات. صلي الله عليه وآله وسلم
8- حجّة الله على العالمين، في المعجزات النبوية.
9- شواهد الحق في الاستغاثة بسيد الخلق صلي الله عليه وآله وسلم . قال الكتاني: هو من أمتع مؤلّفاته وأنفسها طبع1323.
10- الهمزية الألفيّة الطيّبة الغرّاء في مدح سيد الأنبياء صلي الله عليه وآله وسلم .
11- السابغات الجياد في مدح سيّد العباد. صلي الله عليه وآله وسلم
==================================ص96
12- النظم البديع في مولد الشفيع صلي الله عليه وآله وسلم .
وكتبه هذه كما ترى مخصّصة في مدح الحبيب المصطفى سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، شعراً ونثراً، حتى استحقّ بجدارةٍ ما حلاّهُ به الكتاني فقال فيه: <بوصيري العصر>رضي الله عنه وأرضاه.
وله أيضاً: القصيدة الرائيّة الصُغرى في ذمّ الوهابيّة ومدح السنّة الغرّاء.
والقصيدة الرائيّة الكُبرى في وصف الملّة الإسلامية والملل الاُخرى.
وله رسائل كثيرة بعنوان<الأربعين حديثاً> في مواضيع عديدة، توجد مجموعة منها بخطه في خزانة الرباط في المغرب، برقم(3102كتاني) والمجموعة(605كتاني). وخمس من رسائله في الفضائل، في نفس المكتبة المجموعة(1163كتاني).
وقد كانت لهذا العالم المجاهد مواقف حاسمة في تبديد جهود الوهابية الغاشمة الهادفة إلى الاستهانة بمقام سيّد الرسالة وإمام الاُمة، في بداية صولتهم عند انتشار
فتنتهم، واستيلائهم على الاراضي المقدسة،
فكانت للنبهانيّ ومؤلَفاته القيمة آثار طيّبة في كسر شوكتهم وفضح بدعتهم، لمّا ملأ كتبه بالدلائل القاطعة لحبال مزاعمهم، والمفنّدة لخيال ترّهاتهم ومفترياتهم على الدين والاُمّة، باسم التوحيد والإصلاح، وكشف عن فساد ما نسبُوه إلى السَلَف الذي وسموه بالصلاح، فجعل محاولاتهم هباءً،
وخصّص<الرائية> العصمأ لهم هجأً، ولذلك أكثروا من التهجّم عليه بالزور والباطل، واتّهموه كعادتهم بالإفك الزائل.
وله ثبت باسم: هادي المريد إلى طرق الأسانيد.
ويروي عن
عن البرهان ابراهيم السقّا وعن الحبشيّ [15]
وعنه
[41] الصدّيق الغماريّ و[62] المرعشيّ و[75] الواسعيّ) و[55] الكتاني مدبّجةّ
============================ص97
[69ش] النجاشي (372-450)
الشيخ أحمد بن علي بن أحمد، أبو العبّاس الأسدي البغدادي يُعرف ب<ابن الكوفي>
المؤرّخ الرجالي الأقدم، صاحب الرجال الشهير، وهو:<فهرست أسماء مصنّفي الشيعة>أحد اُصول الكتب الرجالية عند الشيعة الإماميّة، وله مؤلّفات اُخرى مفقودة.
يروي عن
مشايخ الطائفة في عصره، الذين رووا تراث الطائفة إلى الخلف نقلاً عن السلف، وهم: الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان العكبري(ت413). والشيخ الأقدم الحسين بن عُبيد الله الغضائري البغدادي(ت411). وغيرهما.
وعنه
طلائع المتأخِرّين، من أعلام العلم والدين، فإليه تنتهي طرق الروايات الشريفة، وعنعنة الإجازات المقدّسة.

[70ش] نجم الدين العسكريّ (1313-1395)
الشيخ محمد جعفر بن الميرزا محمّد الطهرانيّ الشهير ب<الميرزا نجم الدين
العسكري>. ولد في سامراء، حيث مرقد الإمام الحسن العسكري عليه السلام، فنسب إليه، وهاجر إلى النجف وأخذ من اعلام الفقه والاُصول هناك ثم انتقل إلى بغداد في محلة باسم<مدينة الهادي> إماماً في الصلاة ومرشداً ومعتمداً.
اعتنى بالتأليف مركّزاً جهده على أحاديث الفضائل، متتبّعاً كتب العامة بشكل واسع، فألّف الكثير الجيّد، ما ينوف على(الخمسين) في العدد، منها:
علي والوصيّة، علي والشيعة، علي والخلفاء، المهدي المنتظر في كتب العامّة.
وله عدّة<أربعينات> منها<أربعون حديثاً في البسملة> ناولنيه بيده الشريفة،فاستنسخته وأنا في ضيافته بداره يوم أجازني عام(1394).
=====================================ص98
وقد وجدتُ بخطّه نسخة من<رجال البرقي> كتبها عام(1365) عن نسخة والده، وقد اعتمدتُها مع نسخ أخرى في تحقيقي للكتاب.
وقد أجازه شيخنا العلاّمة أقابزرك الطهراني، فيما رواه عن مشايخه العامّة، وكتب له:<ذيل المشيخة> وطبعه الشيخ العسكريّ في مقدّمه كتابه<الوضوء في الكتاب والسنة) في القاهرة.
يروي عن
[1]آقا بزرك الطهراني
وعن والده الحجة المحدّث المتتبّع الميرزا محمد الطهراني مؤلّف<المستدرك على .)72(إجازات بحار الأنوار> والراوي عن النوري [72]
ويروي عن السيّد مهدي بن حبيب الله الشيرازي الحائري، عن الخراساني [18]
وعنه
[13]الجلالي

[71ع] النَخْليّ(1) (1040-1130)
أحمد بن محمد، المكّي، شهاب الدين الشافعي، من فضلاء مكة المكرّمة، ولد وتوفّي بها.
له: بغية الطالبين لبيان المشايخ المحقّقين المدقّقين، ألفَها عام(1114) وطبعت في الهند، ولها نسخة في مكتبة حكيم اوغلي في اسلامبول برقم(2271) واُخرى في رئيس الكتاب برقم(8443) وثالثة في حاج محمود(4617).
وفي حكيم اُوغلي برقم(1271) كتاب باسم<منتخب الأسانيد في وصل المصنّفات والأجزاء والمسانيد، فيما رواه النخلي عن البابلي> اُلّفَ سنة(1071).
يروي عن
[5]البابلي وهو عمدته، والكوراني [57]
وعنه
[53]الفلاّني و[65] مقبول الأهدل عن أبيه سليمان، عن صفي الدين أحمد بن محمد بن الشريف الأهدل، عن النخليّ.
و[3]الأمير الكبير عن عليّ الصعيدي، عن النخلي

[72ش] النوريّ (1254-1320)
الشيخ الميرزا حسين بن محمد تقيّ النوري، الطبرسيّ ولد في مدينة(نور) من مدن طبرستان شماليّ إيران، وهاجر إلى العراق، وتوفّي في النجف.
هو المؤرّخ الرجالي المحدّث الواعظ، ألّف كثيراً من المجاميع معتمداً على ما التقطه من التُراث المنثور، جامعاً ما فيه جمعا من غير مراعاةٍ للأسانيد، بهدف الاحتفاظ بها من الاندثار، وتوفيرها للأجيال، من دون تمييز بين الغثّ والسمين،
وأوسع مؤلّفاته وأشهرها كتاب(مستدرك الوسائل) الذي أورد في خاتمته فوائد رجالية اثنتي عشرة، احتوت على فوائد قيمّة،
وثالثتها هي المخصّصة لذكر<المشيخة> الحاوية لذكر طرقه الموصولة بجميع مشايخ الإجازة من لدنه إلى رواة الاُصول الأربعمائة، وقد ترجم لكل شيخ بتفصيل واسع، وتقع في المجلد الثالث من الطبعة الأولى، في الصفحات(373-531)
وله: مواقع النجوم ومرسلة الدرّ المنظوم، وهي مشيخته المشجرة في صفحة واحدة كبيرة جدّاً، تصوّر جميع الطرق مرتبطة متواصلة، من البداية وحتى النهاية، بشكل رائع وبديع طبعت في طهران.
()3 وقال بعضهم: هو بكسر النون.

======================================ص100
يروي عن
الميرزا علي بن خليل الطهراني، صاحب<سبيل الهداية في علم الدراية> كما مرّ [40]
. وعن الشيخ الأعظم المرتضى الأنصاري، عن المولى أحمد النراقي، عن السيد مهدي بحر العلوم، عن البحراني .[7]
وعنه
[1]آقا بزرك الطهراني وهو أوّل مشايخه وأعلاهم، و[2] إمام الحرمين و[27] سراج الدين و[34] شرف الدين و[40] صدر الدين
و[74]هبة الدين

[73ز] الهادي القاسميّ (1280-1343)
الحسن بن يحيى بن علي، المؤيدي، القاسمي، اليحيوي، الضحياني، الموصوف بالإمام الهادي لدين الله علاّمة، مجتهد، مجاهد دعا إلى نفسه عام(1322)،
له: الدوال الصغرى تلخيص الطبقات الكبرى في رواة الزيدية من الصدرر إلى هذا العصر،
وثبته: سبيل الرشاد في طرق الرواية والاسناد، فرغ منه سنة(1332) ثبت موجز مفيد قال فيه مؤلّفه: قد تضمّن هذا الكتاب: كتاب<الجامع للأسانيد> للمسوري، و<جامع الأسانيد> للكردي، و<مجموع الأسانيد> للبابلي، وهذه الثلاثة الكتب: تضمنّت دفاتر أهل الإسلام، إلاّ ما قلّ>
أقول: بل فاتها الكثير الأجلّ، لعدم تضمنّها شيئاً من طرق العترة الطاهرة برواية الشيعة الإماميّة الاثني عشرية. لكنّه عقد فيه فصلاً لذكر اُمّهات كتب العامَة فقال: <أروي ذلك بالسند المتّصل بالمنصور بالله عبدالله بن حمزة، عن الفقيه يحيى بن الحسن بن الحسين البطريق، الأسدي، الحلي...>.
================================ص101
أقول:<ابن البطريق يحيى> المذكور هو من كبار علماء الشيعة الإمامية، وطرقُه المشار إليها مثبتة في كتابه<العمدة> المتداولة عندنا.
وجاء في هامش نسخة من سبيل الرشاد ما نصه: قال السيد العلامة الأوحد النبيل عالم الزيدية في زمانه عبدالكريم بن عبدالله أبو طالب [هو الروضي المذكور برقم42]
ما لفظه:
وجدتُ بخط محمد بن عبدالله الكوفي المصري [هو الغزّال] وقرأ عليَ السيّد
المعظمّ شمس الدين أحمد بن قاسم بن مطهر العلويّ<نهج البلاغة> فأجزتُه، بإجازتي
عن الشيخ محيي الدين بن الشيخ تقيّ الدين عبدالله بن جعفر الأسدي، عن مجد الدين
عبدالله بن محمود بن مودود، عن السيّد ذي الحسبَيْن أبي الفتوح حيدر بن محمد بن زيد
الحسني، عن رشيد الدين أبي جعفر، محمد بن علي بن شهرآشوب، عن السيّد زيد بن
كباكبي الحسيني، عن أبيه أبي زيد، عن الرضيّ المؤلّف.
أقول: وابن شهر آشوب المذكور هو صاحب معالم العلماء في تتمة الفهرست للطوسي من كبار علمأ الإمامية.
وهذان النصّان يدلاّن على اتّصال وثيق بين الزيدية والإمامية بعرى العلم والإيمان، فما الذي أدّى إلى الانفصال بعد تلك الأزمان?
يروي الهادي عن
عبدالله بن أحمد المؤيدي اليحيوي الضحياني، عن الغالبي [51]
ويروي عن أحمد بن رزق السيّاغي، عن إسماعيل بن محسن بن إسحاق، عن الشوكاني محمد بن علي صاحب<إتحاف الأكابر بإسناد الدفاتر> من الأثبات الشهيرة، وهو مطبوع.
ويروي عن الهادي:
[59]مجد الدين المؤيدي عن عبدالله بن الهادي، عن أبيه المؤلّف.
[59]ومجد الدين عن محمد بن إبراهيم المؤيدي المعروف بابن حوريّة، عن الهادي.
=========================ص102
و[12]الجلال عن علي بن أحمد بن قاسم حميد الدين، عن علي بن قاسم المؤيّديعن المؤلّف.
وقد ناولني سماحة العلامة المجاهد السيّد بدر الدين بن أمير الدين الحوثي الحسني(1) حفظه الله نسخة مصوّرة من<سبيل الرشاد> مؤرّخةً بالنصف من شهر صفر المظفر سنة(1334) ولديّ صورة منها.
وقال السيّد بدر الدين، في ثبته الصغير الذي ناولنيه كذلك ما نصّه: أرويه عن سيّدي أحمد بن محمد القاسمي-أحد تلاميذ الإمام الهادي المؤلّف- رواه لي وناولني نسخته لاُصحّح عليها نسخة لي، وهذا سند عالٍ ليس بيني وبين المؤلّف إلاّ واحد>.
أقول: وقد أدرج السيّد المرعشي هذا الثبت<سبيل الرشاد> في آخر كتابه الكبير<المسلسلات> منقولة عن نسخة السيّد محمد بن حسين الجلال، وعليها مقابلته
بتاريخ(16ربيع الثاني1395).

[74ش] هبة الدين (1301-1386)
السيّد محمد علي بن حسين بن محسن الحسيني الزيدي نسباً، الحائري اصلاً، الشهير بالشهرستاني من جهة أمّه، الكاظمي مسكناً ومدفناً.
ولد في سامراء، وحَصَل في الحوزات العلمية في كربلاء، والنجف، على أعلامها. وامتاز بالذكاء والنشاط، فكان من الأعيان النابهين، وبرز على ساحة السياسة
فاعتقل في عهد الانكليز، وحكم بإعدامه، وعفي عنه، واستوزر للمعارف في اوّل حكومة وطنيّة بعد الاستقلال من الاستعمار البريطاني، ثم استقال
(1) زار سماحة السيّد بدر الدين مدينة قم عام(1415) وأقام بها مدّة سنة وشهور، وغادرها في(19 شعبان عام1416) وقد توثقت علاقتنا به أيام مقامه، واستفدنا من علمه وخلقه، كان الله له وأيّده بلطفه وبرّه.
=================================ص103
واتخذ الكاظمية مقرّاً، واشتغل بالعلم والتأليف وأسّس مكتبة الجوادين في صحن الروضة الشريفة لهماعليهما السلام ، وفي باحتها دفن.
واشتهر بمؤلّفاته العلمية والإرشادية، وأسّس مجلة(العلم) أيام إقامته في النجف، وهي أوّل مجلّة عربية تطبع في تلك المدينة، ومن أشهر مؤلّفاته:
- الهيئة والإسلام، مترجم إلى الفارسية والاردوئية.
- نهضة الحسين عليه السلام.
ومن مؤلّفاته في الصناعة الحديثيّة:
1- ثقات الرواة، جز صغير، مطبوع.
2- صدف اللاَلي في نسب جدّه أبي المعالي.
3- ما هو نهج البلاغة? في توثيقه، وهو مطبوع.
4- التنقيد في نقد<إكتفاء القنوع بما هو مطبوع>.
5- التمهيد في أحوال زيد الشهيد.
6- سلالة السادات في الأنْساب.
7- التمهيد في ترجمة الشيخ المفيد.
8- منهج السلف في تفريق المختلف والمؤتَلف من أسماء علماء العربية.
9- طيّ العوالم في أحوال شيخنا الكاظم، وهو شيخه في العلم والرواية المولى الاُصولي الأوحد الشيخ الاَخوند الخراساني(ت1329) صاحب<كفاية الاصول>.
وله من الأثبات:
1- جداول الرواية، مشجر ذكر فيه شيوخه ومشايخهم.
2- الشجرة الطيّبة في سلسلة مشايخ الإجازات.
3- طبقات أصحاب الروايات.
4- الإجازة العلويّة، كتبها للسيد مهدي العلوي السبزواري، وطبعه المجاز في كتاب باسم<هبة الدين> الذي خصّصه لترجمة الشيخ المجيز، وطبع في مطبعة الاَداب ببغداد(1348).
===============================ص104
يروي عن
[40]صدر الدين و[72]النوري
وعنه
[6]بحر العلوم و[58]اللكهنوي و[62]المرعشي

[75ز] الواسعيّ (1295-1379)
عبدالواسع بن يحيى، الصنعاني، الزيدي، ولد وتوفّي في صنعاء، مؤرّخ، محدّث، فقيه، مشارك في الفنون، رحل إلى البلاد الكثيرة لتحصيل العلوم، ورجع إلى صنعاء، فاشتغل بالتأليف والتدريس،
له في الصناعة الحديثيّة:
1- المختصر في ترغيب وترهيب حديث سيّد البشر، طبع في القاهرة سنة1345.
2- ترتيب مسند الإمام علي بن موسى الرضاعليه السلام، طبع مع<مسند الإمام زيد> فيالقاهرة.
3- اللطائف البهيّة في شرح أربعين حديثاً السيلقيّة، مطبوعة.
وله: القول الأرشد في شرح البسملة والحمد، وكنز الثقات في علم الميقات، مطبوع.
وله من الأثبات:
1- العقد الفريد فيما اتّصل من الأسانيد.
2- الدرّ الفريد الجامع لمتفرّقات الأسانيد، طبع في القاهرة سنة(1357) وهو ثَبَت جامع ظريف، قال العلاّمة الكوثريّ في تقريظه: المؤلّف رحب الصدر في الرواية عن كلّ
طائفة: من أتباع الإمام زيد بن عليّ8، وأتباع الائمّة الأربعة، وسائر المنتمين إلى الامام جعفر الصادق عليه السلام من الشيعة الإمامية.
===========================ص105
يروي عن
[15]الحبشي و[68] النبهاني و[24] الراوي و[62] المرعشي بالإجازة المدبّجة.
ويروي عن الإمام المجتهد الأكبر السيد محسن الحسيني العاملي، صاحب (أعيان الشيعة).
وجملة مشايخه(76) شيخاً من أعلام عصره.
وعنه
[11]الجرافي و[12]الجلال و[41] الصدّيق و[34] شرف الدين و[62] المرعشي بالمدبّجة كما مرّ.
================================106
الخاتمة

يقول جامع شمل هذا الثَبَت الجديد، ومرتّبه على هذا النمط الفريد: العبد الفقير إلى الله الحميد
السيّد محمّد رضا الحُسينيّ الجلاليّ:
هذا أوان ختم هذا العقد المنضود، الذي وفّقني الله المحمود بلطفه لنظمه، وهو على اختصاره، وافٍ بأهمّ ما هو المقصود من اختياره، وإن كان حاوياً على أنواع من
الإرشادات لمن طلب المزيد، إلاّ انّه<يكفي من القلادة ما أحاط بالجيد>.
وحيث بلغ بي القلم إلى هُنا تنبّهت إلى أمر أحببتُ إيراده، ليكون حسنَ الختام، وهو أنّ هذا الثَبَتَ هو المتمّم للخمسين في عداد أعمالي المطبوعة، من بين كتاب مؤلَف، أو نصّ محقّق، أو بحث ومقالة علميّة، بينما قد بلغ عمري حين تأليفي له وتنظيمي إياهُ
السنة<الخمسين> كذلك(1365-1415).
وقد نَبَهني هذا التطابُق غير المقصود إلى أنْ أتّبع سيرة بعض المؤلّفين للأثبات، في
إثبات أسماء مؤلّفاتهم في نهايات ما أوردوه من الفهارس والإجازات، تخليداً لذكرها، وتحديداً لأسمائها، وتبيينا لموضوعاتها ومحتوياتها، وتثبيتاً لنسبتها.
فلنختم كتابنا هذا بالفهرس الحاوي لعناوين المطبوعات من أعمالي، مرتّبةً على ذكر العنوان، وشرح الموضوع، وبيان عن محلّ النشر وتاريخه، وبيان عن حجم العمل وعدد
صفحاته، معتمداً الترتيب الأبجديّ في أوائل العناوين، واللهُ هو الموفّق المُعين.
والحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وآله الطيبين الطاهرين.
================================108
فهرس الأعمال المطبوعة:
1-آداب المتعلّمين، للإمام المحقّق نصير الدين محمد بن محمد بن الحسن الطوسي المعروف بالخواجه(ت672)، تحقيق وتوثيق، في علم الأخلاق، نشرته مكتبة مدرسة إمام العصر في شيراز-إيران عام(1416) في(192) صفحة.
وقد اشتركت بعمله في مُسابقة<اُسبوع الكتاب> التي أعلنتها وزارة الإرشاد الإسلامي في الجمهورية الإسلامية
فانتُخِب أفضلَ الأعمال المختارة وفاز بالجائزة الأولى، وهي العمرة المباركة إلى بيت الله الحرام، فحظِيْتُ بها عام(1415).
2- أبو الحسن العُريضي، علي بن جعفر الصادق عليه السلام، ترجمة حياته، ونشاطه العلميّ، في علم التاريخ والتراجم، رسالة مستوعبة لجوانب من حياة السيد عليّ بن جعفر صاحب المسائل طبعت في(80) صفحة في بداية كتابه<مسائل عليّ بن جعفرعليه السلام> نشر المؤتمر العالمي للامام الرضاعليه السلام مشهد1409.
3- الأحاديث المقلوبة وجواباتها، تسعة أحاديث قُدّمت مقلوبة إلى الإمام السيد حسين البروجردي الطباطبائي(ت1380) فأجاب عنها بأقوى شكل متناً وسنداً،
ترجمتُها من الفارسية ووثّقتها مع مقدمة في تعريف الحديث المقلوب وأساليبه وأهدافه، نشرته دار الحديث في قم1416في(67) صفحة.
وهي مما تطبع لأول مرّة.
4- الاُرجوزة اللطيفة في علوم البلاغة، ضبط وتقديم، طبعت بهذا العنوان في مجلة(تراثنا) العدد(4) الصفحات(29-217 السنة الاُولى) عام(1406) منسوبة إلى المشهدي صاحب شرحها المسمّى<إنجاح المطالب>.
وقد تبيّن ليّ أنّ الأرجوزة هي<المنظومة الُمحِبّيّة> لمحبّ الدين الحنفي الشهير بابن الشِحنة، وقد استدركنا ذلك في مقدمة الشرح الذي حقّقناه، كما سيأتي.
5- أسباب نزول القرآن، أهميتها وطرقها وحجيتها ومصادرها، من مباحث علوم القرآن، مقال نشر في مجلة(تراثنا) العدد(4) الصفحات(19-67) السنةالاولى1406.
فيه حديث مفصل عن ذلك،
وقد طبع ثانياً في مقدّمة تفسير الحبريّ(ص91-163) مع استدراك وزيادة.
===========================ص109
6- أسماء السور القرآنيّة، في مقطوعتين رائعتين في مدح النبي صلي الله عليه وآله وسلم خير البريّة، للكفعمي تقي الدين إبراهيم بن عليّ(ت905)، في علوم القرآن والسيرة النبويّة، ضبط وتقديم، نشر في(تراثنا) العدد(28) السنة السابعة(1412)
الصفحات(192-234) مع مقدّمة ضافية في ترجمة المؤلّف، وتعداد جميع مؤلّفاته.
7- الإمامة والتبصرة من الحَيْرة، تأليف المحدّث الفقيه الإمام عليّ بن الحُسين بن موسى بن بابويه الصدوق(ت329) تحقيق نشرته مؤسسة آل البيت عليهم السلام بيروت(1407) في(304) صفحة،
وهو مما طبع لأوّل مرّة.
معها مقدمّة باسم(الإمام أبو الحسن القميّ ابن بابويه وكتابه الامامة والتبصرة)
ويُعدّ الكتاب من أهمّ ما كتب في بحث غيبة الامام المهديّ المنتظرعليه السلام لمعاصرة مؤلّفه وللغيبةالصغرى.
8- إنجاح المطالب في الفوز بالمآرب-شرح المنظومة الُمحِبّيّة في علوم البلاغة-شرح العلاّمة المحدّث المفسّر الشيخ محمّد بن محمّد رضا المشهدي القميّ(ق12) تحقيق نشِر في(تراثنا) العدد(25) الصفحات(115-242) السنة(السادسة) عام(1411) مع مقدّمة ضافية بترجمة المؤلّف بصورة واسعة
وهو مما طُبع لأوّل مرّة.
9- باب<من لم يرو عن الأئمةعليهم السلام > في رجال الطوسي، في علوم الحديث في علم الرجال، بحث نشر في(تراثنا) العدد(7-8) الصفحات(46-149)
السنة الثانية(1407)
طرحت فيه مشكلة التناقض بين عدّ الراوي في هذا الباب، مع ذكره في أبواب الرواة، وقد توصلنا إلى حلّ مبتكر، لم نسبق إليه.
10- الباقيات الصالحات في اصول الدين الاسلامي على المذهب الإمامي، تأليف آية الله العظمى السيد محمد هادي الحسيني الخراساني(ت1368) نشر في(تراثنا) العدد(26) الصفحات(519122) عام(1412).
مع مقدمة مفصلة حول الفتوى الظالمة التي أصدرها الوهابية بتكفير المسلمين والردّ عليها بالأدلة القاطعة، وفضح مآرب المصدّرين لها.
=====================================ص110
11- تاريخ أهل البيت عليهم السلام في التاريخ، سيرة أهل البيت، تحقيق، طبع في مؤسسة آل البيت عليهم السلام قم، وبيروت عام(1410) في(228) صفحة،
يحتوي على هوية شخصية للمعصومين الأربعة عشرعليهم السلام بصورة مختصرة.
12- تحقيق النصوص يبن صعوبة المهمة وخطورة الهفوات، في النقد العلمي، نشر على شكل حلقات في اعداد(تراثنا) في العدد(9) الصفحات(227) والعدد(17) الصفحات(179-208) والعدد(18) الصفحات(33-61) نقدتُ فيها عدة كتب،
وذكرت ما وقع فيه المؤلفون والمحققون من الهفوات الخطرة.
13- تدوين السنّة ام تزييف الشريعة? في النقد العلمي، مقال نشر في(تراثنا) العدد(35-36) الصفحات(7-74) عام(1414) يحتوي على الردود على ما جأ في كتاب<تدوين السنة> لإبراهيم فوزي، الذي نشرته دار الناقد، لندن(1994).
14- تدوين السنة الشريفة، تأليف في علوم الحديث، تاريخ الحديث، نشره مركز النشر، مكتب الاعلام الاسلامي عام1413 في(704) صفحة، منها للفهارس الصفحات(573-704)
استوعب الحديث عن جواز التدوين وأدلته، وتبريرات المنع عن التدوين وأساليب المانعين، ومناقشتها.
15- التسميات طليعة المؤلّفات في الحضارة الاسلامية موضوعها، ومنهج تأليفها وفهرستها، في علم الفهرسة نشر في(تراثنا) العدد(15) الصفحات(11-75) عام،
بحث مبتكر عن أول ما ألّف في الحضارة الاسلامية في علوم التاريخ وسيرة الرجال.
16- تسمية من قُتِل مع الحسين عليه السلام من ولده واخوته وشيعته، رواية الفضيل بن الزُبير بن درهم الرسّان الكوفي(ق2) في التاريخ والرجال، تحقيق وتقديم،
نشر في(تراثنا) العدد(2) الصفحات(127-160) السنة الاولى عام(1406)
وهو أقدم نصّ احتوى على أسمأ شهداء كربلاء.
===============================ص111
17- تفسير الحِبَري أو ما نزل من القرآن في علي أمير المؤمنين عليه السلام تأليف المحدّث المفسر الحسين بن الحكم بن مسلم ابي عبدالله الحِبَري الوشأ
الكوفي(ت281) تفسير بالحديث المأثور، تحقيق، نشرته مؤسسة آل البيت لأحياء التراث بيروت1408
وطبع سابقاً في العراق عام(1396) لكنه لم ينشر.
18- ثبت الأسانيد العوالي بطرق الجلالي، في علوم الحديث،
هو مشيختي الجامعة لبعض طرقي الموصلة إلى أثبات الاُمة المحمّدية، من خلال مؤلّفي الأثبات الجامعة لكل الإجازات إلى الروايات والمؤلّفات وهو يعتمد منهجا جديداً في الاسلوب والعرض
في(100) صفحة.
19- جهاد الإمام السجّاد علي بن الحسين عليه السلام، في التاريخ وسيرة اهل البيت عليهم السلام ، تأليف، نشر في قم عام1413 في(336) صفحة وطبعته الثانية مع
التنقيح والإضافات صدرت عام 1418هج.
وقد اشتركت به في المباراة الكتابية عن الامام عليه السلام ففاز بالمرتبة الأولى في المسابقة التي أقامتها مؤسسة آل البيت عليهم السلام بيروت عام1413ه.
20- الحسين عليه السلام سماته وسيرته، في التاريخ-سيرة أهل البيت عليهم السلام ،
طبع اولاً في الكويت، مكتبة الفقيه في(245) صفحة. وثانياً في قم، دار المعروف في(226) صفحة، كلاهما عام(1416).
21- الحكايات، في الفرق بين المعتزلة والشيعة، إملا الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان ابن المعلم(ت413) رواية السيّد الشريف المرتضى علي بن الحسين الموسوي(ت436) في علم الكلام-الفِرَق، تحقيق وتوثيق، نشر في(تراثنا)
العدد(16) الصفحات(91-164) السنة(الرابعة) 1409،
ثم طبع مع مؤلّفات الشيخ المفيد، من المؤتمر الالفي العالمي لوفاة الشيخ المفيد، في قم(1413) في(136)صفحة.
=======================================ص112
22- حول نهضة الحسين عليه السلام، في التاريخ سيرة أهل البيت عليهم السلام ،
طبع أوّلاً في مجلة(اجوبة المسائل الدينية) مكتب الثقافة الدينية في كربلاء، في العدد(1) محرّم، الدورة العاشرة سنة(1385) في(36) صفحة وطبع ثانياً عام(1386) مستقلاً
مؤسسة الإمام الصادق عليه السلام كربلاء المقدسة مطبعة النعمان-النجف في(64) صفحة بقطع الربع(الرقعة).
23- خاتمة وسائل الشيعة، للحرّ العاملي محمد بن الحسن(ت1104) في علوم الحديث، الرجال، تحقيق، نشرته مؤسسة آل البيتعليهم السلام في(552) صفحة
عام(1412)، وهو الجزء(الثلاثون) من موسوعة وسائل الشيعة، ويتضمن الفوائد الرجالية الاثنتي عشرة.
24- الخلاصة في علم الكلام، تصنيف الامام قطب الدين السبزواري(ق6) في اصول الدين، نشرت في(تراثنا) العدد(34) الصفحات(124-226) السنة(التاسعة) عام1413، وهو من أقدم نصوصنا الكلامية الكاملة، ينشر لأول مرة اعتماداً على عدة نسخ نفيسة.
25- ديوان الإجازات المنظومة، في علوم الحديث والدراية، نشر في(تراثنا) السنة(التاسعة) 1413، العدد(35-36) الصفحات(219-372) احتوى على(61) قطعة من الإجازات المنظومة منذ القرن الثاني وحتى اليوم.
26- رسالة أبي غالب الزراري إلى ابن ابنه في ذكر آل أعين، للمحدث الأقدم أحمد بن محمد بن محمد بن سليمان الزراري(ت368) في علوم الحديث، علم الرجال، تحقيق نشره مركز الدراسات والتحقيقات التابع لمركز الاعلام الاسلامي عام1411،
وقد انتخب باعتباره أفضل كتاب في علم الرجال في مشروع كتاب السنة في الجمهورية الاسلامية في إيران ذلك العام.
27- رسو ل الله صلى الله عليه وآله وسلم ، في السيرة النبوية، كراس في(16) بقطع الكف، طبع في مطبعة أهل البيتعليهم السلام كربلاء عام(1385).
===========================ص113
28- السنّة النبوية الشريفة وموقف الحكّام منها تدوينا وكتابة ونقلاً وتداولاً، مقال في علوم الحديث، تاريخ التدوين، نشر في(تراثنا) العدد(22) الصفحات(11-57) السنة السادسة1411ه. تصدينا فيه لتصرفات الحكام تجاه الحديث الشريف، ورددنا تبريرات أتباعهم.
29- شرح البداية في علم الدراية، للامام الشهيد الثاني الشيخ زين الدين بن علي الشامي العاملي(ت965) في علوم الحديث، ضبط نص، نشره الفيروزآبادي- قم1414 في(160) صفحة.
30- شهداء حقّاً، مقال في التاريخ، سيرة أهل البيت عليهم السلام ، نشر في مجلة(ذكريات المعصومين عليهم السلام ) الكربلائية في العدد(1) السنة الثانية الخاص بمحرم الحرام عام1385.
31- عجالة المعرفة في اُصول الدين، للامام الشيخ ظهير الدين أبي الفضل محمد بن سعيد بن هبة الله الراوندي(ق7) في علم الكلام، تحقيق، نشر في مجلة(تراثنا)
العدد(29) الصفحات(199-240) السنة(السابعة) 1412 وقد قدّمت له بترجمة مؤلّفه وأسرته العريقة، بتحديد أهمية الكتاب وميزاته باعتباره من أقدم تراثنا الكلام،
والذي ينشر لاول مرة، وقد استلّتْهُ المؤسّسة، وطبع في سلسلة(كتاب تراثنا) برقم(5).
32- عروض البلاء على الأولياء، لاَية الله العظمى السيد محمد هادي الحسيني الخراساني(ت1368) في العقائد وسيرة أهل البيت عليهم السلام ، تحقيق وتقديم نشر في(تراثنا) العدد(37) الصفحات(213-244) السنة(التاسعة) 1414 وفيه عشرون وجهاً لعروض البلاء على الأولياء.
وهو ينشر لأول مرة.
33- علم الأئمةعليهم السلام بالغيب، والاعتراض عليه بالإلقاء في التهكلة، والإجابات عنه عبر التاريخ. في العقائد، مقال نشر في مجلة تراثنا العدد(37) الصفحات(7-107) السنة التاسعة، عام(1414).
=================================ص114
34- فرق الشيعة أو مقالات الإمامية للنوبختي أم للأشعري? في الفهرسة، مقال نشر في(تراثنا) العدد(1) الصفحات(29-51) السنة(الأولى)1405،
يبحث حول نسبة كتاب فرق الشيعة إلى النوبختي، وإنّما هو مختصر مغلوط من مقالات الأشعريّ.
35- فوات فهرس الفهارس والأثبات، بذكر بعض ما للإمامية من الإجازات، في الفهرسة، نشر في(تراثنا) العدد(29) الصفحات(105-107) السنة(السابعة)1412. اقتصرت فيه على ذكر(110) من أثبات الشيعة الإمامية.
36- كتابي تازه در علم رجال باسبكي جديد(باللغة الفارسية) مقال، في علم الرجال ترجم من العربية، ونشر في مجلة(آئينه وهش) القميّة الصادرة من مكتب الإعلام الاسلامي، العدد(6) الصفحات(14-23) السنة الاُولى(1410)
حول رجال السيد البروجردي وقد وسّعت أصله وصار كتاب<المنهج الرجالي للسيد البروجردي>المخطوط.
37- الكنية، حقيقتها وميزاتها، وأثرها في الحضارة والعلوم الاسلامية، في علوم العربية، الأدب، نشر في مجلة(تراثنا) العدد(17) الصفحات(7-95) السنة(الرابعة)1409.
38- مجددو المذهب وسماتهم البارزة، مقال في التراجم نشر في(تراثنا) الصفحات(96-106) العدد(28) السنة1414.
39- مسند الحِبَريّ المحدث المفسر الحسين بن الحكم بن مسلم أبي عبدالله الحبري الوشاء الكوفي(ت282)، نسخة مستخرجة مع التقديم والتوثيق، في علوم الحديث نشر في(تراثنا) العدد(32-33) الصفحات(275-385) السنة(الثامنة)1413.
40- المصطلح الرجالي<أسند عنه> ما هو وما هي قيمته الرجالية? في علم الرجال، نشر في(تراثنا) العدد(3) الصفحات(99-154) السنة الاولى(1406).
41- مقدمة<لوامع الأنوار> للسيّد الامام مجد الدين بن محمد بن منصور المؤيدي الحسني، في الفهرسة، نشر في مقدمة الجزء الثالث منه الصفحات(2-14) وقد طبع في مكتبة التراث الإسلامي-صعدة- اليمن1414.
================================ص115
42- مقدمة<المقنع في الإمامة> للسدّ آبادي عُبيدالله بن عبدالله(ق5) تحقيق الشيخ شاكرٍ شبع، في أهمية الإمامة ومصادرها وميزات الكتاب، نشر في مقدمة الكتاب الصفحات(11-15) ونشر في جامعة المدرسين قم1414، كتبت المقدمة في جمادى الاَخرة1412.
43- مقولة جسم لا كالأجسام، بين موقف هشام بن الحكم ومواقف سائر أهل الكلام، مقال في علم الكلام-تاريخه، نشر في(تراثنا) العدد(19) الصفحات(7-107) السنة(الخامسة)1410
دافعت فيه عن هشام بن الحكم ودفعت عنه تهمة التجسيم، وأثبت أن المقولة تعني(شي لا كالأشيأ) حسب اصطلاح هشام وما يفهمه اَهل الفَنْ.
44- من أدب الدعاء في الاسلام ضبطه عند الأدأ والتحمل وتنزيهه من اللحن والتحريف ودعوة الى إحيائه وتحقيق كتبه، مقال في علوم الحديثتحقيق النصوص، نشر في(تراثنا) العدد(14) الصفحات(10-34) السنة(الرابعة)1409.
45- المنتقى النفيس من درر القواميس، انتخاب وعرض في علوم الحديث والرجال، من كتاب<قواميس الرجال والدراية> للفاضل الدربندي(ت1386) نشر في(تراثنا) الصفحات(155-237) العدد(24) السنة(السادسة)1411.
46- موقف أهل الكتاب من الحق بين الالتزام والتصرفات المريبة، في علم الكلام، النقد العقائدي نشر في مقدمة كتاب<أعاجيب الأكاذيب> للحجة الشيخ محمد جواد البلاغي(ت1352) إعداد السيد محمد علي الحكيم في الصفحات(19-41) طبع في قم1412ه.
47- نظرات في تراث الشيخ المفيد، تأليف، في الفهرسة التحليلية، تعريفاً بمؤلّفات الشيخ المفيد، بقراءات سريعة، نشره المؤتمر العالمي لألفية الشيخ المفيد، عام1413 في المقالات والرسالات(4).
48- نقد الحديث بين الاجتهاد والتقليد، مقال، طبع في(تراثنا) العدد(32-33) الصفحات(7-76) السنة(الثامنة)1413،
بعنوان:... نظرة جديدة إلى أحاديث عقيدة المهدي المنتظر
وطبع ثانياً مستقلاً، ب(150) صفحة بقطع الكفّ بعنوان:... المهدي في أحاديث المسلمين حقيقة ثابتة. سنة1417.
49- النكت الخفية في النادرة الشريفيّة، مقال في علوم العربية، الأدب، نشر في(تراثنا) العدد(14) الصفحات(163-170) السنة(الرابعة)1409 حول جواب الشريف الرضي عمّن سأله<ما علامة نصب عَمْرو> بقوله: <بغض علي> ووجه النكتة في ذلك?
50- النكت في مقدمات الاصول، في تعريف المصطلحات الكلامية، للشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان(ت413) تحقيق نشر في تراثنا العدد(30-31) الصفحات(445-510)، السنة(الثامنة)1413. وفي مصنفات المفيد، في المؤتمر الألفي للمفيد عام(1413).

والحمد لله أوّلاً وآخِراً

الفهارس لكتاب ثبت الاسانيد العوالي
(الأرقام ما بين المعقوفات هي للتراجم)

1- فهرس الأثبات وكتب الإجازات والفهارس والمشيخات

- أبسط الأمالي في الإجازة للسيد الجلالي، لاَقا بزرك الطهراني
- إتباع الأثر، لابن حجر العسقلاني
- إتحاف الإخوان ذوي العرفان بأسانيد عمر حمدان، للفاداني
- إتحاف الاخوان في أسانيد فضل الرحمن لابي الخير العطار
- إتحاف الاكابر باسناد الدفاتر للشوكاني
- إتحاف البررة في أسانيد الكتب العشرة للفاداني
- إتحاف السمير في أوهام ثبت الأمير الكبير، للفاداني
- إتحاف المستفيد بغرر الأسانيد، للفاداني
- إجازات الحر العاملي
- الإجازات لشيخ العراقين الطهراني
- إجازات الرواية والوراثة في القرون الأخيرة الثلاثة، لاَقا برزك الطهراني
- الإجازات العلوية، لهبة الدين
- إجازاتي، لبحر العلوم
- الإجازة الجلالية، لبحر العلوم
- إجازة الحديث، لمحمد حسين الجلالي
- إجازة الحديث، للشهيد الثاني
- إجازة الحديث لإمام الحرمين
- إجازة الشهيد الاول
- إجازة شيخ الشريعة للخراساني
- الإجازة الكبيرة للجزائري
- الإجازة الكبيرة للسادة بني زهرة الحلبيين، للعلامة الحلي
- الاجازة الكبيرة، لصاحب المعالم
- الإجازة الكبيرة، للمرعشي
- إجازة ابن معية، للشهيد الأول
- الإجازة الوجيزة للدرة الفاخرة العزيزة للقائني
- الإحازة لطرق الإجازة للغالبي
- إرتشاق الرحيق من أسانيد عبدالله الصديق
- الإرشاد إلى مهمات الاسناد، للدهلوي
- الإرشاد بذكر بعض مالي من الإجازة والاسناد، للمشاط المكي
- إرشاد المستفيد إلى بيان تحرير الأسانيد لأحمد رافع الطهطاوي
- الإسناد المصفّى إلى آل المصطفى لاَقا بزرك الطهراني1710
- الإعلام بأسانيد كتب أهل البيت: لقاطن
- إعلام القاصي والداني للفاداني
- أقرب المجازات إلى طرق الإجازات للكهنوي
- الإمداد بمعرفة علوّ الاسناد للبصري
- الأمم لايقاظ الهمم للكوراني8244
- الأنوار الجلية في منتخب الأثبات الحلبيّة للطباخ
- الانوار السنية في أسانيد علوم الامة المحمدية لمحمد بن حسين الجلال
- إيقاظ همم اُولي الأبصار للاقتداء بسيّد المهاجرين والأنصار، للفلاني
- البحر العميق في فهرست مرويات الصديق لأحمد الصديق
- البدور السافرة، للسنوسي
- بركة الدنيا والاخرى في الاجازة الكبرى لمقبول الأهدل
- البرهان الشديد على تصحيح الأسانيد لمشحم
- بغية الطالبين لبيان المشايخ المحققين المدققين، للنخلي
- بغية المرتاد في علم الإسناد لمجدالدين
- بغية المريد في علم الأسانيد للفاداني
بغية الوعاة في طبقات مشايخ الإجازات لصدر الدين
- بلوغ الأماني في طرق كتب مَنْ اُنْزلت عليه المثاني لمشحم
- التحرير الوجيز فيما يبتغيه المستجيز، للكوثري
- تحفة الإخوان بنظم سَنَد سيد ولد عدنان، لقاطن
- التحفة إلى سلالة النبوّة للكلباسي
- تسهيل سلسلة الوصلة إلى سادات أهل القبلة لبلفقيه
- تقريب الإسناد إلى حجج ربّ العباد لسراج الدين
- تنوير البصيرة بطرق الاسناد الشهيرة للفاداني
- تنوير الصحيفة بذكر عوالي الأسانيد الشريفة لمشحم
- ثبت الأثبات في سلسلة الرواة لشرف الدين
- ثبت الأسانيد العوالي لمحمد رضا الحسيني الجلالي
- ثبت الأمير الكبير محمد بن محمد المالكي المغربي
-ثبت الأنصاري
- ثبت السياغي
- ثبت الكتب التي رواها الزراري فهرست الزراري
- الثبت الموسوي في إجازة النقوي لشرف الدين
- جامع الأسانيد للكردي
- الجامع للأسانيد للمسوري
- الجامعة المهمة لأسانيد كتب الأئمة وعلماء الاُمّة لمجد الدين
- الجداول مختصر طبقات الزيدية لعبدالله بن الحسن الهادي القاسمي
- جداول الرواية مشجر لهبةالدين
- جمع الشتات لجمع صور الإجازات لإمام الحرمين
- الجواهر العوالي في الأسانيد العوالي لمحمد بن محمد اليدبري الدمياطي برهان الدين
- حاشية على ثبت الكوراني(الأمم) لابي الخير العطار
- حاطب ليل وجارق سيل للسيوطي
- حسن الوفا لإخوان الصفا للظاهري
- حصر الشارد للسندي
- حلية أهل الفضل والكمال باتصال الإسناد بكمّل الرجال للعجلوني
- الخلاصة الشافية بالأسانيد العالية للعلوي89ه
- الدرّ الفريد الجامع لمتفرقات الأسانيد، للواسعي
- الدر الفريد في نبذ من الأسانيد للمرعشي
- ذيل المشيخة للطهراني9818
- الرسالة المنقذة من الغواية من طرق الرواية للمسوري
- الروضة البهيّة في الإجازة الشفيعية للبروجردي
- رياض الجنّة في آثار أهل السنة للكوراني
- زاد المسير في الفهرست الصغير للسيوطي
- السبيل الجدد اي حلقات السند للاوردبادي
- سبيل الرشاد في طرق الرواية والإسناد للهادي القاسمي2100
- سد الارب في علوم الاسناد والادب للامير الكبير المالكي
- سلاسل الذهب المربوطة بقناديل العصمة الشامخة الرتب للشهيد الحائري
- سلاسل الرواة في طرق الإجازات لبحر العلوم
- سلسلة الرواة للاجازات والأثبات لمحمد حسين الجلالي
- سوابغ الأبد في رواية أبيزيد للسنوسي
- الشجرة الطيّبة من سلسلة مشايخ الإجازات لهبة الدين
- الشجرة المورقة والمشيخة المونقة لإمام الحرمين
- شفاء الفؤاد بإيضاح الاسناد لبلفقيه
- الشموس الشارقة في أثبات سادتنا المغاربة والمشارقة للسنوسي
- شيم البارق من ديم المهارق للظاهري
- الصحف المطهرة للخراساني
- ضوء المشكاة عن وجوه الرواية والرواة لمحمد علي عز الدين
- ضياء المغازات في طرق مشايخ الإجازات لاَقا بزرك الطهراني
- طبقات أصحاب الروايات لهبة الدين
- الطرق والاسانيد إلى روايات اهل البيت: للمرعشي
- الطرق والمحجة لثمرة المهجة للمرعشي
- العسجد المنظوم للغالبي
- العقد الثمين الغال في ذكر الأشياخ ذوي الافضال للزبيدي
- العقد الفريد للاروادي
- العقد الفريد للفاداني
- العقد الفريد في ما اتصل من الأسانيد للواسعي
- العقد المنظوم في أسانيد العلوم للغالبي
- العقد النضيد في ما اتصل من الأسانيد، لأبي طالب الروضي
- عقد اليواقيت الجوهرية وسمط العين الذهبية بذكر طرق السادة العلوية لعيدروس
- عقود اللاَل في أسانيد الرجال لعيدروس
- العليين الصحف المطهرة للخراساني
- عين المعاني في إسناد مَنْ اُنزلت عليه المثاني لمشحم
- غنية المستجيز للمرعشي
- الفانيد في حلاوة الاسانيد للسيوطي
- فتح العزيز بأسانيد عبدالعزيز الصديق لمحمود سعيد دحدوح
- فتح الفتاح الفاطر باتصال السادة الاكابر لعيدروس
- فتح القوي في ذكر أسانيد السيد حسين العلوي الحبشي
- الفهرست للحسين بن عبدالصمد الحارثي
- فهرست الزراري أبيغالب
- الفهرست للطوسي تحقيق بحر العلوم6925
- الفهرست لمنتجب الدين8768
- فهرست أسمأ مصنّفي الشيعة للنجاشي
- فهرست المرويّات لابن حجر العسقلاني
- فهرست الفهارس لابن همات
- فهرس الفهارس والأثبات للكتّاني7965
- فوات فهرس الفهارس والأثبات لمحمد رضا الجلالي7936
- قرة العيون في أسانيد القنون لقاطن
- قطف الثمر في أسانيد المصنّفات في الفنون والأثر للفلاّضني7776
- القول السديد في متصل الأسانيد للمنيني
- لؤلؤة البحرين في الإجازة لقرّتي العين، للبحراني
- اللؤلؤ الصافي في أسانيد الجرافي للجلال
- اللمعة الحيدرية في الطرق العلية للشيعة الإمامية لصدر الدين
- اللمعة المهدية في الطرق العلية لصدرالدين
- ما تشتدّ إليه في الحال حاجة الطالب الرحّال، للظاهري
- مبشرة المستفيد بتصحيح الأسانيد لمشحم
- مجموع الأسانيد للبابلي
- المستدرك على إجازات بحار الأنوار للطهراني العسكري
- المسعى الحميد إلى بيان تخريج الأسانيد لأحمد رافع الطهطاوي
- المسلسلات للمرعشي0288
- المسلسلات الكبرى للسيوطي
- مسند الأمين في المشايخ الرجاليين لاَقا بزرك الطهراني
- المشيخة البغدادية، للسلفي
- مشيخة التلعكبري
- مشيخة الحر العاملي
- مشيخة السنباطي
- المشيخة لخاتمة المستدرك للنوري
- مطمح الوجدان للفاداني
- معجم السفر للسلفي
- معجم الشيوخ الاصفهانيين، للسلفي
- المعجم المؤسّس، لابن حجر العسقلاني
- معجم النفخ المسكي في شيوخ أحمد المكي لابي الخير العطار
- المعجم الوجيز للمستجير لاحمد بن الصديق
- منتخب الاسانيد في وصل المصنّفات والأجزاء والمسانيد، للبابلي9924
- منح المنة في سلسلة بعض كتب السنة للكتاني
- المنتفى مختصر المعجم للسيوطي
- المنجم في المعجم للسيوطي
- منحة الفتاح الناظرة فتح الفتاح الفاطر لعيدروس
- المنهل الرائق في الأسانيد والطرائق للسنوسي
- مواقع النجوم ومرسلة الدر المنظوم للنوري9918
- المواهب الجزيلة في طرق ابن عقيلة لشمس الدين ابن عقيلة المكي
- النفحات الغوالي بالأسانيد العوالي لقاطن
- النفس اليماني في الإجازة للقضاة بني الشوكاني لمقبول الأهدل
- نهاية المطلب، تعليقات على سد الارب للاميرالكبير، للفاداني
- نيل المراد في تحصيل الإسناد، للديلمي
- هادي المريد الى طرق الأسانيد للنبهاني
- اليم العجّاج في أسانيد السراج لسراج الدين

2- فهرس أصحاب الأثبات ومؤلفي الفهارس والمشيخات
[1ش] آقا بزرك الطهراني
[2ش]امام الحرمين
[3ع] الأمير الكبير
[4ع] الأنصاري
[5ع] البابلي
[7ش] البحراني
[6ش] بحر العلوم
[8ش] البروجردي
[9ع] البصري
[10ش] التعلكبري
[11ز] الجرافي
12ز] الجلال
[13ش] الجلالي
[14ش] الحارثي
[15ع] الحبشي
[16ع] ابن حجر الحافظ العسقلاني
[17ش] الحرّ العاملي
[18ش]الخراساني
[20ع] دحلان
[21ع] الدمياطي
[22ع] الدهلوي
[23ز] الديلمي
[24ع] الراوي
[25ع] الزبيدي
[26ش] الزراري
[27ش] سراج الدين
[28ع] السلفي
[29ع] السنباطي
[30ع] السنوسي
[31ز] السيّاغي
[32ع] السيوطي
[33ش] شرف الدين
[34ش] الشهيد الأوّل
[35ش] الشهيد الثاني
[36ش] الشهيد الحائري
[37ش] شيخ الشريعة
[38ز] صاحب الطبقات
[39ش] صاحب المعالم
[40ش] صدر الدين
[41ع] الصديق الغماري
[42ز] ابوطالب الروضي
[43ش] ابن طاوس
[44ع] الطبّاخ
[45ش] الطوسي
[46ع] الظاهري
[47ع] العجلوني
[48ش] العلاّضمة الحلي
[49ع] عمر حمدان
[50ع] عيدروس
[51ز] الغالبي
[52ع] الفاداني
[53ع] الفلاني
[54ز] قاطن
[55ع] الكتاني
[56ع] الكردي
[56ع] الكوثري
[57ع] الكوراني
[58ش] اللكهنوي
[59ز] مجد الدين
[60ش] المجلسي
[61ش] المحقق الحلي
[62ش] المرعش
[63ز] المسوري
[64ز] مشحم
[65ع] مقبول الأهدل
[66ع] المكّي المالكي
[67ع] المنيني
[68ع] النبهاني
[69ش] النجاشي
[70ش] نجم الدين العسكري
[71ع] النخلي
[72ش] النوري
[73ز] الهادي القاسمي
[74ش] هبة الدين
[75ز] الواسعي

3- فهرس الكتب والمولّفات(ماعدا الأثبات والفهارس والمشيخات)
-آداب تلاوة القرآن للشهيد الحائري
- آداب المتعلمين للنصير الطوسي تحقيق الجلالي
- آية الله الخراساني سيرته بقلمه وأقلام الاَخرين.
- إبداء التعدّي في كامل ابن عدي للكوثري
- إبراز الوهم المكنون في كلام ابن خلدون لاحمد الصديق
- أبوالحسن العُريضي حياته ونشاطه العلمي، للجلالي
- إتحاف السادة المتقين في شرح إحيأ علوم الدين، للزبيدي
- إتحاف المسلم بانتخاب الترغيب والترهيب من البخاري ومسلم، للنبهاني
- إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات للحر العاملي
- إجازة الحديث تاريخها وحقيقتها وشروطها... للجلالي
- الأحاديث المسلسلة بالاَباء للسيد علي خان المدني
- الأحاديث المقلوبة وجواباتها، للبروجردي، إعداد الجلالي
- أحسن الجدل مع أحمد بن حنبل للخراساني
- أخبار أهل البيت: لنجم الدين الحسيني الشامي
- اختيار معرفة الناقلين المعروف برجال الكشي، للطوسي
- الأربعون حديثاً، للحسين بن عبدالصمد الحارثي
- الأربعون حديثاً للشهيد الأوّل
- أربعون حديثاً في البسملة، لنجم الدين العسكري
- الأربعون حديثاً للنبهاني
- الأربعون العجلونية للعجلوني
- الأربعون حديثاً للمجلسي
- أربعينات العسكري
- الاُرجوزة اللطيفة لابن الشحنة الحنفي، تقديم وضبط الجلالي
- إرغام المبتدع الغويّ بجواز التوسّل بالنبيّ لعبدالله الصديق
- أسانيد الكتب الستة، للزبيدي
- أسباب نزول القرآن، أهميتها وطرقها وحجيّتها ومصادرها، للجلالي
- الاستبصار لما اختلف من الأخبار للشيخ الطوسي
- أسماء السور القرآنية في مقطوعتين في مدح سيّد البرية، للكفعمي، تقديم الجلالي
- أسنّة السنّة السنية في قطع ألْسِنة السُنيّة للخراساني
- الإسهاب بتخريج الشهاب لاحمد الصديق
- الإصابة في معرفة الصحابة لابن حجر العسقلاني
- اُصول آل الرسول لمحمد هاشم الخونساري
- الإعلام بأحاديث الأحكام للانصاري
- إعلام النبلاء بتاريخ حلب الشهباء للطباخ
- أعيان الشيعة للامين العاملي
- أفضل الصلوات على سيّد السادات للنبهاني
- إقامة البرهان على نزول عيسى آخر الزمان لعبدالله بن الصديق
- إكمال المنّة بنقض منهاج السنّة التيمية لسراج الدين
- ألفيّة السند، للزبيدي
- الأمالي للسيّد المرتضي
- الإمامة والتبصرة من الحيرة لعلي بن الحسين القمي الصدوق تحقيق الجلالي
- أمل الاَمل في علماء جبل عامل للحرّ العاملي
- إنارة الحالك في قرأة ملك ومالك لشيخ الشريعة
- انتصار الاعتصام بمعنى كل مذهب من مذاهب الأئمة الاعلام للمكي المالكي
- إنجاح المطالب شرح الارجوزة المحبيّة، للمشهدي، تحقيق الجلالي
- أنيس المسافر وجليس الحاضر (كشكول الشيخ يوسف البحراني)
- الأوراق البغدادية في الحوادث النجدية ردّاً على الوهابية للراوي البغدادي
- إيضاح الاشتباه في ضبط أسماء الرواه للعلامة الحلي
- إيضاح الأمر في علم الجفر لمجدالدين
- إيقاظ الوسنان في العمل بالحديث والقرآن للسنوسي
- باب مَنْ لم يرو عنهم للجلالي
- الباقيات الصالحات في اصول الدين، للخراساني، تقديم الجلالي
- بحار الأنوار الجامعة لأخبار الأئمة الأطهار، للمجلسي
- البداية في الدراية للشهيد الثاني
- البراهين الزاجرات لمن وجبت عليه الشرعيات عن حضور سماع لهو الراديونات والسمّاعات لمحمد بن حسين الجلال
- بشرى المحقّقين في الفقه لابن طاوس أحمد
- بغية الراغبين في آل شرف الدين لشرف الدين
- بغية الوعاة في تراجم اللغويين والنحاة للسيوطي
- بناء المقالة العلوية في نقض الرسالة العثمانية لابن طاوس أحمد
- بوارق أنواع الحج وفضائله للمكي المالكي
- البيان في تفسير القرآن للكهنوي
- البيان في الفقه للشهيد الاول
- تاج العروس من جواهر القاموس للزبيدي
- تاريخ أهل البيت: تحقيق الجلالي
- التاريخ الكبير للجرافي
- تأسيس الشيعة الكرام لعلوم الاسلام لصدر الدين
- تأويل الأحاديث، لشاه ولي الله الدهلوي
- تاريخ طبقات العلمأ لزيني حصلان
- تبصرة المتعلّمين للعلامة الحلي
- تتمة تخريج الضمدي على أحاديث شفاء الأوام لمحمد بن حسين الجلال
- تتمة تخريج أحاديث صحيفة الرضا عليه السلام للجلال
- تحرير الأحكام للعلامة الحلي
- التحرير الطاوسي لصاحب المعالم
- تذكرة الفقهأ للعلامة الحلي
- تحفة الباري شرح صحيح البخاري لزكريا الأنصاري
- التحفة في تفسير القرآن لأبي طالب الروضي
- التحف الفاطمية شرح الزلف الامامية لمجدالدين
- تحقيق النصوص بين صعوبة المهمة وخطورة الهفوات، للجلالي
- تحية القاري لصحيح البخاري لمحمد علي عزالدين الصوري العاملي
- تدريب الراوي شرح تقريب النواوي للسيوطي
- تدوين السنة أم تزييف الشريفة? للجلالي
- تدوين السنة النبوية للجلالي
- تذكرة المتبحرّين في علمائنا المتأخرين للحر العاملي
- تراثنا، مجلة علميّة تراثية تصدرها مؤسسة آل البيت: لإحياء التراث في قم وبيروت، ذكرت في مواضع عديدة
- ترتيب مسند الإمام الرضا عليه السلام للواسعي
- ترتيب مشيخة الفقيه لصاحب المعالم
- التسميات طليعة المؤلّفات للجلالي
0- تسمية الفقهاء من أصحاب الائمة (اصحاب الاجماع) للجلال
- تسمية من شهد مع علي عليه السلام حروبه لابن أبي رافع تحقيق الجلالي
- تسمية من قتل مع الحسين عليه السلام للرسان، تحقيق الجلالي
- التعريف باَداب التأليف للسيوطي
- التعريف بتحقيق التأليف للكوراني
- التعقّب الحثيث لما نفاه ابن تيمية من الحديث للكوثري
- تعليقات على منتهى الرجال لميرزا علي ابن خليل الطهراني
- تعليقة على الخلاصة للعلامة الحلي للحسين بن عبدالصمد الحارثي
- تفسير الحبريّ للحسين بن الحكم بن مسلم الحبري الوشاء الكوفي ، تحقيق الجلالي
- التفسير المسند للسيوطي
- تفصيل وسائل الشيعة الى أحكام الشريعة للحر العاملي
- تقريب التهذيب لابن حجر العسقلاني
- تكملة أمل الاَمل لصدر الدين
- تكملة الرجال للكاظمي تحقيق بحر العلوم
- تكملة رسالة أبيغالب الزراري للحسين الغضائري
- تكميل الروضة النضير شرح المجموع الكبير لأبي طالب الروضي
- التمهيد في أحوال زيد الشهيد لهبة الدين
- التمهيد في ترجمة الشيخ المفيد لهبة الدين
- التنقيد في نقد اكتفأ القنوع، لهبة الدين
- تهذيب الاحكام للشيخ الطوسي
- تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني
- توضيح الغرائب لاحاديث بدعة المحاريب لمحمد بن حسين الجلال
- ثقات الرواة لهبة الدين
- الجامع الصغير للسيوطي
- الجامع الكبير للسيوطي
- جذوة الاقتباس في نسب بني العباس للزبيدي
- جلاء الأبصار في شمائل المختار للديلمي
- جهاد الإمام السجّاد عليه السلام للجلالي
- جواهر البحار في فضائل النبي المختار، للنبهاني
- الحاوي في فتاوي أبيالفضل الغماري، لعبدالله بن الصديق
- الحجة الكبرى على شرعية تلاوة القرآن للاموات ولشفاء المرض، لمحمد بن حسين الجلال
- حجّة الله على العالمين في المعجزات النبوية للنبهاني
- الحدائق الناضرة في فقه العترة الطاهرة للبحراني
- حقائق الإيمان للشهيد الثاني
- الحكايات للمفيد، تحقيق الجلالي
- حلّ الإشكال الجامع لاصول الرجال لابن طاوس أحمد
- حول نهضة الحسين عليه السلام للجلالي
- خاتمة تفصيل وسائل الشريعة للحر العاملي تحقيق الجلالي
- خلاصة الأقوال المعروف برجال العلامة الحلي
- الخلاصة في علم الكلام، لقطب الدين السبزواري، تحقيق الجلالي
- خلاصة الكلام في أسرار البلد الحرام لزيني دحلان
- الدرة النجفية من الملتقطات اليوسفية للبحراني
- الدرّ الثمين في المصنفات والمصنفين للكلباسي
- الدرر السنية في أخبار السلالة الإدريسية للسنوسي
- الدرر السنية في الردّ على الفرقة الوهابيّة لزيني دحلان
- الدر المنثور في التفسير بالمأثور للسيوطي
- الدروس الشرعية للشهيد الأوّل
- دليل العباد في جواز صوم يوم الثلاثين من شعبان، لمحمد بن حسين الجلال
- دليل القضاء الشرعي لبحر العلوم
- الدليل القوي في مشايخ عبدالقوي للمفتي عباس الجزائري الهندي
- الدوال الصغرى تلخيص الطبقات الكبرى في رواة الزيدية من الصدر الىهذا العصر للهادي القاسمي
[ لاحظ(الجداول) في فهرس الأثبات ]
- ديوان الإجازات المنظومة للجلالي
- ديوان السيد نصر الله الشهيد الحائري
- ذروة العز والمجد في مشايخ ابن فهد، لعبد العزيز بن فهد
- الذريعة إلى تصانيف الشيعة لاَقا بزرك الطهراني
- ذكرى الشيعة في الفقه للشهيد الاول
- رجال البرقي
- رجال الطوسي
- رجال ابن الغضائري تحقيق الجلالي
- رجال النجاشي تحقيق بحر العلوم
- رجال ابن داود تحقيق بحر العلوم
- رجال العلامة الحلي تحقيق بحر العلوم
- رجال السيّد بحر العلوم تحقيق بحر العلوم
- رسائل في الفضائل للنبهاني
- رسالة أبي غالب الزراري تحقيق الجلالي
- رسالة في تحريم التتن للشهيد الحائري
- رسالة في مشايخ الإجازة للميرزا القمي
- رسالة وجيزة في الرجال لنجم الدين الحسيني الشامي
- رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم للجلالي
- الرواة على الطبقات لصدرالدين
- الروضة البهية شرح اللمعة الدمشقية للشهيد الثاني
- الروض المعطار في نسب السادة آل جعفر الطيار للزبيدي
- الروض المنير الباسم شرح مسند الامام علي الرضا عليه السلام للسياغي
- الروض الوريف في استخدام الشريف لمقبول الأهدل
- الزهرة البارقة لإمام الحرمين
- سؤالات من خميس الحوزي الواسطي، للسلفي
- السابغات الجياد في مدح سيد العباد للنبهاني
- سبيكة اللجين في سوانح السير السيد ناصر حسين، لسراج الدين
- سبيل الهداية في علم الدراية للميرزا علي بن خليل الطهراني
- سعادة الدارين في الصلاة على سيد الكونين للنبهاني
- سلالة السادات في الأنساب لهبة الدين
- سماء المقال في أحوال علماء الرجال للكلباسي
- السنّة النبوية الشريفة وموقف الحكام منها، للجلالي
- السيرة النبوية لزيني دحلان
- شرائع الإسلام للمحقق
- شرح ألفية السند للزبيدي
- شرح ألفية للشهيد الثاني
- شرح ألفية العراقي في المصطلح للأنصاري
- شرح البداية في علم الدراية للشهيد الثاني تحقيق الجلالي
- شرح تراجم البخاري للدهلوي
- شرح نخبة الفكر، لابن همّات
- شرح عمدة الطالب لابن عِنَبه للمرعشي
- شرح الفوائد الرجالية للوحيد، لميرزا علي بن خليل الطهراني
- شرح النفلية للشهيد الثاني
- الشرف المؤبّد لاَل محمد للنبهاني
- شهداء حقّاً، للجلالي
- الشوامخ المعطرة في الأحاديث المشتهرة لمشحم
- شواهد الحق في الاستغاثة بسيّد الخلق في ردّ الوهابية للنبهاني
- شواهد القرآن ابن طاوس أحمد
- شروط القراءة على الشيوخ للسلفي
- الشيعة وفنون الإسلام لصدر الدين
- الصحيفة الرضوية(مسند الامام علي الرضاعليه السلام )
- صدف اللاَلي لهبة الدين
- ضياء ذوي الأحلام في تخريج اصول الأحكام، لمحمد بن الحسين الجلال
- الضياء الساري على صحيح البخاري للبصري
- طبقات أعلام الشيعة لاقا بزرك الطهراني
- طبقات الزيدية لصاحب الطبقات
- طبقات النَسّابين للمرعشي
- الطرق الثمان لتحمل الحديث وادائه للسيد محمد رضاالحسيني الجلالي
- طيّ العوالم في أحوال شيخنا الكاظم، لهبة الدين
- الظل الممدود للمفتي عباس الجزائري الهندي
- عجالة المعرفة، لظهير الدين الراوندي، تحقيق الجلالي
- عروض البلاء على الأولياء للخراساني، تحقيق الجلالي
- عصمة الأذهان اُرجوزة في المنطق لإمام الحرمين
- عقد الجوهر الثمين الأربعون العجلونية للعجلوني
- عقد اللالي المتناثرة في حفظ الاحاديث المتواترة للزبيدي
- العقود السنية في السلسلة النسبيّة للكهنوي
- العِلم، مجلة السيد هبةالدين الشهرستاني
- علم الأئمة بالغيب، للجلالي
- علي والخلفاء لنجم الدين العسكري
- علي والشيعة لنجم الدين العسكري
- علي والوصية لنجم الدين العسكري
- العمدة لابن البطريق
- عناوين الأبواب في التراث الاسلامي للسيد محمد رضا الحسيني الجلالي
- عيون الرجال لصدر الدين
- الغنية في إبطال الرؤية للباري لإمام الحرمين
- فتح الباري شرح صحيح البخاري لابن حجر العسقلاني
- فتح الرحمن في ترجمة القرآن لشاه ولي الله الدهلوي
- فتح الرحمن في مناقب سيدي عبدالرحمن بن سليمان لسهيل
- فتح العلاّم بشرح الإعلام بأحاديث الأحكام للأنصاري
- فتح القريب شرح منظومة في الخصائص النبوية للمنيني
- الفتح المبين شرح الكنز الثمين لعبدالله ابن الصديق
- الفتح المبين في فضائل الخلفاء الراشدين و أهل البيت الطاهرين لزيني دحلان
- فتح الملك لعليّ بصحة حديث باب مدينة العلم علي لأحمد الصديق
- فتح الوهاب بتخريج أحاديث الشهاب لاحمد الصديق
- الفتوحات الاسلامية لزيني دحلان
- فصل الخطاب في خبر العرض على الكتاب لمجدالدين
- الفصول المهمة في تأليف الامة لشرف الدين
- الفوائد الرجالية لبحر العلوم
- فيض الجاري من شرح صحيح البخاري للعجلوني
- في طريقي إلى التشيّع لأحمد الأمين الأنطاكي
- القصيدة الرائية الصغرى في ردّ الوهابية ومدح السنة الغراء للنبهاني
- القصيدة الرائية الكبرى في وصف الملة الإسلامية والملل الأخرى للنبهاني
- قواعد الأحكام للعلامة الحلي
- القول الأرشد في شرح البسملة والحمد، للواسعي
- القول الإيجابي في ترجمة العلامة الأنبابي لأحمد رافع الطهطاوي
- القول الصراح في نقد الصحاح لشيخ الشريعة
- القول المقنع في الردّ على الالباني المبتدع لعبدالله بن الصديق
- كتاب في الرجال للحر العاملي
- كتابي تازة در علم رجال، للجلالي
- كشف الأستار عن أحاديث شمس الأخبار المنتقى من كلام النبيّ المختار لمحمد بن حسين الجلال
- كشف النقاب في رد الوهابية للكهنوي
- الكشكول للبحراني= أنيس المسافر
- كنز الثقات في علم الميقات للواسعي
- الكنز الثمين لعبدالله بن الصديق
- الكنية حقيقتها و أثرها في العلوم والحضارة للسيد محمد رضا الحسيني الجلالي
- لامية الهند(النفحة القدسية) لسراج الدين
- لزوم المسح على الرجلين في الوضوء للكهنوي
- لسان الميزان لابن حجر العسقلاني
- اللطائف البهية شرح أربعين حديثاً السيلقية للواسعي
- لماذا اخترت مذهب أهل البيت: لمرعي الأمين الأنطاكي الحلبي
- اللمعة الدمشقية في الفقه للشهيد الثاني
- لوامع الأنوار بجوامع العُلوم والاَثار لمجد الدين
- لوامع اللاَلي في الأربعين العوالي للكوراني
- الماحي للريب في الايمان بالغيب لمجد الدين
مؤلّفو الشيعة في الاسلام، لشرف الدين
- ما هو نهج البلاغة لهبة الدين
- مجاميع الشهيد الاول
- مجدّدو المذهب وسماتهم البارزة للجلالي
- المجموعة النبهانية في المدائح النبوية للنبهاني
- مختصر الفهرست للطوسي للمحقق
- المختصر في ترغيب وترهيب حديث سيّد البشر للواسعي
- المختصر النافع للمحقق
- المختلف للعلامة الحلي
- مختلف الرجال لصدر الدين
- المداوي لعلل المناوي لأحمد الصديق
- مرآة العقول شرح الكافي للمجلسي
- المراجعات لشرف الدين
- مرشد الحائر الى وضع حديث جابر لعبدالله الصديق
- مرقاة الثقات في تمييز المشتركات للخراساني
- مزيل الإلباس عمّا اشتهر من الأحاديث على ألسنة الناس للعجلوني
- المستخرج على الشهاب لاحمد الصديق
- مسند الجنّ لاحمد الصديق
- مسند الحبريّ، نسخة مستخرجة، للجلالي
- المصطلح الرجالي أسند عنه للجلالي
- المسائل المهنّائية للمهنّا بن سنان المدني
- مستدرك الوسائل للنوري
- مشاهير علماء الهند للكهنوي
- مشجرات آل الرسول للمرعشي
- مصفّى المقال في مصنّفي علم الرجال لاَقا بزرك الطهراني
- معارج الاصول للمحقق
- معالم الدين وملاذ المجتهدين لصاحب المعالم
- معالم العلماء لشهر آشوب تحقيق بحر العلوم
- المعتبر شرح المختصر للمحقق
- معجم الأعلام من آل أعين الكرام للجلالي
- معجم من شهد مع علي للجلالي
- معراج النبية في شرح مَنْ لايحضره الفقيه للبحراني
- معرفة الرجال لابن معية
- مقالات الكوثري(مائة مقالة) لأحمد خيري
- مقدمة لوامع الأنوار للجلالي
- مقدمة المقنع للسدّآبادي للجلالي
- المقتطف مختصر التاريخ الكبير للجرافي
- مقولة جسم لا كالأجسام للجلالي
- مكتبة العلامة الحلي لعبدالعزيز الطباطبائي
- ملاذ الأخيار شرح تهذيب الأخيار للمجلسي
- ملاذ المجتهدين في الفقه لابن طاوس أحمد
- من أدب الدعاء في الإسلام للجلالي
- المناهج الرجالية قديما وحديثا للسيد محمد رضاالحسيني الجلالي
- منتقى الجمان في الأحاديث الصحاح والحسان لصاحب المعالم
- المنتقى النفيس من درر القواميس، للجلالي
- منتهى الأحكام للعلامة الحلي
- منظومة في المصطلح للظاهري
- المنهج الأقوم في مسائل الرفع والضم وحيّ على خير العمل في التاذين والجهر ببسم الله الرحمن الرحيم لمجد الدين
- منهج السلف في تفريق المختلف والمؤتلف، لهبة الدين
- المهدي المنتظر لعبدالله ابن الصديق
- المهدي المنتظر في كتب العامة لنجم الدين العسكري
- موقف أهل الكتاب من الحق بين الالتزام، والتصرفات المريبة، للجلالي
- نخبة الفكر في مصطلحات أهل الأثر لابن حجر العسقلاني
- نزهة النظر شرح نخبة الفكر في المصطلح لابن حجر العسقلاني
- نسمات الأسحار في رواة الأخبار لصاحب الطبقات
- النصّ والاجتهاد لشرف الدين
- نظرات في تراث الشيخ المفيد للجلالي
- النظم البديع في مولد الشفيع للنبهاني
- نظم نخبة الفكر في علوم مصطلح الأثر لابن حجر، لمشحم
- النفحة القدسية الزكية في الفضائل العلوية(لامية الهند) لسراج الدين
- نقد الحديث بين الاجتهاد والتقليد، للجلالي
- النكت الخفيّة في النادرة الشريفية، للجلالي
- النكت في مقدمات الاصول للمفيد، تحقيق الجلالي
- نهاية الاحكام للعلامة الحلي
- نهاية الدراية شرح الوجيزة للبهائي، لصدر الدين
- نهج البلاغة للرضي
- نهضة الحسين عليه السلام لهبة الدين
- هبة الدين للعلوي
- الهدى العام في موارد المولد النبوي وما اعتقد فيه من القيام للمكي المالكي
- الهداية المجيدة في الردّ على صاحب الحيدة في خلق القرآن للسياغي
- الهداية في تخريج أحاديث البداية لأحمد الصديق
- الهمزية الألفية الطيبة الغرّأ في مدح سيد الأنبياء للنبهاني
- الهيئة والإسلام لهبة الدين
- الوجيزة في الرجال للمجلسي
- الوجيز في المجاز والمجيز للسلفي
- وسائل الشيعة = تفصيل وسائل الشيعة
- وصائل الوصية إلى شمائل الرسول للنبهاني
- وصول الأخيار في أصول الأخبار للحسين بن عبدالصمد الحارثي
- الوضوء في الكتاب والسنة لنجم الدين العسكري
- وفيات الاعلام من الشيعة الكرام لصدر الدين
- وفيات الشيعة للكهنوي
- اليواقيت في نصوص المواقيت في التواريخ لإمام الحرمين


4- فهرس الأعلام
آمنة أمّ البنين بنت عبدالجليل بن سليم الذرا الدمشقية
إبراهيم بن حسن الشافعي الكوراني
إبراهيم بن علي السقّا
ابراهيم بن القاسم بن محمد صاحب الطبقات الزيدي
إبراهيم بن محمد الراوي البغدادي الشافعي
إبراهيم بن محمد صاحب الطبقات
إحسان عباس
أحمدي أحمد بن محمد الصنعاني السيّاغي
أحمد بن إسماعيل البرزنجي
أحمد الأمين الأنطاكي الحلبي
أحمد بن الحسن الجوهري
أحمد بن الحسن العطّاس الحسيني
أحمد الحسيني
أحمد خطيب
أحمد سابق رمضان الزعبلي
أحمد رافع بن محمد الطهطاوي الحسيني
أحمد بن رزق السيّاغي
أحمد بن سعد الدين المسوري
أحمد بن سليمان الأروادي
أحمد بن صالح بن أبيالرجال
أحمد بن صالح الوشلي
أحمد بن طاوس
أحمد بن عبدالله الجنداري
أحمد بن عبدالرحيم الهندي الحنفي الدهلوي
أحمد بن عبدالله الطاوسي
أحمد بن عبيد العطار
أحمد بن عثمان بن علي ابوالخير العطار الاحمدي المكي
أحمد العجل
أحمد بن علي بن أحمد أبوالعباس النجاشي
أحمد بن علي الحر العاملي
أحمد بن علي الدمشقي المنيني
أحمد بن علي بن محمد ابن حجر العسقلاني شهاب الدين
أحمد بن فهد الحلي
أحمد بن قاسم بن مطهر العلوي
أحمد بن محمد الأكوع
أحمد بن محمد ابن حجر الهيثمي
أحمد بن محمد الحر العاملي
أحمد بن محمد بن خاتون
أحمد بن محمد بن سلفه الأصفهاني المصري السلفي
أحمد بن محمد السياغي
أحمد بن محمد بن الشريف صفي الدين الأهدل
أحمد بن محمد بن شهاب الدين اليماني قاطن
أحمد بن محمد بن الصديق الغماري
أحمد بن محمد القاسمي
أحمد بن محمد الكبسي
أحمد بن محمد بن محمد بن سليمان أبوغالب الزراري
أحمد بن محمد المكي الشافعي النخلي
أحمد بن موسى بن جعفر الحسني الحلي ابن طاوس
أحمد النراقي
أحمد بن يوسف زبارة
إسحاق بن عبدالله المجاهد
أسد الله المدني التبريزي
إسماعيل بن أحمد الكبسي الأعرج
إسماعيل البرزنجي
إسماعيل بن محسن بن إسحاق
إسماعيل بن محمد بن عبدالهادي العجلوني
الأمير الصغير
بابا يوسف الهروي
البخاري صاحب الصحيح
بدر الدين بن أمير الدين الحوثي
أبو البرداني الحافظ
ابن البطر
أبوبكر بن محمد شطا
البلقيني
أبوتراب الخونساري
ثعيلب محمد بن سالم
جعفر بن الحسن بن علي المحقق الحلي
جعفر الرشتي
جعفر بن علي الهمداني أبوالفضل
جعفر كاشف الغطاء
الجلالي محمد حسين
الجلالي محمد رضا الحسيني
الحافظ العراقي
حامد حسين صاحب عبقات الأنوار
الحجّار
ابن حجر الهيتمي أحمد بن محمد
حسب الله
الحسن بن أحمد بن يوسف الرباعي
الحسن بن الحسين الحوثي
الحسن بن داود الحلي تقي الدين صاحب الرجال
الحسن بن الدربي
حسن بن زين الدين الشهيد الثاني صاحب المعالم
اُمّ الحسن ستّ المشايخ بنت الشهيد الاول
حسن السقّاف الاردني
أبوالحسن الشريف
الحسن بن عبدالله القسطموني
الحسن بن عبدالوهاب الديلمي
الحسن بن محمد بن الحسن ابن الشيخ الطوسي المفيد الثاني
أبوالحسن المشكيني
حسن بن هادي صدرالدين الكاظمي
الحسن بن يحيى بن علي الهادي القاسمي
الحسن بن يوسف بن المطهر العلامة الحلي
الحسين بن أحمد زبارة
الحسين بن عبدالصمد الحارثي العاملي
الحسين بن عبيدالله الغضائري
الحسين بن علي العمري
حسين بن محسن اليماني الخزرجي
حسين بن محسن المغربي
حسين بن محمد تقي الميرزا النوري
حسين بن محمد بن حسين الحبشي الباعلوي الشافعي
الحسين بن محمد الحوثي
حسين بن محمد الماحوزي
الحسين بن يحيى بن إبراهيم اليمني الديلمي
الحسين بن يوسف زبارة
الحصاريّ المعمر
حميد بن زياد النينوائي
الحميري
حيدر بن محمد بن زيد الحسيني ذي الحسبين
الخراساني صاحب الكفاية
الخميني الامام
داود بن عبدالرحمن بن حجر الزبيدي القديمي
داود بن عبدالله المرزوقي
داود النقشبندي
الذهبي
رحيم الشيخه
الرضيّ الشريف
الزركلي الوهابي صاحب الاعلام
زكريا بن محمد الانصاري أبويحيى الشافعي المصري
زيد بن علي بن الحسين بن عبدالوهاب الديلمي
زيد بن كباكبي الحسيني
الزين الطبري المكي
زينب بنت أحمد المقدسيّة
زين الدين بن علي بن أحمد العاملي الشهيد الثاني
سالم السنهوري
محمد سبط الشهيد الثاني
السخاوي
سعد بن عبدالله سهيل
سعيد المدني
سليم البشري المالكي
سليمان مقبول الاهدل
ابن سنّة الفلاّني
السندي عابد
ابن شاذ بخت الفرغاني
شريف العلماء المازندراني
شمس الدين ابن عقيلة المكي
الشهاب الملوي
الشوكاني محمد بن علي
صالح بن عبدالله بن طه الحداد
صالح بن عبدالله العطاس العلوي
صالح الفلاني
صالح بن محمد العاملي
صالح بن محمد بن نوح العمري السوداني الفلاّني
صدرا الباركوبي
صدر الدين بن صالح بن محمد العاملي
الصدوق القمي
الصعدي علي بن أحمد
عارف حسين الحسيني اابااكستاني
عباس بن علي اكبر المفتي الجزائري الهندي
عبدالباقي ابن خطيب فصّة الحنبلي
عبدالحسين الأميني
عبدالحسين الطهراني شيخ العراقين
عبدالحسين بن يوسف الموسوي شرف الدين العاملي
عبدالحفيظ العجيمي قاضي مكة
عبدالحق محمد السنباطي الشافعي شرف الدين
عبدالرحمن بن أحمد بن الحسين الخزاعي المفيد
عبدالرحمن بن أبي بكر جلال الدين السيوطي الشافعي
عبدالرحمن بن سليمان مقبول الأهدل
عبدالرحمن بن محمد الشرفي
عبدالرحمن بن مكي الطرابلسي ابوالقاسم سبط السلفي
عبدالعزيز الطباطبائي
عبدالعزيز عز الدين
عبدالعزيز بن فهد صاحب ذروة العز
عبدالعزيز بن محمد بن الصديق الغماري
عبدالعلي الرشتي الغروي
عبدالغني الحر العاملي
عبدالكريم بن عبدالله أبوطالب الروضي
عبدالملك بن حسين الاَنسي
عبدالله بن أحمد العنثري المؤيدي
عبدالله بن جعفر الاسدي تقي الدين
عيدالله بن الحسن بن يحيى القاسمي
عبدالله بن حسين بلفقيه
أبوعبدالله بن الحطاب الرازي
عبدالله بن حمزة المنصور بالله
عبدالله بن سالم بن محمد المكي البصري الشافعي
عبدالله بن عبدالكريم بن محمد اليماني الجرافي
عبدالله بن علي الغالبي القاضي
عبدالله بن محمد الصديق الغماري
عبدالله بن محمود بن مودود مجد الدين
عبدالله بن نور الد ين الجزائري
عبدالواسع بن يحيى الصنعاني الواسعي
عبدالوهاب الفضلي البصري الحنفي البغدادي
عبدالوهاب بن عبدالقادر المفتي
عثمان بن حسن الشافعي الازهري الدمياطي العجيمي
ابن عقدة
ابن عقيلة المكي
علي بن أحمد الحر العاملي
علي بن أحمد الشرفي شيخ القرّاء باليمن
علي بن أحمد الصعيدي
علي بن أحمد بن قاسم حميد الدين
علي بن حسن جميل الداعي
علي بن الحسين بن عبدالوهاب الديلمي
علي بن الحسين المغربي
علي بن حميد القرشي صاحب شمس الأخبار
علي بن الخازن الحائري
علي خان المدني شارح الصحيفة السجّادية
علي بن خليل الطهراني
علي بن دقماق الحسني
علي ابن الشهيد الأول ضياء الدين
علي بن طاهر المدني الوتري
علي الطباطبائي الحائري صاحب الرياض
علي بن عبدالعالي الميسي
علي بن عبيدالله بن الحسن منتجب الدين
علي العربي السقاط
علي العلاّمة الفاني الاصفهاني
علي بن قاسم المؤيدي
علي بن محمد بن الحسن بن زهرة
الحسيني الحلبي علاء الدين
علي نقي بن أبي الحسن اللكهنوي الهندي
علي بن هلال الجزائري
علوي بن طاهر الحسيني الحداد
عمر بن حمدان بن عمر المحرسي التونسي المدني المكي
عمر بن عقيل
عياض القاضي الاندلسي
عيدروس بن عمر الحسني العلوي الحبشي
فاطمة بنت هارون بن موسى بن الفرات
فالح بن محمد بن عبدالله أبواليسر المدني الظاهري
فتح الله بن محمد جواد النمازي الشيرازي الاصفهاني شيخ الشريعة
الفربري
قاسم بن أحمد البنأ القيسي البغدادي موفق الدين
القاسم بن الحسين الديباجي الحلي الحسني
قاسم بن حسين أبوطالب
أبوالقاسم الخوئي
أبوالقاسم القمي صاحب القوانين
القاسم بن محمد المنصور بالله
القسطموني
قطب الدين
كباكبي أبوزيد الحسيني
الكليني
كمال الدين بن حيدر الحسيني الموسوي العاملي
أبو لقمان الختلاني
ماجد البدراوي
المجتبى بن الداعي الحسني
مجد الدين بن محمد بن منصور الحسني المؤيدي
المجلسي الاول
محسن الأمين العاملي صاحب أعيان الشيعة
محسن الحسيني الجلالي
محسن بن ناصر باحربة الحضرمي
المحقق الكركي
محمد بن إبراهيم بن حورية
محمد بن إبراهيم الكوراني ابوطاهر
محمد بن أحمد بن جارالله مشحم
محمد بن أحمد العراسي
محمد بن أحمد نجم الدين الغيطي
محمد أكمل والد الوحيد
محمد إمام بن إبراهيم السقّا
محمد الأنبابي
محمد باقر الاصفهاني الخونساري صاحب روضات الجنات
محمد باقر الرشتي حجة الاسلام الشفتي الاصفهاني
محمد باقر بن محمد تقي المجلسي
محمد باقر بن محمد حسن القائني
محمد باقر بن محمد حسين النيسابوري المكي
محمد باقر الوحيد البهبهاني
محمد بخيت المطيعي
محمد بدر الدين بن الحافظ
محمد بدر الدين الشامي الحسني
محمد البهائي
محمد تقي الحسيني الجلالي الشهيد
محمد تقي الشيرازي الحائري
محمد جعفر الميرزا نجم الدين العسكري
محمد بن جعفر نجيب الدين ابن نما
محمد بن جعفر التستري
محمد جواد المازندراني الحائري
محمد بن حسن سبط الشهيد الثاني
محمد بن الحسن فخر المحققين ابن العلامة
محمد بن الحسن بن علي أبوجعفر الطوسي شيخ الطائفة
محمد حسن محمد المشاط المكي
محمد بن حسن المكي ابن همّات صاحب فهرس الفهارس
محمد بن الحسن الحر العاملي صاحب الوسائل
محمد بن الحسين الجلال الحسني الصنعاني
محمد حسين الحسيني الجلالي
محمد حسين السبحاني
محمد حسين الطوسي البغمجي
محمد حسين بن محمود بن علي الحسيني شهاب الدين المرعشي
محمد الحسينيالروحاني القمي
محمد الخناني
محمد راغب بن محمود بن هاشم الحلبي الحنفي الطبّاخ
محمد رضا الحسيني الجلااي
محمد رضا الطبسي النجفي
محمد رفيع بن فرج المولى رفيعا الجيلاني الرشتي
محمد زاهد بن الحسن بن علي الكوثري
محمد بن سالم ثعليب
محمد سعيد العرفي الديرزوري
محمد بن سليمان الاروادي
محمد السمامي الحائري
محمد السماوي
محمد بن شجاع القطّان
محمد صادق بن حسن بن إبراهيم
الحسني الطباطبائي النجفي بحرالعلوم
محمد صالح بن عبدالواسع الأمير الحسيني
محمد ابوطالب ابن الشهيد الاول
محمد الطباطبائي
محمد أبوطه المدني
محمد طهَ نجف
محمد الطهراني العسكري
محمد الطهراني اللواساني العصّار
محمد الطيب النيفر التونسي
محمد عابد السندي المدني الانصاري
محمد العاملي جد صدر الدين
محمد عبدالحي بن عبدالكبير الكتاني
محمد بن عبدالله
محمد بن عبدالله الجنداري
محمد بن عبدالله الغالبي
محمد بن عبدالله الكوفي المصري الغزال
محمد بن عبدالله الوزير
محمد بن عبدالوهاب بن داود الهمداني الكاظمي إمام الحرمين
محمد بن علا الدين ابو عبدالله شمس الدين البابلي المصري
محمد علي بن حسين الازهري المكي المالكي
محمد علي بن حسين الازهري المكي
محمد علي بن حسين هبة الدين الشهرستاني
محمد علي الروضاني الأصفهاني
محمد بن علي بن السنوسي الحسنيىا لمالكي المكي
محمد بن علي بن شهر آشوب
محمد بن علي الشوكاني
محمد بن علي العمراني الشهيد
محمد علي بن أبي القاسم الأوردبادي
محمد بن القاسم الحسني الحوثي
محمد بن القاسم المؤيد بالله
محمد بن علي القاضي الشوكاني
محمد عليّش
محمد علي عز الدين الصوري العاملي الحنوي
محمد فخر المحققين ابن العلامة
محمد بن القاسم ابن معية الموسوي الديباجي
محمد الكوراني ابوطاهر
محمد محسن الشهير بآقا بزرك الطهراني
محمد بن محمد البديري الدمياطي برهان الدين ابي حامد
محمد بن محمد بن الحسن الطوسي المحقق نصير الدين
محمد بن محمد بن حمدان القزويني
محمد بن محمد بن زبارة الحسني
محمد بن محمد بن عبدالوهاب الديلمي
محمد بن محمد بن علي الحمداني برهان الدين الرازي
محمد بن محمد الكيسي
محمد بن محمد الكوفي الهاشمي
محمد بن محمد بن محمد ابن المؤذّن الجزيني
محمد بن محمد بن النعمان المفيد
محمد بن محمود الحر العاملي
محمد مرتضى بن محمد الحسيني الزبيدي ابوالفيض
محمد مرعيّ الأمين الأنطاكي الحلبي السوري
محمد بن مكي شمس الدين العاملي الشهيد الاول
محمد بن معد الموسوي صفي الدين
محمد بن منصور المؤيدي
محمد مهدي بحر العلوم
محمد مهدي الموسوي الخرسان النجفي
محمد بن ناصر الحسيني الحازمي
محمد هادي بن علي بن محمد البجستاني الخراساني الحائري
محمد هاشم الاصفهاني الخونساري
محمد ياسين بن محمد عيسى الفاداني المكي
محمد بن يحيى الحسني والد الإمام المتوكل
محمود بن الحر العاملي
مرتضى الانصاري
مرتضى الخلخالي الموسوي
المرتضى ابن الداعي الحسني
المرتضى الشريف علم الهدى
المزي
مسلم الملكوتي
مصطفى المراغيه
ابن معية محمد بن القاسم الديباجي
معمّر بن غوث السنبسي غلام الامام العسكري عليه السلام
المغربي الرُداني صاحب صلة الخلف بموصول السلف
المفيد محمد بن محمد بن النعمان
مفيد الدين ابن جهم
المقداد بن عبدالله السيّوري صاحب كنز العرفان
منتجب الدين
منّة الله
المهادي الأربعة
المهادي الثلاثة
مهدي بحر العلوم محمد مهدي
مهدي بن حبيب الله الشيرازي الحائري
مهدي الشهرستاني الحائري الموسوي
مهدي القزويني الحلّي
مهدي الكابلي الحائري
مهدي النراقي
المهنّا بن سنان المدني صاحب المسائل المهنائية
ناصر حسين الموسوي النيسابوري
نجم الدين العسكري محمد جعفر
نجم الدين الغيطي محمد بن أحمد
نجم الدين بن محمد الحسيني الشامي
النخلي
نصر الله بن الحسين الموسوي الفائزي الشهيد الحائري
النقوي اللكهنوي
هارون بن موسى بن أحمد أبومحمد التلعكبري البغدادي
هاشم البحراني صاحب غاية المرام
ابوالهدى الكلباسي
الوجيه الكزبري
الوحيد البهبهاني محمد باقر
يحيى بن الحسن بن البطريق الحلي
يحيى بن صالح الاَمدي
يحيى بن محمد بن يحيى حميد الدين الحسنيّ الإمام المتوكل على الله
اليزدي صاحب العروة
يوسف بن أحمد آل عصفور البحراني الدرّازي الحائري صاحب الحدائق
يوسف بن اسماعيل بن يوسف ابو المحاسن ناصر الدين النبهاني الشافعي
يوسف بن الحسين زبارة
يوسف الدجوي المالكي المصري

فهرس المحتوى

مقدمة المؤلّف 3-
المقدمة للكتاب 5-
أهميّة السند في الاسلام وعند العلماء
الاهتمام بطرق الحديث 5-
الإجازة واعتبارها
كتب الإجازات والأثبات
مساهمة العلماء في هذا المشروع
سبق أعلام الإمامية في هذا المضمار
إسهامي في هذا المجال 7-
مشايخي الكرام في الرواية، هم: 8-
أسباب تأليف هذا الثبت
اسلوب هذا الثبت والإبداع فيه
الأمر الأول: مؤلفو المشيخات
الأمر الثاني: أعلام المذاهب وأثباتهم 10-
الأمر الثالث: اُسلوب الثبت
الأمر الرابع: طريقة تراجم الأعلام
الأمر الخامس: الاستدراك
الأمر السادس: الإشارات والرموز
آقا بزرك محمد محسن الطهراني 16-19[1ش]
إمام الحرمين، محمد بن عبدالوهاب بن داود الهمداني 19-21[2ش]
الأمير الكبير محمد بن محمد بن أحمد بن عبدالقادر المالكي المغربي[3ع] المصري 21-
الانصاري زكريا بن محمد بن أحمد أبويحيى الشافعي المصري 23[4ع]
البابلي محمد بن علا الدين ابوعبدالله شمس الدين المصري 23-24[5ع]
بحر العلوم محمد صادق بن حسن الطباطبائي الحسني النجفي 24-26[6ش]
البحراني يوسف بن أحمد آل عصفور الدرّازي الحائري 27-28[7ش]
البروجردي محمد شفيع بن علي أكبر الموسوي الجابلقي 28-29[8ش]
البصري عبدالله بن سالم المكي الشافعي 29-30[9ع]
التلعكبري هارون بن موسى البغدادي ابومحمد الشيباني 30[10ش]
الجرافي عبدالله بن عبدالكريم اليماني 30-31[11ز]
الجلال محمد بن حسين الحسيني الصنعاني الزيدي 31-32[12ز]
الجلالي، محمد رضا الحسيني الحائري 32-38[13ش]
الحارثي، الحسين بن عبدالصمد العاملي 38-39[14ش]
الحبشي، حسين بن محمد العلوي 39-40[15ع]
ابن حجر العسقلاني، أحمد بن علي بن محمد شهاب الدين الشافعي الحافظ 40-41[16ع]
الحرّ العاملي محمد بن الحسن صاحب الوسائل 41-42[17ش]
الخراساني، محمد هادي ويدعى علي نقي بن علي بن محمد البجستاني الخراساني[18ش] الحائري 42-
أبوالخير العطار، أحمد بن عثمان بن علي جمال الدين الأحمدي المكي 44[19ع]
دحلان، أحمد بن زيني دحلان الشافعي المكي 45-46[20ع]
الدمياطي، عثمان بن حسن الأزهري 46[21ع]
الدهلوي، أحمد بن عبدالرحيم الهندي الحنفي 46-47[22ع]
الديلمي، الحسين بن يحيى اليمني الزيدي 47[23ز]
الراوي، إبراهيم بن محمد البغدادي الشافعي 47-48[24ع]
الزبيدي محمد مرتضى بن محمد اليمني الحنفي 48-49[25ع]
الزراري، أحمد بن محمد بن سليمان أبوغالب الكوفي الشيباني 49-50[26ش]
سراج الدين حسن بن عيسى فدا حسين القرشي الهندي اللكهنوي 50-51[27ش]
السلفي، أحمد بن محمد بن سلفه ابوطاهر الاصفهاني 51-52[28ع]
السنباطي، عبدالحق بن محمد شرف الدين الشافعي 52-53[29ع]
السنوسي، محمد بن علي المالكي الادريسي 53-54[30ع]
السيّاغي، أحمد بن أحمد بن محمد الصنعاني 54[31ز]
السيوطي، عبدالرحمن بن أبي بكر جلال الدين الشافعي 54-55[32ع]
شرف الدين، عبدالحسين بن يوسف الموسوي العاملي 56[33ش]
الشهيد الأول، محمد بن مكي العاملي الجزّيني 56-57[34ش]
الشهيد الثاني، زين الدين بن علي بن أحمد 56-57[35ش]
الشهيد الحائري، نصر الله بن حسين الموسوي الفائزي 59-60[36ش]
شيخ الشريعة فتح الله بن محمد جواد النمازي الأصبهاني 60[37ش]
صاحب الطبقات، إبراهيم بن القاسم صارم الدين 60-61[38ز]
صاحب المعالم، حسن بن زين الدين العاملي 62[39ش]
صدر الدين، حسن بن هادي الكاظمي العاملي 62-64[40ش]
الصدّيق الغماري، عبدالله بن محمد بن الصديق 64-66[41ع]
أبوطالب الروضي، عبدالكريم بن عبدالله بن محمد الحسيني 66-67[42ز]
ابن طاوس، أحمد بن موسى بن جعفر الحسني الحلي 67-68[43ش]
الطبّاخ، محمد راغب بن محمود بن هاشم الحلبيّ الحنفي 68-69[44ع]
الطوسي، محمد بن الحسن بن علي شيخ الطائفة أبوجعفر 69-70[45ش]
الظاهري، فالح بن محمد بن عبدالله أبواليسر المدني 70[46ع]
العجلوني، إسماعيل بن محمد الشامي 71[47ع]
العلاّمة الحلي، الحسن بن يوسف بن المطهر جمال الدين 71-72[48ش]
عمر حمدان، المحرسي التونسي المكي المدني 72-73[49ع]
عيدروس بن عمر الحسني العلوي الحضرمي 73-74[50ع]
الغالبي، عبدالله بن علي القاضي الزيدي الصنعاني 74-75[51ز]
الفاداني، محمد ياسين بن محمد عيسى المكي الاندونيسي الشافعي 75-76[52ع]
الفلاّني، صالح بن محمد بن نوح السوداني المدني المالكي 76-77[53ع]
قاطن، أحمد بن محمد اليماني القاضي 77-78[54ز]
الكتّاني، محمد عبدالحيّ بن عبدالكبير، الحسني المغربي 78-80[55ع]
الكوثري، محمد زاهد بن الحسن الحنفي 80-81[56ع]
الكوراني، إبراهيم بن حسن الشافعي 81-82[57ع]
اللكهنوي، علي نقي بن أبي الحسن الهندي الموسوي 82-83[58ش]
مجد الدين المؤيدي، بن محمد بن منصور الحسني المؤيدي 83-85[59ز]
المجلسي، محمد باقر بن محمد تقي الاصفهاني 85-86[60ش]
المحقق الحلي، جعفر بن الحسن نجم الدين الهذلي 86-87[61ش]
المرعشي، محمد حسين بن محمود الحسيني شهاب الدين النجفي 87-90[62ش]
المسوري، أحمد بن سعد الدين القاضي 90-91[63ز]
مشحم، محمد بن أحمد بن جار الله الصعدي القاضي 91-92[64ز]
مقبول الأهدل، عبدالرحمن بن سليمان الحسيني الزبيدي الشافعي 92-93[65ع]
المكي المالكي، محمد علي بن حسين الأزهري 93-94[66ع]
المنيني، احمد بن علي الدمشقي الحنفي 94[67ع]
النبهاني، يوسف بن إسماعيل ناصر الدين البيروتي الشافعي 94-96[68ع]
النجاشي، أحمد بن علي الأسدي البغدادي، ابن الكوفي 97[69ش]
نجم الدين العسكري، محمد جعفر بن الميرزا محمد الطهراني 97-98[70ش]
النخلي، أحمد بن محمد المكي الشافعي 98-99[71ع]
النوري، حسين بن محمد تقي الطبرسي 99-100[72ش]
الهادي القاسمي، الحسن بن يحيى المؤيدي الضحياني 100-102[73ز]
هبة الدين، محمد علي بن حسين الحسيني الحائري الشهرستاني 102-104[74ش]
الواسعي، عبدالواسع بن يحيى الصنعاني 104-105[75ز]
الخاتمة
فهرس الاعمال المطبوعة للمؤلف 108-
الفهارس
1- فهرس الأثبات وكتب الإجازات والمشايخ والمشيخات
2- فهرس أصحاب الأثبات ومؤلفي الفهارس والمشيخات
3- فهرس الكتب والمؤلّفات(ماعدا الأثبات والفهارس والمشيخات)
4- فهرس الأعلام
5- فهرس المحتوى