أرشيف الصفحات الرئيسية السابقة

 
القائمة الرئيسية
كــــتــــب
صوتيات ومرئيات
تـحـقـيـقـات
فـقـهــيــات
أصـوات خـاشـعـة
خـــدمـــات
لـغـات أخــرى
عدد زوار الشبكة
38,612,418
فعالية الشبكة
لقد تم تصفح موقع السراج من قِبل 133 دولة في العالم ، اضغط هنا لرؤية أسماء هذه الدول.
تم إحصاء 831،872،167 طلب تصفح لصفحات موقع شبكة السراج خلال 142 شهرٍ و 2 أيامٍ.
اضغط هنا لإضافة موقع الشبكة للقائمة المفضلة في جهازك
اضغط هنا لجعل صفحة شبكة السراج صفحتك الأولى
مـقـتـطـفـات

آخر تحديث: الإثنين 4 شعبان المعظم 1438 - 1/5/2017 - 15 : 1 مساءً (مكة المكرمة)

حــكــمــة هذا الــيــوم

روي عن الإمام زين العابدين (عليه السلام) : رحم الله العباس !.. فلقد آثر وأبلى وفدّى أخاه بنفسه حتى قُطعت يداه ، فأبدل الله عز وجل بهما جناحين يطير بهما مع الملائكة في الجنة ، كما جُعل لجعفر بن أبي طالب (عليه السلام) وإن للعباس عند الله عز وجل منزلةً يغبطه بها جميعُ الشهداء يوم القيامة ... جواهر البحار

هـل تـريـد ثـوابـا فـي هـذا الـيـوم؟

روي عن الإمام الكاظم (عليه السلام) : أدنى ما يثاب به زائر أبي عبد الله (عليه السلام) بشط الفرات، إذا عرف حقه وحرمته وولايته؛ أن يغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر .

رســالــة الــشــبــكــة
سلسلة المحاضرات الدينية التي ألقيت في العتبة الحسينية 1437هـ  

محاضرات شهر رمضان 1437هـ

 سلسلة محاضرات حج الابرار 1437هـ ....

المحاضرات المحرمية عام 1437 هـ : دروس من ايام عاشوراء  

صفحة قناة المعارف الفضائية ...

  

خطب الجمعة...
محاضرات في رحاب المناجيات الخمس عشرة

محاضرات مبوبة...

نصوص المحاضرات...

مـشـكـلـة تحتاج إلى حل

لا أعلم كيف اتصرف مع زوجتي ؟!...

مشكلتي مع زوجتي تعكر صفو حياتي، إلى درجة اشعر بالمرارة في كل لحظة...
زوجتي لها صفات جيدة كثيرة، لكن مشكلتها لا تسمع لما أقوله لها، كأنها لا تثق برائيي، بل اشعر في بعض الاحيان تجاهلها لكلامي بشكل يحرجني أمام الأخرين...
فأرى أن تعاملي معها بلطف جعلها تستغل ذلك، وتتمرد على شخصيتي فاكون بموقع الضعف بالبيت !...
لا أعلم كيف اتصرف مع أقرب شخص مني لتكون هنالك علاقة مودة لا تجاهل ولا استغلال للمودة بيننا..

اضغط هنا لإضافة تعليقك والاطلاع على المشاركات الأخرى فى حل المشكلة

اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاكل السابقة ومشاركاتها

صــورة هــذا الــيــوم
أسال نـفـسـك في هـذا الـيـوم
على خطى المحاسبة والمراقبة فإننا سنطرح سؤالا في كل يوم ، يفتح بابا من هدى ، أو يسد بابا من ردى وسؤال اليوم هو :

إن الناس في الدنيا أذكى الأذكياء!.. أما في التعامل مع رب العالمين، فإنهم حمقى!.. والأحمق ليس مجنون ، فالأحمق إنسان عاقل، ولكن لا يعلم كيف يتصرف!.. من منا أحسن التعامل مع ربه؟!.. من منا استغل كل يوم من حياته؟!.. من منا قطف ثمار شهر رمضان حق قطافه؟!.. من منا حج حجة إبراهيمية؟!.. معظمنا في هذا المعنى على حد سواء!..

خطبة مختارة
زادك السريع لهذا اليوم
الجارحة الإلهية قراءة
استماع
استماع صوتي
مشاهدة
مشاهدة مرئية
تحميل صوتي
تحميل صوتي
تحميل مرئي
تحميل مرئي
موجبات طول العمر
مدة هذه المحاضرة هي 13 دقيقة
13 دقيقة
استماع صوتي
13 دقيقة
مشاهدة مرئية

تطوع للكتابة
1.1 ميجابايت
تحميل صوتي
4.9 ميجابايت
تحميل مرئي

المحاضرات السابقة
إعــلانــات الــشــبــكــة
درر السراج

عبد الذات

إن ذكر الله -عز وجل- يختلف عن ذكر جزائه وثوابه.. ولهذا نلاحظ أن الذي يعشق نعيم الجنة: حورها، وقصورها، وغلمانها، وأشجارها، وطيورها؛ ليست فيه نزعة كمالية.. لأن همه زوجته، ولكن يريد زوجة كحور العين.. وهمه بطنه، ولكن يريد كما في قوله تعالى: {وَلَحْمِ طَيْرٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ}.. وبدلاً من فاكهة الدنيا، يريد فاكهة الجنة.. فهذا الإنسان لازال أرضياً، وهو ذاكر لنعيم الله -عز وجل- وليس ذاكراً لله.. وهناك من هو أرقى من ذلك، أي إنسان لا يهمه المقام المحسوس، وإنما يريد مقاما معنوياً؛ مقام القرب من الله عز وجل، والزلفة إليه.. ولكن أيضاً هذا لا يعد ذاكراً لله عز وجل، هذا الإنسان لازال عبد الذات؛ ولكنه إنسان له فهم أرقى في الوجود.. يرى أن تحقيق الذات ليس بالحور، وإنما بالرضوان: {وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ}.. وعليه، فإن هذا الذي همه الأمور المعنوية، ما هو إلا عبد لذاته، إنسان يحب نفسه.. ولا شك أن هذا الإنسان ممتاز جداً، ولا يقاس بالأول.. فالأول كان همه النعيم المادي، وهذا الإنسان همه النعيم المعنوي.. فإذا كان الذي يهمه النعيم المادي لا يعد ذاكراً لله تعالى، وكذلك الذي يهمه النعيم المعنوي؛ فإذن من هو الذي يعد ذاكراً لله تعالى؟.. هو الذي يكون ذاكراً لله عز وجل، بداعي المنعمية.

ألف كلمة قصيرة...

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : امتحنوا شيعتنا عند مواقيت الصلاة كيف محافظتهم عليها ، وإلى أسرارنا كيف حفظهم لها عند عدوّنا ، وإلى أموالهم كيف مواساتهم لإخوانهم فيها ..

نصوص المحاضرات....

روي عن النبي () : ما من رجلٍ يجمع عياله ، ويضع مائدته ، فيسمّون في أول طعامهم ، ويحمدون في آخره ، فتُرفع المائدة حتى يُغفر لهم ..

نصوص محاضرات السراج (قراة)نصوص المحاضرات الإلكترونية (تحميل)

زادك في دقائق.

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : إنّ الرجل ليتكلم بالكلمة ، فيكتب الله بها إيمانا في قلب آخر ، فيغفر لهما جميعا.

مقتطفات من .......

روي عن الإمام علي (عليه السلام) : واحذروا ناراً قعرها بعيدٌ ، وحرّها شديدٌ ، وعذابها جديدٌ .. دارٌ ليس فيها رحمةٌ ، ولا تُسمع فيها دعوةٌ ، ولا تُفرّج فيها كربةٌ..

المحاضرات

الجزء

إستماع

Rm

mp3

باقي المحاضرات

زاد البرزخ والقيامة

الثالث

تقرب إلى الله تعالى ...

تقرب في شهر شعبان المعظم بإدخال السرور على قلب
إمامنا وسيدنا صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

تفقــــــــهوا في دين الله
تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً ، فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً (الإمام الصادق عليه السلام - بحار الأنوار)

مختارات الشبكة...
إسم الكتاب تصفح تحميل
الجواهر السنية في الأحاديث القدسية ( الحر العاملي )
المراقبات ( الميرزا جواد آغا الملكي التبريزي )
كتاب الناصح ( آية الله الشيخ بهجت - قدس )
سماحة (آية الله السيد عبد الكريم الكشميري) وأجوبة المسائل العرفانية
أرشيف مختارات الشبكة

كتب جديدة

من كل بستان زهرة... ...

بإمكان أعزائنا الزوار أن يزرعوا ورودهم المتنوعة ، في مختلف فروع المعرفة على شبكة السراج ، ثم نجعلها نحن : من كل بستان زهرة.
أرسل ما عندك الآن من معلومات طريفة - ولو كانت من خلال الكتب أو المنتديات - وذاك في مجال القرآن، والحديث، والأخلاق، والأخبار العلمية .. للمشاركة ولمشاهدة نتاج الآخرين.

سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى وَ يَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى !!!

روي عن النبي () : ضغطة القبر للمؤمن كفارةٌ لما كان منه من تضييع النعم..

صوتيات- مرئيات

استماع

باقي الصوتيات

استمع لما يردعك عن المعصية

الكلم الطيب...

السؤال: تنتابني في حالة كوني مع جماعة المؤمنين - في حال الصلاة أو الدعاء - حالة روحية لاتتوفر عندما أكون مفردا .. هل لأن عملي يشوبه الرياء مع اني متأكد من نيتي ، أم الانسان عادة يحس بالروحانية مع الجماعة ؟.

الرد: لا شك ان الجو الجماعى للطاعة مما يشجع الانسان للقيام بالعمل الصالح ، وذلك لان طبيعة الانسان على التاسى بالصالحين ، كما انها تتاثر بعدوى الفساد من الغير .. ومن هنا حثت الشريعه على صلاة الجماعة لما فى ذلك من اشاعة جو الاستباق الى الخيرات ، وتحصين الفرد فى ضمن الجو الايمانى العام .. والانسان الذى لدية ادنى درجات التوجه الى الله تعالى لا يمكن ان يقيم وزنا للناس ليكون شركاء لله تعالى فى العمل .. والارتياح النفسي من العمل الصالح امر طبيعى فلا يحمل على الرياء لان طبيعة العمل القربى مما يوجب الانشراح فى الصدر ، فالله تعالى - وهو واهب السرور - لا يهب مثل الارتياح الا لمن قدم فى سبيله ما يرضيه ولهذا نرى المتقربين من اكثر الناس ارتياحا فى الحياة وهم فى اشد الازمات !!

 

أسئلة وأجوبة مختارة لهذا اليوم من: مسائل وردود

السؤال: اهئ نفسي الى الصلاة دوما ، واحس بمن اعبده ، ودائما اخاطب عقلي بأني اقف امام المولى عز جلاله ، ولكن تنتابني حالة اصفها لكم كالتالي:
أرى في صلاتي ( احس واستشعر ) بان الدنيا في عيني أراها كما أني في(الحياة الطبيعية) أرى عملي وأحداث سابقة في حياتي ، فهي تمر امام عيني وكانها فلم سينمائي. وكم احاول ان اركز وابعد هذه الحالة عني ، وهذا مايجعلني لا احس بالصلاة والمناجاة.. شيخنا اني احس بالمرارة من هذه المسألة الملازمة لي التي تجعلني احس بالتضجر والاكتئاب وانا واقف بين يدي الله تعالى!!ودائما اخاطب عقلي : اهذه صلاة ! ما اقبحني .

الرد: ما تشتكون منه هو ما يشتكي منه الاغلب ، إن لم يكن الجميع.. وذلك لان الوقوف بين يدي الله عز وجل مرآة لحالة الانسان النفسية من ناحية ، ولنشاطه اليومي من ناحية اخرى .. فلا يعقل ان يتحول الانسان تحولا فجائيا بمجرد وقوفه على سجادته، بل لا بد من ان يبذل جهده لاتقان مقدمات هذا اللقاء المصيري قبله بفترة طويلة : تركا لما يغضب الرحمن ، وانشغالا بما يرضيه ، ومراقبة للجوارح ، ومراعاة لاوقات الصلوات ، واتيانا للمستحبات المعروفة في هذا المجال .. وعليكم في المرحلة الاولى الخشوع البدني ، بمعنى اخضاع البدن الى آداب الوقوف بين يدي الله تعالى والمذكورة في الرسائل العملية .. ومن بعد ذلك الخشوع الذهني بمعنى استحضار المعاني الالهية ، والقرآنية ، والصلاتية مع كل اجزاء الصلاة وشرائطها .. ومن بعد ذلك الخشوع القلبي بمعنى السير في المعاني الروحية والعاطفية والتي قوامها هو الحب في الله ، ولله ، والى الله تعالى .

استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

السؤال: ما حكم تناقل الآراء حول مدرس معين حتى لو كان نقدا للمدرس، هل يعتبر غيبة ؟

الرد: إذا لم يكن كشفاً لعيب مستور، ولم يتضمن إهانة فليس بحرام .


السؤال: هل يجوز للنائب في صلاة الطواف أن يؤخرها حتى يذهب المنوب عنه إلى المسعى ويأتي بالسعي ؟

الرد: صلاة الطواف تجب على نفس الطائف، ولا يجب الاستنابة فيها إلا مع العذر كطرو الحيض، وفي مثله لا بد للمنوب عنه تأخير السعي إلى أن يتم النائب صلاته النيابية .


السؤال: ما هي الأمور التي يجب إعلام الجاهل بها، إي ماهو الضابط لوجوب الإعلام وعدمه؟.. مثلاً نعرف أنه لا يجب إعلام الشخص بأن ثوبه به نجاسة، ولكن سؤالنا عن الموارد التي يجب الإعلام بها والتي لا يجب ؟

الرد: يجب إرشاده بالحكم الكلي إذا كان يجهله، ويجب الإعلام بالموضوع إذا كان ترك ذلك يؤدي إلى مفسدة عظيمة كقتل النفس المحترمة.. وهناك موارد يجب فيها الإعلام على الأحوط، كما إذا تحقق زواج محرم ولم يكن في إعلامه مفسدة .

تنويه : هذه الفتاوى لا تعبر عن الرأي القطعي في المسالة فلزم مراجعة المرجع إبراء للذمة

قبسات من الـ (556) ومضة من: كتاب الومضات

عدم الانشغال بالأسباب

إن التوجه إلى المخلوقين - بجعلهم سببا لتحقق الخيرات - من دون الالتفات إلى ( مسبِّبية ) المولى للأسباب ، لمن موجبات ( احتجاب ) الحق تعالى عن العبد ، إذ أن الخير بيده يصيب به من يشاء من عباده ، بسبب من يشاء ، وبما يشاء ، وكيفما يشاء ..وعليه فإن كل ( جهة ) يتوجه إليها العبد بما يذهله عن الله تعالى ، لهي ( صنم ) يعبد من دونه ، وإن كان ذلك التوجه المذموم مقدمة لعمل صالح ..ولـهذا قبّح القرآن الكريم عمل المشركين ، وإن ادعوا هدفا راجحا: { ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى }، فدعوى الزلفى لديه من غير السبيل الذي أمر به الحق تعالى ، لهي دعوى باطلة من أيّ كان ، مشركاً كان فاعله أو موحداً ..وقد يكون سعي العبد الغافل عن هذه الحقيقة - حتى في سبيل الخير - موجبا للغفلة عن الحق المتعال ..و علامة ذلك وقوع صاحبه فيما لا يرضى منه الحق أثناء سعيه في سبيل الخير ، والذي يفترض فيه أن يكون مقربا إلى المولى جل ذكره .

مـلاحـظـات فـنـيـة
*إذا كنتم مسجلين لدينا في القائمة البريدية للشبكة وأردتم استقبال رسائلنا بشكل صحيح وباللغة العربية..بريد الياهو (yahoo )... ..بريد الهوت (hotmail )...