أرشيف الصفحات الرئيسية السابقة

 
القائمة الرئيسية
كــــتــــب
صوتيات ومرئيات
تـحـقـيـقـات
فـقـهــيــات
أصـوات خـاشـعـة
خـــدمـــات
لـغـات أخــرى
عدد زوار الشبكة
38,959,125
فعالية الشبكة
لقد تم تصفح موقع السراج من قِبل 133 دولة في العالم ، اضغط هنا لرؤية أسماء هذه الدول.
تم إحصاء 831،872،167 طلب تصفح لصفحات موقع شبكة السراج خلال 142 شهرٍ و 2 أيامٍ.
اضغط هنا لإضافة موقع الشبكة للقائمة المفضلة في جهازك
اضغط هنا لجعل صفحة شبكة السراج صفحتك الأولى
مـقـتـطـفـات

آخر تحديث: الثلاثاء 20 ذو الحجة 1438 - 12/9/2017 - 00 : 5 صباحاً (مكة المكرمة)

حــكــمــة هذا الــيــوم

قال الإمام السجاد (عليه السلام) : إني أكره أن أعبد الله ولا غرض لي إلاّ ثوابه ، فأكون كالعبد الطمع المطمع : إن طمع عمل ، وإلاّ لم يعمل ، وأكره أن لا أعبده إلاّ لخوف عقابه ، فأكون كالعبد السوء إن لم يخف لم يعمل ، قيل : فلِمَ تعبده؟.. قال : لما هو أهله بأياديه عليّ وإنعامه... جواهر البحار

هـل تـريـد ثـوابـا فـي هـذا الـيـوم؟

روي عن النبي () قال : إنّ أعلى منازل الإيمان درجة واحدة ، مَنْ بلغ إليها فقد فاز وظفر ، وهو أن ينتهي بسريرته في الصلاح إلى أن لا يبالي لها إذا ظهرت ، ولا يخاف عقابها إذا استترت .

رســالــة الــشــبــكــة
سلسلة المحاضرات الرمضانية  1438هـ  
 
سلسلة المحاضرات الدينية التي ألقيت في العتبة الحسينية 1437هـ  
محاضرات شهر رمضان 1437هـ
صفحة قناة المعارف الفضائية ...
محاضرات في رحاب المناجيات الخمس عشرة
محاضرات مبوبة... نصوص المحاضرات...
مـشـكـلـة تحتاج إلى حل

كيف اتخلص من مضار شبكات التواصل..؟

انتشر في عصرنا الحديث بما يعرف من مواقع التواصل الإجتماعي ، وقد ولجتُ به تدريج حتى أصبحت منهمك في ذلك العالم المتنامي الأطراف ، ففي كل يوم تتسع مشاركاتي ويزداد اعجابي ، وتعليق هنا وصداقة هنالك... فلو تركوني بزنزانة مظلمة وفي المنفى مع هذه الأداة لما باليت..! لكن لو قطع الإنترنت عني وقت قصير لاضطرب حالي..!
فاصبحت مدمن من حيث لا أشعر بالتواصل الإفتراضي ، وبعد الإنتباه لحالي وجدتهُ قد حرق عمري واورثني عاداتاً ذميمة من عدم الإنتباه لمن حولي من زوجتي واطفالي وأهلي ، بل جعلني بالتسويف والتأخير في الكثير من أعمال حياتي..
هل ساعدتموني بمشورتكم لتقنين هذه التقنية بتجنب مخاطرها وعدم الوقوع في محذورها..؟

اضغط هنا لإضافة تعليقك والاطلاع على المشاركات الأخرى فى حل المشكلة

اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاكل السابقة ومشاركاتها

صــورة هــذا الــيــوم
أسال نـفـسـك في هـذا الـيـوم
على خطى المحاسبة والمراقبة فإننا سنطرح سؤالا في كل يوم ، يفتح بابا من هدى ، أو يسد بابا من ردى وسؤال اليوم هو :

يوم القيامة ألا يقول الله عز وجل لعبده: {اخْسَؤُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ}، أوَ ليس من الممكن أن يُعدّي الله -عز وجل- هذه المعاملة إلى الدنيا؟!.. فمَن يقول: يا الله!.. وهو غير مأذون فينخرس لسانه -مثلا-.. فهل كان الله عاجزاً عن هذه العقوبة؟!.. ولكن أعتى العصاة في الدنيا بإمكانه أن يقول: يا الله!.. في ساعة الحاجة والشدة.

خطبة مختارة
زادك السريع لهذا اليوم
الجارحة الإلهية قراءة
استماع
استماع صوتي
مشاهدة
مشاهدة مرئية
تحميل صوتي
تحميل صوتي
تحميل مرئي
تحميل مرئي
موجبات طول العمر
مدة هذه المحاضرة هي 13 دقيقة
13 دقيقة
استماع صوتي
13 دقيقة
مشاهدة مرئية

تطوع للكتابة
1.1 ميجابايت
تحميل صوتي
4.9 ميجابايت
تحميل مرئي

المحاضرات السابقة
إعــلانــات الــشــبــكــة
درر السراج

الحساسية الزائدة!..

إن الإنسان المؤمن له حالة من الحساسية الزائدة، تجاه كل شيء يشغله عن الله عز وجل، فيخاف من أي شيء يشغله عن الله عز وجل، كخوفه من الشبح.. ولهذا فإن من أدعية المؤمن قوله: "اللهم اقطع عني كل شيء يقطعني عنك"!.. وفي دعاء مكارم الأخلاق يقول الإمام السجاد (ع): (وَعَمِّرْني ما كانَ عُمْري بِذْلَةً في طاعَتِك.. فَإذا كانَ عُمْري مَرْتَعاً لِلشَّيْطانِ، فَاقْبِضْني إليك!).. فالإنسان المؤمن يدعو على نفسه بالموت، إذا كانت حياته حياة غير مثمرة في طاعة الله عز وجل، ومقدمة لإغواء الشيطان اللعين؛ لأنه لا يرى نفعاً من هذه الحياة إذا كانت تزيده ذنباً إلى ذنب!..

ألف كلمة قصيرة...

روي الإمام علي (عليه السلام): مَن تاب تاب الله عليه ، وأُمرتْ جوارحه أن تستر عليه ، وبقاع الأرض أن تكتم عليه ، وأُنسيت الحفظة ما كانت تكتب عليه.

نصوص المحاضرات...

روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): واحذروا ناراً قعرها بعيدٌ ، وحرّها شديدٌ ، وعذابها جديدٌ .. دارٌ ليس فيها رحمةٌ ، ولا تُسمع فيها دعوةٌ ، ولا تُفرّج فيها كربة.

نصوص محاضرات السراج (قراة)نصوص المحاضرات الإلكترونية (تحميل)

زادك في دقائق...

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : إياكم والغفلة !.. فإنهُ من غفل فإنما يغفل عن نفسه ، وإياكم والتهاون بأمر الله عز وجلّ !.. فإنه من تهاون بأمر الله أهانهُ الله يوم القيامة .

مقتطفات من .....

روي عن لإمام الجواد (عليه السلام): نعمة لا تُشكر ، كسيئة لا تُغفر .

المحاضرات

الجزء

إستماع

Rm

mp3

باقي المحاضرات

زاد البرزخ والقيامة

الثالث

تقرب إلى الله تعالى .....

تقرب في شهر ذي الحجة بإدخال السرور على قلب
إمامنا وسيدنا صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

تفقــــــــهوا في دين الله
تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً ، فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً (الإمام الصادق عليه السلام - بحار الأنوار)

مختارات الشبكة...
إسم الكتابتصفح تحميل
سماحة ( آية الله الشيخ بهجت ) وتوصياته.
المراقبات ( الميرزا جواد آغا الملكي التبريزي )
كتاب الناصح ( آية الله الشيخ بهجت - قدس )
سماحة (آية الله السيد عبد الكريم الكشميري) وأجوبة المسائل العرفانية
أرشيف مختارات الشبكة
من كل بستان زهرة... ...

بإمكان أعزائنا الزوار أن يزرعوا ورودهم المتنوعة ، في مختلف فروع المعرفة على شبكة السراج ، ثم نجعلها نحن : من كل بستان زهرة.
أرسل ما عندك الآن من معلومات طريفة - ولو كانت من خلال الكتب أو المنتديات - وذاك في مجال القرآن، والحديث، والأخلاق، والأخبار العلمية .. للمشاركة ولمشاهدة نتاج الآخرين.

سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى وَ يَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى !!

روي عن الامام الصادق (عليه السلام) : الحاجّ إذا دخل مكّة وكل الله به ملكين ، يحفظان عليه طوافه وصلاته وسعيه ، فإذا وقف بعرفة ضربا على منكبه الأيمن ثمّ قالا : أمّا ما مضى فقد كُفيته ، فانظر كيف تكون فيما تستقبل ..

صوتيات- مرئيات

استماع

باقي الصوتيات

استمع لما يردعك عن المعصية

الكلم الطيب...

السؤال:  كيف تتم السيطرة على خطرات النفس الشيطانية إذا كنت في موضع أبتلاء ، كما لو كنت اعمل في مكان يجعلني في احتكاك دائم مع الجنس الاخر ؟

الرد:
 من الطبيعى ان يكون لكل عمل ضريبة ، والله تعالى يريد للمؤمن ان يكون مراقبا في كل الظروف والاحوال ، فالخطوة الاولى لمن في مثل عملك ، هو الاتصال بالجنس المخالف بمقدار الضرورة وبالطريقة التي يريدها الشارع .. فلا ينبغي : المزاح ، ولا الخلوة ، ولا الاسترسال بالكلام ، ولا النظر مع متابعة وحرص لتنثار بعدها الشهوة . المهم تصور اخى العزيز انك تعيش في وسط موبوء فماذا كنت تعمل ؟. واعلم ان الامر كما ذكر القران الكريم { لا تتبعوا خطوات الشيطان } .. فان النهايات القاتلة تبدأ بأمر بسيط ، ثم يستثمرها الشيطان .. وقديما قالوا : نظرة ، فابتسامه ، فسلام ، فكلام ،فموعد ، فلقاء!!

 

أسئلة وأجوبة مختارة لهذا اليوم من: مسائل وردود

السؤال: مشكلتي اني سريعة الغضب .. أثور و اغضب لحظات ثم عندما أهدأ احس بتأنيب الضمير ، خصوصاً عندما اغضب على زوجي .. و من جهته هو لا يقول لي شيئا عندما اغضب ، فهو يسكت ولا يعيرني اي إنتباه .. و تصرفه هذا يجعلني اخجل من نفسي و احس باني سوف افقد إحترامه يوما ما .. أرجو النصيحة .

الرد: النصيحة واضحة لمن كان له قلب او القى السمع وهو شهيد .. فان تكرار هذا العمل يوجب زوال ماء الوجه والاحتقار الداخلى من الطرف المقابل ، لان من يغضب يتحول الى شيطان ناطق والدليل على ذلك انه يقوم بما لا يتوقع من مثله !!.. ويكفى النظر الى وجه نفسه فى المراة ليرى شكلا قبيحا ولو كان جميلا فى غير ذلك الحال .. وحينئذ نقول اذا كان هو يرى نفسه بهذا القبح ، فكيف بالطرف المقابل الذى يعيش حالة النفور منه ؟!.. وكما ذكرتم فان من الحلول النافعه لادخال الذل والحقارة فى نفس الغضبان هو التعالى عليه وعدم الاكتراث بغضبه .. فان هذا من الروادع التى تجعل الانسان يجل نفسه من ان يكون مطية للشيطان عندما يغضب .. ولطالما ادخله فى الموبقات فى هذه الحالة ، اذ ان الشهوة والغضب هما فخاه الرئيسيان .

استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

السؤال: تمر على الانسان بعض الاحيان لحظات يغلبه النعاس ، فتغفو عينه فجأة ولثواني معدودة .. فهل ذلك يوجب الوضوء ، أي هل تلك الغفوة البسيطة ( لعدة ثواني ) تبطل الوضوء ، اذا كان الانسان متوضئا ؟

الرد:
 إذا غلب النوم على سمعه بطل الوضوء .


السؤال: هل يجوز الاستماع إلى النغمات الصادرة من الهاتف المحمول ( النقال ) علماً بأن هذه النغمات هي نغمات أغاني ؟


الرد:
 إذا كانت موسيقى مناسبة لمجالس اللهو واللعب ، فلا يجوز الاستماع إليها .


السؤال: يفتي السيد حفظه الله بعدم جواز الزواج المؤقت من الكتابية للمتزوج بالمؤمنة من دون رضاها ، بل حتى برضاها على الاحوط وجوباً .. فهل ينطبق هذا لو كان المسلم مغتربا ، ولم تكن زوجته المسلمة معه في بلاد الغربة ؟

الرد:
 ينطبق .

تنويه : هذه الفتاوى لا تعبر عن الرأي القطعي في المسالة فلزم مراجعة المرجع إبراء للذمة

قبسات من الـ (556) ومضة من: كتاب الومضات

في خدمة المخدوم

إن مَثَل النفس بين يدي الحق ، كمَثَل الخادم الذي كلما ( قـلّ ) ارتباطه بغير المخدوم ، كلما ( تمحّض ) في خدمة مولاه ..بل إن العبد المطيع لمولاه ، يتمنى أن لا يرسله المولى في حوائجَ بعيدة - وإن كانت فيها مصلحته - لئلا يحرم النظر إلى وجه مولاه الذي أنس به ..فالمؤمن يتمنّى الفراغ الذي يؤهله للتفرغ في عبادة الحق ، ويستوحش من إقبال الدنيا عليه وإن كان فيها خيراً ، كما ( يستوحش ) من تفرّق بالـه في الصالحات ، لئلا ( يذهل ) عن الإحساس الدائم بالمثول بين يدي الحق ، وقد روي أن الإمام الكاظم (عليه السلام) شكر ربه عند دخوله السجن ، إذ رزق مكانا خاليا للعبادة .

مـلاحـظـات فـنـيـة
*إذا كنتم مسجلين لدينا في القائمة البريدية للشبكة وأردتم استقبال رسائلنا بشكل صحيح وباللغة العربية..بريد الياهو (yahoo )... ..بريد الهوت (hotmail )...