أرشيف الصفحات الرئيسية السابقة

 
القائمة الرئيسية
كــــتــــب
صوتيات ومرئيات
تـحـقـيـقـات
فـقـهــيــات
أصـوات خـاشـعـة
خـــدمـــات
لـغـات أخــرى
عدد زوار الشبكة
38,400,016
فعالية الشبكة
لقد تم تصفح موقع السراج من قِبل 133 دولة في العالم ، اضغط هنا لرؤية أسماء هذه الدول.
تم إحصاء 831،872،167 طلب تصفح لصفحات موقع شبكة السراج خلال 142 شهرٍ و 2 أيامٍ.
اضغط هنا لإضافة موقع الشبكة للقائمة المفضلة في جهازك
اضغط هنا لجعل صفحة شبكة السراج صفحتك الأولى
مـقـتـطـفـات

آخر تحديث: الخميس 18 جمادي الأولى 1438 - 16/2/2017 - 32 : 6 مساءً (مكة المكرمة)

حــكــمــة هذا الــيــوم

روي أنّ مما كتب الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) إلى علي بن الحسين بن بابويه القمّي : واعتصمت بحبل الله ، بسم الله الرحمن الرحيم ، والحمد لله ربّ العالمين ، والعاقبة للمتقين ، والجنّة للموحّدين ، والنار للملحدين ، ولا عدوان إلا على الظالمين ، ولا إله إلا الله أحسن الخالقين ، والصلاة على خير خلقه محمد وعترته الطاهرين .. منها : وعليك بالصّبر وانتظار الفرج ، فإنّ النبي (ص) قال : أفضل أعمال أمتي انتظار الفرج ، ولا تزال شيعتنا في حزنٍ حتى يظهر ولدي الذي بشّر به النبي (ص) " يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما مُلئت جوراً وظلماً ". فاصبر يا شيخي يا أبا الحسن عليَّ .. أمرُ جميع شيعتي بالصبر ، فإنّ الأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين ، والسلام عليك وعلى جميع شيعتنا ، ورحمة الله وبركاته ، وصلّى الله على محمد وآله..... جواهر البحار

هـل تـريـد ثـوابـا فـي هـذا الـيـوم؟

روي عن الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) : من قال عقيب الظهر يوم الجمعة ثلاث مرات " اللهم اجعل صلواتك وصلوات ملائكتك ورسلك على محمّد وآل محمد" كانت له أماناً بين الجمعتين ، ومَن قال أيضاً عقيب الجمعة سبع مرات  "اللهم صلِّ على محمّد وآل محمّد وعجّل فرج آل محمّد " كان من أصحاب القائم (ع) .

رســالــة الــشــبــكــة
سلسلة المحاضرات الدينية التي ألقيت في العتبة الحسينية 1437هـ  

محاضرات شهر رمضان 1437هـ

 سلسلة محاضرات حج الابرار 1437هـ ....

المحاضرات المحرمية عام 1437 هـ : دروس من ايام عاشوراء  

صفحة قناة المعارف الفضائية ...

  

خطب الجمعة...
محاضرات في رحاب المناجيات الخمس عشرة

محاضرات مبوبة...

نصوص المحاضرات...

مـشـكـلـة تحتاج إلى حل

ذهني شارد في الصلاة, فكيف لي السيطرة على عالم الخواطر؟

ارى تأكيد الروايات على الصلاة بشكل مستفيظ ، فهي اللقاء مع مالك الملوك ، وهي عمود الدين ، وهي مقياس الأيمان ، وكثير هي الاشارات في أهمية الصلاة وماذا تعني للعبد في حياته وفي كل وجوده.
لكن عجبي من هذا الذهن الذي يكاد يقتلني بتحولاته اللاإرادية عند الوقوف بين يدي ربي.. فخواطري سرعان ما تسرح في كل ماهب ودب ، ولو كنت اتحدث مع انسان عادي لما سرحت بهذا الشكل ، كيف وانا مع الملك العظيم !..
ارجو ان ترشدوني لما ينقذني من هذه الحالة الذميمة...

اضغط هنا لإضافة تعليقك والاطلاع على المشاركات الأخرى فى حل المشكلة

اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاكل السابقة ومشاركاتها

صــورة هــذا الــيــوم
أسال نـفـسـك في هـذا الـيـوم
على خطى المحاسبة والمراقبة فإننا سنطرح سؤالا في كل يوم ، يفتح بابا من هدى ، أو يسد بابا من ردى وسؤال اليوم هو :

ان من علامات الايمان الكبرى هو: الاحساس بالميل والحب الشديد لمن امرنا الله تعالى بمودتهم ، وهم آل بيت النبي (صل الله عليه وآله) وخصوصا سيدة النساء فاطمة الزهراء (عليها السلام) لما تحملت فى سبيل الدين ما تحملت !.. اوهل تحس بمثل هذا الحب العميق ، وهل كان لك توفيق المشاركة فى مجالسها في هذه الايام المتعلقة بها؟

خطبة مختارة
زادك السريع لهذا اليوم
الجارحة الإلهية قراءة
استماع
استماع صوتي
مشاهدة
مشاهدة مرئية
تحميل صوتي
تحميل صوتي
تحميل مرئي
تحميل مرئي
موجبات طول العمر
مدة هذه المحاضرة هي 13 دقيقة
13 دقيقة
استماع صوتي
13 دقيقة
مشاهدة مرئية

تطوع للكتابة
1.1 ميجابايت
تحميل صوتي
4.9 ميجابايت
تحميل مرئي

المحاضرات السابقة
إعــلانــات الــشــبــكــة
درر السراج

عمارة القلب !..

إن استنزال البركة الإلهية، تكون بعمارة القلب.. وإلا ما الذي جعل إبراهيم الخليل -عليه السلام- يخاف هذا الخوف حتى يقول: {رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}؟.. فمحطّم الأصنام هل يقصد بقوله: {رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ} عبادة اللات والعزة؟.. بالطبع لا!.. إنما الذي كان يقضّ مضاجع الأنبياء والمرسلين، والأوصياء والصالحين؛ هو ذاك الشرك الخفي.. أي أن يريد الإنسان ربه لنفسه، ولا يريد نفسه لله؛ فيتقرب إلى الله -عزّ وجلّ- من أجل أن يكتسب مزايا الربوبية.. كالذي يتقرب من السلطان، لا حباً له حقيقةً؛ وإنما من أجل أن يستفيد من مزايا مجاورة السلطان.. فأهلالأرض تنطلي عليهم مثل هذه الأمور، ولكن الله -عزّ وجلّ- لا يُغش، يعلم الصادق من الكاذب، ويعلم الذي يريد ربه لنفسه، ويعلم من يتقرب من الله -عزّ وجل- ليؤكد نيته وذاته، وفي زوايا قلبه هناك حب لبعض الامتيازات.. هذا الإنسان طماع ومتاجر، لا يحب الله؛ إنما يحب نفسه!.. ولكنه إنسان عاقل، فبدل أن يشغل نفسه في الشهوات، أشغلها بالطاعات؛ ليصل إلى هذه المرحلة!..

ألف كلمة قصيرة...

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : ثلاث هن من علامات المؤمن : علمه بالله ، ومن يحب ، ومن يبغض ...

نصوص المحاضرات...

روي عن النبي () : العلم أكثر من أن يحصى ، فخذ من كل شيء أحسنه

نصوص محاضرات السراج ((قراة)نصوص المحاضرات الإلكترونية (تحميل

زادك في دقائق.

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : لا يجمع الله عزّ وجلّ لمؤمنٍ الورع والزهد في الدنيا ، إلا رجوت له الجنّة..

مقتطفات من ......

روي عن الإمام الصادقق إذا كان يوم القيامة نشر الله تبارك وتعالى رحمته ، حتى يطمع إبليس في رحمته....

المحاضرات

الجزء

إستماع

Rm

mp3

باقي المحاضرات

زاد البرزخ والقيامة

الثالث

تقرب إلى الله تعالى ...

تقرب في شهر جمادي الأولى بإدخال السرور على قلب
إمامنا وسيدنا صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

تفقــــــــهوا في دين الله
تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً ، فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً (الإمام الصادق عليه السلام - بحار الأنوار)

مختارات الشبكة...

إسم الكتاب

تصفحتحميل
سماحة (( آية الله الشيخ بهجت - قدس )) وتوصياته.
كتاب الناصح (( آية الله الشيخ بهجت - قدس ))
سماحة ( آية الله السيد عبد الكريم الكشميري )
أرشيف مختارات الشبكة
من كل بستان زهرة... ...

بإمكان أعزائنا الزوار أن يزرعوا ورودهم المتنوعة ، في مختلف فروع المعرفة على شبكة السراج ، ثم نجعلها نحن : من كل بستان زهرة.
أرسل ما عندك الآن من معلومات طريفة - ولو كانت من خلال الكتب أو المنتديات - وذاك في مجال القرآن، والحديث، والأخلاق، والأخبار العلمية .. للمشاركة ولمشاهدة نتاج الآخرين.

سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى وَ يَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى !!!

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : ثلاثة هنّ فخر المؤمن وزينة في الدنيا والآخرة : الصلاة في آخر اللّيل ، ويأسه ممّا في أيدي الناس ، وولاية الإمام من آل محمّد (ص)...

صوتيات- مرئيات

استماع

باقي الصوتيات

استمع لما يردعك عن المعصية

الكلم الطيب...

السؤال قرأت في حديثكم "بلاء الروح : النسيان ، الغفلة ، السهو" فاستوقفتني جملة لم أفهمها وهي "والحال ان انس اهل الدنيا بالدنيا ، يحتاج الى مقدمات كثيرة ، لا يوفق لها صاحبها دائما ، ومن هنا يعيشون الانتكاسة تلو الانتكاسة" .. فما هو قصدكم من المقدمات والانتكاسات ؟

الردد من الواضح - كما ذكرت - الى ان الانس بالله تعالى حركة قلبية تتم عند زوال جميع الحجب المانعة من الاتصال الباطنى ، بمبدا الغيب .. وهذه الحركة لا يمكن ان توصف بكل تفاصيلها ، فانها من الامور التى تدرك ولا توصف !!..
والحال ان صور الاستمتاع المادى فى الحياة ، هى حركة فى ضمن دائرة المادة .. ومن المعلوم ان كل حركة مادية محكومة بقوانين المادة من حيث حالة : المؤقتية ، والزوال والتصرم ، والتوقف على اسباب كثيرة لا تتيسر بسهوله .
وعليه فان الحصول على شيئ من المتاع الدنيوى ،يحتاج الى جهد جهيد لا يستهان به .. فمنها : تهيئه المال الذى يكون مادة لشراء مواد الاستمتاع ، والبحث عن الاشخاص الذين يتم بهم الانس .. والخطب الفادح ان العبد قد يبنى علاقة مكلفة ( مادة ، وعمرا ) واذا بين عشية وضحاها ينهار كل شيئ امامه ، وكانه لم يكن شيئا مذكورا ، وذلك كصور النزاع بين الزوجين مثلا ، حيث انه فى ساعة الانفصال يذوب تاريخ باكمله - بكل ما فيه - لبيدأ الانسان من نقطة الصفر !!
ان الاولياء فى ساعة خلوتهم ، يهيمون بارواحهم فى سياحة روحية لا تساويها سياحة فى هذا الوجود ، والحال ان الامر لا يكلفهم فى اوله : سوى شيئ من التركيز الذهنى ، والتحرر من كل الشواغل الدنيويه ، ليتم لديهم التحليق التدريجى الى عالم ينسيهم التجوال فيه : كل ما فى الارض من عناصر المتعة والتلذذ !!

 

أسئلة وأجوبة مختارة لهذا اليوم من: مسائل وردود

السؤال: اذاكنت أرى أنني لاأملك النية المخلصة ، وأني قد بذلت جهدي في ذلك..وها أنا أعيش حالة الموت بعيدا عن ربي ، حتى بت اطلب منه ان ياخذني من هذه الدنيا التي ما احسنت فيها يوما.. فلا انا مخلصة ولا عندي استاذ او مؤمن صالح لينصحني..أكاد أموت من كثرة بعدي وكثرة الحجب على قلبي ..أرجوك أيها الكريم أنصحني !..

الرد: لا داعي لكلمات اليأس، فإن الله تعالى وعد الذين جاهدوا فيه ان يهديهم سبله.. وهل يا ترى علق الله تعالى تنفيذ وعده باستاذ او مرافق صالح، أو ما شابه ذلك؟.. إن لله تعالى طرقه المختلفة بعدد انفاس الخلائق.. فتارة يبعث لانثى مثل مريم كفيلا مثل نبيه زكريا .. وتارة اخرى يوحي الى انثى اخرى وهي ام موسى بما يربط على قلبها بعد ان اصبح فؤادها فارغا.. وتارة يسدد اخرى مثل آسية بنت مزاحم ليجعلها تصبر على ظلم مثل فرعون، وتصبح من نوادر النساء في عالم الوجود واللاتي شهدن ولادة الزهراء (عليها السلام)، تقديرا لجهادهن في سبيل الله تعالى.
ارجع واقول لان على العبد ان يعمل بوظائف العبودية الواضحة لدى الجميع، ويترك الامر بيد المولى ليقوم بما توجبه ربوبيته، فكأن واقع العلاقة بين العبد وربه يقول: عبدي ادعني ولا تعلمني..
وتتجلى قمة العبودية عندما يشق الانسان طريقه في الحياة في وسط غير متجانس وغير مشجع!.
وهذا الذي كان فيه المسلمون الاوائل في صدر الاسلام، ومن هنا لم يكن درجتهم واحدة بالنسبة الى قبل الفتح وبعده .

استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

السؤال: هل يحق للشاب والشابة قبل عقد القرآن ان يجريا عقداً مؤقتاً بينهما ليتسنى لهم الحديث مع البعض والتعرف على الاخر ؟

الرد: العقد المؤقت هو بنفسه الزواج المؤقت وبموجبه تصبح البنت زوجة له وهو زوج لها يحل لهما ما يحل للازواج مطلقاً وهو صحيح ويمكن اجراؤه بينهما ولكنه كالزواج الدائم لابد فيه من اذن الولي وهو الاب أو الجد للاب ان وجدا .


السؤال: لو ضرب الصغير الصغير الآخر ، وسبب له الجناية كالخدش أو ماشابه ، فهل تفرض الدية على الولي أو على الصغير مع الضمان حتى يكبر ؟ ولو كان عند الصغير ، مالا فهل يجب على الولي الدفع من مال الصغير  ؟

الرد: يجب في مال الصغيرين ، وعلى الولي دفعه منه ، فإن لم يكن له مال لم يجب على الولي الدفع ويجب على الصغير دفعه بعد أن يبلغ .


السؤال: هل الاخفات في صلاة الظهر والعصر يختص بالقراءة فقط ، او هو واجب في الاذكار الاخرى ايضاً ؟

الرد: مختص بالقراءة .

تنويه : هذه الفتاوى لا تعبر عن الرأي القطعي في المسالة فلزم مراجعة المرجع إبراء للذمة

قبسات من الـ (556) ومضة من: كتاب الومضات

التركيز في غير الصلاة

يتذرع الكثيرون الذين لا يملكون القدرة على التركيز - في الصلاة والدعاء - بذرائع واهية من عدم القدرة على مثل ذلك ، بما يوهم سقوط التكليف بالصلاة الخاشعة ..والحال أن هؤلاء أنفسهم يملكون أعلى صور التركيز في مجال عملهم ، بل في مجال العلوم التي تتطلب منهم التركيز الذهني المتواصل ..والسر في ذلك واضح وهو رغبتهم ( الأكيدة ) في مثل هذا التركيز فيما يحبون ، طمعا لما وراءه من المنافع ..ولو تحققت فيهم مثل هذه ( الرغبة ) في التركيز - عند الصلاة والدعاء - طلبا لعظيم المنافع فيهما ، ( لأمكنهم ) مثل هذا التركيز أيضا بل أشد من ذلك ..وتتجلّى ضرورة مثل هذا التركيز ، بالتأمل فيما روي عن الإمام الصادق (ع) أنه قال : { من كان قلبه متعلقاً في صلاته بشيء دون الله ، فهو قريب من ذلك الشيء ، بعيد عن حقيقة ما أراد الله منه في صلاته }تفسير الصافي-ج4ص161 .

مـلاحـظـات فـنـيـة
*إذا كنتم مسجلين لدينا في القائمة البريدية للشبكة وأردتم استقبال رسائلنا بشكل صحيح وباللغة العربية..بريد الياهو (yahoo )... ..بريد الهوت (hotmail )...