أرشيف الصفحات الرئيسية السابقة

 
القائمة الرئيسية
كــــتــــب
صوتيات ومرئيات
تـحـقـيـقـات
فـقـهــيــات
أصـوات خـاشـعـة
خـــدمـــات
لـغـات أخــرى
عدد زوار الشبكة
38,063,664
فعالية الشبكة
لقد تم تصفح موقع السراج من قِبل 133 دولة في العالم ، اضغط هنا لرؤية أسماء هذه الدول.
تم إحصاء 831،872،167 طلب تصفح لصفحات موقع شبكة السراج خلال 142 شهرٍ و 2 أيامٍ.
اضغط هنا لإضافة موقع الشبكة للقائمة المفضلة في جهازك
اضغط هنا لجعل صفحة شبكة السراج صفحتك الأولى
مـقـتـطـفـات

آخر تحديث: الثلاثاء 16 محرم الحرام 1438 - 18/10/2016 - 42 : 12 ظهراً (مكة المكرمة)

حــكــمــة هذا الــيــوم

روي عن الإمام العسكري (عليه السلام): لا تمار فيذهب بهاؤك، ولا تمازح فيُجترأ عليك!...... جواهر البحار

هـل تـريـد ثـوابـا فـي هـذا الـيـوم؟

رُوي عن الرضا (عليه السلام) : يا بن شبيب !.. إنْ سَرّك أن يكون لك من الثواب مثل ما لمن استشهد مع الحسين (ع) ، فقل متى ما ذكرته : يا ليتني كنت معهم فأفوز فوزاً عظيماً. ....

 

اعلم إن هذا الشّهر هو شهر حُزن أهل البيت (عليهم السلام) وشيعتهم، وعن الرّضا (عليه السلام) قال: كان أبي صلوات الله عليه إذ دخل شهر المحرّم لم ير ضاحكاً، وكانت كآبته تغلب عليه حتّى يمضي منه عشرة أيّام، فإذا كان اليوم العاشِر كان ذلك اليوم يوم مصيبته وحُزنه وبكائه، ويقول هذا اليوم الذي قتل فيه الحسين (عليه السلام)

رســالــة الــشــبــكــة

اَعْظَمَ اللهُ اُجُورَنا بِمُصابِنا بِالْحُسَيْنِ عَلَيْهَ السَّلامُ وَجَعَلْنا وَاِيّاكُمْ مِنَ الطّالِبينَ بِثارِهِ مَعَ وَلِيِّهِ الاِمامِ الْمَهْدىِّ مِنْ آلِ مُحَمَّد عَلَيْهِمُ السَّلامُ 
(نعزي مولانا الحجة بن الحسن (عجل الله تعالى فرجه الشريف) وجميع الأمة الإسلامية بذكرى استشهاد الإمام الحسين (صلوات الله وسلامه عليه))

المكتبة العاشورائية...

وصايا عاشورائية... 

سلسلة المحاضرات الدينية التي ألقيت في العتبة الحسينية 1437هـ  

محاضرات شهر رمضان 1437هـ

 سلسلة محاضرات حج الابرار 1437هـ ....

المحاضرات المحرمية عام 1437 هـ : دروس من ايام عاشوراء  

صفحة قناة المعارف الفضائية ...

  

خطب الجمعة...
محاضرات في رحاب المناجيات الخمس عشرة

محاضرات مبوبة...

نصوص المحاضرات...

مـشـكـلـة تحتاج إلى حل

كيف احضر المجالس الحسينية بحالتي القديمة..؟

أقبل علينا شهر الحزن والعزاء.. وتوهج في قلبي شعلة الحب والحنين، ولكن ما يزعجني عزوفي عن حضور المجالس الحسينية، فقد كنتُ في سابق عهدي لا اضيع فرصة الالتحاق بتلك المجالس المباركة، اما الآن وبعد وتيرة الفيض المعلوماتي، ابتداءً من الفضائيات وانتهاءً بعالم الانترنت، اصبحتُ ارغبُ بهذهِ الوسائل اكثر من الحضور، خشيتاً من حصول الملل عند الذهاب.. فلا اعلمُ لما اصبحتُ هكذا..
ارجـو ان تـُـسـاعـدونـي بـتـشـخـيـص حـالـتـي..
فـلـمـا اصـبـحـتُ عـازفـاً عـن تـلك الـبـركـات؟..
ومـا هي الـسـبـل الـمُجـديـة لـمـعـالـجـة هذه الـحـالـة لـدي؟..

اضغط هنا لإضافة تعليقك والاطلاع على المشاركات الأخرى فى حل المشكلة

اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاكل السابقة ومشاركاتها

صــورة هــذا الــيــوم
أسال نـفـسـك في هـذا الـيـوم
على خطى المحاسبة والمراقبة فإننا سنطرح سؤالا في كل يوم ، يفتح بابا من هدى ، أو يسد بابا من ردى وسؤال اليوم هو :

إن رب العالمين هو الذي شاء أن يرى الحسين ذبيحا، وهو الذي شاء أن يرى نساء النبوة سبايا في ذلك اليوم.. ما المانع أن يعوّض رب العالمين من قتله، بأن يغفر للباكين عليه؛ تفضلا وتلطفا وكرما؟.. وما ذلك عليه بعزيز، رب العالمين أكرم الأكرمين، وأجود الأجودين!..

خطبة مختارة
زادك السريع لهذا اليوم
الجارحة الإلهية قراءة
استماع
استماع صوتي
مشاهدة
مشاهدة مرئية
تحميل صوتي
تحميل صوتي
تحميل مرئي
تحميل مرئي
موجبات طول العمر
مدة هذه المحاضرة هي 13 دقيقة
13 دقيقة
استماع صوتي
13 دقيقة
مشاهدة مرئية

تطوع للكتابة
1.1 ميجابايت
تحميل صوتي
4.9 ميجابايت
تحميل مرئي

المحاضرات السابقة
إعــلانــات الــشــبــكــة
درر السراج

 

المشفى الإلهي..!!!

إن على المؤمن عندما يفقد الشهية المعنوية، أن يذهب بنفسه للمستشفى الإلهي.. كما أن أحدنا بمجرد شعوره بصداع بسيط؛ يذهب إلى المستشفى؛ فنحن أيضاً نعيش هذا الألم الباطني.. لذا، فإنه عندما يرى الإنسان نفسه مريضاً روحياً، عليه أن يرفع الشكوى لمن نصفه في دعاء الجوشن بـ(يا طبيب القلوب)!.. فهو الطبيب، والشافي.. لكن مشكلة الإنسان أنه لا يستفيد من المضامين البليغة في الأوقات الأخرى، فمثلاً: لماذا يقتصر الإنسان على دعاء رفع المصاحف في ليلة القدر، رغم أنه ليس هناك أي إشارة في هذا الدعاء إلى ليلة القدر (اللهم!.. إني أسألك بهذا القرآن وما فيه، وفيه اسمك الأعظم وأسمائك الحسنى).. لمّ لايلتجئ إلى رفع المصاحف في كلّ وقتٍ، يشعر الإنسان فيه أن هناك فيضاً إلهياً؛ فيغتنم هذه الفرصة؟!..

 
ألف كلمة قصيرة...

 

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام): تسبيح الزهراء فاطمة (ع) في دبر كلّ صلاةٍ أحبّ إليّ من صلاة ألف ركعة في كلّ يوم. ...

 

نصوص المحاضرات...

 

 قال رسول الله () : طوبى لمن ترك شهوة حاضرة لموعود لم يره....

نصوص محاضرات السراج (قراءة)نصوص المحاضرات الإلكترونية (تحميل)

 

زادك في دقائق...

 

 رُوي عن الإمام الصادق (عليه السلام) :احذروا أهواءكم كما تحذرون أعداءكم ، فليس شيء أعدى للرجال من اتباع أهوائهم ، وحصائد ألسنتهم....

 

مقتطفات من .....
  رُوي عن النبي(): ما جلس قوم يذكرون اللّه إلا نادى بهم مناد من السماء : قوموا فقد بدل اللّه سيئاتكم حسنات وغفر لكم جميعا.

المحاضرات

الجزء

إستماع

Rm

mp3

باقي المحاضرات

زاد البرزخ والقيامة

الثالث

 
تقرب إلى الله تعالى ...
 

تقرب في شهر محرم الحرام  بإدخال السرور على قلب 
إمامنا وسيدنا صاحب العصر والزمان (عج الله فرجه الشريف)

 
تفقــــــــهوا في دين الله
 تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً , فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً (الإمام الصادق عليه السلام - بحار الأنوار)

 

 
مختارات الشبكة...
 

إسم الكتاب

تصفحتحميل
سماحة ( آية الله الشيخ بهجت -قدس ) وتوصياته.
كتاب الناصح (آية الله الشيخ بهجت- قدس) 
سماحة (آية الله السيد عبد الكريم الكشميري) وأجوبة المسائل العرفانية
أرشيف مختارات الشبكة
 
من كل بستان زهرة... ...
 

بإمكان أعزائنا الزوار أن يزرعوا ورودهم المتنوعة ، في مختلف فروع المعرفة على شبكة السراج ، ثم نجعلها نحن : من كل بستان زهرة.
أرسل ما عندك الآن من معلومات طريفة - ولو كانت من خلال الكتب أو المنتديات - وذاك في مجال القرآن، والحديث، والأخلاق، والأخبار العلمية .. للمشاركة ولمشاهدة نتاج الآخرين. 

 

سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى وَ يَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى !!!

 

روي عن النبي(): لا تطلبوا عثرات المؤمنين ,فان من تتبع عثرات أخيه تتبع اللّه عثراته , ومن تتبع اللّه عثراته يفضحه ولو في جوف بيته..

صوتيات- مرئيات

استماع

باقي الصوتيات

استمع لما يردعك عن المعصية

 

 

الكلم الطيب...

 

السؤال: أرغب بسرد موجز عن سبب تسمية الأئمة (ع) بألقاب الزكي والصادق والرضا وليكن لجميعهم.

الرد: 
أمّا بالنسبة إلى سؤالك الأول فنقول : إننا اتبعنا النص الوارد عن رسول الله " صلى الله عليه وآله وسلم " في ذلك ، ففي رواية جابر بن عبد الله الأنصاري ـ المرويّة في كتاب الغيبة للشيخ الطوسي ـ أنّه : سمّاهم رسول الله " صلى الله عليه وآله وسلم " ولقّبهم بهذه الألقاب . 
أمّا لماذا اختصّ هذا الإمام بهذا اللقب وذاك بذاك اللقب مع أنّهم جميعاً صادقون وباقرون وكاظمون و… فلعلّه ناظر إلى تلك الظروف التي كان يعيشها الإمام " عليه السلام " ، فمثلاً الإمام الباقر " عليه السلام " كان يعيش في ظرف فسح له المجال لانتشار علم الأئمة ، فكأنّه أتى بجديد على الناس ولم يسمعوا به بهذا التفصيل من ذي قبل ، خاصة من كثرة الوقائع وتوسّع المسائل فعرف بالباقر لبقره وشقّه للعلم وفتقه لمسائل العلم وتعمّقه فيها وكشفه عن خفاياها وكنوزها . 
وهكذا الإمام الصادق " عليه السلام " فأنّه عاش في ظرف كثر فيه العلماء وانتشرت فيه العلوم ممّا أدى إلى اختلاط بين الروايات والفتاوى الصادرة من بعض علماء المدارس والمذاهب الأخرى ، فاحتاجت الساحة العلمية إلى من يفرز الفكر الأصيل على مستوى الرواية عن غيرها ، فتصدّى الإمام الصادق " عليه السلام " لهذا الدور بشكل مركّز ، وباعتبار عظمة الثقة به ولقدرة تميزه الصحيح من غيره عرف بالصادق. 
إذن لعل من مثل هذه الظروف كان لها سهم كبير في ظهور هذه الصفة في هذا الإمام أكثر من ذلك ، وإلاّ من حيث المبدأ كلّهم متساوون في هذه الصفات .

 

أسئلة وأجوبة مختارة لهذا اليوم من: مسائل وردود

السؤال: تنتابني في حالة كوني مع جماعة المؤمنين -في حال الصلاة أو الدعاء- حالة روحية، لاتتوفر عندما أكون مفردا.. هل لأن عملي يشوبه الرياء، مع أني متأكد من نيتي، أم الانسان عادة يحس بالروحانية مع الجماعة؟...

الرد: لا شك أن الجو الجماعي للطاعة مما يشجع الإنسان للقيام بالعمل الصالح، وذلك لأن طبيعة الإنسان على التأسي بالصالحين، كما أنها تتأثر بعدوى الفساد من الغير.. ومن هنا حثت الشريعة على صلاة الجماعة، لما فى ذلك من إشاعة جو الاستباق إلى الخيرات، وتحصين الفرد فى ضمن الجو الإيماني العام.. والإنسان الذى لديه أدنى درجات التوجه إلى الله تعالى، لا يمكن أن يقيم وزنا للناس، ليكون شركاء لله تعالى فى العمل.. والارتياح النفسي من العمل الصالح أمر طبيعي، فلا يحمل على الرياء، لأن طبيعة العمل القربى مما يوجب الانشراح فى الصدر.. فالله تعالى - وهو واهب السرور- لا يهب مثل الارتياح إلا لمن قدم في سبيله ما يرضيه، ولهذا نرى المتقربين من أكثر الناس ارتياحا فى الحياة وهم فى أشد الازمات!..

استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى
السؤال: هل هناك فرق بين تضييع الصلاة والاستخفاف بها، وهل تأخير الصلاة عن وقت الفضيلة يعتبر تضييعاً أو استخفافاً بالصلاة؟..

الرد: الظاهر أن المراد بالتضييع هو عدم الإتيان بها في وقتها، وهو أحد موارد الاستخفاف.. ويصدق الاستخفاف أيضاً بمن لا يهتم بشأن الصلاة، فيأتي بها مستعجلاً ونحو ذلك.. وعدم رعاية وقت الفضيلة ليس من الاستخفاف، نعم إذا كان مستمراً على ذلك، فربما يعد استخفافاً.


السؤال: ما هو الحكم للشراء بالأقساط .. علما بأن سعر السلعه بالأقساط اكبر من سعرها بالدفع الفوري ؟.

الرد: 
يجوز وليس من الربا .


السؤال: إذا كان الشخص يرتكب أحد المحرمات ، كما إذا لم يؤدّ الخمس الواجب ، أو انه يتهم الناس أو يسيء الظن بهم .. فهل يعتبر فاسقاً وتجوز غيبته ؟


الرد:
 من يترك واجباً من الواجبات الشرعية ، أو يفعل محرماً من المحرمات الشرعية عالماً عامداً فهو فاسق ، ولكن لا تجوز غيبته ، إلا في الذنب الذي يتجاهر به .


 

تنويه : هذه الفتاوى لا تعبر عن الرأي القطعي في المسألة فلزم مراجعة المرجع إبراء للذمة.

قبسات من الـ (556) ومضة من: كتاب الومضات

التوفيقات تصعيد للعبد

إن التوفيقات الكبرى الممنوحة للعبد - في مثل ليالي القدر والحج - بمثابة دفع الطائرة إلى الأجواء العليا ، إذ الصعود خلاف مقتضى الطبع ( الأوّلي ) في عالم المادة والمعنى معا .. ومع استقرار الطائرة في مسيرها بعد التحليق ، لا يجد القائد لها كثير معاناة في توجيهها إلى الجهة التي يريدها .. فالتوفيقات المتتالية بمثابة التعجيل في إيصال العبد إلى مرحلة الاستقرار والتحليق الثابت في أجواء العبادة ، بعيدا عن جاذبية الشهوات الأرضية .. وليعلم أن الكارثة تقع عند الارتطام بعد الصعود والتحليق ، وهكذا الحال في ( هويّ ) العبد لأسفل الدرجات ، عند ( الصدود ) عن الحق بعد ما منح التوفيق والتحليق في أجواء العبودية العليا .

مـلاحـظـات فـنـيـة
*إذا كنتم مسجلين لدينا في القائمة البريدية للشبكة وأردتم استقبال رسائلنا بشكل صحيح وباللغة العربية..بريد الياهو (yahoo )... ..بريد الهوت (hotmail )...