أرشيف الصفحات الرئيسية السابقة

 
القائمة الرئيسية
كــــتــــب
صوتيات ومرئيات
تـحـقـيـقـات
فـقـهــيــات
أصـوات خـاشـعـة
خـــدمـــات
لـغـات أخــرى
عدد زوار الشبكة
38,821,453
فعالية الشبكة
لقد تم تصفح موقع السراج من قِبل 133 دولة في العالم ، اضغط هنا لرؤية أسماء هذه الدول.
تم إحصاء 831،872،167 طلب تصفح لصفحات موقع شبكة السراج خلال 142 شهرٍ و 2 أيامٍ.
اضغط هنا لإضافة موقع الشبكة للقائمة المفضلة في جهازك
اضغط هنا لجعل صفحة شبكة السراج صفحتك الأولى
مـقـتـطـفـات

آخر تحديث: الثلاثاء 23 شوال 1438 - 18/7/2017 - 59 : 12 ظهراً (مكة المكرمة)

حــكــمــة هذا الــيــوم

روي عن رسول الله () : يا أبا ذرّ !.. إنّ شرّ الناس منزلة عند الله يوم القيامة عالم لا يَنتفع بعلمه ، ومَنْ طلب علماً ليصرف به وجوه الناس إليه لم يجد ريح الجنّة .... يا أبا ذرّ !.. إذا سُئلت عن علم لا تعلمه ، فقل: لا أعلمه تنجُ من تبعته ، ولا تَفتِ بما لا علم لك به تنجُ من عذاب الله يوم القيامة.... جواهر البحار

هـل تـريـد ثـوابـا فـي هـذا الـيـوم؟

روي عن رسول الله () : ياأنس اكثر من الطهور يزد الله في عمرك .. فإن استطعت أن تكون بالليل والنهار على طهارة فافعل ، فانك تكون اذا مت على طهارة مت شهيداً .

كان علي بن الحسين (عليهما السلام) يدعو بهذا الدعاء في جوف الليل، إذا هدأت العيون: (( ...اللهم إني إن ذكرت الموت وهول المطلع، والوقوف بين يديك، نغصني مطعمي ومشربي، وأغصني بريقي وأقلقني عن وسادي، ومنعني رقادي وكيف ينام من يخاف بيات ملك الموت في طوارق الليل وطوارق النهار؟! بل كيف ينام العاقل وملك الموت لا ينام، لا بالليل، ولا بالنهار، ويطلب قبض روحه بالبيات أو في آناء الساعات؟! ثم يسجد ويلصق خده بالتراب وهو يقول: أسألك الروح والراحة عند الموت، والعفو عني حين ألقاك.))

رســالــة الــشــبــكــة

سلسلة المحاضرات الرمضانية  1438هـ  
 
سلسلة المحاضرات الدينية التي ألقيت في العتبة الحسينية 1437هـ  

محاضرات شهر رمضان 1437هـ

سلسلة محاضرات حج الابرار 1437هـ  

 

 

المحاضرات المحرمية عام 1437 هـ : دروس من ايام عاشوراء  

صفحة قناة المعارف الفضائية ...

  

خطب الجمعة...
محاضرات في رحاب المناجيات الخمس عشرة

محاضرات مبوبة...

نصوص المحاضرات...

مـشـكـلـة تحتاج إلى حل

مـشـكـلـتـي فـي الـعـيـد..!!

قد وفقتُ في شهر الصيام إلى قيام الليالي وتلاوة القرآن واتقان الصيام.. لكن خوفي من العيد الذي انتكس فيه كل عام.. فاصبح من بعد ذلك الأرتقاء والنقاء إلى حالة سيئة يرثى لها.. فأكون مع الغافلين واتكاسل حتى عن الصلاة ، بل اخشى من النفسي بما لا يرضي ربي من فخاخ ابليس المتنوعة..

فـكـيـف لـي تـجـنـب فـخـاخ ابـلـيـس الـلــعـيـن..؟
وكـيـف لـي الـحـفـاظ عـلـى مـكـاسـب الـشـهـر الـفـضـيـل..؟

اضغط هنا لإضافة تعليقك والاطلاع على المشاركات الأخرى فى حل المشكلة

اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاكل السابقة ومشاركاتها

صــورة هــذا الــيــوم
أسال نـفـسـك في هـذا الـيـوم
على خطى المحاسبة والمراقبة فإننا سنطرح سؤالا في كل يوم ، يفتح بابا من هدى ، أو يسد بابا من ردى وسؤال اليوم هو :

هل حاولت أن تنظر إلى ما في ذمتك من الحقوق المالية، سواء من: الخمس، أو رد المظالم، أو مجهول المالك؟.. فإن التعويض في الدنيا سهل جدا، وإلا فإن الوقوف منتظرين في عرصات القيامة من الممكن أن يكون مؤلما جدا!..

خطبة مختارة
زادك السريع لهذا اليوم
الجارحة الإلهية قراءة
استماع
استماع صوتي
مشاهدة
مشاهدة مرئية
تحميل صوتي
تحميل صوتي
تحميل مرئي
تحميل مرئي
موجبات طول العمر
مدة هذه المحاضرة هي 13 دقيقة
13 دقيقة
استماع صوتي
13 دقيقة
مشاهدة مرئية

تطوع للكتابة
1.1 ميجابايت
تحميل صوتي
4.9 ميجابايت
تحميل مرئي

المحاضرات السابقة
إعــلانــات الــشــبــكــة
درر السراج

جزيئات القلب

إن الذي يطمح إلى بلوغ درجة القلب السليم و هو أعلى مقام في الوجود، فلابد له أولاً : أن يتعرف على جزئيات هذا القلب.. فالقلب أو الروح في وجود الإنسان، ليس وجوداً بسيطاً، ساذجاً، غير مركب.. إنما هناك نزاعاً في داخل الإنسان: فهنالك جهة تراقِب، وهنالك جهة تراقَب.. هنالك جهة تلوم، وهنالك جهة تلام.. الإنسان ليس وجوداً واحداً، وليس روحاً واحدة.. هناك صراع في جوفه؛ هناك من يقول له: افعل!.. وهناك من يقول له: لا تفعل.. هناك من يقول: افعل فهذه اللذة نقدية، وأما الحساب والعقاب أمر مؤجل!.. وهناك من يقول: العاقل لا يبيع العاجل بالمؤجل!.. ولهذا عندما يخالف هذا النداء المبارك، فإنه يعيش أيضاً وخز وألم الضمير.. فهذا الضمير أين موقعه من الإعراب؟.. والنفس اللوامة هل من الممكن أن تجتمع مع النفس المطمئنة؟.. نحن ننظر إلى جهة في النفس فنراها مطمئنة، وننظر إلى جهة أخرى نراها لوامة.. ومن هنا فإن المؤمن الذي يهمه أمر نفسه، لابد أن يقرأ ويتأمل ليرى ان الغلبة اخيرا لأي النفسين!..

ألف كلمة قصيرة...

روي عن الامام الرضا (عليه السلام) : عن أبيه ، عن آبائه (ع) بأسمائهم في كل سند إلى رسول الله (ص) : الإيمان إقرارٌ باللسان ، ومعرفةٌ بالقلب ، وعمل بالأركان...

نصوص المحاضرات...

روي عن رسول الله () : الولد الصالح ريحان من رياحين الجنة..

نصوص محاضرات السراج (قراة)نصوص المحاضرات الإلكترونية (تحميل)

زادك في دقائق.

روي عن رسول الله () : مَن ترك معصيةً مخافةً من الله ، أرضاه الله يوم القيامة...

مقتطفات من .....

روي عن رسول الله () : ثلاث أخافهنّ على أمتي من بعدي: الضلالة بعد المعرفة ، ومضلاّت الفتن ، وشهوة البطن والفرج ...

المحاضرات

إستماع

Rm

mp3

باقي المحاضرات

زاد البرزخ والقيامة

الثالث

تقرب إلى الله تعالى ...

تقرب في شهر شوال بإدخال السرور على قلب
إمامنا وسيدنا صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

تفقــــــــهوا في دين الله
تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً ، فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً (الإمام الصادق عليه السلام - بحار الأنوار)

مختارات الشبكة ..
إسم الكتاب تصفح تحميل
الجواهر السنية في الأحاديث القدسية ( الحر العاملي )
المراقبات ( الميرزا جواد آغا الملكي التبريزي )
كتاب الناصح ( آية الله الشيخ بهجت - قدس )
سماحة (آية الله السيد عبد الكريم الكشميري) وأجوبة المسائل العرفانية
أرشيف مختارات الشبكة

كتب جديدة

من كل بستان زهرة...

بإمكان أعزائنا الزوار أن يزرعوا ورودهم المتنوعة ، في مختلف فروع المعرفة على شبكة السراج ، ثم نجعلها نحن : من كل بستان زهرة.

سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى وَ يَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى !!!

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : إنه ليس من قوم ائتموا بإمامهم في الدنيا ، إلا جاء يوم القيامة يلعنهم ويلعنونه ، إلا أنتم ومَن على مثل حالكم..

صوتيات- مرئيات

استماع

باقي الصوتيات

استمع لما يردعك عن المعصية

الكلم الطيب...

السؤال: تنتابنى بين فترة واخرى ، حالة القلق لما قد يكون فى ذمتى من مظالم العبد سواء بالنسبة : للناس ، او الاولاد ، او الزوج ، او الخادمة .. فما هى الحدود الشرعية فى هذا المجال سواء فى الوعود او الاموال ؟

الرد: احس من خلال الرسالة ، ان هناك مزيج من الخوف والقلق ، وهذه حالة مقدسة بشرطها .. فعليك بالارتياح التام ان كل شيئ قابل للتدارك في الدنيا ، فان الاعمال انما تغلق ملفاتها عند خروج الروح .. ومن هنا ياتى دور الفقه لاراحة العبد فى الدنيا بدرهم او كلمة قبل ان يطول حسابه يوم القيامة .. فاقول مستعينا بالله تعالى : انه لايحرم مخالفة الوعد فقهيا ، الا اذا كان الانسان بانيا على مخالفة الوعد عندما يعطى الوعد ، فيكون مصداقا للكذب اذ يعد ما يعلم بعدم وفائه له .. واما بالنسبة للاموال ، فان على المؤمن ان يحصي القدر المتيقن من كفارات العهود والنذور التى خالفها ، لئلا يعد بذلك متهاونا في هذ الامر ، ومن اللازم ان يوصى بكل ذلك ، وكذلك ما عليه من الصلوات والصيام ، لئلا يحاسب يوم القيامة ، اذا فاجأه الموت الذى لا بد منه .
واما المعاصي التى بين الانسان وخالقه ، فيكفي فيها التوبة النصوحة المركبة من الندم على ما مضى ، مع العزم على عدم العود .. واما العباد فهم بين اقسام ثلاثة :
القسم الاول: الذين لهم على العبد حقوق معنويه كالغيبة ، والبهتان وما شابه ذلك ، فعلاجه الاستحلال ان امكن ، وان لم يمكن لـ : موت ، او غياب ، او خشية اذية ، فيكتفي بالاستغفار لهم ، ودفع الصدقة عنهم ، والله تعالى يرضى يوم القيامة الخصوم بما يشاء كما في الروايات .
والقسم الثانى : الذين لهم حقوق مالية ، ولكنه لا يمكنه الوصول الى اصحابها ، فيكتفي ايضا بالاستغفار ، ودفع المال الى الفقيه بعنوان رد المظالم .
والقسم الثالث: الذين لهم حقوق مالية ، وبامكان العبد دفع الحقوق لهم ، ففي هذه الحالة ينبغى ايصال الاموال اليهم ، او استمهالهم في الدفع.
واما الاطفال فينبغى الامتناع عن ضربهم بلا قصد التاديب ، ومع القصد يراعى الفتوى القائلة : (لا يجوز إلا بإذن الاب وذلك للتأديب لا للانتقام ، وعلى فرض عدم طريق آخر للتأديب .. والاحوط أن لا يتجاوز الضرب ثلاث ضربات ، وأن لايكون موجباً للاحمرار أو الاسوداد ، وأن لا يكون الولد بالغاً ) .. وكذلك الامر في الزوج ، فينبغي الاستحلال بين فترة واخرى مع ايقاف كل صور الظلم له.. وكذلك الامر في التعامل مع الخدم ، فانهم بحسب الفقه عباد مستاجرون لا كالعبيد والاماء ، فلا يطالبون بما لم يتفق عليه في العقد ... ومن هنا لزم الاستحلال منهم ايضا ، والا فان ظلم من لا يجد له ناصرا الا الله تعالى من صور التعجيل بالعقوبة !.

 

أسئلة وأجوبة مختارة لهذا اليوم من: مسائل وردود

السؤال: باختصار هو شاب فيه جميع الصفات التي تتمناها كل فتاه ، وانا لااريد ان اخسره .. ولكن لااعلم لماذا ينتابني هذا الشعور بالرفض والتردد في قبول الزواج منه ، مع اني اشعر بأني لازلت احبه واحترمه .. فمباذا تنصحوني ؟.. هل اوافق على الزواج منه ، وهل زواجي منه سيجعلني احبه ، لائني اخاف ان ارفض فأعذبه ، فهو انسان محترم وطيب ولايستحق مني ان اجرحه او اعذبه !!

الرد: بعد ما ذكرت من المواصفات فإني لا ارى وجها للرفض ، فإن الزوج الصالح هذه الايام قليل .. وإن كانت الطريقة التي تمت سابقا من حيث التواصل ، والحديث الغرامي ، لم يكن صحيحا .. ولكن بعد ان تم التعرف وحصلت الموافقة بين الاهلين فلماذا تفويت هذا النصيب ؟.. واعلمى ان الخواطر والمشاعر التى ترد على القلب ليست رحمانية دائما ان لم يغلب الشيطامية منها ، فالحل الجامع فى هذا المورد وغيره من الموارد ، هو عرض الامر على ما ورد فى الشريعة ، فى طريقة التعامل مع الامور، وهى واضحة ، ومع الشك فارجعى الى الراسخين فى العلم .. وعليه ، فإني اعتقد انه ارجعي الى ما كنت عليه من المشاعر ، وخاصة ان الرفض - اذا لم يكن بوجه واوجب كسرا لذلك الشاب - فإنه قد ينعكس عليكم سلبيا على شكل عقوبات الهية ، و منها عدم تقدير الزوج الصالح بعد ذلك ..

استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

السؤال: هل نية الغسل في الوضوء سواء للوجه أو اليد تكون من بداية صب الماء ومن ثم إكمال الغسل أي تبليغ الماء أنحاء اليد بمساعدة اليد الأخرى .... أو نية الغسل تكون بعد صب الماء وبداية تحريك اليد الأخرى لتبليغ الماء أنحاء اليد ؟

الرد: الاحوط وجوباً ان يقصد الوضوء حين صب الماء .


السؤال: ما حكم لبس الذهب للمرأة المكتوب عليه أسماء الله أو آية الكرسي أثناء دخول الحمام ؟ وما حكمه إذا كانت الآية في كيس أو غلاف ؟

الرد: إذا عدّ هتكاً وجب نزعه ولعله لا يعد هتكاً إذا كان في غلاف .


السؤال: هل يحق لأحد ترجمة كتاب ، إلى لغة أخرى من دون إذن مؤلف الكتاب ، وخاصة ما إذا كان المؤلف ، يرى عدم صلاح نشر هذا الكتاب بتلك اللغة ، لأمور يراها تضر إما به شخصا ، أو بسمعة الإسلام والمسلمين ، لعدم ملائمة كل ما فيه ، مع ما هو سائد في ذلك البلد الناطق بتلك اللغة ، من قيم وأعراف وقوانين وأنظمة ؟

الرد: يجوز، ما لم يمنعه قانون منفذ من قبل الحاكم الشرعي .

تنويه : هذه الفتاوى لا تعبر عن الرأي القطعي في المسالة فلزم مراجعة المرجع إبراء للذمة

قبسات من الـ (556) ومضة من: كتاب الومضات

لذة الأنس بالحق

إذا مُنح العبد - من قِبَل المولى - ساعة الأنس واللقاء ودرك الجمال المطلق الذي يترشح منه كل جمال في عالم الوجود ، لكان ذلك بمثابة زرع الهوى ( المقدس ) الذي يوجب حنين العبد لتلك الساعة .. ولكان علمه بان تلك الساعة حصيلة استقامة ومراقبة متواصلة قبلها ، ( مدعاة ) له للثبات على طريق الهدى عن رغبة وشوق ، لئلا يسلب لذة الوصال التي تهون دونها جميع لذائد عالم الوجود .

مـلاحـظـات فـنـيـة
*إذا كنتم مسجلين لدينا في القائمة البريدية للشبكة وأردتم استقبال رسائلنا بشكل صحيح وباللغة العربية..بريد الياهو (yahoo )... ..بريد الهوت (hotmail )...