أرشيف الصفحات الرئيسية السابقة

 
القائمة الرئيسية
كــــتــــب
صوتيات ومرئيات
تـحـقـيـقـات
فـقـهــيــات
أصـوات خـاشـعـة
خـــدمـــات
لـغـات أخــرى
عدد زوار الشبكة
38,823,806
فعالية الشبكة
لقد تم تصفح موقع السراج من قِبل 133 دولة في العالم ، اضغط هنا لرؤية أسماء هذه الدول.
تم إحصاء 831،872،167 طلب تصفح لصفحات موقع شبكة السراج خلال 142 شهرٍ و 2 أيامٍ.
اضغط هنا لإضافة موقع الشبكة للقائمة المفضلة في جهازك
اضغط هنا لجعل صفحة شبكة السراج صفحتك الأولى
مـقـتـطـفـات

آخر تحديث: الأربعاء 24 شوال 1438 - 19/7/2017 - 47 : 1 مساءً (مكة المكرمة)

حــكــمــة هذا الــيــوم

روي عن رسول الله () : يجيء يوم القيامة ثلاثة يشكون : المصحف ، والمسجد ، والعترة .. يقول المصحف : يا ربّ !.. حرّفوني ومزّقوني ، ويقول المسجد : يا ربّ !.. عطّلوني وضيّعوني ، وتقول العترة : يا ربّ !.. قتلونا وطردونا وشرّدونا ، فاجثوا للركبتين للخصومة ، فيقول الله جلّ جلاله : أنا أولى بذلك ... جواهر البحار

هـل تـريـد ثـوابـا فـي هـذا الـيـوم؟

روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) : اذكروا الله في كل مكان فإنه معكم ، وقال (ع) : أكثروا ذكر الله عزّ وجلّ إذا دخلتم الأسواق ، وعند اشتغال الناس ، فإنه كفارةٌ للذنوب ، وزيادةٌ في الحسنات ، ولا تُكتبوا في الغافلين.

روي عن الامام علي بن الحسين (عليهما السلام) دعاؤه إذا عرضت له مهمة من المهمات : (( يا خير من خلوت به وحدي، ويا خير من ناجيته في سري، ويا خير من مددت إليه عنقي، ويا خير من أشرت إليه بكفي. أسألك اللهم أن ترزقني الخير وتعطينيه، وأن تصرف عني الشر وتجنبنيه، وأن تزجر عني الشيطان وتكفينيه، وإن تسقيني من حوض محمد صلى الله عليه وآله وتوردنيه، وأن ترزقني الفردوس وتحلنيه أدعوك يا رب تضرعا وخفية، رغبة ورهبة، خوفا وطمعا، إنك سميع الدعاء. اللهم إنك قد أحصيت ذنوبي فاغفرها لي، وعرفت حوائجي فاقضها لي، وأصلحني بعلمك الذي لا يعلمه أحد من الناس غيرك، يا أرحم الراحمين.))

رســالــة الــشــبــكــة

سلسلة المحاضرات الرمضانية  1438هـ  
 
سلسلة المحاضرات الدينية التي ألقيت في العتبة الحسينية 1437هـ  

محاضرات شهر رمضان 1437هـ

سلسلة محاضرات حج الابرار 1437هـ  

 

 

المحاضرات المحرمية عام 1437 هـ : دروس من ايام عاشوراء  

صفحة قناة المعارف الفضائية ...

  

خطب الجمعة...
محاضرات في رحاب المناجيات الخمس عشرة

محاضرات مبوبة...

نصوص المحاضرات...

مـشـكـلـة تحتاج إلى حل

مـشـكـلـتـي فـي الـعـيـد..!!

قد وفقتُ في شهر الصيام إلى قيام الليالي وتلاوة القرآن واتقان الصيام.. لكن خوفي من العيد الذي انتكس فيه كل عام.. فاصبح من بعد ذلك الأرتقاء والنقاء إلى حالة سيئة يرثى لها.. فأكون مع الغافلين واتكاسل حتى عن الصلاة ، بل اخشى من النفسي بما لا يرضي ربي من فخاخ ابليس المتنوعة..

فـكـيـف لـي تـجـنـب فـخـاخ ابـلـيـس الـلــعـيـن..؟
وكـيـف لـي الـحـفـاظ عـلـى مـكـاسـب الـشـهـر الـفـضـيـل..؟

اضغط هنا لإضافة تعليقك والاطلاع على المشاركات الأخرى فى حل المشكلة

اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاكل السابقة ومشاركاتها

صــورة هــذا الــيــوم
أسال نـفـسـك في هـذا الـيـوم
على خطى المحاسبة والمراقبة فإننا سنطرح سؤالا في كل يوم ، يفتح بابا من هدى ، أو يسد بابا من ردى وسؤال اليوم هو :

هل حاولت أن تنظر إلى ما في ذمتك من الحقوق المالية، سواء من: الخمس، أو رد المظالم، أو مجهول المالك؟.. فإن التعويض في الدنيا سهل جدا، وإلا فإن الوقوف منتظرين في عرصات القيامة من الممكن أن يكون مؤلما جدا!..

خطبة مختارة
زادك السريع لهذا اليوم
الجارحة الإلهية قراءة
استماع
استماع صوتي
مشاهدة
مشاهدة مرئية
تحميل صوتي
تحميل صوتي
تحميل مرئي
تحميل مرئي
موجبات طول العمر
مدة هذه المحاضرة هي 13 دقيقة
13 دقيقة
استماع صوتي
13 دقيقة
مشاهدة مرئية

تطوع للكتابة
1.1 ميجابايت
تحميل صوتي
4.9 ميجابايت
تحميل مرئي

المحاضرات السابقة
إعــلانــات الــشــبــكــة
درر السراج

الصفر لا قيمة له

ما هو الزاد الأعظم للقيامة؟.. الجواب أيضاً من القرآن الكريم.. {يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ}.. قد يقول قائل ما معنى هذه الآية؟.. وكيف لا ينفع مال؟.. فالمال من ضمنه الصدقات.. إن المال معنى عام: فهنالك مال محرم ينفق في الحرام، ومال محرم ينفق في الحلال يبنى به مسجد، وهنالك مال حلال يصرف في الحلال وفي الطاعة.. فكيف لا ينفع المال؟.. وكيف لا ينفع البنون؟.. ألم يقل رسول الله (ص): (إذا مات المؤمن انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له).. 
الإجابة بسيطة: إن المنطق الرياضي يقول: الصفر لا قيمة له.. والصفران لا قيمة لهما.. فالصفر لا شيء، واللاشيء مع اللاشيء يعني لا شيء.. فإذا كتب ثمانية أصفار على صك، فهذا لا قيمة له.. أما لو كُتب رقم واحد في اليسار، فإذا بهذه الأصفار التي لا قيمة لها تتحول إلى ثروة طائلة.. وبالتالي، فإن كل أعمال الإنسان، وولده ومالها، هي عبارة عن أصفار.. والعدد الصحيح هو القلب السليم.. فالمال الذي رصيده القلب السليم، هو الذي له قيمة، لأن القلب السليم هو الذي يجعل الإنفاق في سبيل الله.. وإلا ما قيمة المسجد الذي يبنى؟.. ففي صدر الإسلام كان النبي بحاجة إلى المساجد، ومع ذلك فقد أمر بأن يهدم مسجد، لأنه بني على غير التقوى، وسمى بمسجد ضرار.
فإذن، إن الإنسان إذا امتلك قلباً سليماً، فإنه يكفيه صفر واحد،  يقول الحديث الشريف: أخلص العمل يكفيك القليل.. فالعبد إذا صار مرضياً لله، يرضى منه القليل من العمل..

ألف كلمة قصيرة...

روي عن الامام امير المؤمنين (عليه السلام) : إياك وما تعتذر منه !.. فإنه لا تعتذر من خير ، وإياك وكل عمل في السر تستحيي منه في العلانية !.. وإياك وكل عمل إذا ذكر لصاحبه أنكره !..

نصوص المحاضرات...

روي عن رسول الله () : إنّ الله عزّ وجلّ يجمع العلماء يوم القيامة فيقول لهم : لم أضع نوري وحكمتي في صدوركم ، إلا وأنا أريد بكم خير الدنيا والآخرة ، اذهبوا فقد غفرت لكم على ما كان منكم ...

نصوص محاضرات السراج (قراة)نصوص المحاضرات الإلكترونية (تحميل)

زادك في دقائق.

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : تفقّهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً ، فإنّ مَن لم يتفقّه في دين الله ، لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكِّ له عملاً ...

مقتطفات من .....

روي عن رسول الله () : ثلاثةٌ لا يكلّمهم الله ، ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكّيهم ، ولهم عذابٌ أليم : شيخٌ زانٍ ، وملِكٌ جبارٌ ، ومقلٌّ مختال...

المحاضرات

إستماع

Rm

mp3

باقي المحاضرات

زاد البرزخ والقيامة

الثالث

تقرب إلى الله تعالى ...

تقرب في شهر شوال بإدخال السرور على قلب
إمامنا وسيدنا صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

تفقــــــــهوا في دين الله
تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً ، فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً (الإمام الصادق عليه السلام - بحار الأنوار)

مختارات الشبكة ..
إسم الكتاب تصفح تحميل
الجواهر السنية في الأحاديث القدسية ( الحر العاملي )
المراقبات ( الميرزا جواد آغا الملكي التبريزي )
كتاب الناصح ( آية الله الشيخ بهجت - قدس )
سماحة (آية الله السيد عبد الكريم الكشميري) وأجوبة المسائل العرفانية
أرشيف مختارات الشبكة

كتب جديدة

من كل بستان زهرة...

بإمكان أعزائنا الزوار أن يزرعوا ورودهم المتنوعة ، في مختلف فروع المعرفة على شبكة السراج ، ثم نجعلها نحن : من كل بستان زهرة.

سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى وَ يَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى !!!

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : يجيء يوم القيامة رجل إلى رجل حتى يلطّخه بدم والناس في الحساب ، فيقول : يا عبد الله ما لي ولك ؟!.. فيقول : أعنت عليّ يوم كذا بكلمة فقُتلت ...

صوتيات- مرئيات

استماع

باقي الصوتيات

استمع لما يردعك عن المعصية

الكلم الطيب...

السؤال: هل الأنعزال عن الناس لفترة معينة امر حسن ؟

الرد: ليست هناك قاعدة عامة في كون العزلة أمر حسن ام لا .. فالحق هو القول : أن العزلة نافعة في حالتين : الحالة الاولى ، اذا رأى ان اختلاطه بالناس ، يوجب له الوهن في دينه ، وانتقال سلبيات الاخرين اليه.. والمورد الثاني : ان تكون العزلة لتقوية علاقته بربه ، والتلذذ في الحديث معه ، ومن الممكن ان ينعزل الانسان يوميا في صلاة ليله ، بدلا من التقوقع وترك التعامل مع المجتمع .. كما يمكن ايضا الاستفادة من السفرات النافعة في العزلة عن الناس ، ليعطي لنفسه جوا روحيا وفكريا متميزا ، بدلا من الالتهاء بالمناظر الطبيعية ، والاستمتاع المجرد فحسب.. فملخص القول ان العزلة الصحيحة ان تكون فى الناس ، ولا تكن معهم في لغوهم ولهوهم!!.. ولا ينبغى ان تكون الرغبة فى العزلة من دواعى ترك الواجبات من : الامر بالمعروف والنهى عن المنكر ، وصلة الارحام ، وارشاد الجاهلين .

 

أسئلة وأجوبة مختارة لهذا اليوم من: مسائل وردود

السؤال: أمر الزواج : هل هو خاضع للقسمة والنصيب .. وهل الأنسان مخير أو مسير في هذا الأمر؟.. فكوني أرفض شخصا ما ، أو أقبله ، هل هو بأختياري أو هو رزق مقسوم ومكتوب وليس لدى أختيار فيه ؟

الرد: لا جبر ولا تفويض ، ولكن امر بين الامرين. لا بد من ان يكون الرفض والاختيار على اسس منطقية شرعية ، ثم اذا جرت الامور بعد ذلك كما يشاء الله تعالى فذلك من القضاء الذي لا يوجب ندامة لصاحبه بعدما تصرف بالشكل المنطقي وبالكيفية التي يريدها الله تعالى ورسوله .. واما التي تبني امورها على المزاج والاعراف الباطلة ، ثم تتأخر في قافلة الزواج ، فلا ينبغي عليها ان تنسب ذلك الى القسمة والنصيب ، بل عليها ان تصب اللائمة على نفسها اذ اختارت مجراها في الحياة بما لا يطابق العقل او الدين.. ولطالما وقعت بعد ذلك في الندامة حيث لا ينفع ندم!....

استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

السؤال: هل هناك فرق بين تضييع الصلاة والإستخفاف بها ، وهل تأخير الصلاة عن وقت الفضيلة يعتبر تضييعاً أو استخفافاً بالصلاة ؟

الرد: الظاهر أن المراد بالتضييع هو عدم الاتيان بها في وقتها وهو أحد موارد الاستخفاف ، ويصدق الاستخفاف أيضاً بمن لا يهتم بشأن الصلاة فيأتي بها مستعجلاً ونحو ذلك وعدم رعاية وقت الفضيلة ليس من الاستخفاف ، نعم إذا كان مستمراً على ذلك . فربما يعد استخفافاً .


السؤال: هل يجوز للشخص أن يهب أمواله لولده ، كي يتخلص من الخمس ؟.. وهل يحق للولد أن يوهب أباه ذلك الملك ؟

الرد: لا يجوز ذلك ، ولا يسقط الخمس بذلك .


السؤال: ما هو حكم الركوب في طائرات يوزع بها المشروبات الروحية ؟ وإذا كان الشخص موجود بهذه الطائرات ، ما هو تكليفه الشرعي ؟

الرد: لا مانع من الركوب . ولا تكليف إلاّ النهي عن المنكر مع أحتمال التأثير وهو مفقود في الغالب . والأحوط إظهار التنفر مطلقاً إذا لم يوجب ضرراً .

تنويه : هذه الفتاوى لا تعبر عن الرأي القطعي في المسالة فلزم مراجعة المرجع إبراء للذمة

قبسات من الـ (556) ومضة من: كتاب الومضات

القلب السليم

إن إتيان المولى بالقلب السليم ، يعد أمنية الأمنيات وغاية الطاعات .. والذي يميّز القلب وهو مركز ( الميل ) عن الفكر وهو مركز ( الإدراك ) عن الجسد وهو آلة ( التنفيذ ): أن القلب يمثل مركزاً للتفاعل الذي ينقدح منه الانجذاب الشديد نحو ما هو مطلوب ومحبوب ، سواء كان حقا أو باطلا .. فلا الفكر ولا البدن يقاوم - عادة - رغبة القلب فيما تحقق منه الميل الشديد .. ولذا نرى هذا التفاني نحو المراد عند من يشتد ميلهم إليه ، ولا ينفع فيهم شيء من المواعظ والوصايا حتى الصادرة من رب العالمين .. وقد ورد عن الإمام الصادق (ع) في ذيل قوله تعالى {وسقاهم ربهم شرابا طهورا}: ( يطهرهم عن كل شيء سوى الله .. إذ لا طاهر من تدنس بشيء من الأكوان إلا الله ) مجمع البيان-ج 10 ص 623 .

مـلاحـظـات فـنـيـة
*إذا كنتم مسجلين لدينا في القائمة البريدية للشبكة وأردتم استقبال رسائلنا بشكل صحيح وباللغة العربية..بريد الياهو (yahoo )... ..بريد الهوت (hotmail )...