أرشيف الصفحات الرئيسية السابقة

 
القائمة الرئيسية
كــــتــــب
صوتيات ومرئيات
تـحـقـيـقـات
فـقـهــيــات
أصـوات خـاشـعـة
خـــدمـــات
لـغـات أخــرى
عدد زوار الشبكة
38,902,037
فعالية الشبكة
لقد تم تصفح موقع السراج من قِبل 133 دولة في العالم ، اضغط هنا لرؤية أسماء هذه الدول.
تم إحصاء 831،872،167 طلب تصفح لصفحات موقع شبكة السراج خلال 142 شهرٍ و 2 أيامٍ.
اضغط هنا لإضافة موقع الشبكة للقائمة المفضلة في جهازك
اضغط هنا لجعل صفحة شبكة السراج صفحتك الأولى
مـقـتـطـفـات

آخر تحديث: السبت 26 ذو القعدة 1438 - 19/8/2017 - 01 : 11 صباحاً (مكة المكرمة)

حــكــمــة هذا الــيــوم

قال أبو ذر : دخلت ذات يوم في صدر نهاره على رسول الله (ص) في مسجده ، فلم أرَ في المسجد أحداً من النّاس إلاّ رسول الله (ص) وعليٌّ إلى جانبه جالس ، فاغتنمت خلوة المسجد ، فقلت: يا رسول الله !.. بأبي أنت وأمّي ، أوصني بوصيّة ينفعني الله بها ، فقال (ص) : ... ، يا أبا ذرّ !.. إنْ سرّك أَنْ تكون أقوى الناس فتوكّل على الله ، وإنْ سرّك أَنْ تكون أكرم الناس فاتّق الله ، وإنْ سرّك أن تكون أغنى الناس فكن بما في يد الله عزّ وجلّ أوثق منك بما في يديك .... جواهر البحار

هـل تـريـد ثـوابـا فـي هـذا الـيـوم؟

روي عن الامام الصادق (عليه السلام) : ما سبيل من سبل الله أفضل من الحج، إلا رجل يخرج بسيفه فيجاهد في سبيل الله حتى يستشهد .

مقتطفات من دعاء الامام السجاد (عيه السلام) بخواتم الخير : ((... فَإِنْ قَدَّرْتَ لَنَا فَرَاغاً مِنْ شُغْلٍ فَٱجْعَلْهُ فَرَاغَ سَلاَمَةٍ، لاَ تُدْرِكُنَا فِيهِ تَبِعَةٌ وَلاَ تَلْحَقُنَا فِيهِ سَآمَةٌ، حَتَّى يَنْصَرِفَ عَنَّا كُتَّابُ ٱلسَيِّئَاتِ بِصَحِيفَةٍ خَالِيَةٍ مِنْ ذِكْرِ سَيِّئٰاتِنَا، وَيَتَوَلَّىٰ كُتَّابُ الْحَسَنَاتِ عَنَّا مَسْرُورِينَ بِمَا كَتَبُوا مِنْ حَسَنَاتِنَا ... ))

رســالــة الــشــبــكــة
   (كـتـاب أسـرار الـحـج) لسماحة الشيخ حبيب الكاظمي

لتحميل الـكـتاب بصيغة PDF        لتحميل الـكـتاب بصيغة Word   

محاضرات ومسائل فقهية خاصة بموسم الـحـج ....

 
سلسلة المحاضرات الرمضانية  1438هـ  
 
سلسلة المحاضرات الدينية التي ألقيت في العتبة الحسينية 1437هـ  

محاضرات شهر رمضان 1437هـ

سلسلة محاضرات حج الابرار 1437هـ  

   
صفحة قناة المعارف الفضائية ...

  

خطب الجمعة...
محاضرات في رحاب المناجيات الخمس عشرة
محاضرات مبوبة... نصوص المحاضرات...
 
مـشـكـلـة تحتاج إلى حل

كيف اتخلص من مضار شبكات التواصل..؟

انتشر في عصرنا الحديث بما يعرف من مواقع التواصل الإجتماعي ، وقد ولجتُ به تدريج حتى أصبحت منهمك في ذلك العالم المتنامي الأطراف ، ففي كل يوم تتسع مشاركاتي ويزداد اعجابي ، وتعليق هنا وصداقة هنالك... فلو تركوني بزنزانة مظلمة وفي المنفى مع هذه الأداة لما باليت..! لكن لو قطع الإنترنت عني وقت قصير لاضطرب حالي..!
فاصبحت مدمن من حيث لا أشعر بالتواصل الإفتراضي ، وبعد الإنتباه لحالي وجدتهُ قد حرق عمري واورثني عاداتاً ذميمة من عدم الإنتباه لمن حولي من زوجتي واطفالي وأهلي ، بل جعلني بالتسويف والتأخير في الكثير من أعمال حياتي..
هل ساعدتموني بمشورتكم لتقنين هذه التقنية بتجنب مخاطرها وعدم الوقوع في محذورها..؟

اضغط هنا لإضافة تعليقك والاطلاع على المشاركات الأخرى فى حل المشكلة

اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاكل السابقة ومشاركاتها

صــورة هــذا الــيــوم
أسال نـفـسـك في هـذا الـيـوم
على خطى المحاسبة والمراقبة فإننا سنطرح سؤالا في كل يوم ، يفتح بابا من هدى ، أو يسد بابا من ردى وسؤال اليوم هو :

إن غاية منى السالكين إلى الله عز وجل، أن يصلوا إلى درجة يكونون فيها بعين الله تعالى وفي رعايته الكريمة دائما وابدا.. فهل حاولت ان تصل الى هذه الدرجة ، لتذلل لك كل العقبات؟!

خطبة مختارة
زادك السريع لهذا اليوم
الجارحة الإلهية قراءة
استماع
استماع صوتي
مشاهدة
مشاهدة مرئية
تحميل صوتي
تحميل صوتي
تحميل مرئي
تحميل مرئي
موجبات طول العمر
مدة هذه المحاضرة هي 13 دقيقة
13 دقيقة
استماع صوتي
13 دقيقة
مشاهدة مرئية

تطوع للكتابة
1.1 ميجابايت
تحميل صوتي
4.9 ميجابايت
تحميل مرئي

المحاضرات السابقة
إعــلانــات الــشــبــكــة
 اسرار الحج

الفرق بين الملك والملكوت

 إنَّ للشريعة ظاهرًا وباطنًا، ومن هنا فإن الله تعالى يبين نعمته على إبراهيم (عليه السلام) حيث أراه ملكوت السماوات والأرض قائلًا : {وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ} ولهذا فإن على العبد المتأمل في وظائف العبودية ، أن ينتقل من عالم الملك إلى الملكوت في كل صغيرة وكبيرة ، وتطبيقا لذلك نقول : إن للحرام ملكوتا كأكل الميتة عند الاغتياب ، وللصلاة ملكوتا ألَا وهي المعراجية والقربانية ، وكذلك للحج ملكوت بل إنَّها من أكثر العبادات رمزية ، بمعنى إنَّه لا بد من العبور من أحكامها المُلكية إلى بواطنها الملكوتية ، فإن الحجاج بطوافهم وبسعيهم، ورميهم وذبحهم، وحلقهم وتقصيرهم، ووقوفهم ومبيتهم يبرزون معنى من المعاني، وإلَّا فإن هذه التلبية لنداء إبراهيم (ع) حيث يأتي الحجاج من كل فج عميق ليست لهذه الأعمال الظاهرية فحسب ، لأنَّها لا تغير ساكنًا في حياة الكثير منهم سوى إسقاط الواجب ، ومن هنا قيل ما أكثر الضجيج وأقل الحجيج!. فإجمال الهدف من تشريع الحج - كباقي العبادات - هوإفساح المجال للعبد ، ليظهر مشاعر العبودية بكل تفاصيلها لرب العزة والجلال .

درر السراج

جهاز المراقبة

لو علم إنسان أنه مراقب من جهة متسلطة قد وضعت جهاز مراقبة في غرفته، فهل يستطيع أن يتكلم ضد هذه الجهة؟.. أم أن القلق والخوف يتمكن منه، إلى درجة أنه يراقب كل حركاته وسكناته، خشية صدور ما يوجب له الإدانة والعقاب الأليم؟.. فإنك لو أحسست بحضوره تعالى، يستحيل أن تصدر منك المعصية.. فلا تجعلن الله تعالى أهون الناظرين إليك.

ألف كلمة قصيرة...

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : الدّعاء يردُّ القضاء بعد ما أُبرم إبراماً ، فأكثر من الدعاء ، فإنه مفتاح كلّ رحمةٍ ، ونجاح كلّ حاجةٍ ، ولا يُنال ما عند الله إلاّ بالدعاء ، وليس بابٌ يكثر قرعه إلاّ يوشك أن يفتح لصاحبه ..

نصوص المحاضرات...

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : الدّعاء كهف الإجابة ، كما أنّ السّحاب كهف المطر...

نصوص محاضرات السراج (قراة)نصوص المحاضرات الإلكترونية (تحميل)

زادك في دقائق...

روي في حديث قدسي : يا موسى !.. سلني كلّ ما تحتاج إليه حتّى علف شاتك ، وملح عجينك ..

مقتطفات من .....

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : إذا دعوت فظنَّ حاجتك بالباب..  

المحاضرات

الجزء

إستماع

Rm

mp3

باقي المحاضرات

زاد البرزخ والقيامة

الثالث

تقرب إلى الله تعالى .....

تقرب في شهر ذو القعدة بإدخال السرور على قلب
إمامنا وسيدنا صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

تفقــــــــهوا في دين الله
تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً ، فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً (الإمام الصادق عليه السلام - بحار الأنوار)

مختارات الشبكة...
إسم الكتاب تصفح تحميل
الجواهر السنية في الأحاديث القدسية (الحر العاملي )
المراقبات ( الميرزا جواد آغا الملكي التبريزي )
كتاب الناصح ( آية الله الشيخ بهجت - قدس )
سماحة (آية الله السيد عبد الكريم الكشميري) وأجوبة المسائل العرفانية
أرشيف مختارات الشبكة

كتب جديدة

من كل بستان زهرة... ...

بإمكان أعزائنا الزوار أن يزرعوا ورودهم المتنوعة ، في مختلف فروع المعرفة على شبكة السراج ، ثم نجعلها نحن : من كل بستان زهرة.
أرسل ما عندك الآن من معلومات طريفة - ولو كانت من خلال الكتب أو المنتديات - وذاك في مجال القرآن، والحديث، والأخلاق، والأخبار العلمية .. للمشاركة ولمشاهدة نتاج الآخرين.

سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى وَ يَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى !!

روي عن الإمام علي (عليه السلام) : اللهم !.. لا تحوجني إلى أحدٍ من خلقك ، فقال رسول الله (ص) : يا عليّ !.. لا تقولنّ هكذا ، فليس من أحدٍ إلاّ وهو محتاجٌ إلى الناس ، فقلت : كيف يا رسول الله ؟!.. قال : قل : الّلهم !.. لا تحوجني إلى شرار خلقك !.. قلت : يا رسول الله !.. ومَن شرار خلقه ؟.. قال : الذين إذا أُعطوا منعوا ، وإذا مُنعوا عابوا...

صوتيات- مرئيات

استماع

باقي الصوتيات

استمع لما يردعك عن المعصية

الكلم الطيب...

السؤال: أنا فتاة , أبتعدت عن مشاهدة التلفاز حتى أستطيع تربية نفسي عن طريق عدم التلذذ ببرامجه الرخيصة , ولكن ذلك قد يؤدي الى نقص الثقافة عندي لما يدور في العالم , وهذا ليس من صالح المسلم , وسؤالي هو : هل أن التلفاز يضعف الناحية الروحية لدى الشخص ؟..

الرد: ليس هنالك قاعدة في هذا المجال ، وإنما الامر يعود الى طبيعة تلك القناة ..والى البرنامج المعين الذي يبث فيها ، ولكن لا نخفيكم سرا ان بناء معظم القنوات الاعلامية بل كلها الا ما شذ وندر على جلب المشاهدين باي اسلوب كان ، ولو على حساب افساد الاخلاق ، وإشغال المشاهد بالتوافه من الامور لئلا يفكر في القضايا المصيرية لامته.. وعليه فمن اراد ان يجلس امام التلفاز ، فعليه ان يستحضر حقيقة ان هذا الامر امانة الهية ،وسوف يؤاخذ عليه عند عبور الصراط.. فلا يدخل في قلبه وفكره الا ما يفيده لدنياه أو آخرته .. وقد ورد عن وصف المتقين انهم وقفوا اسماعهم على العلم النافع لهم.
واعتقد ان اسلوب التثقف من الكتاب اكثر جدوى من تقليب البرامج المختلفة ، ليرجع الانسان بعدها الى مضجعه ولم يستفد معلومة واحدة تنفعه نفعا حقيقيا .. اضف الى انه لا بد من الاعتدال في استماع الاخبار ، فإن البعض يبالغ في ذلك بحيث يسمع المكررات في يوم واحد ، ومن جهات شتى ، وهذا امر مرفوض كما نرفض الذين لا يهتمون بشؤون الامة ، لا في اخبارها ، ولا في مشاكلها .

 

أسئلة وأجوبة مختارة لهذا اليوم من: مسائل وردود

السؤال: انا شاب متزوج ، ومشكلتى اننى لم اشعر بانى اميل الى زوجتى عاطفيا على الاطلاق ، حاولت مرارا دون جدوى .. مع انها طيبه ومحترمه ، وانا اعاملها كذلك بالحسنى.. فكرت ان اتزوج من اخرى ولكن طلبت زوجتى منى الطلاق .. والان لا اعلم ماذا افعل ، وانا اشعر بان الغريزه تفتك بى يوما بعد يوما بعد يوم !!

الرد: قبل التفكير في الانفصال ، والالتجاء الى الامور الغيبية ، عليكم ان تدرسوا اسباب مشكلة النفور من الزوجة .. فاننا نلاحظ ان بعض صور التوتر من الزوجة ، تعود الى سوء تصرف في الرجل ، او عدم اعطائها حقها كما ينبغي ، سواء عاطفيا او غريزيا .. واعلم اخيرا ان القلوب لا ثبات لها ، بمعنى ان القلب يتقلب بحسب حركات العبد سلبا وايجابا.. فلا تيأس من الوضع الحاضر ، فإن بامكانك ان تصلح الامر - باذن الله تعالى - في ليلة ، وذلك من خلال جلسة مصارحة ، والشطب على الماضي بكل ما فيه ، ومحاولة بناء تصور لمستقبل جديد ، وإبراء الذمة الكاملة ، والتعويض عن الاخطاء الماضية ، والتفكير في مستقبل الاولاد الذي سينحرفون بنوع من الانحراف ، فيما لو انفصل الابوان - وخاصة اذا كان الانفصال مقرونا بالمشاكل - وهذا الذي رأيناه في الاسر التي انفصلت سواء بعذر او بغير عذر .. واخيرا اكثر من التوسل برب العالمين في تأليف القلبين ، وتذكر قوله تعالى : { ان يريدا اصلاحا يوفق الله بينهما }، ولا خلف لوعده تعالى .

استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

السؤال: هل حكم أولاد العم والخال والخالة والعمة، من جهة الصلة الرحمية من تزاور واتصال، مثل حكم العم والخال والخالة والعمة، أي واجب أيضاً ؟

الرد: هم من الأرحام وتجب صلتهم، ولا تتوقف على التزاور المستمر كما هو المعروف .


السؤال: ما حكم من كان مسح بلل الوضوء الذي على مقدم رأسه باحرامه يوجب تساقط بعض الشعيرات ؟

الرد: يصبر إلى أن يجف بنفسه أو ينشفه بمنديل وما يشابهه من دون مسح .


السؤال: هناك من لم يعقد مع شركة التأمين، ولكن بمجرد وقوع حادث يبادر إلى تسجيل اسم فيها بواسطة بعض الموظفين العاملين هناك.. فهل يجوز له أخذ الخسارة ؟

الرد: لا يجوز له أخذ الخسارة من شركة التأمين .

تنويهه : هذه الفتاوى لا تعبر عن الرأي القطعي في المسالة فلزم مراجعة المرجع إبراء للذمة

قبسات من الـ (556) ومضة من: كتاب الومضات

اختيار الأقرب للرضا

لا ينبغي للمؤمن أن يختار لنفسه المسلك المحببّ إلى نفسه حتى في مجال الطاعة والعبادة ، فمن يرتاح ( للخلوة ) يميل عادة للطاعات الفردية المنسجمة ( مع الاعتزال ) ، ومن يرتاح ( للخلق ) يميل للطاعات الاجتماعية الموجبة للأنس ( بالمخلوقين ) .. بل المتعين على المستأنس برضا الرب ، أن ينظر في كل مرحلة من حياته ، إلى ( طبيعة ) العبادة التي يريدها المولى تعالى منه ، فترى النبي (ص) عاكفا على العبادة والخلوة في غار حراء ، وعلى دعوة الناس إلى الحق في مكة ، وعلى خوض غمار الحروب في المدينة تارة أخرى ، وهكذا الأمر في الأوصياء من بعده .

مـلاحـظـات فـنـيـة
*إذا كنتم مسجلين لدينا في القائمة البريدية للشبكة وأردتم استقبال رسائلنا بشكل صحيح وباللغة العربية..بريد الياهو (yahoo )... ..بريد الهوت (hotmail )...