أرشيف الصفحات الرئيسية السابقة

 
القائمة الرئيسية
كــــتــــب
صوتيات ومرئيات
تـحـقـيـقـات
فـقـهــيــات
أصـوات خـاشـعـة
خـــدمـــات
لـغـات أخــرى
عدد زوار الشبكة
38,189,411
فعالية الشبكة
لقد تم تصفح موقع السراج من قِبل 133 دولة في العالم ، اضغط هنا لرؤية أسماء هذه الدول.
تم إحصاء 831،872،167 طلب تصفح لصفحات موقع شبكة السراج خلال 142 شهرٍ و 2 أيامٍ.
اضغط هنا لإضافة موقع الشبكة للقائمة المفضلة في جهازك
اضغط هنا لجعل صفحة شبكة السراج صفحتك الأولى
مـقـتـطـفـات

آخر تحديث: الجمعة 2 ربيع الأول 1438 - 2/12/2016 - 37 : 10 مساءً (مكة المكرمة)

حــكــمــة هذا الــيــوم

قال رميلة : وعكت ُوعكاً شديداً في زمان أمير المؤمنين (عليه السلام) ، فوجدت من نفسي خفّة في يوم الجمعة ، وقلت : لا أعرف شيئاً أفضل من أن أفيض على نفسي من الماء وأصلّي خلف أمير المؤمنين (عليه السلام) ففعلتُ ، ثم جئتُ إلى المسجد ، فلما صعد أمير المؤمنين المنبر عاد عليّ ذلك الوعك . فلما انصرف أمير المؤمنين (عليه السلام) ودخل القصر ، دخلت معه فقال : يا رميلة !.. رأيتك وأنت متشبّك بعضك في بعض ، فقلت : نعم ، وقصصتُ عليه القصة التي كنت فيها ، والذي حملني على الرغبة في الصلاة خلفه ، فقال : يا رميلة !.. ليس من مؤمن يمرض إلا مرضنا بمرضه ، ولا يحزن إلا حزنّا بحزنه ، ولا يدعو إلا أمنّا لدعائه ، ولا يسكت إلا دعونا له .. فقلت له : يا أمير المؤمنين جعلني الله فداك !.. هذا لمن معك في القصر ، أرأيت من كان في أطراف الأرض ؟.. قال : يا رميلة !.. ليس يغيب عنا مؤمنٌ في شرق الأرض ولا في غيرها..... جواهر البحار

هـل تـريـد ثـوابـا فـي هـذا الـيـوم؟

رُوي عن الامام الباقر (عليه السلام) : جاء أعرابي إلى النبي (ص) فقال : يا رسول الله !.. هل للجنة من ثمن ؟.. قال : نعم ، قال : ما ثمنها ؟.. قال : لا إله إلا الله ، يقولها العبد مخلصا بها ، قال : وما إخلاصها ؟.. قال : العمل بما بُعثت به في حقه وحبّ أهل بيتي ، قال : فداك أبي وأمي !.. وإنّ حبّ أهل البيت لمن حقها ؟.. قال : إنّ حبّهم لأعظم حقها...... جواهر البحار

رســالــة الــشــبــكــة
 

محاضرات شهر رمضان 1437هـ

 سلسلة محاضرات حج الابرار 1437هـ ....

المحاضرات المحرمية عام 1437 هـ : دروس من ايام عاشوراء  

صفحة قناة المعارف الفضائية ...

  

خطب الجمعة...
محاضرات في رحاب المناجيات الخمس عشرة

محاضرات مبوبة...

نصوص المحاضرات...

مـشـكـلـة تحتاج إلى حل

كيف استثمرُ زيارة الاربعين لبلوغ الكمال..؟

بـدأت الـمواكب الحسـينية بالاستعداد ، واخـذ زوار ابى الاحـرار بتهيئة ما لـسفر من زاد ، فـهذا موسم العشق قـد لاح بالافـق المبين ، وقـد جعلها المعصوم احدى عـلامـات المؤمنين ، فنفسي تتوق للمشاركة بـكل المعاني في مسيرة الاربعين.. فـهي مـن اكـبر الفرص لبلوغ المقامات العالية.. حـيثُ لهـذه المسيرة خصوصية مـتميزة بعدة معايير..
فـهـنالك مـن قـد حـصـل عـلـى مُـنـحٍٍ عـظـيـمـة فـي هـذهِ الـزيارة فـبـلـغ بـهـا مـن الـكـمـالِ مـا بـلـغ..
ارجـو ان تـقـتـرحـوا ما يـسـاعـدني لأسـتـثـمـار هـذا الـمـوسـم الـعـظـيـم..

اضغط هنا لإضافة تعليقك والاطلاع على المشاركات الأخرى فى حل المشكلة

اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاكل السابقة ومشاركاتها

صــورة هــذا الــيــوم
أسال نـفـسـك في هـذا الـيـوم
على خطى المحاسبة والمراقبة فإننا سنطرح سؤالا في كل يوم ، يفتح بابا من هدى ، أو يسد بابا من ردى وسؤال اليوم هو :

القاعدة العامة فى الامور المتزاحمة :ان المستحب والمباح يوضع دائما في كفة ، ويضع الانسان العاقل السلبيات فى كفة اخرى ، ثم ينظر ما هو الارجح فى المقام.. فنرى البعض يتوجه للعلاقات النسائية المحللة من دون مراعاة لهذه القاعدة ، فيقع في بعض السلبيات المهمة كهدم العش الزوجى ، او فقدان الوجهة الاجتماعية ، او ضعف الحالة الروحية.. ومع ذلك كله لا نحرم الحلال ، ولكن الحلال يوضع بجانب سلبياته ثم نخرج بالمحصلة النهائية.. فهل تحاول ان تكون حذرا من الانسياق وراء الشهوات من دون تعقل ؟!

خطبة مختارة
زادك السريع لهذا اليوم
الجارحة الإلهية قراءة
استماع
استماع صوتي
مشاهدة
مشاهدة مرئية
تحميل صوتي
تحميل صوتي
تحميل مرئي
تحميل مرئي
موجبات طول العمر
مدة هذه المحاضرة هي 13 دقيقة
13 دقيقة
استماع صوتي
13 دقيقة
مشاهدة مرئية

تطوع للكتابة
1.1 ميجابايت
تحميل صوتي
4.9 ميجابايت
تحميل مرئي

المحاضرات السابقة
إعــلانــات الــشــبــكــة
درر السراج

المزالق الكبرى!..

يجب أن ينتبه الإنسان للمزالق الكبرى في الحياة!.. فكما أن هنالك طفرات ونفحات في عالم الكمال والقرب، كذلك هناك تسافلات في عالم البعد عن الله عز وجل.. فالإنسان في لحظة من اللحظات، قد يتسافل أضعاف ما تسافل به في سنوات من عمره!.. لعله في موقف من المواقف يقول كلمة، فيكسر بها مؤمناً، وقد ورد بأن: (من كسر مؤمناً، فعليه جبره)!.. ولكن قد لا يوفق الإنسان دائماً للجبر بعد الكسر، وقد لا يوفق كي يعوض ما عمل في سالف أيامه.. بالإضافة إلى أن الإنسان إذا استغفر ربه فقد يغفر له، ولكن تبعات الذنوب كيف يعوضها؟!..

ألف كلمة قصيرة...

 

رُوي عن الإمام علي (عليه السلام): عاتب أخاك بالإحسان إليه, واردد شره بالإنعام عليه.

نصوص المحاضرات...

رُوي عن النبي(): إن الشيطان إذا سمع النداء بالصلاة هرب.

نصوص محاضرات السراج ((قراءة)نصوص المحاضرات الإلكترونية (تحميل)

زادك في دقائق..

رُوي عن الإمام الباقر (عليه السلام): أربع من كنوز البر: كتمان الحاجة, وكتمان الصدقة, وكتمان الوجع, وكتمان المصيبة

مقتطفات من .....
رُوي عن الإمام علي (عليه السلام): المؤمن يصمت ليسلم, وينطق ليغنم.

المحاضرات

الجزء

إستماع

Rm

mp3

باقي المحاضرات

زاد البرزخ والقيامة

الثالث

تقرب إلى الله تعالى ...

تقرب في شهر ربيع الاول بإدخال السرور على قلب
إمامنا وسيدنا صاحب العصر والزمان (عج الله فرجه الشريف)

تفقــــــــهوا في دين الله
تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً , فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً (الإمام الصادق عليه السلام - بحار الأنوار)

مختارات الشبكة...

إسم الكتاب

تصفحتحميل
سماحة (( آية الله الشيخ بهجت - قدس )) وتوصياته.
كتاب الناصح (آية الله الشيخ بهجت - قدس))
سماحة (آية الله السيد عبد الكريم الكشميري) وأجوبة المسائل العرفانية
أرشيف مختارات الشبكة
من كل بستان زهرة... ...

بإمكان أعزائنا الزوار أن يزرعوا ورودهم المتنوعة ، في مختلف فروع المعرفة على شبكة السراج ، ثم نجعلها نحن : من كل بستان زهرة.
أرسل ما عندك الآن من معلومات طريفة - ولو كانت من خلال الكتب أو المنتديات - وذاك في مجال القرآن، والحديث، والأخلاق، والأخبار العلمية .. للمشاركة ولمشاهدة نتاج الآخرين.

سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى وَ يَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى !!!

روي عن الإمام زين العابدين (عليه السلام): علامات المؤمن خمس : الورع في الخلوة , والصدقة في القلة , والصبر عند المصيبة , والحلم عند الغضب , والصدق عند الخوف.

صوتيات- مرئيات

استماع

باقي الصوتيات

استمع لما يردعك عن المعصية

الكلم الطيب...

السؤال: كيف يكون دفاعنا عن فكرة (أن الإسلام انتشر بالسيف)؟.. وكيف نفسر موضوع الخيارات الثلاثة لأهل الكتاب (الإسلام أو الجزية أو الحرب) ؟

الرد:
هناك فرق بين ان نقول ان الاسلام انتشر بالسيف ، وبين ان نقول ان الاسلام استعان بالسيف لاقامة القسط عند اللزوم ، بعنوانه رسالة تقوم على اساس انقاذ البشرية من كل موجبات الانحطاط ، بما يسوغ له تقديم الداني قربانا للعالي ..
فالاسلام جاء بالهدى الاسلامى في شتى المجالات مدعوما بالكتاب الذي لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه .. وعندئد فالذي يريد ان يعيش غير مسلم وغير محارب ، عليه ان يدفع ضريبه الدفاع عنه في ظل الحكومه الاسلاميه .. اضف الى ان المالك للرقاب هو رب العالمين ، فلو فرض انه اذن بقتال من يرى لزوم قتالهم ، فما المانع من ذلك .. اليس للمالك مطلق التصرف فيما يملك؟.
ولا شك ان ضمان الاسلام لحقوق المواطنه للكفار من موجبات تحقق القابليه النفسيه لذرياتهم على قبول الدعوة الجديدة ، لانه ليس لهم تعصب الاباء الذين ترعرعوا في ظل غياب المنهج العادل ، والحاكم المقسط .

 

أسئلة وأجوبة مختارة لهذا اليوم من: مسائل وردود

السؤال: الملاحظ اننا نواجه البعض وكأننا نعرفهم في مرحلة سابقة ، بحيث نأنس بهم في أول لقاء ، وقد يتفق العكس ، ان نستثقل الشخص من أول مواجهة ، فما هو تفسير هذه الحالة ؟..
هل نحن قد حيينا حياة سابقه قبل هذه الحياة ؟!..

الرد: الذي يدعم فكرتكم هو الحديث الوارد عن علي (ع) : ( يا بني ّ!.. إن القلوب جنود مجندة تتلاحظ بالمودة وتتناجى بها ، وكذلك هي في البغض ، فإذا أحببتم الرجل من غير خير سَبق منه إليكم فارجوه ، وإذا أبغضتم الرجل من غير سوء سبق منه إليكم فاحذروه) .. وهذه حقيقة ان هناك انسجام بين بعض الارواح ، رغم قصر الالتقاء بين الطرفين .
ولا شك ان لطافة الطبع ، ولين العريكة ، من موجبات انجذاب الاخرين نحو الانسان اضافة الى ذلك الود الذي يجعله الرحمن ، في قلوب المؤمنين ، ولقلوبهم .. وهذا مجرب بالوجدان ، فإن الله تعالى الذي جعل الجاذبية في الارض ، وفي المغناطيس ، فأنه جعل مثل ذلك في القلوب المرتبطة به ، اذ ان القلب عرش الرحمن ، وما كان عرشه اكتسب بعض خصوصياته ، ولو بالمستوى الذي تحتمله النفس البشرية .
ولكن في جانب العكس ، اي استثقال الغير ، لا بد من الاحتياط في عدم الحكم على الاشخاص بمجرد ذلك ، وان كان لا مانع من الحذر القلبي

استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

السؤال: اذا صالح امواله مع شخص امام عادلين .. فهل تنفذ هذه المصالحة بعد وفاته ؟

الرد: اذا شهد بالصلح عدلان ثبت .


السؤال: اذا شوهدت زوجة رجل تسرق من بيت الاصدقاء .. فهل عليهم اخباره بأمر زوجته ؟

الرد: لا يجب اخباره بذلك .


السؤال: هل قضاء دين الصوم بعد سنوات عدة لجهل الفرد بالامور الدينية توجب الكفارة ، والقضاء واجب ، وعند القضاء يكتفي بذلك ؟ وان كانت هناك كفارة .. فما هي ، وقضاء الصلاة ايضاً ؟ وعندي سؤال اخر .. ما المقصود بدفع المظالم ؟

الرد: يجب عليه فدية تأخير القضاء عن عامه الاول ، ويكفي فيها دفع 750 غراماً لفقير حنطة او دقيقها لكل يوم ، ولايجب شيئ في تأخير قضاء الصلاة . والمقصود بالمظالم حقوق الناس والتي في ذمة الانسان ، ولايعلم مقدارها ولاصاجها .

تنويه : هذه الفتاوى لا تعبر عن الرأي القطعي في المسالة فلزم مراجعة المرجع إبراء للذمة

قبسات من الـ (556) ومضة من: كتاب الومضات

أوثق عرى الإيمان

إن من أوثق عرى الإيمان هو (الحـبّ) الذي تبتـني عليه هذه العلاقة المقدسة بين العبد وربه.. ولا ينقدح هذا الحب في القلب إلا بعد انحسار جميع (الحجب) في النفس، ولا تمنح هذه الجوهرة - التي لا أغلي منها في عالم الوجود - إلا للنفوس التي أحرزت أعلى درجات القابلية لتلقّي هذه الجوهرة النفيسة.. وإن هذا الحب بعد اكتمال مقدماته، يستشعره القلب بين الفترة والفترة، فيكون بمثابة النور الذي كلما أضاء للإنسان مشى في الطريق.. ويستمر العبد في سيره التكاملي - بمعونة الحق - إلى أن يستوعب ذلك الحب جميع (أركان) القلب، فلا حب إلا لله أو لمن له فيه نصيب.. ولو أمضى العبد كل حياته - بالمجاهدة المضنية - ليمتلك هذه الجوهرة قبيل رحيله من الدنيا، لكان ممن ختم حياته بالسعادة العظمى، ولاستقبل المولى بثمرة الوجود، وهدف الخلقة، أولئك الأقلون عددا، الأعظمون أجرا، لا ينصب لهم ديوان ولا كتاب.

مـلاحـظـات فـنـيـة
*إذا كنتم مسجلين لدينا في القائمة البريدية للشبكة وأردتم استقبال رسائلنا بشكل صحيح وباللغة العربية..بريد الياهو (yahoo )... ..بريد الهوت (hotmail )...