أرشيف الصفحات الرئيسية السابقة

 
القائمة الرئيسية
كــــتــــب
صوتيات ومرئيات
تـحـقـيـقـات
فـقـهــيــات
أصـوات خـاشـعـة
خـــدمـــات
لـغـات أخــرى
عدد زوار الشبكة
38,358,822
فعالية الشبكة
لقد تم تصفح موقع السراج من قِبل 133 دولة في العالم ، اضغط هنا لرؤية أسماء هذه الدول.
تم إحصاء 831،872،167 طلب تصفح لصفحات موقع شبكة السراج خلال 142 شهرٍ و 2 أيامٍ.
اضغط هنا لإضافة موقع الشبكة للقائمة المفضلة في جهازك
اضغط هنا لجعل صفحة شبكة السراج صفحتك الأولى
مـقـتـطـفـات

آخر تحديث: الخميس 4 جمادي الأولى 1438 - 2/2/2017 - 11 : 8 صباحاً (مكة المكرمة)

حــكــمــة هذا الــيــوم

روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) : إن الله تبارك وتعالى اطّلع إلى الأرض فاختارنا ، واختار لنا شيعة ينصروننا ، ويفرحون لفرحنا ، ويحزنون لحزننا ويبذلون أموالهم وأنفسهم فينا ، أولئك منّا وإلينا.. جواهر البحار

هـل تـريـد ثـوابـا فـي هـذا الـيـوم؟

روي عن الامام الصادق (عليه السلام) : قال الله تعالى : يا داود !.. أبلغ مواليَّ عني السلام وأني أقول : رحم الله عبداً اجتمع مع آخر فتذاكر أمرنا ، فإنّ ثالثهما ملكٌ يستغفر لهما ، وما اجتمع اثنان على ذكرنا إلا باهى الله تعالى بهما الملائكة ، فإذ اجتمعتم فاشتغلوا بالذكر ، فإنّ في اجتماعكم ومذاكرتكم إحياؤنا ، وخير الناس من بعدنا من ذاكر بأمرنا ودعا إلى ذكرنا .

رســالــة الــشــبــكــة
سلسلة المحاضرات الدينية التي ألقيت في العتبة الحسينية 1437هـ  

محاضرات شهر رمضان 1437هـ

 سلسلة محاضرات حج الابرار 1437هـ ....

المحاضرات المحرمية عام 1437 هـ : دروس من ايام عاشوراء  

صفحة قناة المعارف الفضائية ...

  

خطب الجمعة...
محاضرات في رحاب المناجيات الخمس عشرة

محاضرات مبوبة...

نصوص المحاضرات...

مـشـكـلـة تحتاج إلى حل

ذهني شارد في الصلاة, فكيف لي السيطرة على عالم الخواطر؟

ارى تأكيد الروايات على الصلاة بشكل مستفيظ ، فهي اللقاء مع مالك الملوك ، وهي عمود الدين ، وهي مقياس الأيمان ، وكثير هي الاشارات في أهمية الصلاة وماذا تعني للعبد في حياته وفي كل وجوده.
لكن عجبي من هذا الذهن الذي يكاد يقتلني بتحولاته اللاإرادية عند الوقوف بين يدي ربي.. فخواطري سرعان ما تسرح في كل ماهب ودب ، ولو كنت اتحدث مع انسان عادي لما سرحت بهذا الشكل ، كيف وانا مع الملك العظيم !..
ارجو ان ترشدوني لما ينقذني من هذه الحالة الذميمة...

اضغط هنا لإضافة تعليقك والاطلاع على المشاركات الأخرى فى حل المشكلة

اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاكل السابقة ومشاركاتها

صــورة هــذا الــيــوم
أسال نـفـسـك في هـذا الـيـوم
على خطى المحاسبة والمراقبة فإننا سنطرح سؤالا في كل يوم ، يفتح بابا من هدى ، أو يسد بابا من ردى وسؤال اليوم هو :

هناك عرف طبى متفق عليه وهو : ان المبتلى بمرض يخشى منه انتقال العدوى ، لا بد من الابتعاد عنه وخاصة اذا كان المرض خطيرا كالوباء مثلا .. وعليه نقول كم من الارواح المبتلاة بالامراض المسرية القاتلة كحب انتشار الفساد والرذيلة ، او الافكار الباطلة ، او عبادة الهوى ، فهل نحذر من معاشرتهم ، كما نحذر من مصاحبة من ابتلى بالوباء ؟!

خطبة مختارة
زادك السريع لهذا اليوم
الجارحة الإلهية قراءة
استماع
استماع صوتي
مشاهدة
مشاهدة مرئية
تحميل صوتي
تحميل صوتي
تحميل مرئي
تحميل مرئي
موجبات طول العمر
مدة هذه المحاضرة هي 13 دقيقة
13 دقيقة
استماع صوتي
13 دقيقة
مشاهدة مرئية

تطوع للكتابة
1.1 ميجابايت
تحميل صوتي
4.9 ميجابايت
تحميل مرئي

المحاضرات السابقة
إعــلانــات الــشــبــكــة
درر السراج

 ظلم النفس !..

إن حقيقة الأمر أننا ظلمنا أنفسنا كثيراً، ومن مصاديق ظلم النفس: أنه رأينا أنفسنا في إجازة طويلة من المواعظ التي ذكرها النبي () والأئمة من بعده.. وكأن النبي الأكرم () كان همّه تربية عدد من الأعراب، وحديثي الإسلام في مسجد المدينة فحسب!.. وكذلك بالنسبة إلى الأوصياء من بعده.. فلا نلتفت إلى توصياتهم، وكأنما نحن قطعة منسلخة عن أمة النبي وآله.. فمن معجزات النبي الأكرم ( أنه حوّل هذه الأمة التي كانت تقوم بوأد البنات إلى خير أمة أخرجت للناس.. ولكن السؤال هنا: هل حوّل النبي الأمة بشكلٍ إعجازي، أي دعا في جوف الليل وقال: ياربّ العالمين، بقدرتك حوّل الجاهليين إلى قمة التقوى والإيمان؟.. لو كان الأمر كذلك؛ لما كان هناك مزية للمسلمين أولاً، وكان هذا خلاف سنة الأنبياء السلف ثانياً، وكذلك خلاف القرآن الكريم الذي يقول: {سَوَاء عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ}؛ أي يا رسول الله أنت {لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ} عليك البلاغ والبيان، وعلينا الهداية لمن استحقها!.. وعليه، فإن المؤمن يعتبر كل كلمة صادرة عن المعصومين موجهة إليه، كي يكون ممن يستحق الهداية!..

ألف كلمة قصيرة...

روي عن الإمام علي (عليه السلام) : .. السكر أربع سكرات : سكر الشراب ، وسكر المال ، وسكر النوم ، وسكر الملك ...

نصوص المحاضرات...

روي عن امير المؤمنين (عليه السلام) : أنتم عمّار الأرض الذين استخلفكم الله عزّ وجلّ فيها لينظر كيف تعملون ، فراقبوه فيما يرى منكم .. عليكم بالمحجة العظمى فاسلكوها ، لا يستبدل بكم غيركم.

نصوص محاضرات السراج (((قراة)نصوص المحاضرات الإلكترونية (تحميل

زادك في دقائق.

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) :لا تصلّ المكتوبة في جوف الكعبة ، فإنّ رسول الله () لم يدخلْها في حجّ ولا عمرة ، ولكن دخلها في فتح مكة ، فصلّى فيهاركعتين بين العمودين ومعه أسامة...

مقتطفات من ......

مرّ النبي () في سوق المدينة بطعام ، فقال لصاحبه : ما أرى طعامك إلا طيباً وسأله عن سعره ، فأوحى الله عزّ وجلّ إليه أن يدسّ يده في الطعام ، ففعل فأخرج طعاماً رديّاً ، فقال لصاحبه : ما أراك إلا وقد جمعت خيانةً وغشّاً للمسلمين ...

المحاضرات

الجزء

إستماع

Rm

mp3

باقي المحاضرات

زاد البرزخ والقيامة

الثالث

تقرب إلى الله تعالى ...

تقرب في شهر جمادي الأولى بإدخال السرور على قلب
إمامنا وسيدنا صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

تفقــــــــهوا في دين الله
تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً ، فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً (الإمام الصادق عليه السلام - بحار الأنوار)

مختارات الشبكة...

إسم الكتاب

تصفحتحميل
سماحة (( آية الله الشيخ بهجت - قدس )) وتوصياته.
كتاب الناصح (( آية الله الشيخ بهجت - قدس ))
سماحة ( آية الله السيد عبد الكريم الكشميري ) وأجوبة المسائل العرفانية
أرشيف مختارات الشبكة
من كل بستان زهرة... ...

بإمكان أعزائنا الزوار أن يزرعوا ورودهم المتنوعة ، في مختلف فروع المعرفة على شبكة السراج ، ثم نجعلها نحن : من كل بستان زهرة.
أرسل ما عندك الآن من معلومات طريفة - ولو كانت من خلال الكتب أو المنتديات - وذاك في مجال القرآن، والحديث، والأخلاق، والأخبار العلمية .. للمشاركة ولمشاهدة نتاج الآخرين.

سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى وَ يَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى !!!

روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) : إياكم وتسويف العمل ، بادروا به إذا أمكنكم .. وما كان لكم من رزق فسيأتيكم على ضعفكم ، وما كان عليكم فلن تقدروا أن تدفعوه بحيلة .. مُروا بالمعروف ، وانهوا عن المنكر ، واصبروا على ما أصابكم ...

صوتيات- مرئيات

استماع

باقي الصوتيات

استمع لما يردعك عن المعصية

الكلم الطيب...

السؤال: قال الرسول الأعظم () : "رأس العقل بعد الإيمان مداراة الناس " .. ويتضح من هذا الحديث الشريف قيمة هذا المفهوم الإسلامي وعظمته ... ولكن لكي نطبقها يجب ان نعرفها فما هي المداراة وما هي حدودها  !

الرد: المداراة تعني التغاضي عن السلبيات إن لم يجد الانسان سبيلا الى رفعها .. فإن الواجب الأولي للمؤمن هو محاربة الباطل اينما وكيفما وجد .. ولكن عند اليأس عن الوصول الى ما هو المطلوب ، عليه ان يرضى بما هو الموجود ، وقد روي انه اذا لم يكن ما تريد ، فأرد ما يكون .. ولا ينبغي أن ننسى ان المداراة في السلوك الخارجي ، ولا يعني ذلك ابدا الانكار القلبي ، فالمداراة انما هي بالجوارح لا بالقلوب ، مثلها مثل التقية ، وقد قال العلماء انه لا معنى للتقية القلبية ، وذلك لعدم اطلاع الاعداء على ما في القلب ليجب تقيتهم او مداراتهم ...

 

أسئلة وأجوبة مختارة لهذا اليوم من: مسائل وردود

السؤال: انا انسانه مؤمنه بالله عز وجل واؤمن بالمقسوم من الله تعالى ولكن اريد تفسير لحاله اختى التى تعيش معى فى الغرب ، هذه الفتاه التى عانت كثيرا ومنها فشلها فى مشاريع الزواج ..ما الحل رجاءا ؟.

الرد: السياسة العامة فى الشريعة فى هذا المجال وغيره : هو المزج بين مجموعة من الحقائق .. فمن ذلك عدم الاعتناء بغير اليقين ، والذى لا يمكن ان يغنى عن الحق شيئا ، فليس كل احتمال مما يصح عليه ان يعول الانسان ، والا فان المحتملات المزعجة فى الحياة كثيرة ، وقد لا تنتهى الى اخر العمر ، ومن الممكن عدم وجود ما ينفى كثير من الاحتمالات فى الحياة ، فهل يعنى ذلك ان يخرج الانسان من هوة احتمال ليقع فى حفرة احتمال اخر ؟.. ومن هذه الحقائق ان المؤمن يعمل ما فى وسعه فى عالم السعى المادى ، فان الظهور بمظهر حسن ، وباخلاق عالية ، وعدم اعطاء اى انطباع سلبى من الدلال الذى لا مبرر له ، او حالى التعالى او الاكتئاب او ما شابه ذلك ، كل ذلك من موجبات تقريب فؤاد الطرف الاخر ، لان الرجل والمراة كلاهما حساسان جدا من اللقاء الاول ، فيبنيان عليه كثيرا من الامور والحال ان الواقع قد يكون امرا آخر .. والامر الثالث هو تفويض الامر الى الله تعالى - وخاصة فى ساعة اللقاء - فان قلوب العباد بين يدى الله تعالى ، اضف الى انه هو الذى يجعل الود فى قلوب المؤمنين ، ومن المناسب عند احساس الخطر من بعض الامور الغيبية المزعجة : الالتجاء الى ما جاء فى الشريعه من صور الدفع لها ، والمتمثلة بالمعوذتين ، وكذلك اية الكرسي ، والمعوذات الصباحية وغيرها من الاداب والسنن ، التى جعلناها على الموقع فى قسم الاداب والسنن.

استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

السؤال: كيف تكون المعاملة مع الأخوه المسلمين ، من أبناء المذاهب الإسلامية الاُخرى  ؟

الرد: بالمداراة ، وحفظ الأخوّة الإسلامية ، ومصالح المسلمين العليا  .


السؤال: ما حكم فصل جهاز التنفس الصناعي ، عن مريض ميئوس منه ، ويوجد مريض آخر بحاجة لهذا الجهاز ممكن أنقاذه ، علماً بأنه لا يوجد جهاز آخر  ؟

الرد: لا يجوز قتل انسان ، ليبقى آخر حياً   .


السؤال: ما هو ضابط الصبي المميز، في مسألة جواز النظر إلى عورته ، وجواز نظره إلى عورة الغير ، وكون عباداته صحيحة ، والإعتماد على أخباره  ؟

الرد: يختلف المميّز في كلّ مكان ، ففي الأوّل ، المراد بالمميّز الّذي يتأثّر من النظر إلى العورة أو النظر إلى عورته ، لو التفت وتتحرّك غريزته نسبيّا ، وفي إعتبار صحة عباداته الّذي يميّز التكاليف ، وإنّ الأمر من قبل الله تعالى ، ويمكنه قصد القربة . وفي الإعتماد على إخباره بالنجاسة ، إذا كان ذا اليد ، إذا كان مميّزاً قوى إلادراك لها  .

تنويه : هذه الفتاوى لا تعبر عن الرأي القطعي في المسالة فلزم مراجعة المرجع إبراء للذمة

قبسات من الـ (556) ومضة من: كتاب الومضات

إحسان من أسلم وجهه

قد يستفاد من قوله تعالى {بلى من أسلم وجهه لله وهو محسن}: أن الإحسان من حالات المسلِّم وجهه لله تعالى.. فموضوع الآية في الدرجة الأولى هو العبد الذي أصلح (وجهة) قلبه وأسلمها للحق وأعرض بها عمن سواه، ومن ثَمَّ صدر منه (الصالحات) من الأعمال ، كشأن من شؤون ذلك الموضوع.. ومن المعلوم أن رتبة الموضوع سابقة لرتبة الحالات الطارئة عليه، وعليه فلا يؤتي الإحسان ثماره إذا لم تصلُح وجهة القلب هذه.. ومن هنا لم يقبل الحق قربان قابيل، لأنه صدر من موضوعٍ لم تتحقق فيه قابلية الإحسان، إذ قال تعالى: {إنما يتقبل الله من المتقين}.

مـلاحـظـات فـنـيـة
*إذا كنتم مسجلين لدينا في القائمة البريدية للشبكة وأردتم استقبال رسائلنا بشكل صحيح وباللغة العربية..بريد الياهو (yahoo )... ..بريد الهوت (hotmail )...