أرشيف الصفحات الرئيسية السابقة

 
القائمة الرئيسية
كــــتــــب
صوتيات ومرئيات
تـحـقـيـقـات
فـقـهــيــات
أصـوات خـاشـعـة
خـــدمـــات
لـغـات أخــرى
عدد زوار الشبكة
38,248,799
فعالية الشبكة
لقد تم تصفح موقع السراج من قِبل 133 دولة في العالم ، اضغط هنا لرؤية أسماء هذه الدول.
تم إحصاء 831،872،167 طلب تصفح لصفحات موقع شبكة السراج خلال 142 شهرٍ و 2 أيامٍ.
اضغط هنا لإضافة موقع الشبكة للقائمة المفضلة في جهازك
اضغط هنا لجعل صفحة شبكة السراج صفحتك الأولى
مـقـتـطـفـات

آخر تحديث: الأحد 25 ربيع الأول 1438 - 25/12/2016 - 37 : 7 صباحاً (مكة المكرمة)

حــكــمــة هذا الــيــوم

روي عن رسول الله () : يقول الله تبارك وتعالى : يا بن آدم !.. ما تُنصفني أتحبّب إليك بالنّعم وتتمقّت إليّ بالمعاصي ، خيري عليك منزَل وشرّك إليَّ صاعد ، ولا يزال ملكٌ كريم يأتيني عنك في كل يوم وليلة بعمل قبيحٍ . يا بن آدم !.. لو سمعتَ وصفك من غيرك وأنت لا تعلم مَنِ الموصوف ، لسارعت إلى مقته..... جواهر البحار

هـل تـريـد ثـوابـا فـي هـذا الـيـوم؟

روي عن الإمام الحسين (عليه السلام) : كان النبي () إذا أكل طعاماً يقول : " اللهم !.. بارك لنا فيه ، وارزقنا خيراً منه " ، وإذا أكل لبناً أو شربه يقول : " اللهم !.. بارك لنا فيه ، وارزقنا منه " .

رســالــة الــشــبــكــة
سلسلة المحاضرات الدينية التي ألقيت في العتبة الحسينية 1437هـ  

محاضرات شهر رمضان 1437هـ

 سلسلة محاضرات حج الابرار 1437هـ ....

المحاضرات المحرمية عام 1437 هـ : دروس من ايام عاشوراء  

صفحة قناة المعارف الفضائية ...

  

خطب الجمعة...
محاضرات في رحاب المناجيات الخمس عشرة

محاضرات مبوبة...

نصوص المحاضرات...

مـشـكـلـة تحتاج إلى حل

تعلقت بصورة شاب فكيف انساه؟!

كنت بحمد الله تعالى ملتزمة بديني وحجابي الزينبي ، الى ان دخلت الجامعة وهناك وقع نظري سهوا على شاب وسيم ، فدخلت صورته في قلبي ، ولا يمكنني الان نسيانه .. ولكن ديني وعفتي وسمعتي لا تسمح لي بالتقرب منه كما هي عادة فتيات العصر ، فماذا تنصحوني في هذا المجال ؟

اضغط هنا لإضافة تعليقك والاطلاع على المشاركات الأخرى فى حل المشكلة

اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاكل السابقة ومشاركاتها

صــورة هــذا الــيــوم
أسال نـفـسـك في هـذا الـيـوم
على خطى المحاسبة والمراقبة فإننا سنطرح سؤالا في كل يوم ، يفتح بابا من هدى ، أو يسد بابا من ردى وسؤال اليوم هو :

نحن طالما صلينا، وطالما حججنا واعتمرنا وصمنا؛ امتثالا لأوامر الله عز وجل.. ولكن هل استشعرنا الوجود الإلهي في يوم من الأيام، كاستشعارنا لوجود الزوجة والأولاد والمنزل والأرض والسماء؟.. هل استشعرنا بهذا الوجود الذي هو مصدر الوجود؟.. نحن أنسنا بآثاره، ونسينا المؤثر صاحب الأثر؟!..

خطبة مختارة
زادك السريع لهذا اليوم
الجارحة الإلهية قراءة
استماع
استماع صوتي
مشاهدة
مشاهدة مرئية
تحميل صوتي
تحميل صوتي
تحميل مرئي
تحميل مرئي
موجبات طول العمر
مدة هذه المحاضرة هي 13 دقيقة
13 دقيقة
استماع صوتي
13 دقيقة
مشاهدة مرئية

تطوع للكتابة
1.1 ميجابايت
تحميل صوتي
4.9 ميجابايت
تحميل مرئي

المحاضرات السابقة
إعــلانــات الــشــبــكــة
درر السراج

اليقين  ..!!!

إن الذي يجعلنا نتوجه إلى الله - عز وجل - توجهاً حقيقياً؛ هي المحبة الإلهية؛ ذلك الحب الذي يتغلغل في شغاف القلب.. إذا كانت الوجوه الفانية، - وجوه الحسان من النساء - هكذا توقع البعض في الأسر؛ فكيف إذا انقدحت في القلب صورة مصور هذا الجمال؟!.. فالإنسان الذي يريد أن ينطلق من منطلقات حقيقية، لابد وأن يبحث في هذا المجال.. ولكن كيف يحب الإنسان ذاك الوجود الذي هو فوق دائرة حواسه؟..  فالإنسان بطبعه ميالٌ لحب كل ما هو محسوس !..  إن الأمر يحتاج إلى الوصول لمرحلة اليقين ..  فإذا وصل  إلىى تلك المرحلة، وتجلى له النور الإلهي في قلبه؛ عندئذ لا يصبر على حب ربه، كما في وصف علي(عليه السلام) للمتقين: (لولا الآجال التي قد كتب الله عليهم، لم تقرّ أرواحهم في أجسادهم؛ خوفاً من العذاب، وشوقاً إلى الثواب)..

ألف كلمة قصيرة...

رُوي عن الإمام الصادق (عليه السلام): من أراد أن يُدخله الله عز وجل في رحمته ، ويسكنه جنته ، فليحسن خلقه ، وليعطي النّصَفة من نفسه ، وليرحم اليتيم ، وليعن الضعيف ، وليتواضع لله الذي خلقه ..

نصوص المحاضرات...

سئل الامام الصادق (عليه السلام) عن العشق فقال : قلوبٌ خلت عن ذكر الله، فأذاقها الله حبّ غيره .

نصوص محاضرات السراج ((قراءة)نصوص المحاضرات الإلكترونية (تحميل)

زادك في دقائق.

رُوي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) : إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم ، فسعوهم بطلاقة الوجه وحسن اللقاء ....

مقتطفات من ......
رُوي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : المال والبنون حرث الدنيا ، والعمل الصالح حرث الآخرة ، وقد يجمعهما الله لأقوام .

المحاضراتت

إستماع

Rm

mp33

باقي المحاضرات

زاد البرزخ والقيامة

الثالث

تقرب إلى الله تعالى ...

تقرب في شهرربيع الاول بإدخال السرور على قلب
إمامناا وسيدنا صاحب العصر والزمان (عج الله فرجه الشريف)

تفقــــــــهوا في دين الله
تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً ، فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً (الإمام الصادق عليه السلام - بحار الأنوار)

إسم الكتاب

تصفححتحميل
سماحة (( آية الله الشيخ بهجت - قدس )) وتوصياته.
كتاب الناصح (( آية الله الشيخ بهجت - قدس ))
سماحة ( آية الله السيد عبد الكريم الكشميري )وأجوبة المسائل العرفانية
أرشيف مختارات الشبكةة

بإمكان أعزائنا الزوار أن يزرعوا ورودهم المتنوعة ، في مختلف فروع المعرفة على شبكة السراج ، ثم نجعلها نحن : من كل بستان زهرة.
أرسل ما عندك الآن من معلومات طريفة - ولو كانت من خلال الكتب أو المنتديات - وذاك في مجال القرآن، والحديث، والأخلاق، والأخبار العلمية .. للمشاركة ولمشاهدة نتاج الآخرين.

سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى وَ يَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى !!!

روي أنّ الله تعالى يقول : يا بن آدم!.. في كل يوم يُؤتى رزقك وأنت تحزن، وينقص من عمرك وأنت لا تحزن، تطلب ما يطغيك وعندك ما يكفيك .

صوتيات- مرئياتت

استماع

استمع لما يردعك عن المعصية

الكلم الطيب...

السؤال: ان من المعروف ان الانسان المعروف بالانحراف له نظره مختلفه من المجتمع.. حيث لو فكر هذا المنحرف بالالتزام والاقتراب... فانه يخاف من نظره التعجب الاولى التي تظهر على وجوه الناس... فعندها يتراجع عن هذه الخطوه... وانا لاحظت هذه النقطه عند أغلب المنحرفين أو الذين عرف عنهم عدم حضورهم المجالس الايمانية ......

الرد: ان من من الجريمة ان ينظر الانسان مثل هذه النظرة الى العصاة التائبين ، فان الله تعالى يحب التوابين ويحب المتطهرين .. ولا بد من تنبيه الاخوة على هذه النقطة لئلا يتحملوا وزر ابعاد الناس عن خط الطاعة ، ولطالما كانت التوبة من العاصى بداية لتغيير خطه فى الحياة ، فيفوق فى ايمانه ذلك المعجب بنفسه والمدل بايمانه على ربه وهو الغنى عن طاعة جميع خلقه .. علينا ان نحتضن هؤلاء ليكون لنا دورا متميزا فى دعوة الناس الى الله تعالى بغير السنتنا .

 

أسئلة وأجوبة مختارة لهذا اليوم من: مسائل وردود

السؤال:  كنت في غفله من امري ، فكنت اتكلم مع ما يسمى بالحبيب عن طريق المسنجر ، فتجرات بارتكاب المعاصي ، ففعلت كل ماهو مشين من كلام رذيل ، فكنت اتطرق لمواضيع الجنس ، واتابع لقطات افلام مشينه .. وها انا اعود لصوابي من جديد تاركه كل ماهو يدور في ذهني من ماض معه ، مستغفره ربي ، تائبة بقلب خاشع نادم .. اتمنى ان ترشدوني وتمدون لي يد العون اكثر لاني بامس الحاجة لعطائكم ونصائحكم ، فإني لا اتوقع الخذل منكم .. أنتظر ردكم بفارغ الصبر فلا تتاخروا على اختكم الضائعة !

الرد: مقاومة الحرام او مقاطعته لا تتم دائما بعملية الوعظ والارشاد - وخاصة اذا كان مكتوبا - حيث ان المكتوب اضعف المؤثرات التبليغية ، قياسا الى المواجهة (رؤية) او المشافهة (صوتا) وذلك لان القيام بالحرام يمر بسلسلة من المقدمات منها : عدم استقباح المنكر ، ومنها تغليب لذة الحرام على الم البعد عن الله تعالى ، ومنها ضعف الارادة ، ومنها الجو الجماعى الغالب .. ومن المعلوم ان هذا كله من اسباب سلب الارادة والتى عندها لا ينفع نصح جميع الناصحين ، بما فيهم الانبياء والمرسلين ، حيث ان القرآن الكريم جعل تاثير الانذار مترتبا على خشية الله تعالى بالغيب ، ومن هذه الاسباب الاجماليه يمكن معرفة الحل وعليه فاننا نقترح - فيما نتقترح - الخطوات التالية :
1- ملئ الفراغ الفكرى من خلال فهم موقع الانسان فى الوجود ، وكيف انه رشح ليكون خليفة لله تعالى فى ارضه ، والتفكير فى لوازم هذه الخلافة ، وكيف ان الانسان يتدنى الى مرحلة يكون فى خط معاكس للخلافة الالهية اى ليكون خليفة للشيطان فى الارض ودلالا في ترويج بضاعته !
2- ملئ الفراغ العاطفى من خلال العمل على توجيه بوصلة القلب الى الباقيات الصالحات ، اى الالتفات الى الباقي الدائم بدلا من ربط الفؤاد بالفاني ، وخاصة مع الالتفات الى تقطع كل صور الحب الدنيوى - ولو فى اطول التقادير - عند النزول الى الحفرة حيث يلتقى الانسان بالوجه الالهى الذى سيهلك كل شيئ دونه .
3- ردع النفس عن عاجل الحرام بتذكر الالام التى تعترى الانسان من وخز الضمير بعد الفراغ من الحرام مباشرة ، يث انتهت اللذة وبقيت التبعة ، وخاصة مع وجود بعض صورالكفارات الثقيلة والقضاء الذى يصعب على العبد تفريغ ذمته منها فى كثير من الاحيان .
4- تخويف النفس بالخذلان الالهى لمدمني المعصية، فان اسباب التوفيق بيد الله تعالى ، والانسان لا يستغنى عن ربه فى كل نفس من انفاس وجوده ، فكيف بحوائجه الكبرى لدنياه وآخرته ؟
5- كما ان لبعض صور الحرام اثارا سلبيه واضحة كالسكر وسلب العقل فى الخمر مثلا ، فكذلك لكل حرام ضرره الدنيوى قبل الاخروى ، وان لم يلتفت اليه العبد حيث يعبر عنه القرآن الكريم : { يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا }.
6- ان الله تعالى بناؤه منذ الازل على الستر على العبد ، ولكن التوغل في الحرام يوجب هتك العصمة والافتضاح امام العباد ، ومن المعلوم ان من نزع جلباب الحياء تحول الى بهيمة همها البطن والفرج !
7- ان الانسان العاطفى كثيرا ما يترك الفعل الراجح مراعاة لوالديه وخوفا من غضبهما ..اولا نعتقد ان سلسل النبي المصطفى
() وهو الامام الحجة (عليه السلام) يشبه جده فى صفة الابوة للامة ؟..اوهل يحسن ان ندخل على قلبه الشريف الهم والغم مع ما هو عليه من الهموم الكبيرة ؟!.. الا يخشى العقوق لاعظم المخلوقين علينا حقا ؟
8- ان المحرمات تشبه الى حد كبير الدوامات المائية القريبة من شواطئ البحار ، فان الذى يقترب منه قد تلفه الى اعماق البحر حيث الغرق والهلاك المحتوم .. ومن المعلوم ان الحرام الصغير مقدمة للحرام الكبير كالنظرة التى هى مقدمة لما سماها القرآن الكريم { انه كان فاحشة وساء سبيلا }
اولا يكفى كل هذا للردع ؟!.. اولا يكفى قول الله تعالى معاتبا لعباده ومهددا في كتابه : { اولم يكف بربك انه على كل شيئ شهيد }.. اوهل يحسن مثل هذا التعامل فى محضر من كل شيئ تحت عينيه بل هو قائم عليه 
.

استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

السؤال: هل الصابون المصنوع في الدول الغير إسلامية نجس ؟

الرد: لا يحكم بنجاسته إلا مع العلم باشتماله على مادة نجسة  .


السؤال: إذا اشتريت كتاب وقرأت منه ورقة أو ورقتين بقصد ألا يكون فيه خمس فهل يسقط هذا الخمس ؟

الرد: لا يسقط ما لم تستعمله في حاجتك ومؤونتك .


السؤال: مات شخص عن زوجتين وام وولد له طفل بعد وفاته وقد اوصى بجانب من امواله لزوجتيه وللصرف في مجالات الخير والمشاهد المشرفة فكيف تقسم تركته ؟

الرد: تنفذ وصيته في ثلث تركته يوزع على زوجتيه ومجالات الخير والمشاهد المشرفة للأئمة عليهم السلام بالنسبة والباقي يقسم لكل زوجة 1 / 16 وللام السدس والباقي للطفل اذا كان ولداً واما اذا كان بنتا فبعد اخراج 2 / 16 للزوجتين يقسم الباقي اربعة اقسام قسم منها للام والباقي للبنت .

تنويه : هذه الفتاوى لا تعبر عن الرأي القطعي في المسالة فلزم مراجعة المرجع إبراء للذمة

قبسات من الـ (556) ومضة من: كتاب الومضات

المعرفة الإكتسابية والإشراقية

إن العلم بموقع الأئمة (عليهم السلام) من (الحق) وموقعهم في (الخلق) ، يتحقق بمراجعة الأحاديث الواردة منهم كالزيارة الجامعة وغيرها من روافد المعرفة (الإكتسابية).. إلا أن هناك طريقاً آخر للمعرفة يتمثل بالمعرفة (الإشراقية) التي تمنح للسائرين في طريق تقوى الله تعالى والتوسل بأوليائه (عليهم السلام).. ومن هنا نرى النماذج المتميزة من أصحابهم الذين تفانوا في حبهم، كعابس بن شبيب الذي صاح قائلا: حب الحسين أجنّـني، ممن لم يملك المعرفة النظرية المستقاة من الكتب، بالشكل الذي قد نطلع نحن عليه، من خلال انتشار تراثـهم في هذه العصور .

مـلاحـظـات فـنـيـة
*إذا كنتم مسجلين لدينا في القائمة البريدية للشبكة وأردتم استقبال رسائلنا بشكل صحيح وباللغة العربية..بريد الياهو (yahoo )... ..بريد الهوت (hotmail )...