أرشيف الصفحات الرئيسية السابقة

 
القائمة الرئيسية
كــــتــــب
صوتيات ومرئيات
تـحـقـيـقـات
فـقـهــيــات
أصـوات خـاشـعـة
خـــدمـــات
لـغـات أخــرى
عدد زوار الشبكة
38,177,574
فعالية الشبكة
لقد تم تصفح موقع السراج من قِبل 133 دولة في العالم ، اضغط هنا لرؤية أسماء هذه الدول.
تم إحصاء 831،872،167 طلب تصفح لصفحات موقع شبكة السراج خلال 142 شهرٍ و 2 أيامٍ.
اضغط هنا لإضافة موقع الشبكة للقائمة المفضلة في جهازك
اضغط هنا لجعل صفحة شبكة السراج صفحتك الأولى
مـقـتـطـفـات

آخر تحديث: الإثنين 27 صفر الخير 1438 - 28/11/2016 - 06 : 9 صباحاً (مكة المكرمة)

حــكــمــة هذا الــيــوم

روي عن الصادق (عليه السلام) في قول الله عزّ وجلّ {فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ولا يشرك بعبادة ربه أحداً} : الرجل يعمل شيئاً من الثواب لا يطلب به وجه الله ، إنما يطلب تزكية الناس ، يشتهي أن يسمع به الناس ، فهذا الذي أشرك بعبادة ربه ، ثم قال: ما من عبد أسرّ خيراً فذهبت الأيام أبداً حتى يُظهر الله له خيراً ، وما من عبد يُسرّ شراً فذهبت الأيام حتى يُظهر الله له شراً ..... جواهر البحار

هـل تـريـد ثـوابـا فـي هـذا الـيـوم؟

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : إذا عطس الإنسان فقال : الحمد لله ، قال الملكان الموكّلان به: ربّ العالمين كثيراً لا شريك له ، فإن قالها العبد قال الملكان : وصلّى الله على محمّد ، فإن قالها العبد قالا: وعلى آل محمّد ، فإن قالها العبد قال الملكان : رحمك الله. 

من أراد أن يصان ممّا ينزل في هذا الشّهر من البلاء فليقل كلّ يوم عشر مرّات : يا شَديدَ الْقُوى وَيا شَديدَ الْمِحالِ يا عَزيزُ يا عَزيزُ يا عَزيزُ ذَلَّتْ بِعَظَمَتِكَ جَميعُ خَلْقِكَ فَاكْفِنى شَرَّ خَلْقِكَ يا مُحْسِنُ يا مُجْمِلُ يا مُنْعِمُ يا مُفْضِلُ يا لا اِلـهَ اِلاّ اَنْتَ سُبْحانَكَ اِنّى كُنْتُ مِنَ الظّالِمينَ فَاسْتَجَبناُ لَهُ وَنَجَّيْناهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذلِكَ نُنْجِى الْمُؤْمِنينَ وَصَلَّى اللهُ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ الطَّيِّبينَ الطّاهِرينَ .

أربعون رواية في فضل زيارة سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام) ...

رســالــة الــشــبــكــة
سلسلة المحاضرات الدينية التي ألقيت في العتبة الحسينية 1437هـ  

محاضرات شهر رمضان 1437هـ

 سلسلة محاضرات حج الابرار 1437هـ ....

المحاضرات المحرمية عام 1437 هـ : دروس من ايام عاشوراء  

صفحة قناة المعارف الفضائية ...

  

خطب الجمعة...
محاضرات في رحاب المناجيات الخمس عشرة

محاضرات مبوبة...

نصوص المحاضرات...

مـشـكـلـة تحتاج إلى حل

كيف استثمرُ زيارة الاربعين لبلوغ الكمال..؟

بـدأت الـمواكب الحسـينية بالاستعداد ، واخـذ زوار ابى الاحـرار بتهيئة ما لـسفر من زاد ، فـهذا موسم العشق قـد لاح بالافـق المبين ، وقـد جعلها المعصوم احدى عـلامـات المؤمنين ، فنفسي تتوق للمشاركة بـكل المعاني في مسيرة الاربعين.. فـهي مـن اكـبر الفرص لبلوغ المقامات العالية.. حـيثُ لهـذه المسيرة خصوصية مـتميزة بعدة معايير..
فـهـنالك مـن قـد حـصـل عـلـى مُـنـحٍٍ عـظـيـمـة فـي هـذهِ الـزيارة فـبـلـغ بـهـا مـن الـكـمـالِ مـا بـلـغ..
ارجـو ان تـقـتـرحـوا ما يـسـاعـدني لأسـتـثـمـار هـذا الـمـوسـم الـعـظـيـم..

اضغط هنا لإضافة تعليقك والاطلاع على المشاركات الأخرى فى حل المشكلة

اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاكل السابقة ومشاركاتها

صــورة هــذا الــيــوم
أسال نـفـسـك في هـذا الـيـوم
على خطى المحاسبة والمراقبة فإننا سنطرح سؤالا في كل يوم ، يفتح بابا من هدى ، أو يسد بابا من ردى وسؤال اليوم هو :

ان من اهم الاعمال في كل الشهور هو الاستغفار الحقيقي ، الذي يستبطن الانابة الصادقة بما فيها من الشعور بالندامة ، التي تجعل المنكر حقيرا في نظر صاحبه ، و ان لم يصل العبد الى هذه النقطة فانه لا يؤمن منه العودة الى المعصية في ساعة الغفلة ، وهجوم الشياطين ، واحاطة اصدقاء السوء به .. فهل وصلت الى هذه الدرجة ؟ فان تحريك اللسان بالاستغفار الساهي لا يغير الواقع ابدا !!

خطبة مختارة
زادك السريع لهذا اليوم
الجارحة الإلهية قراءة
استماع
استماع صوتي
مشاهدة
مشاهدة مرئية
تحميل صوتي
تحميل صوتي
تحميل مرئي
تحميل مرئي
موجبات طول العمر
مدة هذه المحاضرة هي 13 دقيقة
13 دقيقة
استماع صوتي
13 دقيقة
مشاهدة مرئية

تطوع للكتابة
1.1 ميجابايت
تحميل صوتي
4.9 ميجابايت
تحميل مرئي

المحاضرات السابقة
إعــلانــات الــشــبــكــة
درر السراج

الاستقرار الباطني..!!!

إن الذي لا يرتب علاقته بالمخلوقين ترتيباً إلهياً صحيحاً؛ سيعيش أزمة كبيرة حتى في علاقته وتقربه إلى الله سبحانه وتعالى.. فالمؤمن في حركته التكاملية، يحتاج إلى حالة من حالات الاستقرار الباطني.. فإذا كانت الصلاة الظاهرية لا تؤدى في مكانٍ متأرجح، فكيف بالصلاة الباطنية، وكيف بالحركة التكاملية؟.. وبالتالي، فإن الإنسان الذي لا استقرار له في الحياة: سواءً في الجانب المعيشي، أو في الجانب الاجتماعي؛ هذا الإنسان لا يمكنه أن يكون مستقراً، أو دائباً في حركته التكاملية.. قال الصادق (ع): قال سلمان (رض): (إنّ النفس قد تلتاث على صاحبها، إذا لم يكن لها من العيش ما تعتمد عليه.. فإذا هي أحرزت معيشتها؛ اطمأنت).. إذا كان فقدان لقمة الخبز والمعاش الكافي، يوجب للإنسان فقدان الطمأنينة، فكيف بالاستقرار الزوجي؟..

ألف كلمة قصيرة...

 

روي عن الإمام علي (عليه السلام): المؤمن شاكر في السراء, صابر في البلاء, خائف في الرخاء...

نصوص المحاضرات...

رُوي عن الإمام الحسين (عليه السلام): إن أوصل الناس من وصل من قطعه .....

نصوص محاضرات السراج (قراءة)نصوص المحاضرات الإلكترونية (تحميل)

زادك في دقائق..

رُوي عن الإمام الباقر (عليه السلام): أربع من كنوز البر: كتمان الحاجة, وكتمان الصدقة, وكتمان الوجع, وكتمان المصيبة...

مقتطفات من .....
رُوي عن النبي(): أنا عند الميزان يوم القيامة ، فمَن ثقُلت سيئاته على حسناته ، جئت بالصلاة عليّ حتى أثقل بها حسناته.

المحاضرات

الجزء

إستماع

Rm

mp3

باقي المحاضرات

زاد البرزخ والقيامة

الثالث

تقرب إلى الله تعالى ...

تقرب في شهر صفر الخير بإدخال السرور على قلب
إمامنا وسيدنا صاحب العصر والزمان (عج الله فرجه الشريف)

تفقــــــــهوا في دين الله
تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً , فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً (الإمام الصادق عليه السلام - بحار الأنوار)

مختارات الشبكة...

إسم الكتاب

تصفحتحميل
سماحة ( آية الله الشيخ بهجت -قدس ) وتوصياته.
كتاب الناصح (>(آية الله الشيخ بهجت- قدس)
سماحة (آية الله السيد عبد الكريم الكشميري) وأجوبة المسائل العرفانية
أرشيف مختارات الشبكة
من كل بستان زهرة... ...

بإمكان أعزائنا الزوار أن يزرعوا ورودهم المتنوعة ، في مختلف فروع المعرفة على شبكة السراج ، ثم نجعلها نحن : من كل بستان زهرة.
أرسل ما عندك الآن من معلومات طريفة - ولو كانت من خلال الكتب أو المنتديات - وذاك في مجال القرآن، والحديث، والأخلاق، والأخبار العلمية .. للمشاركة ولمشاهدة نتاج الآخرين.

سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى وَ يَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى !!!

روي عن الإمام علي (عليه السلام ): عجبت لمن يبخل بالدنيا وهي مقبلة عليه, أو يبخل بها وهي مدبرة عنه, فلا الإنفاق مع الإقبال يضره, ولا الإمساك مع الإدبار ينفعه.

صوتيات- مرئيات

استماع

باقي الصوتيات

استمع لما يردعك عن المعصية

الكلم الطيب...

السؤال: قال الله تعالى ( و على الله فليتوكل المؤمنون ) ( ادعوني أستجب لكم ) .. و نحن نتوجه للأئمة .. أنا لا أشك في الأئمة .. بل لم لا نعتمد على الله ( حسبنا الله و نعم الوكيل ) .. لم اعتمادنا على الأئمة أكثر من اعتمادنا على الله تعالى ؟

الرد: 
إن الله تعالى قال : ادعوني استجب لكم . وهو يعني أن العبد لابد أن ينقطع إلى الله تعالى في طلب كل شيء لافتقاره لكل شيء ، فهو المحتاج إلى الله والفقير إليه ، والله تعالى الغني عن عباده . إلاّ أن ذلك لا يمنع من أن نجعل الأئمة "عليهم السلام" وسيلة إلى الله تعالى . فكما أمرنا بدعائه ، فقد أمرنا بابتغاء الوسيلة إليه قال تعالى :"وابتغوا إليه الوسيلة" ، قال رسول الله "صلى الله عليه وآله وسلّم": "الأئمة من ولد الحسين من أطاعهم فقد أطاع الله ، ومن عصاهم فقد عصى الله ، هم العروة الوثقى وهم الوسيلة إلى الله تعالى ". 
وأعلم يا أخي ان قلة طاعتنا وكثرة ذنوبنا نحن العبيد إليه يوجب ذلك حجب الدعاء عن الله والاستجابة لنا ، إلاّ أن توسطهم "عليهم السلام" وشفاعتهم وقرب منزلتهم "عليهم السلام" إلى الله تعالى يقتضي منه أن يستجيب الله تعالى دعائنا كرامة لهم ، كما إنك لو سألت أحداً حاجة وتعلم أن قضاءها يكون بتوسط أحد مقربيه فان العقل يدعوك إلى أن تسأل هذا المقرّب بحاجتك وأن يتوسط بحقه وبمنزلته في قضاء حاجتك ، فلا فرق في ذلك ، والأئمة "عليهم السلام" لكرامتهم عند الله يستجيب الله تعالى لنا ويقضي حوائجنا بحقهم عنده ، ولا ينافي ذلك في توكلنا على الله تعالى بعد أن نقر بربوبيته وقدرته ونعترف بعبوديتنا له تعالى .. فهل ينافي هذا التوكل على الله تعالى والإنقطاع إليه في أمورنا وحوائجنا ؟!

أسئلة وأجوبة مختارة لهذا اليوم من: مسائل وردود

السؤال: كيف يتم التعامل مع الابناء في سن الخامسه و الرابعة و ذلك في زرع التربيه الاسلاميه .. فاننا قلقون على مستقبل اولادنا وخاصة فى عصر الشهوات والشبهات .. وهل لنا راسمال يعتد به غير الذرية الصالحة ؟

الرد: الامر يحتاج الى مراجعه لبعض المناهج التربوية فى هذا المجال، فانه علم دقيق يتعلق باعقد الظواهر فى هذا الوجود وهى: النفس الانسانية ولا ينبغى الاكتفاء على المعلومات الفطرية غير العلمية فى هذا المجال فان اهمية الامر تستدعى ثقافة اوسع فى هذا المجال.. اجمالا الخطوة الاولى: هو الدخول الى قلب الناشئة وذلك من خلال وجود حالة من الاحترام الباطنى، والابتعاد عن كل ما يوجب سلب الثقة كارتكاب الاخطاء او الذنوب، فان المربى يفقد سيطرته اذا راى الطرف الاخر مخالفا لما يقول.. والخطوة الاخرى هى تجنيبهم عن كل من يمكن ان يكون مفسدا لهم، فان الطباع تتعدى بالمعاشرة.. حاول الاهتمام بحلية الماكل والمشرب لهم، فان الشبهات كثيرة فى هذا المجال هذه الايام.. واخيرا لا بد من الالتجاء الدائم الى الله تعالى الذى جعل من اهم هباته هى نعمة الذرية الصالحة.

استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

السؤال: الاُم مثلا إذا أودعت مالاً باسم أولادها في الحساب الخاص بالأولاد في البنك بعنوان الهدية أو بعنوان أحد المذكورات في الرقم (1) هل بهذا الترتيب يخرج المال المودع في البنك من ملكيتها ويدخل في ملكية الاولاد؟

الرد:
إذا كانت الاُم القيم الشرعي على أولادها أو كانت وكيلة عن القيم أو الولي، كفى في حصول الانتقال أن يكون المال بيدها فيما إذا لم يكونوا بالغين، وإن كانوا بالغين كفى ذلك مع الوكالة.


السؤال: إذا نسى الشخص ذبح عقيقة لأحد أبناءه وقد كبر هذا الابن.. فهل يجوز التصدق بقيمة العقيقة على الفقراء الواجب ذبحها ؟

الرد:
العقيقة مستحبة وليست واجبة، واستحبابها باق بل لو بلغ وكبر استحب له ذلك، بل لومات ولم يعق عنه استحب أن يعق عنه.


السؤال: في مسألة مسح الرجلين إذا كانت اظافر اصابع الرجل طويلة وشككت في وصول الماء الى رؤوس الاصابع فهل يجب عليّ إعادة الوضوء ؟

الرد:
إذا كان الظفر طويلاً بحيث يحجب رأس الاصبع فالمسح عليه كاف وان لم يكن كذلك فلابد من شمول المسح لما يظهر من رأس الاصبع فان شككت في الشمول قبل إتمام المسح وجب إعادته وان كان بعد إتمام مسح تلك الرجل لم تجب.

تنويه : هذه الفتاوى لا تعبر عن الرأي القطعي في المسالة فلزم مراجعة المرجع إبراء للذمة

قبسات من الـ (556) ومضة من: كتاب الومضات

الإحتفاف بالشهوات والشبهات

كما أن عالم القلب محفوف ( بالشهوات ) التي تخيّم على القلب فتسلبه إرادته ، فكذلك عالم الفكر محفوف ( بالشبهات ) التي تحوم حول الفكر فتسلبه بصيرته ..وللشيطان دور في العالمين معاً ، فيزيّن الشهوات للقلب بمقتضى ما ورد في قوله تعالى: { لأزينن لهم في الأرض } ، كما يزين زخرف القول للفكر بمقتضى قوله تعالى: { يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا }..ولا يبعد أن تكون بعض المذاهب الفكرية التي حّرفت أجيالا بشرية على مر العصور كالشيوعية مثلاً ، وليدة مثل هذا الإيحاء الشيطاني لقادة هذه الأفكار الباطلة ، بل لأتباعهم المتفانين في نصرة تلك المذاهب ..والقرآن الكريم يشير إلى حقيقة هذا الإيحاء عند مجادلة المؤمنين بقوله: { وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم ليجادلوكم }..وإلا فكيف نفسر ( نشوء ) مذاهب بمبادئها وقادتها وأنصارها واستمرارها قرونا طوالا ، وكأن هناك يداً ( واحدة ) هي المسيطرة على مجرى الأحداث ؟!..ومن هنا يعلم أيضاً ضرورة الاستعاذة الجادة بالحق ، سواء في مجال دفع الشهوات عن القلب ، أو دفع الشبهات عن الفكر ، لئلا يتحول العبد ياتباع خطوات الشياطين ، إلى إمام من الأئمة الذين يدعون إلى النار .

مـلاحـظـات فـنـيـة
*إذا كنتم مسجلين لدينا في القائمة البريدية للشبكة وأردتم استقبال رسائلنا بشكل صحيح وباللغة العربية..بريد الياهو (yahoo )... ..بريد الهوت (hotmail )...