أرشيف الصفحات الرئيسية السابقة

 
القائمة الرئيسية
كــــتــــب
صوتيات ومرئيات
تـحـقـيـقـات
فـقـهــيــات
أصـوات خـاشـعـة
خـــدمـــات
لـغـات أخــرى
عدد زوار الشبكة
38,928,235
فعالية الشبكة
لقد تم تصفح موقع السراج من قِبل 133 دولة في العالم ، اضغط هنا لرؤية أسماء هذه الدول.
تم إحصاء 831،872،167 طلب تصفح لصفحات موقع شبكة السراج خلال 142 شهرٍ و 2 أيامٍ.
اضغط هنا لإضافة موقع الشبكة للقائمة المفضلة في جهازك
اضغط هنا لجعل صفحة شبكة السراج صفحتك الأولى
مـقـتـطـفـات

آخر تحديث: الثلاثاء 6 ذو الحجة 1438 - 29/8/2017 - 46 : 2 مساءً (مكة المكرمة)

حــكــمــة هذا الــيــوم

روي عن الامام الباقر (عليه السلام) : يا جابر!.. بلّغ شيعتي عني السلام ، وأعلمهم أنه لا قرابة بيننا وبين الله عزّ وجلّ ، ولا يُتقرب إليه إلاّ بالطاعة له ، يا جابر!.. مَنْ أطاع الله وأحبّنا فهو وليّنا ، ومَنْ عصى الله لم ينفعه حبّنا .... جواهر البحار

هـل تـريـد ثـوابـا فـي هـذا الـيـوم؟

روي عن الامام الباقر (عليه السلام) : ما عُبد الله بشيء من التمجيد أفضل من تسبيح فاطمة (ع)، ولو كان شيء أفضل منه لنحَله رسول الله (ص) فاطمة .

مقتطفات من دعاء الامام الحسين (عليه السلام) في يوم عرفة : (( ... اَللّهُمَّ اجْعَلْ غِناىَ فى نَفْسى، وَالْيَقينَ فى قَلْبى، وَالاِْخْلاصَ فى عَمَلى، وَالنُّورَ فى بَصَرى، وَالْبَصيرَةَ فى دينى، وَمَتِّعْنى بِجَوارِحى، وَاجْعَلْ سَمْعى وَبَصَرىَ الْوارِثَيْنِ مِنّى، وَانْصُرْنى عَلى مَنْ ظَلَمَنى، وَاَرِنى فيهِ ثَاْرى وَمَآرِبى، وَاَقِرَّ بِذلِكَ عَيْنى، اَللَّهُمَّ اكْشِفْ كُرْبَتى، وَاسْتُرْ عَوْرَتى، وَاغْفِرْ لى خَطيئَتى، وَاخْسَأْ شَيْطانى، وَفُكَّ رِهانى، وَاْجَعْلْ لى يا اِلهى الدَّرَجَةَ الْعُلْيا فِى الاْخِرَةِ وَالاْوْلى ... ))

رســالــة الــشــبــكــة
   (كـتـاب أسـرار الـحـج) لسماحة الشيخ حبيب الكاظمي

لتحميل الـكـتاب بصيغة PDF        لتحميل الـكـتاب بصيغة Word   

محاضرات ومسائل فقهية خاصة بموسم الـحـج ....

 
سلسلة المحاضرات الرمضانية  1438هـ  
 
سلسلة المحاضرات الدينية التي ألقيت في العتبة الحسينية 1437هـ  

محاضرات شهر رمضان 1437هـ

سلسلة محاضرات حج الابرار 1437هـ  

   
صفحة قناة المعارف الفضائية ...

  

خطب الجمعة...
محاضرات في رحاب المناجيات الخمس عشرة
محاضرات مبوبة... نصوص المحاضرات...
 
مـشـكـلـة تحتاج إلى حل

كيف اتخلص من مضار شبكات التواصل..؟

انتشر في عصرنا الحديث بما يعرف من مواقع التواصل الإجتماعي ، وقد ولجتُ به تدريج حتى أصبحت منهمك في ذلك العالم المتنامي الأطراف ، ففي كل يوم تتسع مشاركاتي ويزداد اعجابي ، وتعليق هنا وصداقة هنالك... فلو تركوني بزنزانة مظلمة وفي المنفى مع هذه الأداة لما باليت..! لكن لو قطع الإنترنت عني وقت قصير لاضطرب حالي..!
فاصبحت مدمن من حيث لا أشعر بالتواصل الإفتراضي ، وبعد الإنتباه لحالي وجدتهُ قد حرق عمري واورثني عاداتاً ذميمة من عدم الإنتباه لمن حولي من زوجتي واطفالي وأهلي ، بل جعلني بالتسويف والتأخير في الكثير من أعمال حياتي..
هل ساعدتموني بمشورتكم لتقنين هذه التقنية بتجنب مخاطرها وعدم الوقوع في محذورها..؟

اضغط هنا لإضافة تعليقك والاطلاع على المشاركات الأخرى فى حل المشكلة

اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاكل السابقة ومشاركاتها

صــورة هــذا الــيــوم
أسال نـفـسـك في هـذا الـيـوم
على خطى المحاسبة والمراقبة فإننا سنطرح سؤالا في كل يوم ، يفتح بابا من هدى ، أو يسد بابا من ردى وسؤال اليوم هو :

إن الاستعاذة الحقيقية، ليست مجرد ألفاظ وتمتمات ترد على اللسان وحسب!.. بل على الإنسان أن يتحرك ويهرول ويطرق باب الحصن، ويصرخ ويصرخ ويستنجد، حتى يلج الحصن ويأمن من الوحوش المفترسة؛ وإلا فلو ظل يتمتم في محله لن يجد نفسه إلا في جوفها!..

خطبة مختارة
زادك السريع لهذا اليوم
الجارحة الإلهية قراءة
استماع
استماع صوتي
مشاهدة
مشاهدة مرئية
تحميل صوتي
تحميل صوتي
تحميل مرئي
تحميل مرئي
موجبات طول العمر
مدة هذه المحاضرة هي 13 دقيقة
13 دقيقة
استماع صوتي
13 دقيقة
مشاهدة مرئية

تطوع للكتابة
1.1 ميجابايت
تحميل صوتي
4.9 ميجابايت
تحميل مرئي

المحاضرات السابقة
إعــلانــات الــشــبــكــة
 اسرار الحج

اتقان بداية الدخول

إن الميقات - كما هو معلوم فقهيا - أول مدخل من مداخل الحرم الإلهي ، ففيها يصبح العبد محرما ، ويجب عليه الالتزام بتروك الإحرام بعده، وكأنه بذلك دخل رسميا قاعة السلطان .. وعليه فلا بد أن يلتزم بلوازم الإحرام من أول الأمر، فإن إساءة الأدب عند باب السلطان ، لمن موجبات الإعراض المستمر بعدها  ، ومن هنا تتأكد التوصية بلزوم المشارطة والمعاهدة مع النفس ، من أجل أن يبقى على أفضل صورة من صور العبودية بعد تحقق الإحرام ، بينما الملاحظ - في مقام العمل - أنَّ كثيرًا من الحجاج بعد الخروج من الميقات ،يعيش حالة الذهول والغفلة طوال الطريق إلى مكة !

ومما يغتنمه الحاج - وهو في الطريق إلى مكة - هو العمل بوصية الإمام الباقر (ع)  حيث يقول  : (مَنْ لَبَّى فِي إِحْرَامِهِ سَبْعِينَ‏ مَرَّةً ، إِيمَاناً وَ احْتِسَاباً ، أَشْهَدَ اللَّهُ لَهُ أَلْفَ أَلْفِ مَلَكٍ بِبَرَاءَةٍ مِنَ النَّارِ ، وَ بَرَاءَةٍ مِنَ النِّفَاقِ) ولا بد من الوقوف عند القيدين المذكورين في الرواية ، أي محتسبا أجره عند الله تعالى ، ومعتقدا بما يقول .

ومما يوجب إقبال الحاج في تلبيته ، هو علمه بأنَّ الوجود كله مسبح بحمد ربه عموما ، ولكن يتأكد تسبيح الجمادات ، عندما يكون العبد في  حالة خاصة من الذكر ومنه حالة التلبية ، فقد ورد عن النبي (ص) : (ما من ملب يلبي ، إلا لبى ما عن يمينه وشماله من شجر أو حجر).

درر السراج

التجليات الإلهية

إن الله -عز وجل- تجلى لنا في خلقه هذا الكون من الذرة إلى المجرة.. ولهذا فإن الإنسان كلما ازداد توغلاً في علوم الطبيعة، ازداد قرباً إلى الله عز وجل، بشرط أن يكون له لب يفكر فيه.. وإلا فإنه إذا لم يكن له لب، فلا فائدة في علمه مهما بلغ ما بلغ!.. كما نلاحظ عند البعض من أصحاب المختبرات والمعامل والصواريخ الفضائية، حيث أنهم لا يستفيدون من علمهم، فهم والمجهر على حد سواء: المجهر آلة لا تعقل، وهذه العين التي تنظر إلى دقائق الذرة عين لا تعقل.. المجهر يعكس الصور، وهذه العين تلتقط الصور.. ترى البعض منهم تقدم في علم الفضاء إلى درجة أنه يحوم حول الأرض مرة أو مرتين، ثم يرجع ويقول: لم أر خالقاً لهذا الوجود!.. إن هذا الإنسان في منتهى السخافة والسذاجة!.. يحوم حول قشرة الأرض، وكأنه وصل إلى أعماق الوجود!.. فإذن، معنى ذلك: أن التجلي الآفاقي يحتاج إلى لب مدرك.

ألف كلمة قصيرة...

روي عن الإمام علي (عليه السلام): خير الناس من تحمل مؤونة الناس ...

نصوص المحاضرات...

روي عن النبي () : خير إخوانك من أعانك على طاعة اللّه ، وصدك عن معاصيه ، وأمرك برضاه ..

نصوص محاضرات السراج (قراة)نصوص المحاضرات الإلكترونية (تحميل)

زادك في دقائق...

روي عن الإمام علي (عليه السلام) : عليك بالأدب فانه زين الحسب ..

مقتطفات من .....

روي عن الإمام علي (عليه السلام) : جالس العلماء يزدد علمك ويحسن أدبك وتزك نفسك...  

المحاضرات

الجزء

إستماع

Rm

mp3

باقي المحاضرات

زاد البرزخ والقيامة

الثالث

تقرب إلى الله تعالى .....

تقرب في شهر ذي الحجة بإدخال السرور على قلب
إمامنا وسيدنا صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

تفقــــــــهوا في دين الله
تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً ، فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً (الإمام الصادق عليه السلام - بحار الأنوار)

مختارات الشبكة...
إسم الكتاب تصفح تحميل
الجواهر السنية في الأحاديث القدسية (الحر العاملي )
المراقبات ( الميرزا جواد آغا الملكي التبريزي )
كتاب الناصح ( آية الله الشيخ بهجت - قدس )
سماحة (آية الله السيد عبد الكريم الكشميري) وأجوبة المسائل العرفانية
أرشيف مختارات الشبكة

كتب جديدة

من كل بستان زهرة... ...

بإمكان أعزائنا الزوار أن يزرعوا ورودهم المتنوعة ، في مختلف فروع المعرفة على شبكة السراج ، ثم نجعلها نحن : من كل بستان زهرة.
أرسل ما عندك الآن من معلومات طريفة - ولو كانت من خلال الكتب أو المنتديات - وذاك في مجال القرآن، والحديث، والأخلاق، والأخبار العلمية .. للمشاركة ولمشاهدة نتاج الآخرين.

سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى وَ يَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى !!

روي عن النبي () : تمام البر أن تعمل في السر عمل العلانية ..

صوتيات- مرئيات

استماع

باقي الصوتيات

استمع لما يردعك عن المعصية

الكلم الطيب...

السؤال: 1) احاول كثيرا ان الزم نفسي بالصمت ولكن افشل في ذلك .. فما هو الحل ؟ 2) اذا كنت استفيد ماديا من وراء نشر فكرة نافعة وتراودني هواجس الرياء .. فهل هذا يبطل العمل ؟

الرد: 1- الصمت على قسمين : فهناك صمت متكلف يحاوله الانسان تكلفا ، مع امتلاء الوجود الباطنى بالثرثرة .. وهناك صمت منشؤه الذهول عما سوى الله تعالى ، والاستغراق في عوالم الفكر والمناجاة الباطنية ، والاشتغال بالجاد من الامور .. وحينئذ ينقلب الكلام الى امر متكلف لا يصدر من الانسان الا عند وجود موجب لذلك .. فالمتكلم في هذه المرحلة هو الذي يمنّ على الطرف المقابل بالكلام ، اذ انه يعطيه قسما من طاقة وجوده ، وشطرا من ساعات عمره الغالية .. فالامر يحتاج اجمالا الى مرحلة من البلوغ الباطني .
2- الاخلاص هو الانبعاث الواقعى في العمل لله تعالى ، وان كانت هناك بواعث خفية غير منظورة .. فالخلجات النفسية لا يمكن قطعها الا للاوحدى من الناس .. فالمهم عدم استقرارها في النفس ، لتترتب عليه آثار الوجود .

 

أسئلة وأجوبة مختارة لهذا اليوم من: مسائل وردود

السؤال: أنا فتاة أبلغ من العمر ما يقارب الثلاثين سنة، والآن أعتبر شبه مخطوبة لشاب أكن له الحب والاحترام المتبادل بيننا .. وسؤالي ما هو رأي الشرع أن تقوم الفتاة بتغطية تكاليف المهر بان تدفع المهر للشاب ، حتى يتمكن بالتالي من تقديمه عند العقد لتيسير الزواج .. علما بأن ظروفه المادية لا تسمح له بتغطية مطالب أهل الفتاة ، فتفاديا من الوقوع في الحرام وأن يكونا مرتبطين بعلاقة شرعية قررا ما تم ذكره ، على ان يكون موضوع قيامها بدفع المبلغ سرا بينهما لا يعلم بالأمر أحد سواهما والله الذي لا يخفى عليه أمر في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم .

الرد: ليس هناك اى مانع من ان تقدم المرأة المهر مسبقا للرجل كهدية ثم هو يقدمها له ثانية كمهر ، بل انتم ماجورون في ذلك لانه فيه تعجيل للخير وقضاء حاجة مؤمن .. وبالامكان ايضا ان تقدمين له قرضا ليسددها في المستقبل .. وانا انصحكم بعدم ادامة فترة الخطوبة ، لانه ليست هناك حالة من المحرمية في البين - فالمخطوبة كالاجنبية شرعا ما لم يتم العقد - مما قد يوقع الطرفين في الحرام وان تزوجا لاحقا .. وهذه من صور الجهل بالاحكام ان يسمح اهل البنت للاجنبي ان يتعامل مع الفتاة تعامل الزوج  .

استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

السؤال: هل يجوز حمل عين النجاسة في الطواف، كالمرأة تحمل طفلها وفيه نجاسة.. وهل يجوز الطواف في غير المذكى أو حمل المشكوك ؟

الرد: يجوز حمل النجس حال الطواف، وكذا يجوز حمل غير المذكى والمشكوك .


السؤال: ما حكم تناقل الآراء حول مدرس معين حتى لو كان نقدا للمدرس، هل يعتبر غيبة ؟

الرد: إذا لم يكن كشفاً لعيب مستور، ولم يتضمن إهانة فليس بحرام .


السؤال: ما هي الأمور التي يجب إعلام الجاهل بها، إي ماهو الضابط لوجوب الإعلام وعدمه؟.. مثلاً نعرف أنه لا يجب إعلام الشخص بأن ثوبه به نجاسة، ولكن سؤالنا عن الموارد التي يجب الإعلام بها والتي لا يجب ؟

الرد: يجب إرشاده بالحكم الكلي إذا كان يجهله، ويجب الإعلام بالموضوع إذا كان ترك ذلك يؤدي إلى مفسدة عظيمة كقتل النفس المحترمة.. وهناك موارد يجب فيها الإعلام على الأحوط، كما إذا تحقق زواج محرم ولم يكن في إعلامه مفسدة .

تنويهه : هذه الفتاوى لا تعبر عن الرأي القطعي في المسالة فلزم مراجعة المرجع إبراء للذمة

قبسات من الـ (556) ومضة من: كتاب الومضات

الرغبة الجامحة

إن الميل والرغبة الجامحة في الشيء من دواعي النجاح في أي مجال: دنيويا كان أو أخرويا .. وهذا الميل قد يكون ( طبعيا ) ، كما في موارد الهوى والشهوة ، ولهذا يسترسل أصحابها وراء مقتضياتها من دون معاناة .. وقد يكون ( اكتسابيا ) كما لو حاول العبد مطابقة هواه مع هوى مولاه فيما يحب ويبغض .. وليُعلم أنه مع عدم انقداح مثل هذا الحب والميل في نفس العبد ، فإن سعيه في مجال الطاعة لا يخلو من تكلف و معاناة .. فالأساس الأول للتحليق في عالم العبودية ، هو ( استشعار ) مثل هذا الحب تجاه المولى وما يريد ، إذ أن { الذين آمنوا أشد حبا لله } .

مـلاحـظـات فـنـيـة
*إذا كنتم مسجلين لدينا في القائمة البريدية للشبكة وأردتم استقبال رسائلنا بشكل صحيح وباللغة العربية..بريد الياهو (yahoo )... ..بريد الهوت (hotmail )...