أرشيف الصفحات الرئيسية السابقة

 
القائمة الرئيسية
كــــتــــب
صوتيات ومرئيات
تـحـقـيـقـات
فـقـهــيــات
أصـوات خـاشـعـة
خـــدمـــات
لـغـات أخــرى
عدد زوار الشبكة
38,023,470
فعالية الشبكة
لقد تم تصفح موقع السراج من قِبل 133 دولة في العالم ، اضغط هنا لرؤية أسماء هذه الدول.
تم إحصاء 831،872،167 طلب تصفح لصفحات موقع شبكة السراج خلال 142 شهرٍ و 2 أيامٍ.
اضغط هنا لإضافة موقع الشبكة للقائمة المفضلة في جهازك
اضغط هنا لجعل صفحة شبكة السراج صفحتك الأولى
مـقـتـطـفـات

آخر تحديث: الثلاثاء 2 محرم الحرام 1438 - 4/10/2016 - 31 : 9 صباحاً (مكة المكرمة)

حــكــمــة هذا الــيــوم

روي عن الحسين بن علي (عليه السلام) : أنا قتيل العَبْرة ، قُتلت مكروبا ، وحقيق على الله أن لا يأتيني مكروبٌ قط ، إلا ردّه الله أو أقلَبَه إلى أهله مسرورا ... جواهر البحار

هـل تـريـد ثـوابـا فـي هـذا الـيـوم؟

روي عن علي بن الحسين (عليه السلام) : أيمّا مؤمن دمعت عيناه لقتل الحسين بن علي دمعة حتى تسيل على خدّه ، بوّأه الله بها في الجنة غرفا يسكنها أحقابا .
وأيما مؤمن دمعت عيناه دمعا حتى يسيل على خده لأذىً مسّنا من عدونا في الدنيا بوّأه الله مبوَّأ صدقٍ في الجنة . 
وأيما مؤمن مسّه أذىً فينا ، فدمعت عيناه حتى يسيل دمعه على خديه من مضاضة ما أُوذي فينا ، صرف الله عن وجهه الأذى ، وآمنه يوم القيامة من سخطه والنار.
.

رســالــة الــشــبــكــة

اعلم إن هذا الشّهر هو شهر حُزن أهل البيت (عليهم السلام) وشيعتهم، وعن الرّضا (عليه السلام) قال: كان أبي صلوات الله عليه إذ دخل شهر المحرّم لم ير ضاحكاً، وكانت كآبته تغلب عليه حتّى يمضي منه عشرة أيّام، فإذا كان اليوم العاشِر كان ذلك اليوم يوم مصيبته وحُزنه وبكائه، ويقول هذا اليوم الذي قتل فيه الحسين (عليه السلام).


المكتبة العاشورائية...

سلسلة المحاضرات الدينية التي ألقيت في العتبة الحسينية 1437هـ  

محاضرات شهر رمضان 1437هـ

 سلسلة محاضرات حج الابرار 1437هـ ....

المحاضرات المحرمية عام 1437 هـ : دروس من ايام عاشوراء  

صفحة قناة المعارف الفضائية ...

  

خطب الجمعة...
محاضرات في رحاب المناجيات الخمس عشرة

محاضرات مبوبة...

نصوص المحاضرات...

مـشـكـلـة تحتاج إلى حل

كيف احضر المجالس الحسينية بحالتي القديمة..؟

أقبل علينا شهر الحزن والعزاء.. وتوهج في قلبي شعلة الحب والحنين، ولكن ما يزعجني عزوفي عن حضور المجالس الحسينية، فقد كنتُ في سابق عهدي لا اضيع فرصة الالتحاق بتلك المجالس المباركة، اما الآن وبعد وتيرة الفيض المعلوماتي، ابتداءً من الفضائيات وانتهاءً بعالم الانترنت، اصبحتُ ارغبُ بهذهِ الوسائل اكثر من الحضور، خشيتاً من حصول الملل عند الذهاب.. فلا اعلمُ لما اصبحتُ هكذا..
ارجـو ان تـُـسـاعـدونـي بـتـشـخـيـص حـالـتـي..
فـلـمـا اصـبـحـتُ عـازفـاً عـن تـلك الـبـركـات؟..
ومـا هي الـسـبـل الـمُجـديـة لـمـعـالـجـة هذه الـحـالـة لـدي؟..

اضغط هنا لإضافة تعليقك والاطلاع على المشاركات الأخرى فى حل المشكلة

اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاكل السابقة ومشاركاتها

صــورة هــذا الــيــوم
أسال نـفـسـك في هـذا الـيـوم
على خطى المحاسبة والمراقبة فإننا سنطرح سؤالا في كل يوم ، يفتح بابا من هدى ، أو يسد بابا من ردى وسؤال اليوم هو :

من علامات التميز فى الايمان والارتباط باهل البيت (ع)هو التالم الباطني لمصابهم ، لا طلبا للحوائج فانها عادة التجار ، ولا تفريغا لغم ، فانها عادة المهمومين ، بل حبا لهم ولاجل ما اصابهم في سبيل الله تعالى ، وخاصة ان الوارث لهم وهو صاحب الامر (ع)من اكثر القلوب تالما في زمان الغيبة .. فهل حاولت ان تستشعر مثل هذا الحزن العميق فى مناسبات استشهادهم ، وهى متعددة طوال العام ؟!.

خطبة مختارة
زادك السريع لهذا اليوم
الجارحة الإلهية قراءة
استماع
استماع صوتي
مشاهدة
مشاهدة مرئية
تحميل صوتي
تحميل صوتي
تحميل مرئي
تحميل مرئي
موجبات طول العمر
مدة هذه المحاضرة هي 13 دقيقة
13 دقيقة
استماع صوتي
13 دقيقة
مشاهدة مرئية

تطوع للكتابة
1.1 ميجابايت
تحميل صوتي
4.9 ميجابايت
تحميل مرئي

المحاضرات السابقة
إعــلانــات الــشــبــكــة
درر السراج

 

تقليص الغفلة!..

إن عطاء الموسم أو عطاء المجلس عطاء مرحلي آني.. كم أقمنا في محرم وصفر من مجالس، وكم اشتركنا وبكينا وندبنا و...الخ!.. هذا جهد مشكور ومجزيٌ عليه، ولكن الآن لو نظر الإنسان إلى نفسه، فإنه لا يمتلك من عطاء الموسمين، ما يكون معه إلى طوال السنة.. عطاء الموسم هو أن يعيش الإنسان حالة من حالات التذكر المستمر، والمعية الإلهية الدائمة، وأن يتأسى بأئمة أهل البيت (عليهم السلام) وبالنبي المصطفى ()، وألا يغفل عن ذكر الله -عز وجل- قدر الإمكان.. نحن لا ندعو إلى الذكر الدائم، فريما لا يتحقق هذا الشعار في حياتنا، وإنما إلى تقليص الغفلة إلى أدنى مستوياتها الممكنة، فإن هذه ثمرة كبيرة من ثمار مواسم أهل البيت (عليهم السلام).. وعليه، فإنه ينبغي للذي يشارك في المناسبات الفرحية أو الحزينة، أن يستمع جيداً إلى الكلام النافع.. فإن الذي يمكن أن يؤثر في مسيرته الحياتية، أن يستمع إلى سنة وسيرة المعصوم -الإمام الذي كان خليفة الله في زمانه-، ويحاول أن يطبق ذلك في حياته ما أمكنه ذلك.

 
ألف كلمة قصيرة...

 

روي عن الإمام علي (عليه السلام) : ست خصال يعرف في الجاهل : الغضب من غير شر، والكلام من غير نفع، والعطية في غير موضعها، وإفشاء السر، والثقة بكل أحد، لا يعرف صديقه من عدوه...

 

نصوص المحاضرات...

 

 قال رسول الله () : من أكل الحلال، قام على رأسه ملك يستغفر له حتى يفرغ من أكله...

نصوص محاضرات السراج (قراءة)نصوص المحاضرات الإلكترونية (تحميل)

 

زادك في دقائق...

 

 قال الإمام الصادق (عليه السلام) : إن كان الممر على الصراط فالعُجْب لماذا ؟!....

 

مقتطفات من .....
 قال رسول الله () : إذا أحب الله عبدا ؛ رزقه خليلا صالحا : إن نسى، ذكره.. وإن ذكر، أعانه.

المحاضرات

الجزء

إستماع

Rm

mp3

باقي المحاضرات

زاد البرزخ والقيامة

الثالث

 
تقرب إلى الله تعالى ...
 

تقرب في شهر محرم الحرام  بإدخال السرور على قلب 
إمامنا وسيدنا صاحب العصر والزمان (عج الله فرجه الشريف)

 
تفقــــــــهوا في دين الله
 تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً , فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً (الإمام الصادق عليه السلام - بحار الأنوار)

 

 
مختارات الشبكة...
 

إسم الكتاب

تصفحتحميل
سماحة ( آية الله الشيخ بهجت -قدس ) وتوصياته.
كتاب الناصح (آية الله الشيخ بهجت- قدس) 
سماحة (آية الله السيد عبد الكريم الكشميري) وأجوبة المسائل العرفانية
أرشيف مختارات الشبكة
 
من كل بستان زهرة... ...
 

بإمكان أعزائنا الزوار أن يزرعوا ورودهم المتنوعة ، في مختلف فروع المعرفة على شبكة السراج ، ثم نجعلها نحن : من كل بستان زهرة.
أرسل ما عندك الآن من معلومات طريفة - ولو كانت من خلال الكتب أو المنتديات - وذاك في مجال القرآن، والحديث، والأخلاق، والأخبار العلمية .. للمشاركة ولمشاهدة نتاج الآخرين. 

 

سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى وَ يَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى !!!

 

روي عن النبي(): لا تطلبوا عثرات المؤمنين ,فان من تتبع عثرات أخيه تتبع اللّه عثراته , ومن تتبع اللّه عثراته يفضحه ولو في جوف بيته..

صوتيات- مرئيات

استماع

باقي الصوتيات

استمع لما يردعك عن المعصية

 

 

الكلم الطيب...

 

السؤال: هل الاعتقاد بصاحب الزمان امر عقائدي ويعتبر من الاصول ام انه فرعي ؟ 
ان كان الجواب انه اصل ، فالسؤال لابد من طاعته ، اذ كما يجب طاعة الله فهذا من ذاك . واما ان كان الجواب بليس اصلا .. فما معنى الوجود اصلا ، وما معنى الخلافة فصلا ، و الخلق عدلا و قسطا ؟


الرد:
 الضروري من العقيدة على قسمين : 
1ـ ضروري الاسلام ، وضروريات الاسلام معلومة ، من أنكر واحدة منها خرج عن الاسلام
2 ـ ضروري المذهب ، وهذا القسم من أنكر واحدا منها خرج عن المذهب ، لا عن أصل الاسلام . 
والاعتقاد بالمهدي المنتظر (عجل الله فرجه) ، إن كان معناه الاعتقاد بأصل فكرة المهدي (عليه السلام) وأنه من ولد فاطمة يخرج آخر الزمان فيملأها قسطاً وعدلاً بعد ما ملئت ظلماً وجوراً ، فان هذا الاعتقاد من ضروري معتقدات الاسلام ، لتواتر الأحاديث عند جميع المسلمين بمسألة المهدي المنتظر . ومن علم بهذا التواتر ثم أنكر ، فان هذا يوجب تكذيب رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، وتكذيب رسول الله خروج عن الدين . 
وأما الاعتقاد بأنه حي ، والاعتقاد بغيبته ، وعصمته ، وإمامته من الله ، فانه من ضروري المذهب ، من انكره خرج بذلك عن المذهب ، ولم يخرج عن الاسلام . 
وبعد هذا التوضيح ، فان الامامة أصل من أصول المذهب ، تشمل الإمامة إمامة الأئمة الاثني عشر ، وأنهم منصوص عليهم بالإمامة من رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، والرسول( لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى ) ، فيكون حكم قولهم حكم قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) في الحجية ووجوب الأخذ به وعدم جواز مخالفته . 
وكل هذه التفاصيل يعود فهمها إلى أصل فهم الإمامة فهماً حقيقياً ، وبعد فهم الإمامة الالهية فهماً مستنداً إلى الادلة من الكتاب والسنة والعقل ، فسوف لا يبقى أي إشكال أو إبهام 
.

 

أسئلة وأجوبة مختارة لهذا اليوم من: مسائل وردود

السؤال: لقد وفقت هذه السنة في الذهاب إلى الحج ، وقد راودني شعور قبل الذهاب للحج - وأنا أعد نفسيتي للحج - هو أنه ما الفائدة من كل ذلك ؟.. فإن أيام الحج محدودة وسوف أرجع إلى هذه الدنيا بكل مغرياتها مرة أخرى ، وسوف يذهب كل ما استقيته من الحج هباء !!.. وأثناء الحج راحت من نفسي كل تلك الوساوس ، والآن في هذه الأيام أشعر بصراع شديد في نفسي ، ومجمل هذا الصراع : أنني لم يبق في نفسي أي أثر لما نلته من الحج ، وأن ذنوبي لم يغفرها الله لي في الحج ، لأنه يعلم أنني سأرجع لهذه الدنيا وأعيشها مثلما كنت ، وتتملكني حسرة شديدة جدا واصل إلى حالة بكاء شديد ، فهل ما أنا فيه طبيعي ؟ وبم تنصحني ؟

الرد: اكبرت فيكم اولا هذا الاحساس ، فان هذا الامر لا يصدر الا من المراقبين لانفسهم ، والذين لا يكتفون بما يحصلون عليه من المنح المؤقته .. فان الكثير ينغر بما يعطى فى موسم الحج ، وكانه عطاء لا يزول ، والحال ان الحالات الايجابية من عطاءات الله تعالى ما دام العبد فى ضيافته ، ولازم ذلك هو سلب درجة منها بعد العود .. ان على العبد الذى يتعرض للنفحات الخاصة : ان لا يكفر بتلك النعمة من خلال ارتكاب المعاصى ، فانها قاصمة للظهر بعد تلك النفحات لانه يعد استخفافا بمنزلة المولى .. ومن هنا نرى الادبار الشديد بعد موسم النفحات ، للذين لا يعطونها حقا .. واكرر انه لا نعلم سبيلا للنجاة فى هذا العصر وفى كل عصر ، الا بالالتفات التام للحواس بل الخواطر ، فان الشيطان على ابواب تلك المنافذ عسى ان يرى بغيته فى العبد .

استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

السؤال: ما حكم اللقطة التي عثر عليها في مكان عام يصعب الاعلان عنها فيه ؟.. وهل لي نصيب في اللقطة ؟

الرد:
 إذا لم يكن لها علامة يعرف بها جاز له تملكها .. وإن كانت لها علامة فإن بغلت قيمتها 5/2 غرامات من الفضة تقريباً وجب التعريف بها سنة ، ثم الاحوط وجوباً أن يتصدق بها ، وإن لم تبلغ فلا يجب التعريف ، ولكن الأحوط وجوباً التصدق .


السؤال: ماذا يقصد بكتب الضلال ؟ وهل يحق للمكلف شرائها ومطالعتها ؟


الرد:
 يحرم حفظ كتب الضلال ونشرها وقرائتها وبيعها وشرائها مع احتمال ترتب الضلال لنفسه أو لغيره ويقصد بها الكتب المشتملة على العقائد والاراء الباطلة المخالفة للدين أو للمذهب الحق.


السؤال: هل يجوز للأخت أن ترضع أخيها ؟.. وهل يترتب على ذلك شيئ ؟

الرد:
 يجوز ، ولكن إذا تحقق الرضاع الناشر للحرمة بشرائطه حرم التزاوج بين أولادهما ، لان أولاد الاخت يصيرون أعماماً وعمات لأولاد الاخ من الرضاع ، وإن كانوا أولاد عمة نسباً .


 

تنويه : هذه الفتاوى لا تعبر عن الرأي القطعي في المسألة فلزم مراجعة المرجع إبراء للذمة.

قبسات من الـ (556) ومضة من: كتاب الومضات

آية المراقبة

إن من الآيات التي لو التفت إليها العبد لاشتدت ( مراقبته ) لنفسه ، بل أشفق على نفسه ولو كان في حال عبادة ، هي قوله تعالى: { وما تكون في شأنٍ وما تتلو منه من قرآنٍ ولا تعملون من عملٍ إلا كنّا عليكم شهوداً إذ تفيضون فيه وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتابٍ مبين }..وكان النبي (ص) إذا قرأ هذه الآية بكى بكاءً شديداً ، لأنه يعلم عمق هذا الشهود الذي لا يدع مجالاً للغفلة عن الحق ..والملفت في هذه الآية أنها تؤكد على حقيقة ( استيعاب ) مجال الرقابة الإلهية ، لأيّ عملٍ من الأعمال ، ولأيّ شأن يكون فيه العبد .

مـلاحـظـات فـنـيـة
*إذا كنتم مسجلين لدينا في القائمة البريدية للشبكة وأردتم استقبال رسائلنا بشكل صحيح وباللغة العربية..بريد الياهو (yahoo )... ..بريد الهوت (hotmail )...