أرشيف الصفحات الرئيسية السابقة

 
القائمة الرئيسية
كــــتــــب
صوتيات ومرئيات
تـحـقـيـقـات
فـقـهــيــات
أصـوات خـاشـعـة
خـــدمـــات
لـغـات أخــرى
عدد زوار الشبكة
37,946,762
فعالية الشبكة
لقد تم تصفح موقع السراج من قِبل 133 دولة في العالم ، اضغط هنا لرؤية أسماء هذه الدول.
تم إحصاء 831،872،167 طلب تصفح لصفحات موقع شبكة السراج خلال 142 شهرٍ و 2 أيامٍ.
اضغط هنا لإضافة موقع الشبكة للقائمة المفضلة في جهازك
اضغط هنا لجعل صفحة شبكة السراج صفحتك الأولى
مـقـتـطـفـات

آخر تحديث: الأربعاء 27 ذو القعدة 1437 - 31/8/2016 - 13 : 4 صباحاً (مكة المكرمة)

حــكــمــة هذا الــيــوم

 روي أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) نظر إلى الكعبة فقال : مرحباً بالبيت !.. ما أعظمك وأعظم حرمتك على الله !.. والله لَلَمؤمن أعظم حرمة منك ، لأنّ الله حرّم منك واحدة ، ومن المؤمن ثلاثة : ماله ، ودمه ، وأن يُظنّ به ظنّ السوء...... جواهر البحار

هـل تـريـد ثـوابـا فـي هـذا الـيـوم؟

من وصية لأمير المؤمنين (عليه السلام) لكميل : قل عند كل شدة : لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم تكفها ، وقل عند كل نعمة : الحمد لله تزد منها ، وإذا أبطأت الأرزاق عليك فاستغفر الله يوسع عليك فيها ......

رســالــة الــشــبــكــة
 
المحاضرات المحرمية عام 1437 هـ : دروس من ايام عاشوراء  

صفحة قناة المعارف الفضائية ...

  

 

خطب الجمعة...
محاضرات في رحاب المناجيات الخمس عشرة

محاضرات مبوبة...

نصوص المحاضرات...

مـشـكـلـة تحتاج إلى حل

حيرتي في أختيار شريكة الحياة..؟

اصبحتُ احمل هـم الزواج ليلاً مع نهار، وعزمتُ على اختيار هذه الشريكة التي ساقضي عمري معها، لكن الخوف والقلق من الخيار الخاطئ الذي قد امضي عليه، فلطالما سمعتُ ورأيتُ الذين قد اخطأوا في اختيار الزوجة الصالحة، فاصبحت حياتهم عرضة للمشاكلِ والهموم، ومهدده بالانفصال منذ بداية الحياة الزوجية، على الرغم انهم تأنوا بالاختيار، لكنهم اخفقوا في ذلك!..
آمل ان تـُـساعدوني بمشورتكم.. كيف لي أن اعرف من سـتـناسـبـني؟..
وما هي الـسـبـل الـمُـثـلى لاخـتـيـار الـزوجـة الـصـالـحـة؟..

اضغط هنا لإضافة تعليقك والاطلاع على المشاركات الأخرى فى حل المشكلة

اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاكل السابقة ومشاركاتها

صــورة هــذا الــيــوم
أسال نـفـسـك في هـذا الـيـوم
على خطى المحاسبة والمراقبة فإننا سنطرح سؤالا في كل يوم ، يفتح بابا من هدى ، أو يسد بابا من ردى وسؤال اليوم هو :

إن الإنسان في بعض الأوقات، يركن إلى ماضيه، فيشغله الشيطان بالماضي المشرق، ليلهيه عن الحال وعن المستقبل، ويقول له: أنت كنت كذا وكذا.. وبالتالي، فإنه يرى لنفسه رصيداً كبيراً.. فهل خططت لمستقبل أشد إشراقا؟!..

خطبة مختارة
زادك السريع لهذا اليوم
الجارحة الإلهية قراءة
استماع
استماع صوتي
مشاهدة
مشاهدة مرئية
تحميل صوتي
تحميل صوتي
تحميل مرئي
تحميل مرئي
موجبات طول العمر
مدة هذه المحاضرة هي 13 دقيقة
13 دقيقة
استماع صوتي
13 دقيقة
مشاهدة مرئية

تطوع للكتابة
1.1 ميجابايت
تحميل صوتي
4.9 ميجابايت
تحميل مرئي

المحاضرات السابقة
إعــلانــات الــشــبــكــة
درر السراج

 

مزرعة الآخرة..!!!

إن بعض العباد يحب أن يحيا حياةً وديعة، حياةً فيها كل مظاهر الراحة والاستمتاع.. ولكن الذي يعلم السياسة الإلهية؛ فإنه يتمنى في أعماق قلبه أن يُبتلى، لأجل أن يصبح الابتلاء مقدمة للوصول إلى درجات التكامل.. وقد ورد في الحديث: أن (الدنيا مزرعة الآخرة)..بعض الناس أرادوا من الدنيا أن تكون حديقة الآخرة، لا مزرعة الآخرة!.. وهناك فرق بين المزرعة وبين الحديقة.. فالمزرعة فيها زراعة، ولكن أيضا فيها ما فيها من الآفات، أما الحديقة فليست كذلك!.. نحن في مقام العمل كأنه نريد أن نحول الدنيا إلى حديقة جميلة، فيها العصافير المُغردة، والورود الجميلة.. والله -عز وجل- يريد منا خلاف ذلك؛ هذه حقيقة ينبغي أن نستوعبها بكل وضوح في هذا المجال.. قال تعالى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ} فرب العالمين يعلم أخبارنا، ولكن يريد منا أن نُقدّم بين يديه صوراً مشرقة من المجاهدة والصبر.. وفي آية أخرى قال تعالى: {أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُواْ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ}: هؤلاء الذين جاهدوا، هم الذين حققوا الهدف من الخلقة.. فرب العالمين يجعل هؤلاء كأنه تطبيق عملي لهدف الخلقة، حيث أراد أن يجعل في الأرض خليفة.

 
ألف كلمة قصيرة...

 

روي عن الإمام علي (عليه السلام): أبصر الناس من أبصر عيوبه واقلع عن ذنوبه......

 

نصوص المحاضرات...

 

 روي عن النبي(): ما جلس قوم يذكرون اللّه إلا نادى بهم مناد من السماء : قوموا فقد بدل اللّه سيئاتكم حسنات وغفر لكم جميعا....

نصوص محاضرات السراج (قراءة)نصوص المحاضرات الإلكترونية (تحميل)

 

زادك في دقائق...

 

روي عن الإمام الجواد (عليه السلام ): تأخير التوبة اغترار ,وطول التسويف حيرة.....

 

مقتطفات من .....
  روي عن لإمام الباقر (عليه السلام): أربع من كنوز البر : كتمان الحاجة , وكتمان الصدقة , وكتمان الوجع ,وكتمان المصيبة....

المحاضرات

الجزء

إستماع

Rm

mp3

باقي المحاضرات

زاد البرزخ والقيامة

الثالث

 
تقرب إلى الله تعالى ...
 

تقرب في شهر ذي القعدة  بإدخال السرور على قلب 
إمامنا وسيدنا صاحب العصر والزمان (عج الله فرجه الشريف)

 
تفقــــــــهوا في دين الله
 تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً , فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً (الإمام الصادق عليه السلام - بحار الأنوار)

 

 
مختارات الشبكة...
 

إسم الكتاب

تصفحتحميل
سماحة ( آية الله الشيخ بهجت -قدس ) وتوصياته.
كتاب الناصح (آية الله الشيخ بهجت- قدس) 
سماحة (آية الله السيد عبد الكريم الكشميري) وأجوبة المسائل العرفانية
أرشيف مختارات الشبكة
 
من كل بستان زهرة... ...
 

بإمكان أعزائنا الزوار أن يزرعوا ورودهم المتنوعة ، في مختلف فروع المعرفة على شبكة السراج ، ثم نجعلها نحن : من كل بستان زهرة.
أرسل ما عندك الآن من معلومات طريفة - ولو كانت من خلال الكتب أو المنتديات - وذاك في مجال القرآن، والحديث، والأخلاق، والأخبار العلمية .. للمشاركة ولمشاهدة نتاج الآخرين. 

 

سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى وَ يَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى !!!

 

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : ألا كل خلة كانت في الدنيا في غير الله عز وجل ، فإنها تصير عداوة يوم القيامة...

صوتيات- مرئيات

استماع

باقي الصوتيات

استمع لما يردعك عن المعصية

 

 

الكلم الطيب...

 

السؤال: ان الدنيا اذا ادبرت فانها تملى على الانسان الهموم والغموم ، فما نصيحتكم للانسان المهموم الذي اصبحت الدنيا في وجهه كالليل المظلم ؟

الرد: اعتقد ان ادبار الدنيا ليس سببا حقيقيا للهم والغم ، وانما التفاعل مع ادبارها هو الذي يسبب الهم .. والمؤمن في راحة من ذلك كله ، لان ادبارالدنيا بمعنى البلاء المادى او المعنوى اذا كان بفعله فانه يسعى جاهدا لازالته بالاستعانة بالله تعالى، واذا كان ادبار الدنيا بقضاء من الله تعالى وقدره ، فانه ايضا لا يهتم بل قد يفرح في قرارة نفسه لما سيعوض عنه باضعاف مضاعفة في الاخرة .. اضف الى ما روى من المؤمن ككفتى الميزان كلما زيد في ايمانه زيد في بلائه . ومن هنا جاءت الاية لتقول : { الا ان اولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون }.. فالذي لا خوف له من المستقبل ولا حزن عليه من الماضي يعيش في قمة السعادة النفسية ولو كان في احلك الظروف .. وهذا هو السر في اننا لا نسمع في حياة المؤمن الصادق في ايمانه ، ما يسمى بحالة الانهيار او الاكتئاب او غيره .

 

أسئلة وأجوبة مختارة لهذا اليوم من: مسائل وردود

السؤال: قلتم لنا في احد محاضراتكم السابقة بان حب آل البيت (ع) من صور الدواء لقسوة القلب ، و يعلم الله ما هو حبي لآل البيت ، لكني مازلت اشعر بقساوة قلبي بعض الاحيان .. وهل للغربة أثر في تجسيد قساوة القلب ؟

الرد:  قسوة القلب اذا لم تكن اختيارية ، وكان العبد مؤديا لكل ما عليه قلبا وقالبا ، فلا يخشى عليه فى هذه الحالة من هذه القساوة ، لان قسوة القلب اذا لم تكن عن تقصير ، فهي امتحان لصبر العبد فان الادبار خلاف المزاج ، ومن هنا امكن ان يكون ذلك من موجبات رضا المولى عندما يرى عبده متالما من الادبار الذى لم يكن هو سببا فيه .. واما اثر الغربة في قساوة القلب ، فلا ارى علاقة بينهما ، بل اتفاقا يمكن القول بإن الانقطاع عن الاهل والعشيرة والوطن من موجبات الانقطاع الى الله عز وجل .. ومن هنا فقد قيل قديما : اطلب العلم في الغربة والعزوبة والفقر.. ان الامر يحتاج الى دراسة جوهرية للقابليات الفعلية ، ولما يمكن ان تطورونه من قابلياتكم في المستقبل ، وخاصة مع ما تملكونه من رصيد الحب لآل البيت الذى يعتبر محركا من محركات القرب الى الله تعالى ، ولكن بشرط الترجمة العملية لذلك فى ساحة الحياة .

استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

السؤال: هناك شخص من الناس قد سبق وأن أكل مال أيتام وقد تاب .. فهل تقبل له التوبة ؟.. وهل هناك شروط للتوبة ؟.. وهل ممكن أن تكون التوبة من دون الرجوع إلى الايتام ؟

الرد: تقبل توبته إن شاء الله ، ويجب عليه إعادة الأموال إلى أصحابها ، ومع تلفها فيدفع بدلها .‏‎


السؤال: هل العقيقة على الإبن واجبة أم مستحبة ؟


الرد:
  مستحبة


السؤال: هل يجوز للمرأة في حال إحرامها لبس الجوراب أم لابد لها من كشف ظاهر القدم كالرجال ؟

الرد: يجوز بل يجب لعدم جواز كشف القدم امام الاجنبي .


 

تنويه : هذه الفتاوى لا تعبر عن الرأي القطعي في المسألة فلزم مراجعة المرجع إبراء للذمة.

قبسات من الـ (556) ومضة من: كتاب الومضات

الاستعاذة بالحق

لو اعتقد الإنسان بحقيقة أن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم في العروق ، وأنه أقسم صادقا على إغواء الجميع ، وخاصة مع التجربة العريقة في هذا المجال من لدن آدم إلى يومنا هذا ، ( لأعاد ) النظر في كثير من أموره ..فما من حركة ولا سكنة إلا وهو في معرض هذا التأثير الشيطاني ..فالمعايِش لهذه الحقيقة يتّهم نفسه في كل حركة - ما دام في معرض هذا الاحتمال - فإن هذا الاحتمال وإن كان ضعيفا إلا أن المحتمل قوي ، يستحق معه مثل هذا القلق ..و( ثـمرة ) هذا الخوف الصادق هو ( الالتجاء ) الدائم إلى المولى المتعال ، كما تقتضيه الاستعاذة التي أمرنا بها حتى عند الطاعة ، كتلاوة القرآن الكريم.

مـلاحـظـات فـنـيـة
*إذا كنتم مسجلين لدينا في القائمة البريدية للشبكة وأردتم استقبال رسائلنا بشكل صحيح وباللغة العربية..بريد الياهو (yahoo )... ..بريد الهوت (hotmail )...