أرشيف الصفحات الرئيسية السابقة

 
القائمة الرئيسية
كــــتــــب
صوتيات ومرئيات
تـحـقـيـقـات
فـقـهــيــات
أصـوات خـاشـعـة
خـــدمـــات
لـغـات أخــرى
عدد زوار الشبكة
37,850,027
فعالية الشبكة
لقد تم تصفح موقع السراج من قِبل 133 دولة في العالم ، اضغط هنا لرؤية أسماء هذه الدول.
تم إحصاء 831،872،167 طلب تصفح لصفحات موقع شبكة السراج خلال 142 شهرٍ و 2 أيامٍ.
اضغط هنا لإضافة موقع الشبكة للقائمة المفضلة في جهازك
اضغط هنا لجعل صفحة شبكة السراج صفحتك الأولى
مـقـتـطـفـات

آخر تحديث: الخميس 2 شوال 1437 - 7/7/2016 - 25 : 4 صباحاً (مكة المكرمة)

حــكــمــة هذا الــيــوم

قال الصادق (ع) : قطع ظهري اثنان : عالمٌ متهتكٌ ، وجاهلٌ متنسّكٌ ، هذا يصدّ الناس عن علمه بتهتّكه ، وهذا يصدّ الناس عن نسكه بجهله.... جواهر البحار

هـل تـريـد ثـوابـا فـي هـذا الـيـوم؟
قال رسول الله (ص) : قال الله تبارك و تعالى : أَلاَ إنّ بيوتي في الأرض المساجد تضيء لأهل السماء ، كما تضيء النجوم لأهل الأرض . أَلاَ طوبى لمَن كانت المساجد بيوته !.. أَلاَ طوبى لعبدٍ توضّأ في بيته ثم زارني في بيتي !.. أَلاَ إنّ على المزور كرامة الزائر ، أَلاَ بشّر المشّائين في الظلمات إلى المساجد بالنور الساطع يوم القيامة .

﴿الأعمال العامّة لشهر شوال

رســالــة الــشــبــكــة

نبارك لصاحب العصر والزمان (عج)، حلول عيد الفطر السعيد، أعاده الله -تعالى- على الأمة الإسلامية جمعاء بالخير واليمن والبركة.

محاضرات مبوبة...

نصوص المحاضرات...

المحاضرات المحرمية عام 1437 هـ : دروس من ايام عاشوراء  

صفحة قناة المعارف الفضائية ...

  

 

خطب الجمعة...
محاضرات في رحاب المناجيات الخمس عشرة

محاضرات مبوبة...

نصوص المحاضرات...

مـشـكـلـة تحتاج إلى حل

كيف أرفع التثاقل من قراءة القرآن الكريم بعدما كنت مواظب عليه في الشهر الفضيل؟!..

أريدُ أن استمر على تلاوة القرآن والتدبر فيه، فقد كنت بحالة جيدة من الارتباط مع الذكر الحكيم في ايام الشهر الفضيل، وما ان خرجتُ من شهر الطاعة حتى عدتُ أشعر بتثاقلٍ من التلاوة التى كنتُ اتعطر بها حين بعد حين، ولا أرغب في إكمال اليسير!.. فهل هذا من عوارض الإعراض؟!.. أم لم اصل الى مرحلة حفظ المكاسب في شهر الضيافة الغامرة؟!.. فما هو السبب برأيكم؟.. وما هو العلاج لتدارك حفظ المكاسب؟..

اضغط هنا لإضافة تعليقك والاطلاع على المشاركات الأخرى فى حل المشكلة

اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاكل السابقة ومشاركاتها

صــورة هــذا الــيــوم
أسال نـفـسـك في هـذا الـيـوم
على خطى المحاسبة والمراقبة فإننا سنطرح سؤالا في كل يوم ، يفتح بابا من هدى ، أو يسد بابا من ردى وسؤال اليوم هو :

يتفق ان يخالف الانسان اوامر مسؤوله فى العمل ، او والده فى المنزل فيسقط من عينه ، فيتالم كثيرا لعلمه ان ذلك سيفوت عليه كثيرا من المنافع الدنيوية ، ولكن الانسان عندما يخالف اوامر ربه الا يحتمل انه سقط من عين ربه ؟!.. فهل فتشت فى حياتك عن موجبات سقوطك من عين الله تعالى وهي ليست قليلة هذه الايام ؟!

خطبة مختارة
زادك السريع لهذا اليوم
الجارحة الإلهية قراءة
استماع
استماع صوتي
مشاهدة
مشاهدة مرئية
تحميل صوتي
تحميل صوتي
تحميل مرئي
تحميل مرئي
موجبات طول العمر
مدة هذه المحاضرة هي 13 دقيقة
13 دقيقة
استماع صوتي
13 دقيقة
مشاهدة مرئية

تطوع للكتابة
1.1 ميجابايت
تحميل صوتي
4.9 ميجابايت
تحميل مرئي

المحاضرات السابقة
إعــلانــات الــشــبــكــة
درر السراج

 

قطاع الطرق..!!!

إن اقتحام الجبهة في الحروب العسكرية، واحتلال ميدان العدو، قد يكون سهلا!.. ولكن المشكلة تكمن في تثبيت المكاسب، والاحتفاظ بالمواقع؛ فهنا كل الفخر!.. كذلك في الحركات الروحية والقلبية، المهم هو أن يحتفظ  الإنسان بمكاسبه.. هنالك مقولة أخلاقية مخيفة، مفادها: أن الإنسان المسافر في البيداء، إذا كان خاليا من كل متاع؛ ووقع بيد قطاع الطرق؛ تُرك لحاله لأنه ليس هنالك ما يسلب منه.. ولكن المصيبة إذا كان معه شيءٌ من الجواهر؛ فإنه سيكون في خطر شديد.. من هنا وجب علينا أن نحذر الشيطان، ذاك المخلوق العالم بالإنسان أكثر من نفسه، إذ أنه يعلم نقاط ضعفه ونقاط قوته.. حيث ورد عن رسول الله (ص): (إن الشيطان يجري من ابن آدم، مجرى الدم من العروق)..

.

 
ألف كلمة قصيرة...

 

روي عن النبي عيسى (عليه السلام) : إذا عملت الحسنة فألْهُ عنها فإنها عند من لا يضيّعها ، وإذا عملت السيئة فاجعلها نصب عينك .....

 

نصوص المحاضرات...

 

 قال الإمام علي (عليه السلام): عند تناهي الشدّة تكون الفرجة ، وعند تضايق حِلق البلاء يكون الرخاء.

نصوص محاضرات السراج (قراءة)نصوص المحاضرات الإلكترونية (تحميل)

 

زادك في دقائق...

 

قال النبي(): ارتعوا في رياض الجنة . قالوا : يا رسول اللّه , وما رياض الجنة ؟ قال مجالس الذكر ..

 

مقتطفات من .....
 

قال الإمام الصادق (عليه السلام) : إذا قُبضت الروح فهي مظلّةٌ فوق الجسد - روح المؤمن وغيره - ينظر إلى كل شيءٍ يُصنع به ، فإذا كُفّن ووُضِع على السرير ، وحُمل على أعناق الرجال ، عادت الروح إليه فدخلت فيه ، فيُمدّ له في بصره ، فينظر إلى موضعه من الجنة أو من النار ، فينادي بأعلى صوته - إن كان من أهل الجنة - : عجلوني !.. عجلوني !.. وإن كان من أهل النار : ردّوني !.. ردّوني !.. وهو يعلم كل شيءٍ يُصنع به ، ويسمع الكلام .

المحاضرات

الجزء

إستماع

Rm

mp3

باقي المحاضرات

زاد البرزخ والقيامة

الثالث

 
تقرب إلى الله تعالى ...
 

تقرب في شهر شوال  بإدخال السرور على قلب 
إمامنا وسيدنا صاحب العصر والزمان (عج الله فرجه الشريف)

 
تفقــــــــهوا في دين الله
 تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً , فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً (الإمام الصادق عليه السلام - بحار الأنوار)

 

 
مختارات الشبكة...
 

إسم الكتاب

تصفحتحميل
سماحة ( آية الله الشيخ بهجت ) وتوصياته.
سماحة (آية الله السيد عبد الكريم الكشميري) وأجوبة المسائل العرفانية
أرشيف مختارات الشبكة
 
من كل بستان زهرة... ...
 

بإمكان أعزائنا الزوار أن يزرعوا ورودهم المتنوعة ، في مختلف فروع المعرفة على شبكة السراج ، ثم نجعلها نحن : من كل بستان زهرة.
أرسل ما عندك الآن من معلومات طريفة - ولو كانت من خلال الكتب أو المنتديات - وذاك في مجال القرآن، والحديث، والأخلاق، والأخبار العلمية .. للمشاركة ولمشاهدة نتاج الآخرين. 

 

سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى وَ يَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى !!!

 

قال الإمام الباقر (عليه السلام): أربع من كنوز البر : كتمان الحاجة , وكتمان الصدقة , وكتمان الوجع ,وكتمان المصيبة.

صوتيات- مرئيات

استماع

باقي الصوتيات

استمع لما يردعك عن المعصية

 

 

الكلم الطيب...

 

السؤال: كيف يمكن التوفيق بين التباكي والإبكاء على الميت ، وبين الرضا بقضاء الله وقدره ؟

الرد: 
لا علاقة بين الأمرين ، فانّ الرضا بتقدير الله عزوجل وقضائه لا يتنافى مع البكاء والرثاء على الميّت ، لانّ البكاء في هذا المقام هو إظهار الحزن على فقد الأحبة مثلاً ، وهذا أمر مسوغ ، بل مرغوب ومستحسن ، إذ فيه تفريغ الهمّ والغمّ وتكريم الميّت وتجديد العهد معه وغيرها من الآداب والشعائر الحسنة والمقبولة عند العقلاء . 
وحتى أنّ الرسول (ص) وفي تأبين إبنه إبراهيم (ع) قال : (( تدمع العين ويحزن القلب ولا نقول ما يسخط الربّ ، وإنّا بك يا ابراهيم لمحزونون )) [ الكافي 3/72 , وعنه في البحار 22/157 ] . 
ثم إن كان البكاء وإظهار الحزن على مصاب المعصومين (ع) ، فهو في الواقع ـ مضافاً إلى ما ذكر ـ تعظيم الشعائر الدينية وتشييد أركان المذهب والافصاح عن الولاء لهم ، وبالنتيجة فهو في الحقيقة تأييد وتبليغ للعقيدة ، لا مجرّد مسألة عاطفيّة ..
.

 

أسئلة وأجوبة مختارة لهذا اليوم من: مسائل وردود

السؤال:  إن معنى المراقبة أمر معلوم، ولكن الكلام في طريقة التحلي بها، والتدرج للوصول إلى درجتها العالية، وما هي الوصايا العملية للوصول إلى تلك المرحلة؟.. فإن المواعظ العامة قد لا تكفي!..

الرد: إن سؤالكم في محله، فإن المراقبة الكلية تحتاج إلى خطوات تطبيقية عملية، لأن الكليات في هذا المجال قد لا يدفع إلى العمل، فأقول:

 1- التزم بالتسمية قبل كل عمل ذي بال، فإن هذا تمرين عملي على الذكر اللفظي الذي ينتقل تدريجيا إلى القلب، وخاصة أن الإنسان ينتقل من فعل إلى فعل، مما يتطلب منه التسمية المتكررة. 2- التزم بإعادة لجام الفكر كلما شذ عن الطريق، وهذا يستلزم منك مراقبة خيوط الأفكار، فإنها تتشعب بشكل عشوائي يمينا وشمالا.. فمن لا يمتلك زمام تلك الخيوط، يخشى عليه أن يحبس بين طياتها، فلا يهتدي بعدها إلى سبيل. 3- كن جادا مع نفسك وغيرك، فإذا رأيت نفسك لاهيا لاغيا في مجلس أو مع صنف معين، حاول أن تقطع ذلك مصداقا لقوله تعالى: {فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين}. 4- قبل الذهاب إلى المجالس التي تخشى فيها من الغفلة، حاول أن تعد ما يشغل الجالسين بفكرة نافعة أو بحديث مذكر؛ لئلا تكون محكوما بذلك المجلس بحكمهم. 5- تمر على الإنسان حالات من الفرح: كالزفاف، أو الحزن: كوفاة قريب؛ يذهل فيها عن ذكر ربه.. فانتبه لنفسك جيدا في تلك الحالات. 6- بعض حالات الغفلة وثقل الذكر، يعود إلى منشأ بدني: كقلة نوم، أو كثرة طعام، أو ما شابه ذلك.. فعلى الذاكر أن يراعي بدنه، لئلا تتمرد على أحكام روحه. 7- أن تتخذ وردا ثابتا مأثورا بعدد خاص، يشغل ساعات الفراغ اليومية، فيتحين الذاكر الفرصة ليملأ تلك الأوقات بما قطع على نفسه من الورد المعهود. 8- يحسن بشكل دقيق معاقبة النفس بما يناسب عند استرسالها في الغفلة، تأديبا لها.. ولكن بشرط كونها شرعيا: كالصيام، والإنفاق الزائد عن الواجب.
 

استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

السؤال: شخص لا يعلم متى بدأ الصيام.. وهل عليه القضاء أم لا؟.. وإذا أراد القضاء بنية ما في الذمة.. هل يجب عليه دفع الفدية مع القضاء لمرور سنوات عديدة، أو عليه القضاء فقط؟ 
 

الرد: لا يجب القضاء، ولا الفدية، مع عدم العلم .


السؤال: ذا كان هناك اقارب لي محتاجون ويعيشون في بلد آخر .. وهذا البلد يعاني من حالة إقتصادية سيئة جداً ولا تقارن بحالة محتاجي بلدنا . فهل يجوز لنا ارسال زكاة الفطرة الى اقاربنا في ذلك البلد ؟

الرد:
 يمكنكم أن تتوكلوا عنهم فتقبضوا الزكاة منكم ، ومن غيركم بالوكالة عنهم ، ثم تبعثوها اليهم . .


السؤال: هل إمرار اللسان على الشفاه، بحيث أبقيها رطبة بشكل مستمر يضر بالصوم؟

الرد:
  يجوز، ولا تفسد الصوم.

 

تنويه : هذه الفتاوى لا تعبر عن الرأي القطعي في المسألة فلزم مراجعة المرجع إبراء للذمة.

قبسات من الـ (556) ومضة من: كتاب الومضات

انتهاء موسم القرب

يتأثر البعض كثيرا عند انتهاء موسم الضيافة الإلهية كشهر رمضان والحج ، لإحساسهم بالخروج من دائرة الضيافة ..والحال أن المقربين قد لا تشتدّ وحشتهم بتلك المثابة ، لأنهم وإن خرجوا من دائرة ( الضيافة ( العامة ) ، إلا أنهم باقون في دائرة الضيافة ( الخاصة ) ، وذلك لوجود العلاقة المتميزة لهم مع الحق المتعال قبل موسم الضيافة وبعده ..ولهذا ينادون ربهم في كل ليلة: { ولك في هذا الليل نفحات وجوائز وعطايا ومواهب ، تمنّ بها على من تشاء من عبادك } ..ومن هنا يُعلم حقيقةَ أن السالك إلى الحق ، لا يتأثر سلوكه كثيرا بحسب الزمان والمكان ، خلافا لعامة الخلق الذين يعيشون حالاتِ ( تذبذبٍ ) عاليةٍ ، بحسب عوارض الزمان والمكان ، بما يسوقهم إلى الخير تارة وإلى الشر تارة أخرى .

مـلاحـظـات فـنـيـة
*إذا كنتم مسجلين لدينا في القائمة البريدية للشبكة وأردتم استقبال رسائلنا بشكل صحيح وباللغة العربية..بريد الياهو (yahoo )... ..بريد الهوت (hotmail )...