أرشيف الصفحات الرئيسية السابقة

 
القائمة الرئيسية
كــــتــــب
صوتيات ومرئيات
تـحـقـيـقـات
فـقـهــيــات
أصـوات خـاشـعـة
خـــدمـــات
لـغـات أخــرى
عدد زوار الشبكة
38,869,519
فعالية الشبكة
لقد تم تصفح موقع السراج من قِبل 133 دولة في العالم ، اضغط هنا لرؤية أسماء هذه الدول.
تم إحصاء 831،872،167 طلب تصفح لصفحات موقع شبكة السراج خلال 142 شهرٍ و 2 أيامٍ.
اضغط هنا لإضافة موقع الشبكة للقائمة المفضلة في جهازك
اضغط هنا لجعل صفحة شبكة السراج صفحتك الأولى
مـقـتـطـفـات

آخر تحديث: الأحد 13 ذو القعدة 1438 - 6/8/2017 - 08 : 3 مساءً (مكة المكرمة)

حــكــمــة هذا الــيــوم

روي عن الإمام العسكري (عليه السلام) : إنكم في آجال منقوصة، وأيام معدودة، والموت يأتي بغتة، من يزرع خيرا يحصد غبطة، ومن يزرع شرا يحصد ندامة.. لكل زارع ما زرع، لا يسبق بطيء بحظه، ولا يدرك حريص ما لم يقدَّر له.. من أُعطي خيرا فالله أعطاه، ومن وُقي شرا فالله وقاه ... جواهر البحار

هـل تـريـد ثـوابـا فـي هـذا الـيـوم؟

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : من أحب الأعمال إلى الله تعالى زيارة قبر الحسين (عليه السلام)، وأفضل الأعمال عند الله إدخال السرور على المؤمن، وأقرب ما يكون العبد إلى الله وهوساجد .

مقتطفات من دعاء الامام السجاد (عليه السلام) لجيرانه وأوليائه إذا ذكرهم : (( ... أَللّهُمَّ صّلِّ عَلَىٰ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَتَوَلَّنِي فِي جِيرَانِي وَمَوَالِيَّ الْعَارِفِينَ بَحَقِّنَا، وَالْمُنَابِذِينَ لأَعْدَائِنَا بِأَفْضَلِ وَلاَيَتِكَ وَوَفِّقْهُمْ لإِقَامَةِ سُنَّتِكَ، وَالأَخْذِ بِمَحَاسِنِ أَدَبِكَ فِي إِرَفَاقِ ضَعِيفِهِمْ، وَسَدِّ خِلَّتِهِمْ، وَعِيَادَةِ مَرِيضِهِمْ، وَهِدَايَةِ مُسْتَرشِدِهِمْ، وَمُنَاصَحَةِ مَسْتَشِيرِهِمْ وَتَعَهُّدِ قَادِمِهِمْ، وَكِتْمَانِ أَسْرَارِهِمْ، وَسَتْرِ عَوْرَاتِهِمْ، وَنُصْرَةِ مَظْلوُمِهِمْ، وَحُسْنِ مُوَاسَاتِهِمْ بِالْمَاعُونِ، وَالْعَوْدِ عَلَيْهِمْ بِالْجِدَةِ وَالإِفْضَالِ، وَإِعْطَاءِ مَا يَجِبُ لَهُمْ قَبْلَ ٱلسُّؤالِ وَٱجْعَلْنِي أَللّهُمَّ أَجْزِي بِٱلإِحْسَانِ مُسِيئَهُمْ، وأُعْرِضُ بِٱلتَّجَاوُزِ عَنْ ظَالِمِهِمْ، وَأَسْتَعمِلُ حُسْنَ الظَّنِّ فِي كَافَّتِهِمْ ...))

رســالــة الــشــبــكــة

سلسلة المحاضرات الرمضانية  1438هـ  
 
سلسلة المحاضرات الدينية التي ألقيت في العتبة الحسينية 1437هـ  

محاضرات شهر رمضان 1437هـ

سلسلة محاضرات حج الابرار 1437هـ  

 

 

المحاضرات المحرمية عام 1437 هـ : دروس من ايام عاشوراء  

صفحة قناة المعارف الفضائية ...

  

خطب الجمعة...
محاضرات في رحاب المناجيات الخمس عشرة

محاضرات مبوبة...

نصوص المحاضرات...

مـشـكـلـة تحتاج إلى حل

كيف اتخلص من مضار شبكات التواصل..؟

انتشر في عصرنا الحديث بما يعرف من مواقع التواصل الإجتماعي ، وقد ولجتُ به تدريج حتى أصبحت منهمك في ذلك العالم المتنامي الأطراف ، ففي كل يوم تتسع مشاركاتي ويزداد اعجابي ، وتعليق هنا وصداقة هنالك... فلو تركوني بزنزانة مظلمة وفي المنفى مع هذه الأداة لما باليت..! لكن لو قطع الإنترنت عني وقت قصير لاضطرب حالي..!
فاصبحت مدمن من حيث لا أشعر بالتواصل الإفتراضي ، وبعد الإنتباه لحالي وجدتهُ قد حرق عمري واورثني عاداتاً ذميمة من عدم الإنتباه لمن حولي من زوجتي واطفالي وأهلي ، بل جعلني بالتسويف والتأخير في الكثير من أعمال حياتي..
هل ساعدتموني بمشورتكم لتقنين هذه التقنية بتجنب مخاطرها وعدم الوقوع في محذورها..؟

اضغط هنا لإضافة تعليقك والاطلاع على المشاركات الأخرى فى حل المشكلة

اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاكل السابقة ومشاركاتها

صــورة هــذا الــيــوم
أسال نـفـسـك في هـذا الـيـوم
على خطى المحاسبة والمراقبة فإننا سنطرح سؤالا في كل يوم ، يفتح بابا من هدى ، أو يسد بابا من ردى وسؤال اليوم هو :

أن من عادة المؤلف تنقيح كتابهُ قبل الطباعة ، وقد يراجعهُ لأكثر من مرة خشية وقوعهُ بين يدي القارئ وفيه ثمة خطأ ، وانت في هذه الدنيا لازلت تملى على الملكين في تأليف كتابك ، فهل اتقنت التأليف..؟ وهل اجريت التنقيح قبل أن يُنشر كتابك..؟

خطبة مختارة
زادك السريع لهذا اليوم
الجارحة الإلهية قراءة
استماع
استماع صوتي
مشاهدة
مشاهدة مرئية
تحميل صوتي
تحميل صوتي
تحميل مرئي
تحميل مرئي
موجبات طول العمر
مدة هذه المحاضرة هي 13 دقيقة
13 دقيقة
استماع صوتي
13 دقيقة
مشاهدة مرئية

تطوع للكتابة
1.1 ميجابايت
تحميل صوتي
4.9 ميجابايت
تحميل مرئي

المحاضرات السابقة
إعــلانــات الــشــبــكــة
درر السراج

من خفايا كيد الشيطان

إن من المعلوم عداء الشيطان الأصيل لبني آدم، فهو لا ينفك عن الإنسان حتى يرديه قتيلا.. فلو أنه يئس من ارتكابه للحرام، تراه يلهيه ويخدره بالحركات العاطفية، ويلقي عليه البكاء والخشوع ؛ مغفلا إياه عن التحرك لتغيير ذاته.. وما أن يتحرك للتغيير، فإنه سيجلب عليه بخيله ورجله، ويستنفذ كل طاقته وقواه ؛ ليصده عن الحركة.. فالحركات العاطفية لا تهم الشيطان أبدا، ومن هنا تفنن الخوارج - الذين حاربوا أمير المؤمنين (ع) - في ذلك، فالشيطان أقنعهم بالحركات العاطفية والعبادية، وجعلهم في موقف عدائي وقتالي مع إمام زمانهم..

ألف كلمة قصيرة...

كتبتُ إلى الكاظم في دعاء : الحمد لله منتهى علمه .. فكتب : لا تقولنّ منتهى علمه ، فإنه ليس لعلمه منتهى ولكن قل : الحمد لله منتهى رضاه ...

نصوص المحاضرات...

روي عن رسول الله () : ما يُقلّب جناح طائر في الهواء ، إلا له عندنا فيه علمٌ..

نصوص محاضرات السراج (قراة)نصوص المحاضرات الإلكترونية (تحميل)

زادك في دقائق.

روي عن رسول الله () : يا علي !.. إذا كان يوم القيامة تعلّقتُ بحجزة الله ، وأنت متعلّقٌ بحجزتي ، وولدك متعلّقون بحجزتك ، وشيعة ولدك متعلّقون بحجزتهم ، فترى أين يُؤمر بنا ...

مقتطفات من .....

روي عن رسول الله () : أربعةٌ أنا شفيعٌ لهم يوم القيامة ولو أتوا بذنوب أهل الأرض : الضارب بسيفه أمام ذريّتي ، والقاضي لهم حوائجهم ، والساعي لهم في حوائجهم عندما اضطروا إليه ، والمحبّ لهم بقلبه ولسانه ...

المحاضرات

إستماع

Rm

mp3

باقي المحاضرات

زاد البرزخ والقيامة

الثالث

تقرب إلى الله تعالى ...

تقرب في شهر ذو القعدة بإدخال السرور على قلب
إمامنا وسيدنا صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

تفقــــــــهوا في دين الله
تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً ، فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً (الإمام الصادق عليه السلام - بحار الأنوار)

مختارات الشبكة ..
إسم الكتاب تصفح تحميل
الجواهر السنية في الأحاديث القدسية ( الحر العاملي )
المراقبات ( الميرزا جواد آغا الملكي التبريزي )
كتاب الناصح ( آية الله الشيخ بهجت - قدس )
سماحة (آية الله السيد عبد الكريم الكشميري) وأجوبة المسائل العرفانية
أرشيف مختارات الشبكة

كتب جديدة

من كل بستان زهرة...

بإمكان أعزائنا الزوار أن يزرعوا ورودهم المتنوعة ، في مختلف فروع المعرفة على شبكة السراج ، ثم نجعلها نحن : من كل بستان زهرة.

سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى وَيَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى!!

قال الله تعالى في مناجاته لموسى (عليه السلام) : يا موسى!.. عجل التوبة ، وأخّر الذنب ، وتأنّ في المكث بين يديّ في الصلاة ولا ترج غيري ، اتخذني جُنّة للشدائد ، وحصنا لملمّات الأمور ..
يا موسى!.. نافس في الخير أهله ، فإن الخير كإسمه ، ودع الشر لكل مفتون .
يا موسى!.. اجعل لسانك من وراء قلبك تسلم ، وأكثر ذكري بالليل والنهار تغنم ، ولا تتبع الخطايا فتندم ، فإن الخطايا موعدها النار ....
يا موسى!.. ما أُريد به وجهي فكثير قليله ، وما أريد به غيري فقليل كثيره ، وإن أصلح أيامك الذي هو أمامك ...

صوتيات- مرئيات

استماع

باقي الصوتيات

استمع لما يردعك عن المعصية

الكلم الطيب...

السؤال: في هذه الفترة لدي توجه قوى واقبال على الله سبحانه وتعالى , مما حدا بي الى قراءة الكتب الأخلاقية والسلوكية بشكل مكثف ، فوضعت خطة عملية بشكل تدريجي ، حتى لاتحصل لي عملية انتكاسة كما هو معلوم.
الا أنني لاحظت في هذه الفترة ، بانقباض في القلب مما يجعلني سريع الغضب ، ولا أتحمل أحدا يطيل الكلام أو يصرخ أمامي مع ملاحظة أن:
- هذه الحالة تغيب وتعود.
- حالة جديدة بالنسبة لي.
- وانا معروف بالبرود وعدم العصبية المفرطة.
فنرجو منكم تفسير هذه الحالة : أسبابها , علاجها ..

الرد: ان هذه المشكلة من المشاكل المعروفة في هذا المجال ، فإن العبد عندما يتقرب الى الله ويستذوق حلاوة القرب ، يعيش حالة من الصدود من الخلق ، فتراه ضيق الصدر ، كدر المزاج ، شأنه - مع فارق التشبيه - شان من يتعرف على فتاة جميلة ، فينسى والديه .. وعليه فإن السالك إذا رأي شيئاً من عوالم القرب ، عليه ان يكتم ذلك اولاً ، وان لا يكون سببا لظلم المخلوقين ثانيا ، وإلا سلب منه كل هذا العطاء ، وهذا هو السبب في كثرة السالكين وقلة الواصلين .. ينبغي التأسي بأئمة الهدى في هذا المجال الذين جمعوا بين حق الخلق والخالق ، فان الخلق عيال الله تعالى واكرمهم عند الله تعالى الطفهم بعياله .. ومن المعروف ان السالك البصير يزداد حبا لما حوله من الامور الحقة ، عملا بقانون سريان الحب في الموجودات ، اذ ان لكل موجود فى هذا الوجود ، نصيبا من الله تعالى من جهة الانتساب اليه ، فالممكن بذاته مذكر بالواجب ، تذكير كل معلول بعلته .. وهذا باب لو فتحه الله على عبد ، تغيرت نظرته للوجود ، فلم يعد يعيش حالة التبرم من المخلوق ، كلما اشتدت علاقته بالخالق .. ان هذه الحالات الطيبة في معرض الزوال لو تحولت الى منشا للجفاء او التكبر مع الخلق ، خصوصا الارحام وذوي الحقوق .

 

أسئلة وأجوبة مختارة لهذا اليوم من: مسائل وردود

السؤال: علاقتي مع الله في مد وجزر ، تجدني اكثر من صلاتي وصومي وابكي من خشية الله نعالى ، ومرات تجدني حتى صلاتي الواجبة لا اصليها .. والله اصبحت اكره الحياة ، فما النصيحة ؟!

الرد: حالات التذبذب معهودة فى حياة العباد، ولكن من المخيف حقا ان تكون شدة التذبذب الى حد ترك الصلاة الواجبة ، فان هذا من درجات الخذلان العالية ، وذلك بان يبخل العبد بركيعات شكر امام مالك الوجود الذى اسبغ عليه النعم ظاهرة وباطنه .. اعتقد ان هناك خلل اساسى فى الامر ، من جهة وجود حالة اضطراب فى الباطن منشؤه : اما ضعف الاعتقاد والركون الى الحالات العاطفية العارضة .. واما من جهة عدم تقدير نعمة الاقبال ، بحيث يوكل الله تعالى امر العبد الى نفسه بعدها .. واما من جهه المعاصى التى تظلم جنبات القلب، فتسلبه الارادة عند القيام بما يقربه الى الله تعالى ، ومن الواضح دور الشيطان فى هذا المجال.. عاهد الله تعالى فى ساعات الاقبال ان تكون وفيا للذى وهبك مثل ذلك وانت لا تستحقه !!

استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

السؤال: نود أن نسألكم، حيث أننا ليس لدينا رأس سنة وفي السنة الماضية ذهبنا إلى الحج حجة الإسلام ولم تنبهنا الحملة لإخراج الخمس لمبلغ الحج، فما حكم حجتنا وهل فيها شيء ؟

الرد: إذا لم يتعلق الخمس بعين ثوب الإحرام والثوب الذي طفت فيه والهدي فلا شيء عليك، ولا مانع من صرف ما حصلت عليه أثناء السنة بإحتساب مبدأها يوم العمل وإن لم يخمس .


السؤال:ما حكم من أكل من المطاعم التي يعمل فيها عمال من جميع الديانات، حيث إننا لا نأكل غير السمك؟.. السؤال: فهل ما يقدمونه لنا يكون طاهراً أم ماذا ؟

الرد: طاهر ما لم تعلم بتنجسه .


السؤال: هل يجوز أن أقرض أحداً بالدولار، وأسترجع ذلك القرض بعملة اُخرى، علماً أنه يوجد هناك فرق وزيادة في القيمة المالية ؟

الرد: لا يجوز لك المطالبة، إلا بالعملة التي أقرضته، ولا بأس بالتراضي على عملة اُخرى بعد القرض .

تنويهه : هذه الفتاوى لا تعبر عن الرأي القطعي في المسالة فلزم مراجعة المرجع إبراء للذمة

قبسات من الـ (556) ومضة من: كتاب الومضات

افتراض حلول الموت

يحسن بالعبد بين فترة وأخرى ( افتراض ) حلول الموت به على حين غفلة ، ليرى مدى ( استعداده ) لمواجهة هذا المصير الذي لا يُستثنى منه أحدٌ من الخلق ، وتتأكد هذه الحاجة لمن بلغ من العمر مبلغاً ، أو ألـمّت به عارضة يخشى معها الرحيل على عجل .. والمطلوب من العبد في مثل تلك المراجعة ، هو تصفية حقوق الخلق ، والإنابة إلى الخالق ، والتفكير فيما ينبغي له بعد الموت ، من موجبات الأجر الجاري الذي لا ينقطع بانقطاع الحياة .. ومع الإخلال بما ذكر ، فإن على العبد أن يوطّن نفسه على التصفية قبل الموت في سكراته ، وبعد الموت في برزخه ، وهو ما يعبر عنه الإمام الهادي (ع) بـ ( الحمّام ) ، وذلك عندما دخل على مريضٍ وهو يجزع فقال له: { إذا اتسخت وتقذّرت وتأذيت من كثرة القذر والوسخ عليك ، وأصابك قروح وجرب ، وعلمت أن الغسل في الحمام يزيل ذلك كله ، أما تريد أن تدخله فتغسل ذلك عنك؟.. أوَ تكره أن تدخله فيبقى ذلك عليك ؟.. فقال بلى يا ابن رسول الله ، فقال(ع): هو ذلك الحمام ، هو آخر ما بقي من تمحيص ذنوبك ، وتنقيتك من سيئاتك }البحار-ج6ص156.. فالأولي بالعبد أن يدخل الحمام بنفسه قبل الموت ، لئلا يجبر على دخولهـا بما فيها من ذل وقسر وطول مكث .

مـلاحـظـات فـنـيـة
*إذا كنتم مسجلين لدينا في القائمة البريدية للشبكة وأردتم استقبال رسائلنا بشكل صحيح وباللغة العربية..بريد الياهو (yahoo )... ..بريد الهوت (hotmail )...