أرشيف الصفحات الرئيسية السابقة

 
القائمة الرئيسية
كــــتــــب
صوتيات ومرئيات
تـحـقـيـقـات
فـقـهــيــات
أصـوات خـاشـعـة
خـــدمـــات
لـغـات أخــرى
عدد زوار الشبكة
38,286,828
فعالية الشبكة
لقد تم تصفح موقع السراج من قِبل 133 دولة في العالم ، اضغط هنا لرؤية أسماء هذه الدول.
تم إحصاء 831،872،167 طلب تصفح لصفحات موقع شبكة السراج خلال 142 شهرٍ و 2 أيامٍ.
اضغط هنا لإضافة موقع الشبكة للقائمة المفضلة في جهازك
اضغط هنا لجعل صفحة شبكة السراج صفحتك الأولى
مـقـتـطـفـات

آخر تحديث: الأحد 9 ربيع الثاني 1438 - 8/1/2017 - 54 : 6 صباحاً (مكة المكرمة)

حــكــمــة هذا الــيــوم

روي عن الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) : ما اعتصم أحدٌ بمثل ما اعتصم بغضّ البصر ، فإنّ البصر لا يُغضّ عن محارم الله ، إلا وقد سبق إلى قلبه مشاهدة العظمة والجلال.... جواهر البحار

هـل تـريـد ثـوابـا فـي هـذا الـيـوم؟

روي عن رسول () : من سرَّ مؤمنا فقد سرني ، ومن سرني فقد سرَّ الله . .

رســالــة الــشــبــكــة
سلسلة المحاضرات الدينية التي ألقيت في العتبة الحسينية 1437هـ  

محاضرات شهر رمضان 1437هـ

 سلسلة محاضرات حج الابرار 1437هـ ....

المحاضرات المحرمية عام 1437 هـ : دروس من ايام عاشوراء  

صفحة قناة المعارف الفضائية ...

  

خطب الجمعة...
محاضرات في رحاب المناجيات الخمس عشرة

محاضرات مبوبة...

نصوص المحاضرات...

مـشـكـلـة تحتاج إلى حل

ذهني شارد في الصلاة, فكيف لي السيطرة على عالم الخواطر؟

ارى تأكيد الروايات على الصلاة بشكل مستفيظ ، فهي اللقاء مع مالك الملوك ، وهي عمود الدين ، وهي مقياس الأيمان ، وكثير هي الاشارات في أهمية الصلاة وماذا تعني للعبد في حياته وفي كل وجوده.
لكن عجبي من هذا الذهن الذي يكاد يقتلني بتحولاته اللاإرادية عند الوقوف بين يدي ربي.. فخواطري سرعان ما تسرح في كل ماهب ودب ، ولو كنت اتحدث مع انسان عادي لما سرحت بهذا الشكل ، كيف وانا مع الملك العظيم !..
ارجو ان ترشدوني لما ينقذني من هذه الحالة الذميمة...

اضغط هنا لإضافة تعليقك والاطلاع على المشاركات الأخرى فى حل المشكلة

اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاكل السابقة ومشاركاتها

صــورة هــذا الــيــوم
أسال نـفـسـك في هـذا الـيـوم
على خطى المحاسبة والمراقبة فإننا سنطرح سؤالا في كل يوم ، يفتح بابا من هدى ، أو يسد بابا من ردى وسؤال اليوم هو :

هناك عرف طبى متفق عليه وهو : ان المبتلى بمرض يخشى منه انتقال العدوى ، لا بد من الابتعاد عنه وخاصة اذا كان المرض خطيرا كالوباء مثلا .. وعليه نقول كم من الارواح المبتلاة بالامراض المسرية القاتلة كحب انتشار الفساد والرذيلة ، او الافكار الباطلة ، او عبادة الهوى ، فهل نحذر من معاشرتهم ، كما نحذر من مصاحبة من ابتلى بالوباء ؟!

خطبة مختارة
زادك السريع لهذا اليوم
الجارحة الإلهية قراءة
استماع
استماع صوتي
مشاهدة
مشاهدة مرئية
تحميل صوتي
تحميل صوتي
تحميل مرئي
تحميل مرئي
موجبات طول العمر
مدة هذه المحاضرة هي 13 دقيقة
13 دقيقة
استماع صوتي
13 دقيقة
مشاهدة مرئية

تطوع للكتابة
1.1 ميجابايت
تحميل صوتي
4.9 ميجابايت
تحميل مرئي

المحاضرات السابقة
إعــلانــات الــشــبــكــة
درر السراج

الفرص الذهبية!..

إن أمير المؤمنين (ع) يريد أن يجعل هذه النفس محور اهتمام الفرد أولاً، والقرآن الكريم يؤكد على هذه الحقيقة فيقول: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا}.. هذه التشريعات الإسلامية الثلاثة: الصوم، والحج، والاعتكاف؛ وكلها بأوامر الشريعة فرص ذهبية، لأن يُعمِل الإنسان قدراته في نفسه، ويخرج من هذه البرامج الثلاثة: حجاً، واعتكافاً، وصوماً؛ بعملية تغيير لذاته.. وكما هو معلوم: فإن الحجر يبقى على مكانه، إلا أن يأتيه محرك، فالأجساد الساكنة تميل إلى سكونها، إلا إذا وجد محرك.. والنفوس لا تخرج من هذه القاعدة، فالذي لا يعمل في حقل نفسه، سوف يبقى على ما هو عليه.. إن البعض يموت في سن الستين والسبعين والثمانين، وهو لا زال في سن المراهقة، لم يتجاوز الخامسة عشر من عمره.. فالسن سن الكبار، والبلوغ النفسي بلوغ الصغار، لم يتقدم إلى ربه خطوة واحدة.

ألف كلمة قصيرة...

روي عن رسول الله () : الدنيا دُوَلٌ : فما كان لك منها أتاك على ضعفك ، وما كان عليك لم تدفعه بقوتك ، ومَن انقطع رجاه ممّا فات استراح بدنه ، ومَن رضي بما رزقه الله قرّت عينه ..

نصوص المحاضرات...

قيل لرسول الله () أي الأصحاب أفضل ؟.. قال : إذا ذكَرتَ أعانك ، واذا نسيتَ ذكّرك ..

نصوص محاضرات السراج (قراة)نصوص المحاضرات الإلكترونية (تحميل)

زادك في دقائق.

روي عن الإمام علي (عليه السلام) : إن يكن الشغل مجهدة ، فاتصال الفراغ مفسدة....

مقتطفات من ......
روي عن الإمام الحسن (عليه السلام): فاحترسوا من الله بكثرة الذكر ، واخشوا الله بالتقوى ، وتقربوا إلى الله بالطاعة ، فإنه قريب مجيب....

المحاضراتت

الجزء

إستماع

Rm

mp3

باقي المحاضرات

زاد البرزخ والقيامة

الثالث

تقرب إلى الله تعالى ...

تقرب في شهر ربيع الثاني بإدخال السرور على قلب
إمامنا وسيدنا صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

تفقــــــــهوا في دين الله
تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً ، فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً (الإمام الصادق عليه السلام - بحار الأنوار)

مختارات الشبكة...

إسم الكتاب

تصفحتحميل
سماحة (( آية الله الشيخ بهجت - قدس )) وتوصياته.
كتاب الناصح (( آية الله الشيخ بهجت - قدس ))
سماحة ( آية الله السيد عبد الكريم الكشميري ) وأجوبة المسائل العرفانية
أرشيف مختارات الشبكة
من كل بستان زهرة... ...

بإمكان أعزائنا الزوار أن يزرعوا ورودهم المتنوعة ، في مختلف فروع المعرفة على شبكة السراج ، ثم نجعلها نحن : من كل بستان زهرة.
أرسل ما عندك الآن من معلومات طريفة - ولو كانت من خلال الكتب أو المنتديات - وذاك في مجال القرآن، والحديث، والأخلاق، والأخبار العلمية .. للمشاركة ولمشاهدة نتاج الآخرين.

سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى وَ يَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى !!!

قال رجل عند الإمام الحسين (عليه السلام) : إنّ المعروف إذا أسدي إلى غير أهله ضاع ، فقال (عليه السلام) : ليس كذلك ، ولكن تكون الصنيعة مثل وابل المطر تصيب البرّ والفاجر ...

صوتيات- مرئيات

استماع

باقي الصوتيات

استمع لما يردعك عن المعصية

الكلم الطيب...

السؤال: تعرضت قبل عام الى مشكله عائليه ، وانصدمت من اقرب الناس لي ، ساعتها كرهت الدنيا وما فيها ، وصرت اطلب الاخره ، وعلى اثرها تقربت الى الله تعالى ، ودعوته ليل نهار لينصرني ، واحسست بحلاوة الايمان الحقيقي ، والاقبال على العباده وندمت على السنوات التي مضت من عمري ، وهيأت نفسي للموت في اية لحظه ، لاني احسست ان الامور دائما ضدي وكل الابواب مغلقه في وجهي .. ومايحزنني الان ان حاله الاقبال هذه زالت من قلبي ، ولا ادري مالسبب ؟!.. مع انني احاول ان ارجع اليها ولو الى جزء بسيط من تلك الحاله ، لانني كنت سعيده جدا في التقرب الى الله تعالى مع معاناتي للظروف القاسيه التي مريت بها .. فارجو من سماحتكم ارشادي الى مايجب علي فعله ؟ .

الرد: لا بد اختى الكريمة من التفريق دائما بين الحركات القلبية التكاملية الناتجة من حركة عقلية مدروسة وثابتة ، وبين الحركات العاطفية التى تثيرها المشاكل والاحباطات فى الحياة .. فمن المعروف ان المبتلى يعيش الحالة الفلكية التى يذكرها القران الكريم ، والتى يصف اصحابها بانهم مخلصون فى دينهم ، ولكن المشكلة تبدا عند النجاة الى البر ، حيث يتحول الايمان الى الكفر فى بعض الاحيان والى كفران فى احيان اخرى ..
لا بد من تحويل الاقبال الانفعالى عند المصائب الى ايمان له رصيده الباطنى الايديولوجى ، بمعنى ان يكون تعلق العبد بربه من جهة ما له من جهات الجلال والكمال والاهلية للعبادة ، لا ان نجعل التعلق به مقدمة لمعاملة تجارية مع المولى ، فنعطى له شيئا من الحب والتوجه على امل ان يعطينا شيئا من الهبات الروحية او المادية !!
ولا بد من التفرق بين حالة الاستحضار والمعية الثابتة - ولو لم تكن معها بعض المشاعر الوجدانية المتمثلة على شكل بكاء وحنين - وبين حالة الغليان الوجدانى لينطفئ العبد بعدها ، فلا يجد شئيا من المعانى التوحيدية فى نفسه ، بل قد يجد فى نفسه ما يدعوه الى الحرام فى بعض الاحيان !!

 

أسئلة وأجوبة مختارة لهذا اليوم من: مسائل وردود

السؤال: في الحقيقة لدي زوج مستقيم السلوك ، طيب العشره ، مراع لله في جميع تحركاته , ولكنه - للأسف - قليل الاهتمام بالنوافل والمستحبات وقراءة القرآن .. ولأنني أحب له السعادة ألابدية ، فقد حاولت جذبه لذلك مراراً ، بشتى الوسائل ومنها الأسلوب المباشر ، وكان يعترف بتقصيره متألما ، إلا أن ذلك لا يصدّقه بعمل .. ولعلمي بتأثير تلك الأعمال في الحياة الروحية والمعنويه للإنسان ، فإنني أتمنى أن يكون زوجي ممن لا يحرمون من تلك الآثار المباركة... فمنكم أرجو النصيحة ، ولكم منا خالص الدعوات  ؟

الرد: ان ما تسعون له لامر جميل ، وخاصة ان النساء لا يفكرن في مثل هذه الامور بالنسبة للزوج ، لانهن وجودات منفعلة لا فاعلة .. ولكن مع ذلك عليكم بالرفق ، فإن الامزجة مختلفة ، والناس معادن كمعادن الذهب والفضة ، وليس كل انسان لديه الشهية في ان يتخصص في الطريق الى الله عز وجل .. واحذركم في هذا المجال من العجب ، فقد ينمو ايمانكم زيادة عن مستوى الرجل ، فترين تفوقا في المستوى الروحي والعلمي ، مما يعرضكم للعجب او التنقيص من قيمة الرجل ، وبالتالي اثارة غضبه ودخول الشيطان في الحياة الزوجية ، مما يوجب التوقف حتى في السلوك الروحي بالنسبة اليكم ، اذ اننى اعتقد جزما : انه لا يمكن ان يصل العبد الى الله تعالى ، في جو الخصومة مع الاخرين ، وخاصة في الجو الاسري ، لانه جو لصيق بالمرء ، ولا يمكن تجاهله ، ومن هنا كان للشيطان طمع فيه عظيم ! .. واعلمي اخيرا ان الامر لا ينحصر في بعض الممارسات الخارجية ، فللطينة وحسن السريرة والاحسان غير المتكلف ، قيمته عند الله تعالى ، وان لم يكن الشخص سالكا مراقبا بالمعنى الاخص .

استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

السؤال: ما هو حكم حلاقة اللحية بالشفرة او بآلة الحلاقة للموظف الذي تتطلب وظيفته ذلك  ؟

الرد: اذا كان في تركه حرج يجوز .


السؤال: سائق سيارة اجرة طلب منه الزبون ان ياخذه الى محل معروف بانه يبيع الخمر
1- كما ويبيع اشياء اخرى وعلم السائق ان الزبون غرضه شراء الخمر فما هو حكم اجرة ايصاله لهذا المحل؟
2 وماهو الحكم لو صرح الزبون باني اريد ان اشتري من ذلك المحل الخمر ؟
3 وماهو الحكم لو كان المحل لايبيع الا الخمر؟
4 ماحكم تاجير محل لجهة يعلم انها سوف تستخدم المحل لبيع او خزن الخمور مع عدم الاشتراط؟

الرد:

1 يجوز اخذها .
2 يجوز ألاخذ ايضاً .
3 يجوز الاخذ وان كان الاولى تجنب ذلك مهماً امكن .
4 يجوز ما لم يكن فيه ترويج للفساد والحرام .


السؤال: هل يكفي غسل الملابس بالغسالة الكربائية لأزالة نجاسة المني او البول ؟ واذا لم يكن كافياً ، ما الذي يكفي لإزالة تلك النجاسة ؟

الرد: اذا كان الماء المطلق يصل الى جميع الملابس النجسة بعد زوال العين في المني ورعاية التعدد في المتنجس بالبول وخروج الغسالة إذا كان قليلاً كفى في الطهارة .

تنويه : هذه الفتاوى لا تعبر عن الرأي القطعي في المسالة فلزم مراجعة المرجع إبراء للذمة

قبسات من الـ (556) ومضة من: كتاب الومضات

الاشتغال بالفسيح

إن مواجهة القلب مواجهة متفاعلة مع أمور الدنيا - وخاصة المقلق منها - مما ( تضيّق ) القلب ..إذ أن القلب يبقى منشرحا إذا اشتغل ( بالفسيح ) من الأمور التي تتصل بالمبدأ والمعاد ..والقلب الذي يشتغل بالسفاسف من الأمور ، يتسانخ مع ما يشتغل به ، فيضيق تبعا لضيق ما اشتغل به ..والحل - لمن لابد له من التعامل مع الدنيا - أن يرسل إليها ( حواسه ) وفكره القريب إلى حواسه ..وأما ( القلب ) والفكر القريب إلى قلبه ، فيبقى في عالمه العلوي الذي لا يدنّـسه شئ ..فمَثَل القلب كمَثَل السلطان الذي يبعث أحد رعاياه لفك الخصومات وغيرها ، ولا يباشرها بنفسه لئلا تزول هيبة سلطانه .

مـلاحـظـات فـنـيـة
*إذا كنتم مسجلين لدينا في القائمة البريدية للشبكة وأردتم استقبال رسائلنا بشكل صحيح وباللغة العربية..بريد الياهو (yahoo )... ..بريد الهوت (hotmail )...