أرشيف الصفحات الرئيسية السابقة

 
القائمة الرئيسية
كــــتــــب
صوتيات ومرئيات
تـحـقـيـقـات
فـقـهــيــات
أصـوات خـاشـعـة
خـــدمـــات
لـغـات أخــرى
عدد زوار الشبكة
38,378,854
فعالية الشبكة
لقد تم تصفح موقع السراج من قِبل 133 دولة في العالم ، اضغط هنا لرؤية أسماء هذه الدول.
تم إحصاء 831،872،167 طلب تصفح لصفحات موقع شبكة السراج خلال 142 شهرٍ و 2 أيامٍ.
اضغط هنا لإضافة موقع الشبكة للقائمة المفضلة في جهازك
اضغط هنا لجعل صفحة شبكة السراج صفحتك الأولى
مـقـتـطـفـات

آخر تحديث: الأربعاء 10 جمادي الأولى 1438 - 8/2/2017 - 35 : 9 مساءً (مكة المكرمة)

حــكــمــة هذا الــيــوم

عن عبد الله بن العباس قال : لما حضرت رسول الله () الوفاة بكى حتى بلت دموعُه لحيته، فقيل له : يا رسول الله ما يبكيك؟.. فقال: أبكي لذريتي وما تصنع بهم شرار أمتي من بعدي، كأني بفاطمة بنتي وقد ظُلمت بعدي وهي تنادي: يا أبتاه!.. فلا يعينها أحد من أمتي، فسمعتْ ذلك فاطمة (عليها السلام) فبكت، فقال رسول الله (): لا تبكين يا بنية!.. فقالت: لست أبكي لما يُصنع بي من بعدك، ولكني أبكي لفراقك يا رسول الله، فقال لها: أبشري يا بنت محمد بسرعة اللحاق بي، فإنك أول من يلحق بي من أهل بيتي ..... جواهر البحار

هـل تـريـد ثـوابـا فـي هـذا الـيـوم؟

روي عن الامام السجاد (عليه السلام): إن أحبكم إلى الله، أحسنكم عملا.. وإن أعظمكم عند الله حظا، أعظمكم رغبة إلى الله.. وإن أنجاكم من عذاب الله، أشدكم لله خشية.. وإن أكرمكم عند الله، أتقاكم..

رســالــة الــشــبــكــة
سلسلة المحاضرات الدينية التي ألقيت في العتبة الحسينية 1437هـ  

محاضرات شهر رمضان 1437هـ

 سلسلة محاضرات حج الابرار 1437هـ ....

المحاضرات المحرمية عام 1437 هـ : دروس من ايام عاشوراء  

صفحة قناة المعارف الفضائية ...

  

خطب الجمعة...
محاضرات في رحاب المناجيات الخمس عشرة

محاضرات مبوبة...

نصوص المحاضرات...

مـشـكـلـة تحتاج إلى حل

ذهني شارد في الصلاة, فكيف لي السيطرة على عالم الخواطر؟

ارى تأكيد الروايات على الصلاة بشكل مستفيظ ، فهي اللقاء مع مالك الملوك ، وهي عمود الدين ، وهي مقياس الأيمان ، وكثير هي الاشارات في أهمية الصلاة وماذا تعني للعبد في حياته وفي كل وجوده.
لكن عجبي من هذا الذهن الذي يكاد يقتلني بتحولاته اللاإرادية عند الوقوف بين يدي ربي.. فخواطري سرعان ما تسرح في كل ماهب ودب ، ولو كنت اتحدث مع انسان عادي لما سرحت بهذا الشكل ، كيف وانا مع الملك العظيم !..
ارجو ان ترشدوني لما ينقذني من هذه الحالة الذميمة...

اضغط هنا لإضافة تعليقك والاطلاع على المشاركات الأخرى فى حل المشكلة

اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاكل السابقة ومشاركاتها

صــورة هــذا الــيــوم
أسال نـفـسـك في هـذا الـيـوم
على خطى المحاسبة والمراقبة فإننا سنطرح سؤالا في كل يوم ، يفتح بابا من هدى ، أو يسد بابا من ردى وسؤال اليوم هو :

نحن طالما صلينا، وطالما حججنا واعتمرنا وصمنا؛ امتثالا لأوامر الله عز وجل.. ولكن هل استشعرنا الوجود الإلهي في يوم من الأيام، كاستشعارنا لوجود الزوجة والأولاد والمنزل والأرض والسماء؟.. هل استشعرنا بهذا الوجود الذي هو مصدر الوجود؟.. نحن أنسنا بآثاره، ونسينا المؤثر صاحب الأثر؟!..

خطبة مختارة
زادك السريع لهذا اليوم
الجارحة الإلهية قراءة
استماع
استماع صوتي
مشاهدة
مشاهدة مرئية
تحميل صوتي
تحميل صوتي
تحميل مرئي
تحميل مرئي
موجبات طول العمر
مدة هذه المحاضرة هي 13 دقيقة
13 دقيقة
استماع صوتي
13 دقيقة
مشاهدة مرئية

تطوع للكتابة
1.1 ميجابايت
تحميل صوتي
4.9 ميجابايت
تحميل مرئي

المحاضرات السابقة
إعــلانــات الــشــبــكــة
درر السراج

الملف الحاكم!..

إن هنالك -حسب التحقيقات الطبية- خلايا في الذهن البشري، وهذه الخلايا مسؤوليتها الاهتمام بالملفات الساخنة.. فالشاب الذي يتابع المباريات -مثلاً- هذا الإنسان ذهنه متأقلم مع هذا الأمر الشاغل له.. وبالتالي، فإنه يبدع في التكهن والمتابعة، ويذهب للنوادي؛ لأن الملف الحاكم على ذهنه هو الرياضة.. والإنسان الشهواني الذي ينظر إلى الصور المحرمة؛ يتحول إلى موجود بهيمي، ينظر إلى نساء الغير، وهو يعتقد بأن له مجوزاً شرعياً، وأنه في مأمنٍ من الانحراف.. وينظر

ألف كلمة قصيرة...

دخلت أم سلمة على فاطمة (عليها السلام) فقالت لها : كيف أصبحتِ عن ليلتك يا بنت رسول الله ()؟.. قالت: أصبحت بين كمد وكرب: فقد النبي، وظلم الوصي، هُتك والله حجابه، من أصبحت إمامته مقبضة على غير ما شرع الله في التنزيل، وسنها النبي () في التأويل...

نصوص المحاضرات...

روي عن الامام الصادق (عليه السلام) عن أبيه (عليهما السلام) قال : قال جابر بن عبد الله : سمعت رسول الله () يقول لعلي بن أبي طالب (عليه السلام) قبل موته بثلاث : سلام عليك يا أبا الريحانتين ، أوصيك بريحانتيّ من الدنيا ، فعن قليل ينهدّ ركناك ، والله خليفتي عليك. فلما قُبض رسول الله () ، قال علي (عليه السلام) : هذا أحد ركنيّ الذي قال لي رسول الله ().. فلما ماتت فاطمة (عليها السلام) قال علي (عليه السلام): هذا الركن الثاني الذي قال رسول الله ().

نصوص محاضرات السراج (قراة)نصوص المحاضرات الإلكترونية (تحميل)

زادك في دقائق.

فيما احتج به الحسن (عليه السلام) على معاوية وأصحابه أنه قال لمغيرة بن شعبة : أنت ضربت َفاطمة بنت رسول الله () حتى أدميتَها، وألقت ما في بطنها استذلالا منك لرسول الله ()، ومخالفة منك لأمره وانتهاكا لحرمته، وقد قال رسول الله (): أنت سيدة نساء أهل الجنة.. والله مصيرك إلى النار...

مقتطفات من ......

عن عائشة قالت : أقبلت فاطمة (عليها السلام) تمشي، لا والله الذي لا إله إلا هو، ما مشيها يخرم (أي ينقص) من مشية رسول الله ().. فلما رآها قال: مرحبا بابنتي!.. - مرتين - .. قالت فاطمة (عليها السلام) فقال لي: أما ترضين أن تأتي يوم القيامة سيدة نساء المؤمنين أو سيدة نساء هذه الأمة ...

المحاضرات

الجزء

إستماع

Rm

mp3

باقي المحاضرات

زاد البرزخ والقيامة

الثالث

تقرب إلى الله تعالى ...

تقرب في شهر جمادي الأولى بإدخال السرور على قلب
إمامنا وسيدنا صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

تفقــــــــهوا في دين الله
تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً ، فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً (الإمام الصادق عليه السلام - بحار الأنوار)

مختارات الشبكة...

إسم الكتاب

تصفحتحميل
سماحة (( آية الله الشيخ بهجت - قدس )) وتوصياته.
كتاب الناصح (( آية الله الشيخ بهجت - قدس ))
سماحة ( آية الله السيد عبد الكريم الكشميري ) وأجوبة المسائل العرفانية
أرشيف مختارات الشبكة
من كل بستان زهرة... ...

بإمكان أعزائنا الزوار أن يزرعوا ورودهم المتنوعة ، في مختلف فروع المعرفة على شبكة السراج ، ثم نجعلها نحن : من كل بستان زهرة.
أرسل ما عندك الآن من معلومات طريفة - ولو كانت من خلال الكتب أو المنتديات - وذاك في مجال القرآن، والحديث، والأخلاق، والأخبار العلمية .. للمشاركة ولمشاهدة نتاج الآخرين.

سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى وَ يَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى !!!

روي أن أم أيمن لما توفيت فاطمة ، حلفت أن لا تكون بالمدينة إذ لا تطيق أن تنظر إلى مواضع كانت بها ، فخرجت إلى مكة ، فلما كانت في بعض الطريق عطشت عطشا شديدا فرفعت يديها قالت : يا رب !.. أنا خادمة فاطمة تقتلني عطشا ؟.. فأنزل الله عليها دلوا من السماء ، فشربت فلم تحتج إلى الطعام والشراب سبع سنين .. وكان الناس يبعثونها في اليوم الشديد الحر فما يصيبها عطش ...

صوتيات- مرئيات

استماع

باقي الصوتيات

استمع لما يردعك عن المعصية

الكلم الطيب...

السؤال: وبعد ، فقد قربت من اليأس والقنوط ، مما الم بي من نفسي ومن الشيطان الرجيم ، الذي لطالما استهزأت به في صغر سني ، حتى انتقم مني.. فهاأنا اسير الخيال والوهم الهوس ، وتحت تعذيب ... ثلاثة عشرة سنة ، ولطالما خلت في نفسي اني قادر على التخلص منها ،والأكبر من ذلك أني حرمت من لذة العبادة لله جل وعلا وذلك لإستهانتي بالصلاة ..وأعظم ذنب اني أخال أن الله طردني ونحاني وابعدني عن حبه ، لما فعلت أنا في نفسي من سوء فعلي وإسائتي ودوام تفريطي وجهالتي ،فهل من رجوع؟.. وهل من توبة؟.. وهل من قرب الى الله؟.. وأنا أعلم حتى وإن رجعت أني سأكون بعيدا عن العشق الألهي إلا ان يرضا الله تعالى عنى ، وذلك املي !!

الرد: اولا ابارك لكم هذه الوقفة الصريحة مع النفس ، والتى لو وقفها العاصون بين يدى ربهم لصلحت احوالهم ، وذلك لان المشكلة فى العاصين هو انجرارهم فى الرذيلة الى درجة نسوا انفسهم فيها - نتيجة نسيانهم لذكر الله تعالى - بل ان الامر يصل الى درجة التحدى ، حينما يقال له اتق الله تعالى فتاخذه العزة بالاثم!! .. ولا شك ان طول فترة المعصية يقضى على سلامة الفطرة الاولية التى خلق الله تعالى العباد عليها ، الى درجة لا يمكن للعبد ان يفك نفسه عن المعصية .. وكم من القاتل ان يصل العبد الى درجة يقول معها : لا يمكننى ترك الحرام ، مدعيا سلب الارادة ، والحال ان هذه الدعوى غير مسموعه منه ، اذ غلبة الحرام شيئ ، وسلب الارادة شيئ اخر .. والان وقد استفقت على واقع مؤلم ، بدات من معصية العادة المدمرة ، ووصلت الى مرحلة الاستخفاف بالصلاة كنتيجة طبيعية للاستخفاف بثمرتها وهى النهى عن الفحشاء والمنكر

 

أسئلة وأجوبة مختارة لهذا اليوم من: مسائل وردود

السؤال: طلبنى الرجل واعجب بي ثم ذهب الى الخارج ليستحصل على الجنسية ثم بعث لى باننى لا ارغب فيك! .. ما ادرى ما السبب وماذا يجب على فعله ؟.

الرد: ان القاعدة العامة فى مواجهة كل مشكلة فى الحياة ، هو الاحتكام الى العقل والشرع ، فالاول هو الرسول الباطنى ، والثانى هو الرسول الخارجى .. وهذه المشكلة التى وقعتم فيها لها حل ، الا وهو العمل على اعادة ترتيب التكوين الباطنى لديكم ، وذلك من خلال محاور عديدة : الاول : ان الانسان يجعل همه دائما فى دائرة اختياره ، فما لم يكن باختياره فلا داعى للقلق حوله ، لان المناسب محاسب على ما فى اختياره لا على ما هو باختيار الاخرين ، ومن المناسب ان يعيش الانسان حقيقة ما قاله الشاعر : (فليتك تحلو والحياة ذميمة ....وليتك ترضى والانام غضاب) (ويا ليت ما بينى وبينك عامر .... وبينى وبين العالمين خراب). الثانى : سبر الباطن اى السير فى سويداء النفس ليرى الانسان ما هو الخلل الاحتمالى الذى اوجب التعقيد فى حياته ، وذلك يتلخص فى موجبين ، وهما : مخالفة الله تعالى فى السر اوالعلن ، فان الله تعالى بيده الخير ، كما نعلم فاذا راى العبد عاكفا على ما لا يرضيه ، منع منه ذلك الخير المقدر ، وليس هناك من يقف امام ارادته ، والموجب الاخر هو التقصير بحق العباد ، فاننا كثيرا ما نلتفت الى رده فعل الاخرين من دون ان نلتفت الى فعلنا ، وكاننا نريد الاستقامة من الغير مع اعفاء النفس من ذلك ، ومن المعلوم ان كثيرا من ردة فعل الزوج - وان كانت ظالمة - الا انها انعكاس طبيعى لفعل الزوجة ، وان اخطا الرجل فى انه يكيل الكيل بكيلين !.. فعليه لا بد من تصفية الامر مع الغير استحلالا وتعويضا. الثالث : اللجوء الى الله تعالى مع الالتفات الى صفات فيه فهو : القادر الذى لا يعجزه شيئ فى الوجود ، وهو الرحيم بعباده المؤمنين ، وهو المغيث بمن استغاث به ولو لم يكن مؤمنا .. وعليه فقبل ان نشكو الى الغير لم لا نقدم شكوانا اليه؟.. مصداقا لما ورد فى سورة المجادلة {وتشتكى الى الله} فقدمي شكواك الى القدير الرحيم المغيث تجدين ما لا يخطر بالبال! ارجع واقوال اخيرا : لا ترهقى نفسك بما لم يقدر لكم الله فيه رزقا ، فلعل ذهابكم الى تلد البلاد يكون من مصاديق التعرب بعد الهجرة فتخسرين فى الآجل اضعاف ما تربحين فى العاجل .

استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

السؤال: الأموال التي تتعلق بها الزكاة هل يجب فيها الخمس؟.. وأيهما أسبق ؟

الرد: الخمس يتعلق بالربح من حين تحققه، وإنما رخص للمالك أن يصرفه في مؤونته.. وأما الزكاة فإنها تتعلق بالمال بعد الحو،ل فإذا افترضنا أنه ملك خمسين شاة، فعند دخول الشهر الثاني عشر يخرج شاة واحدة زكاةً، ويخرج عشرة منها خمساً .


السؤال: هل قضاء دين الصوم بعد سنوات عدة لجهل الفرد بالأمور الدينية، توجب الكفارة، والقضاء واجب، وعند القضاء يكتفي بذلك؟.. وإن كانت هناك كفارة، فما هي؟.. وقضاء الصلاة أيضاً؟.. وعندي سؤال آخر: ما المقصود بدفع المظالم ؟

الرد: يجب عليه فدية تأخير القضاء عن عامه الأول، ويكفي فيها دفع 750 غراماً لفقير حنطة أو دقيقها لكل يوم.. ولا يجب شيء في تأخير قضاء الصلاة. والمقصود بالمظالم، حقوق الناس، والتي في ذمة الإنسان، ولا يعلم مقدارها ولا صاجها  .


السؤال: إنني شخص حساس جداً ، واحيانا اجلس مع اشخاص يغتابون اناس مؤمنين فانكر ذلك في قلبي واغضب في داخل نفسي واعرض عنهم بوجهي إذا ضحكوا ، ولكن لا انهاهم بلساني لخوفي من السنتهم السليطة .. فهل فعلي هذا يخرجني من الإثم ؟

الرد: يكفي ذلك إذا لم تحتمل التأثير في النهي ، وإلا وجب النهي .

تنويه : هذه الفتاوى لا تعبر عن الرأي القطعي في المسالة فلزم مراجعة المرجع إبراء للذمة

قبسات من الـ (556) ومضة من: كتاب الومضات

النشاط الصادق والكاذب

تنتاب العبد حالة من (النشاط)، منشؤه ارتياحٌ في البدن، أو إقبالٌ لدنيا، أو اكتفاءٌ بلذة أو بشهوة، أوجبت له مثل هذا الاستقرار والنشاط، ولكن هذا النشاط نشاط (كاذب) لا رصيد له، إذ أنه حصيلة ما لا قرار له، ولا يستند إلى مادة ثابتة في نفسه، ولهذا سرعان ما ينقلب إلى كآبة وفتور، لأدنى موجبٍ من موجبات القلق والتشويش، وهو ما نلاحظه بوضوح في أهل اللذائذ الذين تتعكر أمزجتهم بيسير من كدر الحياة.. وهذا كله بخلاف النشاط (الصادق)، المستند إلى إحساس العبد برضا الحق المتعال، عند مطابقة أفعاله وتروكه لأوامره ونواهيه، بما يعيش معه برد رضاه في قلبه.. ولا غرابة في ذلك، إذ كان من الطبيعي سكون النفس واستشعارها للنشاط الصادق، عند تحقيق مطلوبها في الحياة، وأي مطلوب أعزّ وأغلى من حقيقة: {رضي الله عنهم ورضوا عنه}.

مـلاحـظـات فـنـيـة
*إذا كنتم مسجلين لدينا في القائمة البريدية للشبكة وأردتم استقبال رسائلنا بشكل صحيح وباللغة العربية..بريد الياهو (yahoo )... ..بريد الهوت (hotmail )...