فــتــاوى الــســيــد الــخــوئــي
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الدين
الإمام الصادق عليه السلام
نظرا الى بقاء عدد كبير من مقلدي المرجع المبرور اية الله العظمى السيد ابو القاسم الخوئي ( قدس سره ) على تقليده بناء على راي الأعلم الحي .. فاننا اضفنا على الموقع ، فتاواه في ابواب مختلفة ، وهي مقتبسة مما ورد في كتاب صراط النجاة باجزائه الثلاثة ، مفهرسة بنفس التبويب في سلة الفتاوى ، لتسهل المقارنة بين الفتاوى ، ولإمكانية الرجوع الى الفتاوى الأخرى في الاحتياطات الوجوبية.
فلنعمل جميعاً للجمع بين الفقه الأكبر والأصغر
لنوفق للجمع بين الجهاد الأكبر والأصغر.

باب أحكام المرأة الخاصة

[ 1 | 2 | 3 ] الصفحة التالية >>الصفحة الرئيسية لهذا القسم
1 السؤال:
هل تجنب المرأة بدون الجماع (بالاحتلام مثل)؟
الفتوى:
الخوئي: نعم تجنب المرأة بالاحتلام.

التبريزي: نعم تجنب المرأة بالاحتلام، ولكن لا يجب على الناس اخبارها بهذا الحكم الشرعي.
2 السؤال:
هل للمرأة مني؟ وما هي علاماته؟
الفتوى:
الخوئي: نعم لها مني كالرجل، وعند الشك إذا كان واجدا للصفات الثلاثة، الشهوة والفتور والدفق، كما في الرجل يحكم بكونه منيا، نعم في المرأة إذا وجد الأولان دون الاخير فالأحوط الجمع بين الغسل والوضوء، والله العالم.

التبريزي: يضاف إلى آخر جوابه قدس سره: ولكن الاظهر الاكتفاء بالغسل.
3 السؤال:
مايحصل من رطوبة عند المرأة أثناء الملاعبة والتهيؤ الجنسي هل هو طاهر أم نجس؟
الفتوى:
الخوئي: طاهر ولا فرق هذا الحكم بين الرجل والمرأة.

التبريزي: إذا لم يوجد معها الشهوة والفتور فهو محكوم بالطهارة.
4 السؤال:
هل يجب على المرأة الانتظار لفترة معينة بعد مواقعة زوجها إياها، قبل الشروع بالغسل كي تطمئن بخروج السائل منها؟
وإذا اغتسلت ثم خرج سائل تحتمل (أو تعتقد) بأنه من مني زوجها فهل يجب عليها إعادة الغسل؟
الفتوى:
الخوئي: لا يجب عليها إعادة الغسل، حتى مع فرض الاعتقاد بأنه من مني زوجها، والله العالم.
5 السؤال:
امرأة كانت تحتلم، ولم تكن تعلم بوجوب الغسل، وصلت مدة من الزمن، فما حكم صلواتها تلك؟
الفتوى:
الخوئي: عليها اعادتها، والله العالم.

التبريزي: لا يجب اعادة الصلوات السابقة، وتغتسل للصلوات الآتية بعد علمها بذلك.
6 السؤال:
الاضرحة المقدسة تحيط بها مساحات مكشوفة، وهي المعروفة بالصحن، والسؤال: هل تجري على هذه الصحون احكام المسجدية في حرمه التنجيس، وعدم جواز دخول الحائض والنفساء أم لا؟
الفتوى:
الخوئي: لا تجري، والله العالم
7 السؤال:
الحامل غير المقرب ، إذا أضر الصوم بها أو بحملها .. هل حكمها حكم الحامل المقرب ؟
الفتوى:
نعم حكمها حكم الحامل المذكورة في مفروض السؤال ، والله العالم.
8 السؤال:
الفتاة البكر إذا كان وليها غائبا ، وهي تريد الزواج ويمكنها الاستئذان منه عن طريق الهاتف .. فهل يلزمها ذلك ، أم لا ؟
الفتوى:
الخوئي: في مثله يجب الاستئذان.
9 السؤال:
وهل الغياب للولي من حيث هو كاف في عدم الاستئذان ، أم الغياب المانع للاستئذان ، فعلى هذا يلزم الاستئذان إذا أمكن ، ولو عن طريق الهاتف ؟
الفتوى:
الخوئي: المعتبر هو عدم إمكان الوصول إلى الولي للاستئذان ، مع افتقارها إلى الزواج.
10 السؤال:
هل يجوز للمرأة أن تنظر إلى ما بين الركبة والسرة من امرأة أخرى ما عدا العورة أم لا يجوز ؟
الفتوى:
الخوئي: نعم ، يجوز.
11 السؤال:
يسأل البعض عن وجوب تغطية المرأة لقدمها .. وهل يدخل في إطلاق حرمة الكشف الموجود في الرسالة كما هو الظاهر ، أم لا ؟
الفتوى:
الخوئي: نعم يشمل ذلك ، والله العالم.
12 السؤال:
ما حكم المرأة التي تتزين بالخاتم ، أو تضع كحلا في عينيها ، أو تضع نظارة للزينة ، وتظهر بها أمام الاجانب ؟
الفتوى:
الخوئي: لا يجوز ذلك.

التبريزي: لا يجب على المرأة ستر الخاتم المتعارف عند النساء ، وكذا الكحل المتعارف عند العجائز وما يقرب منهن.
13 السؤال:
ما رأيكم في زينة المرأة الخارجية المألوفة ، كالخاتم والقلادة والكحل على الحاجب ؟
الفتوى:
الخوئي: لا بأس بزينة المرأة في نفسها ، نعم لا يجوز لها أن تتزين وتبرز زينتها لغير المحارم من الرجال.

التبريزي: لا بأس بزينة المرأة في نفسها ، إذا سترتها من الاجانب ، إلا الخاتم ، والكحل المتعارف عند العجائز وما يقرب منهن.
14 السؤال:
أ هل يجوز للمرأة المسلمة أن تظهر زينتها من الحلي والعقود وأساور الذهب أمام الاجانب ، حتى مع كونها ملتزمة بلباسها الشرعي المطلوب ، أي هل يجوز لها أن تلبسها وتخرج بها أمام الناس ؟

ب وهل يجوز لها أن تلبس ( محبس ) الخطوبة فقط ، وتظهره مع فرض حرمة الخروج بالزينة المذكورة ، إذا جرت العادة بين الناس عدم التقدم لخطبة فتاة ، أو التحدث إليها بأمر الزواج عندما يشاهدونها تلبس المحبس ، لانه علامة على كونها مخطوبة أو متزوجة ، ومع عدمه قد تكون في موضع حرج ، بل قد يتحشرون بها لاي دافع من الدوافع ؟
الفتوى:
الخوئي: لا يجوز إذا كان ( إظهار الزينة ) مثيرا للشهوة ، وأما إذا لم يكن مثيرا لها ، فالأحوط ترك الاظهار، وكذا الحال في السؤال الثاني ، والله العالم.

التبريزي: يجب عليها ستر زينتها كستر جسدها ، إلا أنه لا يجب ستر الخاتم والكحل كما تقدم.
15 السؤال:
هل يحرم على الفتاة لبس خاتم يحمل حجرا كريما كالعقيق والفيروزج ، مع أنه قد يعد من الزينة ، وربما كان جاذبا للنظر؟
وعليه فلو حرصت هذه الفتاة على الاستفادة مما يؤثر من الفوائد الوضعية لمثل هذا الخاتم .. فهل عليها ستر كفها الذي يحمل الخاتم ؟
الفتوى:
الخوئي: ستر الكف واجب احتياطا ، وأما إذا كان ما ذكر موجبا لاثارة الشهوة فيحرم الكشف والاظهار ، كما في غيره مما يرجع إليها من أي جهة كانت ، والله العالم.

التبريزي: قد تقدم حكم لبس الخاتم المتعارف ، سواء أكان عليه حجر أم لا.
16 السؤال:
أنتم في إظهار الوجه والكفين والنظر إليهما من المرأة تحتاطون ، ولا تفتون بعدم الجواز، فيجوز الرجوع إلى غيركم في هذه المسألة .. فهل الأمر كذلك لو كان الوجه يحمل الزينة المتداولة بين النساء ، أو كان الكفار يحملان ذلك ؟
الفتوى:
الخوئي: لا يجوز إبداء الزينة ، والاحتياط يختص بغير هذه الصورة.

التبريزي: إذا كان على الوجه أو الكفين زينة ، فيجب ستر ذلك بإستثناء الخاتم والكحل المتقدمين سابقا.
17 السؤال:
إذا كان ستر الوجه بالنسبة للمرأة داعيا إلى جعلها موضع سخرية أو حرج .. فهل يجوز لها مع ذلك كشفه ؟
الفتوى:
الخوئي: إذا كان حرجيا ، جاز لها ذلك.
18 السؤال:
إذا توقفت زيارة المقامات المقدسة كمقام السيدة زينب عليها السلام على أن تكشف المحجبة وجهها أمام رجال الأمن .. فهل يجوز لها الكشف ، أم لا ؟
الفتوى:
الخوئي: لا مانع من ذلك بقدر الضرورة ، والله العالم.
19 السؤال:
هل يجوز للمرأة أن تتدخل في الأمور الاجتماعية والاخلاقية والسياسية ، وتطرح رأيها أمام المجتمع ، كما فعلت السيدة فاطمة عليها السلام وزينب الكبرى وأم كلثوم عليهن السلام حيث دافعن عن المعصوم ، وخطبن وخرجن في مواضع عديدة ، أم لا يجوز ؟
الفتوى:
الخوئي: لا مانع من أن تطرح المرأة رأيها ، إذا لم يستلزم محرما من المحرمات ، والله العالم.
20 السؤال:
هل يجوز للمرأة إن تتعلم مسائل الحرب ، وتلبس لباسه كالسيف والبندقية وغير ذلك لغرض الدفاع عن الدين ، أو الوطن ، أو النفس والمال والعرض ، أو لتنظيم أمور الناس في صلاة الجمعة أو الجماعة ، أو غير ذلك في المساجد وغيرها ؟
الفتوى:
الخوئي: أما الدفاع ، فواجب على أي مسلم اقتضاه الضرورة منه ، وأما الكيفيات المسؤول عنه ، فبعضها غير مربوط بالدفاع ، وما هو المرتبط به فيه تفصيل لا يسعه المجال ، والله العالم.
21 السؤال:
هل تحرم العادة السرية على المرأة ، وهي التي تتمثل في ذلك الموضع المخصوص ( القبل ) باليد أو بغيره ، للحصول على الشهوة ، مع تحقق الأمناء وغيره ؟
الفتوى:
الخوئي: نعم تحرم مع حصول الإمناء بها ، والله العالم.
22 السؤال:
نقل بعض الاشخاص فتوى لسماحتكم بحرمة لبس المرأة الخاتم في كفها على نحو يظهر أمام الاجانب ، ولو كان الفص من عقيق أو فيروزج قد لبسته المرأة للثواب .. فهل هذا صحيح ؟.. وما هو رأيكم في الخاتم الذي تعتاد المرأة لبسه للزينة ، وكذلك حلقة الزواج ( المحبس ) المتعارف لبسها دائما من قبل المرأة علامة على أنها متزوجة ، إذا كانت تظهر للاجانب ؟.. وما هو رأي سماحتكم في المعاضد التي تعتاد المرأة لبسها للزينة ، وتنزل إلى أدنى الزند ، وتكون في الحد الفاصل بين الزند والكف ، إذا كانت تظهر أحيانا للاجانب أيضا ، علما بأن المرأة السائلة مقلدة لمن يجيز كشف الوجه والكفين في هذه المسألة ؟
الفتوى:
الخوئي: بعدما فرضت من أنها تقلد من يجيز كشف الوجه والكفين ، فلبس ماذكر وإظهاره ليس من المحرم مستقلا.
23 السؤال:
يقال: إن اللولب الذي تستعمله النساء سبب لاسقاط البويضة بعد أن يتم تلقيحها بستة أيام ، فإذا فرض أن المرأة حصل لها العلم مرة معينة بخصوصها ، أو خلال فترة بحصول هذا الاسقاط .. فهل ذلك سائغ أم لا ؟
الفتوى:
الخوئي: إذا كانت تعلم بذلك من أول الأمر فلا يجوز ، وعلى كل تقدير عليها الدية ، والله العالم.
24 السؤال:
هل الرضاع مدة الحولين واجب على الأم ؟
الفتوى:
الخوئي: ليس واجبا ، والله العالم.
25 السؤال:
إن من الطرق المستعملة حديثا في منع الحمل ما يسمى " اللولب " الذي يوضع على باب الرحم ليبقيه مفتوحا ، وعند سؤالي عنه قيل لي : إن التلقيح يتم ، ولكن البويضة الملقحة عند نزولها إلى الرحم تجد الباب مفتوحا ، فتنزلق إلى الخارج .. فهل يجوز استخدام هذا النوع من الطرق ، علما أن هناك أنواعا أخرى من اللوالب تحتوي موادا كيمياوية كالتي تحويها حبوب منع الحمل وظيفتها قتل النطفة ( الحيوان المنوي ) قبل وصوله إلى البويضة ..فما حكم هذا النوع ؟ .. وما هو الحكم إذا كان المانع يسبب أذى للمرأة كالحبوب ؟
الفتوى:
الخوئي: نعم يجوز استخدامه ولا بأس به ، ولها الامتناع عن استخدامه ، ولا سيما إذا كان مسببا لأذاها ، والله العالم.

التبريزي: يضاف إلى جوابه قدس سره: إذا كان المباشر الزوج أو الزوجة ، فلا بأس.
26 السؤال:
هل يجوز للمرأة التي مضت عليها عدة سنين ولم تنجب ، أن تفحصها طبيبة أو يفحصها طبيب للتأكد من عدم وجود العقم ، مع استلزام ذلك كشف العورة ؟
الفتوى:
الخوئي: لا يجوز ذلك.

التبريزي: إذا خافت من المرض في رحمها ، وأن عدم انجاب الأولاد مستند إلى المرض ، فلا بأس بذلك في مقام التداوي.
27 السؤال:
هل يجوز للمرأة أن تعمل كطبيبة أو ممرضة ، مع استلزام ذلك للاختلاط بالرجال في أيام الدراسة أو العمل بعد ذلك ؟
الفتوى:
الخوئي: لا يجوز ، إلا مع الضرورة المبيحة للمحرمات.
28 السؤال:
هل تناول نوع من أنواع العقاقير الطبية من قبل المرأة لمنع العادة الشهرية جائز ، أم لا ؟
الفتوى:
الخوئي: نعم يجوز ذلك في حد نفسه.
29 السؤال:
هل يجوز إجراء عملية تجميل لفتاة جسمها مشوه ؟.. وهل يجوز للطبيب أن يجري لها العملية بيده ، أم لا ؟
الفتوى:
الخوئي: لا بأس بالعملية المذكورة في نفسها ، ولا يجوز أن يباشرها الاجنبي ، إن استلزمت النظر أو اللمس.
30 السؤال:
ما رأيكم في جواز تعلم المرأة في الكليات أو الجامعات ، مع العلم بوجود الاختلاط ؟
الفتوى:
الخوئي: التعلم فيها لا بأس به ، ولكن الاختلاط غير جائز ، والله العالم.

التبريزي: ولكن يجب على المسلمين أن يهيئوا مدرسة تتعلم فيها الفتيات ، وتكون خالية من الاختلاط.
[ 1 | 2 | 3 ] الصفحة التالية >>الصفحة الرئيسية لهذا القسم

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج