فــتــاوى الــســيــد الــخــوئــي
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الدين
الإمام الصادق عليه السلام
نظرا الى بقاء عدد كبير من مقلدي المرجع المبرور اية الله العظمى السيد ابو القاسم الخوئي ( قدس سره ) على تقليده بناء على راي الأعلم الحي .. فاننا اضفنا على الموقع ، فتاواه في ابواب مختلفة ، وهي مقتبسة مما ورد في كتاب صراط النجاة باجزائه الثلاثة ، مفهرسة بنفس التبويب في سلة الفتاوى ، لتسهل المقارنة بين الفتاوى ، ولإمكانية الرجوع الى الفتاوى الأخرى في الاحتياطات الوجوبية.
فلنعمل جميعاً للجمع بين الفقه الأكبر والأصغر
لنوفق للجمع بين الجهاد الأكبر والأصغر.

باب الغناء والموسيقى

[ 1 | 2 ] الصفحة التالية >>الصفحة الرئيسية لهذا القسم
1 السؤال:
وجهت لسماحتكم أسئلة عن استماع الموسيقى وتعليمها وتعلمها ، وكذلك الاناشيد المسماة بالدينية ، حتى لو كانت بإنشاد نسوي ، إذا لم يثرن الشهوة ، وكذلك مشاهدة النساء المبتذلات وراء شاشة التلفاز إذا لم تثر الشهوة أيضا فأجبتم بجواز ذلك ، وأسئلة أخرى عن الموسيقى بأنواعها المعروفة .. هل تعتبر من الغناء فيحرم استماعها بكافة أنواعها ، أم يحرم بعضها دون بعض ، والاناشيد الدينية ذات الموسيقى التي لا تطرب المستمع .. هل يحرم استماعها وإنشادها أم لا ؟ فأجبتم على الشق الأول بأنه ما كان منها يناسب مجلس الطرب واللهو فهو المحرم ، وما ليس كذلك فليس بمحرم ، وعلى الشق الثاني : (إن كانت كيفية الانشاد تناسب مجلس اللهو فتكون محرمة وإلا فلا ) .. فهل هذا يعتبر مقيدا للجواب السابق ؟
الفتوى:
الخوئي: إن كان اختلاف في التعبير منا فالمراد واحد في الجوابين ، والحرام في الكيفية هو ما يناسب مجالس الطرب واللهو ، وما يستعمل بالآلة المعدة للهو ، وإن لم يقصد بها اللهو ، والله العالم.
2 السؤال:
ثم كيف يكون تمييز المحرم من المحلل ، ولا سيما إذا انقسم العرف على فرض إرجاع التمييز إليه فمن يستمع سيقول إن هذا لا يناسب مجلس الطرب واللهو ، ومن لا يستمع فسيراه مناسبا ؟.. وما هي القاعدة التي يرجع إليها في حال الاختلاف .. هل هي أن يحتاط فيجتنب أم ماذا ؟ وإذا كانت مشاهدة النساء المبتذلات في التلفاز لا يثير شهوة بعض دون الآخر .. فما هو المغلب لو اجتمع الطرفان في محل واحد ؟
الفتوى:
الخوئي: الملاك في موضوع الحرام إما الاطمئنان بأن الموجود هو منه ، إما بتشخيصه نفسه أو بإخبار الخبراء بغير معارض ، وإذا كان أهل العرف مختلفين في تشخيصهم ، وبقي مشكوكا فيه أنه من أي النوعين فلا حرمة ، كما لو كان مشكوكا فيه من دون الرجوع إلى أن يتبين ، أو يبقى على حاله ، وأما إثارة الشهوة بالمنظور إليها لبعض وعدمها لبعض ، فالحكم تابع لشخص الناظر ، ولا يثبت كليا بحسب حاله للصنفين بصورة واحدة ، بل يحرم لمن أثارت له ولا يحرم لمن لا تثير ، فالقاعدة في الموضوع الأول هي الاطمئنان ، أو الثبوت الشرعي بشهادة غير معارضة ، وفي الحكم في الثاني هو حصول الاثارة وعدمها ، والله العالم.

التبريزي: إذا كان مشكوكا فيه بأنه من أي النوعين فالأحوط وجوبا الترك ، وما يرى بالتلفاز ، فإن كان بثا مباشرا فلا يجوز النظر الالتذاذي ، بلا فرق بين إثارة الشهوة وغيرها.
3 السؤال:
هل يجوز الاستماع إلى الاغاني والاناشيد الثورية من الكشاف ، أو من الجيش ، أو من أي جهة تحمس الجيش ، أو الذين يودون التوجه لمقاتلة العدو ، علما بأن هذه الاناشيد تستعمل فيها أنواعا من آلات الطرب ؟
الفتوى:
الخوئي: الظاهر عدم البأس في استماع ما ذكر ، واما استعمال آلات الطرب المعدة لمجالس اللهو واللعب ، فلا يجوز استعمالها بأي وجه ومورد ، والله العالم.
4 السؤال:
الغناء محرم ، ولكن ماذا يعمل الممتنع عن الغناء في حالة وجوده مع أناس يستمعون الغناء .. هل يجلس معهم ؟ .. وماذا لو كان أهله هم هؤلاء الناس ، وهو يسكن معهم في البيت ؟
الفتوى:
الخوئي: المحرم هو استماع الغناء ، وأما سماعه قهرا فليس بمحرم ، والله العالم.
5 السؤال:
هل يجوز استخدام بعض الآلات الموسيقية في المناسبات الدينية ، أو الاناشيد الاسلامية ؟
الفتوى:
الخوئي : لا مانع منه إذا كانت مشتركة ، وأما إذا كانت مختصة للمحرمات ، فلا يجوز إستعمالها حتى في الكيفية غير المحرمة مثل ما ذكر ، والله العالم.
6 السؤال:
هل يجوز استماع الموسيقى التصويرية التي تمر عادة ضمن ، أو مع الافلام العربية ، أو الاجنبية ، مع كونها غير مثيرة للشهوة ؟
الفتوى:
الخوئي: إذا لم يكن من نوع اللهوي ( أي تناسب مجلس اللهو والطرب ) ، فلا بأس.
7 السؤال:
الاناشيد الدينية المشتملة على الموسيقى التي لا تطرب السامع .. هل يحرم الاستماع إليها وإنشادها ، أم لا يحرم ؟
الفتوى:
الخوئي: إن كانت كيفية الانشاد تناسب مجلس اللهو تكون محرمة ، وإلا فلا ، والله العالم.
8 السؤال:
هل يجوز استخدام ألحان الغناء المحرم في إنشاد المدائح والمراثي للمعصومين عليهم السلام .. وهل يجوز ذلك أثناء ترقيص الاطفال الصغار وملاعبتهم ؟
الفتوى:
الخوئي: لا يجوز استخدام اللهوي منه في أي مورد سوى عرس مجتمع النساء الذي لا يتجاوزهن ، وليس مقرونا بالات الغناء.
9 السؤال:
هناك بعض أنواع الموسيقى التي لا يكون القصد منها الاطراب والتلهي ( الموسيقى الكلاسيكية ) التي يقال أنها تؤثر في هدوء الاعصاب ، وهي توصف في بعض الحالات للعلاج من قبل الاطباء ، مع العلم بأنها مما يأنس بها الكثير من الناس ، وهكذا الحال في بعض الاناشيد الحماسية الحربية التي ليس الهدف منها الطرب ، وليست من مجالس أهل اللهو والفسوق .. هل يشرع الاستماع إليها ؟
الفتوى:
الخوئي: لا بأس بمثله.
10 السؤال:
هل يجوز الاستماع إلى قراءة عبد الباسط عبد الصمد المشهورة ( الملحنة ) ، أو ( المنغمة ) ، أو المشابهة لذلك ؟
الفتوى:
الخوئي: لا بأس بذلك كله.
11 السؤال:
إن بعض أنواع الموسيقى ( كالمتعارف في بعض البلدان ) لا يشبه ما تعارفت عليه مجالس اللهو ، ومع ذلك يسمى بالموسيقى حتى في عرف أهل اللهو .. فهل عنوان المحرم يشمل استماع ضرب العود والمزمار ، أو غيرها من الآلات الموسيقية الحديثة ، أو أن عنوان الحرمة هو غير هذا ، مع العلم أن بعضه يطرب ، ومع هذا لا يلتفت إليه أهل اللهو لقلة طربه ، وعدم فائدته عندهم حسب ما يزعمون ، وبعضه يولد الحماس والهيجان في النفس .. فهل تترتب عليه الاحكام من حرمة الاستماع ، ووجوب النهي عن المنكر وغيره من الاحكام ، أم أن هناك تفصيلا ، نرجو من سماحتكم الجواب المفصل الشافي ، فإذن بعض المؤمنين قد صار في حيرة من هذا الأمر لكثرة الابتلاء به ، وقلة الاجوبة الواضحة عنه ؟
الفتوى:
الخوئي : أما استعمال آلات اللهو المذكورة وأمثالها فيحرم مطلقا ، ولا يجوز حفظها ، وأما إذا كانت الموسيقى بوسيلة ما ليس منها ، فإن كان على الكيفية المتداولة في مجالس اللهو فاستماعها حرام ، وإلا فلا مانع منه ، والله العالم.
12 السؤال:
ما الفرق بين اللهو والتسلية ، أو العبث والترفيه ؟
الفتوى:
الخوئي لا عبرة بشيء من ذلك ، بل العبرة في الحرمة بكون الصوت الغنائي وأصوات آلات الموسيقى مناسبة لمجالس أهل اللهو والطرب ، ومتداولا بينهم في نواديهم ، فإن كانت الكيفية الصوتية أو الآلة الصوتية من هذا القبيل حرمت ، ولو كانت لغاية الترفيه والتسلية.
13 السؤال:
الاستماع إلى الغناء أو ترديده إذا كان يوجد من وراءه فائدة ، كتمرير الوقت بسرعة ، وعدم الملل في العمل .. فهل يجوز ؟
الفتوى:
الخوئي: لا يجوز ، والله العالم.
14 السؤال:
كيف يعرف أن الغناء أو الموسيقى يناسبان أهل اللهو والطرب .. وما الحكم مع الشك في ذلك ؟ وعلى من يعول في معرفة ذلك ؟
الفتوى:
الخوئي: يعول على العرف والمشكوك منه محكوم بعدم الحرمة.

التبريزي: قد تقدم أن الأحوط الترك.
15 السؤال:
قد ذكرتم أنه يجوز للنساء الغناء في الاعراس بشرط عدم وجود المحرم كدخول الرجال عليهن .. فهل يختص بالاجنبي ، أم مطلق الرجال ؟
الفتوى:
الخوئي: نعم ، يختص بالاجانب منهم ، والله العالم.
16 السؤال:
هل يجوز غناء الزوجة لزوجها خاصة بدون استعمال آلات اللهو؟.. وهل يجوز رقصها له أيضا ، إذا كان المقصود منه إثارته وإدخال السرور على زوجها ؟
الفتوى:
الخوئي: لا يجوز الغناء ، ولكن لامانع من الرقص ، والله العالم.
17 السؤال:
وما الحكم حين وجود المحارم أو النساء مع الزوج ؟
الفتوى:
الخوئي: يجوز مع الزوج والنساء دون الرجال أيا كانوا ( محارم وغيرهم ) .
18 السؤال:
هل يجوز الرقص والتصفيق للرجال في المناسبات كالاعراس ؟.. وهل يجوز ذلك للنساء ؟
الفتوى:
الخوئي: لا بأس بها في نفسها ما لم يتضمن محرما ، كانضمام الرجال إلى النساء ونحوه ، والله العالم.
19 السؤال:
تقام في مناسبات مواليد أو وفيات المعصومين عليهم السلام احتفالات يحضرها العلماء وفضلاء الحوزة ، وتنشد فيها أشعار المدائح والمراثي بألحان مشابهة لألحان بعض الاغاني ، علما بأن ( الكيفية اللهوية ) التي تعتبرونها معيارا لحرمة الغناء غير واضحة لدينا .. فما هو الحكم بإنشاد هذه الاشعار بهذه الالحان ؟.. وما هو حكم الحضور والاستماع ؟
الفتوى:
الخوئي: ذكرنا المعيار لذلك ، وأنها إن كانت من قبيل ألحان مجالس أهل الطرب واللهو حرمت.
20 السؤال:
ذكرتم في المسألة ( 17 من المنهاج ج2 ) بأن الغناء حرام إذا وقع على وجه اللهو والباطل .. فهل يفهم من هذه العبارة وجود غناء حلال لا يقع على وجه اللهو والباطل حسب مفهوم الشرط في مسألتكم ؟
الفتوى:
الخوئي: نعم ، فإن الغناء بحسب معناه اللغوي أعم من ذلك ، فيشمل كل صوت حسن ، ولذلك أمر في بعض الاحاديث بالتغني بالقرآن.
21 السؤال:
آلات الموسيقى كلها بطبيعة الحال معدة فيما يبدو للهو في هذا الزمان ، فلو فرض أن الموسيقى الصادرة عن هذه الآلات ليست مما يتعاطاه أهل الفسق والفجور جزما .. فهل تكون محللة ؟ وإذا كانت محرمة .. فهل إن صنع أمثال هذه الآلات بقصد الاقتصار في استعمالها على خصوص ما لا ينطبق عليه عنوان (ما يتعاطاه أهل الفسق والفجور) .. فهل هذا يغير الحال فيجيز الصنع والاستعمال والاستماع ؟
الفتوى:
الخوئي: إذا عدت من آلات اللهو عرفا حرم استعمالها وصنعها مطلقا.

التبريزي: يضاف إلى جوابه قدس سره: نعم ، إذا فرض خروجها عن آلات اللهو ، أو صنعت آلة مشتركة فلا بأس.
22 السؤال:
هناك آلات موسيقية مثل الطبل والمزمار والضرب بالاوتار من ضمنها العود والبيانو .. هل هذه آلات لهوية ، وهل صنعت للهو؟
الفتوى:
الخوئي: نعم ، واللعب بها والعزف عليها لا يجوز.
23 السؤال:
ما الحكم في استخدامها في المجالس والتعزيات والمواكب الحسينية ؟
الفتوى:
الخوئي: لا يجوز.
24 السؤال:
هل يجوز في الاعراس الضرب على الطبل ، أو النقر في الدف ، وما يسمى بالزغاريد أي ( الهلاهل ) من قبل النساء ، مع أمن الاجنبي ؟.. وهل يجوز للمرأة الرقص بين أترابها ، مع أمن الاجنبي أيضا ؟
الفتوى:
الخوئي: أما الضرب على الطبل والنقر في الدف فهو لا يجوز ، وأما الرقص بين أترابها مع أمن الاجنبي ، فلا بأس به.
25 السؤال:
هل يجوز ضرب الدفوف بالاعراس ومواليد أهل البيت عليهم السلام .. وهل صحيح ضرب الدف بزواج الزهراء عليها السلام ؟
الفتوى:
الخوئي : لا يجوز ، فإنه من آلات اللهو ولا يجوز للنساء في الاعراس سوى الغناء المجرد.

التبريزي: يضاف إلى جوابه قدس سره: ويجوز الضرب بغير آلات اللهو.
26 السؤال:
الرقص هل هو بعنوانه محرم ، أم بعنوان اللهو ثم .. ما هو حكم الرقص الذي لا يثير ؟
الفتوى:
الخوئي: الرقص بعنوانه ومن دون أن يستلزم محرما من إثارة شهوة ونحوها ، ليس بمحرم.
27 السؤال:
هل يحرم لعب الورق ، أو لعب الشطرنج ، أو النرد ( الزهر ) حتى ولو كان عن تسلية ، ولو كان اللعب بهذه الأمور عن تسلية حراما .. فما وجه العلة بذلك ؟
الفتوى:
الخوئي : نعم ، يحرم اللعب بالأمور المذكورة ، ولو كان بعنوان التسلية ، ودليل حرمة ذلك هو ما ورد في الشريعة المقدسة من حرمة القمار والشطرنج والنرد مطلقا.
28 السؤال:
هل يحرم لعب الورق ، أو لعب الشطرنج ، أو النرد ( الزهر ) حتى ولو كان عن تسلية ، ولو كان اللعب بهذه الأمور عن تسلية حراما .. فما وجه العلة بذلك ؟
الفتوى:
الخوئي : نعم ، يحرم اللعب بالأمور المذكورة ، ولو كان بعنوان التسلية ، ودليل حرمة ذلك هو ما ورد في الشريعة المقدسة من حرمة القمار والشطرنج والنرد مطلقا.
29 السؤال:
الطبل إذا استعمل في الشعائر الحسينية في مورد من مواردها ، كتمثيل واقعة الطف أمام الجمهور ، وذلك لمجرد إظهار ما كانت عليه في السابق أصوات طبول الحرب .. هل يبقى على الحرمة والإشكال ؟
الفتوى:
الخوئي: لا حرمة فيه في مفروض السؤال.
30 السؤال:
هل هناك واقعا آلات غير لهوية يجوز اللعب بها ، أم جميع الآلات الموسيقية لهوية ، فلا يعلم أيها لهوي ، وأيها غير لهوي ؟
الفتوى:
الخوئي: تختلف الآلات الموسيقية ، فبعضها لهوية ، فلا يجوز استعمالها مطلقا ، ولا بيعها ولا شراؤها ، وبعضها الآخر غير لهوي ، فلا بأس ببيعه وشرائه ، والنوع غير اللهوي يرجع وصفه إلى أهل الخبرة من العرف ، وكما ذكرنا سابقا الموسيقى المحرمة هي الاغاني التي تناسب حفلات اللهو والرقص مثلا وتستعمل لها ، وأما الالحان غير اللهوية ، فليست محرمة كالتي تستعمل في الغراء ، أو الحرب ، وما شاكلها.
[ 1 | 2 ] الصفحة التالية >>الصفحة الرئيسية لهذا القسم

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج