فــتــاوى الــســيــد الــخــوئــي
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الدين
الإمام الصادق عليه السلام
نظرا الى بقاء عدد كبير من مقلدي المرجع المبرور اية الله العظمى السيد ابو القاسم الخوئي ( قدس سره ) على تقليده بناء على راي الأعلم الحي .. فاننا اضفنا على الموقع ، فتاواه في ابواب مختلفة ، وهي مقتبسة مما ورد في كتاب صراط النجاة باجزائه الثلاثة ، مفهرسة بنفس التبويب في سلة الفتاوى ، لتسهل المقارنة بين الفتاوى ، ولإمكانية الرجوع الى الفتاوى الأخرى في الاحتياطات الوجوبية.
فلنعمل جميعاً للجمع بين الفقه الأكبر والأصغر
لنوفق للجمع بين الجهاد الأكبر والأصغر.

باب الهبة والصدقة واللقطة

[ 1 | 2 ] الصفحة التالية >>الصفحة الرئيسية لهذا القسم
1 السؤال:
هل تجوز الصدقة على الهاشمي من غير الهاشمي ، ومن غير الزكاة ؟
الفتوى:
نعم ، يجوز مع عدم حصول توهين بها له.
2 السؤال:
نحتفظ عادة بأموال يهبها المؤمنون ، وأحيانا نجد مبلغا لا ندري : هل هو من مالية المسجد ، أو للفقراء ، أو لجهة أخرى .. فماهو الحكم ؟
الفتوى:
الخوئي: يعين بالقرعة.
3 السؤال:
إذا ذهب شخص إلى مجلس ، فتبدل حذائه ، ولم يعلم من لبسه .. فهل يجوز له لبس حذاء آخر ، إذا كان مضطرا ؟
الفتوى:
الخوئي: ليس له لبس أي حذاء كان ، وإنما يجوز لبس حذاء من بدل حذاءه به ، إن علم تعمده التبديل ، على تفصيل مذكور في آخر اللقطة في المنهاج.
4 السؤال:
ربما يجد الإنسان في الطريق بعض الكبونات التي تعطيها الحكومة للارزاق .. فماذا يصنع الواجد ؟
الفتوى:
الخوئي: يتصدق به للفقراء.
5 السؤال:
ربما يجد الإنسان في الطريق بعض الكبونات التي تعطيها الحكومة للارزاق .. فماذا يصنع الواجد ؟
الفتوى:
الخوئي: يتصدق به للفقراء.
6 السؤال:
هل الدرهم المذكور في باب اللقطة يساوي مثقالا من الفضة ، أي أربعة غرامات وستة أعشار الغرام (6 , 4) من الفضة ؟
الفتوى:
الخوئي: هو ما يعادل (6 , 12) حمصة ( اثنتي عشرة حمصة وستة أعشارها ) من الفضة المسكوكة ، والمثقال الصيرفي يعادل أربعا وعشرين حمصة ، والله العالم.
7 السؤال:
التصدق في اللقطة .. هل يجب أن يكون بنفس العين الملتقطة ، أم يجوز التصدق بقيمتها ؟
الفتوى:
الخوئي: نعم ، يجوز مطلقا.
8 السؤال:
وإذا كان الملتقط فقيرا .. فهل يجوز أن يأخذها هو بنية التصدق بها عن مالكها ، أم يجب دفعها إلى الغير؟
الفتوى:
الخوئي: نعم يجوزأن يأخذها في اللقطة التي عرفت عنها سنة ، وأما التي تعطى صدقة لعدم التمكن من الفحص ، ومثلها مما يحتاط فيها بلزوم التصدق ، فيتصدق للغير لا لنفسه.
9 السؤال:
إذا عرف اللقطة سنة ، ولم يظهر مالكها ، وأراد أن يتصدق بها عن مالكها .. فهل عليه أن يتصدق بعينها ، أم يجوز أن يدفع قيمتها ويتملكها ؟ وإذا دفع القيمة وتملكها ، ثم ظهر المالك .. فهل له أخذ العين ، أم لا ؟ ولا سيما إذا كانت اللقطة مما لا ينتفع بها الفقير؟
الفتوى:
الخوئي: إذا لم يقبل المالك التصدق ، فله أن يأخذ العين ، والله العالم.
10 السؤال:
من المعروف بين الناس أن من أخذ اللقطة من مكانها ، لا يجوز له إرجاعها مرة أخرى ، ويترتب عليه ما يجب على الملتقط .. فما صحة ذلك شرعا ؟
الفتوى:
الخوئي: نعم ، لا يسقط عنه بذلك الضمان فيما فيه ضمان ، والله العالم.
11 السؤال:
قد يحصل اليأس من الوصول إلى معرفة صاحب المال الملتقط في الأماكن العامة ، والشوارع التي تكون ممرا للمسافرين ، وغيرها من الأماكن العامة كسيارات الاجرة .. فهل يتعين التعريف المحدد عنها والحالة هذه ، أم يجوز التصدق بها بدون تعريف ؟.. وهل يحق شرعا للملتقط تملك اللقطة حينذاك ؟
الفتوى:
الخوئي: في مفروض السؤال ، مجرد اليأس لا يكفي ، نعم إذا علم بعدم العثور تصدق.
12 السؤال:
الطفل إذا وجد اللقطة التي تزيد عن الدرهم ، والتي لا يمكن التعريف عنها ، كالنقد المتداول .. فما حكم اللقطة بالنسبة إلى الطفل أو وليه ؟
الفتوى:
الخوئي: يجوز للولي تملكه للطفل ، والله العالم.
13 السؤال:
توفر مبلغ من المال لعمل خيري من جمع التبرعات من المحسنين ، وقد بقي قسم من هذا المال بعد إكمال العمل الخيري ، فإذا أجاز المتبرع بالمال صرفه في جهة معينة .. فهل يصرف في الجهة التي عينها ؟
الفتوى:
الخوئي: نعم ، ولا بد من صرفه في الجهة التي عينها فقط ، والله العالم.
14 السؤال:
هل يجوز التبرع بالعين من إنسان حي إلى حي آخر؟
الفتوى:
الخوئي: لا يجوز.
15 السؤال:
رجل عنده لرجل شيء ، ولم يتمكن من الوصول اليه .. فهل يجوز التصدق عنه بهذا الشيء ؟
الفتوى:
الخوئي: في مفروض السؤال: يتصدق به على الفقير بإذن الحاكم الشرعي.
16 السؤال:
احد المؤمنين أهدى له صديقه مبلغا من المال ، وبعد فترة شهرين طالبه بارجاع الهدية .. فهل له الحق في ذلك ؟ واذا كان له حق ، وكانت الهدية مصروفة .. فهل يكون ملزما بإرجاعها ؟.. وماذا لو كانت موجودة ، فهل يجب إرجاعها ؟
الفتوى:
الخوئي: إذا كانت الهدية قد صرفت كما هو المفروض في السؤال ، فلا شيء على المهدى اليه ، والله العالم.
17 السؤال:
لو أهدى شخص لاحد أقاربه مبلغا من المال ، وبعد مدة من الزمن أراد أن يسترجع المبلغ .. فهل يجوز له ذلك ؟
الفتوى:
الخوئي: إذا كان الشخص المهدى اليه من أرحامه ، أو لم يبق المال المهدى ، لم يحق له المطالبة ، والله العالم.
18 السؤال:
إذا رزقت المرأة مولودا ، فقد يهدى لها هدايا في المناسبة بعضها يعلم بالقرينة أنه لها ، وبعضها يعلم أنه لولدها ، وبعضها لا يعلم أنها لأي منهما لتجردها عن القرائن .. فما حكم هذه الهدايا ؟
الفتوى:
الخوئي: يعطى للام ، ما لم يعلم أنها للولد.
19 السؤال:
لو وهب شخص مالا لشخص ، وأرسل الهبة مع انسان ثالث ، فمات الموهوب له قبل وصول الهبة ، مع اعراض الواهب عنها لمن تكون حينئذ ؟
الفتوى:
الخوئي: تكون لمالكها ، أعرض عنها أم لم يعرض حتى يعطيها أحدا أخر ، أو يقبضها أخر برضى من هذا الواهب.
20 السؤال:
إذا كان شخص في الخمسين من عمره ، وفي فهمه ضعف .. هل يصح أن يوهب له شيء ، أو أن يهب هو لاحد ، وله ذلك ، أم لا ؟
الفتوى:
الخوئي: نعم يصح منه وله ، إذا لم يسلب منه القصد.
21 السؤال:
اذا وجد المكلف لقطة يتعسر تعريفها لاشتراك أوصافها مع غيرها كالاقلام مثلا ، وكانت قيمتها أكثر من الدرهم ، ولكن الناس يتساهلون في قيمتها ، وهناك ظن قوي بتعذر رؤية صاحبها .. فهل يجوز بيعها والتصدق بثمنها قبل تعريفها سنة ؟
الفتوى:
الخوئي: مثل ذلك لا يكلف بالتعريف ، والله العالم.
22 السؤال:
شخص وجد لقطة ، وبقيت عنده سنة تقريبا ، ثم تصدق بها عن صاحبها ، وبعد ذلك ظهر صاحب اللقطة .. فهل يجوز له المطالبة بها ، أم لا ؟
الفتوى:
الخوئي: نعم يجوز له المطالبة ، حيث أن الملتقط ضامن لها ، والله العالم.
23 السؤال:
هل يجوز التصدق باللقطة بعد مرور سنة عليها على السادة الفقراء ، أم لا ؟
الفتوى:
الخوئي: نعم يجوز، وانما غير الجائز هو إعطاء زكاة غير الهاشمي للهاشمي أو الفطرة ، وأما غيرهما فلا مانع منه.
24 السؤال:
يحدث في المجالس الحسينية ، أو عند الدخول للمساجد بعض الامور، كتبديل عباءة المصلي ، أو تبديل نعله .. فهل يجوز لبس المبدل أسبوعا مثلا لغرض التعريف ؟ أو يقدر المبدل ويدفع ثمنه كرد مظالم عن صاحبه ، أو يترك في مكانه ؟
الفتوى:
الخوئي: إذا كان مأيوسا عن ايصالها لصاحبها ، يتصدق بها أو بثمنها على الفقير من طرف صاحبها.

التبريزي: يعلق عليه: الا إذا كان التبديل بمال هذا الشخص ، وعلم ان الذي بدل ماله يتصرف فيه ، فيجوز له التصرف تقاصا من ماله ، بل يجوز تملكه اذا احرز أن الذاهب بعباءته أو نعاله قد بدله متعمدا ، والله العالم.
25 السؤال:
إذا التقط شخص مبلغا من المال وعرفه لمدة سنة ، ثم أنفقه ( كردّ مظالم ) عن صاحبه ، وبعد مدة ظهر صاحب المال .. فهل الشخص الواجد ملزم بدفع المال إلى صاحبه ، أم لا ؟
الفتوى:
الخوئي: قد ذكرنا في مسألة (646) المنهاج أن الملتقط بعد التعريف يتخير بين تملكها مع الضمان ، والتصدق بها مع الضمان ، وابقائها في يده بلا ضمان ، والله العالم.

التبريزي: إذا طلب صاحب المال ولم يرض بالتصدق فيضمن له ، فلا ضمان في المقام ، ما لم يطالب ولم يرض بالتصدق ، والله العالم.
26 السؤال:
إذا تصدق الشخص بالمال الملتقط قبل مرور سنة .. فهل هو ملزم بدفعه لصاحبه ؟
الفتوى:
الخوئي: ما كان له ذلك ، وعلى أي تقدير فهو ضامن ، كما ذكرنا.

التبريزي: الضمان بالمعنى المتقدم يختص بما إذا كان التصدق بعد التعريف سنة ، أو بعد اليأس ، والا فيجب اكمال السنة ، والله العالم.
27 السؤال:
إذا وقع طير في منزل زيد ، واحتمل أن يكون مملوكا للغير.. فهل يجب عليه التعريف ؟
الفتوى:
الخوئي: إذا لم يعرف المالك ، فلا يجب التعريف ، والله العالم.
28 السؤال:
كثيراً ما يحصل أن يرمى بأطفال حديثي الولادة على جانب الشارع أو أمام المستشفى أو... الخ .. فهل يجب على الواجد لهذا الطفل التقاطه والاعتناء به ، أم يجوز له تركه ، أو أخذه ودفعه لأحد ؟
الفتوى:
الخوئي: أخذ اللقيط واجب كفائي ، إذا توقف عليه حفظه ، فاذا أخذه كان أحق بتربيته وحضانته من غيره ، إلا أن يوجد من له الولاية عليه لنسب أو غيره ، فيجب على الاخذ دفعه اليه ، يراجع المنهاج (ج2) كتاب اللقطة.
29 السؤال:
إذا التقط ما يجب تعريفه ( بأن كانت قيمته أكثر من درهم ) في بلد سافر اليه ، وأراد الرجوع إلى بلده قبل أن يجد صاحب اللقطة .. فما هو حكمه ؟
الفتوى:
الخوئي: يجوز له السفر، واستنابة شخص أمين في التعريف ، ولا يجوز السفر بها إلى بلده ، والله العالم.
30 السؤال:
الواجد للقطة إذا أخذها وعرفها ، ولم يعرف مالكها ، تخير بين التملك لها مع الضمان ، أو التصدق كذلك ، أو ابقاؤها أمانة بيده ، فلو اختار الأمر الثالث فسرقها سارقا ، أو تلفت بأمر اخر.. فهل يضمن لو عرف صاحبها ؟
الفتوى:
الخوئي: اللقطة أمانة في يد الملتقط ، لا يضمنها إلا بالتعدي عليها أو التفريط بها ، ولا فرقا بين مدة التعريف ، وما بعدها ، والله العالم.
[ 1 | 2 ] الصفحة التالية >>الصفحة الرئيسية لهذا القسم

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج