فــتــاوى الــســيــد الــخــوئــي
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الدين
الإمام الصادق عليه السلام
نظرا الى بقاء عدد كبير من مقلدي المرجع المبرور اية الله العظمى السيد ابو القاسم الخوئي ( قدس سره ) على تقليده بناء على راي الأعلم الحي .. فاننا اضفنا على الموقع ، فتاواه في ابواب مختلفة ، وهي مقتبسة مما ورد في كتاب صراط النجاة باجزائه الثلاثة ، مفهرسة بنفس التبويب في سلة الفتاوى ، لتسهل المقارنة بين الفتاوى ، ولإمكانية الرجوع الى الفتاوى الأخرى في الاحتياطات الوجوبية.
فلنعمل جميعاً للجمع بين الفقه الأكبر والأصغر
لنوفق للجمع بين الجهاد الأكبر والأصغر.

باب الصلاة - أحكام القضاء

[ 1 ] الصفحة الرئيسية لهذا القسم
1 السؤال:
إذا كان على المكلف قضاء سنة مثلا صلاة أو صياما .. فكيف يحسب عدد أيام شهور تلك السنة ؟.. هل يحسبها ثلاثين يوما أو تسعة وعشرين ؟
الفتوى:
الخوئي: لا هذا ولا ذاك ، إذ إحتمال أن تمام شهور السنة ثلاثون يوما غير محتمل ، وكذا الحال بالنسبة إلى تسعة وعشرين يوما ، فلا محالة يكون بعضها ثلاثين يوما وبعضها الآخر تسعة وعشرين يوما ، فيؤخذ بالمقدار المتيقن.
2 السؤال:
هل يجوز أن يصلى عن الميت جماعة ، بأن يصلي مثلا عشرون شخصا صلاة العصر عن زيد مثلا جماعة بإمامة شخص أيضا يقضي عنه ؟
الفتوى:
الخوئي: نعم ، وإذا صلوا جماعة كما في السؤال الاخير فإن كان ما يقضيه الأمام معلوما فوته عمن يقضي عنه جاز لهم ذلك ، ما لم يختل فيما يصلون الترتيب المعتبر بين فريضتي الوقت كالظهرين أو العشائين ليوم واحد ، فيصلون معا ظهرا عشرا أو عشرين ، ثم يصلون عصرا لتلك الظهر ، وكذا في العشائين.
3 السؤال:
هل يجوز في مورد القضاء عن الميت أن يصلي أكثر من شخص عنه في عرض واحد من حيث الزمان ؟
الفتوى:
الخوئي: الحكم كما أشرنا إليه أعلاه ، والله العالم.
4 السؤال:
هل يصح في قضاء الصلاة أن يصلي المكلف عشر صلوات أو أكثر ظهرا ، وبعدها بقدرها عصرا بنية كون الأولى من كل منهما عن يوم واحد ، ثم عن الثاني وهكذا ، أم لا بد من التوالي بين الظهرين من كل يوم بدون فصل ؟
الفتوى:
الخوئي: نعم يجوز ما لم تقدم واحدة على صاحبتها من يوم واحد.
5 السؤال:
هل يجزئ قضاء الصبي المميز نيابة عن والديه ، سواء في الصلاة أو الصوم ؟
الفتوى:
الخوئي: لا يجزئ ذلك ، والله العالم.

التبريزي: في الاجزاء إشكال.
6 السؤال:
هل يجوز في صلاة القضاء أن يقضي المكلف أولا فرض الصبح عشر مرات مثلا متوالية ، ثم بعدها فرض الظهر عشر مرات كذلك ، وبعدها فرض العصر مثلها وهكذا ، أو يلزم أن يكون القضاء على الترتيب المتعارف بأن يقضي الصبح مرة ، ثم بعدها الظهر مرة ، ثم العصر كذلك ، وهكذا بالنسبة إلى المغرب والعشاء ؟
الفتوى:
الخوئي: نعم يجوز ذلك.
7 السؤال:
هل يجوز أن يقضي عدة أشخاص عن شخص واحد في وقت واحد بدون ترتيب بينهم ؟
الفتوى:
الخوئي: نعم يجوز الاشتراك لعدة في القضاء عن واحد في وقت واحد ، إذا لم يوجب تقارن أداء المترتبتين من يوم واحد ، أو تقديم الشريك المتأخرة ، فمثال الأول: كأن يصليا معا الظهر والعصر ليوم واحد ، أو المغرب والعشاء معا ليلة واحدة ، ومثال الثاني: أن يصلي أحدهما عصر يوم قبل أن يصلي الآخر ظهر ذلك اليوم ، وهكذا فهذان لا يجزيان ، ويجوز بغير مايستلزم الصورتين.
8 السؤال:
إذا علم أن الكسوف سيحصل غدا ، وذلك عن طريق الجهات الرسمية العلمية التي تتابع ذلك عادة ، وعندما جاء الغد نسي وغفل حتى انجلى الكسوف وكان جزئيا ، ثم بعد ذلك تذكر .. فهل علمه المسبق بالكسوف قبل حصوله يوجب عليه القضاء ؟
الفتوى:
الخوئي: إذا لم يلتفت وقت حدوث الكسوف إلى أن انجلت الشمس ، ثم التفت مع جزئية الكسوف حسب الفرض ، فلا قضاء عليه لمجرد علمه به قبل حدوثه.
9 السؤال:
إذا كان على الشخص قضاء صلوات خمس سنين ، وكان سمينا في جسمه بحيث لا يقوى على أداء جميعها من قيام للتثاقل والارهاق ، وعندما يقضيها من قيام تكون الكمية أقل من الصلوات التي يقضيها من جلوس ، ويريد التخلص من القضاء بسرعة فلا يعلم الانسان عن أجله .. فهل له أن يصليها من جلوس أحيانا ، ومن قيام أحيانا ؟
الفتوى:
الخوئي: يجب عليه الاتيان بالصلاة قضاء عن قيام بالمقدار الممكن ، ولا يكفي عن جلوس.
10 السؤال:
الجاهل المقصر الذي لم يكن يعلم عدم إنحصار علامة البلوغ في سن ( 15 ) بالنسبة للذكور، وسن ( 9 ) بالنسبة للاناث ، ثم علم بذلك .. فهل عليه قضاء وكفارة ما فاته من العبادات ، ام لا ؟
الفتوى:
الخوئي: اذا تيقن بحصول احد علامات البلوغ قبل اكمال السن المعين ، فعليه القضاء في مفروض السؤال دون الكفارة.
11 السؤال:
الجاهل المقصر الذي كان يأتي بالغسل على كيفية غير صحيحة سنين عديدة ، بان كان يأتي بغسل الجهة اليمنى ، ثم رأسه ورقبته ، ثم الجهة اليسرى .. فهل صلاته وصومه خلال هذه الاعوام المتقدمة باطلة أم لا ؟ وعلى فرض البطلان .. فهل عليه كفارة صيام ام لا ؟
الفتوى:
الخوئي: عليه قضاء الصلاة والصيام دون الكفارة.

التبريزي: عليه قضاء الصلاة ، ولا يبعد عدم وجوب قضاء الصوم ، اذا كان معتقدا أن غسله صحيح.
12 السؤال:
شخص رأى في لباسه منيا ، فأتى بغسل الجنابة وصلى بذلك الغسل ، ثم بان ان ذلك اللباس لشخص آخر مما جعله متيقنا بعدم صدور جنابة منه .. فما حكم الصلاة التي صلاها بذلك الغسل ؟
الفتوى:
الخوئي: صلاته التي أتى بها بذلك الغسل يجب اعادتها ، أو قضاؤها.
13 السؤال:
المريض الذي يفقد وعيه أثر البنج الذي قد يستغرق مدة طويلة ليتمكن الاطباء من اجراء العملية الجراحية ، وهذا التبنيج إلى حد ما يكون باختيار المريض وباطلاعه وموافقته ، فنظرا إلى ذلك .. هل يقضي المريض مافاته من الصلوات حال اغماءه ، أم لا ؟
الفتوى:
الخوئي: قضاء ذلك مبني على الاحتياط.
14 السؤال:
احد أبناء الشيعة نتيجة لعدم توجهه لمسائل دينه لم يأخذ الاحكام من أهلها ، بل أخذها من أهل السنة ، وبعد سنين اهتدى إلى الحق بواسطة بعض الشباب المؤمنين من الشيعة ، ورجع إلى المذهب الجعفري .. فهل يجب عليه قضاء الصلوات التي صلاها على طبق مذهب العامة ؟
الفتوى:
الخوئي: الصلوات التي أتى بها ، اذا كان وضؤها طبقا لمذهب أهل السنة كما هو الظاهر من فرض السؤال ، فعليه لابد من قضاء جميع تلك الصلوات.
15 السؤال:
إذا نوى الاقامة عشرة أيام في بلد ما ، ومكث فيه خمسة أيام لم يصل خلالها ، ثم أراد القضاء .. فهل يقضي قصرا أم تماما ؟.. وهل يؤدي الفرائض الآتية قصرا أم تماما ؟
الفتوى:
الخوئي: مالم يعدل عن قصده يجب عليه أداء الصلاة تماما في باقي الايام ، كما أنه يقضي الفوائت تماما لا قصراً.
16 السؤال:
هل يشترط في صلاة القضاء الترتيب ؟.. وما حكم من أتى بها بغير ترتيب جاهلا بالحكم ؟
الفتوى:
الخوئي: لايشترط الا بين المترتبتين كالظهرين ، أو العشائين ، والله العالم.
17 السؤال:
إذا أجريت لشخص عملية جراحية ، وفات عليه وقت الصلاة في حال عدم شعوره بفوات الوقت بسبب ما أعطي من إبرة مخدرة .. فهل يلزمه قضأ الصلاة ، أم لا ؟.. وهل يفرق في ذلك بين حالة الضرورة وعدمها ، أم لا ؟
الفتوى:
الخوئي: نعم عليه قضاؤها ، بلا فرق بين الحالتين.

التبريزي: إذا لم يكن مغمى عليه في تمام وقت الصلاة يجب عليه القضاء ، والا فالقضاء أحوط.
18 السؤال:
رجل عليه قضاء صلاتين من ظهر يوم واحد ، أو عشائين من ليلة واحدة ، ولكنه عند القضاء غفل عن ذلك ، فلم يقض الصلاتين بالترتيب ، ثم انكشف له الواقع أثناء الوقت ، أو بعد خروجه .. فما هو الحكم ؟
الفتوى:
الخوئي: لا إعادة عليه في فرض الغفلة.
19 السؤال:
هل يجوز لمن طهارته طهارة عذرية ، لما فيه من الجبيرة ، أو دم الجروح والقروح ( وقد فاتته صلوات في حالة السلامة من ذلك ) أن يقضي تلك الصلوات بتلك الطهارة ؟
الفتوى:
الخوئي: نعم يجوز، والطهارة المذكورة في الموارد ليست طهارة عذرية.
[ 1 ] الصفحة الرئيسية لهذا القسم

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج