كــنــز الــفــتــاوى
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الدين
الإمام الصادق عليه السلام
هذه مجموعة من الفتاوى المهمة والجديدة ، و المقتبسة في غالبيتها من أجوبة ما ورد في المواقع المنتسبة لمكتب آية الله العظمى السيد السيستانى دام ظله الوارف ، بوبناها تبويبا جديدا مطابقا لنفس تبويب فتاوى آية الله العظمى السيد الخوئي قدس سره ، لتسهل عملية المقارنة ، والرجوع إلى الفتوى في موارد الاحتياط الوجوبي.

فلنعمل جميعاً للجمع بين الفقه الأكبر والأصغر
لنوفق للجمع بين الجهاد الأكبر والأصغر.
 
ملاحظة هامة
طبقا لما قاله بعض اعضاء مكتب الاستفتاء فانه قد يلزم تعديل او تغيير بعض الفتاوى فى سلة الفتاوى ، لتغير راى السيد دام ظله او غير ذلك ، ولهذا لزم التنويه ابراء للذمة ، ويبقى هذا التنويه ساريا الى اصلاح الامر كاملة.
شبكة السراج

باب الامر بالمعروف والنهي عن المنكر

<<< الصفحة السابقة [ 1 | 2 | 3 | 4 ] الصفحة التالية >>الصفحة الرئيسية لهذا القسم
31 السؤال:
هل يجب علينا شيء تجاه من لايهتم بواجبات الصلاة ؟
الفتوى:
اذا كنت تعلم بانه يترك تعلّم فروضه عن علم وعمد ، فيجب امره بالمعروف ان احتمل التأثير .. واذا كان اهماله عن غفلته وجهله بالحكم ، فيجب تعليمه الحكم من باب ارشاد الجاهل .
32 السؤال:
لو أن شخصاً يقرأ ذكراً مكان الذكر المعين في الصلاة ولايصحح ذلك .. فماذا يجب علينا تجاهه ؟
الفتوى:
اذا كان في مورد يكفي فيه الذكر المطلق ، فلايجب عليكم شيئ ، وإلا فيجب امره بالمعروف ان كان متعمداً لترك التصحيح ، ويجب ارشاده وتعليمه المسألة ان كان ذلك عن جهل .
33 السؤال:
يعلو من بعض الجيران اصوات الغناء والموسيقى وكل ما نهيناهم عن ذلك لم يرعووا, فماذا نفعل ؟
الفتوى:
إذا امكنكم منعهم من ممارسة المنكر ولو بالاستنجاد بالمراكز المربوطة لزم وإلا فلا تكليف عليكم ولكن لا يجوز لكم الاستماع .
34 السؤال:
يوجد شباب يؤذون النساء بالنظر والملاحقه ، ود فعهم ومنعهم يتوقف على اخبار الشرطه .. فهل يجوز ؟
الفتوى:
يجوزاذا لم يترتب على ذلك ، مجازاتهم بما لايجوز في الشرع .
35 السؤال:
هل يحرم اتلاف ‌‌‌الات اللهو من القمار والموسيقى او هو واجب ؟.. وهل يفرق فيه بين كونها لنفس الشخص او لغيره ؟
الفتوى:
لايجب ، ولامانع من اقتنائها اذا وثق من نفسه وغيره عدم استعمالها في الحرام .. واما اذا كانت للغير فلايجوز اتلافها إلا إذا توقف عليه النهي عن المنكر، فيجب اتلافها حينئذ بأذن الحاكم الشرعي ولكنه يضمن موادها .
36 السؤال:
هل يجوز التعامل مع الملحدين اللذين كانوا في الأصل مسلمين ثم ارتدوا عن الإسلام ؟
الفتوى:
التعامل معهم جائز في حد ذاته ، ولكن يجب السعي الى هدايتهم بالمقدار الممكن .
37 السؤال:
هل يجوز الحضور والجلوس والبقاء في المجالس التي يعصى الله فيها ؟
الفتوى:
اذا لم يكن الحضور والبقاء مستلزما للوقوع في الحرام .. ولا يكون فيه تأييد وتشويق لإرتكاب الحرام ، فلا مانع منه . ولكن لابد من اداء وظيفة النهي عن المنكر اذا احتمل تأثير ذلك ولم يترتب عليه ضرر ، بل الاحوط وجوبا ابراز النفرة والانزجار من الحرام حتى مع عدم احتمال التأثير .
38 السؤال:
متى يجوز ومتى لا يجوز الحضور في مجالس المعصية ؟
الفتوى:
يجوز اذا لم يستلزم المعصية ولم يكن تأييداً لها ، ولا بد من النهي عن المنكر مع احتمال التأثير واظهار التنفر والانزجار حتى مع عدم احتماله على الاحوط وجوبا .
39 السؤال:
في بيئة اجتماعية يتعرض فيها المرء إلى الاستخفاف والاستهزاء ممن حوله وبما لا يحتمل من الإيذاء ، ولا يتخلص من هذا إلا بالمعاملة القاسية والطباع الغليظة .. فهل يجوز له أن يتعامل مع هؤلاء بقسوة وغلظة ليكفوا عنه ، إذا علم أنهم يكفون عنه إذا فعل بهم ذلك ؟.. وما هي التوجيهات الإسلامية للعيش في مثل هذه البيئة ؟
الفتوى:
يجوز ما لم يصدر منه حرام من سب او ضرب ونحوها .
40 السؤال:
ما هو حكم الركوب في طائرات يوزع بها المشروبات الروحية ؟ وإذا كان الشخص موجود بهذه الطائرات ما تكليفه الشرعي ؟
الفتوى:
لا مانع من الركوب ، ولا تكليف إلا النهي عن المنكر مع إحتمال التأثير ، وهو مفقود في الغالب . والأحوط إظهار التنفر مطلقاً إذا لم يوجب ضرراً .
41 السؤال:
ما حكم رجل كان منحرفاً وضائعاً وكان يأمر ابنه ويربيه ويشاركه الانحراف وممارسة الذنوب ثم بعد فترة وبعد ان كبر الرجل وانحرف الابن رجع الرجل إلى الله وتاب توبة نصوحة وأقلع عما كان عليه من الذنوب وأخذ ينصح ابنه المنحرف بالرجوع والتوبة إلى الله ، إلا ان الابن لا يسمع للاب ولا يطيعه وبقي الأب ينصح إبنه ويحاول فيه إلى التوبة والرجوع والابن يصر ويعاند إلى ان مات الابن ..فهل هنا الأب مسؤول ومحاسب عن ضياع وانحراف ابنه وكما تقدم وبعد ان تاب الاب وأخذ ينصح ابنه, أم إن ذمة الأب بريئة من إبنه بعد توبته وإسداء النصح له ?
الفتوى:
ليس عليه شيء ويغفر الله له ان شاء .
42 السؤال:
هل يجوز الحضور في مجلس عزاء الإمام الحسين عليه السلام ، إذا كان من يقيم العزاء عرف عنه بممارسته للمنكرات ، وكان ذلك يعد إعانة له على إستمراره لعمل هذه المنكرات لأن الحضور عنده يعزّز مكانته الإجتماعية ، وقد نصح عدة مرات فلم يرتدع ، ويتذرع الحاضرون بأن الحضور للإمام الحسين عليه السلام لا لمقيم العزاء ؟
الفتوى:
لا يجوز إذا صدق العنوان المذكور .
43 السؤال:
هناك مكان ما مشبوه في قريتنا حيث يرتاده مرتكبوا الفجور والعياذ بالله والزناة .. هل يجوز لنا أن نقتحم خلواتهم للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، بمجرد ان نشك في كونهم يمارسون الرذيلة من باب حرصنا على عدم شياع الفاحشة ؟
الفتوى:
لا يجوز من دون اذن الحاكم الشرعي .
44 السؤال:
اجلس مع مجوعة يلعبون لعبة الورقة ( البيلوت ) ويكون اللعب في غير وقت الصلاة اي وقت الفراغ ، هل اللعبة محرمة والجلوس معهم ؟ مع العلم انه في حالة الجلوس بدون اللعب يتم الكلام في اعراض الناس والكلام غير اللائق والخلافات . فهل اللعب في حالة كهذه جائز بدلاً من الكلام في اعراض الناس والجلوس الغير محمود جائز ؟ مع العلم بان اللعب يكون بدون رهان وبدون أي شرط والهدف من اللعب هو التسلية وعدم الكلام في اعراض ؟
الفتوى:
لا يجوز اللعب بدون رهان ايضاً على الاحوط . ويجوز الجلوس اذا لم يكن تأييداً لهم ، ويجب النهي عن المنكر مع احتمال التأثير وابراز الانزجار على الاحوط مع عدمه .
45 السؤال:
كيف يمكن للانسان ان يتعامل مع جاره .. تكثر الزيارات دوماً وتطيل السهر في بيتنا الى الفجر من دون علم ورضاء زوجها لأنه يغيب في العمل عدة ايام وان كان موجود لا تأتي وأمي وأبي يرفضون مصارحتها لأنهم يخجلون ويعتبرون ذلك عيباً وهي انسانة طيبة جداً وكريمة وأخت لنا ، لكني أقول بأن هناك حرمة وضوابط وحقوق على الجار تجاه جاره ، والشرع بإعتقادي يجوز المصارحة ولو تفادي للضغينة والغيبة ، ارشدوني ماذا إفعل تجاه هذه الجارة وما هي الدلائل الذي استدل بها أمام والداي ؟
الفتوى:
لا بأس بمصارحتها في ذلك.
46 السؤال:
في احد الاعراس استخدمت الطبول :
1 هل يجوز لي الذهاب للعرس في اليوم الثاني لتهنئتهم بالزواج أم لا ؟
2 هل يجوز لي حضور العرس لمشاركتهم فرحهم أم لا ؟
الفتوى:
1 يجوز .
2 يجوز إذا لم يكن في ذلك تأييد لهم ، ويجب النهي عن المنكر مع احتمال التأثير وإظهار النفرة مع عدم احتماله على الاحوط .
47 السؤال:
ما هي الطريقة الصحيحة للامر بالمعروف والنهي عن المنكر ؟
الفتوى:
ليس هناك طريقة خاصة فتختلف الموارد ولابد من ملاحظة ما هو الاصلح والمناسب في كل مورد .
48 السؤال:
اشاهد هنا بكثرة في المخابز وقوع فتات الخبز أو قطع من الخبز على الارض واشاهد العاملين في المخبز يدوسون على الخبز باقدامهم ، وعلماً بانه توجد هذه الظاهرة في اغلب المخابز فما هو تكليفي الشرعي ازاء هذه الظاهرة ؟
الفتوى:
لا شيء عليك إذا لم يكن يؤثر النهي ، وإلا فيجب النهي عن المنكر إذا كان في ذلك هتك .
49 السؤال:
لو سألني شخص عن مسألة شرعية وأنا أعرف الحكم ، هل يجب عليّ إجابته ، وإذا رأيته يتوضأ وضوءاً فاسداً هل يجب ارشاده ؟
الفتوى:
نعم يجب مع الامكان .
50 السؤال:
ما هي الأمور التي يجب إعلام الجاهل بها ، إي ماهو الضابط لوجوب الإعلام وعدمه ؟ مثلاً نعرف أنه لا يجب إعلام الشخص بأن ثوبه به نجاسة ، ولكن سؤالنا عن الموارد التي يجب الإعلام بها والتي لا يجب ؟
الفتوى:
يجب إرشاده بالحكم الكلي إذا كان يجهله ويجب الإعلام بالموضوع إذا كان ترك ذلك يؤدي إلى مفسدة عظيمة كقتل النفس المحترمة ، وهناك موارد يجب فيها الإعلام على الاحوط كما إذا تحقق زواج محرم ولم يكن في اعلامه مفسدة .
51 السؤال:
أنا إنسان من عائلة كريمة مؤمنة بالله وبرسوله وبأهل بيته ربّاني والدي على أحسن تربية ولكنه لم يُعرّفني على الأمور الجنسية عند البلوغ ، ولسوء حظّي أني كنت أرافق شخصاً فاسداً في سن البلوغ علّمني العادة السرية ( الإستمناء ) وبقيت منذ بداية سن البلوغ إلى الآن أمارس هذه العادة أي ما يقارب الخمس سنوات أو أكثر ، و حاولت بشتى الوسائل وحتى بتقوية الإيمان فلم أستطع الترك ، ذهبت إلى أحد علماء الدين الروحانيين فلم أجد حلاً ، أكبر مدة استطعت الترك فيها هي عندما كنت أقرأ زيارة عاشوراء لمدة شهر ومذ توقفت عنها يوماً واحداً عادت الأمور إلى مجاريها ، وحاولت مرة اُخرى أن أعود بزيارة عاشوراء فلم ينفع فواأسفاه على يوم تركت فيه تلك الزيارة العظيمة ، وإني إذ لا أستطيع الزواج لظروف عصيبة لا يسعني شرحها ألجأ إليكم وأناشدكم بالحل رحمكم الله و سدد أمركم ، فإن مشكلتي تؤثر على ديني وعلى نفسيّتي فهي تؤخرني عن الصلاة أحياناً وتتعب نفسيّتي بدرجة كبيرة لا تُتصوّر ، ففي بعض الأحيان أبكي وفي الفترة الأخيرة تأتيني بعض الأفكار البسيطة بالإنتحار والعياذ بالله اللهم اغفر لي وارحمني ؟
الفتوى:
لا موجب للانتحار ، فالاستمناء أهون شراً وأقل إثماً منه ، ولا نعلم له علاجاً شافياً إلا الزواج ، فعليك بالاهتمام لإعداد وسائله ، وإبتعد حتى ذلك الحين عن كل ما يحرك شهوتك ، وحاول تقوية عزيمتك وإرادتك ويقال : ان للرياضة تأثيراً فيها وعليك بتقوى الله وتلقين نفسك ما يركز فيها التورع عن محارمه كقراءة القرآن بتدبر والادعية المأثورة .
52 السؤال:
اسكن مع رجل قاطع للصلاة .. كيف اتعامل معه ؟.. وما الواجب المترتب عليّ القيام به لكي ابرء ذمتي ، علماً انه انسان طيب وخلوق ؟
الفتوى:
الواجب هو الامر بالمعروف ، فإن يئست من التأثير ، فالاحوط وجوباً ان تظهر انزجارك واستياءك من تركه الصلاة التي هي الفاصل العملي بين الكفر والاسلام .
53 السؤال:
يوجد لدينا زميل في العمل مشهور عنه بالبخل .. هل يجب الدفاع عنه اذا ذكر بهذا الشيء ؟
الفتوى:
لا يجب ، ويجب النهي عن المنكر مع احتمال التأثير ، والأحوط إظهار النفرة مع عدمه .
54 السؤال:
لو أن شخصاً عاث في قريتنا فساداً من ملاحقة للاطفال ، بغية الاعتداء عليهم ، ومن كسر لسيارة أحد أهلها ، وما إلى ذلك ، وتم تهديده وتخويفه من قبل البعض الذي أمره بعدم القدوم للقرية ، وأنه سوف يُضرب ان أتى القرية مرة اُخرى ، ولكن هذا الشخص ما زال يتردد على القرية .. فهل يجوز لنا ضربه ، أو بالأحرى ما الذي يتعين علينا فعله في اطار الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بوضوح ؟
الفتوى:
إذا لم يرتدع بالنهي والتهديد يجوز ضربه ، ولكن الاحوط ان يكون ذلك بإذن الحاكم الشرعي .
55 السؤال:
تصل بنات قريتنا من المدارس ، وعندما ينزلن من الباص يقوم البعض من المراهقين المنحرفين ببعض الحركات الحيوانية أمام أنظارهن ، بغية لفت أنظارهن على أقل التقادير، ويخشى على الفتيات من الانحراف ، لكن التكليف يوقفنا عن المبادرة بأي عمل .. فما هو واجبنا الشرعي تجاه هذا الأمر ؟ واذا أردنا أن ننهى هؤلاء الأشخاص عن الجلوس في مكان توقف الباصات ، ربما يقولون أننا ننتظر الأمر الفلاني ، ونحن ما جئنا للنظر للفتيات .. فما الحكم هنا ؟ ولو أنا أوقفناهم على فعل قبيح من تلك الأفعال ، فأمرناهم بعدم الجلوس في المكان المذكور فلم ينتهوا .. فما التكليف ؟.. هل يجب علينا ضربهم ؟.. وهل يكفي ان جاز رفع الشكوى عليهم لدى مراكز الشرطة ؟ وفي كل الفروض والأسئلة .. هل يتعين علينا حال القيام بالضرب أخذ الأذن من الفقيه ؟ واذا كان فأي فقيه ، وكل منا يقلد فقيهاً ؟
الفتوى:
مجرد عمل شيء للفت انظارهن ليس منكراً ، واما إذا رأيتم منهم المنكر فامنعوهم بالقول ، فإن لم يرتدعوا واستوجب ذلك انتشار الفساد والفحشاء ، فإن أمكن منعهم باللجوء الى الشرطة فلا مانع منه ، وان توقف على الضرب فالأحوط وجوباً الاستئذان من الحاكم الشرعي ، ويكفي فيه اي فقيه ولا يختص بالمرجع .
56 السؤال:
ما معنى التأثير الذي هو شرط من شروط وجوب الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ؟.. هل من الاحتمال المنطقي ، أم اللغوي ، أم غير ذلك ؟
الفتوى:
المراد بألتأثير ان يأتمر المأمور وينتهي المنهي بامره ونهيه .. والمراد بالاحتمال
ما يعد معتبراً وباعثاً على العمل عرفاً ، لا الاحتمال الضعيف الذي لا يعتني به العقلاء .
57 السؤال:
توجد هنا نسخ من القرآن مترجمة الى اللغة الهولندية والإنجليزية .. فهل يجوز إعطاؤها الى الكتابي لغرض هدايته ، مع العلم أنها تحتوي على آيات باللغة العربية أيضاً ؟
الفتوى:
يجوز ما لم يستلزم منه هتكا .
58 السؤال:
هل يجوز إعطاء القرآن الكريم للكافر ليقرأه ويتدبّر في آياته ؟
الفتوى:
إذا لم يكن فيه هتك ، فلا مانع منه .
59 السؤال:
هل يجوز السماح للكافر بدخول المساجد ليصغي الى مواعظ الخطيب وإرشاداته ؟
الفتوى:
لا يجوز على الأحوط وجوباً .
60 السؤال:
ما هو حكم جلوسي مع من يستمع للغناء علماً أنني إذا كنت جالساً معهم لا يسمعون ولا استطيع منعهم من الاستماع ؟
الفتوى:
لا مانع منه إذا لم تستمع إلى الغناء ولكن يجب عليك حينئذٍ النهي عنه مع إحتمال التأثير وإذا لم تحتمل التأثير فالأحوط وجوبا إظهار الاستياء من عملهم ولو بترك الجلوس .
<<< الصفحة السابقة [ 1 | 2 | 3 | 4 ] الصفحة التالية >>الصفحة الرئيسية لهذا القسم

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج