مــشــكــلــة الأســبــوع
عنوان المشكلة:ذهني شارد في الصلاة, فكيف لي السيطرة على عالم الخواطر؟
نص المشكلة:

ارى تأكيد الروايات على الصلاة بشكل مستفيظ ، فهي اللقاء مع مالك الملوك ، وهي عمود الدين ، وهي مقياس الأيمان ، وكثير هي الاشارات في أهمية الصلاة وماذا تعني للعبد في حياته وفي كل وجوده.
لكن عجبي من هذا الذهن الذي يكاد يقتلني بتحولاته اللاإرادية عند الوقوف بين يدي ربي.. فخواطري سرعان ما تسرح في كل ماهب ودب ، ولو كنت اتحدث مع انسان عادي لما سرحت بهذا الشكل ، كيف وانا مع الملك العظيم !..
ارجو ان ترشدوني لما ينقذني من هذه الحالة الذميمة...

الاسم (اختياري):
البلد (اختياري):
البريد الإلكتروني: (لن يتم عرضه على الموقع ولكنه للعرض الإداري لشبكة السراج فقط)
التعليق:
تعليقات زوارنا الكرام لهذه المشكلة
أنت في صفحة رقم: [  1  ]
1

احد المؤمنين - البحرين

السلام عليكم
إذا اتت الخواطر فلا تواصلها اي لا تواصل التفكير فيها
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

2

مشترك سراجي

السلام عليكم،
اعتقد استطيع افادتك فتجربتي ناجحه في هذا الخصوص.
حين يكون ذهني شارد فإني اتخيل امي وانا صغير تعلمني الصلاه وتقول لي قل كذا وقل كذا واتخيل نفسي اسمعها واقول. فبهذه الطريقه ذهني يستمع وانا اقول واثناء القول ذهني يستمع لمايلي فالنتيجه تكون الذهن ينشغل بمايسمع وبماهو التالي.

او بطريقه اخرى انك تقرآ بسم الله الرحمن الرحيم، اثناء قولك بسم الله فكر في التالي الرحمن الرحيم ودائماً فكر في التالي لما تقوله حالياً فبهذه الطريقه ينشغل ذهنك بالتالي بدلاً من السرحان.

اجد هذه الطرق تساعد في استمرار التركيز الا ان الطريقه الثانيه تحتاج جهد بسيط للمحافظه على التفكير في التالي. اما الطريقه الاولى فهي اسهل لاني استمع لامي تخبرني ما علي قوله

3

اخوكم - البحرين

بسم الله الرحمن الرحيم
قرأت كلمة تنقل عن أحد المشائخ على ما اظن مضمونها انه من اراد التوجه لله في الصلاة فعليه بادئا ان يذكر الله خارج الصلاة اولا.
وكذلك بالمناسبة قال لي شيخ اعرفه عندما سألته عن الخشوع في الصلاة مضمون كلامه انه اجعل نفسك ذاكرا لله دائما خارج الصلاة ذكر مصغر وفي الصلاة اذكر ذكر كأنما أكثر يعني مضمون الكلام انه اجعل ذكر الله اكبر في الصلاة اجعله ذكر خاص.
واخيرا انقل ما سمعته عن شيخ بهجة رحمه الله إذ سمعته يقول كلمة مضمونها عندما سئل عن مقولة على ما اظن حسب ذاكرتي عن السيد علي القاضي مضمونها انه حافظوا على الصلاة في اول وقتها تصلون إلى المقامات العليا فلما سئل سؤال مضمونه انه نحافظ عليها في اول الوقت يقصد بتوجه فقال ما مضمونه انه الإنسان إذا بدأ يصلي في اول الوقت تدريجيا تترقى صلاته وتدريجيا تتحسن.
واقول: تدريجيا تتحسن إلى ان يصل إلى المقامات.
ويقال ان علامة قبول الصلاة ان تنهاك عن الفحشاء والمنكر.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

4

مشترك سراجي

ذا دخل الإنسان الحصانة الإلهية، فإن الشيطان لا يتجرأ أن يطمع فيه.. هناك عُرف دبلوماسي دولي: إذا التجأ إنسان إلى سفارة من السفارات، فإن هذه السفارة تعتبر أرض البلد الضيف، والذي يلتجأ إلى تلك السفارة فقد ذهب إلى تلك الدولة.. فمن يدخل ويقتحم ويُخرج هذا الملتجئ، يعتبر قد تعدى على حدود تلك المملكة، لأن الدول لها حصانة، وسفاراتها لها حرمة.. فكيف بسفارة رب العالمين وحصانته، هل يتجرأ الشيطان أن ينظر إلى ذلك الإنسان الذي لجأ إلى ربه؟!.. لذا علينا أن نكثر من قول: "اللهم!.. اجعلنا في درعك الحصينة التي تجعل فيها من تريد".........السراج

5

مشترك سراجي

سألت احد اصدقائي المؤمنين عن هذه المشكلة وقلت له اقضي الصلاة كلها في صراع ومطاردة ضد الخواطر التي تتسلل الى القلب باستمرار فاجابني احمد الله تعالى على هذه النعمة فهذا معناه ان القلب لا يزال حيا مقاوما ولم يموت واسإله ان ينصرك على تلك الخواطر في النهاية

6

مشترك سراجي

بسم الله الرحمن الرحيم
1- الاهتمام بثقافة الصلاة ( استماع و مشاهدة و قراءة ) دروس في الصلاة .
2- التفقه في الدين
3-التهئية و الاستعداد قبل دخول الوقت
4- اعمالك بين الصلوات و باقي اليوم مؤثر في الصلاة .
5- محاسبة النفس

نسألكم الدعاء وفقنا الله و اياكم لصلاة مقبولة .

7

عباس نوري - العراق

انا مبتلى بهذا السهو أثناء الصلاة ..أرجو أن تهدوني الى السبيل للوقوف بين يدي الله تعالى وأداء الصلاة حق اداءها ولكم الأجر والثواب

8

مشترك سراجي

الحضور في الصلاة يستلزم مقدمات ينبغي احرازها منها ترك فضول الكلام تقليل الكلام الصمت السيطرة على هذا اللسان وهذا لايتم الا بتطهير القلب من اوساخ الغفلة القلب حرم الله فلا تجعل في حرم الله غير الله فكما ورد ( لسان العاقل وراء قلبه) ( لايستقيم لسانك حتى يستقيم قلبك ) ثانيا ترك فضول النظر يعني الجلوس امام شاشات تلفزيون كمبيوتر تلفون املاء العين بمئات الصور التي تبقى في الذهن وقراءة المجلات والجرائد والتجول في الاسواق وتقليب البصر على ما هب ودب ثالثا السماح للكلام الردئ في الوصول الى اذنيك

9

كاظم - ارض الغربه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السيطرة على الخواطر اثناء الصلاة يترتب على ترتيب وضعك ماقبل الصلاة من خلال .

١/ ابتعد عن الذنوب صغيرها وكبيرها حتى لايكون الشيطان سيطره عليك ووقت الصلاة يكون مليئا بالخواطر
٢/ بعد الاذان والاقامه توسل بالامام المهدي عج الله فرجه الشريف
٣/ والاهم الصلاه في وقتها
٤/ النوم على وضوء
وفقكم الله لكل خير

10

كوثر - سلطنة عمان

أحيانا تأتي هذه الحالة حتى مع الأشخاص الذين بلغوا مراتب عالية في القرب إلى الله لعل رب العالمين يريد أن يختبر مدى إخلاصهم إن تعرضوا للبلاء أو لعله جل وعلا يريد أن يسمع أنين عباده وخضوعهم عند طلب الخلاص من البلاء، لذا فعدم اليأس والتوسل إلى الباري هو الأمر الأساسي للتلخلص من هذا المشكلة، ومن أحب إلى الله من أهل البيت عليهم السلام؟ حدث الإمام المهدي بهذا الأمر واشكي له حول هذا الموضوع واسأله أن يدعوا لك فلن تخيب إن شاء الله.
..وفقنا الله وإياكم لطاعته..

11

ام غفران - البحرين

أولاً يجب ان يكون الإنسان مراقباً لنفسه وضابطاً لسلوكه في كل جوانب حياته وان تكون لديه ملكة خاصة في تجنب المعاصي وميل لفعل كل عمل صالح كي يستطيع بعدها ضبط صلاته وتحصيل التركيز والخشوع فيها انت تشرد بذهنك وقت الصلاة لأنك غافل ماقبلها أيضا لابد ان يكون لسانك ذاكراً لله في كل الأوقات كي تطمئن في صلاتك يجب ان لاتكون الدنيا ومن فيها هي اكبر همنا فأحيانا الذنوب هي التي تسلب منا حلاوة العبادة ولذة المناجاة والإنس مع الله فلذلك علينا ان نجدد التوبة ونستغفر الله كثيرا ونقبل على الله بكل جوارحنا فسنرى اقباله علينا وتنفتح لنا ابواب الرحمة والبركة فنحن نقف بين يدي ملك الملوك الرؤوف الرحيم حين نخشع في صلاتنا ستكون رادع عن ارتكاب اي معصية سنكون ملكنا زمام انفسنا واحكمنا السيطرة عليها ولكن يجب علينا ان ننقي هذا القلب ونروض هذه الروح قبل الشروع في الصلاة وتستطيع أن تخاطب امام زمانك قبل البدء بالصلاة وتسلم عليه وتسأله الدعاء ،،والله ولي التوفيق

12

مشترك سراجي

السلام عليكم
في الحقيقة ان الكثير منا يعاني من هذه المشكلة وما من حل ناجح إلا ان نلتجأ لله تعالى بالدعاء وخصوصا في السجود بأن يهب لنا صلاة خاشعة ونتوسل لله تعالى بأحب الخلق إليه محمد وال محمد.عليهم السلام.

13

زينب - البحرين

السلام عليكم
من منا لا يعاني من مشكلتكم الا القليل القليل
و هذا لا يعني اليأس و عدم المحاولة
بل ذلك مما يدعو الى السعي و مراقبة النفس و جهادها للوصول الى أحسن الحالات في الصلاة
الصلاة عمود الدين فاذا قبلت قبل ما دونها
لست جديرة بالنصح و انما هي خطوات بسيطة قد تساعدك

1. الأذان و الإقامة تمهيدا للصلاة
2. التركيز في الكلمات لا ترديدها باللسان و القلب بعيد كل البعد انوي ذلك و حاول مرارا كثرة المحاولة ستساعدك حتما للوصول
3. تخصيص مكان هادئ للصلاة للتركيز
4. الأستعانة ببرنامج يساعد على عد الركعات و هو متوفر في أجهزة التلفون ارى بأنه يساعد على التركيز
5. البقاء على الوضوء دائما لعل قلوبنا تهتدي و تخضع
6. صلاة الغفيلة و الدعاء فيها بأن يجعلنا الله من المصلين المحافظين على الصلوات
7. طلب دعاء الوالدين
8. تجهز للصلاة قبل الأذان و حاول ان تصفي ذهنك و تتجهز لمقابلة رب الأرباب

ساعدنا الله و إياكم و جعلنا من المحافظين على الصلاة

14

احمد الدليمي

اذا كان السهو كشعور بتجمد جسدك وهبوب الريح عليك, فقم بلصلاة في اول وقتها ولاتختلف مع عائلتك و زُر اقرب اماكن العبادة من بيتك و تصدق. عسى الله يلطف بك و يمنع البلاء من بيتك. او لو كنت في حذائك لطرقة ابواب الجيران بيتٌ... بيت لأقرئهم السلام وارى اذا كانو في حاجة استطيع مُساعدتهم فيها.

أنت في صفحة رقم: [  1  ]

أرشيف مشاكل الأسابيع الماضية التي عرضت في موقع شبكة السراج

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج