مــشــكــلــة الأســبــوع
عنوان المشكلة:مـشـكـلـتـي فـي الـعـيـد..!!
نص المشكلة:

قد وفقتُ في شهر الصيام إلى قيام الليالي وتلاوة القرآن واتقان الصيام.. لكن خوفي من العيد الذي انتكس فيه كل عام.. فاصبح من بعد ذلك الأرتقاء والنقاء إلى حالة سيئة يرثى لها.. فأكون مع الغافلين واتكاسل حتى عن الصلاة ، بل اخشى من النفسي بما لا يرضي ربي من فخاخ ابليس المتنوعة..

فـكـيـف لـي تـجـنـب فـخـاخ ابـلـيـس الـلــعـيـن..؟
وكـيـف لـي الـحـفـاظ عـلـى مـكـاسـب الـشـهـر الـفـضـيـل..؟

الاسم (اختياري):
البلد (اختياري):
البريد الإلكتروني: (لن يتم عرضه على الموقع ولكنه للعرض الإداري لشبكة السراج فقط)
التعليق:
تعليقات زوارنا الكرام لهذه المشكلة
أنت في صفحة رقم: [  1  ]
1

كاظم - ارض الغربه

السلام عليكم

للحفاظ على مكاسب الشهر الفضيل ان شاء الله :
١- عليكم بتلاوة القران الفجراقل شئ (خمسين ايه)
٢- عليكم بصلاة الليل على قدر الامكان لو الشفع والوتر
٣- حضور ماتم ابي عبد الله الحسين عليه السلام خصوصا في مناسبات اهل البيت عليهم السلام
٤- عليكم الابتعاد عند الذنوب قدر الامكان
٥- عليكم بالاستغفار والصلاة على محمد وال محمد
٦- زيارة عاشوراء
٧- اهم شئ الحفاظ على مواقيت الصلاة عدم الانشغال عنها

2

المصطفى - احمد

اخي الفاضل / اختي الفاضلة
اولا :ابارك لكم هذا الحرص على انفسكم وعلى اعمالكم
ثانيا :ان ما تعانون منه هو ما يعاني منه اغلب المؤمنين بعد شهر الطاعة
فتجدهم لا يبالون في ارتكاب الفواحش والمنكرات بعد الشهر الكريم وكأنهم قد اغلقوا صفحة وفتحو صفحة جديدة وهذا مما لا شك فيه هو باطل ولا يوجد مؤمن عاقل يصدق ذلك فمثلهم مثل الذي جمع الماء بعد عناء طويل ليكفيه لسنة كاملة ولمّا اكمل جمعه كسر الجره فماذا تقولون عن هذا ؟؟؟؟؟؟...،،،،،،،،
عليكم باتباع النصائح التاليه ( والتي هي مما تعلمناه وقرأناه ) للحفاظ على النور الذي وهبه الله لكم في هذا الشهر الكريم
1- احرصوا على الابتعاد عن المنكر بكل اشكاله وحتى عن المواطن التي قد تؤدي الى المنكر او المشتبه بها
2- احرصوا على تهذيب نفسكم وابتعدوا عن المعاصي التي كنتم تفعلوها قبل الشهر الكريم وخذو حذركم خشيه ان يسول لكم الشيطان ( نعوذ بالله منه ) فيغويكم
3 - حاولوا الاكثار من الذكر ولا سيما الصلاة على محمد وال محمد
4- لا تصغروا الذنب ابدا فان اشد الذنوب ما استخفّ به صاحبه ولا تتوانوا في الاستغفار والندم اذا وقعتم لا سامح الله بالخطأ وسارعو الى طلب المغفرة من الله فهو الذي وسعت رحمته كل شيء وسبقت رحمته غضبه
5- اطلبو من الله العون والتوفيق والسداد في هذا الامر فهو الذي لا يخيب الداعي اذا دعاه

3

صفواني متدين - KSA

بالفعل مشكلة تواجه الكثيرين
من وجهة نظري الحللول هي كما يلي:
1-مليء وقت الفراغ بالاعمال الحسنة
2-المداومة على الصلوات في وقتها لانها عمود الدين
3-محاسبة النفس كل يوم
4-التعوذ بالله من الشيطان الرجيم قدر المستطاع و خصوصا وقت وساوس الشيطان
5-التباكي و البكاء من خشية الله
6-سماع او مشاهدة رثاء و نعي اهل البيت عليهم السلام و البكاء على مصائبهم
7-كثرة ذكر الله في جميع الاوقات حتى في النوم بالوضوء قبل النوم
8-ابقي املك كبير برحمة الله سبحانه و تعالى ولو وقعت في ذنب
9-اذا و قعت في ذنب بادر بالاستغفار و التوبة والتوسل باهل البيت عليهم السلام لطلب السداد من الله سبحانه و تعالى
10-زيارة الاماكن المقدسة قدر المستطاع من اضرحة اهل البيت عليهم السلام او بيت الله الحرام او المسجد النبوي
11-الاستشعار بانك تؤذي صاحب العصر والزمان الامام المنتظ عجل الله فرجه الشريف الذي تعرض عليه اعمالنا كل خميس و اثنين كما ورد في الحديث بمعاصيك و ترسيخ هذا المعنى في نفسك

4

مشترك سراجي

اخي الحبيب.... الله والوصول إلى الله هو مقام مكنون لا يمسه الا المطهرون...
الله حذرك نفسه{ ويحذركم الله نفسه} وحذرك نفسك ( خذو حذركم) ..... خلقك الله ويعلم ما توسوس به نفسك وهو اقرب إليك من حبل الوريد....
الطريق ذات الشوكة... الطريق جهاد اكبر..
اخوانك في ساحات القتال هم في جهاد اصغر وانت الان في شوال في جهاد اكبر ضد الشيطان وقبيله وقناصيه يرونك من حيث لا تراهم...
احذر خطوات الشيطان وخطوات صور الشهوات.. حقيقية كانت ام خيالية...سيختبرك الله وستغلق عليك الابواب ليلا او نهارا مع الانترنت وستقول لك صور الحرام وفديواته في الانترنت هيت لك.... حطم بفأس ابراهيم كل اصنام الشهوات داخل قلبك... اجعلها جذاذا..... لا تبع دموع عينيك بليالي القدر بشيء... ابقها هدية لامام زمانك.. اجعل صحيفة اعمالك رطبة بدموع شهر رمضانك حتى تقف في محضر الله..... وهل ايام الشهوات الا عدد وجمعها الا بدد.. يوم تبلى السرائر

5

اخ - البحرين

ذكر الله في القلب مع مجاراة مقتضيات ذلك الذكر هو الحل

6

عبد الزهراء البحراني - البحرين

لا تضغط على نفسك في العبادات بعد العيد فتصبح لك حالة إدبار وكسل عن العبادة، قم بتأدية الواجبات كالصلاة ولا تحمل نفسك أكثر من ذلك وانشغل بالتسبيح والتهليل والتكبير والصلاة على محمد وآل محمد (عليهم السلام) وذكر أهل البيت (عليهم السلام) في هذه الأيام حتى تمر بهدوء وتحافظ على مكتسبات الشهر الفضيل، ثم عد تدريجياً للعبادة ونسألكم الدعاء.

أنت في صفحة رقم: [  1  ]

أرشيف مشاكل الأسابيع الماضية التي عرضت في موقع شبكة السراج

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج