مــشــكــلــة الأســبــوع
عنوان المشكلة:اخشى من الشيطان في الدعوة الى الله تعالى!..
نص المشكلة:

أنا فتاة في مقتبل العمر، وقد انفتحت بصيرتي على أبواب السير إلى الخالق الرازق، وأردت أن ترافقني بعض زميلاتي في هذه الرحلة الطويلة، فقمت أحببهن في هذا الطريق بواسطة التحدث معهن بوسائل الاتصال الاجتماعي (الواتساب) لأن لي القدرة على الإقناع والتأثير..
ولكن المشكلة ان مثل هذه الطريقة تأخذ وقتا طويلا كي أصل لهدفي، وهي تؤثر في اقبالي على الطاعة، بسبب انشغال القلب أغلب الأوقات مع هذه الوسائل، وأنا خائفة من فخاخ الشيطان التي تبعدني عن غايتي.

الاسم (اختياري):
البلد (اختياري):
البريد الإلكتروني: (لن يتم عرضه على الموقع ولكنه للعرض الإداري لشبكة السراج فقط)
التعليق:
تعليقات زوارنا الكرام لهذه المشكلة
أنت في صفحة رقم: [  1  | 2 ]
1

احمد عبدالباسط ابوكروق - السودان كريمه قرية كورى

مثل كلمة طيبة كشجرة طيبة، ان استظلت احداهن بك فلك اجر مثلها، لا ينقص من اجرها شيئا. فالله حافظك: (أليس الله بكاف عبده).

2

الصحابى ابوكروق - السودان قبيلة الشايقيه

احسني كما احسن الله اليك، ان يهدى بك احداهن خير لك من حمر النعم، واحفظي الله يحفظك.

3

مريم - بحرين

ابتعدي عن كل ما يبعدك عن الله!

4

مجهول

أعاني من المشكلة ذاتها، ولكن في غير "الواتساب" استفدت كثيرا من الردود، ونصيحتي لكِ: أن الزيادة كالنقصان!.. والمحاربة في السيطرة على ذاتك وحياتك، والتركيز في كل شيء حتى في الدعوة.

5

ابوالحسن مصدق - العراق / البصرة

نتمنى لك التوفيق-ولكل المؤمنين والمؤمنات- في نشر وحث الناس على الخير والعمل الصالح، ومن توكل على الله فان الله سوف يبعد عنه الشيطان:
(اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما، وأرِنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممــــن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين).

6

اختك في الله - سويد

اختي العزيزة!..
أخشى عليك كثيرا، وعلى كل من يفكر بهذا النوع من الدعوة!

7

خادم الحسين - السعوديه

ان الامر بالمعروف والنهي عن المنكر انما هو واجب علينا جميعا، وكل انسان له طريقته في الدعوة، وانني هنا انما ارى هذه الدعوة من الاخت او بعض الاخوات وهي عن طريق التواصل الاجتماعي، وهذا بحد ذاته شيء جميل وفعال، ولكن نقطة الضعف تراود البعض منكم، وفي مثل هذه الدعوات يجب علينا ان لا نخاف ولا نخشى، وانما نتابع خطواتنا ونعرف اين نضعها، ولا نلتفت الى الخلف او نتراجع او نجزع، لان مثل هذا الطريق ليس خاليا من الشوك والحفر، ولكن بايمانا نكون اقوياء، والخوف من الشيطان ليس له اي مورد هنا، ما دام النية الصادقة في عملنا وهدفنا نبيل.
وهذه نصيحة شخص يعمل في هذا المجال من الدعوة والمحاضرات عن طريق الواتس اب، وارسال كل البرودكسات التي تحمل بين جانبيها الدعوة الى الله تعالى- الشباب والبنات- على اختيار الطريق الصحيح.. وليس هناك في هذا الطريق اي انشغال بال في غير هذه الدعوة، وتحصل اجتماعات من خلال الواتس اب بين الاخوة والاخوات التي يعملن في هذا المجال، وهي تبادل المواضيع الطيبة التي تهدي من هم غافلين عن طريق الله.
وان الدنيا ليست هي صوم وصلاة فقط، وانما اعمال تدعم الاركان الخمسة، وبعض الاعمال يمكن ان تهدم ما تبنيه من خلالها. فتقدمي اختي الفاضلة، ولا تترددي في طريق الله، فانت محمية من رب العباد، واعملي ما أمليته عليك من كلام، والله معكم!

8

ام علي الدين - العراق

بداية الحمد الله رب العالمين الذي سخر لنا هذه الامور، وجعله طوعا لنا من وسائل اتصال مع العالم الخارجي، وجعل من هذا العالم قرية صغيرة بين ايدينا.
ان الخوف من زيغ الشيطان، هو من دواعي الايمان: (ربنا لا تزغ قلوبنا بعد ان هديتنا).. وما هذه الوسائل الا ليعلم ان الانسان انه مهما زاد بالعلم بسطة، فانه لا يصل مثقال ذرة من علم العليم الاعلى.. فاذا وجدنا انا ما بين ايدينا هو نعمة ننفقها في سبيل المعروف والنهي عن المنكر والتقرب الى الله تعالى، فعلينا شكر الخالق عليها. لكن اذا شعرنا انها ستكون سببا في انشغال قلبنا وعلى حساب فروضنا التعبدية، فيجب الحد منها وترك التشدق بها بذريعة انها وسيلة لغاية عليا.
وهناك وسائل انجع منها، علينا بذل جهد وعناية لإيجادها من تلك الغاية، ما لم تتعارض مع فروضنا، وتشغل هيام قلوبنا بغير ذات التعبد والتقرب الى الله عز وجل.

9

العبد مصطفى - العراق

نعم الدعوة إلى الله عز وجل من احب الاعمال إلى الله.. ولكن-كما تعلمنا من الاب الروحي لنا الشيخ حبيب الكاظمي- أن الدعوة إلى الله عز جل يجب ان تسير في الطريق الذي رسمه الله، من الجيد ان نستغل كل ما هو سلاح ذو حدين لاستعمال سلاح الخير منه..
ولكن يجب ان نكون على حذر منها، خشية ان يكون هدفنا استعمال هذه الوسائل فقط، لا ان يكون هدفنا نشر الدين من خلالها!.. لذا اللذائذ والمنح الالهية كأثر لا بأس به، بل كهدف فيها ما فيها من الاشكالات.

10

مجهول

ان كانت مسألة (الواتس اب) تأخذ وقت منك، فربما تكون هناك طرق اخرى، وانا اطرح لك احداها، لعل الله يجعل فيك الخير والبركة ويستفيد الجميع منك:
ان كان وضعكم العام يسمح ويوجد عندكم مكان في المنزل يتسع لدعوة الاخوات الى بيتكم، وتكون جلسة لله، تطرحين من خلالها الامور التي تريدين طرحها في سبيل الله، فادعيهن اليك لتناول الشاي، ومن ثم اكملي مشروعك، وليكن يوما في الاسبوع لادامة التواصل، فلعل الله يجعل في لقائكم هذا الخير والبركة.

11

.. - ....

عزيزتي، نظمي وقتك وحددي بعض الساعات لتستخدمي هذه البرامج لنشر الدين. واعلم ان لا وقت محدد لنشر الدين، ولكن لتعطي نفسك حقا لتفعلي الطاعات..
ابعدي هذه الافكار من رأسك، لكي لا توصلك للوسواس القهري الذي يدمرك: (انما الاعمال بالنيات).

12

طوس - عمان

وفقك الله لكل خير تسعين فيه: (انك لا تهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشاء).

13

لؤلؤة السحر - العراق

اختي الفاضلة!..
اذا تعارض العمل المستحب مع الواجب، فلابد من تجنبه، وسوف يشملك البار بفيض لطفه، ويلهمك لما فيه الخير الى طريق رحمته، بعيدا عن مكائد الشيطان: (ولا يكلف الله نفسا الا وسعها).

14

ام عمار - عمان

شي جميل ان يكون لك هذا المعروف في الهداية! ولكن حذاري ان يسلب منك طاقاتك! قومي بعمل بسيط فيه التذكير برسائل بين الحين والآخر، تكون هادفة، (وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين).

15

طوس - غريب

الدعوة الى طريق الحق يحتاج الى الكثير من الجهد، ولكن على نياتكم ترزقون! لعل الله يهدي احد بدعوتك، وينقذه من الضلالة الى الهدى ببادرة طيبة! ولكن لا تدعي هذا الامر يؤثر على حياتك، ويسلب طاقاتها.

16

خادوة الزهراء - استراليا

ابنتي الغالية!..
ان من سار في رضا الرب ورسوله واهل بيته، لا يهاب او يخشى الرجوع مما هو فيه، فقط قوي ايمانك بالله، واعلمي ان الله سوف يكون معك اينما حللت، لانك سائرة بمرضاته وطاعته وحده، وليس عكس ذلك.
قوي عزيمتك وامضي بما ترينه في رضا رب العالمين ورضا رسوله الكريم واهل بيته الطاهرين، وتوسلي بالله دائما بحقهم، ان يسدد خطاك ويفتح لك طريق الخير والرضا لما فيه صلاح نفسك والآخرين.

17

ابونور - كربلاء

الاخت العزيزة!..
ان هداية الناس امر عظيم، وممكن ان تسفيدي من التقنية الحديثة، وان تجمعي عدد كبير من الناس لإلقاء محاضرة او القاء النصيحة، وممكن تحديد الوقت لذلك، على ان لا يتعارض مع عبادتك وسيرك نحو الحق.

18

ريماس - الجزائر

انا أيضا استعمل كثيرا الفيسبوك، وأريد أن اكون في طاعة الله، وخائفة كثيرا من هذه المشكلة، ماذا أفعل؟!

19

العبد الذليل لله - الحرين

حذار من ان يثنيك الشيطان عن دعوتك الآخرين لله! فانه ينتظر هذه اللحظة بإصرار قوي، وذلك لكي يبدأ معك بالخطوة الثانية ثم الثالثة... وهكذا من الخطوات الكيدية، حتى يجعل عاقبتك سيئة، ويضحك عليك في النهاية..فأغلقي الطريق امامه نهائيا، بالعزم والإصرار على مواصلة الطريق في الدعوة لله، مع الاستقامة، حتى تسودي وجه ابليس وتقتليه حسرة وألما!

20

مجهول

لماذا كل هذا الخوف؟ من كان مع الله جل وعلا كان الله سبحانه معه.

21

محمد الناصر - نيجيريا

أيتها الأخت الكريمة، إن الشيطان اللعين دائما في نزاع مع المؤمن، الأولى أن تواصلي بعملك، واسلي الله العظيم أن يحول بينك وبين هذا العدو، إنه ولي ذالك والقادر عليه.

22

يتيمة حيدرة - روح النجف ♡

اجعل الله خير رفيق لك على ذلك، بواسطة صاحب العصر والزمان، تحسسي وجوده- عجل الله فرجه- في كل مكان وكل لحظة وكل فعل، وسترين انه خير صديق.. فالصديقة لا تضمنين فائدتها ولا صدقها ولا رغبتها، ولا حتى دوامها على هذا الطريق، فابدئي بنفسك اولاً، ولا تنشغلي بانتظار الاخرين، فلعلهم بداخلهم قد فاقوا..
ولكن على كل حال جيد انك لو حصلت على رفيقة تعينكِ، ولكن على ان لا تؤخرك، او تحل محلاً بسيطا كان جديرًا به صاحب الزمان عجل الله فرجه.

23

العبد الفقير

ايها الاخت العزيزه اقوك استخدمي المواقع على قدر وقت الحوار عن هدفك ولا تستغرقي في امور لا فائده منها وان كانت صغيره فأنها تجر الى الكبائر وفقنا الله واياكم لكل خير

24

أم علي - الامارات

إذا كنت ترين أن قلبك منشغل بهذه الوسائل، فمعنى ذلك أنك وقعت في فخ الشيطان، وذلك يتضح من خلال قولك بأنك تشعرين بأن موضوع التواصل عبر الواتس آب أو غيره، من الوسائل، يأخذ منك وقتا طويلا.
ولكن ما أود أن ننتفع به جميعا، هو مسألة تنظيم الوقت وأن كان صعباً، خاصة في مسألة التواصل مع الأصدقاء، لأن الكثير منهم ينزعج إذا قطعت معه الاتصال لأي سبب ولا يقبل عذراً، وبذلك تكون جهودك ذهبت أدراج الرياح..
ولكن الدعوة الى الله لا تكون بكثرة الكلام وإضاعة الوقت، بل إن الأفضل أن تحددي وقتا لذلك، بأن لا يكون لديك التزامات من أي نوع، لكي يكون عملك واضحا وفعالاً.
وأفضل العمل هو ما نعمل به أولا قبل نشره، أي ابدأ بنفسك أولاً لتترسخ لديك القناعات اللازمة، ومن ثم تنطلقي بها نحو الغير. فمن لم يوافق قوله عمله، كان عمله شاهدا عليه، وليس له.

25

احمد

ان العمل الذي تقومين به هو امر عبادي، الا وهو الامر بالمعروف والنهي عن المنكر. علما بان البحث وراء الحقيقة هو امر محمود، علينا ان نبحث بالأدلة العقلية والنقلية، حيث جاء في الاحاديث ان (تفكر ساعة خير من عبادة سنة) ولكن الأولى ان لا يتعارض مع الاوقات العبادية اليومية..
بارك الله فيك إذا كان عندك اليقين والبصيرة، لكي تهدي شخص الى الصواب، والذي من خلاله يهتدي الى جادة الصواب. حين ان رسالة الانبياء كانت لهداية البشر، وان طريق المصلحين هو الطريق المحمود لإنقاذ الناس من الضلالة، قال الامام الحسين: (اني لم اخرج اشرا ولا بطرا، ولكن خرجت للاصلاح في امة جدي كي امر بالمعروف وانهى عن المنكر).. فلنكن حسينيين في افعالنا وأعمالنا، قال الصادق (عليه السلام): (كونوا زينا لنا، ولا تكونوا شينا علينا).

26

الفقيرة لله - العراق

بدايةً ابارك لك هذا العمل واطلب من الله ان يوفقكِ لكل خير انشاء الله..اختي العزيزة امضي في طريقك بهدى الرحمن واطلبي من الله عز وجل ان يوفقك لهذا العمل..وتوكلي على الله واخلصي النية ..اتمنى للك دوام الموفقية..

27

حسن - العراق

كوني اقوى من هذه المصائذ وتاكذي انه هنا يكمن الاختبار ا

28

مجهول

ماكان لله ينمو، الله يوفقك اذا كان عملك خالص لله تعالى.

29

العبودي - العراق

اختي المؤمنة!..
ما عليك الا السير بهذا الطريق الايماني الذي يكسب رضا الله اولا واخرا، وحاولي قدر الامكان ان تتجنبي حبائل الشيطان، وان كان الطريق بعضه حواجز قد يضعها الشيطان، المتمثله بوسائل كثيرة. وعليك بالصبر وتحمل كل شيء من اجل هذا الطريق، والله ولي التوفيق.
اختي المؤمنة، بارك الله في مسعاك، وهذا الطريق صعب في بعض الشيء، ما عليك الا السير بهذا الطريق المليء بالاشواك التي يزرعها الشيطان والاتكال اولا واخرا على الله.

30

ابوغدير - المنامة

اختي المؤمنة!..
ينبغي ان تعلمي جيدا بان هدايتك لزميلاتك، هو بمثابة وضع بذرة اصلاح في ارضية المجتمع، وهي بالتاكيد سوف تزرع وتنمو مع مرور الايام، الى ان تثمر وتغذي بثمارها الطيبة الحياة الاجتماعية بروح الصلاح والاستقامة، والمتمثلة ببروز مجموعة من الداعيات الى الله، والمساهمات بدور فعال في احياء الحق وإماتة الباطل، وذلك على جميع الاصعدة والمجالات المختلفة على مستوى الدنيا والدين.
فكم من خير وعطاء خير، سيقف بوجه شر وفساد، وذلك على المستوى البعيد والمتوسط، بفضل مسعاك الطيب هذا، فلا تتواني ولا تملي في اغتنام هذه الفرصة الذهبية، والتي قد لا تتوفقي لاغتنامها حتى لقاء الله.
وكما قال امير المؤمنين عليه السلام ما مضمون حديثه: (ترددوا في كل شيء ما عدا فرص الخير).. وابنه الحسن السبط قال حسب المضمون: (اغتنموا الفرص، فانها تمر مر السحاب).

31

زينب غريب الياسري - العراق

اختي العزيزة!..
المهم أن لا تكوني جسرا يعبر الناس من خلالك الى الجنة، وتسقطين انت في النار!

32

يا مهدي - العراق

اختي العزيزة!..
عملك هذا فيه خير كثير، لانك تحاولين اصلاح من هم معك من زميلاتك، حيث روي عن الرسول (ص): ( لان يهدين الله بك رجلا خيرا مما طلعت عليه الشمس) لكن هنا انت تلحين كثيرا على زميلاتك، حتى يرجعن الى الله، لكن انت عليك تذكيرهن ونصيحتهن لا هدايتهن: (من يهد الله فما له من مضل ومن يضل الله فما له من هاد) فانه ليس عليك هداهم: (وما على الرسول الا البلاغ المبين) لكن اذا كانت احدى زميلاتك شعرت بان فيها امل، لا بئس ان تنصحيها، ولكن لا تضغطي عليها كثيرا، وانما شيئا فشيئا.

33

مجهووول - العراق

قبل الشروع في اي مشروع في الحياة، يجب أن يكون هنالك تخطيط مسبق، وهذا هو واجب الانسان، ومن الله التوفيق والتسديد. اما اذا كان المشروع الهيا بحتا خالصا، فعليك بالارتباط ارتباط خاص بالله اولا.
ثانيا ان تكوني عبدا صالحا، فنبيينا (صل الله عليه وعلى الطيبين الطاهرين ) كان عبدا لمدة 40 عاما، وبعدها اصبح نبيا خاتما للعالم بأجمعه. فعليك بنفسك وعليك باهلك، والأقربين منك، والله الحافظ وهو سميع البصير.

34

يالثارات الحسين - العراق

ان كان هدفك هو نشر الدين وتوعية اخواتنا المسلمات، فليعنك الله، ويتقبله منك، ويجعله بميزان اعمالك، فأنت تؤدين رسالة.

35

ياحسين - العراق

يجب علينا اولا ان نبدا بأنفسنا ونحاسبها، ان كنا على صواب ام على خطا؛ لان الوقوف بين الناس وارشادهم الطريق الحق، يحتاج الى انسان قد نصح نفسه اولا. وان كنا حقا قد وجدنا اننا كنا ناصحين لأنفسنا، وسرنا على طريق الحق، فهنا لابد ان نقوم بمساعدة الاخرين من اجل بث روح الدين الحقيقي.

36

العبد - العاصمه

ورد عن اهل بيت العصمة صلوات اله تعالى عليهم: (الدال على الخير كفاعله) فهنيئا لمن يدل على الخير!.. ولعله والله العالم ما يدور في الخاطر (من ان الانشغال في هداية الاخرين تشغل عن الله) هو من تلبيس ابليس اللعين الجيم، فلابد من الحذر من مثل هذه الخواطر.

37

احمد - العراق

هنيئا لمن اتبع طريق الصواب وشكر الله على النعمة!.. اختي بارك الله فيك وانت على هذا الطريق، من جانب الحث وجذب الآخرين الى طريق الحق، وتسعين الى هداية وتوعية الاخرين!.. احسنت على عملك، وهذا عند الله سعي مشكور وثواب عظيم!..
لكن اعملي في صواب الامور، وايقني في كل خطوة، ولا تترددي عن اي فعل عمل الخير من هذا الجانب. ومن اتقى ربه ومشى في الطريق، فهنيئا لهم! والذي لا يقتنع فلنفسه، فالمهم عليك تعملين وتلقين الحجة.
وهذا طريق عظيم بحد ذاته، وهو مسلك المعصومين عليهم السلام، ولا تنحني لوساوس الشيطان الرجيم، وكوني واثقة مما تعملين، والتوكل على الله والله ولي التوفيق.

38

عباس التركماني - العراق

انا قناعتي الشخصي: ان اردت ان يتاثر فيك الناس، فابدائي بالذات، وعندها لا تحتاجين الى عوامل اخرى. اما المواقع الاجتماعية، فهي مهمة جدا وخطرة جدا، وتشخيص ذلك يكون عندك! فالذي ترين ان لنفسك فيه ميل، فاتركيه وان كان فيه غطاء شرعي، فلا تهدي الناس على حساب نفسك، ودعي لنفسك برنامج وفترة محدد لها.

39

حياتنا حسين - العراق

التقوى الحقيقية هي: ان يجدك الله حيث امرك، ويفتقدك حيث نهاك.

40

المخلصه - المدينه المنورة

عزيزتي، عليكم انفسكم، لا يضركم من ضل اذا اهتديتم! فالعلم يهتف بالعمل فان اجابه والا ارتحل!.. فأنت الآن تعيشين حالة من اليقظة، وهي لم تصبح ملكة لديك، فاعملي على ترسيخها في نفسك، ثم اذا توفقت انشري الخير بعد ذلك. فهذه مصيدة من مصائد الشيطان، وهي نشر العلم قبل العمل به وتملكه.

41

قاسم البزاز - العراق

اختي العزيزة!..
نيتك الطيبة في جلب صديقاتك الى طريق الله، هو سعيٌ مشكور عند الله، ولكن اعلمي ان هذا الطريق- طريق السلوك والسير الى الله- له قواعد وضوابط، وفيه شيء من الصعوبة في بدايته.. فرأي: ان تقوي روحك وتروضيها وتهذبيها لوحدك فقط، لان هذه الامور لا تعمل على شكل مجاميع او شركاء، حتى لا يكون هناك إلهاء من اي طرف لك في الانقطاع، وهذا لا يتحقق الا اذا عملت وحدك.

42

عبدالدايم - مصر

ان الانسان اذا كان صادقا بدعوته، ومتوجها بها الى الله من القلب، فليس للشيطان عليه سبيل. وفي مضمون الحديث: لان يهدي الله بك رجلا خيرا لك من الدنيا وما فيها.. استعيني بالله وثقي به، فكما في مضون الحديث: انا عند حسن طن عبدي بي، ان طن بي خيرا فهو في خير.

43

مجهول

هذا العمل نبيل وهادف، استمرى فيه، ولكن مع التقنين في الوقت، بحيث لا يشغل كل وقتك، ويصرفك عن اعمالك الاخرى.

44

مجهول

أختي أنا أنصحك بقراءة رواية عنوان الذي وفد على الامام الصادق عليه السلام لينهل من علمه كيف أجابه الامام ونصحه وفي النهاية ماذا قال له بعد الانتهاء من نصحه تفكري في الرواية جيدا النصح والارشاد مهم في ديننا ولكن ليس أهم من اصلاح أنفسنا

45

بركات حسن - العراق

حاولي ان تنظمي وقتك، فهو كاف لما تتمنين، وانت نعم المؤمنة!.. لانه نحن عرفنا الدين النصيحة، فاستمري في برنامجك الرسالي قدر الامكان.

46

ابوفرات - البحرين

يقول الباري في كتابه الكريم: (فمن يفعل مثقال ذرة خيرا يره)..
اختي المؤمنة، ان بهدايتك لانسان واحد على الاقل، سيكون كفيل بهداية واستقامة اعداد هائلة من المسلمين وغير المسلمين، على مستوى الامكنة والازمنة، حتى قيام الساعة، وقد تصل اعداد هؤلاء المهتدين الى الملايين او المليارات، او اكثر من ذلك مما لا يعلمه الا الله تعالى.
فاذا وفقت لهداية واحدة من زميلاتك ودعوتها لله، فهي بدورها ستقوم بتربية ابنائها في المستقبل على ذلك ايضا، وكذلك ابنائها سيقومون بنفس التربية مع ابنائهم اذا صاروا آباء، وهكذا كل جيل يدعو الجيل الذي يليه لطريق الحق على مر الدهور. كما وسيصاحب كل هذه الاجيال جماعة من المسلمين الغافلين الذين سيتاثرون بهم، ويصبحوا على نهجهم، مضافا الى ان الامر سينعكس ايجابا على غير المسلمين المعاصرين لتلك الاجيال المتعاقبة، ويجعلهم يميلون نفسيا الى الاسلام بفعل تجسده عمليا عن طريق المعاملات النبيلة التي يتحلى بها السائرين الى الله، مما سيدفعهم تدريجيا لاعتناق الاسلام الاصيل.
ومما لاشك فيه بان دولة الامام المنتظر- عجل الله فرجه- ستعتمد في تاسسيها واستمراريتها جزئيا على جماعة من احد الاجيال التي لك دور اساسي في هدايتهم بشكل غير مباشر، كما ذكرت لكي اعلاه.
وختاما اقول لك الا زلت مترددة في نيل هذا الشرف الكبير في يوم القيامة، بدافع الملل والانشغال بمغريات الحياة العابرة؟ خصوصا بان ذلك اليوم يعبر عنه القران بيوم التغابن، اي يوم الحسرة لمن عمل صالحا، لما لم يعمل المزيد؟! ولمن لم يعمل صالحا لما لم يعمل؟!
فاغتنمي الفرصة يا اختي في هذا الطريق، واطلبي العون من الله، خصوصا في جوف الليل بقلب منكسر، سائلة الله ان يوفقك لذلك، ويزيل عنك كل ما يشغل قلبك، وتيقني بانك ستحققين ذلك مع الاستمرار على العمل في الدعوة، والدعاء من الله.

47

علي شبيب - العراق

ما دام البصيرة منفتحة، فلا داعي للخوف حسب فهمي القاصر، ولكن عليكم بتنظيم الاوقات، والحرص على الحفاظ على اوقات الصلاة.
ومن جهة اخرى، عليكم ان توجهي عملك هذا، لله سبحانه.
ومن جهة ثالثة، عليكم باخذ علومكم من العلماء العاملين، ولا تكتفي ببصيرتك مع وجود القرآن وروايات اهل البيت- عليهم السلام- فلربما تكون فخ ابليسي لعنه الله.

48

Mohamed Bahraini

أعتقد أن الافراط في استعمال وسائل الاتصال الاجتماعية الحديثة، له نتائج عكسية، فنحن نخدع أنفسنا عندما نقول أن الوقت الذي نقضيه في الدردشة، هو أمر يستحق ان نقوم به! أنا لست ضد استخدام وسائل الاتصال هذه، ولكن لن أسمح لها بأن تسيطر على وقتي كل يوم، فحياة الإنسان قصيرة جدا، لتضيع في وسائل الاتصال من هذا القبيل!
ويمكنك التأثير على الناس من خلال كونك مثالا أعلى لهم، فالتغيير مسألة معقدة جدا، وربما تكون من السذاجة أن نعتقد أنه بإمكاننا تغيير الناس عن طريق رسالة واتس أب!.. لا تقلقي بشأن الآخرين اختي!.. فقط اعتني بنفسك، وعندما يثق الآخرين بك، سيتأثرون بك أكثر!

49

مجهول

ان البارئ عز وجل قد ارسل رسوله ليبلغ الرسالة في 23 سنة، وكان بقدرته ان يجعلها كن فيكون. ولنا في ذلك الحكمة البالغة: ان مثل هذه الأهداف تكون اكثر رسوخاً في التدرج في تبليغها، وتصنع بناءً راسخاً في نفس المتلقين.

50

الموسويه - النرويج

الشيطان يتربص بنا، وهذا شي معروف! اسئلي الله ان يبعدنا عن كل محرمات الشيطان!

أنت في صفحة رقم: [  1  | 2 ]

أرشيف مشاكل الأسابيع الماضية التي عرضت في موقع شبكة السراج

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج