قسم السؤال:
المحرمات القولية
عنوان السؤال:
كفـارة الغـيبة
مضمون السؤال:
أعرف ان الغيبة حرام ولقد أغتبت كثيرا وطلبت من الله المغفرة ولكن اعرف لوذهبت الي الذي اغتبته سوف تكون مشكلة كبيرة لانه كبيرالسن وعصبي جدا .. فما الحل؟
مضمون الرد:
يكفي الاستغفار الصادق ، والاحساس بالندامة ، والعزم على عدم العود ، والقيام بالعمل الصالح اهداء لمن اغتبته من صدقة او عبادة ، ولا يجب الاخبار خصوصا اذا ادى ذلك الى اثارة الفتنة.. والمهم في هذه المرحلة ان يصل الانسان الى رؤية ملكوت الغيبة المتمثلة باكل الميتة ، فلو عاش العبد هذا التقزز بعينه في الغيبة لما صار له ميل الى الغيبة ليحتاج الامر الى استحلال وندامة .. ومن الغريب ان بعض الروايات جعلتها فى عداد الزنا ، ولا عجب في ذلك لان في كليهما هتك وخرق للستر الذي وضعه الله تعالى .. هذا في في عالم الابدان وذاك في عالم النفوس .

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج