قسم السؤال:
أخلاق اجتماعية
عنوان السؤال:
زيارة العاصين من الارحام
مضمون السؤال:
لدينا اقارب نضطرلزيارتهم رغم انهم لايقيمون الصلاة ويجاهرون بالمعصية كشرب الخمروغيره مما يثير استفزازنا كملتزمين.. ومالحكم في ما لو اضطر اخ ان يزور أخاه وهو يعلم ان زوجته غير محتشمة في لباسها وهل عليه مقاطعة اخيه اذا كان ذلك يوجب الاثم؟
مضمون الرد:
على المؤمن ان يمتنع عن الذهاب الى البيوت التي يخشى فيها على دينه ، أو يتورط في معصية بشكل قهري ، وعليه ان كان ولا بد من الصلة فيمكن ذلك من خلال اللقاء ، ولو في منزل آخر ، أو بالاتصال الهاتفي ليرتفع عنوان القطيعة وتتحقق الصلة في ادنى درجاتها ، أو بالاتفاق قبل الزيارة في المنزل على عدم وقوع مثل هذه المحرمات .. وبشكل عام ، فإن زيارات غير المؤمنين -إن كان ولا بد منها - أن تكون قصيرة وبحذر، لئلا يقع الانسان في المحرم من القول أو النظر.. ولا ينبغي مداهنة الخلق في هذا المجال ، وهم الذين لا يجدونه نفعا في محكمة العدل الالهي غدا .

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج