قسم السؤال:
أخلاق اجتماعية
عنوان السؤال:
ما هي العزلة الصحيحة ؟
مضمون السؤال:
يجب على السالك ان لا ينكفأ على نفسه ، ويجاهد في ساحه الحياة
وان لا يترك الواجب الاجتماعي .
ولكن أليس يجب ان يعرف كيف يجاهد ، لكي لا يتخبط في عمله ويشوه
دين الله بسلوكه الخاطئ ؟.. أليس يجب في بدايه الطريق ان يخيط شفتيه، ويعتزل عزله جزئيه الى ان يجعل الله له نورا يمشي بــه في الناس ، خاصة الطلبه المنظور اليهم ، وسمعت ان كثيرا من الاولياء انعزلوا في بدايه الطريق .. والكثير من المشتغلين في المجتمع يدعون اننا غير متأثرين ولكن ما هو الدليل على هذه الدعوه .
ولا يخفى عليكم ان ( الانا ) يصعب ازالتها ، وخاصه في بدايه الطريق .
مضمون الرد:
موضوع العزلة من المسائل المفصلة التى وقع فيها البحث .. ومجمل القول بعد الاخذ بعين الاعتبار مجموع الايات والروايات ، ان هناك خطوطا ينبغى مراعاتها دائما :
1- ضرورة معاشرة الناس بالمقدار اللازم .. فان الاسترسال معهم يحقق حالة الغفلة ، وبالتالى الوقوع في زلل القول والفعل .
2 - ان المطلوب دائما الاحساس بحالة العزله الباطنية .. بمعنى انه لا يرى انسا في الوجود الا بالله .. لتفاهة من سواه قياسا اليه اضافة الى فناء كل من في الوجود .
3- المراقبة الدائمة ليعيش العبد حالة التعددية دائما .. فيعيش مع الخلق بابدان ارواحها معلقة بالملا الاعلى .
4- طلبة العلم يعيشون عزله نسبية للبعد عن اوطانهم وارحامهم .. فما بقى الا بعض الاصدقاء وهو ليس في مقام العطاء .. فاين المشكلة للعيش في حالة منسبية من العزله الطبيعية ؟
5- يبغى مراعاة من يحتاجون الى انس الانسان بالضرورة كالاهل والولد ، والا كان التقصير في حقهم مدعاة لغضب الرب .
فتبين من المجموع : انه ليس عندنا ما يسمى بالعزلة البدنيه ، فاننا نتعامل مع الخلق شئنا ام ابينا .. فالمطلوب هو العزله الروحية التىتجتمع مع قمة الانشغال مع الخلق .. والدليل على كل مل قلناه هو سلوك اهل البيت (ع) الذين كانوا في الناس ولم يكونوا معهم .

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج